منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 من 1999ق م تنازلياً إلي 1900 ق م

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

من 1999ق م    تنازلياً  إلي    1900 ق م Empty
مُساهمةموضوع: من 1999ق م تنازلياً إلي 1900 ق م   من 1999ق م    تنازلياً  إلي    1900 ق م Icon_minitimeالخميس أغسطس 04, 2011 3:59 pm




1997BC-1991BC
Mentuhotep III, the last king of the 11th Dynasty of Egypt. He was the son of Imi, a secondary wife of either Mentuhotep II or III. His name is missing from most king’s lists.
(http://tinyurl.com/e37kx)(www.ancientroute.com/IndexPharCh.htm)

===========================
1995BC
In 2005 Chinese archeologists reported their find of a 4,000 year-old container in northwestern China of noodles made from millet.
(SFC, 10/13/05, p.A2)
============================

من 1991 حتي 1778 ق.م
مصر :
الأسرة الفرعونية الثانية عشر
من ملوكها : امنمحات الأول ـ سنوسرت الثانى ـ سنوسرت الثالث.

======================================

1991 ق م
إلي:
1962 ق م
ملك مصر = امنمحات الأول (سحتب ايب راع)
نظراَ لعدم وجود وريث لعرش مصر بعد مصرع آخر ملوك الأسرة 11 قام الوزير (أمنمحات) بالسيطرة علي عرش مصر ونصب نفسه ملكاَ وسط استياء حكام الولايات
========================
1991BC-1962BC
Amenemhet I (Amenemhat I) founded Egypt’s 12th Dynasty of Egypt and ruled for some 30 years. In 2007 Prof. Jahi Issa and Salim Faraji authored “The Origin of the Word Amen: Ancient Knowledge the Bible Has Never Told,” in which they argued that the word Amen is derived from a pre-dynastic Egyptian culture found in the Sudan with roots in the ancient name for pharaoh, Amen, spelled in some cases as Amun.
(http://www.ancient-egypt.org/history/11_13/12.html)(SSFC, 12/2/07, p.A2)

===============================

1991BC-1783BC
Egypt, time of the Twelfth Dynasty, the peak of the Middle Kingdom when the Pharaohs won back some of the power which the monarchs of the Old kingdom had enjoyed. It ended with the Middle Kingdom in 1786BC. During the period power was somewhat distributed through the social classes. Religion shifted from a wealth-based system to one based on proper conduct.
(eawc, p.3)(www.ancient-egypt.org/history/11_13/12.html)

================================
1980BC-1971BC
Sesostris I (Senusret I) became co-regent with Amenenhet I.
(www.ancient-egypt.org/history/11_13/12.html)

===========================


1976 ـ 1942 ق.م
ملك لارسا = "ساميئم"
=================


"1974 ـ 1954ق.م
مملكة إيسن : فترة حكم الملك ( أدن ـ داغان Iddin - dagan)
ويكتب مقطعياً "I-din-d da-gan"،
اسمه يعني :"عطية المعبود داغان"
هو الملك الثالث في سلالة ملوك ايسن الاولي ، ومدة حكمه هي 21 عاماً


* يعد عصر هذا الملك أقوى عصر مرت به مملكة إيسن، فشهدت توسعاً كبيراً في نفوذها وقوة في سلطانها فقد قام بضم مدينة "سبار" في الشمال، أما في الشرق فإنه ضم مدينة "دير" "Der"، (تلول العقر حالياً) في مدينة بدره في محافظة واسط.‏ *

* تميز عهد "أدن ـ داغان"، بانتعاش "اقتصادي سببه الاستقرار السياسي وسيادة سلطة الملك فغدت في عهده الطرق آمنة بعد أن كان قُطّاع الطرق مسيطرين في نهاية حكم سلالة أور الثالثة واستمرت الحال ولكن بشكل قليل في بداية حكم سلالة إيسن الأولى حتى انتهت في عهد "أدن ـ داغان"، ففي نص كتابي يعود لـه
نقرأ: ـ‏ *
ـ‏ * * "لقد جعلت الطرق والممرات آمنة، وتسببت في رفاهية البلاد، وضعت الحق في فم جميع الرجال... لقد رفعت المصاطب وثبت ملك بلاد سومر، أقمت أسساً ثابتة لبلاد سومر، وأكد، بأمر الوثنين أنور وإنليل قهرت جميع الأعداء".‏
* * يخبرنا هذا الملك كذلك بأن الوثن "إنليل" عهد لـه بمهمة تزويد الناس بالطعام الفاخر مما جعله يستحق لقب "مطعم أور"، ويقول إنه وفر لهم الماء العذب). ورد اسم "أدن ـ داغان". مسبوقاً بالعلامة الدالة على الألوهية(50)، وفي قصائد غزل مشابهة لتلك التي نظمت لملوك سابقين لـه مثل "شلكي وشو ـ سين نقرأ: ـ‏
* * "أيها الأسد عزيز أنت على قلبي، ما ألذ وصالك حلو كالشهد، لقد أسرتني فها أنا أقف مرتعشة أمامك... دعني أتمتع بجمالك اللطيف، أيها الأسد دعني أقبلك".‏
* * إن هذا النوع من القصائد قليل ولا يمكن أن يشكل ظاهرة أدبية ولا طقساً دينياً، ويمكن أن يمثل الأمل في إيصال الملك إلى مصاف الأوثان، وفي هذه القصائد نلمس إشباع أو تمني إشباع لحالة نفسية يشعر بها الذكر عندما يكون مالكاً لعواطف ومشاعر الأنثى.
‏ * * قام "أدن ـ داغان" بتزويج ابنته من ملك أنشان "والغاية من هذه المصاهرة سياسي صرف هو حماية مملكة إيسن من الخطر القادم من الشرق المتمثل بالعلاميين(52)، وهذه الزيجة دوّن شيء عنها في النص التالي: ـ‏
* * "حاكم السماء العظيم حول كتفي عروسه المحبوبة وضع ذراعه، حول كتفي السيدة الطاهرة وضع ذراعه، تربعت على عرش مثل ضوء النهار، فوق الصرح العظيم جلس الملك بجانبها مثل الشمس... وضعت أمامهما وجبة عظيمة، تقدم الملك للطعام والشراب القصر في بهجة والملك سعيد والناس يقضون اليوم في رخاء"
‏ * * ويبدو أن هذا الزواج قد كان خاتمة لحالة من عدم الاستقرار في تلك الجهة لأن الناس بمعية ملكهم كانوا سعداء في هذا اليوم.‏

* * خلف لنا أدن ـ داكان تواريخ سني حكمه بهذا الشكل: ـ
* 1 ـ السنة التي صنع فيها الملك أدن ـ داغان عرشاً لمحراب الوثن "يشكر" في الأنكي "Ennigi".‏ *
* 2 ـ السنة بعد صنع الملك "أدن ـ داغان" العرش لمحراب الوثن يشكر.‏ *
* 3 ـ السنة التي عين فيها الملك "أدن ـ داغان" كاهنة عليا للأوثان "أنانا".‏ *
* 4 ـ السنة التي ... بعد الملك "أدن ـ داغان"... السماء والأرض....‏ *

* إن تواريخ سني حكم "أدن ـ داغان" تؤكد سيره على نهج أسلافه حيث العناية الكبيرة بمعبوداتهم، وكذلك تعيين ابنته كاهنة عليا في معبد "إنانا".‏ *

* خلفه في حكم هذه المملكة ابنه "أشمي ـ داغان" الذي ورث عن أبيه مملكة قوية وواسعة النفوذ تمكن من المحافظة عليها في السنوات الأولى من حكمه.‏ *
===================================
1976 ـ 1942ق.م
ملك لارسا = ساميئم
=================================
1971BC-1929BC
Sesostris I (Senusret I) ruled during Egypt’s 12th dynasty. (www.ancientroute.com/IndexPharCh.htm)

============================




1970 ق م
مصر : مات ملك مصر < أمنمحات الأول (سحتب ايبرع) 2000_1970 ق م >
وخلفه ابنه < سيزوسترس الأول(1970_1936 ق م) >
ملحوظة : في منطقة اللشتLisht بمصر يوجد هرمان رئيسيان للأسرة الثانية عشر،
الأول للملك أمنمحات الأول (سحتب ايبرع) 2000_1970 ق م و يبلغ طول هذا الهرم 55متراً
أما الثاني فيبلغ طوله 61 مترا وهو لإبن سيزوسترس الأول(1970_1936 ق م)
تفصل بين الهرمين مسافة كيلومتر و نصف وقد بني من حولهما أهرامات صغيرة و مصطبات.

=====================
1953 ـ 1935 ق.م
مملكة إيسن : فترة حكم الملك ( أشمي ـ داغان Ishme-dagan
الملك الرابع لسلالة إيسن الأولى
واسمه يعني : ليسمع الوثن داغان

". عاصره في الحكم اثنان من ملوك لارسا "ساميئم" 1976 ـ 1942ق.م". و"زابيا" "1941 ـ 1933ق.م‏ *
وإلى هذا الملك تعود الإشارات الأولى للتشريع في هذه السلالة، أشير إليه في أحد النصوص الكتابية بأنه الملك الذي ثبت القانون في البلاد"، على الرغم من أن قانون "لبت ـ عشتار" هو القانون الوحيد المعروف حتى الآن من سلالة إيسن الأولى
•* * حافظ "أشمي ـ داغان" في الأعوام الأولى من حكمه على رقعة مملكته التي ورثها عن أبيه، ذات الرقعة الواسعة التي امتدت من الخليج العربي جنوباً حتى أرابخا (كركوك حالياً) شمالاً

•أما في السنوات الأخيرة من حكمه فقد هاجم الأموريون المدن الخاضعة لسلطانه والمأهولة بالسكان مما سبب أذى وخسائر لـه أدت إلى إضعاف مملكته

• تعرض أشمي ـ داغان بالقرب من مدينة "كيش" "Kish" لهزيمة عسكرية ذكرت في نص فأل عثر عليه في مدينة ماري، ويحتمل أن هذه الهزيمة كانت على يد الملك الآشوري "أيلو ـ شوما" "Ilushima" الذي حكم في حدود (1962 ـ 1942ق.م)، وكان على درجة من القوة بحيث تمكن بها من غزو الجزء الجنوبي من العراق القديم، بعد أن تحالف مع عدد من الشيوخ الأموريين في المنطقة مما ساعده على التوغل داخل بلاد سومر فوصل إلى الوركاء وأوما وإلى مدن أخرى في أقصى الجنوب مما سبب تدميراً جزئياً لهذه المدن شمل هذا التدمير مدينتي نفر وأور لكن مدينة أيسن لم تتأثر بهذا الحدث فبقيت سالمة، وعندما عاد الملك الآشوي إلى آشور تمكن "أشمي ـ داغان" من إعادة سيطرته على المنطقة من جديد.‏

• تعرض مملكة إيسن لهذا الهجوم جعل ملكها "أشمي ـ داغان" يقوم بتحصين مدنه وتقوية دفاعاتها، وينسب إليه ترميم سور مدينة إيسن، وقد وجدت في بقايا هذا السور آجرة تحمل النص التالي: "أشمي ـ داغان، هو الذراع الأيمن"، وبعد ذلك قام بتحصين نفر، أور والوركاء

• كرس الملك "أشمي ـ داغان"، مجموعة من النصوص إلى الأوثان، ومن هذه النصوص نص مكرس إلى الوثن "ننا" جاء فيه:
• ‏ * * "إلى الوثن" "ننا" الابن البكر للوثن إنليل، الملك "أشمي ـ داغان" مجهز نفر بالإعانات، حامي أور خادم أريدو الدائم، سيد الوركاء، ملك إيسن، ملك سومر وأكد، محبوب ننا، كرس هذا النص من أجل حياته".‏

• ونقرأ في نص آخر: ـ‏ * * "إلى السيدة ننغال، السيدة المبجلة التي لا مثيل لشعائرها، جلب الحكيم، صاحب السيادة، تمثالاً وقدمه من أجل حياته لمعبدها... أننا توما "Enannatuma" كاهنه "ننا" المحبوبة في أور، ابنة أشمي ـ داغان ملك سومر وأكد...".‏ * * يمكننا أن نتعرف على جملة أمور من خلال قراءة هذين النصين منها معرفة المدن المهمة التي امتدت سلطته إليها وهي نفر، أور، الوركاء، أريدو فضلاً عن إيسن، وكذلك معرفة الألقاب التي تلقب بها وأهمها "ملك سومر وأكد"، وهو "المجهز، الحامي، الخادم، السيد والملك"، ونعرف أيضاً تعيين الملك لابنته كاهنة عظمى لمعبوده "ننا مع ذكر اسمها.‏

• في نصوص أخرى تعود لهذا الملك نقرأ : ـ‏
* * "أشمي ـ داغان، حاكم نفر، عماد أور، الكاهن الأكبر لأريدو، كاهن الوركاء، الملك القدير، ملك إيسن، ملك سومر وأكد، محبوب "زوج" الوثنة "أنانا".‏ * * في هذا النص تشابه في بعض الألقاب الواردة سابقاً ولكن لقباً جديداً هو الملك القدير، يظهر لأول مرة، وفي نص آخر مقدم من شخص يدعى "مردادا بن شاروم"، إلى الوثن "ننا" ورد فيه:‏ * * "إلى الوثن "ننا" من أجل حياة ملكي "أشمي ـ داغان" الملك‏ * * القوي، ملك أور، كرس خادمه مردادا بن شاروم هذا...".‏ *

* جاءت تواريخ سني حكم الملك "أشمي ـ داغان" مؤرخة بحوادث هي(68):ـ‏ *

* 1 ـ السنة التي وضع فيها الملك "أشمي ـ داغان" عرشاً ذهبياً في مصلى الوثن إنليل في مدينة نفر.‏ *
* 2 ـ السنة التي اختار فيها الملك "أشمي ـ داغان" كاهنة عليا للوثن إنليل في مدينة نفر.‏ *
* 3 ـ السنة التي صنع فيها الملك "أشمي ـ داغان" فراشاً من الذهب والفضة للوثنة ننليل
* 4 ـ السنة بعد صنع الملك "أشمي ـ داغان" فراشاً من الذهب والفضة للوثنة ننليل

* 5 ـ السنة التي عين فيها الملك "أشمي ـ داغان" الكاهنة العليا للوثن ننورتا.‏ *

* في هذه التواريخ نجد اهتماماً كبيراً من هذا الملك بمدينة نفر حيث أرخ السنوات بأحداث تخص أعماله في هذه المدينة وكذلك تتصف هذه التواريخ بأنها ذات طابع ديني صرف فلا نجد فيها أحداث سياسية أو عسكرية، على الرغم من قيامه بأعمار سور مدينة إيسن إلا أنه لم يؤرخ بهذا العمل وربما أرخ به لكنه لم يصل إلينا لأن ما معروف من هذه التواريخ لا يغطي إلا ربع مدة حكمه.‏ *

* في نهاية حكم هذا الملك بدأ الضعف يدب في هذه المملكة، ولما مات خلفه في الحكم ابنه "لبت ـ عشتار".‏ *

=========================================
1950 – 1530 ق.م. العصر البابلي القديم
أ. 1950 – 1830 ق.م. سلالة ايسن-لارسا
ب. 1830 – 1530 ق.م. سلالة بابل الأولى
===================================

1941ـ 1933ق.م
ملك لارسا = زابيا

============================================


1934-1924 ق.م

الملك الخامس من ملوك سلالة إيسن الأولى = لبت عشتار

* لبت عشتار "Lipit- Ishtar"، يكتب بالمقاطع التالية "li-p?-it- d E?4-tàr"
واسمه يعني "لمسة عشتار"(69)،
لبت ـ عشتار آخر ملك من عائلة "إشبي ـ إيرا
أمه هي "لاماساتم" "Lamassaum" التي قامت ببناء معبد للوثنة عشتار في مدينة إيسن ،

عاصر في الحكم ملك لارسا "زابيا" "1941ـ 1933ق.م". و"كنكونم" 1932 ـ 1906ق.م"، ولم يشهد عصره نشاطاً عسكرياً.
وإن أهم عمل قام به لبت عشتار هو تشريعه لقانون يعد من أنضج القوانين العراقية القديمة المكتشفة حتى الآن التي دونت باللغة السومرية

* دون لبت ـ عشتار قانونه بالخط المسماري وباللغة السومرية، ولم يصلنا مدوناً على مسلة مثل قانون حمورابي وإنما على عدة ألواح طينية ، عثر عليها في مدينة نفر.‏ *

* يتألف قانون لبت ـ عشتار من مقدمة وخاتمة تتوسطها المواد القانونية التي تبلغ سبع وثلاثين مادة قانونية، هذه المواد مسبوقة بتعبير يقابل "إذا" في اللغة العربية، وظل هذا التقليد متبعاً في قوانين العراق القديم اللاحقة له ، تعالج المواد القانونية نواح حياتيه مختلفة فمنها ما يتعلق بالأراضي الزراعية والبساتين والحدائق ومنها ما يخص العبيد ويوضح فيها واجباتهم وحقوقهم، وأفرد المشرع للأحوال الشخصية، حيث الزواج والطلاق والإرث، عدة مواد وتوجد مواد أصابها تلف تعذر معه معرفة فحواها.‏ *

* إن مقدمة قانون لبت ـ عشتار تشابه كثيراً قانون أورنمو أسلوباً ومضموناً، فكلاهما يبتدأان بتمجيد الوثن "أنو" والوثن "إنليل" والغاية من تشريعهما هي إنهاء الظلم وجلب الخير والرفاهية لبلاد سومر وأكد تخليص الناس من الحيف الذي وقع عليهم

* ونص المقدمةـ‏ :

* "عندما" "آنو" العظيم والد الوثن "إنليل" ملك الأقطار كلها، السيد الذي يقرر القوانين عندما "غولا" ابنة "أنو" ... عندما أعطياها ملكية سومر وأكد وحكما لائقاً في مدينتها "إيسن"... وعندما "أنو" و"إنليل" دعيا "لبت ـ عشتار" الراعي الحكيم، الذي أعلن اسمه لإمارة االبلاد، لكي يثبت العدل ولكي يزيل الشكوى ويقضي على البغضاء والعصيان... وفقاً لأمر الوثن "أنليل" لقد أنجزت حرية أبناء وبنات "نفر" وابناء وبنات "أور" وأبناء وبنات "أيسن" وأبناء وبنات "سومر وأكد" الذين فرضت عليهم العبودية".‏

* أما الخاتمة فإنها تعيد تمجيد الأوثان وترفع من شأن الملك لبت ـ عشتار الذي جعل بلاد سومر وأكد تنعم بالعدالة والأمن والسلام وفيها جاء:

* عندما رسخت العدالة في بلاد سومر وأكد أقمت هذه المسلة، عسى أن (توفق الآلهة) من لا يقوم بعمل شرير تجاهها ومن لا يدمر انجازي ومن لا يزيل كتابتها ومن لا يكتب اسمه عليها، لحياة أيامها طويلة وعسى أن يرتفع عالياً في الأيكور... ومن يقترف عملاً شريراً لهذه المسلة ومن يدمر أنجازي... أو يدفع شخصاً (لفعل) ذلك العمل الشرير فإن ذلك الشخص "أو من ناب عنه" تنزل دعواتي لعنة المعبودات العظام عليه!!"

* ويلاحظ على قانون لبت ـ عشتار أنه اعتمد مبدأ التعويض وليس القصاص كما في قانون حمورابي والقوانين اللاحقة له وأمكن معرفة أن قانون حمورابي اعتمد بشكل رئيس على قانون لبت ـ عشتار من حيث المحتوى والهيكل فقد وجدت مواد في الشريعتين متطابقة تماماً كما يلاحظ على قانون لبت ـ عشتار الذي عثر عليه مدوناً على ألواح طينية ماهو إلا نسخة من القانون الأصلي وذلك بدلالة الأخطاء النحوية الكثيرة وسوء ترتيب المواد، فقد جرت العادة أن تستنسخ القوانين أو بعض النصوص الدينية من قبل الطلبة لغرض تعليمهم
وتدريبهم على القراءة والكتابة، والراجح جداً أن النسخ المكتشفة لقانون لبت ـ عشتار هي من قبيل هذه النصوص أما النص الأصلي فيتضح من المقدمة أنه مدون على مسلة أو نصب مميز يتمكن الناس من الوصول إليه بسهولة

* يمكن القول أن المقدمة والخاتمة في القوانين العراقية القديمة كانت تتبع تقاليد كتابية ثابتة، حيث تبين أولاً عظمة الأوثان ورعايتها ومراقبتها للناس ، ثم تمجد الملك وتظهر خصاله وصفاته الحميدة وتسبغ عليه الاختيار الإلهي للقيام بتشريع هذا القانون، ,من هذا الأمر وتكراره في القوانين العراقية كلها يمكننا معرفة أن العراقي القديم كان يؤمن بأن التشريع السماوي هو التشريع العادل الذي يراعي طبقات المجتمع بأسرها، كما لا تهمل المقدمة الإشارة إلى الأوضاع المتردية وسوء الإدارة وفساد الموظفين، التي عمل الملك بإصدار قوانينه لإيقافها وإزالة الظلم الذي لحق بالمواطنين.‏

* جاء ذكر الملك لبت ـ عشتار على مجموعة كبيرة من النصوص الكتابية التي تذكر أن هذا الملك حقق العدالة لبلاده ومن هذه النصوص

* "لبت ـ عشتار، راعي نفر المتواضع، الذي جلب العدل لأور، الذي لا يتوقف عن الاهتمام بأريدو الكاهن، زينة الوركاء، ملك إيسن، ملك سومر وأكد، محبوب الوثنة "أنانا" عندما أقام العدالة في سومر وأكد".‏ *

* وجاء في نص آخر "الملك لبت ـ عشتار ملك سومر وأكد"، وقد ذكر اسم هذا الملك مسبوقاً بالعلامة الدالة على الألوهية "لبت ـ عشتار، الملك القدس، ملك أور، محبوب الوثن ننا" ، وقد عثر في مدينة أور على مسمار طيني مدون عليه اسم الملك "لبت ـ عشتار" فقط. من خلال قراءة النصوص السابقة يظهر لنا أن الملك "لبت ـ عشتار" قد تلقب بألقاب أسلافه من مملوك هذه السلالة لكنه تفرد عنهم ببعض الألقاب منه "الراعي الحكيم"، محقق العدالة"، وكذلك سار على طريقهم في كتابة أسمائهم حيث العلامة الدالة على الألوهية التي وضعت قبل أسمائهم.‏ *

* يعود إلى هذا الملك نص كتابي طويل مكرس إلى الأوثان "ندابا Nadaba" يذكر فيه مكانته عند الأوثان فهو محبوب "أنانا"، والمفضل لدى "إنليل"، وجالب الخير لبلاده، ويرد فيه أيضاً أن لبت ـ عشتار هو ابن الوثن "إنليل" والراعي الأمين، ناشر العدالة في بلاد سومر وأكد والحكيم المقتدر، عثر على هذا النص في مدينة لارسا ‏ *

* أن قوة مملكة إيسن بدأت بالتراجع تدريجياً منذ عهد الملك لبت ـ عشتار الذي لا يعرف شيئاً دقيقاً حول نهاية حكمه، فقد تبعه في سلالة إيسن الأولى الملك "أور ـ ننورتا" الذي لا يمت بصلة إلى سلفه.‏ *
==============================================
1932 ـ 1906ق.م
ملك لارسا = كنكونم

========================================
1929BC-1926BC
Amenemhet II ruled in the 12th Dynasty of Egypt as co-regent with his father Sesostris I.
(www.ancient-egypt.org/history/11_13/12.html)

=====================================
1926BC-1892BC
Amenemhet II held sole rule during Egypt’s 12th Dynasty.
(www.ancient-egypt.org/history/11_13/12.html)
====================================
1923 ق م

* أن قوة مملكة إيسن بدأت بالتراجع تدريجياً منذ عهد الملك لبت ـ عشتار الذي لا يعرف شيئاً دقيقاً حول نهاية حكمه، فقد تبعه في سلالة إيسن الأولى الملك "أور ـ ننورتا" الذي لا يمت بصلة إلى سلفه.‏
==============================================
1923 ـ 1896 ق.م

الملك السادس من ملوك سلالة إيسن الأولى ="أور ـ ننورتا" "Urninurta"
ويكتب مقطعياً "Ur-d nin- urta"
اسمه يعني:عبد ننورتا"
، دام حكمه 28 سنة

* عاصره في الحكم ملك لارسا "كنكونم" و"أبي ـ ساره" "1905 ـ 1895 ق.م".
لايرتبط مع سلفه "لبت عشتار" بعلاقة دم، ولا يعرف عن أصله شيء، فاسمه سومري، فالاسم وحده لا يكفي لتحديد عرقه فلطالما تسمى ملوك أكديّون بأسماء سومرية

* سار هذا الملك على نهج ملوك إيسن السابقين لـه فاحتفظ بالألقاب التي تلقبوا بها، ولا يمكن أن يعد اعتلاء "أور ـ ننورتا" نهضة سومرية جديدة في الحكم السياسي للعراق القديم، لأن سيطرة الجزيريين على الحكم كانت مطلقة.‏

* تلقب هذا الملك بلقب "ملك الجهات الأربعة" لكن الواقع غير هذا لأن سلطته لم تكن تتعدى العاصمة "إيسن" و"نفر" وما جاورهما.‏ *

* ترجع إلى عصر "أور ـ ننورتا" وثيقة قضائية تسجل محاكمة على جريمة قتل عرضت على الملك نفسه، فأحالها إلى مجلس مواطني "نفر" الذي كان يتمتع بصلاحيات قضائية واسعة، وهذا يدل على أن الملك كان يمارس مهام قضائية،
وعثر على لوح كتابي مدون عليه: ـ‏ *

* "أور ـ ننورتا، الراعي الذي يقدم كل شيء لنفر، راعي أور، ذو الأيدي الطاهرة، مطهر أريدو سيد الوركاء، ملك إيسن، ملك سومر وأكد، الزوج المحبوب لـ"أنانا".‏

* لا يوضح لنا هذا النص سعة نفوذ مملكة إيسن في عهد "أور ننورتا" لأنه استعمل لقب "راعي أور" بدلاً من ملك أور وكذلك "مطهر أريدو" الذي لا يدل على سيطرته عليها.‏

* قام الملك "أور ـ ننورتا" بتقديم الهدايا إلى الوثن "إنليل" في مدينة "نفر"،
أما أعماله العمرانية فيظهر أنه قام بإعادة إعمار سور مدينة "إيسن" بعد أن صارت معرضة لخطر هجوم من قبل مملكة "لارسا" التي تزايد نفوذها في هذا الوقت وهذا موضح من تاريخ سنة من تواريخ حكمه حيث دون:
* السنة التي بنا فيها الملك "أور ـ ننورتا" سور مدينة إيسن.‏ *
* ولم يصلنا من تواريخ سني حكمه إلا هذا التاريخ،
مات الملك "أور ـ ننورتا" فخلفه في الحكم ابنه ("بور ـ سين"بن "أور ـ ننورتا") الذي استعادت في عصره مملكة إيسن هيبتها السياسية.‏ *
المصدر = مقال : مملكة إيسن بين الإرث السومري والسيادة الآمورية ـــ د.عباس علي الحسيني*

============================
‏(1915‏ ـ‏1805‏ ق‏.‏م‏)‏
فترة حياة النبي يوسف
عاصر أمنمحات الثالث والذي حكم مصر بين‏(1850‏ ـ‏1800‏ ق‏.‏م‏)‏

وهذا الفرعون اهتم بتنظيم مياه الفيضان التي تزيد علي الحاجة وتذهب هباء فأمر بتسجيل ارتفاع النهر واقام الخزانات في سمنه وقمنه
ومن خلال ترعة بحر يوسف التي تخرج من نهر النيل شمال اسيوط وتصبه في منخفض الفيوم‏..‏ جعل من هذا المنخفض خزانا هائلا للمياه ويتم تصريف هذه المياه حسب الحاجة وقت الجفاف
وقد لزم ذلك اقامة سد كبير عند مدخل الفيوم زوده بفتحات وقنوات لتصريف المياه وبذلك أمكن اكتساب‏27000‏ فدان من غمر الفيضان‏
===========================
1905 ـ 1895 ق.م
ملك لارسا = أبي ـ ساره
===========================

(1904_1888 ق م)
فترة حكم ملك مصر أمنمحات الثاني - عصر الأسرة (12)
هرم اللاهون يرجع إلى الملك أمنمحات الثاني ويبلغ طوله الاصلي 48 مترا وقد عثر بداخله على تابوت من الجرانيت الأحمر
==============================

1900
حوالي 1900 ق.م.
هجرة الهندوأورببين في اتجاه الغرب.
===================
1900BC
King Melchizedek ruled Salem before it became Jerusalem. He charged everybody in his domain a flat 10% tax.
(SFEC, 4/6/97, Z1 p.5)
-------------------------
c1900BC
The "Epic of Gilgamesh" was redacted from Sumerian sources written in the Babylonian semetic. The legend was written about 1,600BC.
(eawc, p.3)(SFC, 11/18/99, p.C6)
------------------------
1900BC
to:
1500BC
During this period a Semitic group of nomads migrated from Sumer to Canaan and then on to Egypt. They were led by a caravan trader, the Patriarch Abraham, who became the father of the nation of Israel. Ishmael was a son of Abraham had by Hagar. Isaac was a son of Abraham by Sarah. Hebrews trace their lineage through Isaac, Arabs through Ishmael.
(eawc, p.3)(NW, 11/02, p.55)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من 1999ق م تنازلياً إلي 1900 ق م
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Islamic History in Brief
» مراحل الهند أو تقسيم تاريخ الهند
» 1900-2000 ) - تاريخ السودان
» من 799 ق م تنازلياً إلي 700 ق م
» من 999 ق م تنازلياً إلي 900 ق م

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الفئة الأولى :: التاريخ القديم :: الحوليات-
انتقل الى: