منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الخليفة العباسي الأمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاجة
عضو فعال



عدد المساهمات : 657
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

الخليفة العباسي الأمين Empty
مُساهمةموضوع: الخليفة العباسي الأمين   الخليفة العباسي الأمين Icon_minitimeالخميس ديسمبر 01, 2011 11:32 pm

الخليفة العباسي الأمين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نبذة عن الخليفة الأمين :
كـان سبطـاً أنـزع صغيـر العينيـن أقنـى جميـلا طويـلاً
وعاش 28 سنـة
وكـان منهمكاً في لذات وشرب الخمر حتى أرسل إلى جميع البلاد فـي طلـب الملهيـن وضمهـم إِليـه وأجـرى عليهـم الأرزاق واحتجب عن إخوته وأهل بيته ،وقسم الأموال والجواهر في خواصه وفي الخصيان والنساء،
وعمل خمس سفن (حراقات) في دجلة على صورة الأسد وعلى صورة الفيل وعلى صورة العقاب وعلى صورة الحية وعلى صورة الفرس وأنفق علي تصنيعها مالا عظيماً

وذكر (أبو نواس) هذه المراكب في شعره فقال‏:‏
سخر اللـه للأميـن مطايـا -- لـم تسخر لصاحب المحراب
فإذا ما ركابه سرْنَ بـراً --سار في الماء راكباً ليثُ غاب
عجـب الناس إِذ رَأوك عليه -- كيف لو أبصروك فوق العقاب
ذات سور ومنسر وجناحين -- تشق العباب بعد العباب

--------------------------------
3-6-193 هـ
الأمين يتولى خلافة الدولة العباسية
وهو سادس خلفاء الدولة العباسية

ولما توفي الرشيد بويع للأمين بالخلافة في عسكر الرشيد صبيحة الليلة التي توفي فيها الرشيد
وكان المأمون حينئذ بمرو
وكتب صالح بن الرشيد إِلى أخيه الأمين بوفاة الرشيد مع رجاء الخادم وأرسل معهُ خاتم الخليفة والبردة والقضيب
ولما وصل إِلى الأميـن ببغداد أخذت له البيعة ببغداد
وتحول إِلى قصر الخلافة ثم قدمت عليه زبيدة أمه من الرقة ومعهـا خزائن الرشيد
فتلقاها ابنها الأمين بالأنبار ومعه جميع وجوه بغداد
-----------------------------------------
سنة 193هـ
مقتل نقفور ملك الروم في حرب برجان
وكانت مدة ملكه سبع سنين‏.‏
================================
سنة 194هـ
اختلـف أهـل حمـص علـى عاملهم ( إِسحاق بن سليمان )
فانتقل عنهم إِلى سلمية
فعزله الأمين واستعمل مكانه (عبد الله بن سعيد الحرسي )فقاتل أهل حمـص حتـى سألـوا الأمـان فأمنهـم‏.‏
--------------------------------
سنة 194هـ
قتـل ( شقيـق البلخـي) الزاهـد فـي ( غـزوة كولان ) من بلاد الترك‏.‏
--------------------------
سنة 194هـ
(كورسيكا)
تقاسمها المسلمون والفرنجة
-----------------------
سنة 194هـ
(سردينية)
تنازعها المسلمون والبيزنطيون وأغار عليها بنو الأغلب
---------------------------
سنة 194هـ
(البليار)
تقاسمها المسلمون والفرنجة
================================

سنة 195هـ
أبطل الأمين اسم المأمون من الخطبة
وكان أبوهما الخليفة هرون الرشيد قد عهـد بالخلافة من بعده إِلـى الأميـن ثـم من بعده إِلى المأمون فخطب لهما إِلى هذه السنة
فأعلن الأمين خلع أخويه المأمون والمؤتمن من ولاية العهد وبايع لابنه موسى وليا لعهده
وأمر بعدم الدعاء للمأمون في الجوامع وقصرالدعاء للخلفاء في خطبة الجمعة عليه وعلي ولي عهده ابنـه ( موسـى بن الأمين) ولقبه الناطق بالحق‏.‏
هذا بالرغم من أن ابنه موسى كان لايزال طفلاً صغيراً
--------------------------
سنة 195هـ
استعدادات للقتال بين الخليفة الأمين وأخيه المأمون
ثم جهز الأمين جيشاً لحرب المأمون بخراسان ،وقدم عليهم (علي بن عيسى بن ماهان)
وكان (طاهر بن الحسيـن) مقيمـاً فـي الـري مـن جهـة المأمـون ومعـه عسكـر قليـل
-------------------------
سنة 195هـ
موقعة الري وهزيمة جيش الأمين
وسار (علي بن عيسى بن ماهان) علي رأس جيش من 50ألف مقاتل حتى وصل إِلى الري
والتقى العسكران ، فخلع (طاهر بن الحسيـن) بيعـة الأميـن وبايـع المأمـون بالخلافة ونشب قتال شديد بين عسكر الأمين وعسكر المأمون
فانهزم عسكر الأمين وقتل قائده (علي بن عيسى بن ماهان ) في المعركة
وحمل الجنود رأس (علي بن عيسى) إِلى طاهر، فأرسل طاهر بالـرأس وبخبرالفتـح إلـى المأمـون وهـو بخراسان‏.‏
----------------------
سنة 195هـ
توفي الشاعر ( أبو نواس )
وإسمه : الحسن بن هانئ
وكان عمره يوم مات 59 عاماً‏.‏
================================
سنة 196هـ

سير الأمين جيشاً صحبة (أحمد بن مرثد) و (عبد الله بن حميد بن قحطبة) ومع كل منهما 20 ألف فارس فساروا إِلى (حلوان) لمحاربة عسكر المأمون بقيادة طاهـر
فلما وصلوا إِلى خانقين وقع الاختلاف بينهم فرجعوا من خانقين من غير أن يلتقوا طاهراً
فتقدم طاهر فنزل حلوان
ولحقه هرثمة بجيش من عند المأمون وكتاب يأمره فيه أن يسلم ما حوى من المدن والكور إِلى هرثمة وأن يتوجه طاهر إِلى الأهواز ففعل طاهر ذلك
وأقام هرثمة بحلوان مرابطاً
------------------------------
سنة 196هـ
لما تحقق المأمون قتل ابن ماهان وانهزام عساكر الأمين أمر أن يخاطب ويخطب لـه بالجوامع بلقب أمير المؤمنيـن----------------
سنة 196هـ
المأمون يُولِي (الفضل بن سهل) على المشرق من جبل همدان إِلى التبت طولاً ومن بحر فارس إِلى بحر الديلم وجرجان عرضاً وأعطاه لقب (ذي الرياستين) يقصد بهما رياسة الحرب ورياسة القلم ،
وكذلك ولىّ أخاه (الحسن بـن سهل ) علي ديوان الخراج
-----------------------
سنة 196هـ
استطاع (طاهر بن الحسين) الاستيلاء علي الأهواز ثم على واسـط ثـم علـى المدائـن ونـزل صرصـر
================================
سنة 197هـ
حصار بغداد
حاصر جيش (طاهر بن الحسين) وجيش (هرثمة ) مدينة (بغداد)
حوصر الخليفة الأمين في عاصمته بغداد لايستطيع الخروج منها
ووقع في بغداد النهب والحريق والتخريب
ومنـع طاهـر دخـول المحاصيل الزراعية إِلـى بغداد فغلت بها الأسعار
ودام الحصار وشدة الحال إِلى أن انقضت سنة 197هـ.‏
---------------------
سنة 197هـ
توفـي ( إِبراهيم بـن الأغلب ) والي إِفريقيـة الذي بدأت ولايته في 184هـ
و بعد موته في 197هـ تولـى علـى إِفريقيـة ولـده (أبـو العباس عبد الله بن إِبراهيم بن الأغلب)
-------------------------------
سنة 197هـ
توقيع اتفاق حسن جوار بين الدولة الرستمية ودولة الأغالبة
--------------------------
سنة 197هـ
وفاة (جابر بن حيان) عالم الكيمياء
================================
سنة 198هـ
استيلاء طاهر على بغداد واستسلام الأمين
هجـم طاهـر على بغداد بعد قتال شديد ونادى مناديه‏:‏ من لزم بيته فهو آمن‏.‏
وأخـذ الأميـن أمـه وأولاده إِلـى عنده ب (مدينـة المنصور) وتحصـن بهـا ، وتفـرق عنـه عامـة جنـده وخصيانه وحاصره طاهر هناك وأخـذ عليـه الأبـواب
ولمـا أشـرف علـى أخذه طلـب الأمين الأمان من هرثمة وأن يطلع إِليه
فروجع في الطلوع إِلى طاهر فأبى ذلك
------------------------
25-1-198 هـ (بعد العشاء)
أسر الخليفة الأمين
لما كانت ليلة الأحد لخمـس بقيـن مـن المحـرم سنـة 198هـ خرج الأمين بعد عشاء الآخرة وعليه ثياب بيض وطيلسان أسود
فأرسل إِليه (هرثمة) يقول‏:‏
إِني غير مستعد لحفظك وأخشى أن أُغلب عنك فأقـم إلـى الليلـة القابلـة
فأبـى الأميـن إلا الخـروج تلـك الليلـة
ثـم دعـا الأمين لابنيه وضمهما إليه وقبلهما وبكى
ثم جاء راكباً إِلى الشط فوجد سفينة حراقة لهرثمة فصعد إِليها فاحتضنه هرثمة وضمه إِليه وقبـل يديـه ورجليـه
ثـم شـد أصحـاب طاهـر علـى حراقـة هرثمة حتى أغرقوها
فأخرج الملاح هرثمة مـن المـاء ، وأما الأمين فلما سقط في الماء شق ثيابه
ثم أخذ بعض أصحاب طاهر الأمين وهو عريان عليه سراويل وعمامة فأمر به طاهر فحبس في بيت
----------------------------
24-1-198 هـ
اغتيال الأمين في السجن
لما انتصف الليل أرسل (طاهر بن الحسيـن) إلي الأمين في محبسه قوماً من العجم ، فقتلوا الأمين وقطعوا رأسه ،ومضوا به إِلى طاهر فنصبه طاهر على أحد أبراج بغداد فصار أهل بغداد ينظرون إِلي رأس الخليفة المقتول.
كانت مدة خلافته 4 سنين و8 أشهر وكسراً

ودخل طاهر المدينة يوم الجمعة 24-1-198هـ وصلى الجمعة بالناس وخطب فيها للمأمون

--------------------------
198 هـ
تولي المأمون للخلافة العباسية رسميا
أرسل طاهر رأس الأمين إِلى أخيه المأمون وكتب له بالفتح وأرسل البردة والقضيب
وبمقتل الأمين صار المأمون هو صاحب الشرعية الوحيد لتولي منصب الخلافة ، فاستوثق الأمر في هذا العام في المشرق والمغرب للمأمون
فولٌى ( الحسن بن سهل )أخا الفضل بن سهل على <كور الجبال -والعراق- وفارس -والأهواز- والحجاز- واليمن‏>.‏
==============================
.



================
منقووول
المصدر:
موسوعة لآلئ 2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخليفة العباسي الأمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الخليفة العباسي المتوكل ( 847 - 861 م)
» الخليفة العباسي الهادي
» الخليفة العباسي المعتضد (892-902 م)
» الخليفة العباسي المكتفي (902 - 908 م)
» الخليفة العباسي المهدي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2011-
انتقل الى: