منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:02 pm

===============
شهر نيسان/ أبريل 2011
===============
الجمعة 1/4/2011 م (جمعة الخلاص - جمعة الإخاء):
تواصل الشد والجذب بين الرئيس علي عبد الله صالح ومعارضيه، فقد احتشد مئات الآلاف من المعارضين والموالين للنظام اليمني للمشاركة في مظاهرات عمت محافظات عدة بالبلاد وأطلقت عليها المعارضة "جمعة الخلاص"، بينما سماها مؤيدو الرئيس علي عبد الله صالح "جمعة الإخاء".
فقد قالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إن "الجماهير من أبناء الشعب اليمني من علماء ومشايخ وأعيان ومنظمات مجتمع مدني من مختلف محافظات الجمهورية توافدت للمشاركة في "جمعة الإخاء". وأضافت أن هذه المظاهرة ستكون "للتعبير عن رفض الانقسام والحفاظ على الأمن والاستقرار والشرعية الدستورية وإنجاح الحوار" الذي تعثر أكثر من مرة خلال الفترة الماضية. وتأتي هذه المظاهرة بدعوة من صالح، بعد أسبوع من الحشود الضخمة التي تجمعت في فريقين بالعاصمة اليمنية، الأول مؤيد للرئيس اليمني الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما، والثاني مطالب برحيله وإسقاط نظامه.[3]
وحشد الحزب الحاكم اليوم مئات الآلاف من مناصريه من المحافظات كافة ليتظاهروا بميدان السبعين، تأييدا للرئيس ورفضا لرحيله. وفي خطاب مقتضب تعهد صالح أمام مؤيديه بأنه سيفدي الشعب "بالروح والدم، وكل غال ونفيس"، كما تمنى أن يكون خطاب معارضيه في أحزاب اللقاء المشترك "حصيفا ومسؤولا. دون أن يتلفظوا بألفاظ غير مسؤولة". ونقلت وكالة رويترز عن عدد من سكان صنعاء أنهم حصلوا على ما يعادل 250 دولارا للمشاركة في المظاهرة المؤيدة لصالح، وقال آخرون من خارج صنعاء إنهم قبضوا ما بين 300 و350 دولارا للمشاركة.[4]


أما من الطرف الثائر فقد أسموها (جمعة الخلاص) و شهدت ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء حشدا مليونيا بعد أن تدفق عليها المواطنون المعارضون من أنحاء العاصمة صنعاء، بما فيها منطقة السبعين حيث يقع مقر الرئيس صالح.
تعز: شهدت ساحة الحرية أكبر حشد منذ بدء الاعتصامات، وقدر عدد المشاركين بأكثر من مليون ومائتي ألف قدموا من مختلف مناطق المحافظة "شعارهم واحد هو رحيل النظام ومحاكمة رموزه".
الحديدة: تعرض خمسة متظاهرين للاعتداء بينهم طفل حالته حرجة، وذلك خلال مظاهرة كبيرة شهدتها المدينة تطالب بإسقاط النظام ورحيل صالح. واعترض رجال أمن بلباس مدني، وبلطجية من الحزب الحاكم المتظاهرين واعتدوا عليهم بالخناجر والعصي والحجارة.
محافظة حجة: انضم 150 من المشائخ والأفراد الذين ينتمون لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم إلى المعتصمين المطالبين برحيل صالح بساحة التغيير. وتعهد المشائخ بحماية المعتصمين الذين تعرضوا أمس لاعتداءات من مسلحين من الحزب الحاكم، أصيب خلالها 233 شخصا من شباب التغيير، إثر هجوم بالرصاص والغازات المسيلة للدموع. وكان لافتا أن مسلحين بلباس مدني أطلقوا الرصاص على المعتصمين، بشكل مباشر.
باقي المحافظات: توافد مئات الآلاف من اليمنيين المطالبين بإسقاط النظام إلى ساحات الاعتصام في 20 محافظة لتأكيد إصرارهم على إسقاط النظام، وإسماع صوتهم للعالم بأن "إرادة الشعب أبقى من إرادة حاكم مستبد".[5]
مغادرة اليمن: على صعيد متصل بتطورات الأحداث في اليمن، حثت الولايات المتحدة وبريطانيا رعاياهما على مغادرة الأراضي اليمنية فورا بعد ما وصفتاه بتدهور سريع للأوضاع الأمنية هناك.[4]
-----------------------------
السبت 2/4/2011 م
رؤية اللقاء المشترك لانتقال السلطة: تقدمت أحزاب اللقاء المشترك المعارضة وشركاؤها باليمن بمقترحات جديدة لحل الأزمة السياسية في البلاد تتضمن خطوات وإجراءات "الانتقال الآمن للسلطة" تبدأ بإعلان الرئيس صالح تنحيه ونقل سلطاته وصلاحياته لنائبه مع تشكيل مجلس وطني انتقالي وتشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة وتشكيل مجلس عسكري مؤقت وتشكيل لجنة عليا للانتخابات والاستفتاءات العامة والتأكيد على حق التعبير والتظاهر السلمي.[6]
رد المعتصمين على الرؤية: أعرب الشبان المعتصمون في ساحة التغيير بصنعاء عن رفضهم لمبادرة اللقاء المشترك، وقالوا إن مطلبهم الوحيد هو أن يرحل الرئيس علي عبد الله صالح دون تأخير. وقالوا أن تلك الرؤية جاءت تلبية لطلب أميركي، وأنها خلت من طلب سابق من المعارضة يدعو إلى عزل أقارب الرئيس وأبنائه من الأجهزة الأمنية والعسكرية.[7]
الرئيس متشبث بالسلطة: في المقابل ألمح الرئيس إلى أنه باق في السلطة عندما شكر حشودا من أنصاره تجمعوا حول القصر الرئاسي في صنعاء لما وصفه بدعمهم للدستور. وحمل مؤيدوه لافتات تدعو لبقائه في الحكم.[6]
صنعاء: على النقيض من ذلك جاب عشرات الآلاف من المتظاهرين شوارع صنعاء للمطالبة برحيل الرئيس فوراً، بينما يواصل الآلاف اعتصاماتهم في ساحة التغيير وساحات أخرى في أنحاء مختلفة من البلاد.[6]
عدن: لاقت الدعوة إلى العصيان المدني استجابة كبيرة حيث انضم آلاف إلى الاعتصامات المطالبة برحيل الرئيس صالح ونظامه. وأفادت وكالة أسوشيتد برس أن آلاف المتظاهرين في عدن ألقوا حجارة على قوات مكافحة الشغب المعززة بالدبابات. كما أقام المتظاهرون حواجز لمنع مدرعات الأمن من دخول الساحات.[6]
زفاف بساحة الحرية في عدن: احتفل ثلاثة يمنيين من نشطاء ائتلاف شباب التغيير بزفافهم في ساحة الحرية في بلدة كريتر بمدينة عدن التي تشهد احتجاجات مطالبة بإسقاط الرئيس. وقال عارف بن بريك وهو أحد نشطاء الائتلاف الشبابي إن الشبان الثلاثة -وهم وضاح وإيفان وعمار- فضلوا الاحتفاء بحفل زفافهم مع زملائهم الشبان وجموع المعتصمين، تأكيدا على تمسكم بمواصلة الاعتصام حتى سقوط النظام.[8]
الحديدة: تعرض المشاركون في عدة مظاهرات مطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لاعتداءات من طرف مسلحين. فقد طوقت قوات الأمن ساحة الاعتصام واعتدت على المعتصمين دون سابقة إنذار مما أدى إلى إصابة سبعة منهم. ثم قامت قوات الأمن باقتلاع الخيام وتمزيق العلم الجمهوري بساحة الاعتصام. علماً أن المصابين تعرضوا للطعن بآلات حادة بينهم اثنان حالتهما خطرة. وقال المعتصمون إن قوات النجدة والأمن اقتحمت الاعتصام مستخدمة الهرى والرصاص والقنابل المدمعة ثم انسحبت وعادت أدراجها. ويعتصم عشرات الآلاف في مدينة الحُديدة في الساحة التي أطلقوا عليها اسم ساحة التغيير. وقد ندد المجلس الأعلى لأحزاب اللقاء المشترك المعارض وشركاؤه في اللجنة التحضيرية للحوار الوطني في بيان لهم، باستمرار الاعتداءات على المعتصمين في محافظات (حَجة وإب والحُديدة وذمار).[9]
-----------------------------
الأحد 3/4/2011 م (قتيلان بتعز)
عصيان مدني في تعز (قتيلان): شارك آلاف الطلاب اليمنيين في جامعة تعز في مظاهرة جابت شوارع المدينة للمطالبة بالرحيل الفوري للرئيس علي عبد الله صالح. ودعا المتظاهرون كل فئات الشعب اليمني إلى العصيان المدني الشامل حتى يتنحى الرئيس فاستجاب عدد كبير من المحال وأغلقت أبوابها. واستنكر المتظاهرون ما وصفوه بالاعتقالات التي تقوم بها أجهزة أسرة صالح الأمنية بحق الناشطين والثوار. وتوجهوا إلى ساحة الحرية بالمدينة معلنين انضماهم إلى المعتصمين المطالبين بإسقاط النظام والذين قال بعضهم إنه لا يمكن احتمال بقاء الرئيس في الحكم حتى العام 2013، وأعلنوا رفضهم أي دعوة أو مبادرة لاستمراره.[10] هذا وقد تصدت قوات الأمن للمتظاهرين بالرصاص الحي أمام مدرسة الشعب بالمدينة مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة العشرات بجروح. كما استخدمت قوات الأمن قنابل غاز قال ناشطون إنها سامة إضافة إلى قنابل مدمعة قرب مبنى المحافظة مما أدى لإصابة نحو 1700 بالاختناق حالة 20 منهم حرجة.[11] وقالت الناشطة اليمنية بشرى المقطري: "إن العربات المدرعة والدبابات تطوقنا على مدى ثلاث ساعات". وذكرت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن الشرطة هاجمت بالهراوات والحجارة آلاف النسوة اللائي كن يطالبن الرئيس علي عبد الله صالح بالتنحي عن السلطة. وأشارت إلى أن هذا الهجوم أثار حفيظة المحتجين من الذكور الذين اشتبكوا مع الشرطة مما أدى إلى إصابة العديد من الأشخاص. وكان النسوة يسرن في مظاهرة بأحد شوارع تعز الرئيسية عندما هاجمتهن قوات الشرطة.[12] وقالت الناشطة السياسية سامية الأغبري أن المعتقلين الخمسة في مبنى المحافظة يتعرضون للتعذيب.[7] وقال الناشط السياسي المستقل خلدون اليوسفي إن الأطباء لم يعرفوا نوعية هذا الغاز المستخدم الذي يؤدي إلى فقدان الشخص لوعيه، مشيرا إلى أنه استخدم تكرارا في العاصمة صنعاء.[10]
الحديدة: أصيب أكثر من 400 شخص برصاص قوات الأمن وأنصار الرئيس (البلطجية) الذين تصدوا لمسيرة سلمية ليلية تضامناً مع المعتصمين في تعز, فيما نشرت مدرعات بالقرب من أحد مداخل ساحة الحرية بالمدينة.[13]
الردود اليمنية على حوادث تعز: دانت جماعة الحوثيين ما أسمتها جريمة اتهمت النظام اليمني بارتكابها بحق المعتصمين من أبناء ساحة الحرية. واتهمت الرئيس علي عبد الله صالح بتلقي الدعم من جهات تعطيه الضوء الأخضر لقمع الشعب اليمني. وأكدت بقاء الحركة على موقفها المساند لمطلب إسقاط النظام وبالنضال السلمي. أما أحزاب اللقاء المشترك، فدانت سقوط ضحايا وقالت إن الاعتداءات على المعتصمين تأتي ضمن ما أسمته مسلسل جرائم اتهمت الرئيس اليمني ونظامه بارتكابها منذ أكثر من شهرين.[11]
طفلة في ساحة التغيير: في ساحة التغيير في صنعاء، طالبت طفلة صغيرة يمنية الرئيس صالح في كلمة ألقتها أمام المعتصمين بأن يرحل ثم أجهشت بالبكاء، وذلك بعد سقوط أبيها قتيلاً في جمعة يوم 18 مارس/آذار الماضي برصاص القناصة.[11]
لقاء الرئيس مع محافظة تعز: في لقاء مع ممثلين من محافظة تعز حث الرئيس علي عبد الله صالح المعارضة على إنهاء الاحتجاجات المطالبة بتنحيه، معربا عن استعداده لمناقشة انتقال سلمي للسلطة. وطالب ائتلاف اللقاء المشترك المعارض بوضع حد للأزمة بإنهاء الاحتجاجات وإزالة الحواجز من الطرق. كما أبدى استعداده لبحث نقل السلطة سلميا وعبر الوسائل الدستورية.[7]
اتهام للرئيس بالتحريض على الاقتتال: اتهم اتحاد القوى الثورية في اليمن الرئيس علي عبد الله صالح بالقيام بـ"التحريض الصريح على الاقتتال بين فئات المجتمع وقواه السياسية"، وذلك من خلال خطابه الذي ألقاه أمام أنصاره من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم أمس السبت. وكان اتحاد القوى الثورية أحال خطاب الرئيس اليمني الذي ألقاه أمام اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام إلى لجنة قانونية متخصصة بهدف دراسته "نظرا لخطورة ما ورد فيه من أقوال". وقال الاتحاد "إن اللجنة القانونية المتخصصة خلصت إلى أن خطاب الرئيس اليمني اشتمل على حزمة من الجرائم، منها التحريض الصريح على الاقتتال بين فئات المجتمع وقواه السياسية، وتحريض الجيش والأمن على ارتكاب جرائم ضد المعتصمين، فضلا عن تحريض المؤسسة العسكرية ضد بعضها، وإذكاء فتنة الحرب الأهلية تحت ما يسميه حماية الشرعية الدستورية"، حسب البيان.[7]
اتصالات خليجية لإنهاء الأزمة اليمنية: في بيان ختامي صدر عن اجتماع طارئ لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي أعربت الدول الست وهي السعودية وقطر والبحرين والكويت والإمارات وسلطنة عمان عن "بالغ القلق لتدهور الحالة الأمنية وحالة الانقسام في اليمن الشقيق بما يضر بمصالح مواطنيه ومكتسباتهم الاقتصادية والحضارية". واتفقت على إجراء "اتصالات" مع الحكومة والمعارضة في اليمن لحل الأزمة الداخلية هناك، لكن وزير الخارجية الإماراتي اعتبر أنه من السابق لأوانه الحديث عن وساطة خليجية بين الجانبين.[14]

-----------------------------
الإثنين 4/4/2011 م (يوم دام في تعز والحديدة)
قتل 19 شخصا وأصيب أكثر من 800 آخرين أثناء محاولة قوات الأمن اليمنية تفريق مظاهرات مناهضة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح في مدينتي تعز بجنوب اليمن والحديدة بغربه، في حين خرج عشرات الآلاف في محافظة صعدة شمالا ومدن أخرى للتنديد بما سموه المجزرة التي ارتكبت في هاتين المدينتين.[15]

تعز (17 قتيل): سقط 17 قتيلاً أثناء محاولة الشرطة تفريق مسيرة قرب مبنى المحافظة في المدينة طالبت برحيل الرئيس صالح وأبنائه وأقاربه كما دعت إلى عصيان مدني. كما أصيب أكثر من 800 شخص آخرين إثر استنشاق الغاز المسيل للدموع، فضلا عن 150 في حالة حرجة حيث تلقى معظمهم طلقات نارية في الصدر أو الرأس أو العنق.[15] يذكر أن عشرات الآلاف خرجوا من مناطق عديدة بمحافظة تعز في مسيرة سلمية منذ الصباح الباكر للتنديد بما قالوا إنها مجزرة ارتكبتها أمس قوات الأمن ضد المحتجين في المدينة.[16]
الحديدة (قتيلان): قُتل شخصان برصاص مسلحين يرتدون زيا مدنيا أثناء مشاركتهما في مظاهرة مناهضة للرئيس اليمني أمام مقر المحافظة، كما أصيب عدد من المتظاهرين بجروح. كما أطلقت المدرعات الرصاص من رشاشات تجاه المعتصمين بساحة التغيير مما أدى إلى سقوط 30 جريحا. وقد انطلقت مسيرات احتجاج من ساحة التغيير إلى مقر المحافظ، للمطالبة بتنحي الرئيس اليمني، وأفاد شهود عيان أن قمع المسيرات مستمر منذ يوم الأحد، وأنه أدى إلى إصابة نحو 300 شخص في ساحة التغيير.[15]
مسيرات للتضامن مع تعز والحديدة: شهدت عدة محافظات بجنوبي اليمن مسيرات حاشدة مساء اليوم شارك فيها عشرات الآلاف مطالبين بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح، ومنددين بما وصفوها المجازر الدموية التي ارتكبها النظام في حق أبناء تعز والحديدة.[17]
في مدينة عدن شهدت بلدات كريتر والمنصورة والتواهي خروج مسيرة غاضبة رفع المشاركون بها لافتات سودا وأخرى تطالب برحيل النظام ومحاكمة من وصفوهم بالقتله.
شبوة وحضرموت: كما شهدت محافظة شبوة ومدن سيئون وتريم والمكلا (التي فيها انتشار كثيف للمدرعات والدبابات) بمحافظة حضرموت كبرى محافظات اليمن، تواصل الاعتصامات والمسيرات المطالبة بتنحي الرئيس صالح ونظامه، والمنددة بالأحداث الدموية ضد أبناء تعز والحديدة.
صعدة: خرج عشرات الآلاف في مسيرة حاشدة للتنديد بما سموه المجزرة التي ارتكبت في ساحات الحرية في كل من تعز والحديدة وأودت بحياة عشرات وأدت إلى إصابة مئات. ورفع المشاركون شعارات تنادي بتغيير نظام حكم الرئيس اليمني كما استنكروا ما وصفوه بصمت المجتمع الدولي عن تلك الجرائم.[15]
الضالع والبيضاء: أعلن الآلاف من أبناء محافظة الضالع انضمامهم إلى الثورة الشعبية والمعتصمين في ساحة التغيير بصنعاء. كما تظاهر آلاف أيضا في البيضاء احتجاجاً على قمع المعتصمين في تعز وطالبوا برحيل الرئيس اليمني ونظامه.[18]
عموم البلاد: يتزامن هذا التصعيد مع الجدل الذي يشهده اليمن إزاء المبادرة التي تقدمت بها المعارضة لإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد منذ أكثر من شهرين حيث تشهد نحو 15 محافظة يمنية من أصل 21 مظاهرات شبه يومية تنادي بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح. لكن صالح الذي يتولى السلطة منذ عام 1978 م، دعا المعارضة إلى إنهاء الاعتصامات المستمرة منذ أسابيع وقال أمس الأحد إنه على استعداد لبحث التداول السلمي للسلطة في إطار الدستور "أما ليّ الأذرع فغير وارد على الإطلاق".[13]
موقف أميركي جديد بتنحي صالح: قال الناطق باسم البيت الأبيض جاي كارني إن على الرئيس اليمني علي عبد الله صالح البدء الآن في عملية انتقال سلمي للسلطة وفق جدول زمني، وهو ما كان صالح قد أشار إلى أنه لا يعارضه. وفي وقت سابق اليوم نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين ويمنيين أن الولايات المتحدة -التي طالما أيدت الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حتى في وجه الاحتجاجات الأخيرة التي عمت البلاد- غيرت موقفها المحابي بهدوء وتوصلت إلى أنه من غير المحتمل أن يقوم صالح بإحداث الإصلاحات المطلوبة في اليمن، وأنه يجب تسهيل خروجه من السلطة. وبحسب أولئك المسؤولين فإن إدارة أوباما حافظت على تأييدها للرئيس صالح سرا وأحجمت عن انتقاده مباشرة في العلن، حتى بعد قيام مؤيديه بإطلاق النار على المتظاهرين المسالمين لأنه كان يعتبر حليفا مهما في التصدي لفرع تنظيم القاعدة الموجود في اليمن.[19]
دعوة للحوار في السعودية: قال وزير الخارجية الكويتي محمد السالم الصباح إن وزراء مجلس التعاون الخليجي وجهوا دعوة للحكومة اليمنية والمعارضة إلى إجراء حوار في السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن بعد أسابيع من مظاهرات مناهضة للنظام. وقال الصباح إن الدعوة وجهت إلى الجانبين اليمنيين فور انتهاء اجتماع وزراء خارجية المجلس يوم الأحد بالرياض.[15]
انتقاد حاد من نقابة الصحفيين: وجهت نقابة الصحفيين اليمنيين انتقادا حادا للرئيس عبر بيان أصدرته مساء أمس، تقول فيه إن "نظام صالح غير جدير بحكم البلاد بعد ما أقدم عليه من عنف وإطلاق نار حي وغازات سامة" وتشدد على أن بقاءه "أصبح خطرا على أمن واستقرار اليمن".[20]
-----------------------------
الثلاثاء 5/4/2011 م
قُتل 5 أشخاص على الأقل وأصيب المئات بتجدد المواجهات اليوم في عدة مدن يمنية بين المتظاهرين المطالبين بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح وبين قوات الأمن وأنصار للنظام.

تعز (مقتل شخص): تجددت المواجهات اليوم بين المتظاهرين وقوات الأمن التي أطلقت الغازات المسيلة للدموع، في حين قام مسلحون يرتدون ملابس مدنية بإطلاق النار، ما أدى إلى إصابة أكثر من 400 شخص بجروح واختناقات كما استخدم المسلحون الأسلحة البيضاء لمهاجمة المعتصمين. يأتي ذلك بعد يوم واحد من اشتباكات أسفرت عن سقوط 17 قتيلا بالمدينة. ونقلت وكالة "رويترز" عن شهود أن مئات من قوات الأمن هاجمت عشرات الآلاف من المحتجين، في حين لوّح رجال يعتقد أنهم من الشرطة السرية بهراوات وخناجر، ورد المحتجون بدورهم برشق قوات الأمن بالحجارة. وأكد الدكتور عبد الرحيم السامعي من المستشفى الميداني في ساحة الحرية وجود العديد من الإصابات بالرصاص والحجارة، فضلا عن توافد المزيد من حالات الإصابة بالاختناق، مشيرا إلى أن معظم المصابين يتم إحضارهم على متن دراجات نارية بسبب عدم توفر سيارات الإسعاف، وهو ما يضاعف من خطورة الحالات.[20] وفي مساء اليوم تكررت أعمال العنف عند أحد مداخل ساحة الحرية بين معتصمين بالساحة، ومسلحين يرتدون زيا مدنيا. حيث أطلقت قوات أمنية تابعة للرئيس صالح النار بكثافة باتجاه المعتصمين بالساحة مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة العشرات.[21] وأوضح الناشط السياسي تيسير السامعي أن مسيرتين حاشدتين جابتا شارعين متقابلين في تعز، الأولى نادت بتنحي صالح، والثانية مؤيدة له. وأفاد السامعي أن أنصار الرئيس حاولوا التوجه إلى ساحة الحرية، الأمر الذي أدى لوقوع اشتباكات بينهم وبين الثوار.[22]
صنعاء (مقتل شخصين): وقعت اشتباكات بين رجال الأمن والمعتصمين في ساحة التغيير أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة العشرات، حيث أكد الدكتور طارق نعمان من المستشفى الميداني المقام في ساحة التغيير وصول العديد من المصابين توفي أحدهم متأثرا بطلق ناري في رأسه، كما أصيب العشرات بعد تعرضهم لإطلاق الرصاص من قبل "بلاطجة". ولقي شخص آخر مصرعه وأصيب عشرات عندما أطلق مسلحون بزي مدني النار على مسيرة قرب شارع الستين في صنعاء، كما وقع إطلاق نار كثيف أمام ساحة التغيير وحلقت طائرات حربية على ارتفاع منخفض.[20] هذا وقد احتشد مساء اليوم نحو 500 ألف معتصم في ساحة التغيير احتجاجا على العنف الذي تعامل به رجال أمن النظام وأنصاره اليوم مع المطالبين برحيل النظام.[22]
الحديدة (مقتل 3 أشخاص): قتل 3 أشخاص بطلقات نارية وجُرح 30 بطعنات خناجر، كما أصيب 270 آخرون باستنشاق غاز مسيل للدموع لدى هجوم الشرطة ومسلحين بزي مدني على المتظاهرين الذين كانوا يحاولون تنظيم مسيرة إلى قصر الرئاسة بالمدينة.[23]
محاولة اغتيال اللواء علي محسن الأحمر: كشف اللواء علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى المدرعة بالجيش اليمني -المنشق عن النظام الحاكم- عن محاولة لاغتياله اليوم بالعاصمة صنعاء، عبر ما سماه "مكيدة مدبرة" من نظام الرئيس علي عبد الله صالح، الذي أوفد إليه مجاميع قبلية للوساطة معه، ودس بينهم عناصر من حرسه الخاص والقناصة، باشروا إطلاق النار اتجاهه بمجرد خروجه لاستقبال الوفد.[24]
انتقاد أمريكي: وجهت وزارة الخارجية الأميركية انتقادات حادة لأعمال العنف التي شهدتها مدينتا تعز والحديدة أمس ووصفتها بأنها كانت مروعة، كما ذكر مسؤولون أميركيون أن بلادهم تحاول زيادة الضغط على الرئيس اليمني للتوصل لاتفاق مع المعارضة يؤدي في نهاية الامر إلى تخليه عن السلطة.[20]
الحكومة اليمنية ترحب بالوساطة الخليجية: أعلنت الحكومة اليمنية اليوم قبولها الدعوة التي وجهتها دول مجلس التعاون الخليجي لإجراء محادثات بالسعودية تستهدف إنهاء الأزمة السياسية التي يشهدها اليمن منذ أسابيع. ونقلت وكالة رويترز عن وزير الخارجية بحكومة تصريف الأعمال اليمنية أبو بكر القربي قوله "نرحب بدعوة مجلس التعاون الخليجي، والحكومة مستعدة لمناقشة أي أفكار يطرحها أشقاؤنا الخليجيون لحل الأزمة". لكن عددا من ممثلي المعارضة الرئيسيين لم يعطوا ردهم بعد بانتظار حصولهم على تفاصيل المحادثات المقترحة، في حين أكدت اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية، رفضها المطلق لأي مساع لا تحقق المطلب الأساسي للشباب المعتصمين في مختلف أنحاء الجمهورية والمتمثل بالرحيل الفوري للرئيس.[25]
ثوار اليمن يرفضون الوساطة الخليجية: قوبلت الوساطة التي أطلقها وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي لإقامة حوار بين الحكومة والمعارضة اليمنية لإنهاء الأزمة السياسية، برفض قاطع من قبل شباب الثورة المعتصمين في 15 محافظة يمنية. وقد أعلنت اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية في بيان رفضها المطلق لأي مساع لا تحقق المطلب الأساسي للثوار المتمثل برحيل فوري وغير مشروط للرئيس اليمني علي عبد الله صالح ونظامه. وجاء في البيان الذي تُلي على منصة ساحة التغيير بصنعاء "لقد حملنا الشهداء الذين رووا بدمائهم هذه الثورة وضحوا بأرواحهم من أجلها أن نحميها. وأي حلول لا ترتقي إلى إسقاط النظام تعد خيانة للدماء والأرواح".[26]
السعودية هي التي تحدد مصير صالح: ربما يشير التغيير المحتمل في الموقف الأميركي بالدعوة لرحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى أن أيامه في الرئاسة باتت معدودة, ولكن على الأرجح أن المملكة العربية السعودية هي التي ستحدد مصيره، كونها المصدر الرئيسي للدعم المالي له لسنوات طويلة. وقال المحلل باراك بارفي من مؤسسة نيو أميركا "لا أعتقد أن للولايات المتحدة دورا فاعلا، ونفوذها أقل بكثير. السعودية هي الدولة الوحيدة التي يهتم بها صالح".[27]
-----------------------------
الأربعاء 6/4/2011 م
تعز: خرجت تعز عن بكرة أبيها في مظاهرة هي الأكبر حتى الآن في تعز منذ اندلاع الثورة حيث شارك مئات الآلاف احتجاجا على ما وصفوه بالمجازر التي ارتكبت بحق المتظاهرين سلميا في الأيام الماضية من قبل قوات الأمن والحرس الجمهوري وبلاطجة الحزب الحاكم. وانطلقت المسيرة من المدخل الغربي للمدينة ثم اخترقت الشوارع باتجاه ساحة الحرية، وردد المتظاهرون شعارات مطالبة برحيل ومحاكمة "السفاح وبلاطجته" وفقا لهتافات المتظاهرين. ورغم الانتشار الأمني والعسكري الكبير لم تسجل أي حادثة اشتباك أو احتكاك باستثناء إطلاق نار في الهواء. وأكد المتظاهرون أن "قنابل صالح وقناصته وبلاطجته لن يوقفوا عجلة التاريخ ولن يستطيعوا إعادة عقارب الثورة إلى الوراء"، وقالوا إنهم مصممون على إنجاز ثورتهم وتحقيق طموحاتهم في "بناء يمن جديد لا يستبد به طاغية ولا يستحوذ على ثروته فرد أو عائلة". من ناحية أخرى شهدت مدينة تعز إضرابا شاملا شمل معظم المؤسسات والمحلات التجارية، استجابة للدعوة التي أطلقها الثوار في ساحة الحرية بتعز أمس.[28]
المكلا: شهدت مدينة المكلا بمحافظة حضرموت مسيرة نسائية حاشدة مساء اليوم للتنديد بالأحداث الدموية ضد أبناء تعز والحديدة. وجابت المسيرة النسائية شوارع المدينة رافعة صور ضحايا تعز وأبين ولافتات تطالب المجتمع الدولي بالتدخل والوقوف إلى جانب الشعب اليمني ضد ما وصفوه بالاستبداد الذي يمارسه النظام، وطالبوا برحيل صالح ونظامه.[29]
عدن: أطلقت قوات الأمن اليمني الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين من طلاب جامعة عدن في مدينة خور مكسر مما أدى إلى إصابة أربع طالبات بحالة إغماء نقلن إثره إلى مستشفى الجمهورية. وشنت قوات الأمن العام بالمدينة صباح اليوم حملة اعتقالات طالت قرابة 15 ناشطا في بلدة كريتر عقب خروجهم من مخيم الحرية صوب مدرسة باكثير الثانوية للبنات. ولكن الطلبة المتظاهرين ردوا بإغلاق الطرق واتهموا النظام بارتكاب مجازر ضد المتظاهرين في صنعاء وتعز والحديدة.[30]
مبادرة خليجية لحل الأزمة اليمنية: أعلن وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أن دول مجلس التعاون الخليجي أرسلت إلى الرئيس اليمني والمعارضة نسخة من مبادرة خليجية لحل الأزمة في اليمن. وتعرض المبادرة في أهم بنودها تنحي الرئيس علي عبد الله صالح لصالح نائبه، وتقديم ضمانات للرئيس وعائلته ونظامه، ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية. وحظيت المبادرة الخليجية بترحيب شيخ مشايخ قبيلة حاشد حسين الأحمر بدعوة مجلس التعاون الخليجي ممثلين عن الحكومة اليمنية والمعارضة إلى محادثات في الرياض.[31]
اتهام اليمن باستخدام القوة المفرطة: اتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير صدر اليوم السلطات اليمنية باستخدام "القوة المفرطة على نحو فج" ضد المتظاهرين المناوئين للحكومة، داعية إلى إجراء تحقيق خارجي في تلك الهجمات. وقالت المنظمة الحقوقية في تقريرها "لحظة الحقيقة لليمن" إن نحو مائة شخص قتلوا منذ بداية العام الجاري في المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح. واتهمت السلطات اليمنية بالتصرف بعدم الاكتراث بأرواح البشر وبمواصلة سياسة الإفلات من العقاب. كما انتقدت المنظمة بشدة نفس السلطات بسبب اعتقالها المئات من نشطاء المعارضة ومواصلتها لما سمته قمع الصحفيين واستخدام التعذيب بل وقتل معتقلين على أيدي قوات الأمن. ورأت أن من بين أكثر الأحداث المزعجة ما حدث بمحافظة عدن (جنوب) في فبراير/شباط الماضي، حيث قالت إن قوات الأمن منعت الأهالي من نقل الجرحى للمستشفى بعدما أطلقت قوات الحكومة النار على المتظاهرين والمارة.[32]
-----------------------------
الخميس 7/4/2011 م
علي محسن الأحمر يتهم صالح ويبرئ القبائل: قال قائد المنطقة الشمالية الغربية العسكرية اللواء المنشق علي محسن الأحمر إن محاولة اغتياله تمت بعلم قيادات بالرئاسة وبعض المشايخ والحزب الحاكم. وبرأ الأحمر قبائل بني بهلول وسنحان وبلاد الروس, من محاولة الاغتيال التي نفذت قبل يومين، مضيفا أن الهدف من وراء تلك العملية كان اقتحام الفرقة الأولى مدرعات من قبل عناصر كانت مدسوسة بأوساط تلك القبائل.[33]
الحكومة والمعارضة ترحبان بالمبادرة الخليجية وشباب الثورة يرفضونها: رحبت الحكومة والمعارضة اليمنية بمقترح دول مجلس التعاون الخليجي بإجراء مباحثات بالرياض من أجل إيجاد مخرج للأزمة القائمة. حيث وافقت المعارضة على الدعوة الخليجية لحضور اجتماع الرياض للحوار مع الحكومة، لكنها قدمت ملاحظات بينها إعلان الرئيس تنحيه ونقل سلطاته إلى من يختار ليس للتفاوض وأن يتم التنحي خلال أسبوع على الأكثر. أما بالنسبة للبند الذي يتضمن ضمان سلامة الرئيس وأسرته ونظامه فقد قالت المعارضة إنه لا مانع لديها على أن تكون الضمانات قانونية ويضمنها النائب الذي سيختاره الرئيس. كما قبلت الحكومة اليمنية الدعوة الخليجية، إذ أوضح وزير الخارجية بحكومة تصريف الأعمال أبو بكر القربي ترحيبه بدعوة مجلس التعاون، مؤكدا "استعداد الحكومة لمناقشة أي أفكار يطرحها أشقاؤنا الخليجيون لحل الأزمة".[34] في المقابل رفض بيان باسم ائتلاف جماعات الثورة بالعاصمة صنعاء المبادرة التي تدعو إلى تنحي صالح وتسليم السلطة إلى نائبه، وتضمن لصالح وأسرته حصانة من المحاكمة. وقال النشطاء إن هذه الخطة غير مقبولة وطالبوا بإسقاط النظام ومحاكمته وبناء دولة مدنية جديدة استجابة لإرادة الشعب لا إلى الأطراف الدولية أو الأحزاب السياسية التي لا تمثل الثوار.[35]
تواصل الاحتجاجات: اجتاحت اليوم مدن صنعاء وتعز والحديدة وأبين مظاهرات حاشدة شارك فيها مئات الآلاف يطالبون فيها برحيل صالح، ويرفضون الحوار إلا على تنحي الرئيس.[35]
تعز (مقتل شخص): منذ 3 أبريل/نيسان الجاري حين قررت مجموعات من الشبان التوجه إلى مبنى محافظة تعز وأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي عليهم والأحداث الميدانية تتسارع. وتكرر اليوم الأمر نفسه واتجه عشرات الآلاف إلى المبنى وكان لهم الجيش وقوات الأمن بالمرصاد، لكن مجموعات منهم نجحت بالتسلل والوصول إلى مبنى المحافظة ليطلق عليهم الحرس الجمهوري النار، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخر بجروح خطيرة. كما تشهد المدينة شبه عصيان مدني قد يرقى إلى عصيان مدني كامل مع تصاعد الاحتجاجات فيها، وهذا العصيان لم يأت استجابة لدعوة بل بفعل تواصل المظاهرات ودراسة أشكال التصعيد في الأيام المقبلة.[36]
الحديدة: خرج عشرات الآلاف في مسيرات حيث نادوا بمحاكمة الرئيس واتهموه بارتكاب جرائم ضد المعتصمين. وأعلن المشاركون في المسيرات أنهم يرفضون أي تفاوض بل يريدون تنحي الرئيس فورا.[34]
البيضاء: ندد متظاهرون بالمبادرة التي قدمتها دول مجلس التعاون، وطالبوا المعارضة بألا تتحاور مع السلطة.
عدن: شهدت بلدة كريتر حالة من التوتر الأمني وانتشارا كثيفا لقوات الجيش على مداخل البلدة عقب اعتقال قوات الأمن عددا من الناشطين في البلدة صباح أمس ومحاولة من وصفوا بالبلاطجة اقتحام مخيم ساحة الحرية.
-----------------------------
الجمعة 8/4/2011 م (جمعة الثبات)
أدى أكثر من مليوني يمني في أكثر من 15 محافظة ما أطلقوا عليها "جمعة الثبات" للمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح الذي رفض ما أسماها "المبادرة القطرية".[37]

خطاب الرئيس أمام مؤيديه: في خطاب لم يستغرق سوى دقيقتين أمام عشرات الآلاف من مؤيديه بميدان السبعين بصنعاء قال الرئيس علي عبد الله صالح أن على الآخرين احترام مشاعر اليمنيين، سواء أكانوا أصدقاء أم أشقاء. وأضاف أنه يرفض الانقلاب على الشرعية الدستورية وعلى ديمقراطية اليمن وحريته. ورحب بمساعي السعودية لحل الأزمة بين الأطراف السياسية لكنه رفض ما ورد في تصريحات وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، واعتبرها تدخلا في الشأن اليمني لا يمكن قبوله. وأضاف صالح "نحن نستمد قوتنا وثقتنا من هذه الملايين المحتشدة اليوم ولا نستمدها من قطر وقناة الجزيرة". وكان رئيس الوزراء القطري قد أعلن الخميس على هامش مؤتمر في نيويورك أن دول الخليج تأمل في إبرام اتفاق مع الرئيس اليمني كي يتنحى.[38]
جمعة الثبات: أدى أكثر من مليوني يمني في أكثر من 15 محافظة صلاة ما أطلقوا عليها اسم جمعة الثبات مع شباب الثورة المعتصمين في أنحاء اليمن. وطالب المشاركون في المظاهرات جميع الدول بإيقاف المبادرات التي لا تؤدي إلى رحيل الرئيس اليمني فوراً، كما طالبوا بمحاكمته ومحاكمة من يثبت على أبنائه وأقاربه ورجالات نظام حكمه التورط في قتل المعتصمين.[38]
صنعاء: نظم محتجون مطالبون بالديمقراطية "جمعة الثبات" وهم يهتفون مخاطبين الرئيس صالح "أنت التالي"، في حين نظم عشرات الآلاف من أنصار صالح مسيرة وهم يرفعون صور الرئيس وشعارات كتب عليها "لا للإرهاب ولا للتخريب".[39]
تعز (مقتل 4 متظاهرين): قُتل 4 متظاهرين وأصيب 116 آخرين[39] عندما أطلقت قوات الأمن الرصاص والغاز المسيل للدموع على المحتجين في ساحة الحرية بمدينة تعز. وذكر الصحفي صلاح الدكاك أن تعز تشهد شبه عصيان مدني مع تصاعد الاحتجاجات فيها. وفي مساء اليوم أطلقت قوات الأمن الرصاص بكثافة والقنابل المسيلة للدموع أثناء أداء بعض المحتجين صلاة العشاء بالقرب من ساحة الحرية.[40] وذكر مسؤول في مستشفى ميداني أقيم قرب ميدان الحرية أن 650 متظاهرا عولجوا إثر تنشقهم الغاز المدمع وأن 94 أصيبوا بحروق ناجمة عن إلقاء مياه ساخنة من سيارات للشرطة. وحاول المتظاهرون مهاجمة مقر المحافظ القريب من المظاهرة، قبل أن تصدهم الشرطة. وانتهت المواجهات في الساعة الثالثة صباحا.[39]
عدن: خرج الآلاف في بلدات كريتر والمنصورة والبريقة في مسيرة غاضبة رفعوا خلالها صور الشهداء ولافتات تعبر عن رفض المحتجين لأي حوار مع النظام، وأخرى تطالب برحيل الرئيس ومحاكمة من يصفونهم بالقتلة من أعوان النظام. وردد المشاركين في المسيرة التي جابت عدد من شوارع المدينة هتافات "لا حوار.. لا حوار.. الرحيل هو الخيار". كما رفعوا لافتات سوداء حداداً على أرواح ضحايا الاحتجاجات في تعز وفي حضرموت.[41]
المكلا: شهدت مظاهرة حاشدة شارك فيها الآلاف عقب صلاة الجمعة في إطار جمعة الثبات, وأصيب أكثر من 50 شخصا في اعتداء بلطجية على مخيم ساحة التغيير بالمدينة.[42]
رفض الرئيس للمبادرات واستنفار أمني: يأتي رفض صالح للمبادرة الخليجية بعد رفضه مبادرات عديدة تقدمت بها هيئات محلية ودولية، أبرزها مبادرة هيئة علماء اليمن، ورؤية أحزاب اللقاء المشترك، وجهود أصدقاء اليمن التي قادها السفير الأميركي بصنعاء، وجميعها تدعو الرئيس اليمني إلى التنحي عن السلطة. وتسود الشارع اليمني حالة من التحفز والاستنفار الأمني، حيث لوحظ بالعاصمة صنعاء انتشار مسلح لافت، إذ وضعت السلطات الحكومية نقاطا وحواجز إسمنتية وآليات عسكرية حول مرافق سيادية وحكومية ومقرات الحزب الحاكم. في هذا الوقت انتشرت قوات الفرقة الأولى مدرع التي يقودها اللواء علي محسن الأحمر، المنشق عن الرئيس اليمني، والمؤيد للثورة السلمية بشكل لافت. وأقامت نقاط تفتيش في عدد من الشوارع والمداخل المؤيدة للعاصمة، وتبدو أنها في حالة استعداد لأي طارئ خاصة في ظل تردد معلومات عن توجيه قوات الحرس الجمهوري التي يقودها أحمد نجل الرئيس صالح صواريخ أرض أرض إلى مقر الفرقة الأولى مدرع.[43]
اتصالات الرئيس مع دول الخليج: أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن "اتصالات صالح مع قادة دول الخليج، ما عدا قطر، شملت مناقشة تطورات الأوضاع الجارية في اليمن والجهود والمساعي الحميدة التي يبذلها الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة الراهنة والخلافات بين الأطراف اليمنية وترحيبه بهذه الجهود". ويأتي الكشف عن اتصالات صالح بقادة دول الخليج بعد أن أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان مساء الجمعة، أن الولايات المتحدة ترحب بمبادرة مجلس التعاون الخليجي الرامية إلى حل الأزمة السياسية في اليمن.[44]
تنديد يمني بمحاولة اغتيال الأحمر: أكدت أحزاب اللقاء المشترك المعارضة أن محاولة اغتيال الأحمر "ترسم صورة حقيقية عما وصل إليه النظام من مرحلة دموية واستعداد لارتكاب المجازر" وأيضا "إشعال الفتن والتخلص من الخصوم وجرّ الثورة الشبابية السلمية إلى مربع العنف". من جانبه أدان حزب الإصلاح محاولة اغتيال الأحمر، واعتبرها "عملا إجراميا طائشا وغير مسؤول". ودعا "أبناء الشعب بجميع قواه إلى إفشال مخطط العنف الذي يسعى النظام إلى جر البلاد إليه للهروب من استحقاقات ومطالب الثورة الشعبية السلمية في إحداث التغيير". إلى ذلك اعتبر شيخ قبيلة حاشد صادق الأحمر محاولة الاغتيال تلك "عملا إجراميا يتنافى وقيم المجتمع اليمني" ويهدف إلى "جرّ البلاد والثورة السلمية لمربع العنف الذي تجيد السلطة اللعب فيه".[45]
أميركا تجمد مساعدات لليمن: جمدت الولايات المتحدة أكبر حزمة مساعدات تقدمها لليمن بعد اندلاع الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس علي عبد الله صالح. وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية التي أوردت الخبر إنه كان من المقرر تقديم الدفعة الأولى (200 مليون دولار) من حزمة مساعدات قيمتها نحو مليار دولار أو أكثر في فبراير/شباط الماضي. واعتبرت الصحيفة أن المساعدة الأميركية التي كان من المفترض أن تقدم على مدى سنوات أكبر محاولة من البيت الأبيض لضمان ولاء صالح في المعركة ضد تنظيم القاعدة. ونقلت عن مسؤولين أميركيين أن قيمة الحزمة المقترحة شملت 200 مليون دولار لدعم مكافحة الإرهاب في العام المالي الحالي ارتفاعا عن 155 مليون دولار في العام المالي السابق فضلا عن مبلغ مماثل تقريبا كمساعدات تنموية.[46]
-----------------------------
السبت 9/4/2011 م (عصيان مدني بعدن)
تجددت في اليمن الاشتباكات على خلفية المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح، وذلك قبل قمة خليجية يتوقع أن تنعقد غدا الأحد في العاصمة السعودية لبحث مبادرة بشأن الأزمة السياسية في اليمن.

عدن: استجابة لدعوة أطلقتها ثورة 16 فبراير شهدت عدن حالة عصيان مدني أدت إلى قطع الطرقات الرئيسة والفرعية بين المديريات وتوقف حركة المواصلات فيما بينها وإحراق إطارات السيارات وإغلاق عدد كبير من المحال التجارية أبوابها وأصيبت المدينة بالشلل التام. ودعت ثورة 16 فبراير كافة المواطنين للالتزام بعدم تسديد فواتير الكهرباء والمياه والتخلف عن دفع الضرائب لتصعيد الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس صالح. ويعد اعتصام اليوم هو الثاني من نوعه الذي تشهده مدينة عدن في أقل من أسبوع.[39]
تعز (قتيل واحد): في مدينة تعز التي تشهد ثاني اعتصام مدني شامل، تجددت الاشتباكات بين قوات الأمن و"بلاطجة" من جهة وآلاف المواطنين الذين خرجوا في مظاهرة في ساحة التغيير وبالقرب من مبنى المحافظة. حيث أطلقت قوات الأمن النار في الهواء وقنابل مدمعة لتفريق المحتجين.[47] وأدت المواجهات إلى جرح ما يقارب 200 متظاهر, بعضهم بالرصاص الحي وفق المستشفى الميداني بساحة الحرية. وقال شهود إن مئات المتظاهرين الذين حاولوا مساء اليوم اختراق حاجز للشرطة للسير إلى أحد قصور الرئاسة جوبهوا بإطلاق نار وغاز مسيل للدموع من قوات الأمن.[48]
صنعاء: في صباح اليوم أصيب 23 شخصا على الأقل باختناقات أثناء قيام قوات الأمن المركزي بإلقاء القنابل المدمعة لمنع عشرات الآلاف من المتظاهرين الذين حاولوا تجاوز شارع الزبيري. منددين بما وصفوه القتل الدموي في تعز وطالبوا برحيل الرئيس اليمني ومحاكمة المتسببين في القتل والقمع.[47] وفي وقت آخر من مساء اليوم أصيب أكثر من 1000 شخص من المعتصمين بساحة التغيير في هجوم لقوات الأمن المركزي ومسلحين بزي مدني الذين قاموا بإطلاق الرصاص من منازل مجاورة لشارع الزبيري حيث تتمركز قوة أمنية كبيرة لمنع أي متظاهرين من تجاوز الشارع. وقالت مصادر طبية إن أكثر من 1000 مصاب امتلأ بهم المستشفى الميداني بساحة التغيير أمام جامعة صنعاء، وأحيلت عشرات الحالات الحرجة جراء الإصابة بالرصاص إلى المستشفيات الخاصة. وأشارت المصادر إلى أن معظم المصابين يعانون من حالات اختناق وتشنج وإغماء، نتيجة الاعتداء عليهم بقنابل غاز "سام"، وأن عشرات منهم تعرضوا لإصابات في الرأس والوجه بالرصاص الحي. وكان المعتصمون الذين يهتفون بإسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبد الله صالح، قد فوجئوا بهجوم قوات الأمن المركزي وقوات من الحرس الجمهوري، بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز تجاههم من منطقة "جولة كنتاكي"، جنوب ساحة التغيير. ووفق شهود عيان فإن عناصر مسلحة من الأمن المركزي والحرس الجمهوري ومسلحين بزي مدني اعتلوا عددا من المنازل في "جولة كنتاكي" والجامعة القديمة، وباشروا إطلاق الرصاص الحي تجاه المعتصمين السلميين. في هذه الأثناء عززت قوات الجيش من الفرقة الأولى المدرعة -التي يقودها اللواء علي محسن الأحمر المنشق عن الرئيس اليمني- من انتشارها حول المداخل التي تشرف على ساحة التغيير، في محاولة لردع القوات الأمنية والمسلحين من مواصلة هجومهم على المعتصمين. وتسود العاصمة صنعاء حالة من التوتر والترقب، خاصة في ظل الخشية من مواصلة قوات الأمن المركزي -التي يقودها نجل شقيق الرئيس صالح-هجماتها على المعتصمين، في وقت يصر فيه شباب التغيير على سلمية تحركهم حتى إسقاط النظام.[49]
الحديدة: تظاهر آلاف من المحتجين للمطالبة بإيقاف ما وصفوه بالجرائم التي يقوم بها نظام الرئيس ضد الثوار في تعز وصنعاء. وهتف المتظاهرون بالشعارات التي تحث على التظاهر السلمي لإسقاط النظام، والتنديد بأعمال العنف التي استهدفت المتظاهرين في المدن اليمنية.[49]
المبادرة الخليجية: قالت مصادر دبلوماسية خليجية في العاصمة اليمنية صنعاء إن الأنظار تتجه حاليا إلى ما ستسفر عنه المباحثات التي سيجريها أبو بكر القربي في العاصمة السعودية الرياض مع نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل غداً. وبدأ القربي صباح أمس الجمعة زيارة إلى السعودية لبحث المبادرة الخليجية -التي تنص على رحيل صالح وإقامة حكومة انتقالية ذات غالبية من المعارضة- مع المسؤولين السعوديين. من جهة أخرى استدعى اليمن اليوم سفيره لدى قطر للتشاور.[39] هذا وقد أفادت وكالة سبأ اليمنية أن أبو بكر القربي تسلم رسالة من رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم تتصل بالعلاقات بين قطر واليمن.[47]
-----------------------------
الأحد 10/4/2011 م (المبادرة الخليجية)
صنعاء: تظاهر عشرات الآلاف في شوارع العاصمة اليمنية صنعاء وهتف المحتجون بشعارات مطالبة بتنحي الرئيس. كما رفعوا الأعلام اليمنية وأعلام دول مجلس التعاون الخليجي الست التي يجتمع وزراء خارجيتها اليوم في العاصمة السعودية لبحث سبل إيجاد تسوية للأزمة السياسية في اليمن.[50]
تعز (قتيل واحد): أكد طبيب يعالج الجرحى لرويترز أن شخصا مات وأصيب 43 بالنار ثلاثة منهم في حالة خطيرة، وأضاف أن نحو 30 شخصا جروحوا بسبب الهراوات والحجارة وأن أكثر من 500 يعانون من استنشاق الغاز المسيل للدموع.[48]
عدن: شهدت مدينة عدن عصيانا مدنيا شاملا لليوم الثاني على التوالي استجابة لدعوة أطلقتها ثورة 16 فبراير أحد مكونات الحركة الاحتجاجية. مما أدى إلى إصابة المدينة بالشلل التام.[48]
الحديدة: تظاهر آلاف من المحتجين للمطالبة بإيقاف "الجرائم" التي يقوم بها نظام الرئيس صالح ضد الثوار في تعز وصنعاء.[48]
وزراء الخليج يدعون الرئيس للتنحي: قررت دول مجلس التعاون الخليجي الإعلان عن مبادرتها بشكل واضح لا يقبل اللبس, فقد دعا وزراء خارجية دول المجلس في اجتماع استثنائي بالعاصمة السعودية الرياض، الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى نقل صلاحياته لنائبه عبد ربه منصور هادي وتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة المعارضة. وتضمن المبادرة للرئيس وعائلته ونظامه عدم المحاكمة, وتخول الحكومة الجديدة تشكيل اللجان والمجالس المختصة ووضع دستور جديد وإجراء انتخابات. وشارك في الاجتماع وزير الخارجية بحكومة تسيير الأعمال اليمنية أبو بكر القربي الذي بدأ زيارة إلى السعودية الجمعة أول أمس. كما كان مدير مكتب الرئاسة اليمنية علي الأنسي قد قام أمس بزيارة للرياض التقى خلالها وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل. من جهة أخرى, وفي واشنطن, أعلنت الولايات المتحدة تأييدها لمبادرة مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة السياسية في اليمن. كما رحب الداعية الإسلامي اليمني عبد المجيد الزنداني بالمبادرة الخليجية قائلا "الشعب اليمني يثق فيها ويتمنى أن تكون الفصل الأخير في الأزمة". لكنه وصف المبادرة بأنها جاءت متأخرة.[51]
شباب التغيير يرفضون المبادرة الخليجية: أعلنت اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية بصنعاء رفضها المطلق للمبادرة التي أطلقها وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، مؤكدة استمرار الاعتصام في ساحة التغيير بصنعاء حتى تنحي الرئيس علي عبد الله صالح ومحاكمته. وأشارت إلى أن المبادرة لا تمثل إرادة ومطالب الشعب اليمني وعلى رأسها تنحي الرئيس وأقاربه فورا ومحاكمتهم مع كل المتورطين في جرائم قتل أبناء الشعب.[52]
مقتل الأطفال: كشفت منظمة يونيسيف التابعة للأمم المتحدة الأحد أن 73 طفلا يمنيا قتلوا خلال الأحداث الجارية هناك. وطالبت الحكومة بالتقيد الصارم باتفاقية حقوق الطفل.[53]
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:09 pm


الإثنين 11/4/2011 م
الرئيس يقبل المبادرة الخليجية: أعلن مكتب الرئيس علي عبد الله صالح اليوم أنه يرحب بخطة الوساطة الخليجية التي يسلم بمقتضاها السلطة إلى نائبه ويجري تشكيل حكومة جديدة بقيادة المعارضة". وأضاف البيان أن الرئيس يرحب بجهود دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة الحالية في اليمن، مشيرا إلى أنه "ليس لديه تحفظات بخصوص نقل السلطة سلميا بما يتماشى مع الدستور".[54]
شبان الثورة يرفضون المبادرة الخليجية: أكد الشبان المحتجون المطالبون بإسقاط النظام رفضهم لإجراء أي حوار مع الرئيس علي عبد الله صالح لنقل السلطة، مشددين على رحيل النظام "بكل رموزه". وقال القيادي في حركة الشباب عادل الربيعي "نحن لا تعنينا أي نتائج تأتي عن طريق التفاوض بين السلطة والمعارضة ولا تحقق أهدافنا المتمثلة أولا برحيل النظام بكل رموزه". وأضاف "لا نقبل بأي التفاف على ثورتنا ولن نعلق بأكثر من هذا على مقررات اجتماع الرياض"، مشيرا إلى أن "هذا الموقف هو موقف شباب التغيير في كل الساحات".[54]
المعارضة اليمنية ترفض المبادرة الخليجية: رفضت المعارضة اليمنية خطة مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة في البلاد التي قبلها الرئيس علي عبد الله صالح, لأنها تضمن حصانة من المحاكمة للرئيس وأعوانه. وقال محمد الصبري المتحدث باسم المعارضة "إن من يعرض ضمانات لنظام قتل محتجين سلميين سيكون أحمق", مضيفا أن الطلب الرئيس للمعارضة هو تنحي صالح أولا.[55]
علي محسن الأحمر يرحب بالمبادرة: أعلن اللواء علي محسن الأحمر الذي انضم إلى الثورة ترحيبه بتفاصيل خطة مجلس التعاون الخليجي، مؤملا "أن تقبل جميع الأطراف هذه المبادرة وألا تضيع الفرصة".[55]
المظاهرات:
صنعاء: تظاهر عشرات الآلاف اليوم في صنعاء رفضا للحوار مع السلطة وللمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح فورا. وهتف المتظاهرون "لا حوار لا حوار..الرحيل هو القرار"، عندما كانوا متوجهين من إحدى كليات جامعة صنعاء نحو منزل عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية. ورفع المتظاهرون شعارات داعية إلى محاكمة صالح، وهتفوا "الشعب يريد محاكمة الرئيس".[54]
الحديدة: أكد متحدث باسم اللجنة المنظمة للاحتجاجات أن عشرات الآلاف خرجوا في شوارع المدينة مطالبين "بالرحيل الفوري للرئيس صالح وبمحاكمته".[54]
تعز: خرج مئات الآلاف في مظاهرة حاشدة بمدينة تعز لرفض المبادرة الخليجية التي تنص على نقل صلاحيات الرئيس علي عبد الله صالح إلى نائبه. وطالب المتظاهرون بتنحي الرئيس ونائبه وكل رموز النظام القائم. ودعا المتظاهرون إلى محاكمة صالح "لارتكابه جرائم حرب ضد المحتجين المطالبين برحيله" كما نعتوا الرئيس في شعاراتهم وهتافاتهم "بالسفاح ومجرم حرب".[56]
عدد الإصابات في تعز: ذكرت إحصائية أخيرة للمستشفى الميداني في تعز أن عدد ضحايا الثورة بتعز منذ انطلاقتها يوم 11 فبراير/شباط الماضي قد وصل إلى 13 شهيدا وحالة موت سريري واحدة و334 جريحا بالرصاص الحي وسبعين حالة أجريت لها عمليات جراحية و5425 حالة اختناق بالغاز السام والقنابل المسيلة للدموع و87 حالة إصابة بالهراوات والحجارة.[57]
-----------------------------
الثلاثاء 12/4/2011 م
عمت المظاهرات الاحتجاجية مدن اليمن من أقصى الشمال (صعدة) إلى أقصى الجنوب (عدن)، وانضم إليها عدد من العسكريين الذين اعتقل نظام صالح العشرات منهم بتهمة الفرار من الخدمة. وطالب المتظاهرون بتنحي علي عبد الله صالح ونائبه وكل رموز النظام القائم فورا. كما دعوا إلى محاكمة الرئيس لارتكابه ما وصفوه بـ"جرائم حرب" ضد المحتجين المطالبين برحيله.

صنعاء: في ساحة جامعة صنعاء حيث يعتصم آلاف المحتجين، رفعت لافتة كتب عليها "عفوا يا خليج.. نرحب بمساعيكم ونرفض مبادرتكم".[58]
الضالع: خرج الآلاف في مسيرة حاشدة تطالب بإسقاط النظام اليمني ورحيل الرئيس صالح وترفض المبادرة الخليجية.[58]
إب: شارك مئات الآلاف بمسيرات تطالب برحيل صالح، مؤكدين رفضهم لأي مبادرة لا تنص صراحة على رحيل صالح وتقديمه وأبنائه وأقاربه الذين يتولون مناصب عسكرية للمحاكمة.[59] وفي ضاحية النادرة بمحافظة إب خرج طلاب المرحلتين الأساسية والثانوية لليوم الثاني في مسيرات حاشدة طافت شوارع المدينة للتعبير عن رفضهم للمبادرة الخليجية وللمطالبة بإسقاط النظام ورحيل صالح.
تعز: نظمت مظاهرات كبيرة في تعز جنوب صنعاء هتف خلالها المشاركون بشعارات معارضة للمبادرة الخليجية.[58]
عدن: أعرب المحتجون المعتصمون في خمس ساحات بكبرى مدن جنوب اليمن عن معارضتهم للمبادرة الخليجية.[58]
أهداف الثورة: أعلنت اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية بصنعاء ما سمتها أهداف ثورة التغيير في اليمن، ومتطلبات المرحلة الانتقالية التي حددتها في 9 أشهر وهي:[60]
إسقاط النظام الفردي الأسري.
تجميد أرصدة الرئيس وكافة أقاربه ورموز النظام ومحاكمتهم على جرائم قتل المعتصمين السلميين.
تشكيل مجلس رئاسي مؤقت يمثل كافة القوى الوطنية ولا يحق لأعضائه الترشح لأي منصب قبل مضي دورة انتخابية كاملة.
دمج جهازي الأمن السياسي والأمن القومي في جهاز أمن وطني واحد يتبع وزارة الداخلية.
تشكيل مجلس وطني انتقالي يمثل فيه الشباب والقوى السياسية والوطنية.
-----------------------------

الأربعاء 13/4/2011 م (مقتل شخصين بعدن)
اجتماع المعارضة مع سفراء مجلس التعاون: أنهت المعارضة اليمنية اجتماعا مع سفراء دول مجلس التعاون الخليجي بصنعاء, تطلب فيه توضيحات بشأن بنود المبادرة الخليجية. وقد أثارت المبادرة جدلا كبيرا في الساحة اليمنية, وذلك لعدم نصها على تنحي الرئيس صراحة وفي إطار زمني محدد، وتوفيرها حصانة قضائية للرئيس وأبنائه. يأتي ذلك في وقت دعا فيه شباب ثورة التغيير في اليمن إلى مسيرات مليونية اليوم, وذلك للتأكيد على رفضهم للمبادرة الخليجية.[61]
هجوم على فرقة للواء علي الأحمر (مقتل 5 أشخاص): هاجمت قوات الأمن المركزي التابعة للرئيس صالح بالرشاشات وقذائف (آر بي جي) والصواريخ نقطة عسكرية للفرقة الأولى المدرعة التي يقودها اللواء المنشق علي محسن الأحمر كانت تتمركز بالقرب من دوار جسر عمران شمالي العاصمة صنعاء.[59] وقال مصدر عسكري إن ضابطا في الجيش وأربعة من الأمن قتلوا فيما أصيب جنديان آخران بجروح.[62]
صنعاء: دعا شبان الثورة لمسيرات مليونية تأكيدا لرفضهم للمبادرة الخليجية. وفي صنعاء جابت مسيرة شارك فيها مئات الألوف من المتظاهرين شوارع العاصمة اليمنية صنعاء واعتبرت الكبرى من نوعها منذ بدء المطالبة بإسقاط النظام. وتقدم هذه المسيرة ضباط من الجيش والأمن والحرس الجمهوري وأفراد وحدات أخرى انضموا إلى الثورة. كما شاركت فيها شرائح مختلفة من الشعب، وتشكل هذه المسيرات تصعيدا للاحتجاجات في العاصمة اليمنية التي تطالب بتنحي الرئيس صالح. كما شهدت صنعاء أكبر مسيرة نسوية منذ بدء المطالبة بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.[63]
عدن (عصيان مدني ومقتل شخصين): أطلق الجيش النار على محتجين كانوا يضعون براميل قمامة في الشوارع لمنع حركة المرور وتنفيذ عصيان مدني في حي المنصورة، مما أدى إلى سقوط قتيل وإصابة أربعة آخرين. وقتل متظاهر ثان بالرصاص في حي المعلا في صدامات بين الجيش اليمني ومحتجين. كما أسفرت مصادمات اليوم بين قوات الأمن والمحتجين عن إصابة عشرة متظاهرين اثنين منهم في حالة موت سريري جراء إصابات مباشرة بطلق ناري في الرأس. وكانت حالة العصيان في عدن أدت لقطع الطرقات الرئيسة والفرعية بين المديريات وتوقف حركة المواصلات فيما بينها وإغلاق عدد كبير من المحال التجارية أبوابها.[62] كما شهدت بلدة كريتر مساء اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة طافت إحياء البلدة للمطالبة برحيل الرئيس صالح وللتنديد بسقوط قتلى في احتجاجات اليوم. ورفع المحتجون لافتات تطالب برحيل فوري للرئيس صالح ورددوا هتافات مناوئة له، وتزامنت مسيرة كريتر مع مسيرات مماثلة شهدتها المنصورة والشيخ عثمان.[63]
إب: حدثت مواجهات بين طلاب الجامعة ومن يوصفون بالبلاطجة أثناء اعتصام مئات الطلاب أمام مبنى الجامعة للمطالبة بإيقاف الدراسة أسوة ببقية الجامعات اليمنية التي أوقفت التدريس منذ بدء الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل الرئيس صالح وإسقاط نظامه. وفوجئ الطلاب بهجوم مسلحين يرتدون الزي المدني قاموا بإطلاق نار كثيف في الهواء ثم الاعتداء عليهم بالضرب والطعن وإلقاء الحجارة مما أدى إلى وقوع 40 إصابة بين الطلاب. وقال الدكتور مروان علي قائد الداعري الطبيب في المستشفى الميداني بساحة الحرية في إب إن معظم الإصابات ناتجة عن ضرب بالعصي والهراوات والقذف بالحجارة وإن هناك 9 حالات نتيجة طعنات بالسلاح الأبيض, فيما نقلت حالتان في حالة حرجة إلى مستشفى دار الشفاء. وقد تدخلت قوات مكافحة الشغب لفض الاشتباكات، ولكن بعد وقوع هذا العدد الكبير من الجرحى في صفوف الطلاب العزل. ونفذت الآلاف من نساء إب مساء اليوم مسيرة حاشدة تجمعت أمام مبنى المحافظة ثم سارت في شارع تعز وسط المدينة حتى وصلت إلى ساحة الحرية, وقد طالبت المشاركات في المسيرة بالرحيل الفوري لصالح ورفض المبادرات التي تحاول إطالة بقائه في الحكم.[63]
تعز: شهدت مدينة تعز احتجاجات مستمرة شارك فيها عشرات الآلاف. وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن ثمانية جنود أصيبوا حين سقطت قذيفة صاروخية على سيارتهم وأنحت باللائمة في الهجوم على تحالف المعارضة الرئيسي.[63]
المعلا: اندلعت اشتباكات عند محاولة قوات الأمن فض مسيرة تطالب بإنهاء حكم الرئيس صالح.[59]
إدانة أوروبية: دان مجلس وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي ما سماه القمع والعنف ضد المتظاهرين المطالبين بإسقاط النظام في اليمن. وطالب المجلس في بيان له بفتح تحقيق، ودعا الرئيس علي صالح إلى اتخاذ خطوات مستعجلة لتمكين حدوث انتقال سلمي للسلطة.[63]
-----------------------------
الخميس 14/4/2011 م (المعارضة تمهل الرئيس أسبوعين)
شهدت عدة مدن يمنية مظاهرات حاشدة للمطالبة بسقوط نظام الرئيس علي عبد الله صالح، في حين رفضت المعارضة اليمنية السفر إلى الرياض للانضمام لمحادثات ترعاها السعودية لنقل السلطة، وأمهلت المعارضة الرئيس أسبوعين لترك السلطة.

المعارضة ترفض المبادرة وتمهل الرئيس أسبوعين: رفضت المعارضة اليمنية اليوم عرضا بالمشاركة في محادثات تتوسط فيها السعودية في الرياض لنقل السلطة وحددت مهلة أسبوعين لتنحي الرئيس.[64]
الحراك الجنوبي يرفض المبادرة الخليجية: أكد عدد من قيادات فصائل الحراك الجنوبي أن المبادرة الخليجية لم ترق إلى مستوى طموح الشارع ولا تتضمن الحل النهائي والجذري لمطالب الشعب اليمني المرابط بساحات الاعتصامات. ووصف الأمين العام للحراك الجنوبي بمدينة عدن العميد ناصر صالح الطويل المبادرة بأنها غير واضحة المعالم وتأتي في وقت حرج "من شأنه عرقلة أي تسوية سياسية وزيادة التوتر في عموم البلد". وانتقد مشاركون بندوة سياسية بمدينة المنصورة كُرست لمناقشة مستقبل الجنوب بعد رحيل نظام الرئيس صالح، المبادرة الخليجية لتجاهلها القضية الجنوبية باعتبارها قضية سياسية لا تسقط بسقوط النظام القائم حالياً.[64]
بيان للقبائل: طالب شيوخ قبائل وعلماء دين في بيان صدر اليوم بعد اجتماع موسع حول مطالب انتقال سلمي للسلطة الرئيس صالح بالتنحي الفوري وإقالة جميع أقاربه من المؤسسات الأمنية والعسكرية. كما رفض البيان "ممارسات النظام القمعية" ضد أبناء الشعب اليمني، واعتبر الأجهزة الأمنية التي ارتكبت تلك الجرائم مسؤولة عنها ويجب محاكمتها. ودعا جميع مشايخ ووجهاء اليمن إلى إعداد وثيقة شرف لعدم السماح بحدوث اعتداءات أو حروب أهلية.[65]
علماء يمنيون يطالبون صالح بالرحيل: أعلن شيوخ قبائل وعلماء دين في بيان صدر اليوم بعد اجتماع موسع مطالبهم للانتقال السلمي للسلطة. وجاء على رأس المطالب دعوة الرئيس إلى التنحي الفوري عن السلطة, وإقالة أقاربه من المؤسسات الأمنية والعسكرية. كما دعا البيان -الذي تم إلقاؤه من على منصة ساحة التغيير بصنعاء- شيوخ ووجهاء البلاد كافة إلى إعداد وثيقة شرف تمنع حدوث اعتداءات أو حروب أهلية. وبخصوص المبادرات المقترحة لحل الأزمة الحالية وعلى رأسها المبادرة الخليجية، أكد كبار علماء اليمن ومشايخها رفضهم المطلق لأي مبادرة أو وساطة لا تنص صراحة على تنحي الرئيس صالح. وأيد البيان المشترك ثورة الشباب السلمية مطالباً كل فئات المجتمع بالالتحاق بالثورة, وإفساح المجال لكل الأطياف السياسية في البلد للمشاركة في بناء دولة المؤسسات ودولة النظام والقانون. وطالب العلماء والمشايخ بحل قضية الجنوب والساحات على أساس المواطنة, ورفع كافة الممارسات القمعية ضد أبناء الشعب.[66]
كارثة اقتصادية ونهب المال العام: حذر التحالف المدني للثورة الشبابية اليوم من كارثة اقتصادية ستنتج عن نهب المال العام الذي يمارسه نظام الرئيس صالح في لحظات بقائه الأخيرة. وحذر التحالف في بيان صحافي اليوم من تحويل أموال باهظة إلى مصارف خارجية لفائدة صالح وأقاربه وبعض معاونيه، وكذا سحب الاحتياطي النقدي الأجنبي من البنك المركزي بعد صرف مخصصات المشاريع الاستثمارية المعتمدة في الموازنة العامة للدولة للعام الجاري وتخصيصها للمهرجانات الباحثة عن مناصرة مزيفة. وتوقع التحالف أن يؤدي تمسك رأس النظام بالسلطة حتى الآن إلى خسائر اقتصادية مقدارها 3.5 مليارات دولار في قطاعات البناء والتشييد والعقارات والسياحة والنقل والاتصالات. ودعا التحالف محافظ البنك المركزي إلى إيقاف العبث المنظم بأموال الشعب، أو تقديم استقالته في حال عدم قدرته على الحفاظ على المال العام، مؤكدا أن الصمت عن نهب أموال الشعب ستقوده إلى محاكمته ضمن أركان النظام. وناشد التحالف المجتمع الدولي تجميد أرصدة المسؤولين اليمنيين في الخارج تمهيدا لإعادتها إلى الشعب باعتباره المالك الحقيقي لتلك الثروات.[64]
تعز: تظاهر آلاف الطلاب من جامعة تعز، ورفعت المظاهرة التي انطلقت من مبنى الجامعة وتوجهت إلى ساحة الحرية شعارات تصف صالح بالرئيس المخلوع. كما شهدت المدينة مسيرة رمزية شارك فيها أطفال للتنديد بالأجهزة الأمنية لما تقوم به من أعمال قتل ضد المحتجين.[65]
إب: خرجت تظاهرات طلابية حاشدة في جامعة إب، وقال شهود عيان إن نحو 8 أشخاص أصيبوا بجراح بعد مشاركتهم في المظاهرة.[65]
الحديدة: شهدت مدينة الحديدة مظاهرات مماثلة، وطالب المتظاهرون باستمرار الاحتجاجات إلى أن يسقط النظام، معلنين في الوقت نفسه رفضهم للمبادرة الخليجية.[65]
البيضاء: دعا آلاف المتظاهرين لمحاكمة الرئيس اليمني وأعوانه، وناشد المتظاهرون المجتمع المحلي والدولي بعدم تقديم أي ضمانات للرئيس اليمني وأقاربه ونظامه حتى لا يفلتوا من العقاب.[65]
-----------------------------
الجمعة 15/4/2011 م (جمعة الإصرار - جمعة الحوار)
خرج اليمنيون بالملايين في 17 محافظة في "جمعة الإصرار" للمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح، الذي حشد الآلاف من أنصاره في صنعاء تحت شعار "جمعة الحوار" بعد يوم من مطالبة مشايخ وعلماء اليمن برحيله الفوري عن السلطة.

صنعاء - ساحة التغيير (جمعة الإصرار): توافدت حشود كبيرة من المتظاهرين من عدة محافظات على ساحة التغيير للمطالبة بتنحي الرئيس وأداء صلاة الجمعة. وطالب خطيب الجمعة في الساحة الرئيس اليمني بالاستجابة لنداءات شعبه "الذي ثار ثورة شبابية انضمت إليها مختلف الأحزاب ومكونات المجتمع المدني". وأكد الخطيب أن هناك هدفا رئيسا واحدا وهو "الشعب يريد إسقاط النظام ومحاكمته على الدماء التي سفكها من دماء شعبه".[67]
صنعاء - ساحة السبعين (جمعة الحوار): تجمع آلاف المؤيدين لصالح في ميدان السبعين قرب قصره الرئاسي لإظهار تضامنهم معه حاملين صوره ولافتات عليها شعارات مثل "الشعب يريد علي عبد الله صالح". وفي كلمة مقتضبة وصف الرئيس اليمني أحزاب اللقاء المشترك بقاطعي الطرق, داعيا إياهم إلى تحكيم ضمائرهم والدخول في حوار والتوصل إلى اتفاق من أجل أمن واستقرار البلاد. وطلب صالح إلى عدم الاستماع إلى ما تبثه الفضائيات "من كذب ودجل".[67] وقال إنه من المخالف للشريعة الإسلامية أن يختلط المتظاهرون من الرجال والنساء قرب الجامعة، مشيرا بذلك إلى المتظاهرين المناهضين للحكومة الذين يخيمون في أحد الميادين الرئيسية بالعاصمة قرب جامعة صنعاء.[68]
تعز - ساحة الحرية: تظاهر أكثر من مليون شخص عقب صلاة الجمعة في ساحة الحرية مطالبين بإسقاط النظام ومحاكمة رموز حكمه, كما طالبوا المجتمع الدولي بالضغط على النظام لإيقاف مجازره بحق المدنيين في كافة ساحات وميادين التغيير بمختلف محافظات الجمهورية. هذا وقد أصيب 13 شخصا بجروح في هجوم "لبلاطجة" على المعتصمين في الساحة. من جهته طالب خطيب الجمعة بساحة الحرية بنقل العمل الثوري إلى شتى مناحي الحياة للوصول إلى العصيان المدني الشامل مع الحفاظ على مسار سلمية الثورة, مؤكدا أن الترحيل ومحاكمة النظام ورموزه أصبحا مطلبا شعبيا ملحا.[67] ووزع نشطاء منشورات تدعو المواطنين للتوقف عن دفع الضرائب وفواتير الكهرباء وغيرها للحكومة في حملة عصيان مدني لإجبار صالح على التنحي.
عدن وحضرموت: شارك الآلاف في عدن وحضرموت في مظاهرات حاشدة تطالب برحيل صالح ونظامه. ورفع المتظاهرون لافتات أخرى تؤكد على ضرورة حل القضية الجنوبية والاعتراف بها قضية سياسية، ولم تشهد المظاهرة أي مصادمات مع قوات الأمن أو الجيش التي لوحظ غيابها تماما من شوارع المدينة أثناء انطلاق المظاهرة.[68]
استنكار للخطاب: واجهت دعوة الرئيس علي عبد الله صالح النساء المشاركات في ثورة التغيير إلى عدم الاختلاط موجة استنكار كبيرة في أوساط المجتمع اليمني. فقد طالبت اللجنة التحضيرية للحوار الوطني بمحاكمة الرئيس بسبب ما جاء في خطابه والذي تحدث فيه عن الاختلاط بين النساء والرجال في مظاهرات صنعاء المناوئة له. وقد خرجت عشرات الآلاف من النساء في الحديدة وحضرموت للتنديد بحديث الرئيس.[69]
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:11 pm


السبت 16/4/2011 م
خطة لتنحي الرئيس اليمني: نقلت صحيفة الأولى المستقلة اليمنية اليوم عن ما سمتها مصادر موثوقة قولها أن الرئيس علي عبد الله صالح سيرحل خلال 30 يوماً وفق جدولة أميركية قدمها السفير الأميركي وسفراء الاتحاد الأوروبي للمبادرة التي قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي.[69]
المعارضة ستشارك في اجتماع الرياض: أكد الرئيس الدوري لأحزاب اللقاء المشترك ياسين سعيد نعمان مشاركة المعارضة في اجتماع الرياض غدا حيث سيعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعهم الثالث للبحث عن حل للأزمة اليمنية
[70]

مقاضاة الرئيس بتهمة القدح: رفعت ناشطات يمنيات دعوى قضائية ضد الرئيس وعدد من المسؤولين الحكوميين والقنوات الرسمية، بتهمة الطعن والقدح في أعراض اليمنيات المشاركات في المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام. وكان الرئيس علي عبد الله صالح قد دعا في خطابه يوم الجمعة أمام مؤيديه من النساء والرجال، إلى ما أسماه "منع الاختلاط" الذي قال إنه يحدث بين المعتصمين والمعتصمات في شارع الجامعة بصنعاء، وأضاف أن ذلك "حرام ولا يقره الشرع" الإسلامي، وهو ما أثار استياء نساء اليمن وفُسر على أنه قدح في أعراضهن وقلن أن الصحابيات كن يشاركن في الجهاد. كما سارت مظاهرة نسائية حاشدة انطلقت السبت من ساحة التغيير في صنعاء، وصولا إلى مكتب النائب العام اليمني عبد الله العلفي الذي استقبل وفدا عن المتظاهرات، وأعلن تعاطفه معهن وتجاوبه باستلام الدعوى. واعتبر بيان لمشايخ اليمن أن ما تقوم به نساء وبنات اليمن من تجمعات غفيرة مطالبة بالحرية والتغيير هو أمر بالمعروف ونهي عن المنكر، وقال البيان: "معلوم للجميع أن هناك أماكن مخصصة للنساء في هذه الساحات والميادين وهي معزولة عن الرجال". وطالب المشايخ والوجهاء الرئيس صالح "بالاعتذار العلني عما صدر منه من إساءات لا يقبلها الشرع".[71]
عدن: شهدت عدن تواصل العصيان المدني للمرة الرابعة في غضون أسبوعين. وأدى العصيان -الذي يأتي استجابة لدعوة فصائل حركة الشباب الاحتجاجية في المدينة- إلى شلل تام في مديريات المعلا والمنصورة وكريتر.[72]
-----------------------------
الأحد 17/4/2011 م
أصيب العشرات في إطلاق رصاص حي ومسيلات للدموع على مسيرة بالعاصمة اليمنية صنعاء وأخرى بمدينة ذمار. وقد خرجت مظاهرات اليوم في إب والحديدة والبيضاء وتعز وعدن تندد بالرئيس علي عبد الله صالح وبدعوته إلى منع الاختلاط.

صنعاء: أصيب العشرات مساء اليوم برصاص قوات الأمن التي اعترضت مظاهرة حاشدة للمطالبين بإسقاط نظام، فيما انتشر قناصة من قوات الحرس الجمهوري على أسطح المنازل في شارعيْ بغداد والجزائر. حيث اعترضت قوات الأمن المركزي والحرس الجمهوري، وعددا من "البلاطجة" المسلحين بزي مدني، اعترضوا بعد عصر اليوم مظاهرة لعشرات الآلاف بصنعاء كانت تمر بشارع الجزائر، وبدأت بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز عليهم في محاولة لتفريقهم مما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات بين المتظاهرين الذين كانوا بصدد المرور من شارعيْ الجزائر وبغداد، والعودة إلى ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء، علماً أن المتظاهرين يسيرون كل يوم مظاهرة حاشدة تمر من عدد من الشوارع لتأكيد مطلبهم وعزيمتهم على إسقاط النظام. وأفاد شهود عيان بتعرض عدد من الجرحى والمصابين للاختطاف من قبل القوات الأمنية والمسلحين. وأكد نائب مدير المستشفى الميداني بساحة التغيير الدكتور محمد القباطي تعرض سيارات الإسعاف للاعتداء من قبل "بلاطجة" هشموا زجاجها، وتعرض عدد من الطواقم الطبية للضرب، بينما منعت القوات الأمنية سيارات الإسعاف من الوصول إلى الجرحى والمصابين. وبحسب مصادر طبية في المستشفى الميداني، فقد أفادت بوصول أكثر من 100 مصاب بالاختناق جراء الغاز الذي يتردد أنه "سام"، حيث يشل الأعصاب ويدخل المصاب في نوبة تشنجات وضيق تنفس، وغيبوبة، فيما هناك 20 إصابة بالرصاص الحي على الأقل.[73]
ذمار: أصيب نحو 45 متظاهرا للإصابة بالرصاص وقنابل الغاز بمدينة ذمار بعد اعتداء قوات الأمن و"بلاطجة" عليهم، بينما كانوا يشاركون في مسيرة حاشدة تندد بخطاب الرئيس تجاه اليمنيات وإساءته إليهن.[73]
تعز وإب والحديدة: واصل مناوئوا الرئيس صالح مظاهراتهم في مدينتيْ تعز وإب جنوب صنعاء ومدينة الحديدة على البحر الأحمر، مطالبين بتنحي صالح.[73]
عدن: واصل طلاب جامعة عدن المسيرات الاحتجاجية للمطالبة برحيل نظام الرئيس صالح، كما تواصلت في بلدة كريتر لليوم الثالث على التوالي المسيرات النسائية للتنديد بحديث صالح عن الاختلاط. وشهدت مدينة عدن أيضا تنظيم أول مهرجان مناصر للرئيس "منذ انطلاق ثورة الشباب في فبراير/شباط الماضي، شارك فيه العشرات. وبحسب مراقبين فإن المهرجان فشل فشلاً ذريعاً رغم محاولة حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم حشد أكبر عدد من المناصرين, وذكر شهود عيان أن المهرجان شارك فيه قرابة 250 شخصاً.[74]
اجتماع الرياض: عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا استثنائيا في العاصمة السعودية الرياض بشأن الأزمة باليمن تخلله لقاء مع المعارضة اليمنية لبحث الأزمة المحتدمة منذ نحو 3 أشهر. في السياق ذاته قال قيادي في ثورة شباب التغيير باليمن إنهم لا يعترفون بأي اتفاقات سياسية بين السلطة والمعارضة ما لم تنص صراحة على تنحي صالح دون أدنى قيد أو شرط, وإنهم غير معنيين بأي اجتماعات بين الطرفين.[75]
جدولة لتنحي الرئيس: التقى وفد من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم السفير الأميركي ونظراءه من الاتحاد الأوروبي بصنعاء لمناقشة الجدولة الأميركية المقترحة لتنحي الرئيس اليمني خلال شهر.[75]
-----------------------------
الإثنين 18/4/2011 م
المعارضة تتمسك برحيل الرئيس: بعد اجتماع الرياض شددت المعارضة اليمنية على أنها لن تقبل بأقل من رحيل الرئيس علي عبد الله صالح. وذكر بيان صادر عن اجتماع الرياض أنه "تم الاتفاق على أن يستمر الحوار والتشاور مستقبلا. وقبل الرئيس الخطة التي يبدو أنها منحته وعدا بالحصانة من المحاكمة، وهو ما ترفضه المعارضة التي تريد الإبقاء على احتمال ملاحقته. وقال الرئيس الدوري للقاء المشترك ياسين سعيد نعمان إن المعارضة تمثل نفسها فقط، وهي لا تمثل الحركة الشبابية التي ترفض التفاوض من أساسه.[76]
الحديدة: أصيب 88 شخصا على الأقل في اشتباكات اندلعت في ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر. ووقعت الاشتباكات حين أطلق رجال شرطة يرتدون زيا مدنيا الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع على آلاف المحتجين الذين كانوا يشاركون في مسيرات بالميدان الذي يعتصمون به منذ أسابيع للمطالبة بإنهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح، فرد المحتجون برشق المسلحين بالحجارة. وحسب شهود عيان فإن الاشتباكات وقعت على مرحلتين، الأولى أصيب فيها 15 شخصا اثنان بالرصاص والباقون بسبب الضرب أو الرشق بالحجارة، وبعد أن عاد المحتجون إلى مناطق اعتصامهم قامت قوات مكافحة الشغب بإطلاق النار والغاز المسيل للدموع باتجاههم. وأسفرت الجولة الثانية من المواجهات عن إصابة 5 أشخاص بطلقات نارية، كما تعرض نحو 68 للضرب، أو الإصابة بضيق التنفس بسبب الغارات المسيلة للدموع.[77]
عصيان مدني في صنعاء: شهدت العاصمة صنعاء عصيانا مدنيا تلبية لدعوة القطاع الخاص للتضامن مع الدعوة التي أطلقها شباب الثوار بساحة التغيير احتجاجا على قمع الأمن لمسيرة يوم أمس السلمية. وقد شملت حركة العصيان إضرابا جزئيا امتد ما بين الساعة التاسعة صباحا والثانية عشرة ظهرا لمختلف الأنشطة التجارية المتمركزة في شوارع الرياض والدائري والزبيري وسيف بن ذي يزن والقصر وجمال والمطاعم.[77]
حزب جديد: أعلن منشقون من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم ومنهم ثلاثة وزراء سابقين تشكيل كتلة معارضة جديدة تحت اسم "كتلة العدالة والبناء". وقد شارك في الكتلة الجديدة عدد من أبرز قياديي الحكومة والحزب الحاكم المستقيلين احتجاجا على قمع المتظاهرين المطالبين بالتغيير. وأعلنت الكتلة تأييدها لثورة الشباب.[77]
-----------------------------
الثلاثاء 19/4/2011 م
قتل 5 متظاهرين في العاصمة اليمنية صنعاء وآخر في مدينة تعز، وأصيب المئات في المدينتين بجروح إثر إطلاق قوات الأمن المركزي النار وقنابل الغاز المدمع على عشرات الآلاف من الثوار الذين تظاهروا في المدينتين للمطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

صنعاء (خمسة قتلى): وقف المتظاهرون وعددهم يفوق 100 ألف أمام وزارة الخارجية اليمنية في صنعاء ورددوا هتافات تدعو صالح للتنحي الفوري وتطالب بمحاكمته على قتل وقمع المتظاهرين. فقامت قوات الأمن ومسلحين بزي مدني بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز بكثافة على جموع المتظاهرين، في حين أشارت مصادر طبية إلى أن أغلب المصابين يعانون من حالات إغماء بسبب الغازات المدمعة. وأشار الصحفي غمدان اليوسفي من ساحة التغيير في صنعاء إلى أنه تم إطلاق أربع طبيبات "خطفهن جنود الأمن اليمني أثناء المواجهات"، التي قال إنها تحدث لأول مرة في منطقة الستين وقرب وزارة الخارجية ومنزل عبد ربه هادي منصور نائب الرئيس اليمني.[78] وذكرت مصادر طبية أن هناك 10 حالات خطرة جرى نقلها للعناية المركزة بمستشفيات خاصة، وأن عدد الجرحى بالرصاص بلغ 65، مقابل نحو 1200 أصيبوا بالاختناق. وقالت وسائل إعلام يمنية إن الرئيس صالح أمر بإجراء تحقيق في الأحداث، ملقية اللوم على المحتجين الذين رشقوا شرطة مكافحة الشغب بالحجارة وأشعلوا النار في سيارة تابعة لقوات الأمن.[79]
تعز (قتيل واحد): قُتل شخص وأصيب آخرون جراء إطلاق قوات الأمن النار على مظاهرة تطالب بمحاكمة الرئيس وأعوان نظامه. وذكر مصدر طبي أن قوات الأمن أطلقت النار عشوائيا على المحتجين الذين كانوا يتظاهرون في حي وادي القاضي فأصيب عدد منهم. وأفاد منظمو المظاهرة باعتقال أربعة أشخاص آخرين بينهم مصور صحيفة محلية. وطالب معتصمون في ساحة الحرية في مدينة تعز مجلس الأمن الدولي بتبني خيارات الشعب اليمني. ودعا بعضهم المجلس إلى إصدار قرار يتعامل مع الرئيس صالح كمجرم حرب بالاستناد إلى ما وصفوه بأعمال القتل التي مورست وتمارس ضد المتظاهرين العزل.[78]
عدن والمبادرة الخليجية: رفض شباب الثورة اليمنية في عدن المبادرات التي لا تنص على رحيل نظام علي صالح وكذلك محاكمته، كما طالب الثوار في عدن مجلس الأمن بالتأكيد على تنحي صالح ورحيل نظامه فورا.[78]
المكلا: شهدت مدينة المكلا بمحافظة حضرموت شهدت مسيرات احتجاج مشابهة، في حين قررت هيئة التدريس بجامعة حضرموت تعليق التدريس في مختلف كلياتها، وذلك بسبب غياب الطلاب بشكل كامل عن الدراسة.[79]
اجتماع مجلس الأمن الدولي: فشل مجلس الأمن في إقرار بيان حول اليمن صاغته ألمانيا ولبنان، فقد عقد اليوم مجلس الأمن الدولي اجتماعاً هو الأول من نوعه لمناقشة الوضع في اليمن بناء على اقتراح سفير ألمانيا لدى الأمم المتحدة بيتر فيتيج، وذلك بعد دخول الاحتجاجات المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح شهرها الثالث. وفي ختام الاجتماع (والذي عقد خلف أبواب مغلقة) دعا المجلس إلى ضبط النفس والحوار السياسي, غير أن الاجتماع لم يتفق على بيان علني بشأن اليمن، لأن بعض المبعوثين أرادوا إجراء مشاورات مع عواصم بلادهم. واستمع اجتماع مجلس الأمن إلى تقارير من رئيس إدارة الشؤون السياسية في الأمم المتحدة لين باسكو والمسؤول الرفيع بالأمم المتحدة جمال بينومار، الذي زار اليمن في الآونة الأخيرة مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.[80]
المبادرة الخليجية واجتماع أبو ظبي: تزامن اجتماع مجلس الأمن مع اجتماع آخر عقده وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في عاصمة الإمارات العربية المتحدة أبو ظبي مع وفد من الحكومة اليمنية لمناقشة سبل حل الأزمة في البلاد. وأرسلت الحكومة اليمنية إلى الاجتماع وفدا رفيعا يضم وزير الخارجية أبو بكر القربي وعبد الكريم الأرياني رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأسبق. وقد انتهى اجتماع أبو ظبي بإصدار بيان مقتضب يقول إن المحادثات كانت "بناءة وتعبر عن رغبة الأطراف في الوصول إلى اتفاق".[80]
سلطات اليمن تلاحق مواقع إلكترونية: أعربت منظمات حقوقية في اليمن عن قلقها مما أسمته عمليات "الحجب والقرصنة" التي تمارسها السلطات ضد المواقع الإلكترونية المستقلة والحزبية، وعدتها تصرفات تتنافى مع الدستور اليمني الذي كفل حرية التعبير عن الرأي. وكانت مواقع المصدر أون لاين ومأرب برس ونشوان نيوز ويمن نيشن والإصلاح نت قد تعرضت للحجب الكلي عقب اندلاع الاحتجاجات السلمية باليمن، كما تعرض موقع "البيضاء أون لاين" للاختراق والعبث بمحتوياته ونشر صورة مسيئة للشيخ حميد الأحمر. واتهمت إدارة الموقع -في بيان لها- جهاز الأمن القومي بعملية الاختراق في محاولة منه لإعاقة تغطية الموقع لأحداث الثورة الشعبية المطالبة برحيل الرئيس صالح، ورأت أن الاختراق يعبر عن الإفلاس والعجز عن مواجهة الحقيقة.[81]
-----------------------------
الأربعاء 20/4/2011 م
الحديدة: أطلق مسلحون الرصاص على مخيم الاحتجاج في ساحة التغيير في مدينة الحديدة فجر اليوم مما أدى إلى مقتل شخص واحد، علماً أن معظم المعتصمين كانوا نائمين مما حال دون سقوط مزيد من الضحايا. وكان المسلحون يستقلون دراجات نارية ولاذوا بالفرار بعد إطلاقهم وابل الرصاص. يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل 8 متظاهرين وإصابة المئات في كل من صنعاء وتعز والحديدة إثر إطلاق قوات الأمن النار وقنابل الغاز يوم أمس. وكانت قوات النجدة قريبة من المكان لكنها لم تتدخل.[79]
عدد القتلى والدعوة لعصيان مدني: ارتفع عدد قتلى احتجاجات اليمن التي بدأت نهاية يناير/كانون الثاني الماضي إلى نحو 120. وقالت وسائل إعلام إن الرئيس علي عبد الله صالح أمر بتحقيق في الأحداث، وألقت اللوم في أعمال القتل التي حدثت على المحتجين. لكن المعارضة تلقي بالمسؤولية على النظام، وقد دعت إلى مسيرات الاحتجاج المليونية في عموم اليمن للتنديد بها.
وإضافة إلى المسيرات، أطلقت المعارضة عصيانا مدنيا بدأ تدريجيا في عدن وتعز والحديدة وإب وحضرموت. وتأتي الدعوة إلى المظاهرات المليونية والعصيان في وقت تراوح فيه مكانها محادثات في أبوظبي بين الوساطة الخليجية والمعارضة.[82]
تصريح الرئيس: تعهد الرئيس اليمني بألاّ يترشح في الانتخابات القادمة عندما تنتهي ولايته الحالية عام 2013. وأبلغ مجموعة من أنصاره بأنه سيظل "صامدا" ولن يقبل أي "مؤامرات أو انقلابات". وقال إن "التغيير والرحيل يكون من خلال صناديق الاقتراع وفي إطار الشرعية الدستورية". ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عنه قوله إن التغيير ودخول السلطة أو الخروج منها سيكون من خلال انتخابات تجرى في الإطار القانوني للدستور.[83]
انقسام المبادرة الخليجية: تعقيدات المشهد السياسي ألقت بظلالها على المبادرة الخليجية التي قُسمت إلى مبادرتين، حيث رحب كل من المعارضة والسلطة بالمبادرة التي يرى أنها تحقق مطالبه، فالمعارضة قبلت بمبادرة الثالث من أبريل/نيسان التي نصت على رحيل صالح، أما السلطة فأعلنت تمسكها بمبادرة العاشر من الشهر نفسه، والتي دعت لنقل صلاحيات الرئيس ولم تشترط رحيله.[84]
الوساطة الخليجية: قررت دول الخليج العربية التي تتوسط من أجل انتقال سلمي للسلطة في اليمن، إيفاد وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد إلى صنعاء في غضون أيام، لكن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح رفض مجددا التخلي عن السلطة، في وقت تتواصل فيه الاحتجاجات والدعوة إلى مسيرات مليونية. وقال الوزير الإماراتي في مؤتمر صحفي في أبو ظبي "استمعنا إلى كافة الأطراف اليمنية سواء من الحزب الحاكم أو المعارضة، ونحن في دول مجلس التعاون في مرحلة تشاور حاليا لبحث الخطوة القادمة التي سيتخذها المجلس وستكون خلال الساعات القادمة".[83]
الدعوة لمسيرات مليونية: دعا شباب الثورة اليمنية إلى مسيرات مليونية في عموم البلاد احتجاجا على مقتل 9 أشخاص (واحد اليوم في الحديدة وثمانية أمس)، أغلبهم متظاهرون كانوا يطالبون برحيل النظام.[83]
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:14 pm


-----------------------------
الخميس 21/4/2011 م
مبعوث خليجي إلى صنعاء: وصل الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني إلى صنعاء لمتابعة جهود الوساطة لحل الأزمة اليمنية، وذكرت مصادر يمنية أن الزياني اجتمع فور وصوله مع وزير الخارجية أبو بكر القربي على أن يجتمع مع الرئيس صالح في وقت لاحق "لمواصلة الاتصالات مع أطراف الأزمة" في حين ذكرت مصادر إماراتية أن الزياني سيسلم صالح رسالة من مجلس التعاون الخليجي.[85]
خطة جديدة: قال مسؤول بالمعارضة إن خطة جديدة عرضت على الرئيس خلال مفاوضات تجري حاليا لانتقال السلطة، تنص على استقالته في غضون 30 يوما على أن يحصل على ضمانات بعدم ملاحقته قضائيا. وأوضح حسن زيد الذي شارك بالمحادثات مع الوساطة الخليجية بالرياض الأحد الماضي أن الخطة التي طرحت خلال المفاوضات وضعت بمشاركة الولايات المتحدة، وهي متوقفة على موافقة الرئيس اليمني عليها.[85]
-----------------------------
71- الجمعة 22/4/2011 م (الفرصة الأخيرة - التصالح)
خرج نحو أربعة ملايين محتج في 17 محافظة يمنية للمشاركة في "جمعة الفرصة الأخيرة", وشهدت العاصمة صنعاء مظاهرات هائلة وغير مسبوقة لتأكيد مطلب "الثورة الشعبية السلمية" المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح وإسقاط نظامه, وتؤكد رفض المبادرة الخليجية لحل الأزمة.[86]

صنعاء: المشهد كان الأول من نوعه بالعاصمة، منذ انطلاق ثورة شباب التغيير باليمن، في السابع من فبراير/شباط الماضي، وجاء بناء على دعوة من اللجنة التنظيمية للثورة السلمية التي قررت أداء صلاة الجمعة والاحتشاد بشارع الستين، بدلا من ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء. وقدرت أعداد المحتجين بنحو مليونين احتشدوا في شارع الستين، الأكبر بصنعاء، وعلى امتداد عدة كيلومترات، بداية بمحاذاة مقر الفرقة الأولى مدرع، التي يقودها اللواء على محسن الأحمر، مرورا بجسر جولة مذبح، وحتى منزل نائب الرئيس اليمني، وقبالة وزارة الخارجية أمام جولة عصر في شارع الزبيري. واعتبر مراقبون أن حشود "جمعة الفرصة الأخيرة" كانت بمثابة رسالة إنذار توجه إلى الرئيس صالح بأن الزحف نحو قصره ليس مستبعدا، خاصة أنه لا يبعد سوى عدة كيلومترات، من حيث احتشاد المتظاهرين بشارع الستين الذي يؤدي مباشرة إلى دار الرئاسة بميدان السبعين. وكان المتظاهرون يهتفون بإسقاط النظام ورحيل ومحاكمة صالح، وأكدوا عدم قبولهم بأي مبادرات لا تنص على الرحيل الفوري للرئيس دون قيد أو شرط، وأكدوا أنهم باقون في ميادين الحرية وساحات التغيير، حتى يرحل الرئيس ويسقط نظامه الفاسد.[86] وفي ميدان السبعين احتشد المؤيدون للرئيس علي عبد الله صالح في ما سموه بـ "حمعة التصالح"، وطالبوا بالتمسك بالشرعية الدستورية رافعين أعلاما يمنية وصور الرئيس. وكان الوجود الأمني كثيفا للفصل بين المتظاهرين في الميدانين القريبين، وأثار ذلك مخاوف من أن تشتبك قوات الأمن والحرس الجمهوري المؤيدة لصالح مع قوات موالية للواء المنشق على محسن الأحمر التي تحمي المحتجين في صنعاء.[87]
تعز: احتشد المتظاهرون في ساحة الحرية بتعز والساحات والشوارع المجاورة فيما أطلقوا عليها بجمعة الفرصة الأخيرة. وبعد صلاة الجمعة قاموا بأداء صلاة الجنازة وشيعوا جثمان الشهيد الـ14 الذي سقط بنيران قوات الأمن أثناء مظاهرة مطالبة برحيل صالح الأربعاء الماضي. وتمكنت قوات الجيش المرابطة في المدخل الجنوبي لساحة الحرية من إفشال محاولة اعتداء من قبل من يوصفون بـ"بلاطجة" الحاكم على المتظاهرين، حيث قامت بإطلاق النار في الهواء ومنع أتباع الحاكم الذين بدؤوا بقذف الحجارة باتجاه المطالبين برحيل الرئيس.[86]
لحج: صلى الآلاف صلاة الجمعة في مخيم الاعتصام بمنطقة كرش, وقال الخطيب إن السلطة منجزاتها الفقر والجوع والمرض والبطالة والخوف واليأس ونهب الثروات والأموال وأما الثوار فإن منجزاتهم عظيمة فهم من قضى على الخوف في نفوس اليمنيين.
الضالع: في ضاحية دمت بمحافظة الضالع الجنوبية قال شهود عيان إن جمع اليوم لم تشهده المنطقة من قبل وقال خطيبهم إن الحاكم قد استخدم كل الأوراق الممكنة فلم تجد الورقة الأمنية ولا ورقة القبيلة ولا ورقة المال العام ولا ورقة القمع لأن الشعب قد عرف كل تلك الألاعيب.
عدن وحضرموت: شهدت محافظتا عدن وحضرموت مساء اليوم مسيرات شبابية ونسائية حاشدة في إطار ما سمي "جمعة الفرصة الأخيرة" شارك فيها الآلاف للمطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس صالح، كما عبر المتظاهرون عن رفضهم للمبادرة الخليجية.
مأرب: سقط 4 قتلى باشتباكات عنيفة ظهر اليوم في محافظة مأرب اليمنية، بين قوات من الحرس الجمهوري ومسلحين قبليين يؤيدون الثورة.
مبادرة خليجية جديدة: قدمت دول مجلس التعاون الخليجي مبادرة جديدة لحل الأزمة في اليمن تقضي بأن يسلم الرئيس صالح السلطة إلى نائبه بعد شهر من توقيع اتفاق مع قوى المعارضة وعلى منحه حصانة من المقاضاة. وبينما قالت المعارضة إنها بصدد دراسة المقترح الجديد, قال الحزب الحاكم إنه سيرد خلال 24 ساعة. وفي أول رد فعل, رفض مئات الآلاف من المتظاهرين الذين اكتظت بهم ساحات مدينة تعز, رفضا قاطعا المبادرة الخليجية المعدلة مطالبين بالرحيل الفوري للرئيس. ومن جهته, حمل خطيب الجمعة في ساحة الحرية بتعز الرئيس مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع من تأزم. وأكد رفض أي مبادرة سياسية لا تتضمن الرحيل الفوري. وقال إن الشعب لن يبرح الساحات حتى يرحل النظام.[88]
-----------------------------
72- السبت 23/4/2011 م
أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بزعامة الرئيس علي عبد الله صالح قبوله بالمبادرة الخليجية لانتقال السلطة في البلاد، فيما أعلنت المعارضة ترحيبا مشروطا بهذه المبادرة. ويأتي ذلك في وقت اتسبع فيه نطاق العصيان المدني الذي دعا شباب الثورة لتنفيذه بمختلف محافظات اليمن، وأغلقت كثير من المحلات التجارية أبوابها في صنعاء وتعز وعدن والحديدة ولحج وإب.

الرئيس يقبل المبادرة الخليجية والمعارضة ترحب بشروط: قال المتحدث باسم الحزب الحاكم طارق الشامي لرويترز إن الحزب أبلغ وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي موافقته بالكامل على المبادرة الخليجية التي تنص على أن يسلم الرئيس صالح السلطة إلى نائب الرئيس بعد شهر من توقيع اتفاق مع قوى المعارضة وعلى منحه حصانة من المقاضاة. وفي المقابل قال ائتلاف المعارضة على لسان زعيمه الحالي ياسين نعمان إنه يرحب بالمبادرة الخليجية، لكنها لن تشارك في حكومة وحدة وطنية. وتصر المعارضة على أنها لن تقبل عنصرا محوريا في الخطة الخليجية، وهو منح صالح وأسرته حصانة من المقاضاة.[89]
واشنطن تشيد بالمبادرة: أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة الأميركية تؤيد عملية انتقال سلمى للسلطة في اليمن تستجيب لتطلعات الشعب اليمنى. وأشاد البيت الأبيض في بيانه بالبيانات التي أعلنتها الحكومة اليمنية والمعارضة عن قبولهما اتفاقا برعاية مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة السياسية في اليمن بطريقة سلمية ومنظمة.[90]
الشبان يرفضون المبادرة: عبر آلاف من شبان الثورة في ساحة التغيير بصنعاء عن رفضهم لما وصفوه بخيانة الأحزاب لقضيتهم، ورفضوا كل المفاوضات والمبادرات التي تجري خارج ساحات الثورة.[91]
كلمة الرئيس: قال الرئيس صالح مخاطبا قادة أمنيين في الكلية الحربية في صنعاء "نحن حريصون على عدم إراقة الدم.. الذي تجرنا إليه أحزاب اللقاء المشترك ونعرف أن الحرب الأهلية لها عواقبها ليس على اليمن فقط بل على المنطقة". ووصف صالح المعارضة بأنها مجموعة "محتالين ومجموعة لصوص"، يتلقون أموالا من جهات لم يسمها، وتحداها أن تصمد لأن حجمها حسب تعبيره لا يتعدى ساحة التغيير بجامعة صنعاء وبعض شوارع مدن اليمن. وجدد صالح استعداده لترك السلطة، لكن فقط عبر صناديق الاقتراع، ودعا الشباب المحتج إلى تشكيل حزب ليسمعوا صوتهم عبر الأطر الحزبية. وأقرّ صالح بأن الشبان يحذون حذو شبان تونس ومصر -حيث أطاحت انتفاضتان شعبيتان بزين العابدين بن علي وحسني مبارك- لكنه اعتبر أن اليمن أمر مختلف.[89]
عصيان وإضراب: تحدثت رويترز عن إضراب نجح بـ90% في مدينة عدن، وهناك جرح محتجان بعيارات أطلقها جنود على شبان كانوا يعيقون حركة المرور. كما تحدثت رويترز عن محالّ كثيرة أغلقت في تعز والحديدة وأبين ولحج. أما العاصمة صنعاء فلم تسجل فيها علامات تدل على استجابة كبيرة للعصيان الذي دعت إليه المعارضة كل سبت وأربعاء.[89] لكن انضمت عناصر من الجيش للمحتجين بساحة التغيير في صنعاء وتواصلت المظاهرات في عدد من المدن تطالب الرئيس علي عبد الله صالح بالتنحي وتتوعده بالمحاكمة. وقد أعلنت نقابة هيئة التدريس بجامعة تعز البدء اليوم الأحد في إضراب شامل ومفتوح احتجاجا على اقتحام مجموعة مسلحة تنتمي للحرس الجمهوري مبنى الجامعة والاعتداء على رئيسها. من جهة أخرى تشهد مدينة الحديدة إضرابا في معظم مؤسسات القطاع العام والخاص تلبية لنداء الثوار الذين دعوا إلى عصيان مدني، حيث توقفت الدراسة الجامعية وبعض مدارس الثانوية إضافة إلى الشركات الخاصة وبعض الدوائر الحكومية والمحال التجارية. من جهتهم دان شباب الثورة في الحديدة تكديس الأسلحة فيما أسموها معسكرات عائلة صالح، حيث شحنت 150 دبابة من ميناء الحديدة إلى معسكر القوات الخاصة في الشمال الشرقي من المدينة.[92]
المعارضة تتهم الرئيس بمعاقبة شعبه: اتهمت أوساط في المعارضة اليمنية الرئيس علي عبد الله صالح بمعاقبة 23 مليون يمني من خلال افتعال الأزمات المصطنعة وإلصاقها بأحزاب اللقاء المشترك لتضليل الرأي العام وكسب التأييد. واعتبرت الأوساط أن "منع إمدادات الغاز المنزلي من دخول المدن وتفجير أنبوب نفط على أيدي مسلحين، والاعتداء على أبراج الكهرباء، وفصل محطة مأرب الغازية عن الخدمة من قبل النظام" يعتبر عقابا جماعيا للشعب اليمني الذي قال للرئيس صالح "ارحل". وكان الرئيس صالح قد اتهم في خطابه بجمعة "الوفاق" أمام مؤيديه بميدان السبعين بصنعاء أحزاب اللقاء المشترك بمنع إمدادات الغاز وقطع الطرقات وتفجير أنبوب نفط بصرواح بمحافظة مأرب وتفجير أبراج الكهرباء ووصفهم بأنهم مخربون.[93]
-----------------------------
73- الأحد 24/4/2011 م
واصل الآلاف من الشباب اليمنيين اعتصامهم في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء تعبيرا عن رفضهم للمبادرة الخليجية التي تتضمن تنحية الرئيس علي عبد الله صالح عن منصبه خلال شهر رغم قبول الأخير لها في خطوة سرعان ما رحبت بها الولايات المتحدة وقبلتها المعارضة بتحفظ.

الرئيس يقبل المبادرة الخليجية والمعارضة ترحب بشروط: أعلن وزير الإعلام اليمني عبده الجندي أن الرئيس علي عبد الله صالح وافق على المبادرة الخليجية والتي تتضمن تنحيه عن منصبه، مؤكدا على أنها ستتم استنادا إلى الدستور بتقديم صالح استقالته إلى مجلس النواب. وسلم وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان نص المبادرة أمس السبت في أبو ظبي إلى نظيره اليمني أبو بكر القربي وحثه على قبولها حسب ما أفادت وكالة أنباء الإمارات الرسمية. بالمقابل وصف المتحدث باسم المعارضة محمد قحطان المبادرة بالإيجابية، مؤكدا موافقة ائتلاف اللقاء المشترك عليها مع بعض التحفظات. وأوضح في تصريحات لوكالة أسوشيتد برس أن المعارضة ترفض الدعوة الموجهة لها في المبادرة لتشكيل حكومة وحدة وطنية خلال سبعة أيام من توقيع الاتفاق وأنها تريد أن يتنحى صالح أولا، متسائلا كيف سنؤدي القسم أمام صالح الذي فقد شرعيته؟.[94] وتنص المبادرة الخليجية على أن يسلم صالح السلطة إلى نائبه بعد شهر من توقيع اتفاق مع قوى المعارضة تشكل بموجبه حكومة وحدة وطنية، وعلى منحه وأسرته ومساعديه حصانة من الملاحقة القضائية.[95]
الرئيس يتراجع عن قبول المبادرة: بعد أن أعلن الرئيس عن قبوله للمبادرة الخليجية يوم أمس، عاد اليوم وأكد خلال مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أنه لن يترك منصبه ولن يسلم السلطة إلا لخليفته الذي سيتم اختياره من خلال الانتخابات، معتبرا أن الدعوة إلى تنحيه انقلاب على الشرعية الدستورية.وقال خلال المقابلة إن تنحيه عن السلطة يعني تسلم من سماهم الانقلابيين زمام الأمور في اليمن. وحذر صالح من أن "تنظيم القاعدة يتحرك داخل معسكرات الجيش التي خرجت على الشرعية" وفي أماكن الاعتصامات، كما اتهم الدول الغربية بالتغاضي عما وصفه بالأعمال التخريبية لتنظيم القاعدة في اليمن، محذرا من أن الغرب "سيدفع ثمن ذلك غاليا".[96]
الثوار يرفضون المبادرة الخليجية: هتف عشرات الآلاف من شبان الثورة المعتصمين منذ أسابيع في ساحة التغيير بصنعاء للمطالبة بإنهاء حكم صالح المستمر منذ نحو 33 عاما قائلين "لا تفاوض لا حوار.. استقالة أو فرار". وقد دعا ائتلاف ثورة التغيير السلمي في مؤتمر صحفي عقد بساحة التغيير جميع شباب الثورة إلى التصعيد وتحديد ساعة الصفر لإسقاط ما وصفوه بالنظام البائد ومحاكمته، مؤكدين أن أحزاب اللقاء المشترك –التي وافقت على المبادرة بتحفظ- لا تمثل إلا نفسها.[97]
تعز: أكد الموقع الإلكتروني التابع للحزب الحاكم اليمني نقلاً عن محافظ تعز إقالة قائد الحرس الجمهوري في المحافظة. وتأتي الإقالة بعد رفض المحافظ حمود الصوفي العودة إلى مكتبه إلا بإقالة قائد الحرس الجمهوري احتجاجًا على اعتداء بعض من قواته على رئيس جامعة تعز. وقد أطلقت قوات الأمن في مدينة تعز الرصاص في الهواء لمنع متظاهرين من الوصول إلى أحد مباني الجامعة لاستنكار اقتحام قوات الحرس الجمهوري لها. كما ردد المتظاهرون الذين جابوا شوارع المدينة شعارات ترفض المبادرة الخليجية وتحث الأهالي على تنفيذ عصيان مدني لإسقاط النظام.[98]
عدن: أعلنت جميع مكونات الحركة الشبابية الثورية في عدن في بيان لها رفضها للمبادرة الخليجية، ودعت إلى "تنسيق الجهود لتعزيز مستوى التكامل النضالي في تحقيق الأهداف والمطالب الثورية". وهتف الآلاف من شباب الثورة المعتصمين في ساحتي الحرية بكريتر والشهداء بالمنصورة قائلين "لا تفاوض لا حوار.. استقالة أو فرار".[95]
-----------------------------
74- الإثنين 25/4/2011 م
وافقت المعارضة اليمنية بشكل نهائي على المبادرة الخليجية للخروج من الأزمة، في حين دعاها شبان الثورة إلى سحب موافقتها وإلا سترحل مع النظام. في غضون ذلك قتلت قوات الأمن بالرصاص 3 محتجين بينهم امرأة- في تعز ومحافظتي إب والبيضاء برصاص قوات الأمن والبلاطجة الذين يقول الثوار إنهم تابعون للحزب الحاكم.[99]

إب والبيضاء (قتيلان): قتل محتجان يمنيان اثنان مناهضان للرئيس علي عبد الله صالح في اشتباكيْن منفصليْن في محافظتي إب والبيضاء. وأوضحت مصادر طبية أن أحد القتلى قضى إثر تعرضه لإطلاق الرصاص عليه في إب بعد أن فتحت قوات أمن ترتدي ملابس مدنية النيران لوقف مسيرة احتجاجية. وأضافت أن 30 متظاهرا أصيبوا أيضا بينهم ثمانية بأعيرة نارية، والباقون بالحجارة والهراوات، وقتل المحتج الآخر بمحافظة البيضاء.[100]
تعز (3 قتلى): تصدت قوات الأمن ومن يصفهم المعتصمون بالبلاطجة التابعين للحزب الحاكم بإطلاق الرصاص لإيقاف مسيرة للمحتجين في مدينة تعز كانت تحاول الانضمام إلى تجمع حاشد عبر طريق يمر بقصر خاص بالرئيس صالح مما أدى إلى سقوط 3 قتلى وما يربو على 600 مصاب.[101] وبين القتلى امرأة كانت تتابع الاشتباكات من شرفتها قتلت بالرصاص أثناء مسيرة شارك فيها آلاف جاؤوا من خارج تعز ولكن الشرطة والجيش ومسلحين بملابس مدنية واجهوهم بإطلاق النار والغازات المدمعة بشكل عشوائي وكثيف. وقالت مصادر طبية إن المئات يعالجون إثر استنشاق الغاز المسيل للدموع كما أصيب 50 شخصا بينهم 25 بطلقات نارية و25 بالحجارة.[102] وقال جميل عبد الله، وهو أحد منظمي الاحتجاج "كان هناك آلاف في المسيرة جاؤوا من خارج تعز ولكن الشرطة والجيش ومسلحين في ملابس مدنية واجهوهم وأطلقوا أعيرة وغازات مسيلة للدموع". وكان الأمين العام لحزب الحق المعارض حسن زيد دعا المحتجين للاستيلاء على المقار والوزارات الحكومية في المدن لإرغام السلطات على الإذعان لمطلب تنحي الرئيس وأسرته من الحكم. وعبر المتظاهرون عن رفضهم للمبادرة الخليجية التي تنص على تنحي الرئيس خلال شهر ومنحه ضمانات بعدم الملاحقة، وطالبوا بتنحيه على الفور مع تقديمه للمحاكمة، في حين قام بعض المتظاهرين بنزع صور صالح الموجودة بشوارع المدينة. كما قامت قوات الحرس الجمهوري باعتقال أكثر من 60 شخصا بمنطقة الحوبان مكان انطلاق المسيرة.[100]
صعدة: خرج عشرات الآلاف في مظاهرة حاشدة طالبت بإسقاط النظام، كما حملوا على المبادرات الخارجية التي رأوا أنها تؤخر انتصار الثورة وتمد في عمر النظام. وقال المتظاهرون في بيان إن الثورة ضد النظام خرجت من عمق المعاناة التي عاشها الشعب، ولا يمكن العودة إلى الوضع السابق مهما كلف الأمر.[103]
القاعدة الجوية بمحافظة الحديدة: أفادت مصادر محلية بزيادة التوتر الأمني في القاعدة الجوية بمحافظة الحديدة على البحر الأحمر، إثر تحرك دبابات تابعة لقوات الحرس الجمهوري وتموضعها قتاليا حول المطار والطرق المؤدية إلى القاعدة، في محاولة للسيطرة على القاعدة الجوية التي أعلن قائدها العميد أحمد السنحاني الشهر الماضي تأييده للثورة السلمية. وبحسب المصادر فإن دبابات الحرس تمركزت قرب مدرج مطار القاعدة لمنع إقلاع أو هبوط الطائرات، ورأى مراقبون أن ثمة محاولة من نظام الرئيس صالح للسيطرة على القاعدة الجوية وتغيير قائدها.[104]
خسائر اقتصاد اليمن: قدرت الحكومة اليمنية الخسائر الاقتصادية التي منيت بها البلاد جراء الأزمة السياسية التي دخلت شهرها الثالث بنحو خمسة مليارات دولار. وتشهد البلاد منذ عدة أسابيع مظاهرات حاشدة في مختل المدن تطالب بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح. واعتبر وزير الصناعة والتجارة في حكومة تصريف الأعمال هشام شرف أن الأزمة السياسية التي تعيشها بلاده قد أضرت بشكل كبير بمصالح المواطنين والمجتمع والمقدرات الاقتصادية. وأشار إلى أنه كان يأمل في ألا يتم الزج باحتياجات المواطنين اليومية والأساسية وخاصةً مادة الغاز المنزلي في المماحكة السياسية الدائرة حاليا في مختلف المدن، واستغلالها بما يلحق الضرر.[105]
تشكيل اتحاد القوى الثورية: مع قبول أحزاب المعارضة اليمنية للمبادرة الخليجية التي تتضمن تنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن منصبه خلال شهر، والتي قبلها الأخير، أعلنت ست حركات شبابية بمدينة عدن عن تشكيل تحالف أطلقت عليه اسم "اتحاد القوى الثورية". ووفق الناطق الإعلامي باسم الاتحاد علي قاسم فإن الهدف من هذا التحالف هو "لملمة وتنسيق الجهود والرؤى والمواقف بين الثوار من أجل بلورة موقف سياسي موحد للحفاظ على وهج الثورة". وقال قاسم "سنصعد من احتجاجاتنا السلمية خلال اليومين القادمين للتعبير عن رفضنا للمبادرة الخليجية" واصفا هذه المبادرة بأنها "جاءت مخيبة لآمال الثوار ولم ترق إلى مستوى الشرعية الثورية". وكانت جميع مكونات الحركة الشبابية الثورية في عدن أعلنت في بيان لها أمس الأحد رفضها للمبادرة الخليجية، ودعت إلى "تنسيق الجهود لتعزيز مستوى التكامل النضالي في تحقيق الأهداف والمطالب الثورية". وقد انتقد رئيس اتحاد القوى الثورية الدكتور عبد الله العليمي المبادرة الخليجية، وقال إنها "تعاملت مع أحداث اليمن على أساس أنها أزمة بين الرئيس صالح والمعارضة وليس من منطلق كونها ثورة شعب في وجه طاغية وأعوانه". وكان بيان صادر عن اتحاد القوى الثورية أكد التمسك بمطلب الثورة الأول، وهو التنحي الفوري لصالح ونظامه ورفض أي مبادرة أو حوار لا ينصان على ذلك صراحة. وحدد البيان مطالب الثوار بستة أهداف رئيسة أهمها إسقاط نظام الحكم القائم بكل رموزه وحل كافة قضايا الوطن حلاً عادلاً وفي مقدمتها القضية الجنوبية بما يلبي طموحات أبناء الجنوب. كما طالب بمحاكمة منفذي أعمال العنف والقتل والبلطجة ومن يقف وراءهم ضد جماهير الثورة السلمية، وأكد ضرورة استرداد ثروات الشعب وحقوقه المسلوبة من قبل النظام ورموزه ومحاكمة مرتكبي جرائم الفساد ونهب المال العام.[95]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:18 pm


-----------------------------
75- الثلاثاء 26/4/2011 م
تعز (قتيل واحد): قتل شخص وجرح آخران بعدما أطلق الأمن اليمني والجيش الرصاص على متظاهرين مطالبين برحيل الرئيس علي عبد الله صالح عند المدخل الجنوبي لساحة الحرية في مدينة تعز.[106]

عدن (قتيل واحد): شهدت مدينة عدن مساء اليوم صدامات عنيفة بين قوات الأمن ومحتجين تصدوا لمسيرة نسائية مؤيدة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح نظمها حزب المؤتمر الشعبي العام في عدن. وقال شهود عيان إن محتجين رشقوا بالحجارة مسيرة نسائية شارك فيها قرابة 80 امرأة أثناء مرورها في ساحة العروض ببلدة خور مكسر، مشيرين إلى أن قوات الأمن التي كانت ترافق التظاهرة ردت عليهم بإطلاق الرصاص مما أدى لسقوط قتيل وعدة جرحى. كما شهدت عدن مساء اليوم مسيرة حاشدة طافت أحياء مدينة المنصورة والشيخ عثمان في إطار الفعاليات الاحتجاجية المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح ونظامه.[107]

كما اندلعت اشتباكات بالمدينة عقب تدخل وحدات من الجيش لفتح الطريق الذي يربط ضاحية البريقة ببقية مناطق مدينة عدن، والذي عمد محتجون إلى إغلاقه منذ أمس الاثنين. وكان العشرات من سكان البريقة بعدن قاموا عصر أمس بقطع الطريق المؤدي إلى داخل البلدة، وأوقفوا حركة المرور من وإلى مدينة عدن من المدخل الغربي للمطالبة بالإفراج عن معتقلين من سكان المنطقة تتهمهم السلطات بقضايا جنائية.[106]

صنعاء: خرجت مظاهرات حاشدة في صنعاء تطالب برحيل صالح. وكان الأخير قد طالب في مسيرة شبابية مؤيدة له في صنعاء بالوقوف إلى جانب الحرية والوحدة والديمقراطية واعتزال من وصفهم بالقتلة وعناصر الفوضى والتآمر.[106]
سيئون: خرج مئات اليمنيين من سكان مدينة سيئون بمحافظة حضرموت في مظاهرة على الدراجات النارية بشوارع المدينة، رددوا أثناءها هتافات تطالب برحيل الرئيس.[101]

جزيرة سقطرى: نزل بضع مئات من اليمنيين من سكان جزيرة سُـقـَطرى، الواقعة على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي، إلى الشوارع في مظاهرة كبيرة مرددين هتافات تطالب برحيل الرئيس.[101]

لقاء الرئيس مع الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم: أكد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مجددا أن عهد الانقلابات قد ولى وأنه لا سبيل للتداول السلمي للسلطة إلا عبر صناديق الاقتراع و"في إطار الدستور"، في إشارة قال محللون إنها تعني تملصه من المبادرة الخليجية التي تقترح تنازله عن منصبه بعد شهر من التوقيع عليها، وهي مبادرة جدد شباب الثورة رفضهم لها لأنها "لا تلبي الحد الأدنى من مطالب الشعب". واتهم صالح في لقاء مع أعضاء الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم) أمس الثلاثاء، أحزاب اللقاء المشترك ومن وصفهم بشركائهم من الحوثيين وعناصر تنظيم القاعدة والعناصر الانقلابية من العسكريين بالعمل على تدمير ما تحقق من منجزات والانقلاب على الشرعية الدستورية.
وقال "لسنا ضد التغيير ولكن بالأسلوب الديمقراطي السلمي وفي إطار الدستور واحترام إرادة الشعب". ورغم ذلك، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر في السلطة والمعارضة في اليمن القول إن الجانبين سيوقعان الاثنين القادم في العاصمة السعودية الرياض على المبادرة الخليجية.[108]
-----------------------------
76- الأربعاء 27/4/2011 م (يوم دام بصنعاء)
قتل 13 شخصا وأصيب 210 آخرين عشرة منهم في حال الخطر مساء اليوم في العاصمة اليمنية صنعاء برصاص قوات الأمن ومسلحين يلقبون محليا بـ"البلاطجة"، في حين دعا ناشطون يمنيون سكان عشرات المدن والبلدات في أنحاء البلاد إلى بدء حملة عصيان مدني لإسقاط النظام.[109]

صنعاء :
خرج مئات الآلاف عصر اليوم في مسيرة حاشدة رفضا للمبادرة الخليجية وللمطالبة برحيل صالح الفوري عن السلطة، وقد انطلقت المسيرة من ساحة التغيير بصنعاء باتجاه شارع عمران، مرورا بمبنى التلفزيون ومبنى مجلس الشورى، حيث كانت في طريقها للعودة من شارع الحصبة إلى ساحة التغيير مرة أخرى. لكن البلاطجة وقوات أمنية تتمركز داخل صالة الثورة الرياضية اعترضت المسيرة حينما مرت قرب الصالة وباشرت بإطلاق الرصاص الكثيف مما أدى إلى مقتل 13 شخصا وإصابة 210 آخرين عشرة منهم في حال الخطر.[109]

وتعد هذه المرة الأولى التي يتجه فيها المتظاهرون إلى شارع التلفزيون، وعلى الرغم من "الاعتداء" عليهم فإنهم واصلوا مسيرتهم دون المساس بمبنى التلفزيون الذي يتهمه المعارضون بالتحريض عليهم وتشويه صورتهم. وأشار الشهود إلى أن مجاميع مسلحة من مؤيدي الرئيس صالح كانت تتمترس داخل مخيمات كبيرة في مبنى اللجنة الأولمبية وملعب الثورة الرياضي، إلى جانب أطقم عسكرية من النجدة والحرس الجمهوري، وأنهم انهالوا على المتظاهرين بالرصاص الحي، وأضاف الشهود أن أطقما عسكرية شاركت في إطلاق النار من رشاشاتها المضادة للطائرات.
وأفادت مصادر من شباب الثورة اختطاف نحو 80 جريحا ومتظاهرا بأيدي قوات الأمن والمسلحين، وأنهم محتجزون حتى الآن داخل مبنى الملعب الرياضي واللجنة الأولمبية، وناشد شباب الثورة منظمات حقوق الإنسان والجهات المعنية سرعة التدخل لإطلاق سراح المختطفين.[110] من ناحية أخرى، تظاهر عشرات الآلاف مساء اليوم في كل من مدينة عدن والمكلا منددين بما وصفوه بمجازر النظام ضد المعتصمين سلميا في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء. وعبر المشاركون عن رفضهم للمبادرة الخليجية، ورفعوا لافتات تطالب بمحاكمة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ونظامه، وترفض أي حوار يقدم حصانة له ولأسرته من الملاحقة القانونية.[109]


عصيان مدني:
دعا ناشطون يمنيون سكان عشرات المدن والبلدات في أنحاء البلاد إلى بدء حملة عصيان مدني لإسقاط النظام. وقال النشطاء في المعارضة إن السكان فيما لا يقل عن 18 مدينة وبلدة يمنية استجابوا لدعوتهم إلى العصيان المدني، حيث أغلقت المحلات التجارية والمدارس والمؤسسات الحكومية منذ صباح اليوم، ومن المقرر أن يتكرر هذا الإغلاق لمدة يومين كل أسبوع إلى أن يتنحى الرئيس علي عبد الله صالح. وتأتي حركة العصيان المدني ضمن سلسلة من الإجراءات التي تتخذها المعارضة في رفضها للخطة الخليجية التي أيدتها الحكومة والائتلاف المعارض الرئيسي في البلاد.[110]

عدن (مقتل شرطيين ومتظاهر):
قالت مصادر طبية وأمنية إن شرطيين ومتظاهرا قتلوا في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في مدينة عدن. ونسبت وكالة رويترز لمسؤول محلي القول إن الاشتباكات اندلعت عندما حاول محتجون شبان فرض إضراب عام عن طريق غلق طرق مؤدية إلى مدارس بحجارة وبإحراق إطارات. ونقلت الوكالة عن مصدر طبي القول إن ثلاثة محتجين في حالة خطيرة جراء إصابتهم بطلقات نارية. وذكر الناشط السياسي والإعلامي اليمني محمد سعيد سالم أن عدن "تعيش حالة عصيان شامل" وأن "مديرياتها الثماني تعيش حالة توتر شديد". وكانت بلدات المنصورة والمعلا والشيخ عثمان وكريتر شهدت عصياناً مدنياً شلّ الحركة التجارية.[111]

حضرموت: شهدت مدينة حضرموت أول عصيان مدني لها منذ انطلاق الثورة الشبابية في اليمن.[111]
لحج - الحوطة: أصيب شخصان واعتقل اثنان آخران إثر قيام أطقم من الأمن المركزي ترافقها مصفحة باقتحام مخيم الاعتصام بالحوطة ظهر اليوم. وأفاد شهود عيان أن قوات الأمن أطلقت النار عشوائيا على المعتصمين مما أدى إلى جرح اثنين منهم. وفي تطور لاحق، وعند الساعة السادسة من مساء اليوم، أقدم عشرات الشبان على قطع الخط العام في ضاحيتي الحوطة وصبر ومنعوا السيارات من المرور فيه, كما أشعل محتجون النار وردموا الطرقات الفرعية بالحجارة. وأكد شهود عيان قد ذكروا سماع دوي أعيرة نارية في مختلف أرجاء المدينة حتى السادسة والنصف من مساء اليوم.[110]

الضالع:
شهدت ضاحية مريس بمحافظة الضالع صباح اليوم خروج آلاف النساء في مسيرة حاشدة للمطالبة بإسقاط النظام, كما أقمن مهرجانا خطابيا عقب المسيرة رفضن فيه أي مبادرة لا تتضمن الرحيل الفوري للرئيس صالح. وطالبت الناشطات محافظ البنك المركزي بعدم التجاوب مع أوامر الصرف من الرئيس "حتى لا يعبث بأموال الشعب كما عبث بها طيلة الفترة الماضية"، حسب البيان الصادر عن المهرجان. وفي ضاحية قعطبة بالضالع خرج الآلاف في مسيرة سلمية تطالب أيضا بإسقاط النظام وعدم القبول بأي مبادرات لا تتضمن الرحيل الفوري لصالح.[110]


الحديدة: هتف آلاف المحتجين خارج ميناء الحديدة على البحر الأحمر مطالبين برحيل صالح، وقطعوا الطريق المؤدي إلى الميناء، في حين استمرت العمليات البحرية دون تأثر.[110]


منظمة العفو تدعو لمحاسبة الرئيس:
دعت منظمة العفو الدولية إلى محاسبة الرئيس علي عبد الله صالح على انتهاكات حقوق الإنسان، وعدم منحه مع حلفائه السياسيين أي حصانة من الملاحقة القضائية كثمن لإنهاء الأزمة المتصاعدة لحقوق الإنسان في بلاده. وقالت المنظمة إن صالح، وبعد أشهر من الاحتجاجات على 33 عاما من حكمه، من المتوقع أن يتوصل إلى اتفاق على صفقة لنقل السلطة إلى قادة المعارضة والتنحي في غضون 30 يوما يبدو أنه سيوفر له ولأركان حكمه حصانة يمكن أن تحول دون محاكمتهم عن مقتل أكثر من 120 متظاهرا وغيرها من الانتهاكات التي ارتكبت أثناء الاحتجاجات الأخيرة والسنوات السابقة.[112]


الدعوة لمحاكمة شعبية للرئيس:
دعت المنسقية العليا للثورة اليمنية إلى محاكمة شعبية لصالح في أعقاب مقتل المحتجين في صنعاء وعدن وطالبته بالتنحي. ودعت المنسقية في بيان كل الأطراف ذات العلاقة بالعملية السياسية في البلد إلى إعلان القطيعة التامة مع أي مبادرة تستهدف إنقاذ من أسمته السفاح "من الوقوف وراء قضبان المحاكمة، واعتبار أي تعاطي مع هكذا مبادرات تفريطا في دماء الشهداء والتفافاً على الثورة وأهدافها".[113]
-----------------------------
77- الخميس 28/4/2011 م
صنعاء: خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين احتجاجا على مقتل 12 متظاهرا وإصابة 150 برصاص قوات الأمن في صنعاء وعدن يوم أمس. وقد تجشم المحتجون الأمطار الغزيرة من أجل التنديد بالعنف الذي قابلت به قوات الرئيس علي عبد الله صالح المحتجين أمس.[114]


البيضاء: شيع الآلاف من اليمنيين اليوم أحد شباب الثورة ممن قتلوا برصاص الحرس الجمهوري الأحد الماضي. وندد المشيعون بما قالوا إنها جرائم نظام الرئيس صالح ورفضوا المبادرة الخليجية التي قالوا إنها أعطت مزيدا من الوقت للرئيس اليمني لكي يقتل الأبرياء.[115]

علي الأحمر يتهم الرئيس بالسعي للاقتتال: اتهم قائد المنطقة الشمالية الغربية في الجيش اليمني اللواء علي محسن الأحمر الرئيس علي عبد الله صالح بمحاولة جر الجيش إلى الاقتتال. وقال الأحمر في بيان اليوم إن "التمادي في قمع المعتصمين السلميين وقتلهم والاعتداءات المتكررة عليهم هي في حد ذاتها محاولات يائسة لجر أبناء القوات المسلحة والأمن للمواجهة والاقتتال فيما بينهم لتتحقق أحلام الطغاة المريضة، ونواياهم الفاسدة لتمزيق الوطن وشرذمته". جاء ذلك بعد يوم من مقتل 15 محتجا على الأقل وإصابة 150 برصاص قوات الأمن في صنعاء وعدن، فيما جرح المئات في مواجهات بمدينة تعز.[116]


المبادرة في خطر: حذرت المعارضة من أن استمرار إطلاق النار على المتظاهرين السلميين في الشارع سيعرض للخطر الاتفاق المزمع التوقيع عليه يوم الاثنين المقبل لإنهاء الأزمة الراهنة. واتهمت المعارضة النظام اليمني بالسعي إلى "التنصل" من الاتفاق الذي رعته دول مجلس التعاون الخليجي للخروج من الأزمة. وندد اللقاء المشترك بما سماه "المجزرة الوحشية التي ارتكبتها أجهزة ومليشيا الأسرة (الحاكمة) يوم أمس ضد المتظاهرين سلميا"، محملا المسؤولية المباشرة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح "وأبنائه وإخوته وأبناء إخوته".[117]


الرئيس يتهم قطر بالتآمر على اليمن:
في مقابلة مع "قناة روسيا اليوم" الناطقة بالعربية اتهم صالح قطر بالتآمر "في تمويل الاحتجاجات في الوطن العربي" ومنها بلاده. وقال صالح إن "دولة قطر هي الآن التي تقوم بتمويل الفوضى في اليمن ومصر وسوريا وفي كل الوطن العربي، وعندهم مال كثير وتعدادهم صغير، فعندهم مال لا يعرفون كيف يتصرفون به، ويريدون أن يكونوا دولة عظمى في المنطقة". وبخصوص تحفظه على المبادرة التي تقدمت بها دول الخليج والتي من المقرر التوقيع عليها الاثنين القادم في العاصمة السعودية الرياض، قال صالح "سنتحفظ على التوقيع إن حضر ممثل قطر مع وزراء خارجية مجلس التعاون". وأضاف أن "قطر ضالعة وهي على تواصل مع الخارجين عن القانون، والآن المال القطري يتدفق إلى اليمن لإثارة الفوضى والقلاقل وإراقة الدم في اليمن، والدم عندنا غال، وهي تستغل هذا الظرف السياسي وتستغله استغلالاً سيئاً". وأكد صالح أن المبادرة الخليجية "منظومة متكاملة ويجب أن تنفذ كلها بحسب بنودها وأولوياته". كما اتهم قناة الجزيرة "بالكذب وتزييف الحقائق وبث الفتنة وعدم المهنية"، محملا إياها مسؤولية "إراقة الدماء في اليمن والوطن العربي.
[118]
الرئيس يقيل النائب العام: أقال الرئيس علي عبد الله صالح النائب العام عبد الله العلفي وعين نائبه علي أحمد ناصر الأعوش بدلا منه على خلفية أمر أصدره بفتح تحقيق في عمليات القتل التي ارتكبت ضد المحتجين يوم 18 مارس/آذار الماضي والتي أدت إلى مقتل 52 شخصا بساحة التغيير. وقال مراقبون يمنيون إن العلفي -الذي وصل إلى ساحة التغيير لينضم إلى ثورة الشباب- حاول الوصول إلى بطانة الرئيس لمساءلتها عن الجرائم التي ارتكبت ضد المحتجين وخصوصا مجزرة جمعة الكرامة في مارس/آذار وكذلك مقتل 13 شخصا برصاص القوى الأمنية يوم أمس.
وذكرت مصادر يمنية أن العلفي طلب التحقيق مع شخصيات مقربة من الرئيس بتهمة قتل متظاهرين مسالمين، بينهم نجله قائد الحرس الجمهوري أحمد علي صالح وابنا أخيه عمار صالح وكيل جهاز الأمن القومي ويحيى صالح قائد الأمن المركزي. ورأت المصادر ذاتها أن العلفي بدأ يشكل خطرا على الرئيس نفسه لانتقاده عدم قانونية قانون الطوارئ الذي أعلنه صالح الشهر الماضي وأقره مجلس النواب، معتبرا أنه غير دستوري.[119]
-----------------------------
78- الجمعة 29/4/2011 م (الوفاء للشهداء/الشرعية الدستورية)
تظاهر قرابة 4 ملايين يمني في أكثر من 17 محافظة يمنية للمطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة فورا ومحاكمته بدلا من منحه حصانة، وذلك في ما أطلق عليه المحتجون "جمعة الوفاء للشهداء"، في حين جدد صالح وسط حشد من أنصاره في العاصمة صنعاء تمسكه بالسلطة وما سماه "الشرعية الدستورية". وأتت هذه التحركات وسط ترقب لمصير المبادرة الخليجية التي من المفترض أن يوقعها صالح في صنعاء غدا والتي تهدف إلى حل الأزمة عبر تسليمه سلطاته لنائبه وتشكيل حكومة وحدة وطنية تقودها المعارضة مقابل تنحيه عن منصبه بعد شهر وعدم ملاحقته وأسرته ومساعديه.

صنعاء: احتشد نحو مليون ونصف المليون متظاهر في شارع الستين مطالبين بتنحي صالح ومحاكمته على ما أسموها "جرائم القتل وسفك دماء المتظاهرين المسالمين". وأقام المحتجون صلاة الغائب على قتلى سقطوا برصاص الأمن ومسلحين الأربعاء أمام ملعب الثورة بصنعاء، وبالقرب من مبنى التلفزيون الرسمي. وردد المشاركون شعارات من بينها "يا شهيد ارتاح ارتاح.. سوف يحاكم السفاح"، وأكدوا أنهم سيظلون معتصمين حتى يسقط النظام، مؤكدين أنهم غير معنيين بالمبادرة التي أطلقها مجلس التعاون الخليجي، والتي تسعى لحل الأزمة ونقل السلطة في اليمن. وطالب المحتجون بعدم توفير أي ضمانة لصالح وأركان حكمه من الملاحقة القضائية، في إشارة إلى المبادرة الخليجية، التي من المنتظر أن يوقعها في العاصمة السعودية الرياض ممثلون عن الرئيس وعن المعارضة.[120]

وطير المحتجون بالونات في الهواء كتب عليها "ارحل" بينما تعهد خطيب الجمعة في شارع الستين بمواصلة "الثورة وعدم التراجع حتى لو استشهد مليون إنسان".
تعز: في ساحة الحرية في مدينة تعز تظاهر مئات الآلاف مطالبين بتنحي صالح، كما دعا المحتجون إلى محاكمته وأقاربه ونظامه فورا.

[120] وقال خطيب ساحة الحرية بتعز جمال الرازي: إن خروج الملايين في كافة محافظات الجمهورية نزع عن صالح شرعيته الشعبية وبسفكه للدماء فقد شرعيته الدستورية وفي تماديه بالقتل فقد أهليته للحكم. إلى ذلك احتجزت قوات الأمن بمدينة تعز سيارة إسعاف تابعة للمستشفى الميداني بساحة الحرية واعتقلت طاقمها الطبي المكون من ثلاثة أفراد، ثم أودعتهم بقسم الشرطة في سوق الجملة قبل نقلهم إلى معتقل البحث الجنائي. وهدد شباب الثورة بساحة الحرية بالتحرك بتسيير مظاهرة احتجاجية إلى مبنى البحث الجنائي للإفراج عنهم.[121]

في مدينة إب : شارك مئات الآلاف في "جمعة الوفاء للشهداء" بشارع الدائري الغربي، أكبر شوارع المدينة، وتدفق المشاركون برغم وضع السلطات الأمنية عراقيل لمنعهم من الوصول.[120]

ذمار: تظاهر مئات الآلاف للمطالبة بإسقاط الرئيس ومحاكمته وأعوانه، ووصفوه بـ"السفاح" ورفضوا كل المبادرات التي تتيح له ولأقاربه الذين يديرون الأجهزة الأمنية الإفلات من المحاسبة.[120]

البيضاء: خرجت مظاهرة حاشدة في محافظة البيضاء للمطالبة بتنحي صالح ورفض المبادرة الخليجية، وردد المتظاهرون عبارات ضد الرئيس تطالب بمحاكمته بسبب ما وصفوها بـ"الجرائم التي أشرف عليها" ضد الثوار في عموم البلاد.[120]

صعدة: خرج عشرات الآلاف في صعدة في مظاهرة حاشدة، وعبروا في بيان لهم عن رفضهم الكامل لأي مبادرة أو حوار "مع نظام ظالم وطاغية يرتكب المجازر ويقتل أبناء الشعب". وأكد المتظاهرون استمرارهم في مسيراتهم، والتصعيد في النضال السلمي حتى إسقاط النظام ومحاكمته.[120]
عدن: شهدت المدينة مظاهرة احتجاجية شارك فيها الآلاف في بلدة المنصورة. كما شهدت مدينة المعلا هي الأخرى مظاهرة حاشدة شيع خلالها المشاركون أحد ضحايا الاحتجاجات كان قد توفي برصاص الأمن قبل أسبوعين.[120]

حضرموت: شارك الآلاف في مدينة المكلا عاصمة حضرموت في وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة بساحة التغيير معربين عن رفضهم لأي مبادرة لا تنص على رحيل صالح وتنديداً بما وصفوه بمجازره في صنعاء وعدن. كما خرج الآلاف بمدينة الشحر (شرق المكلا) عقب صلاة الجمعة من عدد من مساجدها في مسيرة احتجاجية تندد بقمع المحتجين في عدن وصنعاء.
الحديدة: تجمع عشرات الآلاف في الحديدة وعبر المتظاهرون عن رفضهم للمبادرة الخليجية مؤكدين أنها "تستهدف الشعب اليمني وحركته نحو التحول والتغيير" وأدانوا أعمال العنف والقتل التي ترتكبها الأجهزة الأمنية في صنعاء وعدن وتعز وطالبوا برحيل صالح فورا.
كلمة الرئيس أمام أنصاره: جدد الرئيس علي عبد الله صالح أمام حشود من أنصاره وفدوا إلى ساحة السبعين في صنعاء من جميع أرجاء البلاد تمسكه بالسلطة، مستندا في ذلك إلى ما سماه "الشرعية الدستورية". وقد توافدت على صنعاء حشود مناصرة للرئيس، ونظمت تجمعا حاشدا سمته "جمعة الشرعية الدستورية". وقال صالح إن هذه الجماهير "خرجت لتعلن تمسكها بالشرعية الدستورية، ورفضها للانقلابات" ووصف معارضيه "بالقتلة والخونة والعملاء".[120] وقال المتحدث باسم الحشود إن الشعب اليمني يريد علي عبد الله صالح.
-----------------------------
79- السبت 30/4/2011 م
الرئيس يرفض التوقيع على المبادرة الخليجية: رفض الرئيس علي عبد الله صالح التوقيع على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة، في حين أن الوفد الخليجي الذي زار صنعاء برئاسة الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني في محاولة لإقناع الرئيس بالتوقيع على الاتفاق غادر صنعاء عائدا إلى الرياض.[122]
عدن - المنصورة: قتل 4 أشخاص وأصيب 22 آخرون بجروح عندما اقتحم أفراد من قوات الأمن المركزي مدعومة بقوات من الجيش والدبابات ساحة الاعتصام (ساحة الشهاء) بحي المنصورة بمدينة عدن. وجاء ذلك بعد يوم مظاهرات شارك فيها نحو 4 ملايين يمني للمطالبة بتنحي الرئيس عن السلطة فورا ومحاكمته، وبالتزامن مع إضراب عام شل الحياة في عدن. وذكرت مصادر أن قوات الأمن طاردت المتظاهرين وسط المنازل المحيطة بالساحة وأن عددا كبيرا منهم أصيب جراء إطلاق النيران. وذكر الصحفي اليمني أنيس منصور أن الدبابات "تجوب الآن وسط الميدان" وأن الجنود وقوى الأمن دمروا كل شيء في ساحة الاعتصام. وأضاف "دمروا غرفة الإسعاف والمركز الإعلامي وحتى المسجد بجانب الساحة لم يسلم من الاعتداء. وأكد سقوط قتيل في عملية الاقتحام وجرحى بينهم واحد في حالة موت سريري، مشيرا إلى أن الرصاص كان يستهدف الرأس والقلب. هذا وقد أغلقت مؤسسات القطاع المدني والمتاجر أبوابها استجابة لدعوات إلى العصيان المدني في مدينة عدن.[123]
شبوة: شهدت محافظة شبوة اليوم مسيرة حاشدة للمطالبة بإسقاط النظام ومحاكمة رموزه.[123]
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:19 pm

80- الأحد 1/5/2011 م

اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون بالرياض:
اجتمع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي اليوم بالرياض حيث لم يتم توقيع الأطراف اليمنية على المبادرة الخليجية بعد رفض الرئيس علي عبد الله صالح التوقيع عليه بصفته الرئاسية، وأضافت المصادر أن الاجتماع اقتصر على حضور الوزراء الخليجيين لمناقشة مستجدات الملف اليمني.[124] وأقر المجلس بوجود عوائق تعرقل الاتفاق النهائي، معلنا أن الأمين العام عبد اللطيف الزياني توجه إلى صنعاء لهذا الغرض. وكان الزياني قد غادر العاصمة اليمنية مساء السبت دون أن يتمكن من الحصول على توقيع الرئيس صالح على اتفاق الخروج من الأزمة.
وإثر ذلك رفضت المعارضة اليمنية التوجه إلى الرياض حيث كان مقررا أن يتم اليوم توقيع الاتفاق رسميا.
أبلغ وسطاء مجلس التعاون الخليجي المعارضة اليمنية بأن صالح مستعد لتوقيع الاتفاق بصفته رئيس حزبه وأنه رفض التوقيع بصفته رئيسا للجمهورية.[125]


المعارضة تدرس خيارات التصعيد:
قالت المعارضة إنها تدرس خيارات للتصعيد للضغط على الرئيس للتنحي بعد رفضه بآخر لحظة التوقيع على اتفاق بنقل السلطة لنائبه, وتنتظر معرفة موقف الولايات المتحدة وأوروبا من رفض صالح التوقيع.[126]


المعارضة تتهم الرئيس بإفشال المبادرة:
اتهمت المعارضة صالح بإفشال المبادرة الخليجية التي كان متوقعا توقيعها الأحد، وقال أحد مسؤولي اللقاء المشترك المعارض "عقدت أربع جلسات من أجل إقناع صالح، وكان يطرح شروطا جديدة في كل مرة". وكان صالح أكد أنه لا يتمسك بالسلطة ولكنه لن يسلمها إلا إلى أيادٍ أمينة. وعاد ليؤكد الأحد بتصريحات أمام مجموعة من أنصاره أنه لن يناقش تسليم السلطة إلا في الإطار الدستوري مطالبًا المعارضة بوقف احتجاجاتها.[127]


اتصال الملك السعودي:
أعلن وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي أن الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف بن راشد الزياني "سيتوجه إلى صنعاء لمحاولة إزالة المعوقات وقال مصدر مطلع على المشاورات أن صالح أكد للزياني أنه لن يوقع بنفسه الاتفاق الذي وضعته الدول الخليجية، وأنه سيكلف أحد مستشاريه القيام بذلك. ويأتي الإعلان عن توجه الزياني مجددا إلى اليمن بعد الإعلان عن اتصال بادر به صالح مع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ناقشا خلاله الوضع في اليمن.
وأوضحت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن صالح أكد ضرورة تنفيذ المبادرة الخليجية "كمنظومة متكاملة غير قابلة للتجزئة والانتقائية وبحيث يتم تنفيذ بنودها بحسب أولوياتها". وطبقا للوكالة، شدد صالح على "أن ينفذ البند التالي بعد تنفيذ البند الذي سبقه وبما لا يتنافى مع دستور الجمهورية اليمنية وبما يكفل إنهاء الأزمة التي افتعلها الانقلابيون والمأزومون لجر الوطن إلى الفتنة والصراع".[127] كما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن صالح اتصل الأحد بملك البحرين أيضاً ورئيس دولة الإمارات وناقش آليات تطبيق الاتفاق.[125]


مجلس التعاون يرفض الاتهامات لقطر:
رفضت دول مجلس التعاون الخليجي تصريحات الرئيس علي عبد الله صالح التي اتهم فيها قطر "بالتآمر" بتمويل الاحتجاجات في الوطن العربي، مؤكدة أن المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية تمثل "إرادة جماعية".
وأعرب المجلس الوزاري الخليجي في بيان صدر مساء اليوم عقب اجتماع اسثنائي في السعودية، عن أسفه لما صدر من تصريحات عن الجانب اليمني تتضمن "إساءة لدولة قطر التي تبذل مع شقيقاتها في المجلس جهودا للتوصل إلى توافق شامل يحفظ اليمن واستقراره ووحدته ورخاء شعبه". وكان الرئيس اليمني قد اتهم قطر يوم الخميس في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" بالتآمر "في تمويل الاحتجاجات في الوطن العربي"، ومنها بلاده. وقال صالح إن دولة قطر هي التي تقوم بتمويل الفوضى في اليمن ومصر وسوريا وفي كل أنحاء الوطن العربي، مضيفا أن "قطر تريد أن تكون دولة عظمى".[128]


الأحداث الميدانية:

صنعاء:
وسط تعثر المبادرة الخليجية بعد رفض الرئيس علي عبد الله صالح التوقيع عليها استمرت في صنعاء المظاهرات المطالبة بتنحي الرئيس وسقوط النظام, وقال المتظاهرون إنهم باقون في الشوارع حتى رحيل صالح ورموز حكمه.[129]


عدن - المنصورة:
انسحبت قوات الأمن المركزي مع قوات الحرس الجمهوري من ساحة الاعتصام في مدينة المنصورة بمحافظة عدن بعد نهبها وتدميرها. وقال شهود عيان إن مصادمات عنيفة دارت مساء اليوم بين هذه القوات والمتظاهرين قبل أنسحاب القوات مما تسبب في سقوط جريحين بالرصاص الحي، لترتفع حصيلة المواجهات خلال يومين إلى 5 قتلى و21 جريحا. وكانت منظمات حقوقية أدانت بشدة اقتحام قوات الأمن مخيم الاعتصام في المنصورة وحملت الجهات الأمنية والسلطة المحلية مسؤولية ارتكاب المجازر في حق المعتصمين سلميا.[129]


الحديدة:
جاب عشرات آلاف المحتجين شوارع المدينة, وهتفوا تضامنا مع الثوار في عدن.[129]
تعز: طالب شباب الثورة اليمنية في ساحة الحرية دول مجلس التعاون الخليجي بالاعتراف فورا بشرعية الثورة. وأكد عدد من شباب تعز أنهم يستعدون لما سمَّوْه عملية زحف واسعة باتجاه قصور الرئاسة بهدف إسقاط نظام الرئيس صالح.[129]
----------------------------------------------------------------
81- الإثنين 2/5/2011 م
استأنف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني محاولاته لإنعاش مبادرةٍ لإنهاء الأزمة اليمنية، أساسها تنحي الرئيس علي عبد الله صالح، لكن خيّم الشك على فرص نجاحها، بعد رفض الرئيس التوقيع عليها السبت، مما دفع اللقاء المشترك المعارض إلى التهديد بالالتحاق بـ"ثورة الشباب"، مطالبا المجموعة الدولية بالضغط على النظام في صنعاء.[130]

المظاهرات:

إب: خرج مئات الآلاف من المحتجين في شوارع محافظة إب بمظاهرة عبرت لافتاتها عن رفضهم للمبادرة الخليجية ولأي حوار لا يؤدي إلى رحيل الرئيس فوراً ومحاكمته ونظامه.

البيضاء: شهدت مسيرات حاشدة نددت بأفعال الحرس الجمهوري في منطقة يافع وطالبت بإسقاط النظام, كما قام أبناء مدينة ردع بالمحافظة بتسيير قافلة محملة بالمواد الغذائية دعما للثوار.

تعز: خرجت مظاهرة تطالب مجلس التعاون الخليجي بالتوقف عما وصفتها بالوساطة لإنقاذ النظام, وندد المتظاهرون بما سموها مجازر قوات صالح في عدن ويافع والمدن الأخرى.

ذمار: خرج الآلاف من طلاب كلية التربية بجامعة ذمار في مسيرة صامتة احتجاجا على اعتداء البلاطجة وجنود الأمن المركزي على الطلاب في حرم الكلية الأسبوع الفائت. واتجهت المسيرة الصامتة نحو ساحة التغيير وهم يضعون شرائط حمراء على أفواههم تعبيراً عن رفضهم لأعمال البلاطجة الذين حاولوا تكرار السيناريو بالاعتداء على الطلاب مرة أخرى إلا أن جنود الأمن منعوا ذلك.

صعدة: خرج أبناء صعدة في مسيرة تطالب بإسقاط النظام ومحاكمة من يصفونهم بالمجرمين والفاسدين رافضين كل أنواع الحوارات.
----------------------------------------------------------------
82- الثلاثاء 3/5/2011 م
روسيا تدعم المبادرة الخليجية:
تسلم الرئيس علي عبد الله صالح رسالة من نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف أعلن فيها دعمه المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي سيرغي فرشينين سلم صالح الرسالة.[131]

المظاهرات والاعتصامات:
تواصلت المظاهرات والاحتجاجات في مدن ذمار والبيضاء وتعز وغيرها من مدن اليمن مؤكدة مطالبها بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح ومحاكمة رموزه بعد تعثر توقيع اتفاق نقل السلطة الذي تم بمبادرة خليجية. وتوجهت قافلة إغاثة إنسانية مؤلفة من 55 سيارة من مديرية الرضمة إلى منطقة خليج الرحمة في إب لدعم المعتصمين هناك. كما احتشد آلاف المعلمين في ذمار أمام منزل المحافظ احتجاجا على خصم مبالغ مالية من رواتبهم على خلفية مشاركتهم في اضراب ترافق مع الاحتجاجات الراهنة.[132]

مظاهرة للجالية اليهودية: نظم عدد من أبناء الطائفة اليهودية المقيمين في المدينة السياحية بصنعاء تظاهرة مؤيدة للرئيس صالح ورددوا شعارات تؤيد الشرعية الدستورية. وانطلقت التظاهرة التي قدرت ببضع عشرات من المدينة السياحية التي تقع على بعد أمتار من السفارة الأمريكية إلى مبنى سفارة الولايات المتحدة. وتوقفت المسيرة أمام السفارة الأمريكية في صنعاء حيث قاموا بتسليم رسالة تؤيد بقاء صالح حتى انتهاء مدة ولايته العام 2013 م. يذكر أن قرابة 300 شخص من أبناء الطائفة اليهودية يعيشون في مدينة ريدة بمحافظة عمران شمالي اليمن، وكانت اليمن موطنا لجالية يهودية كبيرة قدرت بحوالي 60 الف شخص قبل قيام دولة إسرائيل.[132]

-----------------------------
83- الأربعاء 4/5/2011 م
المظاهرات: لقيت حادثة قصف الطيران اليمني والمدفعية ضاحية الحد يافع بمحافظة لحج استنكارا وتنديدا واسعين في مختلف أرجاء اليمن، فقد جاب مئات الآلاف من المحتجين شوارع العاصمة صنعاء في مسيرة للتنديد بقصف الطيران لمنطقة يافع.[133]
وطاف آلاف المحتجين شوارع مدينة إب في مسيرة منددة بالقصف الجوي لمنطقة يافع، كما شهدت مدينة الحديدة وحضرموت والضالع وعدن وتعز مظاهرات مماثلة للغرض نفسه.[134] وطالب المتظاهرون بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح ومحاكمته. كما شهدت مدينة تعز وقفة احتجاجية نسائية أمام منزل امرأة تعرضت لطلق ناري من قبل قوات الأمن أثناء قيامها برش المياه على متظاهرين من شرفة منزلها لتخفيف وطأة حرارة الطقس. واعتبر المتظاهرون أن ما يجري في يافع يكشف نية مبيتة لدى نظام صالح لتفجير الأوضاع وجرّ البلاد إلى دائرة العنف. من ناحية أخرى استجاب أصحاب المحال التجارية في عدد من المدن لدعوة شباب الثورة للعصيان المدني يوميْ السبت والأربعاء من كل أسبوع لإجبار الرئيس على التنحي.[135]


اتهامات متبادلة:
اتهمت وزارة الدفاع عناصر من اللقاء المشترك "باختطاف الشاعر وليد المريشي وقطع لسانه والقذف به في شارع تعز جنوب صنعاء". واعتبرت الوزارة أن مثل تلك الاعتداءات التي تحيق بموالين للسلطة أمر يخالف القانون وكل الأعراف والتقاليد للمجتمع اليمني، مشيرة إلى أن مثل تلك الحوادث من شأنها "إقلاق السكينة العامة".


في مقابل ذلك, اتهم اللقاء المشترك جهاز الأمن القومي باختطاف ناشطة بعد خروجها من ساحة التغيير
بجامعة صنعاء. وقال بيان المشترك إن الناشطة بدرية غيلان "اختطفت أثناء خروجها من ساحة التغيير وأخفيت بصورة تتعارض مع نصوص الدستور والقوانين وأعراف وتقاليد المجتمع اليمني المحافظ". واعتبر اللقاء المشترك أن الحادث "يكشف مدى الانحطاط الأخلاقي والقيمي الذي وصل إليه النظام باعتبار أنها ليست الأولى التي تطال ناشطين".[135]


-----------------------------
84- الخميس 5/5/2011 م
المعارضة اليمنية تدعم الثورة:
تعهد قادة المعارضة اليمنية بمواصلة دعم ثورة الشباب التي تطالب برحيل الرئيس علي عبد الله صالح وإسقاط نظامه ومحاكمته. وأكد زعماء المعارضة أنها ستحمي الاعتصامات التي تجري في عدة أنحاء من البلاد وتطالب منذ أكثر من ثلاثة أشهر بإسقاط صالح، وأن هذا الدعم سيستمر إلى حين "تحقيق مطالب الثورة".[133]


العصيان المدني:
قال شبان الثورة إن دعوتهم الشعب إلى العصيان المدني يومي السبت والأربعاء من كل أسبوع لقيت تجاوبا كبيرا في كل من صنعاء وإب وعدن وتعز ومدن أخرى.[133]

المظاهرات:
خرج الآلاف من المحتجين في شوارع العاصمة صنعاء لتجديد المطالبة بإسقاط النظام، ورددوا الهتافات المنادية بسقوط الرئيس صالح.[136]
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:26 pm

-----------------------------
85- الجمعة 6/5/2011 م (جمعة الوفاء للجنوب)
شهدت عدة محافظات يمنية مظاهرات حاشدة تلبية لدعوة شباب الثورة إلى حشود مليونية في جمعة أطلقوا عليها اسم "جمعة الوفاء للجنوب"، حيث طالب المتظاهرون بالرحيل الفوري للرئيس علي عبد الله صالح والذي تعهد بمقاومة خصومه.[137]

صنعاء:
احتشد مئات الآلاف من معارضي النظام في شارع الستين بمظاهرة ضخمة على طول 8 كيلومترات، وطالب المشاركون فيها برحيل الرئيس ومحاكمته، كما عبروا عن رفضهم للمبادرة الخليجية التي تسعى لوضع حد للأزمة السياسية في البلاد.
كما احتشد المتظاهرون في ساحة التغيير، وأكد خطيب الجمعة تصميم الشعب اليمني على الانتظار في الساحات حتى إسقاط النظام ومحاكمة رموزه.[138]

في المقابل حشد الرئيس علي عبد الله صالح أنصاره في ميدان السبعين في العاصمة صنعاء، وتعهد في كلمة أمام حشوده بمقاومة خصومه، واصفا إياهم بأنهم "غير شرعيين" و"خارجون عن القانون" و"مخربون" و"قطاع طرق". وقال صالح إنه يوجه كافة الأجهزة الأمنية بملاحقة "المجرمين الخونة".[137]

تعز وإب: تظاهر ما يزيد عن مليون مواطن في مدينتي تعز وإب، مجددين رفضهم للمبادرة الخليجية. وندد المتظاهرون بالعنف الذي تواجه به السلطات المتظاهرين، وأقاموا صلاة الجنازة على روح متظاهر قتل برصاص الأمن الأسبوع الماضي.[138] ووصف خطيب الجمعة بساحة الحرية بمدينة تعز الرئيس اليمني بأنه "رئيس لا يحترم كلمته"، داعيا مجلس التعاون الخليجي إلى الوقوف مع الشعب اليمني. كما وجه المتظاهرون رسالة وفاء للجنوب.[137]

عدن: شهدت مدينة عدن مسيرات احتجاجية عقب صلاة الجمعة رافقها تشييع جنازتي اثنين من ضحايا الاحتجاجات سقطا أثناء مصادمات عقب تنفيذ المحتجين عصيانا مدنيا شهدته المدينة خلال الأيام الماضية.[137] وشارك الآلاف ببلدة المنصورة في مسيرة حاشدة جابت شوارع البلدة، وشيعت بدورها أحد الضحايا الذين سقطوا برصاص قوات الأمن خلال الأسبوع الماضي. وفي بلدة كريتر، شارك الآلاف في مظاهرة مشابهة تم خلالها تشييع جنازة متظاهر لقي مصرعه برصاص الأمن يوم 27 أبريل/نيسان المنصرم.[138]

لحج والضالع: خرج عشرات الآلاف في مسيرات حاشدة بالمحافظتين عقب صلاة الجمعة مطالبين بإسقاط صالح.[138]



نسخة جديدة للمبادرة الخليجية:
قدّم مجلس التعاون الخليجي نسخة معدّلة من المبادرة الخليجية تشمل تعديلات تنص على أن يكون الاتفاق بين الحزب الحاكم في اليمن وحلفائه وبين المعارضة وشركائها. وطلب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني من رئيس اللجنة التحضيرية للحوار محمد سالم باسندوة في اتصال هاتفي إعداد قائمة بـ15 ممثلا عن أحزاب اللقاء المشترك (المعارض) وشركائها يتولون مهمة التوقيع على اتفاق المبادرة الخليجية، مقابل 15 ممثلا آخر عن حزب المؤتمر الشعبي العام (الحاكم) والحكومة، بمن فيهم الرئيس علي عبد الله صالح على أن يكون الرئيس اليمني ضمن الموقعين بصفته الحزبية، وليس كما ورد في النسخة السابقة من المبادرة التي نصت على أن يكون التوقيع بين الرئيس وممثلي المعارضة.

كما نصت النسخة الجديدة على أن يكون الرئيس اليمني ووزير خارجية الإمارات العربية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان راعيين للاتفاق. وكان الرئيس صالح قد رفض التوقيع على المبادرة الخليجية بصفته رئيسا للجمهورية، وقال إنه سيوقع عليها بصفته رئيسا للحزب الحاكم، وهو الأمر الذي رفضته المعارضة اليمنية.[138]
-----------------------------
86- السبت 7/5/2011 م
الثوار يرفضون المبادرة المعدلة: أعلنت اللجنة التنظيمية لشباب الثورة الشعبية اليمنية رفضها لأي مبادرات تطيل عمر النظام وتفرغ الثورة من محتواها بتحويلها إلى أزمة بين أطراف المنظومة السياسية. وأكدت اللجنة رفضها القاطع لأي مبادرة لا تؤدي إلى رحيل نظام الرئيس علي عبد الله صالح فوراً ومحاكمته، وحذرت قادة الأحزاب السياسية من مغبة التعاطي مع أي مبادرات تتعارض مع إرادة الشعب. كما دعت اللجنة قادة دول مجلس التعاون الخليجي إلى التوقف عن أي مبادرات يترتب عليها استعداء الشعب اليمني، ووجهت نداء للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن لتحمل مسؤوليتها الأخلاقية, ووقف التدخل السلبي ضد إرادة الشعب اليمني.[139]


الرئيس اليمني يؤكد حرصه على الحوار:
أكد الرئيس علي عبد الله صالح مجددا حرصه على الحوار بما "يخدم المصالح العليا" لبلاده ويصون أمنه واستقراره ووحدته. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن صالح أدلى بهذا التصريح خلال استقباله جمال بن عمر المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. وأضافت الوكالة أنه جرى خلال اللقاء بحث العديد من القضايا والموضوعات المتصلة بالعلاقات والتعاون بين اليمن والأمم المتحدة، بالإضافة إلى بحث تطورات الأوضاع الراهنة على الساحة اليمنية.[140]


الزياني ينفي إجراء تعديل على المبادرة:
قالت المعارضة اليمنية أمس الجمعة إن الاتفاق الذي اقترحه مجلس التعاون الخليجي لإنهاء أشهر من الاضطرابات، جرى تعديله بما يسمح لصالح بالتوقيع عليه كزعيم لحزب لا كرئيس للدولة، وهو شرط كاد يطيح بالاتفاق الأسبوع الماضي. ونفى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني اليوم إدخال أي تعديل على مشروع الاتفاق.[141]

الإضراب العام:
صعّد شباب الثورة ضغوطهم على النظام بالدعوة إلى إضراب عام ابتداء من اليوم، وهو ما لقي استجابة في مدينة لحج حيث أغلقت معظم المحال التجارية منذ الصباح الباكر حتى صلاة الظهر، في حين فتحت المرافق التي تتعلق بالخدمات الضرورية مثل الصيدليات.
وكانت نسبة تنفيذ الإضراب العام 80% كم لم تشهد المدينة أي صدامات بين المواطنين والأمن أو أي أعمال شغب أو قطع للطرقات. واستجاب سكان مدينة عدن لنداء شباب الثورة بتنفيذ عصيان مدني في يوم السبت من كل أسبوع، وذلك للتعبير عن رفضهم بقاء الرئيس علي عبد الله صالح وإصرارهم على محاكمته.[139]
-----------------------------
-----------------------------
87- الأحد 8/5/2011 م (هجوم على المعتصمين بتعز)
المعارضة تهدد بالانحياز للمحتجين:
منحت المعارضة اليمنية الرئيس علي عبد الله صالح 48 ساعة لقبول مبادرةٍ خليجية تقضي بتنحيه، ورفض هو توقيعها إلا بصفته رئيسا للحزب الحاكم، مهددة بالانحياز إلى شباب الثورة في رفضهم المبادرة.

وحذر اللقاء المشترك في بيان اليوم مجلس التعاون الخليجي من "مراوغات النظام" التي ستؤدي إلى "تدهور "خطير" في الوضع، ودعا التكتل الخليجي إلى "موقف عملي". وأكد البيان تمسك اللقاء بالمبادرة، وبـ"تأكيدات الأشقاء أنهم لن يقبلوا بتغيير أو تبديل حرف واحد في الاتفاق".[142]


المظاهرات:

قتل محتجان في مدينة تعز وآخر في الحديدة خلال مواجهات بين متظاهرين مطالبين برحيل الرئيس علي عبد الله صالح وعناصر أمنية، في حين تجددت المظاهرات بساحة التغيير في صنعاء للدعوة إلى الزحف نحو القصر الرئاسي وإدانة أحزاب اللقاء المشترك لتفاوضها مع الرئيس.[143]


تعز (هجوم على المعتصمين ):
وقعت مواجهات مساء اليوم بين قوات من الأمن المركزي والحرس الجمهوري وبين محتجين مطالبين بتنحي الرئيس عن الحكم أمام مقر التربية والتعليم بمدينة تعز، مما أسفر عن مقتل متظاهريْن وجرح 14 آخرين،[144] جراح أحدهم بليغة وكان المحتجون قد تمكنوا في وقت سابق من السيطرة على مكتب التربية والتعليم وأغلقوه بسلاسل حديدية. وردد المحتجون خلال المواجهات مع قوات الأمن اليمنية شعارات معادية للسلطات اليمنية، وهتفوا بسقوط النظام ورفعوا لافتات كتب عليها "لا دراسة ولا دوام حتى يسقط النظام"، كما طالبوا بمحاكمة قتلة المحتجين.[145]

الحديدة : في مديرية الزيدية بالحديدة قتل شخص وأصيب 6 آخرون بعد إطلاق مسلحين الرصاص على محتجين يطالبون بسقوط الرئيس صالح.[143]


صنعاء (دعوة للزحف):
دعا المتظاهرون في ساحة التغيير بصنعاء إلى الزحف نحو القصر الرئاسي وأدانوا أحزاب المعارضة لتفاوضها مع الرئيس. وقد رفض المتظاهرون المبادرة الخليجية وقالوا إنها تسمح للرئيس بالمراوغة، ودعوا جميع المعتصمين إلى الزحف نحو قصر الرئاسة لخلع الرئيس.[143]

سقطرى وإب:
وأفادت رويترز أن مظاهرات تطالب برحيل صالح خرجت اليوم في مناطق من بينها جزيرة سقطرى في المحيط الهندي ومدينة إب جنوب غربي البلاد.[143]
-----------------------------


عدل سابقا من قبل البدراني في الثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:56 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:28 pm


88- الإثنين 9/5/2011 م (هجوم على المعتصمين بتعز)
هدد الثوار اليمنيون بالتصعيد والزحف نحو القصر الجمهوري لإرغام الرئيس علي عبد الله صالح على التنحي، في حين قتل 4 أشخاص وجرح نحو 100 معظمهم بالرصاص الحي, وتعرض أكثر من 300 للاختناق بالغاز في هجمات شنتها قوات الأمن اليمنية ومسلحون بزي مدني على محتجين بمدينة تعز جنوبي البلاد. كما شهدت محافظات يمنية مختلفة مظاهرات حاشدة ترفض المبادرة الخليجية وتدعو إلى رحيل صالح ومحاكمته وأقاربه الذين يديرون الأجهزة الأمنية، وجاءت هذه المظاهرات بعد أن دعا شباب ثورة التغيير في اليمن إلى مسيرات مليونية في عموم البلاد تنديدا بما سموها "المجازر" المرتكبة بمحافظة تعز.

تعز (هجوم على المعتصمين ):
شهدت تعز -التي وقع بها أكبر التجمعات المطالبة بتنحي الرئيس صالح- انتشارا لافتا للجيش منذ فجر اليوم بعد مقتل شخصين في المدينة ليلة أمس قبل أن تهاجم قوة مشتركة من الحرس الجمهوري والأمن المعتصمين مجددا فجر اليوم أمام مكتب التربية والتعليم وتطاردهم في مناطق سكنية. وبحسب شهود عيان فإن القوة أطلقت الرصاص باتجاه المتظاهرين واستخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة وخراطيم المياه.[146] وقال الصحفي عبد القوي العزاني أن هذه القوات شنت "هجوما كاسحا" وأطلقت الرصاص الحي على المعتصمين وأصابت 12 شخصا على الأقل بجروح، وتحولت كل الشوارع المحيطة بمكان الاعتصام إلى مسرح مواجهات وتجمعات.[144] وأدى هذا الهجوم إلى مقتل 4 أشخاص وجرح نحو 100، وتعرض أكثر من300 للاختناق بالغاز.[147]


مظاهرات صنعاء:
تجددت المظاهرات الغاضبة في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء لليوم الثالث على التوالي، وخرج شباب غاضبون يدعون للزحف نحو القصر الجمهوري وينددون بأحزاب المعارضة التي تسعى للتوقيع مع النظام على مبادرة من دول مجلس التعاون الخليجي تنص على تنحي الرئيس مقابل ضمانات بعدم محاكمته.[147]

المظاهرات بباقي المحافظات:
في محافظة إب تظاهر مئات الآلاف للمطالبة بخلع الرئيس، ودعوا إلى محاكمته وأقاربه الذين يديرون الأجهزة الأمنية. كما شهدت مدينة البيضاء مسيرة حاشدة تطالب بالزحف نحو القصر الجمهوري. وردد المشاركون فيها شعارات ترفض المبادرة الخليجية وتنتقد بشدة اللقاء المشترك. وفي محافظة شبوة خرجت مسيرة مماثلة طالب المشاركون فيها بإسقاط النظام وبمحاكمة الرئيس. كما شهدت منطقتا قعطبة ودُمت في الضالع مسيرات مماثلة.[146] وفي السياق ذاته خرجت مسيرات حاشدة من شباب الحديدة تضامناً مع أبناء مدينة تعز باتجاه مبنى المحافظة، حيث دعا الضباط هناك إلى تسليم مبنى المحافظة للثوار الشباب.[147]


رسالة إلى الملك السعودي:
تسلم ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز رسالة من الرئيس اليمني، حسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس). وذكرت الوكالة أن الملك عبد الله استقبل رئيس الوزراء اليمني علي محمد مجور في الرياض، التي وصل إليها اليوم في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، حاملا رسالة من الرئيس اليمني، لكنها لم تضف أي تفاصيل عن مضمون هذه الرسالة.[147]
-----------------------------
89- الأحد 22/5/2011 م (احتفالات عيد الوحدة)
احتفل الثوار اليمنيون بالذكرى الواحدة والعشرين للوحدة اليمنية في أنحاء اليمن.[148]

شهدت صنعاء احتفالا جماهيريا كبيرا نظمه شباب الثورة السلمية في شارع الستين، تميز ولأول مرة بتنظيم استعراض عسكري من دون رفع صورة للرئيس صالح.
وصف القيادي في ثورة الشباب السلمية بعدن عبد الله الخضيري احتفالية الثوار بالعيد الواحد والعشرين للوحدة اليمنية بأنه عكس مذاقا خاصا للمناسبة لم يسبق أن تذوقه الثوار منذ عشرين عاما. وكان جموع الثوار المشاركين في المسيرة الاحتفالية والذين قدم عدد منهم من محافظات أبين ولحج والضالع، قد أطلقوا الألعاب النارية في الهواء وهتفوا بأصوات عالية "لا شمال لا جنوب وحدتنا وحدة قلوب"، "لا للظلم أو التشطير وحدة وحدة مع التغيير".
مدينة المكلا شهدت هي الأخرى مسيرات احتفالية بالوحدة بمشاركة الآلاف من المحتجين الذين انطلقوا عصر الأحد من ساحة التغيير بكورنيش المكلا، وطافوا عددا من الأحياء وقاموا خلالها بحملة تنظيف لما تبقى من صور لعلي صالح على المباني الحكومية.
أكدّ قادة بالحراك الجنوبي أن دعوات الانفصال أو ما تسمى "فك الارتباط" بدولة الوحدة قد خفتت مع تفجر ثورة الشباب السلمية المطالبة بإسقاط النظام.
-----------------------------
90- الإثنين 23/5/2011
(اشتباكات في صنعاء)
قتل ثلاثة اشخاص واصيب 25 على الأقل بجروح في مواجهات عنيفة جرت الاثنين بين قوات الامن اليمنية ومسلحيين قبليين موالين لشيخ قبائل حاشد صادق الأحمر احدى شخصيات المعارضة في العاصمة صنعاء.[149]
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:30 pm


91- الخميس 26/5/2011 م
امرت وزارة الخارجية الأمريكية الرعايا الأمريكيين والموظفين غير الضروريين في البعثة الأمريكية بصنعاء بمغادرة اليمن نظرا لتدهور الحالة الأمنية في البلاد.[150]

اعلنت وكالة الانباء اليمنية الرسمية عن مقتل اربعة اشخاص لدى تجدد القتال في صنعاء يوم الخميس.
في زنجبار قتل شخصان وأصيب آخرون بعد سيطرة مسلحين -تقول الحكومة إنهم ينتمون لتنظيم القاعدة بجزيرة العرب- على مدينة زنجبار بمحافظة أبين جنوبي البلاد، فيما يواصل آلاف المدنيين بينهم نساء وأطفال نزوحهم إلى المناطق المجاورة، في حين تبادل الناشطون السياسيون وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم الاتهامات حيال هذه الأحداث.[151]
-----------------------------
92- السبت 28/5/2011 م
اعلن مسؤول في أجهزة الامن اليمنية ان ثلاثة فرنسيين يعملون في المجال الإنساني بينهم امرأتان اعتبروا السبت في عداد المفقودين في حضرموت في جنوب شرق اليمن، مرجحا ان يكونوا قد تعرضوا للخطف.[152]
أعرب مسؤولون أمريكيون عن قلقهم نظرا لتعقد الجهود الرامية للتوصل إلى اتفاق بنقل السلطة في اليمن، وحذروا من استغلال تنظيم "القاعدة" للوضع هناك.[153]
-----------------------------
93- الأحد 29/5/2011 م
في خطوة جريئة للحد من الإعلام المعارض، قطعت السلطات اليمنية ممثلة بوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات خدمة الاتصال الدولي والتواصل مع الهاتف الثابت عن شركة سبأفون التي يملكها المعارض ورجل الأعمال الشيخ حميد الأحمر.
وحملت (شركة سبأفون ) قيادة وزارة الاتصالات المسئولية القانونية عن قطع خدمات الدولي والثابت والإنترنت عن مشتركيها.[154]

اقتحمت القوات الموالية للرئيس اليمني ساحة الاعتصام بتعز وخلفت عشرات القتلى والجرحى في سبيل إخلائها بالقوة.
-----------------------------
94- الإثنين 30/5/2011 م
وصل عدد قتلى اقتحام ميدان الحرية بتعز 57 متظاهرا على الأقل ومئات الجرحى. تم الاستعانة بالأسلحة الثقيلة والدبابات خلال الاقتحام.[155][156]

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية الهجوم غير المبرر على المتظاهرين سلمياً وأشاد بيان صادر عن سفارة الولايات المتحدة بصنعاء بالشباب المتظاهرين الذين أظهروا العزيمة وضبط النفس وأوصلوا وجهات نظرهم عبر الطرق السلمية.[157]

في زنجبار، قصفت طائرات وزوارق حربية يمنية مواقع يُعتقد انها لتنظيم «القاعدة» بالقرب من المدينة، التي يسيطر عليها مسلحو التنظيم.
وقال شهود، وهم من سكان القرى المجاورة، «ان قصفاً من الجو والبحر استهدف منطقتي باجدار والخلا، شرق زنجبار، يعتقد ان مسلحين من القاعدة يتحصنون في هاتين المنطقتين».[158]
-----------------------------
95- الثلاثاء 31/5/2011 م
مصادر أكّدت أن انفجارات عنيفة دوّت واشتباكات تدور بجانب وزارة الداخلية والشرطة العسكرية ومحيط منزل شيخ مشايخ قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر والمؤسسات الحكومية القريبة منه. وذكرت المصادر أن قوات الرئيس اليمني أطلقت عشرات القذائف والصواريخ من جبل نقم على منزل الأحمر ومحيطه مما أسفر عن انفجارات في المنزل والمنازل المجاورة.[159]
شملت هذه الاشتباكات العنيفة شارع عمران وشارع مأرب وشارع الدائري المقابل لساحة التغيير التي قال شهود عيان أنها صدت عملية إقتحام لساحة التغيير بالعاصمة اليمنية صنعاء. تجاوز قتلى هذا اليوم سبعة اشخاص وفق مصادر طبية،[160] قال شهود عيان أيضاً أن السفير الأمريكي غادر صنعاء متجهاً لمكان مجهول متنكراً يعتقد أنه صوب المطار.[161]

في تعز، قتل سبعة متظاهرين برصاص الامن.[160]

في زنجبار حصدت المواجهات المستمرة بين الجيش ومسلحي القاعدة 13 جنديا.[160]
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:31 pm

أحداث اليمن - يونيو 2011

96- الأربعاء 1/6/2011 م
اشتدت الاشتباكات العنيفة بين القوات الموالية للرئيس صالح وبين المسلحين المناصرين للشيخ صادق الأحمر والتي يعتقد أن إبادات جماعية لهذه القبائل تمت ليلتها وسط تعتيم إعلامي. كما ظهرت بوادر للتسلح في تعز على أعقاب مجزرة ميدان الحرية يوم الأحد. توالت أيضاً ردود الفعل الدولية تجاه ما يحدث في اليمن حيث قال التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب والجرائم ضد الإنسانية (إيكاوس) إن ما يجري في اليمن هو جرائم ضد الإنسانية، وسيحمل ملفها الجنائي الرئيس علي عبد الله صالح وكل من يعاونه.[162]

في صنعاء، قالت قناة سهيل المعارضة في اليمن إن قوات الأمن الموالية للرئيس علي صالح قصفت بالأسلحة الثقيلة اليوم مقر شركة سما للإنتاج الإعلامي الوكيل الحصري لها، كما اتهمت القوات بنهب كافة محتويات مقر الشركة الذي يعتبر مكتب إنتاجها الرئيس في اليمن.[163].
نص عريض
-----------------------------
97- الخميس 2/6/2011 م
تم تأجيل الرحلات الجوية بمطار صنعاء إلى غير مواعدها من نفس اليوم لأسباب يعتقد أنها أمنية.[164] كما أكد مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية استعداد الرئيس علي عبد الله صالح لتوقيع المبادرة الخليجية.[165]
-----------------------------
98- الجمعة 3/6/2011 م (جمعة "الوفاء لشهداء تعز" وجمعة "الأمن والأمان" ومحاولة إغتيال
في 3 يونيو 2011 وبعد حشد أنصاره في جمعة أسموها جمعة الأمن والأمان، في الوقت الذي اسماها شباب الثورة والمعارضون جمعة الوفاء لشهداء تعز، تضاربت الأنباء حول محاولة اغتيال الرئيس اليمني في مسجد دار الرئاسة. اتهم الإعلام اليمني أنصار الشيخ صادق الأحمر بارتكاب الجريمة بينما نفى أنصار الشيخ أن تكون لهم علاقة بالأمر. يرى آخرون بأن في الأمر مسرحية يتصنعها النظام لمنح صالح فرصاً أخرى للمماطلة وعدم التنازل عن السلطة. في صوت يعتقد بأنه للرئيس على عبدالل صالح وبعد ساعات من الحادث أكّد فيه أنه بخير، وأشار في رسالة صوتية وجهها مساء الجمعة، إلى أن الهجوم الذي استهدفه وقع أثناء جهود وساطة مع أبناء الأحمر.[166]
-----------------------------
99- السبت 4/6/2011 م (تضارب حول مصير الرئيس)
أعلنت مصادر أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح توجه إلى السعودية لتلقي العلاج بعد إصابته في قصف بقصره الجمعة كان من بينها شظية قرب القلب وحروقا بالصدر والوجه. وفي الأثناء أعلن عن وساطة سعودية من أجل هدنة بين القبائل والقوات الموالية للرئيس اليمني.[167]

وفي حين لا يزال الغموض يلف الوضع السياسي القائم في اليمن رغم مغادرة الرئيس علي عبد الله صالح إلى الرياض وتسلم نائبه عبد ربه منصور هادي مهامه وفقا للمادة الدستورية 116 التي تنص على انه في حالة خلو منصب رئيس الجمهورية أو عجزه الدائم عن العمل يتولى مهام الرئاسة مؤقتاً نائب الرئيس لمدة لا تزيد عن ستين يوماً من تاريخ خلو منصب الرئيس يتم خلالها إجراء انتخابات جديدة للرئيس، وفي حالة خلو منصب رئيس الجمهورية ونائب الرئيس معاً يتولى مهام الرئاسة مؤقتاً رئاسة مجلس النواب، وإذا كان مجلس النواب منحلاً حلت الحكومة محل رئاسة مجلس النواب لممارسة مهام الرئاسة مؤقتاً، ويتم انتخاب رئيس الجمهورية خلال مدة لا تتجاوز ستين يوماً من تاريخ أول اجتماع لمجلس النواب الجديد.[168]

فيما يخضع رئيس الوزراء ونائبا رئيس الوزراء ورئيس البرلمان للعلاج بعد أن أصيبوا في الهجوم الذي تعرض له القصر الرئاسي الجمعة وقتل فيه 11 شخصا. نفى عبد القوي القيسي مدير مكتب الشيخ صادق الاحمر اي علاقة للاحمر بقصف مسجد القصر الرئاسيعلى صعيد القتال على الأرض، كشف الشيخ صادق الاحمر عن وساطة سعودية برعاية العاهل السعودي وولي عهده الأمير سلطان لوقف إطلاق النار بين أنصاره والقوات الحكومية وأكد التزامه بوقف إطلاق النار من جانب واحد احتراما للوساطة السعودية. وقال الاحمر انه ملتزم بوقف النار من جانب واحد احتراما للوساطة السعودية رغم استمرار القوات الحكومية في قصف منزله ومنازل اخوانه في صنعاء، حسب قوله.[169]

كما اتهم صوفي الولايات المتحدة بتدبير عملية «انقلاب» على الرئيس صالح والوقوف وراء «محاولة اغتياله». وقال في تصريح صحافي إن «ما حدث لصالح من قصف سيدعو هيلاري كلينتون أن تبتهج كثيراً لأنها استطاعت أن تدبر انقلاباً وتدبر أيضاً اغتيالا وبات الرئيس صالح هدفاً مباشراً للولايات المتحدة». ووصف الناطق باسم الخارجية الأميركية مارك تونر اتهام الولايات المتحدة وخاصة الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بالوقوف مباشرة وراء التحريض على قتل والانقلاب على الرئيس صالح، بأنه كلام سخيف. وقال إن تركيز الولايات المتحدة في الوقت الحالي ينصب على التعاون مع الحكومة اليمنية والرئيس اليمنى من أجل المضي قدما في تنفيذ عملية انتقالية ديمقراطية منظمة وهادئة وسلمية للسلطة.[170]
-----------------------------
100- الأحد 5/6/2011 م (تأكيد سعودي بوصول الرئيس للعلاج)
في الفجر اعلن الديوان الملكي السعودي وصول الرئيس اليمني للاراض السعودية لتلقي العلاج جرّاء الإصابات الناتجة عن محاولة اغتياله وتكهن الكثيرون بانه الخروج النهائي لصالح من صنعاء.[171][172]


########################
المصدر:
موسوعة ويكيبيديا
مصادر أخري


عدل سابقا من قبل البدراني في الثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:50 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Empty
مُساهمةموضوع: المصادر المرقومة :   الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2 Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:46 pm


المصادر:
موسوعة ويكيبيديا

1 ^ أ ب ت ث ج ح تجديد الدعوة بتنحي صالح بجمعة الوفاء.. الجزيرة نت, 29/4/2011 م
2 ^ أ ب ت ث ج ح تصعيد بين موالاة ومعارضة اليمن.. الجزيرة نت, 1/4/2011 م
3 ^ التصعيد يتواصل بين صالح ومعارضيه.. الجزيرة نت, 31/3/2011 م
4 ^ أ ب جمعتا ولاء وخلاص باليمن.. الجزيرة نت, 2/4/2011 م
5 ^ جمعة للخلاص وصالح يرد "بالإخوة".. الجزيرة نت, 1/4/2011 م
6 ^ أ ب ت ث مقترح للتنحي وصالح باق في السلطة.. الجزيرة نت, 2/4/2011 م
7 ^ أ ب ت ث مصرع متظاهر واختناق المئات بتعز.. الجزيرة نت, 3/4/2011 م
8 ^ زفاف بساحة الحرية في عدن.. الجزيرة نت, 3/4/2011 م
9 ^ اعتداءات على المطالبين برحيل صالح.. الجزيرة نت, 2/4/2011 م
10 ^ أ ب عشرات المصابين بالغاز المدمع بتعز.. الجزيرة نت, 3/4/2011 م
11 ^ أ ب ت قتيلان ومئات المصابين بتعز.. الجزيرة نت, 4/4/2011 م
12 ^ مواجهات بتعز وقتلى بلحج.. الجزيرة نت, 3/4/2011 م
13 ^ أ ب أحداث دامية في تعز والحديدة باليمن.. الجزيرة نت, 4/4/2011 م
14 ^ اتصالات خليجية لإنهاء الأزمة اليمنية.. الجزيرة نت, 4/4/2011 م
15 ^ أ ب ت ث ج عشرات القتلى والجرحى بتعز والحديدة.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
16 ^ 15 قتيلا في يوم دام بتعز والحديدة.. الجزيرة نت, 4/4/2011 م
17 ^ مسيرات بعدن وحضرموت تضامنا مع تعز.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
18 ^ يوم دام في تعز والحديدة.. الجزيرة نت, 4/4/2011 م
19 ^ واشنطن:على صالح البدء بتسليم السلطة.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
20 ^ أ ب ت ث مئات المصابين في تجدد المواجهات بتعز.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
21 ^ تواصل الاحتجاجات لإسقاط النظام باليمن.. الجزيرة نت, 6/4/2011 م
22 ^ أ ب قتلى ومئات الجرحى باليمن.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
23 ^ تعز تواصل تحدي صالح.. الجزيرة نت, 6/4/2011 م
24 ^ تفاصيل محاولة اغتيال اللواء الأحمر.. الجزيرة نت, 6/4/2011 م
25 ^ حكومة اليمن ترحب بالوساطة الخليجية.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
26 ^ ثوار اليمن يرفضون الوساطة الخليجية.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
27 ^ مصير الرئيس صالح قد تقرره السعودية.. الجزيرة نت, 5/4/2011 م
28 ^ تواصل الاحتجاجات لإسقاط النظام باليمن.. الجزيرة نت, 6/4/2011 م
29 ^ تواصل الاحتجاجات لإسقاط النظام باليمن.. الجزيرة نت, 6/4/2011 م
30 ^ تواصل الاحتجاجات لإسقاط النظام باليمن.. الجزيرة نت, 6/4/2011 م
31 ^ مبادرة خليجية لحل الأزمة اليمنية.. الجزيرة نت, 7/4/2011 م
32 ^ اتهام اليمن باستخدام القوة المفرطة.. الجزيرة نت, 6/4/2011 م
33 ^ الأحمر يتهم صالح ويبرئ القبائل.. الجزيرة نت, 7/4/2011 م
34 ^ أ ب ترحيب بالمبادرة الخليجية باليمن.. الجزيرة نت, 7/4/2011 م
35 ^ أ ب مظاهرات مستمرة وجمعة ثبات باليمن.. الجزيرة نت, 8/4/2011 م
36 ^ قتيل في تعز برصاص قوات الأمن.. الجزيرة نت, 7/4/2011 م
37 ^ ماذا بعد رفض صالح المبادرة الخليجية؟.. الجزيرة نت, 8/4/2011 م
38 ^ أ ب جمعة ثبات وصالح يرفض المبادرة.. الجزيرة نت, 8/4/2011 م
39 ^ أ ب ت ث ج اعتصام بعدن وارتفاع قتلى تعز.. الجزيرة نت, 9/4/2011 م
40 ^ 3 قتلى في تعز برصاص الشرطة اليمنية.. الجزيرة نت, 9/4/2011 م
41 ^ قتيلان بتعز وصالح ينتقد قطر.. الجزيرة نت, 8/4/2011 م
42 ^ 3 قتلى في تعز برصاص الشرطة اليمنية.. الجزيرة نت, 9/4/2011 م
43 ^ ماذا بعد رفض صالح المبادرة الخليجية؟.. الجزيرة نت, 8/4/2011 م
44 ^ 3 قتلى في تعز برصاص الشرطة اليمنية.. الجزيرة نت, 9/4/2011 م
45 ^ تنديد يمني بمحاولة اغتيال الأحمر.. الجزيرة نت, 8/4/2011 م
46 ^ أميركا تجمد مساعدات لليمن.. الجزيرة نت, 8/4/2011 م
47 ^ أ ب ت اشتباكات باليمن قبل قمة خليجية.. الجزيرة نت, 9/4/2011 م
48 ^ أ ب ت ث قتيل وألف مصاب بتعز وصنعاء.. الجزيرة نت, 10/4/2011 م
49 ^ أ ب قمع دموي لمحتجي ساحة التغيير.. الجزيرة نت, 10/4/2011 م
50 ^ مطالبة يمنية بمحاكمة مسؤولي القمع.. الجزيرة نت, 10/4/2011 م
51 ^ وزاري الخليج يدعو صالح للتنحى.. الجزيرة نت, 10/4/2011 م
52 ^ شباب التغيير يرفضون المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 11/4/2011 م
53 ^ يونيسيف: مقتل 73 طفلا بأحداث اليمن.. الجزيرة نت, 10/4/2011 م
54 ^ أ ب ت ث صالح يقبل الخطة الخليجية.. الجزيرة نت, 11/4/2011 م
55 ^ أ ب المعارضة اليمنية ترفض خطة الخليجي.. الجزيرة نت, 11/4/2011 م
56 ^ متظاهرو تعز يرفضون المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 11/4/2011 م
57 ^ متظاهرو تعز يرفضون المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 11/4/2011 م
58 ^ أ ب ت ث مظاهرات رحيل صالح تعم اليمن.. الجزيرة نت, 12/4/2011 م
59 ^ أ ب ت قتلى ومظاهرات رفض لمبادرة الخليج.. الجزيرة نت, 13/4/2011 م
60 ^ أهداف ومطالب ناضجة لثورة اليمن.. الجزيرة نت, 13/4/2011 م
61 ^ هجوم بصنعاء ودعوة لمسيرة مليونية.. الجزيرة نت, 13/4/2011 م
62 ^ أ ب سبعة قتلى بتجدد العنف باليمن.. الجزيرة نت, 13/4/2011 م
63 ^ أ ب ت ث ج مسيرات ومصادمات عنيفة باليمن.. الجزيرة نت, 14/4/2011 م
64 ^ أ ب ت المعارضة تمهل صالح أسبوعين للرحيل.. الجزيرة نت, 14/4/2011 م
65 ^ أ ب ت ث ج معارضة اليمن ترفض محادثات الرياض.. الجزيرة نت, 14/4/2011 م
66 ^ علماء يمنيون يطالبون صالح بالرحيل.. الجزيرة نت, 15/4/2011 م
67 ^ أ ب ت جمعة مليونية وصالح يدعو للحوار.. الجزيرة نت, 15/4/2011 م
68 ^ أ ب جمعة للإصرار وأخرى للحوار باليمن.. الجزيرة نت, 16/4/2011 م
69 ^ أ ب تفاصيل عن خطة تنحي الرئيس اليمني.. الجزيرة نت, 16/4/2011 م
70 ^ اجتماع خليجي ثالث لحل الأزمة اليمنية.. الجزيرة نت, 17/4/2011 م
71 ^ اجتماع خليجي ثالث لحل الأزمة اليمنية.. الجزيرة نت, 17/4/2011 م
72 ^ تواصل العصيان المدني بعدن.. الجزيرة نت, 17/4/2011 م
73 ^ أ ب ت يوم دام بصنعاء وذمار وسط مظاهرات.. الجزيرة نت, 17/4/2011 م
74 ^ معارضة اليمن تتمسك برحيل صالح.. الجزيرة نت, 18/4/2011 م
75 ^ أ ب معارضة اليمن تلتقي وزراء التعاون.. الجزيرة نت, 17/4/2011 م
76 ^ جرحى بصنعاء وسط تصاعد المظاهرات.. الجزيرة نت, 18/4/2011 م
77 ^ أ ب ت جرحى بالحديدة وعصيان بصنعاء.. الجزيرة نت, 19/4/2011 م
78 ^ أ ب ت ستة قتلى ومئات الجرحى بصنعاء وتعز.. الجزيرة نت, 20/4/2011 م
79 ^ أ ب ت ضحايا بصنعاء وتعز والحديدة.. الجزيرة نت, 20/4/2011 م
80 ^ أ ب دعوة أممية لضبط النفس باليمن.. الجزيرة نت, 20/4/2011 م
81 ^ سلطات اليمن تلاحق مواقع إلكترونية.. الجزيرة نت, 20/4/2011 م
82 ^ مليونيات باليمن والوساطة تراوح مكانها.. الجزيرة نت, 20/4/2011 م
83 ^ أ ب ت مسيرات مليونية ومبعوث خليجي لليمن.. الجزيرة نت, 21/4/2011 م
84 ^ صالح والمبادرة الخليجية مستقبل غامض.. الجزيرة نت, 20/4/2011 م
85 ^ أ ب مبعوث خليجي وعرض جديد لصالح.. الجزيرة نت, 21/4/2011 م
86 ^ أ ب ت مسيرات مليونية باليمن ضد صالح.. الجزيرة نت, 23/4/2011 م
87 ^ مظاهرات حاشدة بصنعاء وقتلى بمأرب.. الجزيرة نت, 22/4/2011 م
88 ^ تعديلات على الخطة الخليجية لليمن.. الجزيرة نت, 22/4/2011 م
89 ^ أ ب ت صالح يقبل المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 23/4/2011 م
90 ^ واشنطن تشيد بالمبادرة الخليجية لليمن.. الجزيرة نت, 23/4/2011 م
91 ^ واشنطن تشيد بالمبادرة الخليجية لليمن.. الجزيرة نت, 23/4/2011 م
92 ^ واشنطن تشيد بالمبادرة الخليجية لليمن.. الجزيرة نت, 23/4/2011 م
93 ^ المعارضة تتهم صالح بمعاقبة شعبه.. الجزيرة نت, 23/4/2011 م
94 ^ صالح قبل بالتنحي والثوار يطلبون محاكمته.. الجزيرة نت, 24/4/2011 م
95 ^ أ ب ت تشكيل اتحاد للقوى الثورية بعدن.. الجزيرة نت, 25/4/2011 م
96 ^ الأمن يطلق النار على محتجين بتعز.. الجزيرة نت, 25/4/2011 م
97 ^ ثوار اليمن يرفضون المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 24/4/2011 م
98 ^ ثوار اليمن يرفضون المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 24/4/2011 م
99 ^ اللقاء المشترك يقبل المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 26/4/2011 م
100 ^ أ ب قتيلان وجرحى بمظاهرات اليمن.. الجزيرة نت, 25/4/2011 م
101 ^ أ ب ت اشتباكات بين الجيش ومسلحين بعدن.. الجزيرة نت, 26/4/2011 م
102 ^ اللقاء المشترك يقبل المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 26/4/2011 م
103 ^ اللقاء المشترك يقبل المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 26/4/2011 م
104 ^ اللقاء المشترك يقبل المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 26/4/2011 م
105 ^ الاحتجاجات تنهك اقتصاد اليمن.. الجزيرة نت, 25/4/2011 م
106 ^ أ ب ت قتيل برصاص قوات الأمن بتعز.. الجزيرة نت, 27/4/2011 م
107 ^ مسلحون يستولون على مبان أمنية بأبين.. الجزيرة نت, 26/4/2011 م
108 ^ صالح: التغيير في إطار الدستور.. الجزيرة نت, 27/4/2011 م
109 ^ أ ب ت 13 قتيلا وعصيان مدني باليمن.. الجزيرة نت, 28/4/2011 م
110 ^ أ ب ت ث ج عصيان مدني و12 قتيلا باليمن.. الجزيرة نت, 27/4/2011 م
111 ^ أ ب مقتل ثلاثة في اشتباكات بعدن.. الجزيرة نت, 27/4/2011 م
112 ^ العفو تدعو لمحاسبة الرئيس اليمني.. الجزيرة نت, 28/4/2011 م
113 ^ معارضة اليمن: مبادرة الخليج في خطر.. الجزيرة نت, 28/4/2011 م
114 ^ معارضة اليمن: مبادرة الخليج في خطر.. الجزيرة نت, 28/4/2011 م
115 ^ معارضة اليمن: مبادرة الخليج في خطر.. الجزيرة نت, 28/4/2011 م
116 ^ اللواء الأحمر: صالح يجر الجيش للاقتتال.. الجزيرة نت, 28/4/2011 م
117 ^ تواصل المطالبات برحيل صالح.. الجزيرة نت, 29/4/2011 م
118 ^ صالح يتهم قطر بالتآمر على اليمن.. الجزيرة نت, 29/4/2011 م
119 ^ صالح يقيل النائب العام قبيل جمعة الوفاء.. الجزيرة نت, 29/4/2011 م
120 ^ أ ب ت ث ج ح خ د اليمنيون يجددون مطلب رحيل صالح.. الجزيرة نت, 30/4/2011 م
121 ^ مظاهرات مليونية واعتقالات باليمن.. الجزيرة نت, 30/4/2011 م
122 ^ صالح يرفض توقيع "المبادرة".. الجزيرة نت, 30/4/2011 م
123 ^ أ ب ارتفاع قتلى عدن وتواصل المظاهرات.. الجزيرة نت, 30/4/2011 م
124 ^ تعثر الاتفاق باليمن والمعارضة تهدد.. الجزيرة نت, 1/5/2011 م
125 ^ أ ب "الخليجي" يستأنف وساطته اليمنية.. الجزيرة نت, 2/5/2011 م
126 ^ تعثر الاتفاق باليمن والمعارضة تهدد.. الجزيرة نت, 1/5/2011 م
127 ^ أ ب الخلافات تعلق توقيع اتفاق اليمن.. الجزيرة نت, 1/5/2011 م
128 ^ "الخليجي" يرفض اتهامات صالح لقطر.. الجزيرة نت, 2/5/2011 م
129 ^ أ ب ت ث الأمن ينسحب من ساحة الاعتصام بعدن.. الجزيرة نت, 2/5/2011 م
130 ^ استئناف الجهود الخليجية لحل أزمة اليمن.. الجزيرة نت, 3/5/2011 م
131 ^ استئناف الجهود الخليجية لحل أزمة اليمن.. الجزيرة نت, 3/5/2011 م
132 ^ أ ب اليمن: تواصل الاحتجاجات وجهود دبلوماسية لإحياء المبادرة الخليجية.. بي بي سي, 3/5/2011 م
133 ^ أ ب ت معارضة اليمن تتعهد بمواصلة الثورة.. الجزيرة نت, 5/5/2011 م
134 ^ تنديد بقصف الطيران للحد بلحج.. الجزيرة نت, 5/5/2011 م
135 ^ أ ب مظاهرات مستمرة تطالب بتنحي صالح.. الجزيرة نت, 4/5/2011 م
136 ^ اقتراح جديد للمبادرة الخليجية باليمن.. الجزيرة نت, 6/5/2011 م
137 ^ أ ب ت ث مظاهرات حاشدة بجمعة الوفاء باليمن.. الجزيرة نت, 6/5/2011 م
138 ^ أ ب ت ث ج ثوار اليمن يدعون لإضراب عام.. الجزيرة نت, 7/5/2011 م
139 ^ أ ب ثوار اليمن يتمسكون برحيل الرئيس.. الجزيرة نت, 7/5/2011 م
140 ^ انتقال السلطة باليمن في طريق مسدود.. الجزيرة نت, 8/5/2011 م
141 ^ انتقال السلطة باليمن في طريق مسدود.. الجزيرة نت, 8/5/2011 م
142 ^ 48 ساعة لصالح ليقبل المبادرة الخليجية.. الجزيرة نت, 8/5/2011 م
143 ^ أ ب ت ث قتلى بمظاهرات اليمن ودعوات للزحف.. الجزيرة نت, 8/5/2011 م
144 ^ أ ب هجوم جديد على المعتصمين بتعز.. الجزيرة نت, 9/5/2011 م
145 ^ دعوة يمنية للزحف نحو قصر الرئاسة.. الجزيرة نت, 9/5/2011 م
146 ^ أ ب قتلى بتعز وحشود تطالب بتنحي صالح.. الجزيرة نت, 9/5/2011 م
147 ^ أ ب ت ث ثوار اليمن يهددون بالتصعيد.. الجزيرة نت, 10/5/2011 م
148 ^ ثوار اليمن يحتفلون بالوحدة-الاثنين 20/6/1432 هـ - الموافق 23/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 5:31 (مكة المكرمة)، 2:31 (غرينتش)
149 ^ اليمن: اشتباكات في صنعاء تؤدي إلى مقتل ثلاثة واصابة 25 شخصاً -أخبار بي بي سي، آخر تحديث: الاثنين، 23 مايو/ أيار، 2011، 18:05 GMT
150 ^ الولايات المتحدة تأمر رعاياها بمغادرة اليمن - الولايات المتحدة تأمر رعاياها بمغادرة اليمن
151 ^ قتلى ونزوح في زنجبار اليمنية - الجزيرة نت
152 ^ اعتبار ثلاثة فرنسيين في عداد المفقودين في جنوب اليمن - swissinfo.ch, 28 مايو 2011 - آخر تحديث - 9:05
153 ^ الولايات المتحدة قلقة من استغلال "القاعدة" للفوضى في اليمن - روسيا اليوم.
154 ^ السلطات تقطع خدمة الاتصال الدولي عن شركة سبأفون - التغيير نت.
155 ^ الدبابات والمدرعات تهاجمهم وتحرق خيام المحتجين اليمن: مقتل 57 متظاهرا في اقتحام قوى الأمن لساحة الاعتصام في تعز - الاقتصادية الإلكترونية.
156 ^ صنعاء: الجيش وجه ضربات موجعة لـ«القاعدة» في أبين.. وأفغان ومصريون في صفوف التنظيم-الشرق الأوسط
157 ^ الولايات المتحدة تدين الاعتداء على المتظاهرين السلميين في تعز، وتشيد بالشباب المتظاهرين - التغيير نت.
158 ^ اليمن: قصف جوي وبحري لمواقع «القاعدة» في زنجبار - دار الحياة الإماراتية.
159 ^ اشتباكات في صنعاء وتعز تشيع قتلاها - الجزيرة نت
160 ^ أ ب ت 14 قتيلا في صنعاء وتعز ومقتل 13 جنديا في مواجهات في زنجبار -فرانس24، 01 يونيو 2011 - 06H45
161 ^ معارك ضارية وصفارات إنذار ومدفعية ثقيلة تقصف منزل الأحمر ومقر الحزب الحاكم الآن والسفير الأمريكي يغادر اليمن متنكراً - الأضواء نت.
162 ^ التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب يتوعد الرئيس اليمني - موقع التغيير، 2011/06/02 الساعة 18:11:48
163 ^ قصف مقر قناة سهيل في صنعاء ونهب ممتلكاتها -موقع التغيير، 2011/06/02 الساعة 16:40:24
164 ^ تعليق الرحلات الجوية بمطار صنعاء وإحراق المقر الرئيسي لقناة سهيل - شبكة سما الإخبارية، الخميس 2 يونيو 2011 13:07.
165 ^ الحكومة اليمنية تؤكد استعداد صالح لتوقيع المبادرة الخليجية -موقع إيلاف، GMT 13:28:00 2011 الخميس 2 يونيو
166 ^ اتهم آل الأحمر باستهدافه وأكد مقتل 7 في الهجوم، بعد ساعات من محاولة اغتياله.. الرئيس اليمني يؤكد سلامته في رسالة صوتية - العربية نت.
167 ^ صالح يغادر إلى السعودية للعلاج - الجزيرة نت، السبت 3/7/1432 هـ - الموافق 4/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:34 (مكة المكرمة)، 17:34 (غرينتش)
168 ^ هل أصبح علي عبد الله صالح رئيساً سابقاً لليمن؟! - المصدر أونلاين، 2011-06-04 22:39:51
169 ^ صالح في السعودية للعلاج ونائبه يتولى صلاحياته - شبكة التوافق الإخبارية، 04/06/2011 - 22:31sdsda
170 ^ الخارجية الأميركية تعتبره «كلام سخيف» - صنعاء تتهم واشنطن بتدبير عملية انقلاب ضد صالح -صحيفة البيان الإماراتية، التاريخ: 05 يونيو 2011
171 ^ موكبه توجه مباشرة إلى المستشفى العسكري بالرياض، الرئيس اليمني يصل إلى السعودية ويغادر طائرته مشيا على الأقدام - العربية نت، السبت 02 رجب 1432هـ - 04 يونيو 2011م، آخر تحديث: الأحد 03 رجب 1432هـ - 05 يونيو 2011م KSA 02:33 - GMT 23:33
172 ^ صالح يعالج بالسعودية وهدنة باليمن - الجزيرة نت، الأحد 4/7/1432 هـ - الموافق 5/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الثورة الشعبية في اليمن سنة 2011 - ج1
» بدايات الثورة الشعبية في سوريا 2011
» الثورة الشعبية الليبية - سبتمبر 2011
» اليمن 2013
» السلطنة الفضلية في اليمن

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ العرب-
انتقل الى: