منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 تاريخ ماليزيا القديم والوسيط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ ماليزيا القديم والوسيط   تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Icon_minitimeالسبت مايو 21, 2011 9:18 am





ماليزيا تقع على ممر بحري، وقد عُرفت أهمية هذا الممر منذ أقدم العصور.
-------------------
فترة ما قبل التاريخ في ماليزيا :
تتوافر أدلة قليلة عن ، وذلك لقلة الآثار المتبقية عن أقدم الحضارات الإنسانية فيها.
--------------------
في القرن الثالث قبل الميلاد.
بحسب الاكتشافات، فإن الشواطىء الغربية لشبه جزيرة ماليزيا، كانت مركزًا مهمًا للثقافة

يعتقد المؤرخون أن أوائل الدول السياسية المنظمة قد وُجدت في شمال ماليزيا حيث قصد التجار من أقطار عديدة لانغ كاسوكا وكايدا.
--------------------
في القرن 10:
خضعت بعض الدول، ، لسيادة (إمبراطورية سريفيجايا ) التي كانت قاعدتها باليمبانغ.
--------------------
عام 1025
شَلّ غزو (التشولا) القادمين من الهند اإمبراطورية سريفيجايا ).
وبالرغم من ذلك استمرت إمبراطورية سريفيجايا لمدة 250 عامًا أخرى.

خرجت جاوه في تلك الأثناء عن سيطرة سريفيجايا،

--------------------

في نهاية القرن 13
دبّ الوهن في القوى المتبقية من سريفيجايا بعد أن قامت كل من (الإمبراطورية الماجابائية الجاوية ) والإمبراطورية السيامية تاي.
ويحتمل خضوع دول شبه الجزيرة لإمبراطورية الماجابائيت الجاوية لكن الكثير من تاريخ هذه الفترة غامض (غير واضح.)
-------------------
في أواخر القرن 14
بداية التاريخ الماليزي، ببداية حقبة سلطنة ملقا
وقد تزامن مع انتشار سريع وكبير للإسلام في المنطقة. يمثل تراثها الرئيسي مزيجًا من التقاليد الإسلامية والسياسية المحلية تسمى بالماليزية عادات.

ادّعت الأسرة الحاكمة في ملقا، أنها تنحدر من الإسكندر الأكبر.
كانت السلطات في يد الراجا (الحاكم أو الملك)، وتسمى المنطقة التي تُحكم بهذه الطريقة كي ـ راجا ـ أن.

---------------------
ظهور جوهور
استمرت سلطنة ملقا أكثر من قرن، ولم تنتَهِ نهائيًا حتى عندما احتلها البرتغاليون

--------------------
خلال القرن 15
أصبحت ملقا سوقًا تجارية، جذبت التجار من كافة أنحاء آسيا،
--------------------
أوائل القرن 16
جذبت مالقة البرتغال

------------------

في عام 1511م.
احتل البرتغاليون سلطنة ملقا
--------------------
انتقلت الأسرة المالكة بعد ذلك إلى جوهور. وفي تلك الأثناء جذبت آسيه في سومطرة التجار المسلمين، وأصبحت الميناء الرئيسي في مضيق ملقا.

تعرضت جوهور لعدة هجمات أثناء تصارع القوى في ملقا بين جوهور وآسيه والبرتغاليين، ومع هذا، ظلّت السلطنة قائمة مرتكزة في جوهور.

بدأت السفن الهولندية في بدايات القرن السابع عشر الميلادي زيارة المنطقة بانتظام،
--------------------

وظلت التجارة البحرية تشكل ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الماليزي حتى القرن الثامن عشر الميلادي. وبصفة عامة فقد قامت الممالك الماليزية على مصبات الأنهار المهمة.
----------------
القرن 16
أنشأ البرتغاليون حصن فاموزا القديم
وكانت (بورتادي سنتياجو) في ملقا، هي البوابة الرئيسية المؤدية إلى حصن فاموزا القديم .
--------------------
عام 1641
هاجم الهولنديون ملقا وحاصروا ( حصن فاموزا القديم) حتي سقط في أيديهم واستولوا عليه


-------------

في عام 1641م
أصبحت جوهور حليفة للهولنديين أثناء هجومهم على البرتغاليين في ملقا.

ثم استقر الهولنديون فيها وخضعت لهم قرابة قرنين بعد ذلك.حتى أوائل القرن19.
شيّد الهولنديون المنازل الضخمة ودارًا للبلدية.

لم يتدخل الهولنديون في الشؤون الداخلية للدول الماليزية. مع أنهم خاضوا العديد من الحروب ضد القوى المحلية، وتوغلوا داخل الأراضي الماليزية، أكثر من البرتغاليين. وشّيدوا حصونًا في جزيرة بانغ كور بيراق وتانجونغ بوتوس في أعالي نهر بيراق بنحو 50كم. وعقدوا اتفاقيات مع الحكام المحليين، لتأمين إمدادات القصدير.

حكمت جوهور خلال النصف الثاني من القرن السابع عشر الميلادي كافة أراضي ملقا، ثم ما لبثت أن أخذت في التدهور التدريجي من جراء الحروب والمجاعات المحلية.
--------------------
عام 1699م

قتل حاكم جوهور ، فخلفه رئيس وزرائه بنداهارا وهو من عامة الشعب.
ويعد هذا أول حادث من نوعه في تاريخ ماليزيا.
تعقيب :
أخفق الحاكم الجديد في الحفاظ على وحدة الإمبراطورية، واستولى على الحكم (الأمير سياك) من سومطرة، مدعيًا أنه ابن الحاكم المقتول.
--------------------
أصبح البوجيون (ويعودون لجزر سيليبس الإندونيسية) قوة في شبه الجزيرة. وكانوا يعرفون، في أرجاء أرخبيل ماليزيا بأنهم تجار ومرتزقة. استطاع الحاكم المعزول استرجاع حكمه، وطرد الأمير سياك بمساعدتهم
ولاعتماده عليهم، سيطروا على سلطنة جوهور، حتى عام 1784م
-------------------
1784
انتصر الهولنديون. علي البوجيين
وفقد البوجيون سيطرتهم على سلطنة جوهور،
------------------
تأسيس السلطنات الجديدة. شجع ضعف الأسرة الحاكمة في جوهور على مطالبة المناطق الأخرى باستقلالها.
--------------------

كانت سلطنة ترنغانو، أول سلطنة تظهر في القرن الثامن عشر الميلادي، وكذلك تأسست ثلاث سلطنات أخرى، في الوقت نفسه، واستمرت حتى القرن العشرين الميلادي.

كما قامت في الفترة ذاتها سلطنـتا كلنتــان، وسيلانجـور.
--------------------
في عام 1764
فـرض سلطـان ترنغانو سيطرتـه على حاكم كلنتـان،
-------------

عـــام 1766
عــين سلطـان ترنغانو حاكم سيلانجور حاكمًا على بيراق ، فنصَّب الأخـير نفسه سلطانًا هناك.
-----------------
ظلت ست من الأسر تحكم حتى أواخر القرن18
، واستمرت سلطنة جوهور القديمة حتى أوائل القرن 20
=================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ماليزيا القديم والوسيط   تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Icon_minitimeالسبت مايو 21, 2011 9:25 am

=============
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ماليزيا القديم والوسيط   تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Icon_minitimeالسبت مايو 21, 2011 9:28 am

==
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ماليزيا القديم والوسيط   تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Icon_minitimeالسبت مايو 21, 2011 9:42 am


التأثير الهندي
كان هناك العديد من ممالك الملايو في القرنين الثاني والثالث بعد الميلاد - حوالي 20 إلى 30 حسب المصادر الصينية.

كـِداه —والتي عـُرفت باسم كـِدارام أو كاتاها، في لغتي پالاّڤا القديمة أو السنسكريتية—كانت على طريق الغزوات المباشرة للتجار والملوك الهنود.( راجندرا چولا) ، الامبراطور التاميلي الذي يـُعتقد الآن أنه دمـَّر كوتا گـِلانگ‌گي، وأخضع كـِداه عام 1025

خليفته( فير راجندرا چولا) ، كان عليه قمع تمرد آخر في كـِداه يهدف لطرد الغزاة.

مجيء الچولا حط من قدر وهيبة سري فيجايا التي كان لها تأثيراً كبيراً على كل من كـِداه وپـَتـّاني، بل وحتى ليگور.

مملكة ليگور البوذية سيطرت على كـِداه، واستخدمها ملكها چاندرابهانو كقاعدة لمهاجمة سري لانكا في القرن 11م، وهو الحدث المسجل كنقش صخري في ناگاپاتينوم في تاميل نادو وفي السجلات السري لانكية، ماهافامسا.

أثناء الألفية الأولى، اعتنق شعب شبه جزيرة الملايو الديانتين الهندوسية والبوذية واستعمل اللغة السنسكريتية حتى اعتناقهم الإسلام لاحقاً
==================
إمبراطورية سريفيجايا

خضعت بعض الدول، في القرن 10م تقريبًا، لسيادة إمبراطورية سريفيجايا التي كانت قاعدتها باليمبانغ.
 
وقد حدث غزو التشولا من الهند إمبراطورية سريفيجايا عام 1025م.
ومع هذا، فقد استمرت إمبراطورية سريفيجايا لمدة 250 عامًا أخرى.
 
خرجت جاوه في تلك الأثناء عن سيطرة سريفيجايا، ودبّ الوهن في القوى المتبقية من سريفيجايا في نهاية القرن 13م بعد أن قامت كل من الإمبراطورية الماجابائية الجاوية والإمبراطورية السيامية تاي.
 
ويحتمل خضوع دول شبه الجزيرة لإمبراطورية الماجابائيت الجاوية.
وعلى الرغم من هذا، فما يزال الكثير من تاريخ هذه الفترة غير مؤكد.
---------------------------------
لرؤية خريطة  إمبراطورية سريفيجايا   وجيرانها في القرنين 10و11 اضغط علي السطر التالي :
https://i.servimg.com/u/f73/13/08/05/18/srivij10.jpg
 
================================
المصدر:
موسوعة المعرفة، والرابط هو
http://www.marefa.org/index.php/%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE_%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ماليزيا القديم والوسيط   تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Icon_minitimeالسبت مايو 21, 2011 9:48 am

ملقا ومالايا الإسلامية
 
تاريخ ماليزيا القديم والوسيط 180px-KlMuseumBatuBersurat تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Magnify-clip
أقدم السجلات لقانون محلي متأثر بالتعاليم الإسلامية ومكتوب بالخط الجاوي. النصب الصخري الموجود في ترنگ‌گانو.
 
 
 
تُعدُّ حقبة سلطنة ملقا بداية التاريخ الماليزي، الذي بدأ في أواخر القرن الرابع عشر الميلادي. وقد تزامن مع انتشار سريع وكبير للإسلام في المنطقة. يمثل تراثها الرئيسي مزيجًا من التقاليد الإسلامية والسياسية المحلية تسمى بالماليزية عادات.
ادّعت الأسرة الحاكمة في ملقا، أنها تنحدر من الإسكندر الأكبر.
كانت السلطات في يد الراجا (الحاكم أو الملك)، وتسمى المنطقة التي تُحكم بهذه الطريقة كي ـ راجا ـ أن.

أصبحت ملقا خلال القرن 15م سوقًا تجارية، جذبت التجار من كافة أنحاء آسيا، كما جذبت تجار البرتغال أوائل القرن16م.
وظلت التجارة البحرية تشكل ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الماليزي حتى القرن 18م.
وبصفة عامة فقد قامت الممالك الماليزية على مصبات الأنهار المهمة.
صراعات من أجل الهيمنة
 
 
ظهور جوهور
 
 
استمرت سلطنة ملقا أكثر من قرن، ولم تنتَهِ نهائيًا حتى عندما احتلها البرتغاليون في عام 1511م.
انتقلت الأسرة المالكة بعد ذلك إلى جوهور.
وفي تلك الأثناء جذبت آسيه في سومطرة التجار المسلمين، وأصبحت الميناء الرئيسي في مضيق ملقا.
تعرضت جوهور لعدة هجمات أثناء تصارع القوى في ملقا بين جوهور وآتشيه والبرتغاليين، ومع هذا، ظلّت السلطنة قائمة مرتكزة في جوهور. تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Porta_de_Santiago_Malacca_05تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Magnify-clip
بورتادي سنتياجو في ملقا، كانت البوابة الرئيسية المؤدية إلى حصن فاموزا القديم الذي بناه البرتغاليون في القرن السادس عشر الميلادي. هاجم الهولنديون ملقا واستولوا على الحصن بعد حصار عام 1641م.
 
 


 
بدأت السفن الهولندية في بدايات القرن 17م زيارة المنطقة بانتظام،

وفي عام 1641م، أصبحت جوهور حليفة للهولنديين أثناء هجومهم على البرتغاليين في ملقا.

ثم استقر الهولنديون فيها وخضعت لهم قرابة قرنين بعد ذلك.

لم يتدخل الهولنديون في الشؤون الداخلية للدول الماليزية.
مع أنهم خاضوا العديد من الحروب ضد القوى المحلية، وتوغلوا داخل الأراضي الماليزية، أكثر من البرتغاليين.

وشّيدوا حصونًا في جزيرة بانغ كور بيراق وتانجونغ بوتوس في أعالي نهر بيراق بنحو 50كم.
وعقدوا اتفاقيات مع الحكام المحليين، لتأمين إمدادات القصدير.

حكمت جوهور خلال النصف الثاني من القرن 17م كافة أراضي ملقا، ثم ما لبثت أن أخذت في التدهور التدريجي من جراء الحروب والمجاعات المحلية.

قتل حاكمها عام 1699م، فخلفه رئيس وزرائه بنداهارا وهو من عامة الشعب.

ويعد هذا أول حادث من نوعه في تاريخ ماليزيا.

أخفق الحاكم الجديد في الحفاظ على وحدة الإمبراطورية، واستولى على الحكم الأمير سياك من سومطرة، مدعيًا أنه ابن الحاكم المقتول.

أصبح البوجيون (ويعودون لجزر سيليبس الإندونيسية) قوة في شبه الجزيرة. وكانوا يعرفون، في أرجاء أرخبيل ماليزيا بأنهم تجار ومرتزقة.

استطاع الحاكم المعزول استرجاع حكمه، وطرد الأمير سياك بمساعدتهم ولاعتماده عليهم، سيطروا على سلطنة جوهور، حتى عام 1784م، عندما هزمهم الهولنديون.
 
 
تأسيس السلطنات الجديدة
 
 
شجع ضعف الأسرة الحاكمة في جوهور على مطالبة المناطق الأخرى باستقلالها.
كانت سلطنة ترنغانو، أول سلطنة تظهر في القرن 18م

وكذلك تأسست ثلاث سلطنات أخرى، في الوقت نفسه، واستمرت حتى القرن العشرين الميلادي.
كما قامت في الفترة ذاتها سلطنـتا كلنتــان، وسيلانجـور.

في عام 1764م فـرض سلطـان ترنغانو سيطرتـه على حاكم كلنتـان،
كما عــين حاكم سيلانجور حاكمًا على بيراق عـــام 1766م، فنصَّب الأخـير نفسه سلطانًا هناك.
ظلت ست من الأسر تحكم حتى أواخر القرن 18م
واستمرت سلطنة جوهور القديمة حتى أوائل القرن العشرين.

 

 
التجار الأوائل
 
 
شكّل وصول الأوروبيين إلى مضيق ملقا، نقطة تحوّل رئيسية في التاريخ الماليزي.
وصلت أولى الحملات البريطانية إلى جاوه الغربية عام 1601م، بعد وصول الهولنديين بقليل، وأثبت الهولنديون أنهم أكبر القوتين في المنطقة، فانسحب البريطانيون.

طوّر الماليزيون تجارتهم البحرية، خلال القرن 17موأوائل القرن 18م
. وسيطرت شركة الهند الشرقية البريطانية، في القرن 18م على معظم الهند والمحيط الهندي، وامتد نشاطها إلى الصين. وبدأت ترنو بأبصارها لتأمين مرفأ تجاري جيد في جنوب شرقي آسيا،

وبعد عدة محاولات فاشلة، اختارت عام 1786م، جزيرة بنانج، حيث تمكّن فرانسيس لايت من السيطرة عليها.

افتتحت بنانج مرفأ، وأخذ النفوذ التجاري البريطاني في أرخبيل الملايو يزداد قوة حتى احتل البريطانيون سنغافورة عام 1819م. بجهود السير ستامفورد رافلس.
 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ ماليزيا في القرن 19   تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Icon_minitimeالسبت مايو 21, 2011 9:50 am


###################


تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Malaysia_History_06تاريخ ماليزيا القديم والوسيط Magnify-clip
ملقا تحت الحكم الهولندي منذ أربعينيات القرن السابع عشر وحتى أوائل القرن التاسع عشر. شيّد الهولنديون المنازل الضخمة ودارًا للبلدية. يُشاهد في الصورة منظر عام لملقا كما عبّر عنه رسّام حوالي سنة 1700م.



تطوّر مضايق الملايو


بعد انسحاب الهولنديين من شبه الجزيرة ازدهرت عمليات استخراج المعادن من المناجم في دول الملايو، في بيراق، وسيلانجور، وسونغاي أوجونغ. وكان لشيوخ القبائل الحرية في تسليم القصدير للجهة التي يريدون. وأخذوا في افتتاح مناجم جديدة، إلا أنهم كانوا يعتمدون ماليًا على التجار الصينيين في مستوطنات المضايق، فأدّى هذا إلى خضوعهم لطلباتهم، فسمحوا للصينيين باستخراج القصدير مباشرة.
توسَّعت صناعة القصدير في المملكة المتحدة عام 1860م،

ولم تتمكن مناجم كورنوول المتدهورة، من تلبية الاحتياجات؛ لذا ازداد الطلب على المعادن الماليزية، وازدادت الهجرة الصينية إليها، وظل رأس المال الصيني مسيطرًا حتى العشرينيات من القرن العشرين.
طوّرت الهجرة الصينية، في مقاطعتي ولسلي وجوهور، الزراعة التجارية. فأصبح قصب السكر الإنتاج الرئيسي في الشمال، بينما زرعوا في الجنوب الفلفل والجامبير، الذي استخدمت أوراقه في الصِّباغة والدِّباغة في القرن التاسع عشر.
عاصرت الملايو، خلال قرن واحد (1750 - 1850م) تطوُّرين مهمين؛ تحولت مرافئ بنانج وسنغافورة من مرافئ تقليدية إلى مراكز تجارة عالمية. وساعدت كذلك زيـادة المنـاجم والزراعـة، على تطوير المجتمع المتعدد الأعراق.
======================

خلال القرن 19 :
ظهرت ثلاث ممالك جديدة هي برليس وباهانج وجوهور الحديثة.
 
استولى السياميون على برليس، وحوّلوها إلى دولة مستقلة عام 1841م.
 
لُقِّب رئيس الوزراء في باهانج بالسلطان، وهذه هي المرة الثانية التي يحدث فيها مثل هذا في شبه الجزيرة.
 
انتخب وان أحمد سلطانًا لجوهور عام1881م. وحكمت سلالته حتى أواخر القرن 20م
 
ُتعد قصة جوهور الحديثة أكثر تعقيدًا، ولم يحصل البريطانيون بعد احتلال سنغافورة عام 1819م، على موافقة سلطنة جوهور القديمة وكان التأثير الهولندي فيها قويًا.
 
عرف البريطانيون أنه ليس بالإمكان إقناع السلطان بتسليمهم الجزيرة، واكتشفوا أن هناك نزاعًا بين الورثة، فاختاروا الأخ الأكبر للسلطان حاكمًا فعليًا لها، وبذلك أصبح بمقدورهم السيطرة على سنغافورة، إلا أن السلطان الجديد لم تكن له أي سلطة في أرخبيل ريولنغا.
 
لم يعد للسلطان المعيَّن أية فائدة للبريطانيين، لذا عمدوا إلى تعيين ابنه بدلاً منه، في منتصف القرن 19م. وأُرغم على توقيع معاهدة، يوافق بمقتضاها على ممارسة السلطة على رقعة صغيرة قرب ملقا فقط، تدعى كيسانغ.
 
ومال البريطانيون لعائلة تيمينغونغ، وتعاون حاكمها معهم في احتلال سنغافورة.
وتبنّى الحاكم الجديد لقب المهراجا، وأصبح صديقًا شخصيًا للملكة فكتوريا، واعتبره البريطانيون عام 1885م سلطانًا على جوهور.
###########################
 
###########################
نمو القوة البريطانية

التجار الأوائل. شكّل وصول الأوروبيين إلى مضيق ملقا، نقطة تحوّل رئيسية في التاريخ الماليزي. وصلت أولى الحملات البريطانية إلى جاوه الغربية عام 1601م، بعد وصول الهولنديين بقليل، وأثبت الهولنديون أنهم أكبر القوتين في المنطقة، فانسحب البريطانيون.

طوّر الماليزيون تجارتهم البحرية، خلال القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر الميلاديين. وسيطرت شركة الهند الشرقية البريطانية، في القرن الثامن عشر الميلادي، على معظم الهند والمحيط الهندي، وامتد نشاطها إلى الصين. وبدأت ترنو بأبصارها لتأمين مرفأ تجاري جيد في جنوب شرقي آسيا، وبعد عدة محاولات فاشلة، اختارت عام 1786م، جزيرة بنانج، حيث تمكّن فرانسيس لايت من السيطرة عليها.

افتتحت بنانج مرفأ، وأخذ النفوذ التجاري البريطاني في أرخبيل الملايو يزداد قوة حتى احتل البريطانيون سنغافورة عام 1819م. بجهود السير ستامفورد رافلس.



مستوطنات المضايق


نجح البريطانيون حيث أخفق الهولنديون، فقدموا الحوافز بدلاً من استخدامهم القوة.
استولى البريطانيون على ملقا بعد التوقيع على المعاهدة البريطانية ـ الهولندية عام 1824م، قسّمت المعاهدة أرخبيل الملايو إلى منطقتي نفوذ، حيث تولّى البريطانيون القسم الشمالي من خط الاستواء، بينما تولّى الهولنديون جنوبه.

في عام 1826م، شكّل البريطانيون وحدة إدارية ضمت بنانج وسنغافورة، وملقا، وعُهِد بإدارتها إلى شركة الهند الشرقية، بوصفها جزءًا من الهند.


بعد انسحاب الهولنديين من شبه الجزيرة ازدهرت عمليات استخراج المعادن من المناجم في دول الملايو، في بيراق، وسيلانجور، وسونغاي أوجونغ. وكان لشيوخ القبائل الحرية في تسليم القصدير للجهة التي يريدون. وأخذوا في افتتاح مناجم جديدة، إلا أنهم كانوا يعتمدون ماليًا على التجار الصينيين في مستوطنات المضايق، فأدّى هذا إلى خضوعهم لطلباتهم، فسمحوا للصينيين باستخراج القصدير مباشرة.

توسَّعت صناعة القصدير في المملكة المتحدة عام 1860م، ولم تتمكن مناجم كورنوول المتدهورة، من تلبية الاحتياجات؛ لذا ازداد الطلب على المعادن الماليزية، وازدادت الهجرة الصينية إليها، وظل رأس المال الصيني مسيطرًا حتى العشرينيات من القرن العشرين.

طوّرت الهجرة الصينية، في مقاطعتي ولسلي وجوهور، الزراعة التجارية. فأصبح قصب السكر الإنتاج الرئيسي في الشمال، بينما زرعوا في الجنوب الفلفل والجامبير، الذي استخدمت أوراقه في الصِّباغة والدِّباغة في القرن التاسع عشر.

عاصرت الملايو، خلال قرن واحد (1750 - 1850م) تطوُّرين مهمين؛ تحولت مرافئ بنانج وسنغافورة من مرافئ تقليدية إلى مراكز تجارة عالمية. وساعدت كذلك زيـادة المنـاجم والزراعـة، على تطوير المجتمع المتعدد الأعراق.


مشكلات الهجرة. تغيّرت ملامح المجتمع الماليزي بسرعة، خلال القرن التاسع عشر الميلادي، إذ حولت الزراعة التجارية والمناجم، الأراضي إلى سلع قيمة، وتنافس شيوخ القبائل فيما بينهم للسيطرة على الأراضي والمصادر الطبيعية، وشجع التجار هذا التنافس بدعم مجموعة أو أخرى بالمال.

سيطرت التقاليد على المجتمع في الملايو أمدًا طويلاً، إلا أن هذا لم يمكِّن من السيطرة على الأعداد الكبيرة من المهاجرين. وغدا ذلك حقيقة مع ازدياد أعداد الصينيين الذين جلبوا معهم عاداتهم وقوانينهم الخاصة، التي كانوا يفرضونها بإقامة مجتمعات سرية أحيانًا.

كان معدّل التطور في شبه جزيرة الملايو غير متساو، وكان أكثر سرعة في الأجزاء الغربية والجنوبية منها. أما دولتا كلنتان وترنغانو فإنهما لم تتأثرا نسبيًا حتى أوائل القرن العشرين، وذلك لصعوبة الوصول إليهما.

بدأ امتداد التأثير البريطاني على شبه جزيرة ماليزيا عام 1867م، بعد أن أصبحت مستوطنات المضايق مستعمرة تابعة للتاج البريطاني. وكان السبب الرئيسي للوصاية البريطانية على شبه جزيرة ماليزيا، حماية مصالحها الخاصة فيها. وتمكن البريطانيون، بعد توقيع معاهدات مع الحكام المحليين، من اختيار موظفين عُرفوا بالمستشارين، لتولي رئاسة كافة الأمور الإدارية، ماعدا ما يتعلق منها بالإسلام والتقاليد الماليزية.

شهد القرن 19 امتداد التأثير البريطاني إلى سرواك وصباح. وجلب التطور الزراعي في ساغو المزيد من الصينيين إلى سرواك حتى طغى الاستيطان الصيني في أواخر القرن على العديد من الأماكن.

اشترى التجار، فيما بين عامي 1877 و 1878م، شمالي بورنيو (صباح) من السلطان سولو. وكوّنوا شركة لإدارة المنطقة بصورة منتظمة. وفي عام 1881م منحت الحكومة البريطانية الشركة الترخيص. وظلت تحكم تلك الأراضي حتى الغزو الياباني عام 1941م.

كان التطور في سرواك بطيئًا حتى نهاية القرن 19م. وكان التبغ السلعة الرئيسية في التصدير، ثم أخذت تزداد أهمية المطاط في 1917م.
حدث العديد من الهجرات الصينية الكبيرة إلى شمالي بورنيو في القرن العشرين الميلادي، إبان فترة التطور الزراعي السريع.

امتدت القوة البريطانية تدريجيًا نحو الشمال، وقَّعت المملكة المتحدة عام 1909م، معاهدة مع سيام، خوّلت للبريطانيين بمقتضاها، حرية العمل في تأسيس وإقامة نفوذ بريطاني على الدول الماليزية. إلا أن ترنغانو لم تقبل بالمستشارين البريطانيين حتى عام 1919م.


معارضة السيطرة الاستعمارية. عارضت الطبقات الحاكمة الماليزية المحاولات البريطانية للسيطرة السياسية على الولايات التي تزخر بالمناجم. وحدثت معظم الاضطرابات في بيراق. واغتيل أول مقيم (مستشار) بريطاني فيها، وهو جيه. دبليو. بيرش في أوائل نوفمبر عام 1875م. وتم إخضاع باهانج، رغمًا عن المعارضة العنيفة. وبحلول عام 1894م تمكّن البريطانيون من إخماد الاضطرابات.

كانت هناك تحدِّيات في كل من كلنتان وترنغانو. وتمثلت أهم المشكلات في طريقة إدارة الأرض. فقد فرضت القوانين البريطانية الجديدة ضرائب على مالكي الأرض، تزيد في مقدارها على منتجاتها. وقمع البريطانيون انتفاضة عام 1915م في كلنتان، بعد قتل قائدها.

كما كان الوضع في صباح أكثر قلقًا. وانطلقت المقاومة ضد البريطانيين منذ الساعات الأولى لتأسيس الإدارة عام 1878م. كان مَت صالح من القادة البارزين الذين نالوا شهرة أسطورية في المقاومة، حيث خاض صراعًا عنيفًا طيلة خمس سنوات حتى هزيمته في يناير عام 1900م.



استخراج المطـاط أغرى الكثير من العمال بالسفر إلى ماليزيا. انتعشت تجارة المطاط بشكل سريع في بداية القرن العشرين الميلادي.
التطور التقني. في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي بدأ العديد من ولايات الملايو في التطور الاقتصادي بسبب توظيف رأس المال الأوروبي والصيني. ظل استخراج القصدير، يمثل المنتج الأكثر أهمية للتصدير من القصب، وظهرت عدة مدن مثل إبوه في مناطق المناجم.

استُثمرت السكك الحديدية عام 1885م وربطت فيما بين مراكز مناجم القصدير والمرافئ القريبة. ووصلت الشمال بمرافئ بنانج وسنغافورة في الجنوب. تزايد توسع السكك الحديدية في أوائل القرن العشرين الميلادي، ووصلت عام 1908م إلى كافة المدن الرئيسية في الساحل الغربي لشبه الجزيرة، وحلّت محل النقل البحري، وازدادت أهميتها بازدياد أهمية المطاط، الذي حل محل البُنّ كمحصول زراعي رئيسي. وفي الوقت نفسه، ازداد عدد السكان التاميل بسرعة. وكان معظم مستخرجي المطاط منهم، بعد أن قدموا من جنوبي الهند.

قدمت الطرق البرية، خدمات جليلة للمدن الصغيرة، التي لم تصلها السكك الحديدية في ذلك الوقت، وساعد اندلاع الحرب العالمية الأولى (1914-1918م). في تلك التطورات إلى حد ما.


التعليم.
أنشأ البريطانيون في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، مدارس جديدة في ملقا وبنانج. أنشأوا أيضًا مدارس جديدة بعد أن أسسوا إدارتهم في ولايات الملايو وسرواك وصباح وسمحوا بإنشاء المدارس الملايوية والصينية والتاميلية في شبه الجزيرة وفقًا لرغبات السكان المحليين. لكن المدارس البريطانية غدت الأكثر شيوعًا في القرن العشرين الميلادي، ودرس المتفوقون من الطلاب في الجامعات البريطانية، وكان تطور التعليم في سرواك وصباح أبطأ. ظهرت أول صحيفة إنجليزية في بنانج عام 1805م، وظهرت سبع صحف أخرى في عدة مناطق، منها سنغافورة. وقدم البريطانيون خلال الفترة نفسها العديد من الألعاب الرياضية، لصرف أنظار الشعب عن المقاومة. وأسسوا النوادي في المدن، وأصبحت الرياضة نشاطًا مهمًا في المدارس البريطانية.


عدم الاستقرار السياسي.
تأثرت البلاد بالحركات السياسية القائمة في الأقطار الآسيوية الأخرى، لذا وجد المصلحون المسلمون والثوريون والتصحيحيون الصينيون، والمقاومون الوطنيون الهنود دعمًا من السكان متعددي الأعراق. شكَّل المسلمون تهديدًا كبيرًا للوجود البريطاني في البلاد؛ فقد تمرّد الجنود المسلمون الهنود، العاملون في الجيش البريطاني عام 1915م في سنغافورة، وكادوا يسيطرون على الجزيرة، واستمرت المشكلات السياسية حتى عشرينيات القرن العشرين الميلادي.

وهكذا، أصبح الوضع غاية في التعقيد في منتصف العشرينيات، وتم تعليق الهجرة الهندية والصينية للبلاد، بسبب تصاعد الحركات الشعبية في الهند والصين. وتأسس الحزب الشيوعي في البلاد عام 1930م.

حاول البريطانيون في الولايات الملايوية، جعل الإدارة لامركزية. تباينت وجهات النظر حول اللامركزية، الأمر الذي أدى إلى نشوب القتال بين فئات المواطنين، وأسس الملايويون، تنظيمات سياسية، كان أولها في كوالا لامبور عام 1939م بهدف توحيد الملايو.


آثار الكساد الاقتصادي. أدت سنوات ما بعد الحرب إلى كساد اقتصادي. كان هناك نقص كبير في الأرز، نجم عنه شغب في بنانج. وانخفض سعر المطاط بشكل كبير. وكانت هناك مخططات عالمية لتثبيت الأسعار. وكان واضحًا أن ماليزيا بحاجة لتنويع اقتصادها. وبدأت في السنوات التالية، تصدِّر الزيت والشاي والأناناس المعلّب. كانت عمليات تعليب الأناناس، وصناعة المواد المطاطية في العشرينيات من القرن العشرين، بداية مميزة للتصنيع في ماليزيا.

كان للكساد العالمي، فيما بين عامي 1929 و1930م، تأثيره الفعال في الاقتصاد. فانخفضت أسعار البضائع وانتشرت البطالة، وأعيد الكثير من العمال الهنود والأوروبيون إلى أوطانهم.

بُذلت بعض المحاولات في العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين لتحسين التعليم. كان هناك كلية للطب منذ عام 1905م، في سنغافورة. وافتتحت عام 1928م، كلية رافلس، للتعليم العالي لطلاب العلوم والفنون. وفي منتصف الثلاثينيات من القرن العشرين، ونتيجة للطلبات المتزايدة، تحوّلت كل من كلية الطب وكلية رافلس بعد دمجهما، إلى جامعة، وكان ذلك عام 1929م.

زوَّدت الحكومة خلال العشرينيات من القرن العشرين العديد من المدن الماليزية بالكهرباء. وتم استخدام النقل الجوي في أواخر الثلاثينيات. وكذلك، بدأ البث الإذاعي في سنغافورة، وأصبح البلد ناميًا وبسرعة

-------------------
المصدر:
مقال (نمو القوة البريطانية) - منتديات العز الثقافية للكاتب أحمد سعد الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ ماليزيا القديم والوسيط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ آسيا-
انتقل الى: