منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمد أبو الفضل الجيزاوي   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 12, 2009 5:13 pm


• الجيزاوي ، محمد أبو الفضل
(1264 – 1346هـ/1847 – 1927م)



ولد بقرية ( وراق الحضر ) من قرى امبابة بمحافظة الجيزة سنة 1264 هـ 1874 مـ
و تلقى تعليمه بالأزهر على يد أفاضل العلماء مثل الشيخ عليش و الشيخ العدوى و الشيخ الإنبابى و غيرهم
، وأذن له بالتدريس 1287هـ واشتهر بتدريس المنطق والأصول .
عين شيخاً لمعهد الإسكندرية لفترة
ثم عين رئيساً لمشيخة الأزهر والمعاهد الدينية وشيخاً للمالكية
عين عضوا فى إدارة الأزهر فى عهد الشيخ البشرى
ثم وكيلا للأزهر سنة 1326 هـ 1908 مـ و لم يترك التدريس طوال هذه الفترة

توليه منصب شيخ الأزهر :

صدر الأمر بتعيينه شيخًا للأزهر في 14-12-1335هـ الموافق30-9-1917م،
وفي 1-10-1917 بدأ ممارسة مهام عمله شَيْخًا للأزهر ولمدة 10 سنوات حتى توفي سنة 1927م.
عاصر أحداث الحرب العالمية و الثورة المصرية سنة 1919 مـ لطرد الاحتلال الانجليزي و ما تلاها من صراع بين الشعب و مستعمريه و حكامه وقاد مسيرة الأزهر فى خضم تلك الأحداث
وعارض الشيخ محمد أبو الفضل الجيزاوي ما انتواه الملك فؤاد من إعلان نفسه خليفة للمسلمين بعد سقوط الخلافة العثمانية، مبررا ذلك بأن مصر لا تصلح دارا للخلافة، لوقوعها تحت الاحتلال الإنجليزي.
ورفض الجيزاوي الاستجابة لطلب الإنجليز بإغلاق الجامع الأزهر إبان ثورة 1919
وصدر في عهده قانون قيد سلطة الملك في تعيين شيخ الأزهر، حين أشرك رئيس الوزراء في هذا الشأن

استصدر قانونا فى سنة 1923 مـ تقدم به خطوة نحو الإصلاح في الأزهر ويتضمن:
1 خفض كل مرحلة من مراحل التعليم بالأزهر إلى أربع سنوات
2 إنشاء أقسام التخصص فى التفسير و الحديث و الفقه و الأصول و النحو و الصرف و البلاغة و الأدب و التوحيد و المنطق و التاريخ و الاخلاق ويلتحق بها من يحصل على العالية
3 تأليف لجنة لإصلاح التعليم بالأزهر انتهت إلى وجوب تدريس العلوم الرياضية التى تدرس بالمدارس المدنية
---------
أصدر القاضي (علي عبد الرازق )كتابه ( الإسلام وأصول الحكم ) فصاغ فيه أفكار الليبرالية العلمانية بلغة أزهرية ، مستغلاً أنه درس في جامعة أكسفورد ، وأسبغ عليه منصبه في القضاء وزناً ؛ حيث زعم فيه أن الإسلام دين وعبادة فقط ، ولا دخل له بالحكم ولا السياسة ، وبناء عليه فلا أساس لمشروعية منصب الخلافة ، ولا صحة في رأيه لوجود شيء اسمه الحكم الإسلامي والرسول هو مجرد مبلِّغ للدين
في 22-1-1344 هـ أصدر الشيخ محمد أبو الفضل الجيزاوي حكماً بعد التداول مع كبار العلماء ضد الماثل أمامه للمحاكمة الشيخ علي عبدالرازق ورد فيه : "
حكمنا؛ نحن شيخ الجامع الأزهر بإجماع أربعة وعشرين عالماً معنا من هيئة كبار العلماء بإخراج الشيخ علي عبدالرازق أحد علماء الجامع الأزهر والقاضي الشرعي بمحكمة المنصورة الابتدائية الشرعية ومؤلف كتاب (الإسلام وأصول الحكم) من زمرة العلماء.
"
ويترتب على الحكم المذكور: محو اسم المحكوم عليه من سجلات الجامع الأزهر والمعاهد الأخرى، وطرده من كل وظيفة، وقطع مرتباته في أي جهة كانت، وعدم أهليته للقيام بأية وظيفة عمومية، دينية كانت أو غير دينية.

من مؤلفاته :
1-الطراز الحديث في فن مصطلح الحديث
2- - إجازة منه إلى الشيخ محمد بن محمد المراغي المالكي الجرجاوي أجازه فيها بما في ثبت الشيخ محمد بن محمد الأمير الكبير، نسخة خطية بدار الكتب المصرية رقم 55 تيمور بآخرها توقيع الشيخ الإمام وخاتمه.
3- كتاب تحقيقات شريفة وتدقيقات منيفة، وهي حاشية على شرح عضد الملة والدين على مختصر ابن الحاجب وعلى حواشيه

صورته :
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Imagefetch

أخلاقه:
دمث الأخلاق، لين الجانب، ورعًا
وكان يمتاز بقوة الجسم والعقل مع حسن الحديث، وقد أجمعت القلوب على حُبِّه وإِكْبَارِهِ. وكان عالماً واسع الاطلاع في العلوم العقلية والنقلية والفلسفية والتمدن الإسلامي وتاريخ الإسلام.

وفاته :
ظل بمنصبه حتى وفاته سنة 1346هـ

الاوسمة الحاصل عليها :
بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر تم منح اسمه (وسام العلوم و الفنون من الطيقة الأولى)

أبناؤه :
قرأت أن له ابن اسمه أحمد بك أبو الفضل الجيزاوي كان عضو مجلس الشيوخ في مصر
ولأحمد هذا ابن اسمه محمد أبو الفضل الجيزاوي من الضباط الأحرار الذين نفذوا ثورة 23 يوليو 1952 وصار فيما بعد عضو مجلس الشعب
واسم العائلة (الجيزاوي ) هو نسبة إلي محافظة الجيزة


ونقتبس من موقع دار الافتاء مايلي عن حيانه :


دخل الكُتَّاب المعد لتحفيظ القرآن الكريم ببلده سنة 1269هـ فحفظ القرآن الكريم بتمامه سنة 1272هـ، ثم التحق بالأزهر في أواخر سنة 1273هـ، فدرس القراءات وفقه الإمام مالك بن أنس، وتلقى العلوم العربية من: نحو وصرف ووضع وبيان ومعان وبديع، وعلم أصول الدين والتفسير والحديث والمنطق على أكابر المشايخ الموجودين في ذلك الوقت مثل الشيخ محمد عليش، والشيخ علي مرزوق العدوي، والشيخ إبراهيم السقا، والشيخ شمس الدين الأنبابي، والشيخ شرف الدين المرصفي، والشيخ محمد العشماوي، وغيرهم من أجلاء الأساتذة.
وداوم على الاشتغال بالعلم مطالعة وحضورًا إلى سنة 1287هـ، فأمره الشيخ الأنبابي بالتدريس فاعتذر، فألح عليه فامتثل أمره، وابتدأ بقراءة كتاب الأزهرية في النحو للشيخ خالد الأزهري في أواخر شهر صفر من تلك السنة.
لازم الشيخ الإمام أبو الفضل الجيزاوي التدريس وقرأ جميع كتب الفقه الْمُتَداول قراءتها في ذلك الوقت مرات عديدة، وكذلك كتب العلوم العربية، وعلم أصول الدين، وعلم أصول الفقه، والمنطق مرات عديدة لطبقات كثيرة من الطلاب، ورُزِقَ حظوة إقبال الكثير من الطلبة عليه في كل درس، حتى تخرَّج عليه غالب أهل الأزهر، وكان أوَّل من أحيا كتاب الخبيصي في المنطق بتدريسه مِرارًا، وكتاب القطب على الشمسية، وكتاب ابن الحاجب في الأصول بشرح العضد وحاشيتي السعد والسيد، فقد درَّسَهُ في الأزهر مرتين لجَمْعٍ عظيم من الطلبة الذين صاروا بعد ذلك من أكابر العلماء، ومرة في الإسكندرية في مدة مشيخته لعلمائها، وكتب على الشرح والحاشيتين حاشية طبعت سنة 1332هـ وتدولت بين العلماء والطلاب، وقرأ المطول وكتب على شرحه وحاشيته نحوًا من خمس وأربعين كراسة، وقرأ البيضاوي ولم يتمه، وكتب شرحًا على أوائله نحوًا من سبع عشرة كراسة.
وفي 3-3-1313هـ الموافق 23-8-1895م، عُيِّنَ عُضْوًا في إدارة الأزهر في مُدَّةِ مشيخة الشيخ سليم البشري.
ثم استقال منها وعُيِّن بها ثانيًا في 9-11-1324هـ الموافق 24-12-1906م في أواخر مشيخة المرحوم الشيخ الشربيني

ثم عُيِّن وكيلا للأزهر في 18-2-1326هـ الموافق 21 -3-1908م

ثم صدر الأمر بتعيينه شَيْخًا للإسكندرية ومكث بها 8 سنوات

ثم صدر الأمر بتعيينه شيخًا للأزهر في 14-12-1335هـ الموافق 30-9-1917م،

ثم أضيفت إلى مشيخة السادة المالكية في 20 -2-1336هـ الموافق 4 -12-1917م.

وقد كان في مُدَّة وكالة الجامع الأزهر وعضوية مجلس الإدارة ومشيخة علماء الإسكندرية مُلازِمًا التدريس للكتب المطولة، منها كتاب المواقف في علم الكلام وكتاب ابن الحاجب في علم أصول الفقه وغيرها.
ولكن مشيخة الأزهر والأحداث التي مرت بمصر، وبالأزهر في عهده شغلته عن التدريس، كما شغلته عن التأليف والكتابة، فقد عاصر أحداث الثورة المصرية سنة 1919م وما تلاها من صراع عنيف بين الشعب ومستعمريه وبين الأحزاب السياسية وبين الزعماء والملك، كما شاهد اندلاع الثورة الشعبية من ساحة الأزهر


دوره في إصلاح التعليم في الأزهر:

استطاع الإمام أن يخطو في سبيل إصلاح التعليم في الأزهر خطوة أصدر بها قانون سنة 1923م، وأهم ما جاء فيه:
1- إنقاص كل مرحلة من مراحل التعليم بالأزهر إلى 4 سنوات.
2- إنشاء قسم التخصص، ويلتحق به الطلاب بعد نيل الشهادة العالمية، وجعل أقسامه هي: التفسير والحديث، والفقه والأصول، والنحو والصرف، والبلاغة والأدب، والتوحيد والمنطق، والتاريخ والأخلاق، ولم يكتف بهذا بل ألَّف لجنة للإصلاح سنة 1925م فرأت اللجنة أنه يجب أن ينظر إلى المرحلتين الابتدائية والثانوية على أنهما مرحلتا ثقافة عامة، ويجب أن تدرس بهما العلوم الرياضية التي تدرس بالمدارس الابتدائية والثانوية المدنية، وأنه يكفي الاهتمام بالعلوم الدينية والعربية في الأقسام العالية والتخصصات، ورأت اللجنة لذلك وجوب فتح أبواب مدارس وزارة المعارف أمام المتخرجين في الأزهر للتدريس فيها.




================
المصادر :
-موقع الأزهر
- موقع دار الافتاء
- الأزهر في اثني عشر عامًا، نشر إدارة الأزهر.
- الأعلام للزركلي (6/330).
- شيوخ الأزهر، تأليف: أشرف فوزي.
- الكنز الثمين لعظماء المصريين، تأليف: فرج سليمان فؤاد، طبع مطبعة الاعتماد بين سنتي 1917م - 1919م.
- مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن، تأليف علي عبد العظيم (2/341).
- معجم المؤلفين (9/167).
[b]


عدل سابقا من قبل البدراني في الخميس نوفمبر 12, 2009 9:57 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمد مصطفي المراغي   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 12, 2009 9:12 pm


• المراغي ،محمد مصطفى
(1298 – 1364هـ/1881 – 1945م)



ولد في (المراغة ) احدي مراكز سوهاج سنة 1298 هـ 1881 مـ
حفظ القرآن الكريم ثم حضر إلى الأزهر فتلقى علومه علي كبار علمائه مثل الشيخ محمد عبده وقد تأثر بفكره وأفاد منه علما ومنهجا في الإصلاح
اتسم الشيخ المراغي بسعة الأفق ولم يكن يكتفي بدراسة الكتب بل جعل يقبل علي كل مصادر المعرفة
بعد أن حصل على العالمية سنة 1904 م عمل بالقضاء في السودان وتولى قضاء مدينة الخرطوم 1322هـ
ثم عين مفتشاً بوزارة الأوقاف1325هـ
وواصل التدريس بالأزهر حتى صدر قرار بتعيينه قاضياً لقضاة السودان 1326هـ.
ولما عاد إلى مصر عين رئيساً لمحكمة مصر الكلية الشرعية 1337هـ فرئيساً للمحكمة الشرعية العليا 1341هـ .

عين شيخاً للأزهر 1348هـ الموافق 1928م،
ففكر في اصلاح جامعة الأزهر بمشروع قانون يسعي الي توسيع تخصصات طلابها واتاحه مزيد من فرص العمل امامهم بعد التخرج‏,‏ وهو الاصلاح الذي حظي بتأييد واسع بين جموع الطلاب وعدد غير قليل من الاساتذة‏,‏ باستثناء بعض العناصر الرجعيه من هيئه التدريس والعلماء‏.‏

كان القانون مقررا صدوره في اكتوبر عام‏1929‏ علي ان يشرع في تطبيقه خلال العام الدراسي التالي‏,‏ غير ان ملك مصر ( فؤاد ) تأخر في توقيعه‏,‏ وكان تأخرا مقصودا‏,‏ الامر الذي دفع الشيخ المراغي الي تقديم استقالته‏,‏وقدم استقالته سنة1929م

بعد صدور دستور عام‏1930‏ المعروف بدستور صدقي وما اتاحه للملك من حرية التصرف في شئون الازهر لعب الشيخ المراغي دوراً في تأييد أحزاب المعارضة ( الوفد والاحرار الدستوريين‏ )‏ وذلك من موقعه كرئيس لجماعة الدفاع عن الاسلام‏.‏

سنة 1934 ذهب عدد كبير من طلاب الأزهر لمقابله الشيخ (الظواهري ) شيخ الجامع الازهر بمقرإداره المعاهد الدينيه‏'‏ ولكن رجال البوليس تصدوا لهم ومنعوهم من الدخول فانصرفوا بعد ان سلموا لرئيس القوه عريضه تتضمن مطالبهم‏'‏ ليرفعها الي الشيخ محمد عبد اللطيف الفحام وكيل الجامع الازهر والمعاهد الدينيه وذلك نظرا الي ان شيخ الجامع الازهر لم يكن قد حضر بعد من الاسكندريه‏',‏ وقد تضمنت انذارا خفيا بانهم‏'‏ تحالفوا علي استئناف عملهم في المطالبه بحقوقهم بجميع الطرق ان لم تظهر لاعمالهم نتيجه في يوم السبت المقبل‏'.‏
جاء اليوم المذكور ولم يكن قد تم شيء‏,‏ الامر الذي ادي الي اشتعال الموقف‏,‏ ليس في القاهره فقط ولكن في الاقاليم ايضا‏..‏

في الزقازيق‏:‏ تجمع طلاب المعهد الديني حول المسكن الخاص بهم متظاهرين هاتفين بنداءات مختلفه‏'‏ احتجاجا علي تحديد اعداد الطلاب المستجدين في الكليات الازهريه تحديدا يتنافي في نظرهم مع الغايه التي انشئ من اجلها الازهر‏,‏ ولما رات اداره المعهد اصرارهم علي المضي في خطه الاضراب ابلغت البوليس فحضرت قوه علي الاثر واحاطت ابنيه المعهد وحاصرت الطلاب في داخل المساكن الخاصه بهم‏'.‏
في الاسكندريه‏:‏ اضرب طلاب المعهد الديني عن تلقي الدروس‏,‏ وارادوا الخروج في مظاهره عامه‏'‏ ولكن اداره المعهد كانت قد تحوطت لوقوع هذا الحادث بناء علي اشاره خاصه فاستدعت قوات البوليس للمحافظه علي الامن والسكينه بين طلاب المعهد‏,‏ وقد رفض البوليس ان يسمح للطلاب بالخروج‏,‏ ولكنهم اصروا علي تنفيذ ما قرروا‏,‏ وحدثت بين الطرفين مناوشات اخذ الطلاب اثناءها يلقون الحجاره علي رجال القوه التي تغلبوا عليها في النهايه واقتحموا الابواب وخرجوا في مظاهره وقصدوا الي المكان الذي يوجد فيه طلاب القسم الابتدائي في جهه الدخيله‏,‏ واقتحموا ابواب القسم واخرجوا طلبته وساروا جميعا في مظاهره عامه هاتفين بمطالبهم منادين بنداءات مختلفه حتي وصلوا الي المسجد المعروف باسم جامع محمد ناجي فرابطوا فيه وعقدوا اجتماعا عاما القيت فيه الخطب الحماسيه‏,‏ والقيت عبارات الاستحثاث والاستنجاد‏'!‏
في اسيوط‏:‏ خرج نحو ثمانمائه من طلاب المعهد الديني الي شوارع المدينه في مظاهره عامه وقد نصحهم شيخ المعهد بالاخلاد الي الهدوء والسكينه‏'‏ وقد استمع بعض الطلاب الي هذه النصائح وعادوا فعلا الي دروسهم وصمم البعض الاخر علي الاضراب والتظاهر‏,‏ وقد حضرت قوه من البوليس الي مكان المتظاهرين واحاطتهم ثم اعملت فيهم العصي حتي شتتهم بالقوه‏,‏ واعتقل نحو ثلاثين طالبا وتولت النيابه العامه التحقيق معهم‏'.‏

في القاهره‏:‏ اتخذ المسئولون الاحتياطات حتي لا تتحول العاصمه الي ساحه للمعارك بين الطلاب وبين رجال البوليس حيث اخذت السيارات المسلحه تطوف حول كليتي الشريعه الاسلاميه واللغه العربيه والقسم الثانوي بالمعهد الازهري‏'‏ وقد حدث ان فريقا من طلاب هذا القسم ارادوا الخروج والتظاهر ولكن رجال البوليس منعوهم وقابلهم شيخهم الذي اخذ يلقي عليهم النصائح فعادوا الي دروسهم‏,‏ ولم يبق الا عدد ضئيل اخذوا يحرضون زملاءهم علي الاضراب‏,‏ فقبض احد ضباط البوليس علي سته منهم راي انهم المحرضون واقتادهم الي اداره المعاهد الدينيه‏'.‏
في محاوله للتهدئه ادلي الشيخ الظواهري بتصريح جاء فيه ان الجامعه الازهريه كانت بصدد معالجه مساله تحديد عدد الطلاب المستجدين في الكليات الثلاث الي ان‏'‏ ارتكب فريق منهم ما ارتكب‏,‏ وبدات حركه الاضراب مما كان سببا في وقف عمل اي شيء حتي تهدا الاحوال وترجع الامور الي مجاريها الطبيعيه‏'.‏
الخطوه التاليه تمت في اجتماع المجلس الاعلي للازهر يوم‏24‏ اكتوبر وصدر عنه بيان جاء فيه انه نظر في نظام قبول الطلاب بالسنه الاولي من الكليات وقد لاحظ ان نتيجه امتحان الشهاده الثانويه قسم ثان بالمعاهد الدينيه قد ارتفعت نسبتها بعد امتحان الدور الثاني من‏74%‏ الي‏93%,‏ وكان ظهور هذه النتيجه بعد تحديد عدد الطلاب الذين يقبلون في الكليات‏,‏ وبعد ان تداول المجلس في ذلك قرر ان يقبل في الكليات كل طالب حاصل علي‏56%‏ من المجموع الكلي للدرجات‏,‏ وهدات الامور ولكن الي حين‏!‏

‏***‏
قبل مضي اسبوعين عادت الامور للتفجر حين اضرب الطلبه من حمله الشهاده العاليه المنتسبين الي قسم التخصص في القضاء الشرعي احتجاجا علي عدم صرف المكافات الماليه التي كانت تصرف لزملائهم طبقا للنظام القديم‏'‏ ولما حلت مواعيد الدراسه يوم‏8‏ نوفمبر حضر الاساتذه المدرسون في قسم التخصص‏,‏ وهم نيف وخمسون طالبا لم يحضر منهم سوي خمسه طلاب فقط‏'.‏
استخدمت السلطات الشدة واصدر مجلس اداره كليه الشريعه قرارا يقضي بفصل ثمانيه وثلاثين من الطلاب المضربين‏'‏ علي ان يفصل كل طالب لم يحضر الي دروسه في صباح يوم الخميس المقبل من عداد الطلاب نهائيا‏,‏ واعلن هذا القرار علي الطلاب المعاقبين وطلب اليهم ان يكفوا عن الحضور للدروس‏'!‏

قبل انقضاء اسبوع‏,‏ وبدءا من يوم‏ 15-11-1934 م أضرب طلاب كليات الازهر الثلاث‏'‏ ولم يذهب احد منهم الي درسه‏,‏ ولما وجد الاساتذه المدرسون هذه الحال انصرفوا الي بيوتهم‏,‏ غير ان الطلاب اجتمعوا وقصدوا الي دار رئيس الوزراء واخذوا يهتفون بهتافات مختلفه تخللتها نداءات بطلب الاصلاح والمصلحين‏',‏ مما كان دلاله علي التحول من مرحله المطالب الفئويه الي مرحله ذات طبيعه سياسيه‏.‏

في اليوم التالي اسفرت الحركه عن وجهها حين اتسع نطاق الاضراب واصبح عاما فيما جاء في قول صحيفة الاهرام ان طلاب المعهد الازهري اضربوا جميعا‏'‏ وطلاب الكليات الثلاث وطلاب التخصص الجديد والقديم وطلاب القسم العالي وخرجوا بالقوه من دور الدراسه والفوا مظاهره كبيره سار فيها نحو اربعه الاف طالب ازهري من مختلف السنين والاقسام قصدوا اولا الي دار رئيس الوزراء فهتفوا بحياه الوفد وسقوط شيخ الجامع الازهر اتجهوا بعدها الي ميدان عابدين صفوفا ومواكب متلاصقه وكان هتافهم الوحيد‏:‏ فليحيي الشيخ المراغي شيخ الازهر الوحيد‏,‏ ولبثوا علي هذه الحال حتي وصلوا الي اداره المعاهد الدينيه في شارع نوبار فاقتحموا ابوابها واخذوا اولا ينادون باصوات مرتفعه‏:‏ بان يعلن الاستاذ الاكبر شيخ الجامع الازهر بصوت عال انه استقال من منصبه او انه سيستقيل‏'.‏
ولما لم يخرج الشيخ عليهم هجموا علي غرفته ودخلوها بعد تكسير بابها فلم يجدوه فيها‏'‏ ولكنهم نزلوا بالهراوات والعصي فوق المكتب والات التليفون حتي تهشمت وعلي الثريات الكهربائيه الكبيره المعلقه في الغرفه فحطموها عن اخرها كما حطموا كل ما في الغرفه من اثاث وادوات‏,‏ واخذوا بعدئذ يهتفون بسقوط الشيخ الاكبر وحياة فضيله الاستاذ الجليل الشيخ المراغي الذي كانوا يلقبونه بشيخ الازهر الجديد‏'!‏
اجتمع الطلاب بعدئذ في الجامع الازهر واقسموا الا يعودوا الي دروسهم حتي تجاب مطالبهم‏,‏ واصدروا مجموعه من القرارات‏:
1-‏ طلب اسناد رياسه الازهر الي المصلح الكبير الشيخ المراغي‏
2-‏ الغاء قانون تحديد عدد الطلاب المقبولين في الكليات‏,
3-‏ الغاء القانون القاضي باعاده الامتحان في جميع المواد لمن يرسب في ماده واحده‏,
4-‏ رفع الوصمة التي لحقت بعلماء الازهر المفصولين
5-رفع مرتبات المدرسين الجدد اسوهة بإخوانهم
6- منح طلبه التخصص الجدد المكافاه الماليه التي كانت مقرره من قبل‏.‏


في السابعه والنصف من صباح اليوم التالي : تجمع الطلاب في ساحه الجامع الكبير التي اكتظت بهم في الثامنة صباحاً ‏,‏ وبدا الاجتماع بالهتاف الحاد بحياة رئيس الوزراء‏,‏ توفيق نسيم باشا الذي كان قد خلف عبد الفتاح يحيي وحظي بتاييد الوفد والاحرار الدستوريين‏,‏ وبعد مجموعه من الخطب اتفقوا علي توحيد مطالبهم في مطلب واحد هو سؤال ولاة الامور باسناد رياسة الجامعه الازهريه الي حضره صاحب الفضيله الشيخ (محمد مصطفي المراغي)‏,'‏ وبعد ان تباحثوا في هذا الاقتراح قرروا انتخاب وفد منهم يمثلهم جميعا للذهاب الي فضيلته‏,‏ حيث استقلوا مركبتين من مركبات سكه حديد حلوان قاصدين داره‏,‏ ولما بلغوه ألفوه يجلس الي رهط من اصدقائه فقالوا انهم حضروا لاظهار شعور الطلاب نحو فضيلته واعلان رغبتهم في توليته رياستهم‏,‏ واخذوا يهتفون بحياه‏(‏ مصلح الازهر‏)‏ و‏(‏ رجل الساعه‏)‏ و‏(‏ المراغي شيخ الازهر‏).‏
بعد ان وقف احدهم والقي قصيده ادلي الشيخ بتصريح جاء فيه‏:'‏ ان الازهر هو المعهد الذي تربيت فيه وكل خير نالني او ينالني فالفضل فيه يرجع الي هذا المعهد المجيد‏,‏ وان الازهر موضع عطفي وعنايتي‏,‏ واصلاحه محل رجائي وامالي‏,‏ واني لاشكركم كثيرا وثقوا ان حبي لكم لا يقل عن حبكم لي‏'.‏

عدم الاستجابه السريعه لمطالب الازهريين دفعتهم الي ان يوالوا اجتماعاتهم وقصدت مجموعات منهم الي مكتب رئيس الوزراء صباح يوم 19-11-1934م وابلغته بعزمهم علي :
1-‏ موالاة الاضراب العام حتي يعزل شيخ الازهر الحالي من منصبه ويعاد الشيخ المراغي اليه‏,
2-‏ جمع الاكتتابات لارسال برقيات الي الملك ورئيس الوزراء والوزراء متضمنه مطالبهم‏,
3-‏ الاجتماع كل صباح في الجامع الازهر للتداول فيما يجب عمله لتلبيه مطالبهم‏,
4-التزام الهدوء والسكينه في هذا الاضراب وعدم القيام بمظاهرات‏

إعادة المراغي شيخاً للأزهر :

ولم يجد الملك والحكومة مخرجاً لازالة التوتر إلا بإعادة المراغي شيخاً للأزهر فأعيد الى المشيخة مرة ثانية في أبريل 1935م
وبقي في منصب شيخ الأزهر حتي وفاته سنة 1945 م

كان الشيخ المراغي مولعا بالإصلاح والتغيير فى كل مجال عمل فيه ففى حقل القضاء شكل لجنة لتنظيم لائحة الاحوال الشخصية برياسته ولم يتقيد بمذهب ابي حنيفة كما كان المتبع آنذاك -وكان في هذا متأثرا بنزعة شيخه الإمام محمد عبده
تزعم الدعوة الي فتح باب الاجتهاد وتوحيد المذاهب حتى تتوحد الأمة
دارت بينه وبين ( أغاخان ) سنة 1938 م محادثات بهدف تكوين هيئة للبحث الديني تستهدف التضامن بين الهيئات التعليمية في العالم الإسلامي والعمل على تبسيط تعليم الدين الإسلامي ومحاولة التوفيق بين المسلمين علي اختلاف مذاهبهم وتأكيد الروابط فيما بينهم

كذلك في مشيخة الأزهر ألف لجانا لدراسة قوانين الأزهر والعمل على إصلاحها
كما شكل لجنة من كبار العلماء تتولي الإفتاء فيما يعرض عليها من أمور المسلمين
عدل المراغي في نظام هيئة كبار العلماء وأضاف شروطا لاختيار أعضائها واسماها جماعة كبار العلماء

وكان الشيخ المراغي من الداعين الى عدم مشاركة مصر إطلاقاً في الحرب العالمية الثانية بين الحلفاء ودول المحور
وأعلن عن ذلك الرأي صراحة في خطبة الجمعة التي ألقاها بجامع بيبرس يوم 19 سبتمبر 1941 وكان يحضرها الملك فاروق
حيث قال المراغي بأعلي صوت : إنها حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل.
وقد أغضب خبر ذلك الإنجليز، وحاولوا عن طريق رئيس الوزراء حسين سري أن يعدل الشيخ عن هذه الفتوى
، وبعد أن عجز حسين سري في حواره عن إقناع المراغي بالتعاون، قال له: هذا كلام في السياسة، وليس من اختصاصك، وليس لك أن تتكلم في أمور تخصنا.
فقال المراغي إنني لا أتكلم في السياسة، وصاح به: أتهددني وأنا شيخ الأزهر؟ إن شيخ الأزهر اقوى بنفوذه من رئيس الوزراء، ولو شئت لارتقيت المنبر، وأثرت عليك الجماهير، حتى تجد نفسك معزولاً عن الشعب.

وكان موقف الشيخ في هذه المسألة يتفق وموقف الأحرار الدستوريين والحزب الوطني والقصر. وقد أقلق هذا الموقف إنجلترا، لدرجة أن جريدة التايمز البريطانية خرجت تقول: إن هذا الرجل - تقصد الشيخ المراغي - أخطر على بلادنا من ويلات الحرب. ومع ذلك لم يغير المراغي موقفه.

فقد كان صلباً في المواقف حتى ولو كان مع أصدق الأصدقاء لا يحب الكذب أو النفاق، من ذلك: أن المراغي كان صديقاً لمحمد محمود باشا زعيم الأحرار الدستوريين، وقد سأله السفير البريطاني يوماً: من سيفوز في الانتخابات ؟ قال: الوفد، فتعجب السفير لقوله وقال: إنني أعلم أنك صديق لمحمد باشا محمود، فقال المراغي :إن الصداقة لا تدفعني للكذب والنفاق.

انشأالمراغي مراقبة للبحوث والثقافة الإسلامية عام 1945 م وتختص بالنشر والترجمة والعلاقات الإسلامية والبعوث الإسلامية والدعاة

ومن المواقف المشرفة للمراغي رفضه طلب فاروق ملك مصر بإصدار فتوى تحرم زواج الأميرة فريدة طليقته من أي شخص آخر بعد طلاقها، فرفض الشيخ المراغي إصدارفتوي بتحريم زواج فريدة بعد تطليقها، بل صاح غاضباًبرغم ما كان يعانيه من شدة الألم بسبب المرض قائلاً: «أما الطلاق فلا أرضاه، وأما تحريم الزواج فلا أملكه، إن المراغي لا يستطيع أن يحرم ما أحل الله"

من مؤلفاته :
1 الأولياء والمحجورون نال بها عضوية هيئة كبار العلماء في الفقه
2 تفسير جزء تبارك
3 بحث في وجوب ترجمة معاني القرآن الكريم
4 مباحث لغوية وبلاغية
5 رسالة في الزمالة الإنسانية
6 الدروس الدينية
7 بحوث التشريع الإسلامي



بعد وفاته بعقود منحت مصر لاسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفي للأزهر


صورته :
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Imagefetch[u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمد الأحمدي الظواهري   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 12, 2009 10:44 pm


م
• الظواهري ؛محمد الأحمدي بن إبراهيم بن إبراهيم
(1295– 1363/1878 – 1944م)



شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Imagefetch


ولد ونشأ فى بيت علم و صلاح بقرية كفر الظواهري التابعة لمركز ههيا بمحافظة الشرقية .
، وهو شافعي المذهب كان أبوه من علماء الأزهر و شيخًا للجامع الأحمدي (اسمه الحالي معهد طنطا الأحمدي)، أما جده إبراهيم فكان من علماء الأزهر المتصوفين،
وقد سماه والده بإسم محمد الأحمدي تيمنًا باسم السيد أحمد البدوي صاحب الطريقة الصوفية المدفون بطنطا
أما لقب الظواهري فهو إسم عائلته العربية
نال محمد الأحمدي الظواهري شهادة العالمية من الدرجة الأولي من الأزهر ـومن الطريف أنه تقرر أن يرأس الشيخ محمد عبده اللجنة التي ستمتحن محمد الأحمدي الظواهري لهذه الشهادة بدلاً من الرئيس الأصلي للجنة الشيخ سليم البشري شيخ الجامع الأزهر، فتطرّق الخوف إلى قلب الطالب محمد الأحمدي الظواهري؛ لأنه كان يعلم ما بين قلوب الشيخ محمد عبده وأبيه من النفور والجفاء، وكان الامتحان للشهادة العالمية شاقًا، لا يجتازه إلا من بذل جهده في القراءة ومعرفة دقائق العلوم- وتتألف لجنة الممتحنين عادة من كبار علماء الأزهر، وهي تمطر الطالب بأسئلة تتنقل من علم إلى آخر لكن محمد الأحمدي اجتاز الامتحان وأحسن في إجاباته عما سئل ، فأعجب به الشيخ محمد عبده وقال له:
" والله إنك لأعلم من أبيك، ولو كان عندي أرقى من الدرجة الأولى لأعطيتك إياها."

بعدها التحق بالمشايخ المدرسين بالجامع الأحمدي ( معهد طنطا)،حيث تم إنشاء القسم العالي
فرشحته مواهبه على الرغم من حداثة سنه وقلة خبرته للتدريس بالقسم العالي بهذا المعهد، فانتدبه شيخ الأزهر للتدريس فيه ، ولكنه أجاد ولفت إليه الأنظار واتسعت حلقته العلمية، وكان معلماً موهوبًا، فلفت الأنظار إليه، واتسعت حلقته العلمية، وأقبل الطلاب عليه لغزارة علمه، وجمال عرضه، وقدرته على الإقناع والإفهام، ولم يكتف بالتدريس للطلبة فقط، لكن كانت له دروس في الوعظ لعامة الناس، فكان ينتقل بين المدن الكبرى يلقي الدروس والمواعظ فاهتدى على يديه كثير من العصاة ، و قضي على كثير من الخصومات والعداوات.

وألّف في هذه الفترة كتابًا بعنوان "العلم والعلماء" دعا فيه إلى الإصلاح، وانتقد طريقة التدريس بالأزهر، وكان ينحو في دعوته منحى شيخه محمد عبده، وأثار الكتاب ضجة كبيرة، فامتعض منه الخديوي عباس حلمي، وأصدر شيخ الجامع الأزهر الشيخ الشربيني وكان له موقف متعنت من حركة الإصلاح في الأزهر- أمرا بإحراق هذا الكتاب.

وفي (رجب 1325هـ = أغسطس 1907م) توفي أبوه وكان كما ذكرنا يشغل مشيخة معهد طنطا، التي تلي من الناحية الرسمية مشيخة الأزهر، فأراد أن يخلف أباه في هذا المنصب، وأيده أعيان طنطا وكبراؤها، فكاتبوا خديوي مصر ( عباس حلمي ) يرجونه تنفيذ هذه الرغبة، لكن صغر سن الشيخ الذي لم يتجاوز الثلاثين وقف حائلاً دون تحقيق هذا الأمل،
وكانت حدة غضبه على الشيخ الأحمدي قد هدأت بعد وفاة الشيخ محمد عبده، وعرض شيخ الأزهر على الخديوي تعيين الشيخ الفقي شيخًا لمعهد طنطا، فطلب الخديوي مقابلته ومقابلة الشيخ الأحمدي، فلما استقبل الشيخ الأحمدي قال له: إنني طلبتك بعد أن طلبت مُرشَّح الشيخ حسونة، وأنا لا أرى فيه كفاءة وألاحظ أنك لا تزال صغير السن، وإني أحب أن أُعيِّن أحد كبار السن شيخًا للمعهد وأنت وكيله، قال الشيخ الأحمدي: فأجبته إنني لا أطمع في الوظيفة للمال؛ لأنني غني عن المال والحمد لله، ولكنني أريد أن أعمل، ولي طريقة أريد أن أنفذها، وهي تُغضب كثيرين من المتقدمين في السن، وأخشى إذا عُيِّن شيخٌ غيري أن يلتف العلماء حوله وينضموا إليه ويتركوني فأعجز عن تنفيذ ما أريد من الإصلاح، وبذلك أظهر بمظهر الفشل، فقال الخديوي: هذا الكلام معقول.

وعرض عليه أحمد شفيق باشا منصب وكيل معهد طنطا تمهيدًا لتوليه منصب شيخ المعهد في المستقبل ، فرفض الأحمدي وقال : "إنني أشكر جناب الخديويي وأشكر سعادتكم، ولكني لا أزال على موقفي، فإما شيخًا فأقوم بالإصلاح، وإلا فسأبقى مدرسًا كما أنا".

ثم انتهى الأمر بأن أصدر الخديوي قرارًا بتعيين الشيخ محمد المحلاوي شيخًا للمعهد، وتعيين الشيخ عبد الله دراز وكيلا له، ثم عزل المحلاوي وجعل الشيخ محمد حسين العدوي شيخًا للمعهد
وكان الشيخ العدوي ممن يميلون إلى الإصلاح، فاختار الشيخ الإمام الأحمدي للتدريس بالقسم العالي في المعهد وعهد إليه بتدريس المصادر الكبرى التي لا تدرس إلا لطلبة العَالِمية، وهذا يدل على علمه الغزير وثقافته الواسعة العلمية على حداثة سِنِّه

وفي القسم العالي بمعهد طنطا كان يدرس لطلبته المصادر الكبرى التي لا تُدرس إلا لطلبة العالمية في الأزهر، فقرأ على طلبته مختصر ابن الحاجب في أصول الفقه، والعقائد النسفية في التوحيد ودلائل الإعجاز لعبد القاهر في البلاغة، وصحيح البخاري،

ولما خلا مكان (شيخ معهد طنطا) رشَّح الخديوي الشيخ الأحمدي ليشغله على الرغم من معارضة كبار المشايخ، وتم التعيين
وعين شيخاً للجامع الأحمدي (اسمه الحالي معهد طنطا الأحمدي) في (صفر 1332هـ = يناير 1914م)، فدعا الخديوي لافتتاح المبنى الجديد للمعهد، فأجاب الدعوة وحضر الخديوي حفل الافتتاح، وسُرَّ كثيرًا بما رآه

وحاول الشيخ أن يجري إصلاحات عديدة في المناهج الدراسية ووسائل التدريس، وإضافة علوم جديدة طبقًا لنزعته ودعوته الإصلاحية، لكنه كان مقيدًا بالحصول على موافقة المجلس الأعلى للأزهر، ولما كان معظم أعضائه من المحافظين فإن جهوده لم تلق دعمًا منهم، واضطر الشيخ إلى الاعتماد على نفسه في تطوير الدراسة في حدود اختصاصاته، وأنشأ عدة جمعيات للطلاب في الخطابة واللغة والتوحيد، يبث من خلالها أفكاره الإصلاحية، وأنشأ مجلة للمعهد وأسهم بماله في تكوينها، فكانت لسان المعهد وتعبيرًا عن أنشطته الثقافية.

ولَمَّا تولى ( السلطان حسين ) حكم مصر اتصل الشيخ به وتوثقت بينهما الصِّلات فعينه عضوًا بالمجلس الأعلى للأزهر

ولما مات السلطان ( حسين ) صعد ( فؤاد الأول ) علي عرش مصر ، فاتصل الشيخ الأحمدي به وقويت علاقته، فكان يستدعيه لزيارته ويقبل عليه، ولكن بعض الحاقدين على الشيخ أبلغ الملك أن الشيخ على علاقة أوثق ب ( الخديوي عباس ) المقيم بالآستانة، والمعادي للملك فؤاد ، وتوالت الدسائس على الشيخ وكان من نتيجتها إلغاء القسم العالي بمعهد طنطا؛ إنقاصًا لأهميته، وبالتالي أهمية شيخه، ثم صدر قرار بنقل الظواهري شيخًا لمعهد أسيوط، وكان معهدًا ابتدائيًا صغيرًا،
ً، وكان الهدف أن يحولوا بين الشيخ وبين المناصب العليا.
ونفذ الشيخ قرار النقل ولم يكد يستقر في منزله بأسيوط حتى هرع إليه وجوه المدينة وذوو المكانة فيها يرحبون بِمَقْدِمِه ويزورونه، فاقترح عليهم بناء معهد ديني كبير يليق بجلال المدينة وتاريخها، وإنشاء جمعية عامة للمحافظة على القرآن الكريم فاستجابوا له.
----------------
----
الدفاع عن الأزهر ورفضه لمسألة جعل الأزهر تابعًا لوزارة المعارف::

في سنة 1925م تجددت الدعوة في مصر لإصلاح الأزهر والنهوض بالتعليم به، فزار الشيخ عبد العزيز جاويش والشيخ الخضري أسيوط؛ للاجتماع بالشيخ الأحمدي والتفاهم معه في هذا الموضوع، وبعد التشاور عادا إلى القاهرة، وتألفت لجنة برئاسة إسماعيل صدقي باشا وبعض النواب والشيخ، وكان من أعضائها: أحمد لطفي السيد، والشيخ عبد العزيز جاويش، والشيخ محمد مصطفى المراغي، والشيخ الأحمدي الظواهري، وكان الذي اقترح تأليف اللجنة عدلي باشا رئيس الوزراء وعلي الشمسي باشا وزير المعارف، وبعد عدة جلسات انتهى الرأي إلى طلب إلغاء مدرسة القضاء الشرعي، وكذلك مدرسة دار العلوم، ولكن بشرط أن يكون الأزهر تابعًا لوزارة المعارف، وتكون لها السيطرة عليه، على أن يبقى لشيخه مظهره الديني وووضعه اللائق في الرسميات، وكان رأيًا خطيرًا يكاد يعادل إلغاء الأزهر، وهدم مكانته التاريخية ومنزلته في العالم الإسلامي كله،

ولكن الشيخ الظواهري ثار على هذا الرأي، ورأى فيه خطرًا داهمًا على الأزهر، فصدع برأيه قائلاً:
كيف نُقر ضم الأزهر للمعارف.. في الوقت الذي ننادي فيه باستقلال الجامعة المصرية وبُعدها عن نفوذ المعارف، اللهم إلا إذا كان وراء هذا الضم غرض خاف هو القضاء على الأزهر ونفوذ الأزهر، وبالتالي القضاء على النفوذ الديني في البلاد.؟!، فقد قيل وقتًا ما: إن هذه هي أُمنية دول الاستعمار


ثم قدم مذكرة باعتراض شيخ الأزهر علي هذا التفكير إلى الملك فؤاد، فاستدعاه وتناقشا ، فاقتنع الملك بوجهة نظره، وانضم إليه في رفض ضم الأزهر إلى وزارة المعارف.
===========

اقتراحه فض مؤتمر الخلافة في القاهرة :

وبعد إلغاء الخلافة العثمانية في تركيا تألفت في القاهرة لجان عديدة من العلماء والوجهاء للنظر في أمر الخلافة الإسلامية، فحمل الشيخ أعباء تأليف لجان عديدة بالصعيد، ونجح في هذا نجاحًا كبيرًا، ودعا علماء الأزهر المسلمين إلى عقد مؤتمر عام بالقاهرة، فارتابت دول الإسلام في كون هذه الدعوة تعني رغبة مصر أن تكون دولة الخلافة ، وكان الملك فؤاد قد أدرك أخيراً حقيقة الدسائس التي دسها خصوم الشيخ له فقرَّبه منه، فقابل الشيخ الملك فؤاد وأطلعه على الموقف، وصارحه بأن الجو غير مناسب لعقد المؤتمر بالقاهرة، وصارحه الملك بأنه يطمع في الخلافة.
ولما انعقد (مؤتمر الخلافة في القاهرة ) سنة 1926م كان الشيخ الظواهري في طليعة أعضائه اختلف أعضاء المؤتمر اختلافًا كبيرًا وتوجس الغيورون منهم الخوف من انشقاق العالم الإسلامي، فكان الشيخ الظواهري جريئاً في اقتراحه بإلغاء المؤتمر دون قرارات لعدم اكتمال تمثيل الأمم الإسلامية فانفض المؤتمر لأنه لم يكتمل فيه تمثيل الأمم الإسلامية، وتأجل بحث موضوع الخلافة إلى أجل غير موقوت.
أو بالأصح انتهي أيُّ تفكير في إعادة الخلافة عن طريق المؤتمرات، فقد رأي المؤتمرون أن الوقت غير صالح للفصل في الخلافة على وجه يرتضيه الشرع وقرروا إرجاء ذلك إلى وقت مناسب !

=====

ثم كان رئيساً للوفد المصري في مؤتمر مكة المكرمة الذي دعا إليه الملك عبدالعزيزآل سعود 1345هـ 1926 م وقويت صلته بملك مصر في ذلك العهد.
==================

وعندما حدثت الأزمة التي بين مرشَّح الملك الشيخ محمد الأحمدي الظواهري شيخ معهد أسيوط، ومرشَّح وزارة الائتلاف (الوفد والأحرار الدستوريين) الشيخ محمد مصطفى المراغي على من يتولَّى منصب شيخ الجامع الأزهر عام 1927م، واستطاع الشيخ المراغي أن ينالها، غير أن الملك رفض المشروع الذي قدَّمه لتطوير الأزهر؛ مما دفعه إلى الاستقالة، وعلى إثرها عُيِّن الشيخ الظواهري
-----------

تعيينه شيخاً للأزهر:


تولى الشيخ الأحمدي الظواهري مشيخة الجامع الأزهر في (7-5-1348هـ = 10-10-1929م)

لما توفي الإمام أبو الفضل الجيزاوي شيخ الأزهر تطلعت القوى السياسية المختلفة في مصر في هذا الوقت (القصر الملكي ، حزب الوفد، الاحتلال البريطاني ) للسيطرة على الأزهر عن طريق شيخ جديد يساعدها على نشر نفوذها بين الطلبة والعلماء،
(الملك فؤاد) كان رجله المفضل هو الشيخ الإمام الأحمدي الظواهري، الذي يثق به ويطمئن إليه كل الاطمئنان.
وأما حزب الأغلبية وقتها (الوفد) وبعض الأحزاب الأخرى فكانوا يرشحون لمشيخة الأزهر الشيخ محمد مصطفى المراغي.
أما سلطة الاحتلال فكانت تتظاهر بعدم التدخل في الشؤون الدينية، ولكنها كانت حريصة على أن تحرمَ الملك من الهيمنة على شؤون الأزهر حتى لا يطغى سلطانه عن طريق علماء الدين، فلم يبق أمامها إلا أن تساند مرشح الأحزاب (الوفد وغيره).
وكان الإنجليز قد عرفوا الشيخ المراغي أثناء وجوده في السودان ووصفوه بسماحة الفكر ، وأنهم يستطيعون التفاهم معه عند الحاجة، فلم يجد الملك فؤاد بُدًّا من تعيين الإمام الشيخ المراغي شيخًا للأزهر بعد أن سوَّف في تعيينه زهاء عشرة شهور، وبعد تعيينه بفترة وجيزة استقال الشيخ الإمام المراغي، وصدر الأمر بتعيين الشيخ الأحمدي شيخًا للأزهر في 7-5-1348هـ الموافق 10 -10-1929م.

وبحسب قناعاته فقد كان الظواهري يميل لمبدأ أن أياً من إحقاق الحق وتنفيذ الإصلاح لابد أن تناصره قوة فسعي لتكوين العلاقة الوثيقة بين ملك مصر وشيخ الأزهر فكان فضيلته من المقربين إلى الملك فؤاد الأول , والسلطان حسين كامل ، بل كان ينتهز كل فرصة لإظهار ولائه للملك بإقامة الحفلات وإلقاء الخطب في المناسبات الملكية؛ كأعياد الميلاد والشفاء من المرض ونحوها، بل وجعل حقَّ تعيين شيخ الجامع ووكيله وشيوخ المذاهب والمعاهد ووكلائها والوظائف الكبيرة كلها بأمرٍ من الملك وحده

ومن الناحية الادارية بدأ فعلا وبطريقة مدهشة في الإصلاح الذي كان يريده، فتمكن من إلغاء (مدرسة القضاء الشرعي ) اكتفاء بكلية الشريعة، ومن إلغاء (تجهيزية دار العلوم ) تمهيدًا لإلغاء كلية دار العلوم اكتفاء بكلية اللغة العربية، وأطلق اسم الجامع الأزهر على كليات التعليم العالي وعلى أقسام التخصص، وأطلق اسم المعاهد الدينية على المعاهد الابتدائية والثانوية الملحقة بالأزهر.




القانون رقم 49 لسنة 1930م :


تعلقت الآمال بشيخ الأزهر الجديد، الذي سبق وأعلن عن منهجه الإصلاحي من قديم في كتابه "العلم والعلماء"، وكان الإمام عند حسن الظن، فخطا خطوة موفقة في مجال إصلاح الأزهر، ولعلها أبرز هذه الخطوات لما ترتب عليها من نتائج، كان أبرزها ظهور الكليات الأزهرية التي صارت نواة الجامعة الأزهرية.
اشتد في الإصلاح واستصدر القانون رقم 49 لسنة 1930م الذى تضمن إنشاء كلية الشريعة و كلية أصول الدين و كلية اللغة العربية و تخصص المادة لتخريج مدرسين للكليات و تخصص المهنة الدعوة القضاء التدريس
تضمن القانون كذلك تأليف هيئة تسمى مجلس الأزهر الأعلى و لها حق النظر فى اللوائح و القوانين برياسة شيخ الأزهر و عضوية الوكيل و المفتى و مشايخ الكليات ورئيس هيئة كبار العلماء , , وقد أسس الجامعة الأزهرية الحديثة بجميع كليتها الحديثة وأقسام الوعظ والإرشاد , ومطبعة الأزهر
قانون إصلاح الأزهر الذي صدر في عهده سنة (1349هـ = 1930م) مثّل خطوة موفقة لإصلاح الأزهر ، ومكنه من مسايرة التقدم العلمى والثقافى والمعرفى.
وفى هذا القانون تحددت مراحل التعليم الأزهري بأربعة مراحل:
ابتدائية لمدة أربع سنوات ، وثانوية لمدة خمس سنوات ، وألغى القسم العالي واستبدل به ثلاث كليات يدخل الطالب احداهن وهن : كلية أصول الدين، وكلية الشريعة، وكلية اللغة العربية، مدة الدراسة بأي منهن أربع سنوات ،
ويلي ذلك دراسة تخصص مهنى مدتها سنتان فى أحد الفروع التالية :
1- تخصص القضاء الشرعى والإفتاء ، ويتبع كلية الشريعة
2- تخصص الوعظ والإرشاد ، ويتبع كلية أصول الدين
3- تخصص التدريس ، ويتبع كلية اللغة العربية

ويمنح المتخرج شهادة العالمية مع إجازة التدريس أو القضاء أو الدعوة والإرشاد.

ويلي ذلك تخصص المادة ومدته خمس سنوات، يتخصص الطالب في أي فرع من الفروع الآتية: الفقه والأصول، والتفسير والحديث، والتوحيد والمنطق، والتاريخ، والبلاغة والأدب، والنحو والصرف،
ويمنح المتخرج في تخصص المادة شهادة العالمية من درجة أستاذ.

ونقل هذا القانون الطلاب من الدراسة بالمساجد إلى مبان متخصصة للتعليم، وتحول بنظام الحلقات الدراسية التي كانت تعقد بالأزهر إلى نظام الفصول والمحاضرات، وأصبحت كل كلية مسؤولة عن التعليم، وتتولى الإشراف على البحوث التي تتصل بعلومها، وأطلق على القسمين الابتدائي والثانوي اسم "المعاهد الدينية"،

ويعد هذا القانون الذى أنشئت بمقتضاه الكليات الثلاث والتخصصات المدنية والعلمية هو الإرهاص لميلاد جامعة الأزهر بعد إلغاء نظام الدراسة القديمة

مجلة الأزهر
لم يكن الإصلاح مقتصرًا على تنظيم الكليات وتعديل المناهج العلمية، وإنما صدرت في عهده مجلة للأزهر بإسم ( نور الإسلام )وهي لا تزال تصدرحتى الآن باسم ( مجلة الأزهر)
وكان أول صدورها في (1-1-1349هـ الموافق 29-5-1930م)، وأسند رئاسة تحريرها إلى الشيخ "محمد الخضر حسين"، الذي تولى مشيخة الأزهر فيما بعد.

بعثات نشر الدين :
ومن مآثره أنه أوفد بعثات من العلماء للدعوة إلى الإسلام ونشر مبادئه في الخارج، فبعث بوفد إلى الصين ووفد إلي الحبشة لهذا الغرض.


استقالته من منصبه :


الشيخ الظواهري لم يستطع تحقيق كل ما يطمح إليه في كتابه (العلم والعلماء) لاعتبارات سياسية، ونجحت التيارات الحزبية والسياسية في إحاطته بِجَوٍّ خانق من العداء من مشايخ وطلاب الأزهر

الأزمة الاقتصادية الخانقة وحالة الكساد التي كانت تمر بها مصروسائر الدول وقتها ،
وحدَّت هذه الأزمة من قدرة الشيخ والحكومة على التوسعة على خريجي الأزهر في مجالات التوظيف ورفع المرتبات؛ مما أسخط خريجي التعليم الأزهري عليه، فلم يراعوا حرمة شيخ الأزهر وجابهوه بالعداء السافر، ولم يجد خريجو الأزهر عملاً بأجر وعمل بعضهم دون أجر فقط لوجه الله أو ليحفظ لنفسه حق أولوية التعيين حينما تتحسن الظروف، وزاد الأمور سوءًا أن الحكومة طلبت من الظواهري فصل 200 من علماء الأزهر لتخفيض الانفاق الحكومي فاستجاب لهم و فصل من الأزهر 72 من شيوخه وعلمائه، وكان منهم الشيخ إبراهيم اللقاني، والشيخ عبد الجليل عيسى، والشيخ محمود شلتوت، والشيخ محمد عبد اللطيف دراز، والشيخ علي سرور الزنكلوني.

، وبلغت الأزمة مداها بفصل عدد من طلاب الأزهر الغاضبين من سياسته والثائرين عليه،

وشرع الشيخ الظواهري في قمع الأزهريين الذين يناصرون أحزاب المعارضة الديمقراطية ،

لذلك ما إن بدا في الأفق السياسي قرب انتهاء النظام القائم في أواخر وزارة عبد الفتاح يحيى حتى انفجر ما يسمَّى (ثورة الأزهر على الظواهري)، وفي 8-11-1934م قرَّر قسمٌ من طلبة الأزهر الإضراب عشرة أيام، ثم تابعه جميع طلاب الأزهر،
الطلاب ثاروا مطالبين بعودة الإمام المراغي واستمرُّوا في المظاهرات رغم فصل الظواهري لزعماء الطلاب ( أحمد حسن الباقوري والشيخ محمد المدني وغيرهما ) فصلاً نهائيًّا؛
وتألَّبت على الشيخ الظواهري كل القوى الشعبية والحزبية
وكانت التيارات الحزبية وراء اشتعال الموقف

، لذلك نزولاً على رغبة أبناء الأزهر قدم الشيخ الظواهري استقالته يوم 23-1-1354هـ الموافق 26-4-1935م، اضطر الملك إلى قبول استقالته في 27-4-1935م، وأعاد المراغي شيخًا للأزهر للمرة الثانية، فأعاد على الفور المفصولين والمنقولين لأعمالهم

من مؤلفاته :
1 العلم و العلماء (فى التخطيط للإصلاح)
2 رسالة الأخلاق الكبرى
3 السياسة و الأزهر
وهو عبارة عن مقالات و مذكرات
4 الوصايا و الآداب
5 مقادير الأخلاق
6 خواص المعقولات في أول المنطق وسائر العقليات
7 التفاضل بالفضيلة .
8 - صفوة الأساليب.
9 - حِكَم الحكماء.
10 - براءة الإسلام من أوهام العوام.
11- الكلمة الأولى في علم آداب الفهم،
وهو مخطوط كتبه في شبابه لعلم اخترعه وجعله بمثابة ميزان دقيق، أو قانون كلي لرفع الخلاف القائم بين المتأخرين في فهم آراء المتقدمين.


وفاته:
توفى الشيخ الأحمدي الظواهري بالقاهرة في 12-5-1944م
طباعه :
كان مفطورًا على الجدِّ ومواصلة العمل صلبًا فيما يؤمن به، مع حرص زائد على إقرار النظام في ظلِّ الهدوء والسكينة، وقد لقي عداءً سافرًا من بعض الطوائف ومن رجال الأحزاب وبعض العلماء، فقابل هذا كله بالحزم والشدة والصرامة؛مُتَواضِعًا جِدًّا زاهدًا في الدنيا،
ناداه أحد العلماء بلقب الإمام الأكبر، فقال له: ما أنا إلا واحد من المشايخ، وما أنا إلا عبد الله محمد الظواهري، ولست أعتقد أن في مركزي هذا أكبر شيخ في الأزهر، بل أعتقد أن الأكبر هو من كان عند الله أكرم، مصداقًا لقوله تعالى: "إن أكرمكم عند الله أتقاكم"، ولست أعد نفسي إلا خادمًا للأزهر وأبنائه، لا رئيسًا له كبيرًا عليه


بعد وفاته بعقود منحت مصر اسمه وسام العلوم و الفنون من طبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر


عائلته :
جد العائلة هو إبراهيم بن مصطفى بن عبد الكريم بن سويلم الظواهري
و الظواهرية فخذ من قبيلة النفيعات الذين حالفوا حرب حيث نزحوا من الحمراء ( حمراء بدر )في وادي الصفراء بالمدينة الى ضبا وتحالفوا مع الصوالحة من حرب ثم دخلوا بلاد الطور جنوب سيناء ثم إنتقلوا إلى الشرقية ,

من إخوته :

1-الشيخ محمد الشافعي إبراهيم إبراهيم الظواهري ,كان شيخ علماء الأسكندرية في عصره
2- الشيخ محمد الحسيني الظواهري وقد تلقى تعليمه في الأزهر والمسجد الاحمدي و:حصل على شهادة العالمية سنة 1321هـ ثم عين مفتشاَ بالمعاهد الأزهرية , ومدرس بكلية أصول الدين وقد توفي سنة 1365هـ ومن مؤلفاته :
ـ تاريخ أدب اللغة العربية .
ـ والتحقيق التام في علم الكلام .
ـ القول السديد في تفسير آيات النسخ والطلاق والربا في القرآن المجيد .
ـ التحقيقات الهامة في مباحث الأمور العامة .


من ابناءه:
1- حسين أول سفير لمصر بالفلبين سنة 1948م ثم عمل سفيراً لمصر بمرسليا
في عام 1988م تبرع حسين بمساحة (37 ) فدان من أجود الأراضي الزراعية بمركز الزقازيق محافظة الشرقية , لخدمة الأزهر الشريف , وقد قدرت هذه المساحة في ذلك الوقت بحوالي المليون ونصف جنيهاً مصرياً
2- فخر الدين :
أستاذ ودكتور وهو الذي جمع ماترك أبوه من مقالات ومذكرات وطبعها في كتاب بعنوان (السياسة والأزهر)

من أحفاده :
محمد فاروق الظواهري , وكيل أول وزارة ووكيل الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة

===============
المصادر:
موقع الأزهر
موقع اسلام أون لاين
-موقع دار الافتاء
-موقع منتدي مجالس حرب/harb-net.com
- علي عبد العظيم- مشيخة الأزهر- مطبوعات مجمع البحوث الإسلامية- القاهرة (1398هـ = 1978م).
-محمد عبد الله عنان- تاريخ الجامع الأزهر- مكتبة الخانجي- القاهرة (1378هـ = 1958م).
- محمد عبد المنعم خفاجي- الأزهر في ألف عام- عالم الكتب- بيروت (1408هـ = 1988).
- الأعلام للزركلي 6/26.
- شيوخ الأزهر، تأليف: أشرف فوزي.
- كنز الجوهر في تاريخ الأزهر، تأليف: سليمان رصد الحنفي الزياتي.
- مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن، تأليف علي عبد العظيم.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: مصطفى عبد الرازق   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالثلاثاء نوفمبر 17, 2009 1:25 pm


• عبدالرازق ؛ مصطفى بن حسن بن احمد بن محمد بن عبد الرازق
(1302 – 1366هـ/1885 – 1947م)



شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 ImageFetch



ولد سنة 1304 هـ 1885 م بقرية ( ابو جرج ) من قرى محافظة المنيا
وهو الابن الرابع لأبيه حسن باشا عبد الرازق.
في طفولته بالقرية حفظ القرآن ثم أرسله والده إلى الأزهر وسِنُّه بين العاشرة والحادية عشرة، فواصل دراسته وكان والده يتدارس معه في الإجازات كتب الآداب ودواوين الشعراء فنمت موهبته، وأحبَّ الصحافة فأنشأ مع إخوته وأقاربه صحيفة عائلية كان يطبعها على مطبعة (البالوظة)
ثم أنشأ شباب أسرته جمعية (غرس الفضائل) وكانوا يتناوبون فيها الخطابة في مساء الجمعة من كُلِّ أسبوع، وكان هو أمين سر الجمعية واستمرت هذه الجمعية من سنة 1900م حتى سنة 1905م.
ثم نَشر بعض المقالات الأدبية وقصائد الشعر بالصحف ، بعدها ترك الشعر إلى الدراسات الأدبية

تلقى تعليمه بالآزهر على ايدي علمائه الأجلاء ومنهم الأستاذ الإمام محمد عبده
ولما كانت هناك مودة وصداقة بين الإمام محمد عبده وبين والده (حسن باشا عبد الرازق) الذي جمع بين ثقافة دينية ازهرية ومكانة اجتماعية وسياسية ؛ فقد تأثرإبنه الشيخ مصطفي بالإمام محمد عبده تأثرا كبيرا ودفعه ذلك الى الاهتمام بأفكار الشيخ جمال الدين الأفغاني ايضا
وتأثر أيضًا ببعض العلماء مثل الشيخ بسيوني عسل، أستاذه في الفقه، والشيخ محمد حسنين البولاني، والشيخ محمد شقير، والشيخ الإمام أبي الفضل الجيزاوي، والشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار المصرية.
ثم درس مع الشيخ أحمد أبو خطوة كتاب (طوالع الأنوار للبيضاوي) وهو كتاب فيه ذكر لمذاهب الفلاسفة المسلمين وغيرهم.

وفي 29 -7- 1908م (سنة1326 هـ ) أدَّى اخنبار الشهادة العالمية بتفوق ونال شهادة العالمية من الدرجة الأولي
ولم ينلها من هذه الدرجة إلا واحد أو اثنان من المتقدمين معه، وكان عددهم كبيرًا

وبعد شهر من نجاحه انتُدِب للتدريس ب (مدرسة القضاء الشرعي )
وكان الأزهر في هذه الفترة يموج بالثورة مُطالبًا بإصلاح مناهجه ونظمه، ومن مطالبه إلغاء مدرسة القضاء الشرعي؛ لأن فيه عنها غناء بكلية الشريعة، وتألفت جماعة للمطالبة بالإصلاح أطلق أعضاؤها عليها اسم (جمعية تضامن العلماء) وكان الشيخ مصطفى عبد الرازق في مقدمة أعضائها فغضب الخديوي عباس حلمي الثاني( 1892-1914 ) على هذه الجمعية وأوعز إلى مدرسة القضاء الشرعي بالضغط علي الشيخ مصطفي للاستقالة منها، فقدم الشيخ استقالته من المدرسة لا من الجمعية.

سفره إلى فرنسا:
ثم ان طموحه دفعه الي التعرف علي الثقافة والحضارة الغربية المهيمنة وقتذاك فسافر في 23 -6-1909م إلي فرنسا ليجمع الى ثقافته ثقافة الغرب من خلال جامعة السوربون حيث درس الفلسفة والأدب في باريس
وحضر دروس الأستاذ (دوركايم) في الاجتماع،، ثم حضر في ليون درس الأستاذ (جوبلر) في تاريخ الفلسفة ودروسًا في تاريخ الأدب الفرنسي، ثم ندبه مسيو (لامبير) ليتولى تدريس اللغة العربية في كلية (ليون)، وأعدَّ رسالة الدكتوراه عن الإمام الشافعي، ثم أخرج مع المسيو (برنار ميشيل) ترجمة بالفرنسية لكتاب الشيخ محمد عبده (العقيدة الإسلامية) من رسالة التوحيد.


عودته إلى مصر والأعمال التي عَمِلَ بها:

ظل الشيخ مصطفى عبد الرازق في فرنسا حتى قامت الحرب العالمية الأولى، فعاد سنة 1334هـ مع كثير من زملائه المصريين إلى مصر.

وفي أكتوبر سنة 1915م عُيِّنَ سكرتيرًا للمجلس الأعلى للأزهر والمعاهد الدينية بإشارة من سلطان مصر (حسين كامل) الذي كان وثيق الصلة بوالد الشيخ مصطفى وبأخيه حسن باشا عبد الرازق؛ ولأنه تعرف على الشيخ في بعض أسفاره إلى فرنسا فأعجب بشخصيته واستمرت الصلة بينهما في مصر،لدرجة أن بنت السلطان الأميرة قدرية طلبت من الشيخ تعريب كتاب من تأليفها باللغة الفرنسية، فترجمه إلى العربية الفصيحة بعنوان (طيف خيال ملكي).

واستطاع في هذا المنصب أن يصل حباله بكثير من علماء الأزهر، وأن يكسب مودتهم وإعجابهم، وصار بيته منتدي يؤمه رجال الفكر والثقافة وعلماء الدين يتدارسون فيه ويتباحثون في شؤون الدين والفلسفة والآداب.

وفي سنة 1916م اشترك في (الجمعية الخيرية الإسلامية) ، ثم انتُخب عضوًا بمجلس إدارتها سنة 1920م، ولم يزل انتخابه يتجدد حتى انتُخب وكيلا لرئيس الجمعية
ثم في 28-2-1946م صار رئيسًا للجمعية الخيرية الإسلامية بعد وفاة رئيسها الإمام المراغي، واستمر رئيسًا لها حتى تاريخ وفاته

وفي سنة 1917م أنشأ رجل سويدي اسمه (بروزدر) -كان موظفًا بصندوق الدَّين في مصر- ما سَمَّاه (جامعة الشعب) وضمَّ إليها كبار المثقفين من المصريين والأجانب لإلقاء محاضرات علمية في شتى المعارف، وضم إليها الشيخ مصطفى عبد الرازق، فلقيت هذه المحاضرات رواجًا كبيرًا ولبثت بضع سنوات.

وفي 4-9-1920م صدر قرار من مجلس الوزراء بتعيين الشيخ مصطفى عبد الرازق مُفتشًا علي المحاكم الشرعية


وفي نوفمبر سنة 1927م نُقل إلى الجامعة أُسْتَاذًا مُسَاعِدًا في كلية الآداب، فبرزت مواهبه
ولَمَّا خلا كرسي أستاذ الفلسفة بجامعة القاهرة لم يختلف أصحاب الشأن في اختياره لشغل هذا الكرسي، ففاز بلقب أستاذ الفلسفة في 1-10-1935م،

وفي 2-2-1937م نال رتبة البكوية

في 27-4-1938م تم اختياره لمنصب (وزير الأوقاف ) في الوزارة التي ألفها محمد محمود باشا سنة 1357 هـ
وفي سنة 1940م أثناء عمله وزيرًا عُيِّن عضوًا بالمجمع اللغوي
وفي سنة 1941م نال رتبة الباشوية
وفي 9-10-1944م تألفت وزارة أحمد ماهر فدخل فيها وزيرًا للأوقاف،
كما تقلد منصب وزارة الأوقاف في وزارة النقراشي التالية لها
والخلاصة أنه شغل منصب وزير الأوقاف في 7 وزارات، حتى تم تعيينه شيخًا للأزهر،وهو أول شيخ أزهري يتولى هذه الوزارة المستحدثة في عهد أسرة محمد علي

توليه منصب ( شيخ الأزهر) :

لما تُوفِّي الإمام الأكبر محمد مصطفى المراغي شيخ الجامع الأزهر سنة (1365هـ = 1945م) اتجهت الأنظار إلى ثلاثة من كبار علماء الأزهر؛ ليكون أحدهم شيخًا للجامع الأزهر، والثلاثة هم:
1- محمد مأمون الشناوي،
2- إبراهيم حمروش الذي تولى مشيخة كلية الشريعة بعد الشناوي،
3- عبد المجيد سليم مفتي الديار المصرية، رئيس جماعة كبار العلماء،

لكن لسبب ما فإن ملك مصر ( فاروق ) لم يكن راغبًا في تولي أي واحد من الثلاثة لمشيخة الأزهر ، وتطلع إلى الشيخ (مصطفى عبد الرازق) ليتولى منصب شيخ الأزهر ، وهو جدير بالمنصب لكن تعيينه فيه مخالف لقانون الأزهر الذي ينص على أن يكون اختيار شيخ الجامع الأزهر من بين (جماعة كبار العلماء)، ولم يكن مصطفى عبد الرازق حينئذ عضوا في تلك الجماعة المرموقة.

وحاولت الحكومة المصرية تعديل قانون الجماعة بحيث يسمح بإعطاء عضويته للشيخ مصطفى عبد الرازق، فاصطدمت بالثلاثة الكبار من علماء الأزهر الذين أصروا على الرفض، ولم يكن رفضهم بمثابة اعتراض على شخص مصطفى عبد الرازق أو تقليلا من شأنه، ولكن كان ذلك دفعًا لطغيان سلطة تريد التلاعب بأنظمة علماء الأزهر ولاتحافظ على القانون،
وقدم الثلاثة استقالتهم من مناصبهم، وتمكنت الحكومة من تعديل قانون الجماعة بحيث يُسمح بترشيح مصطفى عبد الرازق لمشيخة الجامع الأزهر، وعُين بالفعل في منصب شيخ الأزهر يوم (22-1-1365 هـ = 27 -12-1945م)، فلم يقر له قرار حيث صادفته صعاب بعد توليه المنصب عندما حاول أن يمضى في طريقته للإصلاح وشاء الله ألا تطول مدته فلم يكد يمر عليه عام حتى مات بل وتولى المعترضون المستقيلون الثلاثةمشيخة الأزهر على التوالي، وكان أولهم في تولي المشيخة هو ( محمد مأمون الشناوي)

وفاته :
توفي يوم 15-2-1947م الموافق 24-3-1366هـ

من مؤلفاته :

1- ترجمة فرنسية لرسالة التوحيد للشيخ محمد عبده بالاشتراك مع الاستاذ (ميشيل برنارد)
وصدَّرَهَا بمقدمة طويلة بقلمه
2- رسائل بالفرنسية عن معنى الإسلام ومعنى الدين في الإسلام
3- التمهيد لتاريخ الفلسفة الاسلامية
4- فيلسوف العرب والمعلم الثاني
5- الإمام الشافعي
6- الإمام محمد عبده
7- بحث في حياة البهاء زهير وشعره
8- الدين والوحي في الإسلام
9- البهاء زهير
10- فصول في الأدب
11- مذكرات مسافر.
12- مذكرات مقيم.
13 - رسائل موجزة بالفرنسية عن الأثري الكبير المرحوم بهجت بك.
14 - رسائل موجزة بالفرنسية عن معنى الإسلام ومعنى الدين في الإسلام.
15 - ترجمة فرنسية لرسالة التوحيد للشيخ محمد عبده، كتبها بالاشتراك مع الأستاذ (ميشيل برنارد)، .

و له مجموعة مقالات وأبحاث ودراسات جمعها أخوه الشيخ علي عبد الرازق بعد وفاته في أكثر من خمسمائة صفحة، وكتب لها مقدمة طويلة عن حياته وصدرت ككتاب بعنوان ( من آثار مصطفى عبد الرازق )

كما ذكروا أن له كتب أخرى لم تنشر::
- مؤلف كبير في المنطق.
- مؤلف كبير في التصوف.
- فصول في الأدب، تقع في مجلدين كبيرين.
- مذكراته اليومية.

أخلاقه:
وصفه الأستاذ فريد وجدي بعد موته فقال :" لم أر فيمن قابلت من القادة أكرم خُلقًا في غير استكانة، ولا أهدأ نفسًا في غير وهن، ولا أكثر بشاشة في غير رخوة من الشيخ مصطفى عبد الرازق، وكل ذلك إلى حزم لا يعتوره لوث، واحتياط لا يشوبه تنطع، وأناة لا يفسدها فتور، وإدمان على العمل ينسى معه نفسه، وهي صفات كبار القادة وعِلْيَة المصلحين.
وفاته :
في يوم 15-2- 1947م ذهب الشيخ إلى مكتبة الأزهر فرأس جلسة المجلس الأعلى للأزهر ثم عاد إلى بيته فتناول طعامه ونام قليلا، ثم استيقظ فتوضأ وصلَّى، ثم شعر بإعياء شديد فاستدعوا الطبيب فلما حضر أبلغهم أن الشيخ قد مات





المصادر :
-موقع الأزهر
- موقع دار الإفتاء
- كتاب (من آثار مصطفى عبد الرازق)
- كتاب الأعلام للزركلي 7/231.
- كتاب شيوخ الأزهر، تأليف: أشرف فوزي.
- كتاب مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن، تأليف: علي عبد العظيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمد مأمون الشناوى   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالثلاثاء نوفمبر 17, 2009 1:46 pm

الشناوي ، محمد مأمون بن أحمد
(1302 – 1369هـ/1784 – 1950م)


ولد في الزرقا من مراكز دمياط (حاليا بمحافظة الدقهلية ) يوم 10-8-1878 م

والده ( أحمد الشناوي) شيخ فقيه تقي من الأعلام المشهورين في مدينة السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، ثم أقام في بلدة الزرقا بمحافظة دمياط.
، حفظ محمد مأمون القرآن الكريم، وأتمَّ حفظه في سِنِّ الثانية عشرة من عُمْره، ثم أرسله والده إلى الأزهر، فعاش في رعاية أخيه الأكبر الشيخ سيد الشناوي (#1) الذي سبقه إلى الدراسة في الأزهر بسنوات،.
و دخل الأزهر للدراسة لكنه في بادئ الأمر ضاق بصعوبة المناهج والكتب المليئة بالمتون والحواشي فعاد إلى قريته ليعمل بالفلاحة وزراعة الأرض ، لكن والده رفض وهدأ من روعه وأفهمه أن لامستقبل له في غير الأزهر فعاد وهو صبي للأزهروانتظم وواصل الدراسة وظهر نبوغه
فنال اعجاب اساتذته ومنهم الشيخ محمد عبده والشيخ الإمام ابو الفضل الجيزاوي


منحه شهادة العالمية

مضى الشيخ في طريقه ينهل من علوم اللغة وعلوم الدين، ومن المتون والحواشي والتقريرات مما أهَّله لنيل
شهادة العَالِمية، فتقدَّم للحصول عليها سنة1324 هـ 1906 م:،
ولكن المغرضين دَسُّوا له عند أعضاء اللجنة بالوشايات واتهموه بنقدهم، فتقدم الشيخ محمد مأمون الشناوي للجنة الامتحان ووقف يرد على أسئلتهم المعقدة، ويناقش أمامهم القضايا الصعبة الملتوية، وطال النقاش بينه وبين الشيوخ في إصرارٍ منهم على تحديه، فتدخل الشيخ أبو الفضل الجيزاوي رئيس لجنة الممتحنين، والذي لم يكن على دراية بما يدور في خلد أعضاء اللجنة، ودافع عن الشيخ محمد مأمون الشناوي، وقال: إنه يستحقُّ لقب عَالِم، بما أظهره أمامكم من عرض للقضايا، وتفنيد ما عرضتم من أسئلة، فنال الشيخ الإمام محمد مأمون الشناوي شهادة العَالِمية سنة 1906


بعدها اشتغل بالتدريس بمعهد الإسكندرية الديني حتى سنة 1917 م= 1335هـ
ثم عين قاضيا شرعياً عام 1335 هـ
و لما ذاع صيته العلمي وسمعته الحسنة اختاره المسئولون عن القصر إماما للسراي الملكية
ولما نشبت الحركة الوطنية سنة 1919 م اشترك فيها بقلمه ولسانه
بعد صدور قانون تنظيم الأزهر سنة 1930 م عين بمنصب "شيخ كلية الشريعة"(#2)

وفي سنة 1934م نال عضوية (جماعة كبار العلماء)

سنة 1353هـ 1944 م عين وكيلا للأزهر ورئيساً للجنة الفتوي بالأزهر في العام نفسه

اختياره شيخاً للأزهر:
لما توفي شيخ الأزهر السابق (مصطفى عبد الرازق ) صدر قرار مساء يوم الأحد2-3-1367هـ الموافق 13-1-1948م، بتولية الشيخ الإمام محمد مأمون الشناوي مشيخة الأزهر الشريف.
وقد سعد العلماء بتولي الشيخ الإمام محمد مأمون الشناوي مشيخة الأزهر، فعمل على أن يكون عند حسن ظنهم -كما عهدوه- فأصلح شؤون الأزهر، ورفع من شأنه، وقضى على ما كان فيه من عصبيات، ومنع الميول الحزبية من الانتشار داخله، وسعى للتآخي بين الطلبة فربطتهم الصلات القوية، وبات الأزهر شعلة متأججة بنشاط الشيخ وحيويته فارتفعت ميزانيته إلى أكثر من مليون جنيه في ذلك الوقت،


وعندئذ وسع من دائرة البعثات للعالم الإسلامي وأرسل النوابغ لإنجلترا لتعلم اللغة الإنجليزية توطئة لإيفادهم للدعوة بالبلاد الإسلامية التي تتخاطب بالإنجليزية
كذلك فتح أبواب الأزهر أمام الطلبة الوافدين من الدول الإسلاميةلأجل التعلم بالأزهر وهم مايسمون ب (طلاب البعوث) حتى زادوا على ألفي طالب فجهز لهم المساكن، وأعدَّ لهم أماكن الدراسة.ويسر لهم سبل الإقامة والدراسة ليعودوا إلي بلادهم وقد تفهموا علوم الدين ومقاصد الشريعة
اختط للمعاهد الدينية خطة تغطي عواصم الأقاليم حيث افتتح في عهده خمسة معاهد أزهرية كبيرة جديدة هي: معاهد المنصورة، والمنيا، ومنوف، وسمنود، وجرجا، وكلها معاهد نظامية.
توصل إلي اتفاق مع وزارة المعارف ليكون الدين الإسلامي مادة اساسية بالمدارس و أن يتولي تدريسها خريجو الأزهر
وقام بترميم وصضيانة بعض المباني الأزهرية ، وشيد مباني جديدة ، ونشط في توجيه الطلاب ، فشغل ذلك كل وقته لدرجة جعلته لم يتمكن من وضع المؤلفات

.
مؤلفاته:

1- (الإسلام أحاديث ودراسات)
2- بضع عشرة مقالة، جمعها تلميذه د. محمد عبد المنعم خفاجي في كتابه (الإسلام ومبادئه الخالدة).


وفاته:
توفي صباح يوم الأحد 21-11-1369هـ الموافق 3-9-1950م
كان كريم الأخلاق، نبيل النفس، جليل السَّمت،مهاباً ، صالحًا، ورِعًا، تَقِيًّا، ذا شخصِيَّة قوية، يتمسك بالحق ويُضَحِّي في سبيله ، وكان عالِمًا كبيرًا، واسع الثقافة، غزير العلم، يرجع إليه الجميع يُجِلُّونه ويحترمونه.
لايرضي عن الباطل فسعي لحظر البغاء في مصر، فقد كان عارًا اخترعه الاستعمار الانجليزي ونص عليه بصفة رسمية حتى ينشر الفساد والانحلال
وبعد موته بعقود كرمت مصر ذكره بمنح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفي للأزهر

أسرته:
من أبرزهم ابنه د.عبد العزيز الشناوي
=====================

الهامش :
#1) - أخوه سيد الشناوي هذا أصبح فيما بعد من كبار القُضاة الشرعيين، وقد ترقَّى في سِلْكِ القضاء حتى أصبح رَئيسًا للمحكمة العليا الشرعية
#2) - هذا كان المسمي الوظيفي للمنصب المعروف فيمابعد ب ( عميد كلية الشريعة)
وفي سنة 1930م صدر قانون تنظيم الجامع الأزهر والمعاهد الدينية في عهد الشيخ الإمام الظواهري، وأُنْشِئَت الكُليات الأزهرية ورُوعِيَ في اختيار شيوخها (عُمدائها) العلم الغزير، والخلق الحميد، والسُّمعة الطيبة، والشخصية القوية، فتمَّ اختيار الشيخ العلامة محمد مأمون الشناوي شَيْخًا (عميدًا) لكلية الشريعة
صورته:
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 ImageFetch
شيخ الأزهرمحمد مأمون الشناوى

=================
مصادر ترجمته:
- موقع الأزهر.
- موقع دار الافتاء
- الأعلام للزركلي 7/17.
- شيوخ الأزهر، تأليف: أشرف فوزي 4/5.
- مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن، تأليف: علي عبد العظيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: عبد المجيد سليم   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالثلاثاء نوفمبر 17, 2009 2:35 pm


• سليم ، عبد المجيد
( 1299 – 1374هـ/1882 – 1956م)


شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Ooo_ou10
ولد في 13-10-1882م، الموافق 1-12-1299هـ لأسرة فقيرة بقرية (ميت شهالة) من ريف مصر تابعة لمركز الشهداء بمحافظة المنوفية
وحفظ القرآن وجوده، ثم التحق بالأزهر،
 .
أقبل إلي القاهرة ليلتحق بالأزهر فسكن في غرفة في حي الجمالية علي مقربة من الجامعة وكان يشاركه فيها الطالب أحمد حسين، (الشيخ أحمد حسين بك - مفتي الأوقاف فيما بعد، وهو شقيق الدكتور طه حسين باشا، الذي اشتهر فيما بعد بلقب عميد الأدب العربي)
وكان يقطن الغرفة المجاورة لهما الدكتور طه حسين باشا الذي كان يؤثر الوحدة والعزلة ولا يحب أن يشاركه في غرفته أحد أو يشارك فيها أحداً،
وحدث أن منيت القاهرة في ذلك الحين بوباء، انقطع من أجله أساتذة الأزهر في عقد حلقات دروسهم فيه واعتكفوا في منازلهم، فكان طلابهم يقصدون إليهم فيها ليتلقوا عنهم العلم ولا يحرموا منه في فترة الاعتكاف، وكان الشيخ عبدالمجيد سليم من تلامذة الشيخ علي البولاقي، أحد علماء الأزهر الأفذاذ في ذلك العهد، فكان الأستاذ الأكبر يمشي علي قدميه من داره في الجمالية إلي دار أستاذه في بولاق - أي ما لا يقل عن عشرة كيلومترات في الذهاب والإياب - لأن الترام لم يكن قد عرف بعد ولا الأتوبيس، ولأن مالية الطالب لم تكن تسمح له يومئذ باستئجار «حمار حصاوي» المطية الوحيدة المعروفة في ذلك الزمان.
 
ويقول: لقد كانت هذه المشقة حافزاً لنا علي الجد والاجتهاد بغية النجاح والتفوق، فما كنا لنفرط في ذرة من العلم الذي حصدناه بالكد والعرق والكفاح.
 
وأثناء أيام تاقت نفسه  ونفس صديقه الحميم الشيخ مصطفي عبدالرازق وهما طالبان إلي دراسة الفلسفة رغم اعتبارها  ضرباً من ضروب الإلحاد والكفر في نظر علماء الأزهر، إلا عالماً كبيراً كان يستنكر  ما يلصقه بها الآخرون من كفر وغواية، ذلك هو الشيخ «أحمد أبوخطوة» فقصد الاثنان معاً إلي دار الشيخ «أبوخطوة» وأعربا عن رغبتهما في أن يتتلمذا علي يده في الفلسفة، فأكبر جرأتهما وشجاعتهما، وكان يستقبلهما في بيته ويدرس لهما الفلسفة سراً، بعد أن يغلق الأبواب، كما لو كان تدريس الفلسفة عملاً يعاقب عليه القانون
 
وكان  الشيخ عبد المجيد سليم متوقد الذكاء مشغوفًا بفنون العلم، متطلعًا إلى استيعاب جميع المعارف.
و مضت الايام واستكمل تعليمه بالأزهر على يد علمائه من كبار الأئمة ورواة الحديث  والمفسرين
ومن أساتذت هكانوا  الإمام الشيخ (محمد عبده )والشيخ (حسن الطويل) والشيخ (أحمد أبي خطوة)  وغيرهم
وفي سنة  عام 1326هـ الموافق 1908م نال الشهادة العالمية من الدرجة الأولى
 
مناصبــه:
شغل الكثير من المناصب الدينية فى التدريس بالمعاهد الدينية، ثم بمدرسة القضاء الشرعي
 
كما ولي القضاء وتدرج فيه حتى وصل إلى عدة مناصب، ثم عهد إليه بالإشراف على الدراسات العليا في الأزهر
، ثم صارت إليه رياسة لجنة الفتوى  
 
وفي 2-12-1346 هـ الموافق 22-5-1928م أصبح (مفتي الديار المصرية ) وظل يباشر شؤون الإفتاء قرابة عشرين سنة في الفترة (1346 – 1364هـ
كان بحراً للعلوم ،وكان الرأس في لجنة الفتوى وبلغ عدد فتاويه خمسة عشر ألف فتوى
وكان فقيها مجتهداً لا يتقيد بمذهب معين وإنما يتعمق في بحث الأدلة
 
عاصر أحداث هامة بمصر وشارك فيها
وكان لآرائه الدينية صدى بعيد فى العالم الإسلامى كافة
 

، ومن خلال هذه الفترة الطويلة في الإفتاء ترك فضيلته لنا ثروة ضخمة من فتاويه الفقهية نحو  (خمسة عشر ألف فتوى ) .
 
ولم يكن يهمه عند الفتوي كبير ولاصغير  وأفتي ضد  نهج  التصوف في الحياة فقال :
"والصواب أنه اسم أعجمي قديم كان ولا يزال معروفاً عند وثني الهند وأصله عند قدماء اليونان "ثيو صوفي" ومعناه المتجرد لطلب الحقيقة الأولى التي انبثق عنها الوجود وهي عندهم الحقيقة الإلهية أو نحو هذا ولهذا كانت الصوفية ديناً آخر غير الإسلام دخيلٌ عليه"

--------
ويروي انه وصل إليه سؤال من إحدى المجلات عن مدى شرعية إقامة الحفلات الراقصة في قصور الكبار، وقد حمل رسالة المجلة إليه أحد أمناء الفتوى في دار الإفتاء، ولفت نظره إلى أن المجلة التي طلبت الفتوى من المجلات المعارضة للملك، وأن الملك قد أقام حفلا راقصا في قصر عابدين، فالفتوى إذن سياسية، وليس مقصوداً بها بيان الحكم الديني. وتريد المجلة بذلك الوقيعة بينه وبين الملك، إلى جانب التعريض بالتصرف الملكي وصولاً إلى هدف سياسي.
 
فقال فضيلته: وماذا في ذلك ؟ إن المفتي إذا سُئل لابد أن يجيب ما دام يعلم الحكم
وأصدر  فتواه بحرمة هذه الحفلات
ونشرت المجلة  هذه الفتوى مؤيدة بأدلتها الشرعية.
وعلي إثر هذه الفتوى حدثت أزمة بين الملك والمفتي،
صمم الملك على الانتقام من المفتي، الذي كانت فتواه سبباً في إحراجه  فوجّه الديوان الملكي دعوة إلى الشيخ عبد المجيد سليم لحضور صلاة الجمعة مع الملك في مسجد قصر عابدين، وهو القصر الذي أُقيم فيه الحفل الراقص، فذهب المفتي وجلس في المكان المخصص له، وحين حضر الملك جلس في مكانه بالصف الأول، وبعد انتهاء الصلاة وقف كبار المصلين لمصافحة الملك بعد الصلاة قبل أن يدخل إلى حديقة القصر من الباب الداخلي للمسجد المؤدي إلى الحديقة، ووقف المفتي في مكانه استعداداً لهذه المصافحة الملكية، وكان كل من يأتي عليه الدور للمصافحة يرفع يده نحو الملك استعداداً لمصافحته، فيصافحه الملك لكن الشيخ عبد المجيد سليم لم  يبدأ الملك بالمصافحة  وفشلت رغبة  الملك أن يترك يد الشيخ ممدودة للمصافحة دون أن يصافحه، ويكون في تلك الإهانة عقاباً أدبياً للمفتي
------
وتصدي المفتي للملك فؤاد عندما حاول أن يستبدل ببعض ممتلكاته من الأراضي الصحراوية  الجرداء القليلة الثمن ، بأراضي زراعية خصبة موقوفة  للخيرات  فأفتي  الشيخ  عبد المجيد سليم أن< مثل هذا الاستبدال باطل لأن الاستبدال لايجوز لغير مصلحة الوقف ، وهي هاهنا مفقودة> .
 
 
توليه منصب شيخ  الأزهـر:
   عين شيخاً للأزهر لأول مرة في 26-12-1369 هـ الموافق 8-10-1950م
فأسهم فى إصلاح الأزهر
وكان لديه اشتغال بالتقريب بين المذاهب الإسلامية وله فى هذا المجال كثير من المراسلات مع علماء البلاد الإسلامية
وله صلات ب (جماعة التقريب بين المذاهب الإسلامية)  الساعية لأجل تفاهم الطوائف الإسلامية السنية والشيعية على ما ينفع المسلمين،واستلال الضغائن من بينهم، وله في هذه الناحية كتابات ورسائل ومراسلات بينه وبين كثير من علماء البلاد الإسلامية
 
إعفاؤه :
بعد تعيينه بأقل من عام أعفي من منصبه في 4-9-1951م لاعتراضه على الحكومة المصريةعندما خفضت من ميزانية  الأزهر
وأعلن عن غضبه وقال عبارته الشهيرة : » أتقتير هنا وإسراف هناك«
ويقصد بالإسراف تبذير ملك مصر فاروق وحاشيته
 
إعادته لمنصب شيخ الأزهر :
أعيد إلي المنصب مرة أخرى 1371هـ   فتولى المشيخة للمرة الثانية في يوم  10-2-1952م
وكان يحيي سنة السلف الصالح فيفتح أبواب بيته  بمنشية البكري في رمضان طيلة الليل، للواردين والمترددين، حتي ولو لم يكونوا من أصدقائه أو معارفه دار الشيخ،، وتبدأ سهرات رمضان في دار الأستاذ الأكبر عقب الفراغ من تناول الإفطار الذي يحرص علي أن يتناوله مع جميع أفراد العائلة
إستقالته :
 
بعد فترة وجيزة من ثورة يوليو 1952 وكان قد بلغ السبعين عاماً لم يرتاح إلي العمل كشيخ الأزهر   فقدم استقالته  في 17-9-1952م ، وحل محله الشيخ (محمد الخضر حسين )
 

من آثاره العلمية

1-فتاويه وتبلغ بضعة عشرة ألف فتوى
 
<br>وكم كانت رغبة الكثيرين في ان تدون هذه الثروة الهائلة من الفتاوي وتطبع وتنشر حتي يستفيد منها المسلمون في جميع انحاء العالم ولكن لم يتيسر ذلك الا عندما تقلد فضيلة الشيخ جاد الحق علي جاد الحق منصب الافتاء فعمل جاهدا علي جمع هذا التراث الاسلامي الكبير الذي تركه اعلام المفتين في مصر وطبعه ونشره ومنه فتاوي الشيخ عبدالمجيد سليم
2-مقالاته وآراؤه ودراساته فى الصحف والمجلات وبخاصة ( رسالة الإسلام )
   
3- تحقيق كتاب (الفتاوى) للإمام بدر الدين الحنبلي البعلي:
 
 
وفــاته:
   توفي يوم 7-10-1954م الموافق 10-2-1374هـ.
   كان واسع الأفق حسن الخلق، عاصر أحداث هامة في تاريخ الوطن العربي واشترك فيها موجهًا وهاديًا وكان لآرائه الدينية صداها البعيد في العالم الإسلامي كافة،
بعد وفاته بعقود كرمت مصر  اسمه بمنحه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر
 

==========
 
الهامش :
من أقواله -رحمه الله- في ذلك:
 
لقد كان أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ والتابعون لهم بإحسان والأئمة عليهم الرضوان، يختلفون، ويدفع بعضهم حجة بعض ويجادلون عن آرائهم بالتي هي أحسن ويدعون إلى سبيل ربهم بالحكمة والموعظة الحسنة ولم نسمع أن أحدا منهم رمي غيره بسوء، أو قذفه ببهتان ولا أن هذا الاختلاف بينهم كان ذريعة للعداوة والبغضاء، ولا أن آراءهم فيما اختلفوا فيه قد اتخذت من قواعد الإيمان وأصول الشريعة التي يُعد مخالفها كافرا أو عاصيا لله تعالى، وقد كانوا يتحامون الخوض في النظريات، وفتح باب الآراء في العقائد وأصول الدين ويحتمون الاعتصام فيها بالمأثور، سدا لذريعة الفتنة وحرصا على وحدة الأُمة وتفرغا لما فيه عزهم وسعادتهم وارتفاع شانهم، ولذلك كانوا أقوياء ذوى عزة ومهابة، أشداء على الكفار رحماء بينهم.
ولكن المسلمين لم يلبثوا أن انحرفوا عن هذه السبيل، واتخذوا من خلافاتهم عصبيات جامدة لا تعرف التفاهم، ولا تنزل عن حكم البرهان والعقل فكانوا باختلافهم المذهبي كالمختلفين في الدين. يتبادلون سوء الظن، ويتراشقون التهم جزافا، وينظر بعضهم إلى بعض في حذر وحيطة، بل أفضى بهم ذلك في كثير من الأحيان إلى التضارب والتقابل وسفك الدماء، وبذلك انحلت عرى الأُمة وانفصمت وحدتها، وقدر عليها أعداؤها، ونزع الله هيبتها من القلوب وأصبحت غثاء كغثاء السيل، وانقلب الخلاف الذي كان رحمة ونعمة، إلى بلاء وشر وفتنة. وصار مثله كمثل الخلاف في الأصول، والنزاع على الأسس الأولى للإيمان.
ولقد كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ يخشى هذا التفرق، ويحذر منه وكان يشبه المؤمنين بالجسد الواحد، ولم يكن شيء أبغض إليه بعد الكفر بالله من الاختلاف في التنازع ولو في الأمور العادية.
أن هذه الأُمة لن تصلح إلاّ إذا تخلصت من هذه الفرقة، واتحدت حول أصول الدين وحقائق الإيمان ووسعت صدرها فيما وراء ذلك للخلافات ما دام الحكم فيها للحجة والبرهان.
ولقد أدركنا في الأزهر على أيام طلبنا للعلم، عهد الانقسام والتعصب للمذاهب ولكن الله أراد أن نحيا حتّى نشهد زوال هذا العهد، وتطهر الأزهر من أوبائه واوضاره، فأصبحنا نرى الحنفي والشافعي والمالكي والحنبلي أخوانا متصافية وجهتهم الحق، وشرعتهم الدليل، بل أصبحنا نرى بين العلماء من يخالف مذهبه الذي درج عليه في أحكامه لقيام الدليل عنده على خلافه، وقد جربت طول مدة قيامي بالإفتاء في الحكومة والأزهر ـ وهي أكثر من عشرين سنة ـ على تلقي المذاهب الإسلاميّة ولو من غير الأربعة المشهورة بالقبول مادام دليلها عندي واضحا وبرهانها لدي راجحا مع إنني حنفي المذهب كما جريت وجرى غيري من العلماء على مثل ذلك فيما اشتركنا في وضعه أو الإفتاء عليه من قوانين الأحوال الشخصية في مصر، مع أن المذهب الرسمي فيها هو المذهب الحنفي، وعلى هذه الطريقة نفسها تسير (لجنة الفتوى بالأزهر) التي أتشرف برياستها، وهي تضم طائفة من علماء المذاهب الأربعة.
فإذا كان الله قد برأ المسلمين من هذه النعرة المذهبية التي كانت تسيطر عليهم إلى عهد قريب في أمر الفقه الإسلامي، فأنا لنرجوا أن يزيل ما بقي بين طوائف المسلمين من فرقة ونزاع في الأمور التي يقوم عليها برهان قاطع يفيد العلم، حتّى يعودوا كما كانوا أمة واحدة، ويسلكون سبيل سلفهم الصالح في التفرغ لما فيه عزتهم وبذلك السعي والوسع فيما يعلى شانهم، والله الهادي إلى سواء السبيل وهو حسبنا ونعم الوكيل.
================
 
المصادر:
- موقع الأزهر
-كتاب  الأزهر في ألف عام، للدكتور محمد عبد المنعم خفاجي، ج1 ص (306، 307).
-موقع دار الإفتاء
http://dar-alifta.gov.eg/ViewScientist.aspx?ID=62
 
-موقع إسلام ويب
http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=51973
 
=============
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: إبراهيم إبراهيم حمروش   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالثلاثاء نوفمبر 17, 2009 5:06 pm


• حمروش ، إبراهيم  إبراهيم
(1297 – 1380هـ / 1880 – 1960م)


 
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Hmrosh10
 
ولد فى قرية ( الخوالد) مركز ايتاى البارود محافظة البحيرة يوم 1-3-1880م الموافق 20-3-1297هـ
ونشأ بها فحفظ القرآن الكريم
ثم حضر إلى القاهرة وتلقى تعليمه بالأزهر
درس على أعلام العلماء كالشيخ محمد عبده والشيخ أحمد أبو خطوة أستاذ الفقه الحنفي  والشيخ محمد بخيت وودرس النحو على الشيخ (علي الصالحي المالكي)، ولزم الأستاذ الإمام الشيخ (محمد عبده)، فأخذ عنه أسرار البلاغة ودلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرجاني في علوم البلاغة، كما أخذ عنه النصيرية في علم المنطق لابن سهلان الساوي، وقد تأثر بالإمام تأثرًا كبيرًا في رحابة صدره، وشجاعته في التمسك بالحق، ودعوته الكبرى لإصلاح الأزهر وتقدم الشعوب الإسلامية.
   وكانت له موهبة في العلوم الرياضية جعلته يُقبلُ عليها بالدرس والتحصيل، فلمَّا أعلن (رياض باشا) عن مكافآت مالية لمن يفوز في امتحانات الرياضيات فاز الشيخ في هذه الامتحانات غير مرة.
 
   وفي سنة 1324هـ الموافق لسنة 1906م تقدَّم الشيخ إبراهيم حمروش لامتحان الشهادة العَالِمية، وكان صغير السن بالنسبة لأقرانه، وكانت مادة أصول الفقه في هذا الامتحان مقصورة على مقدمة (جمع الجوامع) فكان الطلبة يقنعون بدراسة هذه المقدمة، ويتعمقون في دراسة مسائلها دون بقية الكتاب، ولكن شيخ الأزهر وقتها الإمام الشربيني باغت الطلبة بالمناقشة في مسائل الكتاب كله، واختار مسألة القياس لتكون محور المناقشة، فأحجم الطلبة وتخلف معظمهم عن الامتحان، فسمح لمن يلونهم أن يتقدموا للامتحان، فتقدم الشيخ حمروش، وتعرض لامتحان دقيق عسير، ظل مضرب المثل مدة طويلة، وفاز فيه بالدرجة الأولى عن جدارة واستحقاق، وكان المألوف أن يؤدي الطالب الامتحان في أربعة عشر علمًا، وأن يقضي سحابة نهاره في الامتحان، ولكن الشيخ إبراهيم حمروش لم يتجاوز في أداء الامتحان أكثر من ثلاث ساعات.
 
وظائفه ومناصبه:
عمل مدرسا بالأزهر  اعتباراً من 21-11-1906  
ثم اختير يوم 26-9-1908 مدرساً بمدرسة القضاء الشرعي ، حيث درَّس بها الفقه وأصوله
ثم عُيِّنَ قاضيا فى المحاكم الشرعية
ثم أعيد للأزهر بسبب حكمه في قضية بما يغضب الملك فؤاد ، ففي  12-10-1928 عُيِّنَ شيخا لمعهد أسيوط الديني
 
وفي 25-12-1929 عُيِّنَ شيخا لمعهد الزقازيق
    عينه شيخ الأزهر  المراغي شيخًا لمعهد الزقازيق ليعاونه في إعداد مناهج الإصلاح التي كان ينوي تطبيقها في الأزهر وذلك في عهد مشيخة المراغي  الأولى.
 
وفي 1-12-1929 عُيِّنَ الشيخ إبراهيم حمروش مُفَتِّشًا بالإدارة العامة للأزهر
ثم عين شيخاً  (عميدا )لكلية اللغة العربية عند إنشائهافي 12-6-1931
ومن الطبيعي أن يكون  عضوا في (مجمع اللغة العربية ) منذ إنشائه سنة 1932م
 
ثم في 24-10-1944م عين شيخا (أي عميداً) لكلية الشريعة
 
   وفي سنة 1932م عُيِّنَ رَئِيسًا للجنة الفتوى وأصدر عددًا من الفتاوى القيمة مع احتفاظه بمنصب ه كعميد  كلية اللغة العربية.
وفي 11-6-1934 (الموافق 28-2-1353هـ )  نال عضوية كبار العلماء برسالته (عوامل نمو اللغة)، وهي رسالة قيمة
وفي 26-3-1936 مُنح كسوة التشريفة من الدرجة الأولى
 
من تلاميذه:
 
الشيخ (حسن مأمون) وهو مِمَّن تولي منصب شيخ الأزهر،
والشيخ (علاَّم نصار)،وقد تولَّى  منصب الإفتاء،
والشيخ (حسنين مخلوف)، وقد تولَّى منصب الإفتاء،
والشيخ فرج السنهوري، من أعلام الفقه في مصر
 
تعيينه في منصب شيخ الأزهر :
في 1-9-1951 م الموافق 30-11-1370هـ  تولى منصب شيخ الأزهر  حيث صدر قرار رسمي بتعيينه شيخًا للأزهر، فكان أول عمل وجَّه إليه عنايته إنهاء الخلاف حول ميزانية الأزهر، فقد تمسك بزيادة الميزانية وإعادة الدرجات التي حذفت منها
 
إعفاؤه من منصبه كشيخ للأزهر :
اعتدى الجيش الإنجليزي على مدينة  الإسماعيلية وحاصر مركز الشرطة المصرية في الإسماعيلية  ليستسلم فرفض الضباط الاستسلام وقصفهم الجيش الانجليزي فقتل  عشرات الجنود والضباط من رجال الشرطة البواسل ،فنألم المصريون واشتد غضب الشعب المصري للحدث  وأصدر الإمام إبراهيم حمروش بيانًا باسم علماء الأزهر وطلابه ضد الجيش الإنجليزي، وناشد الضمير العالمي أن يثور على هذا الوضع المهين لكرامة الإنسان، وأن يَهبَّ لوقف هؤلاء المستبدين عند حدهم، وأنذر الإنجليز بأن الشعب لن يسكت بعد اليوم على ضيمٍ يُرَاد به، ولن يُفَرِّط في حقٍّ من حقوقه
 
وحينئذٍ اشتد غضب الإنجليز، فضغطوا على الملك فاروق  فأعفاه من منصبه
أعفي من منصبه في 9-2-1952 بعد أقل من ستة أشهر بسبب البيان القوي الذي أصدره لإدانة قوات الإنجليز
 
من مؤلفاته:
-كتاب ( عوامل نمو اللغة) وهو بحث نال به عضوية جماعة كبار العلماء
-دراسات نشرها الشيخ فى مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة
-مقالات وأبحاث عديدة فى الصحف والمجلات
 
صفاته :
حاضر البديهة حلو المجلس، قوي الحجة، عذب الحديث، بعيدًا عن التزمت والجمود، قد يمزج أحاديثه بالفكاهة اللطيفة والسمر الطيب، مع التمسك التام بشعائر الإسلام والبُعد عن اللغو وحدة الجدل والإسفاف. وكان  يزين آراءه ببيت الشعر  أوالمثل البليغ، والحكمة المأثورة، ولهذا كثر الوافدون على مجالسه يستمتعون بكرم ضيافته وغزير معلوماته، وعذب أحاديثه، ويقال أنه كان  يحفظ الكثير من الأدب العربي، ويستشهد بأبيات  الشعر خلال حواره .
 
وفاته :
بعد خروجه من مشيخة الأزهر، نشر المقالات بالصحف، وفتح بيته أمام تلاميذه ومريديه، واستمر في حضور جلسات مجمع اللغة العربية، حتى توفي في  نوفمبر 1960 م 1380هـ  عن عُمْرٍ يُنَاهِزُ الثَّمانين عامًا  
وبعد موته بعقود كرمته مصر بمنح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر

 
===============
المصادر:
- موقع الأزهر
-كتاب الأزهر في ألف عام، للدكتور محمد عبد المنعم خفاجي،2/383.
-موقع دار الإفتاء
- شيوخ الأزهر، تأليف: أشرف فوزي.
- مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن، تأليف: علي عبد العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمد الخضر حسين   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالثلاثاء نوفمبر 17, 2009 10:45 pm

• الخضر حسين ، محمد
(1293 – 1377هـ/ 1876 – 1958)


شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 ImageFetch

إسمه : محمد الخضر بن حسين بن علي بن عمر الحسني التونسي
ولد بمدينة نفطة بجمهورية تونس سنة 1293 هـ 16-8-1876م
أسرة أبيه عريقة تعود في الأصل إلى البيت العمري في بلدة (طولقة) جنوب الجزائر،
قيل من المرجح أن أسرته تنتمي إلى أسرة الأدارسة التي حكمت المغرب فترة من الزمان
هاجرأبوه إلى (نفطة) من بلاد الجريد بتونس بصحبة صهره (مصطفى بن عزوز) حـيــنـمـا دخل الاستعمار الفرنسي الجزائر
، ومما يدل على عراقة أسرته في العلم أن منها جده (مصطفى بن عزوز) وأبو جده لأمه (محمد بن عزوز)، وخاله (محمد المكي) كلهم من كـبـار الـعـلـماء.
رحل أبوه إلى مدينة تونس 1305هـ
حفظ محمد الخضر حسين القرآن الكريم في طفولته
كما لقنته والدته مع إخوانه (الكفراوي) في النحو و (السفطي) في الفقه المالكي
ثم التحق بجامعة الزيتونة 1307هـ 1889م؛وتعلم من الشيخين عمر بن الشيخ، ومحمد النجار وكانا يدرّسان تفسير القرآن الكريم، ومن الشيخ سالم بوحاجب وكان يدرس صحيح البخاري، وقد تأثر به الخضر الحسين وبطريقته في التدريس.
وفي عام 1316 نال شهادة (التطويع) التي تخول حاملها إلقاء الدروس في الزيتونة تطوعاً وكانت هذه الطريقة درباً للظفر بالمناصب العلمية وميداناً للتدرب على مهنة الدعوة و التعليم
وفي عام 1321هـ 1903م نال شهادة العالميةمن جامع الزيتونة
وفي نفس السنة 1321 هـ تولى التدريس مدرساً بجامع الزيتونة فى الزيتونة
ولما كان واسع الأفق، فصيح العبارة، محبًا للإصلاح أنشأ مجلة السعادة العظمى سنة 1321هـ لتنشر محاسن الإسلام وشرائعه، ولتوقظ الغافلين وتفضح أساليب المستعمرين
لذا بعد مضي عام واحد فقط على صدورها أغلقها المستعمر الفرنسي حينما تعرض لهجومها عام 1322 هـ

ثم ولى الشيخ قضاء بنزرت بتونس عام 1324هـ 1905م إلى جانب قيامه بالتدريس والخطابة بجامعها الكبير
ألقى في نادي (قدماء خريجي مدرسة الصادقية) عام 1324 محاضرته (الحرية في الإسلام) والتي قال فيها :
(إن الأمة التي بليت بأفراد متوحشة تجوس خلالها ، أو حكومة جائرة تسوقها بسوط الاستبداد هي الأمة التي نصفها بصفة الاستعباد وننفي عنها لقب الحرية) .

ثم بيّن حقيقتي الشورى والمساواة ، ثم تحدث عن حق الناس في حفظ الأموال والأعراض والدماء والدين وخطاب الأمراء . ثم بيّن الآثار السيئة للاستبداد
ولما قامت الحرب الطرابلسية بين الدولة العثمانية وإيطاليا، وقف إلى جانب دولة الخلافة، ودعا الناس إلي مساندتها
ثم استقال من القضاء وعاد إلى الزيتونة للتدريس بجامع الزيتونة ثانية
وفى سنة 1325هـ اشترك فى تأسيس الجمعية الزيتونية
فى سنة 1326هـ عين مدرسا بالمدرسة الصادقية الثانوية وكانت المدرسة الثانوية الوحيدة فى القطر التونسى

، وحين حاولت الحكومة القائمة تكليفه بالعمل في محكمة فرنسية رفض ، وبدأ الاستعمار الفرنسي يضيّق عليه ويتهمه ببث روح العداء له


وفي عام 1329 وجهت إليه تهمة بث العداء للغرب وتسببه في اضرابات الطلاب و اشتباكات بين المواطنين والمستعمرين الفرنسيين فاضطر الشيخ محمد الخضر الحسين إلى مغادرة البلاد سنة (1329هـ= 1910م) واتجه إلى إستانبول خصوصاً وأنه من أنصار (الجامعة الإسلامية) الذين يؤمنون بخدمة الإسلام خدمة لا تضيق بها حدود الأوطان

ولم يمكث بها طويلاً، فعاد إلى تونس ظانًا أن الأمور قد هدأت بها، لكنه أصيب بالضيق فففكر الهجرة منها نهائيًّا فرارًا بدينه وحُريَّته وقرَّر الرحيل إلي سوريا
وصل دمشق عام 1330 مع أسرته ومن ضمنها أخواه العالمان المكي وزين العابدين ،وكانت الأمة السورية تطالب الحكومة العثمانية بإعطاء اللغة العربية حقها من التعليم في المدارس الرسمية فعين الشيخ (محمد الخضر حسين) مدرساً للغة العربية بالمدرسة السلطانية بدمشق سنة 1331هـ 1912م، وألقى في جامع بني أمية دروساً قدّره العلماء عليها، وتوثقت بينه وبين علماء الشام الصلة وبخاصة الشيخ البيطار، والشيخ القاسمي
ولما كانت آنذاك سكة حديد الحجازموجودة و سالكة إلى المدينة المنورةفقد سافر للحجاز بالقطار و زار المسجد النبوي عام 1331هـ
ثم شـده الحـنـيـن إلى تـونـس ، فزارها ومنها سافر إلى استانبول 1331هـ
ثم عاد إلى تونس في عام 1332 هـ فكان من أعضاء لجنة التاريخ التونسي
ثم سافر إلى إستانبول، واتصل بأنور باشا وزير الحربية، فاختاره محررًا عربيًا بوزارة الحربية
ثم بعثه إلى برلين في مهمة رسمية، فقضى بها تسعة أشهر أتقن فيها اللغة الألمانية
ولما عاد الي استانبول وجد خاله الشيخ محمد المكي بن عزوز قد توفي قبل عودته بشهرين، فضاقت به استانبول ولم يبقي طويلا وعاد إلى دمشق ، فاعتقله التركي حاكم الشام (أحمد جمال باشا) وكان طاغية في رمضان عام 1334هـ 1915م بتهمة علمه وتستره علي الحركات السرية المعادية للأتراك!
ودخل الشيخ السجن في سوريا سنة وأربعة أشهر ثم أطلق سراحه وتمت تبرئة ساحته من التهمة
وبعد الإفراج عنه عاد إلى إستانبول، فما كاد يستقر بها حتى أوفده أنور باشا مرة أخرى إلى ألمانيا سنة (1335هـ= 1916م)، وهناك التقى بزعماء الحركات الإسلامية من أمثال: عبد العزيز جاويش، ود.عبد الحميد سعيد، و د.أحمد فؤاد
ثم في سنة 1335هـ عاد إلى إستانبول، ثم عاد إلى دمشق حيث عاد إلى التدريس بالمدرسة السلطانية، ودرّس لطلبته كتاب "مغنى اللبيب عن كتب الأعاريب" لابن هشام النحوي المعروف،
وتولى التدريس بثلاثة معاهد هي : (المدرسة السلطانية - المدرسة العسكرية - المدرسة العثمانية)
كان يرجع في تقرير المسائل المتصلة بالسماع والقياس إلى الأصول المقررة والمستنبطة، فاقترح عليه بعض النابهين من الطلبة جمع هذه الأصول المتفرقة فألَّف بَحْثًا مُفَصَّلاً في حقيقة القياس وشروطه ومواقفه وأحكامه، وكان هذا البحث أساس الكتاب الذي ألفه في مصر ونال به عضوية جماعة كبار العلماء.

وفي سنة 1337هـ ذهب إلى الآستانة وكانت الحرب العالمية الأولى في نهايتها والدولة مؤذنة بالزوال، فتوجه إلى ألمانيا مرة ثالثة وقضى هناك سبعة أشهر، ثم عاد منها إلى دمشق مباشرة، وحين عاد صادف دخول الجيش العربي بقيادة فيصل بن الحسين، وكانت الأوضاع غير مستقرة، وكان الشيخ قد سئم كثرة الأسفار وعدم الاستقرار
ثم وقعت كارثة الاحتلال الفرنسي لسوريا، الذي أصدر ضده حكماً غيابياً بالإعدام لما قام به ضد فرنسا من نشاطات في رحلاته لأوربا - فقرر الفرار من سوريا قبل أن يتعرض للاعتقال وشرع في الترحال إلي مصر سنة (1339هـ= 1920م)، فلما وصلها نزل في القاهرة واشتغل بالبحث وكتابة ثم عمل محررًا بالقسم الأدبي في (دار الكتب) واتصل بأعلام الاسلام في مصر وتوثقت علاقته بهم

وتقدَّم لامتحان شهادة العالمية بالأزهر، وعقدت له لجنة الامتحان سنة 1339 هـ برئاسة الشيخ العالم/ عبد المجيد اللبان مع نخبة من علماء الأزهر فأدهش الممتحنين بتبحره وسعة محفوظاته عند الإجابة مع قوة في الحجة، فمنحته اللجنة شهادة العالمية، وبلغ من إعجاب رئيس اللجنة به أن قال لمن حوله "هذا بحٌر لا ساحل له، فكيف نقف معه في حِجاج".
------------------------
وفي سنة 1340هـ ألَّف رسالته القيمة (الخيال في الشعر العربي)،
استمر مُحَرِّرًا بالقسم الأدبي في دار الكتب المصرية عدة سنوات، ثم تَجَنَّس بالجنسية المصرية،

في سنة 1342هـ أسس جمعية (تعاون جاليات إفريقيا الشمالية)، وسنَّ لها قانونًا طبعه صديقه السيد (محب الدين الخطي)ب، وكان دائب الحركة يدرس ويدرِّس ويُحَاضر، ويكتب للصحف والمجلات ويشترك في الجمعيات والأندية، وكان يرى نهضة الأمة الإسلامية مرتبطة بالدراسات العلمية والإنتاج الصناعي،
---------
وفي سنة 1343هـ مرض مرضًا شديدًا
-----------
، وفي عام 1344هـ 1926م كتب محمد الخضر حسين كتابه "نقض (كتاب الإسلام وأصول الحكم)لعلي عبد الرازق" رد فيه على كتاب الشيخ (علي عبد الرزاق) صديق الانجليز الذي أثار ضجة كبيرة بمصر فانبرت الأقلام بين هجوم عليه ودفاع عنه، وقد صدم الرأي العام بزعمه أن الإسلام ليس دين حكم، وأنكر وجوب قيام الخلافة الإسلامية، ونفى وجود دليل عليها من الكتاب والسنة، وكانت الصدمة للجمهور هي أن يكون مؤلف هذا الكتاب عالمًا من الأزهر.
فنهض له الشيخ محمد الخضر حسين وآخرون لتفنيد دعاويه وكتب الشيخ محمد الخضر حسين كتابه: "نقض كتاب الإسلام وأصول الحكم" سنة (1344هـ= 1926م) تتبع فيه أبواب كتاب علي عبد الرازق، مبتدئاً بتلخيص الباب بعد الباب، ثم إيراد الفقرة التي تعبّر عن الفكرة موضوع النقد فيفندها، وانتقد طريقة استخدام المؤلف للمصادر، وكشف أنه يتعمد اقتباس الجمل من سياقها لتؤدي المعنى الذي يقصده علي عبد الرازق وليس المعنى الحقيقى
----------------------
وفي عام(1345هـ= 1927م)أصدر كتابه "نقض كتاب (في الشعر الجاهلي)"والكتاب المنقوض للدكتور طه حسين الذي ادعي انتحال الشعر الجاهلي وألقي بشكوكه في كل قديم دُوِّن في صحف الأدب، وزعم أن كل ما يُعد شعرًا جاهليًا إنما هو مختلق ومنحول، ولم يكتف بهذه الفرية فجاهر بالهجوم على المقدسات الدينية حيث قال: "للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل وللقرآن أن يحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل، ولكن هذا لا يكفي لإثبات وجودهما التاريخي…". وقد انبرت أقلام غيورة لتفنيد ما جاء في كتاب الشعر الجاهلي من أمثال الرافعي، والغمراوي، ومحمد فريد وجدي
أما الشيخ الذي ألَّف كتابا شافيا في الرد على طه حسين وكتابه فكان محمد الخضر حسين الذي فنَّد ما جاء فيه، وأقام الأدلة على أصالة الشعر الجاهلي وكشف عن مجافاة طه حسين للحق، وانما طه حسين هو تابع للغربيين انتحل نصوص كتاب مستشرق انجليزي حاقد يدعي مرجليوث دون أن يبين مصدره للمصريين
-----------------------------------------------------
اتجه محمد الخضر حسين إلى تأسيس الجمعيات الإسلامية،
فاشترك مع جماعة من الغيورين على الإسلام منهم تيمور باشا سنة 1346هـ 1928م في إنشاء (جمعية الشبان المسلمين) بالقاهرة، ووضع لائحتها الأولى مع صديقه ( محب الدين الخطيب )، وقامت الجمعية بنشر مبادئ الإسلام والدفاع عن قيمه الخالصة، ومحاربة الإلحاد العلمي. ولا تزال هذه الجمعية بفروعها المختلفة تؤدي بعضا من رسالتها القديمة في ميادين الإصلاح
وأنشأ سنة 1346 هـ (جمعية الهداية الإسلامية) وكان نشاطها علميا أكثر منه اجتماعيا، وضمَّت عددا من شيوخ الأزهر وشبابه وطائفة من المثقفين، وكوَّن بها مكتبة كبيرة كانت مكتبته الخاصة نواة لها، وأصدر مجلة باسمها كانت تحمل الروائع من التفسير والتشريع واللغة والتاريخ. كما أنشأ لها فروعًا بالأقاليم، فكان يلتقي فيها بأصدقائه وتلاميذه وطلاب المعرفة
في المحرم 1349هـ=أكتوبر 1931م أصدر الأزهر (مجلة نور الإسلام ) التي استمرت لليوم واسمها الحالي (مجلة الأزهر ) ،، وعند نشأة المجلة كلفوا الشيخ محمد الخضر حسين بتولي رئاسة تحريرها
و أوضح الشيخ في أول عدد منها أسباب إصدارها ، و منها :
1 - تعرَض الدين الإسلامي لهجمات مسعورة شنّها طائفة من الملحدين و العلمانيين في الصحف و المجلات .
2 - الذود عن حمى الشريعة الإسلامية ، و تقرير حقائق الدين على وجهها الصحيح ، و مواجهة نشاط البعثات التبشيرية في مصر ، و العمل على هداية الناس و إرشادهم إلى الحق .
أما أهدافها فقد كانت على النحو التالي :
1 - نشر آداب الإسلام و إظهر حقائقه نقية من كل لبس .
2 - الكشف عما ألصق بالدين من بدع و محدثات .
3 - التنبيه على ما دس في السنة من أحاديث موضوعة .
4 - دفع الشبه التي يحوم بها مرضى القلوب على أصول الشريعة الإسلامية .
5 - العناية بسير العظماء من رجال الإسلام .
6 - نشر المباحث القيمة في العلوم و الآداب .
7 - لا تتعرض المجلة للشئون السياسية أو مهاجمة الأديان أو الطعن في رجال الدين و التعريض بهم .
8 - تبتعد عن إثارة الفتن بين أبناء الوطن الواحد .

فتولى الشيخ منصب ( رئيس تحرير مجلة نور الإسلام ) ودامت رئاسته لها ثلاثة أعوام،ابتداء من جزئها الأول محرم سنة 1349هـ= 1931هـ، إلى عدد ربيع الآخر سنة 1352هـ، وعندئذ استقال من رئاسة تحرير المجلة، لأنه فوجئ بتعيين محمد فريد وجدي مديرًا لمجلة نور الإسلام، فقدَّم الشيخ الإمام استقالته من رئاسة تحرير المجلة، فألح عليه شيخ الأزهر وقتها الإمام الظواهري بسحب استقالته ورجاه أن يواصل الإشراف على المجلة، فاعتذر وقال: ما كنت لأتعاون مع رجل كنت أرد عليه بالأمس
يقصد بذلك صعوبة تعاونه مع محمد فريد وجدي بعد أن دارت بين الاثنين خلافات ومجادلات علمية معه علي صفحات الجرائد
------------

ثم عُيِّن محمد الخضر حسين مُدَرِّسًا بكلية أصول الدين، فانكبَّ على البحث والدراسة، وأفاد طلابه بعلمه الغزير وبحوثه القيمة، فكان يقضي نهاره دَارِسًا ومُدَرِّسًا، ويقضي صدر ليله في إلقاء المحاضرات العامة بجمعية الهداية وغيرها، وفي تحرير المقالات والدراسات، وقد جمع كثيرًا من هذه الدراسات في كتاب سماه (رسائل الإصلاح).
-------------------
، وعندما أنشئ مجمع اللغة العربية بالقاهرة (14 من شعبان 1351هـ=13 من ديسمبر 1932م)
صدر مرسوم في (16 من جمادى الآخرة 1352هـ = 6 من أكتوبر 1933م) بتعيين أعضاء المجمع العشرين؛ نصفهم من مصر، وهم: محمد توفيق رفعت، و حسين والي، و منصور فهمي، و إبراهيم حمروش، و محمد الخضر حسين و أحمد الإسكندري، وأحمد العوامري، وعلي الجارم وحاييم ناحوم. وخمسة من المستشرقين هم هاملتون جب من إنجلترا، وأوجست فيشر من ألمانيا، ولويس ماسينيون من فرنسا، وكارلو ألفونسو نيلنو من إيطاليا، وفنسنك من هولندا. وخمسة من العرب هم: محمد كرد علي، وعبد القادر المغربي من سوريا، والأب أنستاس الكرملي من العراق، وعيسى إسكندر المعلوف من لبنان، وحسن عبد الوهاب من تونس
وقد أثرى الشيخ مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة ببحوثه القيمة عن صحة الاستشهاد بالحديث النبوي، والمجاز والنقل وأثرهما في حياة اللغة العربية، وطرق وضع المصطلحات الطبية وتوحيدها في البلاد العربية
-----------------------------------------
، كما اختير عضوا بالمجمع العلمي العربي بدمشق
---------------------------------------------

كما تولى رئاسة تحرير مجلة لواء الإسلام سنة (1366هـ= 1946م)،
وتحمل إلى هذه الأعباء التدريس بكلية أصول الدين
نال الشيخ عضوية جماعة كبار العلماء برسالته القيمة "القياس في اللغة العربية" سنة (1370 هـ= 1950م)،
وبعد قيام ثورة يوليو 1952 بمصرفي (26 ذي الحجة 1371هـ= 16 سبتمبر 1952م)،
وفي مستهل عهد الثورة رأت أن يتولى قيادة الأزهر مناضل عربي من زعماء المسلمين، فانعقد الإجماع على اختيار الشيخ الإمام محمد الخضر حسين، وفي يوم الثلاثاء 26 -12-1371هـ، الموافق 15-9-1952م خرج من مجلس الوزراء أثناء انعقاده ثلاثة من الوزراء توجهوا إلى البيت الذي يسكن فيه الشيخ بشارع خيرت و أبلغوه أنه وقع عليه الاختيار شيخا للجامع الأزهر وعرضوا عليه مشيخة الأزهر
وكان الاختيار مفاجئًا له فلم يكن يتوقعه بعدما كبر في السن وضعفت صحته
فقال عن توليه مشيخة الأزهر: "إن الأزهر أمانة قي عنقي أسلمها حين أسلمها موفورة كاملة
وكان كثيرا ما يردد: "يكفيني كوب لبن وكسرة خبز وعلى الدنيا بعدها العفاء

ويقول الشيخ يوسف القرضاوي:رأيت محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر يزور الشيخ محمد الخضر حسين في مكتبه -وحينما أرادوا أن يقلصوا بعض أبواب ميزانية الأزهر رفض الشيخ الخضر حسين وقال لا والله لا أرضى هذا أبدا إن لم يزد الأزهر في عهدي فلا ينقص منه، إنما يكفيني كوب من لبن وكسرة خبز وبعد ذلك على الدنيا العفاء
دعا أحد المتفرنجين من أعضاء مجلس الثورة إلى مساواة الجنسين في الميراث ، ولما علم الشيخ بذلك اتصل بهم وأنذرهم إن لم يتراجعوا عن ما قيل فإنه سيلبس كفنه ويستنفر الشعب لزلزلة الحكومة لاعتدائها على حكم من أحكام الله ، فتراجعت الفكرة في مهدها.

وفي عهده أرسل وعاظ من الأزهر إلى السودان ولاسيما جنوبه
لكنه استقال من منصبه سنة 1373 هـ بعد أقل من خمسة عشر شهراً بسبب الافتراءات المتعمدة على رجال القضاء الشرعي والتي كان من نتيجتها إدماج القضاء الشرعي في القضاء الوطني
قدم استقالته احتجاجًا على اندماج القضاء الشرعي في القضاء الأهلي، وكان من رأيه أن العكس هو الصحيح، فيجب اندماج القضاء الأهلي في القضاء الشرعي؛ لأن الشريعة الإسلامية ينبغي أن تكون المصدر الأساسي للتشريع، وكانت استقالته في (2-5-1373هـ الموافق 6-1-1954م)، وأعلنوا أن الاستقالة لأسباب صحية.

من مؤلفاته :
آداب الحرب في الإسلام
حياة اللغة العربية
مدارك الشريعة الإسلامية
بلاغة القرآن
محمد رسول الله
رسائل الإصلاح، وهي في ثلاثة أجزاء، أبرز فيها منهجه في الدعوة الإسلامية ووسائل النهوض بالعالم الإسلامي.
الدعوة إلى الإصلاح على ضوء الكتاب والسنة وعبر تاريخ الأمة
قضاء البعثة المحمدية على المزاعم الباطلة
الدعوة الشاملة
الخيال في الشعر العربي.
تعليقات على كتاب الموافقات للشاطبي.
ديوان شعر "خواطر الحياة".
القياس فى اللغة العربية
نقد كتاب الإسلام وأصول الحكم
نقد كتاب طه حسين فى الشعر الجاهلى
البلاغة النبوية.
من آداب خطب النبي

بالإضافة إلى بحوث ومقالات نشرت في مجلة الأزهر (نور الإسلام) ولواء الإسلام والهداية الإسلامية.
كان الشيخ عالما فقيها لغويا أديبا كاتبا مكثراً أسهم في الحركة الفكرية بنصيب وافر


وفاته
بعد استقالته من المشيخة تفرغ للبحث والمحاضرة حتى لبى نداء ربه
توفي في مساء الأحد 13-7-1377هـ الموافق2-2-1958م)،
ووري التراب في مقبرة أصدقائه آل تيمور ودفن بجوار صديقه أحمد تيمور باشا بوصية منه
نعاه العلامة محمد علي النجار بقوله: "إن الشيخ اجتمع فيه من الفضائل ما لم يجتمع في غيره إلا في النّدْرَى، فقد كان عالما ضليعا بأحوال المجتمع ومراميه، لا يشذ عنه مقاصد الناس ومعاقد شئونهم، حفيظا على العروبة والدين، يردّ ما يوجه إليهما وما يصدر من الأفكار منابذًا لهما، قوي الحجة، حسن الجدال، عف اللسان والقلم"

وبعد موته بعقود مُنح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر


=======
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: عبد الرحمن تاج   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالثلاثاء نوفمبر 17, 2009 11:21 pm

• تاج ، عبدالرحمن حسين على
(1314 – 1395/ 1896 – 1975م)

 
 
 

 
ولد سنة1314 هـ 1896م بأسيوط
إلا أن أصل الأسرة هو من قرية( منية الحيط ) مركز إطسا بمحافظة الفيوم التي إسمها الأصلى ميناء الحائط حيث أقيم حول هذه البلدة حائط مرتفع سميك لتخزين المياه أثناء فيضان النيل، ولا تزال بقايا الحائط حتى الآن .
إنتقل والده مع جده للعمل فى إقامة قناطر أسيوط
وعندما تجاوز الخامسة من عمره التحق بكتاب لتحفيظ القرآن وتعليم الكتابة.
إسترعى ذكاؤه إنتباه وزير المعارف المصري سعد زغلول باشا عند زيارته لهذا الكتاب أثناء جولة للوزير فى الصعيد فأعجب به ورأى أن يكافئه ويشجعه فقرر إلحاقه بالمدارس الأميرية على نفقة الدولة فى جميع مراحل التعليم ، إلا أن جد الصبى (في زمن كان لرأي الجد هيبة)صمم علي أن يكون الأزهر هو مجال تعليم حفيده
وحفظ عبد الرحمن القرآن ودرس مبادئ العلوم الدينية والعربية
ولما إنتقلت أسرته لمزاولة أعمال البناء والمقاولات بالإسكندرية جري إلحاق عبد الرحمن بمعهد الإسكندرية الديني سنة 1910م
ثم رحل إلى القاهرة ليكمل تعليمه وينال شهادة العالمية من الأزهر سنة 1341 هـ1923م .وكان أول الناجحين في هذا العام
   كانت حركة الإصلاح في الأزهر قد ألغت مدرسة القضاء الشرعي، وأقامت قسم للتخصص في القضاء الشرعي، فالتحق الشيخ الإمام عبد الرحمن تاج بهذا القسم ونال منه شهادة التخصص سنة 1926م وأدَّى فريضة الحج في هذه السنة،
وفي سنة 1926 عين بمجرد تخرجه مدرساً فى معهد أسيوط الدينى
ثم عين سنة 1931م فى معهد القاهرة الدينى .
اختير مدرساً بقسم تخصص القضاء الشرعى قبل أن يبلغ الخامسة والثلاثون من عمره
ثم عين مدرسا بكلية الشريعة سنة 1933م
وفي سنة 1935 أختير عضواً فى لجنة الفتوى ممثلا للمذهب الحنفى مع قيامه بعمله في كلية الشريعة.
 
وفي سنة 1936م وقع الاختيار عليه وهو في سن الأربعين ليكون عضوًا في بعثة الأزهر الدراسية  إلى جامعة السوربون بفرنسا، فصحب زوجته وأطفاله الثلاثة إلي هناك  فدرس اللغة الفرنسية وأجادها، ثم
التحق بجامعة السوربون الشهيرة و فيها برغم الظروف القاسية والمدمرة للحرب العالمية حصل على درجة دكتوراه فى الفلسفة وتاريخ الأديان سنة 1363هـ عن رسالته فى ( البابية والإسلام ) والمعروف أن البابية هو اسم البهائية ،
وعاد لمصر سنة 1943 ليعين أستاذا فى كلية الشريعة بجامعة الأزهر فى قسم تخصص القضاء الشرعى وعضوا بلجنة الفتوى كما كان.
ثم مفتشا للعلوم الدينية والعربية ، بالمعاهد الدينية،
ثم عين شيخاً للقسم العام والبحوث الإسلامية بالأزهر الشريف .
وفى عام1371 هـ 1951م نال عضوية هيئة كبار العلماء بعدما تقدم إليها ببحث عن السياسة الشرعية .
عمل أستاذاً بكلية الحقوق بجامعة عين شمس أثناء وجوده فى هيئة كبار العلماء ولجنة الفتوى
واختير عضوا فى لجنة كتابة الدستور
أصبح شيخاً للأزهر الشريف فى 7-1-1954.
 
فقررتنفيذ منهجه التالي للإصلاحات داخل جامعة الأزهر :
1- تدريس اللغات الأجنبية بالأزهر
2-السعى لبناء مدينة البعوث الإسلامية لسكنى طلاب العالم الإسلامي المغتربين للتعلم بالأزهر بدل
إقامتهم سابقاً بالأروقة ،
3- كان أول من أدخل التربية العسكرية لطلاب الأزهر.
4-لم ينسي انتماء أسرته للفيوم فحرص وهو شيخ الأزهر على تأسيس أول معهد دينى بالفيوم في 6-12-1954 وهو المبنى الذى أعدته جمعية المحافظة على القرآن الكريم والذى يشغله الآن معهد المعلمين الأزهرى ، وقد قام بافتتاحه فى رفقة الرئيس جمال عبد الناصر عند زيارته للفيوم سنة 1956م
 
ولكن اعتبره قطاع من الرأي العام أداة في أيدي النظام عندما أصدر فتواه الشهيرة بأحقية الدولة المصرية في تجريد شخص من شرف المواطنة (سحب الجنسية)
وكان يقصد بفتواه دعم جمال عبد الناصر في سحب الجنسية المصرية من عدوه محمد نجيب أول رئيس جمهوري لمصر بعد النظام الملكي
. وقد منحه الرئيس جمال وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1955م
. ثم ترك الشيخ عبد الرحمن تاج منصبه كشيخ للأزهر عندما اختاره الرئيس جمال وزيراً فى إتحادالجمهورية العربية المتحدة (بين مصر وسوريا) عام1378هـ الموافق 1958م
وظل الشيخ الإمام عبد الرحمن تاج شيخًا للأزهر حتى صدر قرار جمهوري بتعيينه وزيرًا في اتحاد الدول العربية عند قيامه سنة 1958م إلى أن ألغت الجمهورية العربية المتحدة (جمهورية مصر العربية) هذا الاتحاد سنة 1961م، وفي سنة 1963م انتخب عضوًا بمجمع اللغة العربية، ثم اشترك فيه في لجنة القانون والاقتصاد، ولجنة الأصول، ولجنة المعجم الكبير، ثم اختير عضوًا بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف.
وانتخب الشيخ عضواً بمجمع اللغة العربية عام1383هـ الموافق 1963م ، وعضوا بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف .
------------------------------
من مؤلفاته
-(البابية وعلاقتها بالإسلام) بالفرنسية رسالة الدكتوراه المقدمة لجامعة السوربون
-(السياسة الشرعية فى الفقه الإسلامى )ر  وهي الرسالة التي نال بها عضوية كبار العلماء
- الأحوال الشخصية فى الشريعة الإسلامية
-مذكرة فى الفقه المقارن
- حكم الربا فى الشريعة الإسلامية
- شركات التأمين من وجهة نظر الشريعة الإسلامية
- تاريخ التشريع الإسلامي
- مناسك الحج وحكمها
دراسات مطولة عن الهجرة والإسراء والمعراج والحج والصوم ، وليلة القدر ، وفى الشئون الكونية وغيرها
بحوث تخصصية دقيقة أثناء عضويته بالمجمع اللغوى
-----------------------
وفاته :
وافته المنية  في صباح يوم الأربعاء،10-5-1395هـ، الموافق 20-5-1975م.
   وقد أقام مجمع اللغة العربية حفلا كبيرًا لتأبينه  تحدَّث فيه الدكتور إبراهيم مدكور، والأستاذ الشيخ علي الخفيف، وعقَّب عليهما الأستاذ حسن عبد الرحمن تاج ابن الإمام.
 
صورته:
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 A-taag10
 
بعد موته بسنين منحت مصر اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى ضمن مجموعة من شيوخ الأزهربمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر


عدل سابقا من قبل البدراني في الجمعة نوفمبر 20, 2009 11:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمود شلتوت   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالثلاثاء نوفمبر 17, 2009 11:35 pm

• شلتوت ، محمود  بن محمد  
(1310 – 1383 هـ/ 1893 – 1963م)

 
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Shltot10


ولد الشيخ محمود شلتوت يوم 6-10-1310هـ الموافق 23 -4-1893م فى ( منية بني منصور  ) بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة
والتحق في طفولته بكُـتـاب القرية وأتم حفظ القرآن الكريم
ثم التحق بمعهد الإسكندرية عام 1906 م وكان يحرز المركز الأول دائما علي رفقته فى سنوات دراسته
نال الشهادة العالمية من الأزهر 1336هـ 1918م
وبعد تخرجه عين مدرسا بمعهد الإسكندرية الديني في أوائل سنة 1919م، وفي هذا العام قامت الثورة الشعبية المصرية   بزعامة سعد زغلول،فاشترك مع الثائرين بقلمه ولسانه الشجاع

وفي سنة 1347هـ تولي محمد مصطفى المراغى منصب شيخ الأزهر فنقل الشيخ شلتوت للعمل مدرسا بالقسم العالى فى الأزهر بالقاهرة
ظهرت وقتذاك بالأزهر جماعة تطالب بتغيير مناهج الأزهر بما يناسب العصر وكان علي رأسهم الشيخ محمد عبده و الشيخ محمد مصطفي المراغى والشيخ سليم البشري و الشيخ عبد المجيد سليم ، وفي عام1345هـ ‏1927‏ م دعا أحدهم وهو الشيخ المراغي وكان حنفي المذهب -دعا العلماء والقضاة الشرعيين أن يختاروا من مذاهب التشريع الاسلامي ما صلح دليله وما قام البرهان علي ان فيه مصلحة الناس‏
وكان ذلك طلباَ مدهشاَ حيث كان وقتها قد شاع التعصب للمذهب بين المقلدين وعوام المسلمين‏ من اهل السنة,‏ حتي أن البعض صار يرفض أن يصلي وراء إمام من مذهب غير مذهبه ولو عند الكعبة‏، وكان بعض الحنابلة والشوافع لايقبلون زواج الحنفي من بناتهم,‏ و تسممت العلاقه بين اهل المذاهب الاسلاميه
وجاءت الدعوه الي التقريب وتوحيد الصف الاسلامي كدعوة طبيعيه لرأب الصدع.‏
ولما تولي المراغي مشيخة الأزهر كان الشيخ محمود شلتوت من أكبر مؤيديه فى اتجاهاته بعدم التقيد بمذهب من الأربعة وزاد عليه بالقول بفتح باب الاجتهاد ومعناه في رأيه عدم التقيد بأي مذهب وتأمل مصادر التشريع من جديد.

استقال الشيخ المراغى من منصب شيخ الأزهر سنة 1349هـ و تولي الشيخ الأحمدى الظواهرى مشيخة الأزهر
الإمام الظواهري، كان من رجال الإصلاح، ولكنه كان يرى مراعاة الظروف الاقتصادية للبلاد ، والتفاهم مع الملك ووالوزارة بصفتهم ولاة  الأمر  في  خطوات الإصلاح، وقابله كثير من العلماء والطلبة بثورة عاتية، فقابل ثورتهم بالشدة ، ففصل العشرات من صفوة علماء الأزهر من وظائفهم بالأزهر سنة 1351هـ 1931م لأنه نظر إليهم بوصفهم من مؤيدي أفكار  الشيخ المراغي،  
و كان من هؤلاء المفصولين الشيخ محمود شلتوت والشيخ محمد عبد اللطيف دراز و الشيخ عبد الجليل عيسى و الزنكلونى و العدوى وكان ذلك فى فى عهد وزارة صدقى باشا
في الفترة (1351 – 1355هـ) اتجه الشيخ شلتوت بعد فصله للعمل بالمحاماة فى المحاكم الشرعية فكان يترافع فى قضايا الوقف والزواج والطلاق والنفقة وذاع صيته بين المتقاضين
وخلال تلك الفترة استمرت علاقة الشيخ شلتوت بزملائه في الأزهر فظل يستحثهم ويخلق بينهم تيارا إصلاحيا وعمل بجهده على تقويته
وفى فبراير 1935م أعاد الشيخ الظواهري الشيخ محمود شلتوت إلى عمله بالأزهر وعينه مدرسا بكلية الشريعة وكان قد مر أربعة أعوام من عزله
ولما نجحت حركة الأزهريين لاعادة الشيخ المراغى إلى مشيخة الأزهر قام المراغي بتعيين الشيخ محمود شلتوت وكيلا لكلية الشريعة
وفي هذا الوقت كان علماء الشيعة قد سعوا للتواصل مع علماء مصر ‏ وطبعوا في مصر‏ كتبهم بهدف تحسين صوره الشيعة أمام أهل السنة
فى عام 1357هـ 1937م شارك الشيخ شلتوت فى مؤتمر القانون الدولى المقارن مدينة لاهاى فى هولندا ممثلا لجامعة الأزهر
فنال الإعجاب  حيث قدَّم إلى أعضاء المؤتمر بحثاً أعده عن ( المسؤولية الدينية والجنائية في الشريعة الإسلامية)،  فأصدروا قرارًا بصلاحية الشريعة للتطور، وأنها مصدر من مصادر التشريع الحديث، وأنها أصيلة وليست مقتبسة من غيرها من الشرائع الوضعية ولا متأثرة بها، كما أصدر المؤتمر قرارًا بأن تكون اللغة العربية إحدى لغات المؤتمر في دوراته المقبلة، وأن يدعى إلى هذا المؤتمر أكبر عددٍ ممكن من علماء الشريعة على اختلاف المذاهب والأقاليم

‏ و في هذا العام سافر رجل الدين الشيعي ( تقي الدين القمي‏ ) من إيران الي مصر لاول مره والتقي بكبار مشايخ الازهر‏ مثل شيخ الأزهر محمد مصطفي المراغي ,‏ ومفتي مصر الشيخ عبدالمجيد سليم لأجل ( مشروع التقريب بين المذاهب الاسلامية ) وتأسيس كيان يسهر عليه‏.‏
وحين عاد القمي الي ايران‏,‏ وجد تشجيعا لمساعيه من (آيه الله البروجردي )‏ المرجع الديني الاعلي للشيعة الامامية‏ الذي تبادل بعض الرسائل حول التقريب مع الشيخ محمود شلتوت‏,‏
مشروع دار التقريب استهدف توحيد الامه‏ الاسلامية في ظل مآسي أشرسها تعرض دول الاسلام كلها للغزو الأوروبي المسيحي
وفي سنوات الحرب العالمية الثانية توقف مشروع التقريب
وفي سنة 1361هـ 1941م نال محمود شلتوت عضوية (جماعة كبار العلماء) برسالته (المسؤولية المدنية والجنائية في الشريعة الإسلامية )  ،، وبمجرد صيرورته عضواً بها  اقترح إنشاء مكتب علمي للجماعة، تكون مهمته تحديد الهجمات علي الدين الإسلامي وطرق الرد  وبحث المعاملات التي جدت وتجد، ووضع مؤلف في بيان ما تحتوي عليه كتب التفسير المتداولة من الإسرائيليات، وتنقية كتب الدين من البدع والخرافات وقد ألفت لجنة لهذا الغرض برئاسة  عبد المجيد سليم، كانت نواة لمجمع البحوث الإسلامية فيما بعد، الذي أنشئ  في عهد مشيخته

وفي عام1366هـ 1946 م عين الشيخ شلتوت عضوا بمجمع اللغة العربية
وفي عام 1945 وضعت الحرب‏ أوزارها ,‏ فتعاظمت حيرة علماء الامه‏ الاسلامية‏ الذين وجدوا ان وحدة الصف الاسلامي قد تكون ملاذاً في عالم الأقوياء
‏ وفي عام 1947 كان مولد (دار التقريب) واعلان تاسيسها بعد سنتين من انتهاء الحرب‏.‏ والشيخ القمي العالم الايراني الذي كان له دوره المبرز في تاسيس دار التقريب‏, عمل سكرتيرا عاما لها‏
,‏ وصدر البيان التاسيسي لدار التقريب ‏بالدعوه الي جمع كلمه المسلمين باختلاف مذاهبهم‏,‏ مع رجاء أن تصبح الدار بمثابه رابطة او جامعة للشعوب الاسلاميه تتجاوز حدود الأزهر,
فنصت المادة الخاصه باغراضها علي ان من تلك الاغراض السعي الي ازاله ما يكون من نزاع بين شعبين او طائفتين من المسلمين والتوفيق بينهما‏. -وعقد مؤتمرات اسلاميه عامه تجمع زعماء الشعوب الاسلاميه ,‏ فضلا عن ذلك فان الجمعيه ارادت ان تقوم بدور في الدعوه الي الاسلام عن طريق نشر المباديء الاسلاميه باللغات المختلفه وتبيين حاجه المجتمع البشري الي الاسلام‏.‏
وتشكل مجلس اداره دار التقريب‏ من الآتي أسماؤهم :
وزيرالاوقاف والمعارف ‏( محمد علي علوبه باشا‏)
و‏ رئيس هيئه الفتوي بالازهر الشيخ (عبدالمجيد سليم ) (فيما بعد صار شيخا للازهر )
ومفتي وزاره الاوقاف‏ الشيخ ( احمد حسين )
‏ والشيخ ( محمود شلتوت ) الذي كان عضوا بهيئه كبار العلماء
و وكيل الازهر الشيخ ( محمد عبداللطيف دراز )
وعضو هيئه كبار العلماء ورئيس الجمعيات الشرعيه‏ الشيخ ( عيسي منون )
‏ ورئيس جماعة الاخوان المسلمين‏ الشيخ ( حسن البنا )
والشيخ الفقيه ( عبدالوهاب خلاف )
والشيخ الفقيه (علي الخفيف‏ )
و مفتي فلسطين الشيخ (أمين الحسيني )
واثنين عن الشيعه الزيديه باليمن هما ( علي بن اسماعيل المؤيد‏ ),‏ والقاضي ( محمد بن عبدالله العمري).‏وواحد من الشيعه الاماميه بإيران‏ هو الشيخ ( تقي الدين القمي )
---
ونلاحظ من الاستعراض للأعضاء المؤسسين أن الشيخ محمود شلتوت كان عضواَ بدار التقريب
اصدرت الدار مجله للحوار بين السنة والشيعة باسم رساله الاسلام‏
-------------
جاء عام1370هـ 1950م وفيه عين محمود شلتوت مراقبا عاما للبحوث والثقافة بالأزهر
وفي عام 1372هـ 1952 م شهد أحداث الثورة المصرية المناوئة للاستعمار الغربي
وفي عام1377هـ 1957م اختاره  محمد أنور السادات سكرتير عام المؤتمر الإسلامي مستشارًا للمؤتمر الإسلامي،
وفي عام 1957م   تم تعيينه وكيلا للأزهر
وكان مع هذا كله عضوًا في اللجنة العليا للعلاقات الثقافية الخارجية وعضوًا في مجلس الإذاعة الأعلى، ورئيسًا للجنة العادات والتقاليد بوزارة الشؤون الاجتماعية، وعضوًا في اللجنة العالمية لمعونة الشتاء
--------
الشيخ شلتوت كان فى طليعة المنادين بالتجديد داخل الأزهر ليتوافق مع العصر لذلك عينه رئيس مصر (جمال عبد الناصر) في منصب ( شيخ الأزهر) عام 1378هـ 1958 م وظل فى هذا المنصب 5 سنوات حتى مات سنة 1963م
طالب الشيخ بإعادة النظر فى مناهج الأزهر وقال أننا نريد انقلابا محببا إلى النفس!
وصمم الشيخ علي إيجاب تدريس اللغات الأجنبية ضمن مناهج الدراسة بالأزهر
لعله كان يستهدف تخريج دعاة يجوبون العالم للتبشير برسالة الاسلام والمنافحة عنه ضد الهجمات الفكرية الأجنبية
وقد نشر أن حفيدته ليلي شلتوت أستاذة الاقتصاد بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية المتخصصة بمصر قالت أن جدها هو الذي أدخل تدريس علوم الكيمياء والرياضيات الى المناهج الدراسية الأزهرية
فعلي ذلك يكون قد حاول أن يجمع لخريج الأزهر بين العلوم الدينية والعلوم الدنيوية التي تدرس بالتعليم الحكومي العام
وقد وجدت دعوته آذانا صاغية و مترقبة فصدر بمصر فى عهده (قانون تطوير الأزهر عام 1961 م)
وهو القانون رقم 103 لسنة 61 بشأن إعادة تنظيم الأزهر والهيئات التابعة لها الذي قبل صدوره كانت القاعدة في اختيار شيخ الأزهر ان يتم انتخابه من قبل هيئة كبار العلماء.
ولكن بعد التقنين صار تعيين شيخ الأزهر بقرار رئاسي و صار وضعه أمام الرأي العام محسوباَ كموظف حاصل علي رضا السلطة وأري أنه لتصحيح هذا الوضع الغريب لامفر من تعديل المادة الخامسة من القانون 103 لسنة 61 بحيث تنص صراحة على اختيار شيخ الأزهر من قبل (مجمع البحوث الاسلامية) ، وهو الكيان الذي حل محل هيئة كبار العلماء .
كان للشيخ شلتوت محاضرات يلقيها فى المنتديات العامة والأحاديث الإذاعية والتى مازال بعضها يذاع بمصر في برنامج (حديث الصباح)
وكان يكتب في الصحف والمجلات، ويشارك في مختلف الندوات في العاصمة والأقاليم، ويخطب الجمعة بالمسجد الذي أنشأه محمد علي في قصره بالمنيل ، وكان خطيباً موهوباً جهير الصوت
وكان شديد الانكار علي الصوفية في اقامةالموالد للمشايخ ويقول ان حكاياتهم لاتروج إلا في زمن التقهقر الفكري ويقول لا للأضرحة ولالأصحابها
وغدت له شعبية واسعة بين الناس بأحاديثه الصباحية هو والشيخ محمد المدني في راديو إذاعة القاهرة،،
وكان له نظرات ووقفات تأملية في كتاب الله، أودعها بعد ذلك في مقالاته التي نشرها في مجلة (رسالة الإسلام) التي كانت تصدر عن (دار التقريب) بين المذاهب في القاهرة، ثم قام بعد ذلك الشيخان يوسف القرضاوي و أحمد العسَّال بنقلها من المجلة واعدادها لتأخذ صورة كتاب تفسير للأجزاء العشرة الأولى

وكان الشيخ في غاية النشاط و نال ألوانا من التكريم فمثلاَ منحه ملك المغرب (وسام النبيلين)
ومنحته ( الجامعة الإسلامية الحكومية بجاكرتا) باندونيسيا الدكتوراه الفخرية0
ومنحته ( جامعة شيلى ) درجة الزمالة تقديرا لجهوده فى خدمة العلم

من مؤلفاته
- الإسلام عقيدة و شريعة
- فقه القرآن والسنة
-تفسير القرآن الكريم ( العشرة أجزاء الأولى)
-فقه السنة
- مقارنة المذاهب
-الفتاوى
- من توجيهات الإسلام
- الإسلام والوجود الدولي للمسلمين
-تنظيم العلاقات الدولية فى الإسلام
- عنصر الخلود في الإسلام
- الإسلام والتكافل الاجتماعي .
- إلى القرآن الكريم
-منهج القرآن فى بناء المجتمع
- المسئولية المدنية و الجنائية فى الشريعة الإسلامية
- القرآن والقتال
- القرآن والمرأة
- حكم الشريعة الاسلامية في تنظيم النسل (محاضرة)
-رسالة الأزهر
- إجابات عن أسئلة فى موضوعات شتى

فتاويه خلال مشيخته للأزهرالتي أنكرت عليه :
1-أصدر فتوي غير مسبوقة سنة 1368هـ عندما كان شيخا للأزهر بجواز التعبد على المذهب الجعفرى ( المذهب الفقهى للشيعة الإمامية)
ويقال أنه أدخل فقه الشيعة فى مناهج الدراسة إلى جانب المذاهب الأربعة فوضع مشروعاً لذلك؛ إلا أن وقوف بعض شيوخ الأزهر ضد هذا المشروع حال دون إتمامه
وكان إذا نوقش في ذلك يقول أنه يرفض العصبية الطبقية والتعصب الأعمى لمذاهب فقهية معينة وأنه يتطلع لتحقيق الوحدة الإسلامية
وواضح أنه أخطأ لأن الشيعة صاروا يحتجون علي أهل السنة بفتواه وكان المفترض أن يسعي لهدايتهم بالانكار علي ضلالاتهم بدلاَ من السعي لمودتهم فهو رجل إسلام وليس رجل سياسة
ملحوظة : لم يكن محمود شلتوت وحده فقد روي أنه قيل ذات يوم للشيخ محمد الغزالي : كيف يصدر شيخ الأزهر محمود شلتوت فتواه بأن الشيعة مذهب إسلامي كسائر المذاهب المعروفة؟..فسأل الغزالي الرجل السائل : ماذا تعرف عن الشيعة؟.. فسكت الرجل قليلا، ثم أجاب : أعرف أنهم ناس علي غير ديننا. فقال الغزالي: "ولكني رأيتهم يصلون ويصومون كما نصلي ونصوم " فتعجب السائل وتساءل: كيف هذا؟، فأضاف الغزالي: " والأغرب أنهم يقرأون القرآن مثلنا ويعظمون الرسول صلي الله عليه وسلم مثلنا ويحجون إلي البيت الحرام"

2- عاصر إصدار جمال عبد الناصر القوانين الاشتراكية بمصر وسوريا فلم يعترض عليه - ربما خوفاَ علي نفسه من التسفيه حيث كان السواد الأعظم من مواطني البلدين قبل نكسة 1967 يوالون جمال كيفما ارتأي
3-ادعي أن حديث الآحاد لا يفيد اليقين
4-تشكك في حكم قتل المرتد، وقال انه من الممكن تغييره؛ لأنه لم يثبت إلا بحديث الآحاد
5-قال إن المسلم إن قتل كافراَ يُقتل بالكافر  ، وقوله مخالف للحديث: "لا يُقتل مسلم بكافر"
6--أفتي بتقديم المصلحة فهو يقول "إذا وجدت المصلحة فثم شرع الله" ناسياَ أن مصلحة شخص أو جماعة أو شعب قد يكون مضرة عند آخر. بل قد يتفق الأغلبية من الشعب على تحليل ما حرم الله من الربا وبيع الخمور بدعوى المصلحة المالية المتحققة من حيث توفير أموال الاستثمارات أو جلب السائحين الأجانب.
7-قال بانقسام السنة النبوية إلى تشريعية وغير تشريعية وأدخل في السنة غير التشريعية أي التي لا يلزم المرء اتباعها: سنن الأكل والشرب والنوم والتزاور والمشي فأخرج من لزوم الاتباع كماً هائلاً من السنة
8-اختار أن دية المرأة كدية الرجل
9- تشكك في حجية الإجماع كمصدر للشرع.

وفاته


توفى يوم 26-7- 1383هـ الموافق 13-12-1963  ليلاً فى مستشفى العجوزة بالقاهرة

====
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: حسن مأمون   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالأربعاء نوفمبر 18, 2009 7:53 pm


• حسن بن مصطفى بن مأمون
(1311- 1393هـ/1894 – 1973م)

 
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Hmamon10

ولد بالقاهرة فى 13-6- 1894م الموافق 9-12-1311هـ فى بيت علم  في (حي الخليفة)  بمدينة القاهرة
،و كان والده   إمام مسجد الفتح بقصر عابدين ، ومن يشغل هذا المنصب  يُعدُّ إمامًا دينياً لملك مصر ،فاعتني والده بتربيته التربية الدينية القويمة ، فحفظ  حسن مأمون في طفولته القرآن مع تجويده ، ثم ألحقه  أبوه بالتعليم الأزهري
وفي سنة 1327هـ 1909م حصل على الثانوية الأزهرية و التحق بمدرسة القضاء الشرعى
وفي سنة 1336هـ 1918م تخرج من مدرسة القضاء الشرعي
وعمل بالقضاء  بالمحاكم الشرعية معظم حياته الوظيفية يًا يستعرض أدلة الفقهاء في المذاهب الفقهية المختلفة، وكان ذا بصيرة ملهمة في فقه النصوص الشرعية والإلمام بمقاصد التشريع ومعرفة أنماط الفتوى وأسباب تنوعها.

بدأت حياته الوظيفية في 4 -10- 1919م (الموافق 10-1-1338هـ) عندما عين موظفا قضائيا بمحكمة الزقازيق الشرعية بمحافظة الشرقية

وفي 1-7- 1920 م نقل للعمل كموظف بمحكمة القاهرة الشرعية

وفي 5-7-1339هـ الموافق 14-3-1921م تمت ترقيته إلى قاضٍ من الدرجة الثانية ونُقِلَ إلى محكمة طنطا الشرعية
وفي16-6-1348هـ الموافق 18-11-1929م  نقل إلى محكمة مصر الشرعية،
و تمت ترقيته إلى قاض من الدرجة الأولى في نفس هذا الشهر،
ثم في  في 1-2-1939م  (  سنة 1358هـ ) رقي إلى منصب ( قاضي عام )،
وفى أوائل يوليو سنة 1920م نقل إلى محكمة القاهرة الشرعية،
وفي سنة 1349 هـ جري ترقيته إلى قاض من الدرجة الأولى .
وفي  3 -1-1941م الموافق 5-12-1359هـ صدر مرسوم ملكي بتعيينه بمنصب  ( قاضي قضاة السودان )
وقد سافر هناك وأمضى في منصبه هذا قرابة 6 سنوات
وفي 17-2-1947م (الموافق 27-3-1366هـ)  عاد إلى القضاء الشرعى بمصر للعمل بمنصب ( رئيس محكمة القاهرة الابتدائية الشرعية )
ثم ترقى ليكون عضوًا في المحكمة الشرعية العليا في 8-12-1947م الموافق 25-1-1367هـ

ثم  في ( 13-5-1951م  الموافق 7-8-1370هـ) عين نائباً لرئيس المحكمة العليا الشرعية  

وفي  26-2-1952م  الموافق1-6-1371هـ  تولي   منصب رئيس المحكمة العليا الشرعية

ولما قربت سن إحالته للمعاش وبالنظر للحاجة الماسة إلى كفاءة فضيلته  قام مجلس الوزراء بمد عمله سنة أخرى بناءً على طلب وزير العدل وذلكوفي 24 -6-1374هـ الموافق 16-2-1955م
                                                                                               
وفى 16 -2-1955م اقترح وزير العدل على مجلس الوزراء المصري إسناد منصب ( مفتي الديار المصرية ) إلى الشيخ حسن مأمون للانتفاع بعلمه الغزير وكفاءته الممتازة
فأسند مجلس الوزراء إليه منصب المفتي اعتبارا من 1-3- 1955م ( الموافق26-7- 1964م

وروي مفتي مصر (د. علي جمعة) أنه ذات يوم ذهب ضابط من السلطة في زمن الرئيس جمال وطلب من المفتي حسن مأمون إصدار فتوى تؤيد المذهب الاشتراكي فقام حسن مأمون بطرد الضابط من مكتبه.

   أصدر فضيلته خلال فترة توليه منصب الإفتاء حوالي (12311) فتوى مسجلة بسجلات دار الإفتاء
ومن فتاويه الهامة جواز اعدام الجواسيس حيث أفتي بقتل من يتعاون مع الأعداء ملحقاً الأذى والضرر في صفوف المسلمين وقتل من يتجسس على المسلمين ويتصل بأعدائهم ويعطيهم علما بأسرار عسكرية سرية.
وفتواه بجواز تزويج الأنثي البالغة نفسها دون إذن وليها طالما تحرت شرطين أن الزوج كفؤ لها وأن المهر مهر مثلها حتى لا يعير وليها العاصب بمصاهرة غير الكفء أو بنقصها عن مهر مثلها

وفى 26-7-1964م الموافق 17-3-1384هـ عين الشيخ حسن مأمون في منصب (شيخ الأزهر ) بنص القرار الجمهوري رقم 2444 لسنة 1964 م

وهو شيخ الأزهر رقم 39 في قائمة  من تولوا منصب ( شيخ الأزهر)

وكان مدير مكتبه هو العلامة المفسر ( محمد متولي الشعراوي )
وآنذاك كان يذاع بالتليفزيون المصري برنامج ( نور على نور ) لعلماء الدين الأفاضل يتحدثون في أمور الدين للشعب أسبوعياً بعد صلاة كل جمعة ،وكان المذيع ( أحمد فراج ) يعد البرنامج و يقدمه فكان يتردد كثيراَ على مكتب شيخ الأزهر ( حسن مأمون ) ، و في إحدى المرات دار حوار فقهي بينه و بين مدير مكتبه الشيخ الشعراوي .فأعجب أحمد فراج - بسعة علم الشيخ الشعراوي و بقدرته على الإقناع ، فطلب منه الظهور في حلقة تليفزيونية من برنامجه فوافق و من ذلك الحين اشتهر الشيخ الفقيه المفسر متولي الشعراوي عند الناس  وبعدها صار له برنامج تليفزيوني دائم يفسر فيه معاني آيات القرآن للمشاهدين


وفي فترة ولاية الشيخ حسن مأمون لمنصب شيخ الأزهر نشر الكاتب الاسلامي (سيد قطب) كتاب (معالم في الطريق) وصف حال المجتمع في عهد جمال بالجاهلية00 وأرسل الكتاب للأزهر لفحصه فأعد رئيس لجنة الفتوى بالأزهر( الشيخ محمد عبد اللطيف السبكي ) فتوي طويلة حول كتاب سيد قطب قال فيه أن النظرة الأولى لكتاب (معالم في الطريق) تظهر أنه كتاب يلبي نداء الإسلام لكن المرء ينفر منه بعد ذلك من أسلوبه الملتهب- وتأثيره وخيم العواقب على النشء وعلى القراء الذين يعانون من نقص ثقافتهم. . واستطرد السبكي يفند الكتاب كلاً وجزءاً. وخلص إلي أن:
1- من الكفر وصف أية فترة بالجاهلية باستثناء الفترة التي سبقت البعثة المحمدية
2- سيد قطب استخدم مقولة (الحاكمية لله) لكي يطلب من المسلمين أن يعارضوا أي حكم أرضي وكتابه (معالم في الطريق) يسعى إلى إيهام بسطاء العقول وتحويلهم إلى متعصبين وقتلة عميان
أي كانت وجهة نظر الأزهر الرسمية ضد سيد قطب
بعد محاكمة صورية أعدم الرئيس جمال عبد الناصر الكاتب الاسلامي (سيد قطب) في 29-8-1966 (=12-5-1386هـ ) يعرف الجميع أنه أعدم في الحقيقة بسبب تأليفه لكتابه ولكن الاتهام الرسمي كان التآمر لقلب نظام الحكم   ورفض جمال أية شفاعة لشافع للتنازل عن اعدامه


، وأثناء توليه مشيخة الأزهر ذلَّلَ الشيخ حسن مأمون الكثير من العقبات التي كانت تعترض الأزهر، ومع المناصب العليا التي شغلها فضيلته فإنه كان حريصًا على إلقاء الدروس على طلبة قسم القضاء بكلية الشريعة. كما ظل رئيسًا لمجلس إدارة مسجد الإمام الشافعي  - وظل الشيخ يباشر عمله في مشيخة الأزهر حتى تناوشته الأمراض

لما جاءت سنة1389هـ سبتمبر 1969م ثقل المرض علي الشيخ حسن مأمون فاستعفى من منصب شيخ الأزهر أي استقال لاعتلال صحته
،
تفرغ الإمام حسن مأمون  للعبادة والدراسة والتدوين، كما ظل يواصل الإشراف على الهيئة العلمية القائمة على تصنيف
(الموسوعة الفقهية الكبرى) التي يصدرها المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية. وللإمام فضل كبير في تنظيم هذه الموسوعة، وكتابة ومراجعة بعض موادها الفقهية.  

من مؤلفاته:
-الفتاوى
وقد أصدر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الجزء الأول منها وطبعته دار التحرير بالقاهرة سنة 1969م.
-دراسات وأبحاث فقهية
نشرها الإمام أو راجعها في الموسوعة الفقهية الكبرى التي يصدرها المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالقاهرة
-السيرة العطرة
وهي سلسة أبحاث كتبها الإمام وأذاعها .
-الجهاد فى الإسلام
ولم يطبع.
- تفسير موجز لسور: الضحى والانشراح، والقدر


وفي عام 1970م منحته مصر  وسام الجمهورية من الطبقة الأولى

توفي يوم 19-5- 1973م الموافق 17-4-1393هـ)
و تكريما لاسمه وجهوده سمي شارع  بالقاهرة باسمه  

كما تم منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر


 
أهم المصادر:
- مقال عن الأمام حسن مأمون بموقع دار الإفتاء المصرية
http://dar-alifta.gov.eg/ViewScientist.aspx?ID=67
 
- الأزهر في ألف عام للدكتور محمد عبد المنعم خفاجي. ج1 ص ( 348، 349).
- مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن للشيخ علي عبد العظيم. ج2 ص (611- 633
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمد الفحام   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 19, 2009 12:49 am

الفحام ، محمد  محمد
(1312 – 1400/1894 – 1980م)

 
 
صورة الشيخ الفحام :
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 M-fham10
 
ولد فى الإسكندرية في يوم 18-9-1894م الموافق  18-3-1312هـ  

، فلما أتم حفظ القرآن ألحقته أسرته بالمعهد الديني بالإسكندرية، الذي أنشئ سنة 1321هـ  1903م
ذات يوما زار شيخ الأزهر ( سليم البشري ) المعهد فسأل الطالب محمد الفحام عدة مسائل فوجده مُلمًّا بالنحو فأثنى علي نجابته(#1) ثم قرأ له الفاتحة ودعا له بالخير والبركة.

ولوحظ اهتمامه في نشأته بالمنطق والجغرافيا حتي أنه ألّف كتابا في المنطق بعنوان "الموجهات" وهو لا يزال طالبا في الصف الثاني الثانوي، انتفع به رفاقه في معهد الاسكندرية (#2)

   وأثناء الدراسة لاحت أمامه فرصة للالتحاق بدار العلوم، وكان كثير من طلبة الأزهر  تركوا الأزهر للالتحاق بدار العلوم أو القضاء الشرعي طمعًا في مستقبل أفضل، واستشار الطالب والده في ذلك، فقال له: إنني واثق بجودة رأيك، وحسن اختيارك، فاتَّجه إلى ما تراه صوابًا والله معك، أما أمه فكانت امرأة صالحة تتفاءل بالأزهر فأوصته ألا يتركه، واستجاب لرأيها

وظل في هذا المعهد حتى واصل الدراسة بالقسم العالي،
وفي سنة 1341هـ= 1922م نال شهادة العالمية النظامية بتفوق بعد امتحان أداه بالجامع الأزهر

بعد التخرج اشتغل بأمور التجارة لفترة 4 سنوات ، لكن رغبته في التدريس دفعته لدخول مسابقة أجراها الأزهر لاختيار مدرسين للرياضيات
ونجح بجدارة في المسابقة(#3)،
وبناء عليه في 4-10- 1926م الموافق سنة 1345هـ  جري تعيينه  مدرساً في المعهد الديني بالإسكندرية، فقام فيه علي تدريس الرياضيات إلى جانب تدريسه العلوم الدينية والشرعية (علوم الحديث والنحو والصرف والبلاغة (
و في سنة 1354هـ 1935م انتقل إلي القاهرة ليعمل في ( كلية الشريعة ) بوظيفة مدرس مادة (المنطق وعلم المعاني) (أي: المنطق والبلاغة)
كان انتقاله للعاصمة فرصة تبشر بإمكانية أن يواصل دراساته العليا
وبالفعل أرسلته مصر في بعثة تعليمية إلى فرنسا سنة 1355هـ 1936م
ونشبت الحرب العالمية الثانية وهو بفرنسا فلم يستطع العودة إلى مصر بعد حصوله على ليسانس الآداب بسبب الحرب العالمية الثانية فاستمر هناك فترة- وقد أنجب أثناء بعثته في فرنسا بنتين
وخلال تلك الفترة حصل على دبلوم تعليم اللغة العربية من جامعة بوردو 1363هـ ، ودبلوم في اللهجة السورية واللبنانية 1365هـ
وفي سنة 1366 هـ نوقشت رسالة الدكتوراه المقدمة منه إلي جامعة السوربون التي يعدونها أعرق جامعات فرنسا وكانت رسالة الدكتوراه بعنوان ( إعداد معجم عربي فرنسي للمصطلحات العربية في علمي النحو والصرف )
وبهذه الرسالة حصل علي شهادة الدكتوراه

واستطاع على الرغم من الظروف المحيطة به أن ينال دبلوم مدرسة الإليانس فرانسيز في باريس سنة 1938م 1357هـ ، كما نال دبلوم مدرسة اللغات الشرقية الحية في الأدب العربي سنة 1941م، ونال في نفس العام دبلومًا آخر في اللهجات اللبنانية والسورية، ودبلوم التأهيل لتعليم اللغة الفرنسية من كلية الآداب بجامعة بوردو سنة 1941م
فعاد لمصر في سبتمبر سنة 1946م 1366هـ يحمل دكتوراه جامعة السوربون
.وبعد عودته اشتغل مدرسا بكلية الشريعة، ثم نقل منها إلى كلية اللغة العربية لتدريس الأدب المقارن والنحو والصرف، ثم انتدب إلى جانب عمله مدرساً للأدب العربي بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية
وفي سنة 1947م طلبته لجنة المؤتمر الثقافي العربي الأول المنعقد في (بيت مري) في لبنان ليمثل الأزهر، وقد صحبه في تمثيل الأزهر الأستاذ المرحوم الشيخ محمد عرفة، والأستاذ المرحوم الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد، وقد انتهز هذه الفرصة فزار معظم حواضر سوريا ولبنان وعقد صلات مودة وثيقة بينه وبين علمائها، وفي سنة 1949م اتصل به المسؤولون عن جامعة الإسكندرية للتدريس في كلية الآداب فيها فقام بالتدريس فيها مع تدريسه في كلية اللغة العربية بالأزهر.


رحلاته:

جاب العالم العربي ممثلا عن الأزهر
كما زار نيجيريا  في سنة1371هـ 1951م بتكليف من مجلس الأزهر الأعلى للتعرف على أحوال المسلمين هناك ، فقضى بها خمسة أشهر، زار فيها أهم مدنها وقابل علماءها وأمراءها و استقبلته الجماهير بحفاوة منقطعة النظير حتى كانت دموعه تغلبه فتفيض من شدة التأثر.


   وفي سنة 1952م زار باكستان ممثلا للأزهر في المؤتمر الإسلامي المنعقد بكراتشي حيث ألقى بحثًا قَيِّمًا ممتازًا نال إعجاب الأعضاء.
   وفي مارس سنة 1959م ( سنة 1379هـ) تولى منصب عميد كلية اللغة العربية حتى سنة 1380هـ 1960م ، حيث ُباشر عمله في العِمادة والتدريس والتَّوجيه  حتى حان موعد إحالته إلى المعاش في 18-9-1959م فصدر قرار جمهوري بمد خدمته عامًا، ثم صدر قرار آخر بمد خدمته ثلاثة أشهر أخرى حيث ترك العمل في 18-12-1960م

ولما أحيل إلى المعاش لم يخلد إلى الراحة والسكون؛ لأنه خلق مفطورًا على العلم وعلى العمل، وكانت شهرته قد ذاعت فأقبلت عليه الهيئات العلمية في الداخل والخارج كل الإقبال،
ففي سنة 1961م حضر وزير أوقاف باكستان إلى القاهرة واجتمع بلفيف العلماء بمكتب وزير أوقاف مصر لاختيار أحدهم لوضع منهج تدريس اللغة العربية والعلوم الإسلامية بأكاديمية العلوم الإسلامية في باكستان وكان فيهم الدكتور الفحام، وانفض الاجتماع، وسافر إلى الإسكندرية وما كاد يصل إليها حتى طلبه نجله هاتفيًّا للحضور إلى مكتب السفارة الباكستانية بالقاهرة لمقابلة وزير أوقاف باكستان في بيته وأنبأه باختياره للسفر إلى باكستان لوضع المناهج المطلوبة، فقضى هناك ستة أشهر أتمَّ فيها مهمته وأدَّى واجبه خير أداء، وانتهز الفرصة فزار مدن الهند وقابل علماءها الأعلام، واتصل بالهيئات الإسلامية فيها ووثق الروابط بينها وبين الأزهر.

   وفي سنة 1963م سافر إلى موريتانيا ممثلا للأزهر لدراسة أحوال المسلمين فيها، وللوقوف على مدى حاجتهم إلى المدرسين من علماء الأزهر ومعرفة مقدار المنح الدراسية المطلوبة من الأزهر للطلبة الموريتانيين، والمعروف أن علماء موريتانيا يتحدثون العربية الفصحى ويحفظون كثيرًا من متون اللغة ومن عيون الشعر والنثر العربي فمنهم من يحفظ المعلقات، وغير ذلك، وقد بهرهم الشيخ الفحام بعلمه الغزير وخلقه القويم وإيمانه العميق، فاجتمع العلماء ومنحوه لقب (مواطن موريتاني) وسجلوا هذا في وثيقة علم بها وزير الداخلية في موريتانيا فوقَّع عليها معهم وجعلها وثيقة رسمية.

   وفي سنة 1964م كلَّفه المجلس الأعلى للأزهر بالاشتراك في المؤتمر الإسلامي التمهيدي المنعقد في (باندونج بأندونيسيا) وفي سنة 1965م عاد إلى أندونيسيا للمشاركة في المؤتمر الإسلامي المنعقد في باندونج، والمكون من مندوبي الدول الإسلامية والإفريقية.
فتعرف إلى معظم زعماء وقادة العالم الإسلامي، ومنهم العالم الإسلامي الكبير عبد الكريم سايتو، زعيم المسلمين في اليابان الذي أهاب بعلماء المسلمين في المؤتمر لينشروا الإسلام في اليابان هاتفًا بهم: تعالوا بنا معشر المسلمين ننشر الإسلام في ربوع اليابان، وانعقدت أواصر الصداقة بينه وبين الدكتور الفحام، منذ ذلك الحين.

   وفي سنة 1967م زار ليبيا والجزائر ثم أسبانيا وشاهد الآثار العربية الإسلامية الرائعة في مدريد، وطليطلة، وقرطبة، وأشبيلية، ومالقة، والجزيرة الخضراء، وغيرها، كما زار (الأسكوريال) واطلع على ذخائر التراث العربي فيها.
   أما زياراته للمملكة العربية السعودية فقد تعددت حيث أدى فريضة الحج ست مرات، وأدى العمرة ثلاث مرات.


توليه منصب شيخ الأزهر :

في 5-7-1389هـ الموافق 17-9-1969م تولى مشيخة الأزهر خلفا لحسن مأمون  وذلك بموجب  قرار جمهوري رقم 1729
فنهض بأعباء المنصب ومسئولياته في ظل ظروف الحزن والمرارة بعد نكسة الجيوش العربية في حرب1967م 1387هـ واحتلال اليهود القدس والضفة وسيناء وتضحيات الشعب لبناء جيش أقوي وأكثر إيماناً وتدريباً.
وفجأة شوهدت بمصر كتب خسيئة واردة من بيروت للتبشير الضال كتبها بعض المحرفين يدعون أن القرآن يؤيد ألوهية عيسي وصلب عيسي ، وأن التوراة والإنجيل لازالتا علي نصهما الأصلي لم يلحقهما تحريف، وأن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) مسيحي! وأن القرآن هو ترجمته للكتاب المقدس من السريانية الي العربية وغير ذلك من التخريف المستهدف لتضليل البسطاء إلي تأليه عيسي مثلهم وإدخال المسيحية المحرفة لأن المسيحية الأصلية تقول بتوحيد الله وببشرية المسيح ونبوة محمد ليس فيها عقيدة تخالف الاسلام
وأحدثت تلك الكتب غضبة اسلامية في وقت تربص الأعداء بمصر واضطر شيخ الأزهر إلى عقد اجتماع علي عجل لمجلس البحوث الإسلامية في 28-1-1391هـ الموافق 25 -3- 1971م للتداول وكان في الشيخ أناة وحلم فمال إلى مواجهة الفتنة بالعلم والمجادلة بالحق وأقنع المجلس باختيار خمسة علماء لنقض الكتب التبشيرية،
وفجأة حدث في ضاحية (الخانكة ) احدي ضواحي القاهرة حادث مؤسف حيث أطلق مسيحيون مسلحون النار على بعض المسلمين، وتجهز بعض المسلمين للرد الموجع، وكاد الأمر يتحول لاشتباكات لولا تدخل رئيس مصر أنور السادات ببعض الاجراءات كما تشكلت لجنة برئاسة وكيل مجلس الشعب لتقصي الأسباب والتوصية بالحلول فأمدها شيخ الأزهر الفحام ببعض الأفكار التي أسكنت الفتنة


   وفي سنة 1970م (بعد ولايته مشيخة الأزهر) زار السودان فقوبل بحفاوة منقطعة النظير

وفي سنة 1970م أيضاً  تلقى دعوة من علماء المسلمين في الاتحاد السوفيتي ومفتيها ( ضياء الدين بابا خانوف ) لزيارة الاتحاد السوفيتي، فلبَّى الدعوة، وزار جمهوريتين إسلاميتين من جمهوريات الاتحاد السوفيتي الآسيوية وهما جمهورية أوزبكستان، وجمهورية طاجيكستان، كما زار سمرقند، وخرتنك وفيها ضريح الإمام البخاري رضي الله عنه، كما زار موسكو وليننجراد، وغيرها من البلاد الروسية، والتقى بزعماء المسلمين وعقد معهم أوثق الصلات.

   وفي سنة 1971م زار إيران بدعوة من وزارة الأوقاف الإيرانية، فجال في كثير من مدنها الشهيرة، مثل طهران وأصفهان وقم، والتقى بكثير من أعلام الشيعة الإمامية، وقد استقبلوه بحفاوة عظيمة تتفق ومنزلته ، واتفق الجميع على العمل في سبيل تحقيق الوحدة الإسلامية .

وفى سنة 1392هـ 1972م اختير الشيخ عضوا بمجمع اللغة العربية


إستعفاؤه  :

وفى مارس 1973م ( عام 1393هـ ) تقدم في العمر واعتلت صحته وعمره إذ ذاك 79 عاماً فرأى أنه ليس في استطاعته أن يقوم بتبعات منصب شيخ الأزهر فاستعفى فأجابه رئيس مصر أنور السادات على طلبه بالموافقة وأعفاه من منصبه  لاعتلال صحته وأصدر قرار جمهوري في 27 من مارس سنة 1973م بتعيين الأستاذ الدكتور عبد الحليم محمود شَيْخًا للأزهر خلفاً له
وتم تكريم الشيخ محمد محمد الفحام في نفس العام عام 1973بمنحه وسام الجمهورية من الطبقة الأولى

بعد خروجه من المشيخة :
قضى الشيخ وقته في القراءة وكتابة البحوث لمجمع اللغة العربية

   وفي سنة 1976م زاره صديقه الزعيم الإسلامي الياباني (عبد الكريم سايتو ) في منزله بالقاهرة ورجاه حضور المؤتمر الثامن لرجال الدين الذي سينعقد باليابان، فاستجاب لرجاء صديقه، وحضر مندوب المؤتمر فقابل الشيخ وطلب منه إعداد كلمة عن الإسلام فأعدها، وسافر إلى اليابان وحضر المؤتمر في 13-6-1976م، وألقى الكلمة فاستقبلت بالإعجاب والتقدير وترجمت إلى اليابانية والإنجليزية ليعم نفعها جمهرة الباحثين والدارسين.

مؤلفاته
انشغل بالتدريس عن تصنيف الكتب فلم يترك مؤلفات سوي :
معجم المصطلحات النحوية باللغة الفرنسية -
رسالة الموجهات فى المنطق-
سيبويه وآراؤه فى النحو-
المسلمون واسترداد بيت المقدس ( أصدرته الأمانة العامة لمجمع البحوث الإسلامية سنة 1970م)
- مقالاته في مجلات( الأزهر) و (منبر الإسلام) و (مجمع اللغة العربية)
- مقالات عديدة نشرها  في مجلة المعرفة التي كانت تصدر بالعربية والفرنسية في باريس

وفاته:

في أيامه الأخيرة كان رجلا صواما قواما حتى لاقى ربه ، و قبل وفاته كان صائما رمضان وقام ليتوضأ فسقط على الأرض وأصيب بكسر قدمه - وقيل بل بكسر في عظام الحوض - ونظرًا لظروف شيخوخته حيث كان قد بلغ ال 86 عاما -فقد رفض الأطباء إجراء عملية جراحية له فلازم الشيخ السرير لمدة شهرين في بيته بالاسكندرية حتى توفي ببيته يوم19 -10-1400هـ الموافق 31 -8-1980م
وتكريماً له قبل وفاته تمت تسمية الشارع الذي يسكن فيه وهو (شارع أبيقور )- بالإبراهيمية )
باسم (شارع الشيخ محمد محمد الفحام)
وبعد موته تم منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر

أسرته :
له خمسة أبناء وهم:
1- محمود وهو يقيم بالأسكندرية
2- إبراهيم وهو ضابط وصل لرتبة لواء وقد توفي بالقاهرة
3- أحمد وقد توفي
4- ابنته التي تزوجت من محمد رضا وقد ماتت في السعودية
-5-ابنته التي تزوجت من الدكتور محمد هلال الذي مات عنها وتعيش بالقاهرة

========
[b]الهامش :[/b
]
#1 ) - بحسب موقع دار الافتاء فالقصة هي  أن الشيخ (سليم البشري) حضر لزيارة معهد الإسكندرية الديني، ومعه لفيف من كبار العلماء وفي مقدمتهم الشيخ (محمد أبو الفضل الجيزاوي) شيخ معهد الإسكندرية الديني  ،وكان الوقت وقت امتحان الطلبة، فاهتزت هيئة الامتحان، وجاءت بالطالب (محمد محمد الفحام) الطالب بالسنة الثانية الابتدائية أمام لجنة الامتحان فسأله الإمام البشري في باب نائب الفاعل، فقال الطالب: إن بعض النحاة يسميه باب المفعول الذي لم يسم فاعله، فقال له الإمام البشري أي العنوانين تفضل؟
   فقال الطالب: أفضل عنوان (نائب الفاعل) لسببين: أنه أوجز عبارة؛ ولأن نائب الفاعل لا يكون دائمًا هو المفعول به كأن يكون ظرفًا مثل قولك: سهرت الليلة، أو مصدرًا مثل: كتبت كتابة حسنة، أو جارًا ومجرورًا، مثل: أهذا طالب بالسنة الثانية الابتدائية أم الثانوية؟! #2 ) - تم طبع هذا الكتاب  بعد سنة 1932م، وأقبل عليه الطلبة في الإسكندرية وغيرها، وانتفع به  طلاب العَالِمية المؤقتة  
#3) -وكان الأزهر قد أعلن عن مسابقة بين العلماء في العلوم الرياضية لتعيينهم مدرسين للرياضة بالمعاهد الدينية سنة 1926م، فتقدم للامتحان وفاز فيه بتفوق، فعرض عليه الأستاذ خالد حسنين مفتش العلوم الرياضية بالأزهر أن يعينه بمعهد دمياط أو غيره من معاهد الوجه البحري فأبى التعيين في غير الإسكندرية، وتم تعيينه بها تلبية لرغبته


============
المصادر :
    - تتمة الأعلام للزركلي، محمد رمضان، دار ابن حزم -بيروت، (1418هـ= 1998م).
    - شيوخ الأزهر، تأليف: أشرف فوزي.
    - المجمعيون في خمسين عامًا، محمد مهدي علام، الهيئة العامة لشؤون المطابع الأميرية- (1406هـ= 1986م).
    - مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن، تأليف: علي عبد العظيم
     - موقع الأزهر
     - موقع دار الافتاء المصرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: الشيخ عبد الحليم محمود   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 19, 2009 2:21 pm

================
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Abdel%20Halim%20Mahmoud%201
      

وُلد الشيخ عبد الحليم محمود في قرية أبو احمد من ضواحي مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية في يوم 2-5-1328هـ الموافق 12-5-1910م
و أسرته معروفة بالصلاح والتقوى،
التحق بالأزهر، وحصل على الشهادة العالمية سنة (1932م)
ثم سافر على نفقته الخاصة لاستكمال تعليمه العالي في باريس، وهناك أحرز شهادة الدكتوراه سنة (1940م).
وكان بعد عودته من فرنسا يرتدي البدلة غير أنه بعد سماع خطبة للرئيس عبد الناصر يتهكَّم فيها على الأزهر وعلمائه بقوله: "إنهم يُفتون الفتوى من أجل ديكٍ يأكلونه" فغضب الشيخ الذي شعر بالمهانة التي لحقت بالأزهر، وقرر خلع البدلة ولبس الزيَّ الأزهريَّ، وطالب زملاءَه بذلك، فاستجابوا له تحديًا للزعيم، ورفع المهانة عن الأزهر وعلمائه.
تولى أمانة مجمع البحوث الإسلامية،
ثم تولى وزارة الأوقاف،
وصدر قرارٌ الرئيس السادات بتعيينه شيخًا للأزهر في (22-2-1393هـ) الموافق 27-3-1973

كما كان له موقفه الشجاع نحو قانون الأحوال الشخصية الذي روَّج له بعضُ المسئولين بتعديله؛ بحيث يقيَّد الطلاق، ويُمنَع تعدد الزوجات، فانتفض الشيخ فقال: "لا قيودَ على الطلاق إلا من ضمير المسلم، ولا قيودَ على التعدد إلا من ضمير المسلم ﴿وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾ (آل عمران: من الآية 101) ولم يهدأ حتى أُلغي القرار.

وفي يوليو 1974م صدر قرارٌ جمهوري رقم 1098/1974م بتنظيم شئون الأزهر وتحديد مسئولياته على أن يكون الأزهر تابعًا لمسئولية وزير شئون الأزهر؛ مما أفقد الأزهر استقلالَه، فأسرع الشيخ بتقديم استقالته في 1 من أغسطس؛ احتجاجًا على القرارِ ولم يعُد لمنصبه إلا بعد إلغاء القرار وصدور اللائحة التنفيذية التي تخوِّل للأزهر شئونه.
كما لا ينسى أيُّ أحد مواقفَه من المحاكمات العسكرية ضد جماعات التكفير، وموقفه الشديد ضد قانون الخمر؛ حيث ندَّد به في كل مكان، وموقفه أيضًا من الشيوعية والإلحاد، وموقفه من الوفد البابوي.
لقد حاول الشيخ إعادة تشكيل هيئة كبار العلماء من الأكفاء ومِن حِسَان السمعة والعدول،
وكانت حياته جهادًا متصلاً وإحساسًا بالمسئولية التي يحملها على عاتقه، حتى مات صبيحة يوم الثلاثاء الموافق (15 من ذي القعدة 1397هـ الموافق 17-10-1978م).

من مؤلفاته:
الإسلام و العقل -التفكير الفلسفي في الإسلام - فتاوى الإمام عبد الحليم محمود ( الجزء الأول )
وكتب وكتيبات كثيرة أخري

المصدر لسيرته:
موقع الإمام عبد الحليم محمود - علي الرابط
http://www.abdel-halim.org/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: =============twg   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 19, 2009 5:02 pm


• بيصار ، محمد  بن عبدالرحمن
(1328 – 1402هـ / 1910 – 1982م)

 
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Bissar10
 

ولد بقرية السالمية مركز فوه بمحافظة كفر الشيخ فى 20-10-1910 م
حفظ القرآن الكريم بكتـاب القرية
ثم التحق بمعهد دسوق الدينى ثم معهد طنطا ثم انتقل إلي معهد الإسكندرية(#1)
ثم التحق بكلية أصول الدين بالقاهرة وتخرج من الكلية بتفوق عام 1939 م
ثم التحق بتخصص الدراسات العليا قسم العقيدة والفلسفة حتي حصل سنة 1945 م على العالمية من كلية أصول الدين في الأزهر مع لقب أستاذ فى العقيدة والفلسفة
وبناء علي ذلك عين فى فبراير سنة 1946 م مدرسا بكلية أصول الدين
وفى سنة 1949 م ابتعثه الأزهر فى بعثه دراسية إلى بريطانيا وهناك درس سنوات حتى حصل علي الدكتوراه بتفوق فى الفلسفة العامة من كلية الآداب بجامعة أدنبره
ثم عاد لمصر ليعمل أستاذا بكلية أصول الدين.
وفى سنة1375هـ 1955 م اختير مديرا ل(المركز الثقافي الإسلامى في واشنطن) فسافر إلي أمريكا وعاش بها أربع سنوات
ثم عاد للقاهرة عام 1959 ليزاول عمله الأصلي في التدريس كأستاذ بكلية أصول الدين
وفى سنة 1383 هـ 1963 م اختاره الأزهر رئيسا لبعثته الأزهرية فى ليبيا
على مدى خمس سنوات من1383 هـ إلي 1388هـ عاش في ليبيا علي رأس بعثة الأزهر التعليمية إلى ليبيا
وفى سنة 1389هـ 1968 م أصدر الرئيس جمال قرار تعيينه بوظيفة ( الامين العام للمجلس الأعلى للأزهر)
وكان الشيخ عضواً في أمانة الدعوة والفكر بالاتحاد الاشتراكي العربي في عهد جمال عبد الناصر
 
   تخصص الإمام محمد عبد الرحمن بيصار في الفلسفة الإسلامية،  وتعمق في بحث وجوه الخلاف بين الفلاسفة وعلماء الكلام والصوفية، وسجَّل هذه البحوث في كتبه ومحاضراته، وله بحث  ألقاه في المؤتمر الخامس لمجمع البحوث الإسلامية المنعقد في 28-2-1970م، وكان عنوان البحث: (إثبات العقائد الإسلامية) تتلخص في ثلاثة مناهج وهي: منهج المتكلمين الذين يعتمدون على النص مع احترامهم للعقل، ومنهج الفلاسفة الذين يعتمدون أوَّلا على العقل مع إيمانهم بالنص، ومنهج الصوفية الذين يعتمدون على الرياضة الروحية والمجاهدة النفسية، وخلص من نتائج بحثه إلى أن الحرية الفكرية التي منحها الإسلام لأتباعه في شؤون عقيدتهم تأتي تحت ضوابط أساسية، هي: حث القرآن الكريم الإنسان على التأمل والتفكير في ملكوت السموات والأرض، وإشادة الإسلام بفضل العلم والمعرفة وتعظيمه لشأن العلماء، ورد شبهات الوافدين على الإسلام والمنحرفين عنه بمنطق عقلي رشيد.
 
وفى سنة 1391هـ 1970 صدر قرار جمهوري بتعيينه أمينا عاما لمجمع البحوث الإسلامية
فكان الشيخ ينادي بأن الجهاد مبدأ من مبادئ الإسلام الأساسية
وأشرف على إصدار عشرات المصنفات ، وتحقيق مجموعة  من أمهات مصادر التراث الإسلامي
أوقف استكمال مشروع شيخ الأزهر السابق عبد الحليم محمود‏ لتنقية التفاسير القديمة وكتب الحديث من الاسرائيليات (#2)
 
ففي منتصف الستينيات من القرن 20م كان الشيخ عبد الحليم محمود بصفته الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية قد كلف الدكتور محمد أبو شهبة أستاذ علوم القرآن والحديث في جامعة الأزهر بتأليف كتاب حول الإسرائيليات في كتب التفاسير القرآنية والأحاديث النبوية‏!!‏ وفي 1-3-‏1971‏ انتهي محمد أبو شهبة من أول كتاب إسلامي يتعرض للاسرائيليات
-----
وفى سنة 1394هـ 1974 م عين وكيلا للأزهر بينما كان الشيخ (عبد الحليم محمود ) شيخاَ للأزهر
ووكيل الأزهر هو المعاون الأول لشيخه، والمتولي تنفيذ قراراته، والقائم بعمله حين غيابه أو مرضه، وكان الدكتور بيصار الساعد الأيمن للدكتور عبد الحليم محمود وموضع ثقته، وكان يستشيره في الأمور المهمة ويأخذ برأيه، ولهذا طلب تجديد خدمته أكثر من مرة  
 
وذات يوم أمر السادات ببناء كنيسة علي حساب الدولة وطلب من شيخ الأزهر الصوفي عبد الحليم محمود الإشتراك فى وضع حجر أساس الكنيسة وضغط بشدة عليه بلاجدوي ، فيروي فكرى مكرم عبيد أن الشيخ عبد الحليم محمود رفض الإشتراك فى وضع حجر أساس الكنيسة ولاأية كنيسة ، فاستعان السادات بالشيخ عبد الرحمن بيصار وكيل الأزهر ليشترك في وضع الحجر
 
ومن الجدير بالذكر أن الشيخ عبد الرحمن بيصار كان قبل توليه مشيخة الأزهر حليق اللحية ثم التحى بعد توليه لمنصب شيخ الأزهر
------
وفى 15-10-1978 م ( سنة1398هـ) صدر قرار جمهورى بتعيينه وزيرا للأوقاف وشئون الأزهر
وفى 31-1-1979(سنة 1399هـ)  صدر قرار جمهورى بتعيينه شيخا للأزهر
بعد وفاة الشيخ الإمام عبد الحليم محمود
تزامن بدء عمله شيخاَ للأزهر مع قيام الثورة الإيرانية سنة 1979, و تأزمت العلاقات بين ايران الخميني ومصر السادات بسبب استضافة السادات لشاه إيران في مصر, ورفض تسليمه إلى حكومة إيران الجديدة, ونتج عنذلك تردي العلاقات بين البلدين
 
ووجدها شيخ الأزهر عبد الرحمن بيصار فرصة مناسبة فأصدر فتوى تبطل الفتوى التي أصدرها سلفه شيخ الأزهر الأسبق محمود شلتوت بجواز التعبد بالمذهب الجعفري الإثنى عشري
واعتبر الشيعة الاثني عشرية علي ضلال وبناء عليه قامت الحكومة المصرية بما يلي:
1- حل ( جمعية أهل البيت ) ومصادرة ممتلكاتها
2-منع دخول الكتب الشيعية إلى مصر
3- التضييق على أنشطةالشيعة في مصر
-------
و لتأييد سياسة السادات المتصالحة مع إسرائيل، أفتي شيخ الأزهر عبد الرحمن بيصار ـ في عهد الرئيس أنور السادات ـ بشرعية معاهدة الصلح مع إسرائيل ناقضاَ الفتوى السابقة الصادرة عن لجنة الفتوى بالأزهر سنة 1956م التي تنص علي: "إن الصلح مع إسرائيل لا يجوز شرعاً لما فيه من إقرار الغاصب على الاستمرار في غصب ما اغتصبه، وتمكينه، والاعتراف بحقية يده على المعتدي من البقاء على عدوانه.
فلا يجوز للمسلمين أن يصالحوا هؤلاء اليهود الذين اغتصبوا أرض فلسطين واعتدوا فيها على أهلها وعلى أموالهم، بل يجب على المسلمين أن يتعاونوا جميعاً -على اختلاف ألسنتهم وألوانهم وأجناسهم- لرد هذه البلاد إلى أهلها... ومن قصر في ذلك أو فرط فيه، أو خذل المسلمين عن الجهاد، أو دعا إلى ما شأنه تفريق الكلمة وتشتيت الشمل والتمكين لدول الاستعمار من تنفيذ مخططهم ضد العرب والإسلام وضد فلسطين فهو في حكم الإسلام مفارق جماعة المسلمين، ومقترف أعظم الآثام"
------
ونادى الشيخ بيصار بعدم معارضة الحاكم إلا في الأمور الجوهرية،
 
منحه الرئيس المصري قلادة الجمهورية سنة 1981 م
منحتة جامعة ماليزيا درجة الدكتوراة الفخرية عام 1981م.
 
 
و بعد قرارات سبتمبر 1981 التي زج السادات بمقتضاها كل معارضيه في السجن سعى الشيخ إلى تجنيب الأزهريين أي صدام مع السلطة،
 
في 6-10 -1981 نجا بأعجوبة من الموت في حادث المنصة الذي أودي بحياة السادات حيث كان يجلس في الصف الأول: هو ووزير الدفاع ورئيس الأركان ورئيس مجلس الشوري كلهم علي يسار الرئيس السادات الذي اغتاله خالد الإسلامبولي ثم ألقي عليهم قنبلة يدوية دفاعية وقعت على الصف الأول من المنصة ولم تنفجر، و لو انفجرت لماتوا جميعاَ
وبعد حادث المنصة قال في حديث لمجلة ( آخر ساعة) نوفمبر 1981 ( إن الدين الذي لا يتناول في مفهومه السياسة ومنهجها في قيادة المجتمعات يظل ناقصا .. ونعوذ بالله وبديننا أن يكون كذلك )
 
 
مؤلفاته:
- الوجود والخلود في فلسفة ابن رشد
- العالم بين القدم والحدوث
- تأملات في الفلسفة الحديثة والمعاصرة
- الإسلام بين العقائد والأديان
- الإسلام والمسيحية
- رسالة عن الحرب والسلام فى الإسلام باللغة الإنجليزية -
- العقيدة والأخلاق في الفلسفة اليونانية
- العقيده والاخلاق واثرهما فى حياه الفرد والمجتمع
 - الإمكان والامتناع.
 - شروح مختارة لكتاب المواقف، لعضد الدين الإيجي
-الحقيقة والمعرفة على نهج العقائد النسفية.
- رجلان في التفكير الإسلامي، وهي دراسات عن حجة الإسلام الغزالي وإمام الحرمين الجويني.
 
ونلاحظ هنا تغلب الاهتمام بالعلوم والفلسفية على معظم مؤلفاته
أسرته
ليس يتوفر سوي أن له ابن اسمه محمد ويعمل طبيب عظام
وفاته
توفي يوم 12-5- 1402 هـ الموافق 7-3- 1982 م

الهامش :

#1( - كان بمعهد طنطا في دراسته المرحلة  الثانوية، وكان شَغُوفًا بالتأليف فألَّف رواية اسمها (بؤس اليتامى) فأثار عليه حفيظة أساتذته لاشتغاله بالتأليف، وهو عيب كبير في نظرهم، فأجروا معه تحقيقًا كانت نتيجته أن ترك معهد طنطا إلى معهد الإسكندرية
#2( -  الاسرائيليات هي الروايات الإسرائيلية المدسوسة علي الإسلام مثلما نري في تفسير الطبري وغيره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 19, 2009 5:07 pm


• جاد الحق، جاد الحق بن علي
(1335 – 1416هـ/1917 – 1996م)

 
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Gadhaq10
 
 

ولد يوم 12-6-1335 هـ الموافق 5-4-1917 م فى قرية بطره مركز طلخا بمحافظة الدقهلية بمصر
حفظ القرآن الكريم, وأجاد القراءة والكتابة في سن مبكرة جدا في كتاب القرية علي يد شيخها الراحل سيد البهنساوي
وفي عام 1930م التحق بالدراسة بالجامع الأحمدى بطنطا بمحافظة الغربية ( الذي سمي فيما بعد بالجامع الاحمدي)
واستمر بهذا المعهد حتى حصل على الشهادة الابتدائية سنة 1934م
ثم أمضى سنة ونصف السنة بالقسم الثانوي بهذا المعهد ثم استكمل دراسته الثانوية بمعهد القاهرة الأزهري و حصل على الشهادة الثانوية سنة 1939م
وفي نفس العام التحق بكلية الشريعة الإسلامية في الأزهر
وفي عام 1361هـ 1943 م حصل على الشهادة العالمية من كلية الشريعة
وفي عام 1363هـ 1945 م نال إجازة القضاء الشرعي (وكانت تسمي الشهادة العالية مع تخصص القضاء الشرعى )
(ملحوظة :كان الأزهر يتيح لمن يحصل على العالمية في الشريعة أن يتخصص في علوم القضاء لمدة عامين، ويمنح الطالب بعدها شهادة العالمية مع إجازة القضاء)

وفي 22-2- 1365هـ الموافق 26-1- 1946 م بدأ حياته العملية فى المحاكم الشرعية
وفي 29-8-1953م عين أمينا للفتوى بدار الإفتاء المصرية بدرجة موظف قضائي
وفي 26-8-1954 عين قاضيا في المحاكم الشرعية
ثم بعد إلغاء المحاكم الشرعية علي يد ثورة 23 يوليو 1952 بمصر عين قاضياً بالمحاكم من 1-1-1956م
ثم رئيس محكمة في 26 ديسمبر سنة 1971م
وعمل مفتشا قضائيا بالتفتيش القضائي بوزارة العدل في أكتوبر سنة 1974م
ثم مستشارا بمحاكم الاستئناف في 9 مارس سنة 1976م
ثم مفتشا أولا بالتفتيش القضائي بوزارة العدل .
عين عضوا بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ومجلس الأمناء باتحاد الإذاعة والتليفزيون
وفي يوم 22-9-1398هـ الموافق 26-8-1978 م عين بمنصب (مفتي الديار المصرية)
فعمل بدار الإفتاء المصرية علي تدوين وفهرسة كل ما صدر عن الدار من فتاوى في تنظيم دقيق حتى يسهل الاطلاع على أي فتوى في أقصر وقت .
ثم اختار الفتاوى ذات المبادئ الفقهية، ونشرها في مجلدات بلغت عشرين مجلدًا،هي ثروة فقهية ثمينة؛ لأنها تمثل فتاوي تستند إلى المصادر والأصول التي تستمد منها الأحكام الشرعية حيال القضايا المعاصرة التي تشغل بال الأمة في عصرنا الملئ بالمستجدات الحسنة والبدع الضالة وفي الوقت نفسه.
وتشمل اختيارات الفتاوى ما صدر عن دار الإفتاء في الفترة من سنة (1313هـ = 1895م) حتى سنة (1403 هـ = 1982م)، وضمت المجلدات الثامن والتاسع والعاشر من سلسلة الفتاوى اختيارات من أحكامه وفتاواه، وتبلغ نحو 1328 فتوى في الفترة التي قضاها مفتيًا للديار المصرية.
--------
فى 4 -1-1982 م عين وزيرا للأوقاف بالقرار رقم 4 لسنة 1982م
فى 21-5-1402 هـ الموافق 17-3-1982 م عين شيخا للأزهر بالقرار الجمهوري رقم 129 لسنة 1982م.
وبعد أن كان قد أيد معاهدة السلام مع إسرائيل حين كان يتولى الإفتاء، رفض التطبيع مع اسرائيل بعد توليه المشيخة اعتراضا على عدوان إسرائيل المستمر على الفلسطينيين،
وأعلن فيما بعد تأييده للانتفاضة الفلسطينية، والعمليات الاستشهادية، وندد بموقف أمريكا المنحاز إلى إسرائيل دوما، كما رفض مشروع الشرق أوسطية.

وأفتي بتحريم فوائد البنوك وفوائد شهادات الاستثمار الحكومية واعتبرها من نوع الربا
ورفض توصيات المؤتمر الدولي للسكان، الذي استضافته القاهرة عام 1996.

------------
حين تولي الشيخ جاد الحق مشيخة الأزهر عام 1982م كان عدد المعاهد الأزهرية لا يزيد عن ستمائة معهد,
لكن في عهده حدثت نهضة كبيرة فقد انتشرت المعاهد الأزهرية في كل قري ومدن مصر, كما لم تنتشر من قبل, وبلغت عدد تلك المعاهد بمصر في عهده ستة آلاف معهد وبضع مئات, بل أنشأ معاهد أزهرية (تخضع لإشراف الأزهر) في تنزانيا وكينيا والصومال وجنوب أفريقيا وتشاد ونيجيريا ومالديف وجزر القمر.. كما فتح الشيخ باب الأزهر واسعا أمام الطلاب الوافدين من الوطن الإسلامي وخارجه, وزاد من المنح الدراسية لهم حتي يعودوا لأوطانهم دعاة للإسلام.
وكان يسافر و معه القارئ عبدالباسط عبدالصمد في رحلات دينية إلى جزر المالديف ثم البحرين ثم إلى نيجيريا ثم إلى جمهورية بنين ثم إلى الصزمال

ونجح الإمام الراحل في فتح فروع لجامعة الأزهر في جميع أنحاء مصر
وعقدت الجامعة في عهده لأول مرة مؤتمرات دولية في قضايا طبية وزراعية وثقافية مهمة تحدد رأي الأزهر والإسلام فيها.
ودعا الإمام الراحل بضرورة قيام علماء الأزهر الشريف بمحاورة الشباب المتطرف الذي يفهم الإسلام فهما خاطئا
وفي سبتمبر 1988م تم اختياره رئيسا للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة
------
عندما نشبت حرب الصرب علي المسلمين في البوسنة كان الشيخ جاد الحق أول من أدرك وأعلن أنها حرب صليبية وهدفها إبادة المسلمين في البوسنة.وكان أول من دعا لعقد مؤتمر إسلامي في الجامع الأزهر عقب صلاة الجمعة لمناصرة شعب البوسنة والهرسك, وحضره عشرات الآلاف من المصلين, ودعا فيه إلي إقامة صلاة الغائب علي شهداء المسلمين في البوسنة, وأعلن أن مسلمي البوسنة والهرسك لا يحتاجون إلي مجاهدين بقدر حاجتهم إلي المال والسلاح, ودعا المصلين والمسلمين في شتي بقاع العالم للتبرع بالمال في سبيل الله ومناصرة شعب البوسنة.
ونجح من خلال منصبه كرئيس للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة وتأييده التام لحملة لجنة الإغاثة الإنسانية بنقابة الأطباء بمصر في أن يجمع ملايين الدولارات تم إرسالها للمجاهدين في البوسنة.
كما أوفد وفد ا من علماء الأزهر الشريف برئاسة الشيخ جمال قطب - عضو البرلمان المصري وقتئذ - إلي البوسنة ليستقصي أحوال المسلمين هناك, ويحث المجاهدين من شعب البوسنة علي مواصلة الجهاد
كما اتصل بالمنظمات الدولية, ووجه سلسلة نداءات الدولية لإنقاذ مسلمي البوسنة
-------
وعندما نشبت حرب الشيشان بين الروس والشعب الشيشاني ناصر المجاهدين في الشيشان, وقدم لهم الدعم المالي والمعنوي, وأصدر بيانا أكد فيه أنه لولا تمسك شعب الشيشان بإسلامهم ما حاربهم الروس
-------------------
أما في مصر فقد عاصر فترة الصراع المسلح بين الجماعات الاسلامية المتشددة وتنظيم الجهاد الذين قاموا بتكفيرالحكومة المصرية ورفعوا السلاح ضدها لأمور عابوها عليها أهمها الصلح مع اسرائيل وعدم تطبيق الحدود كقطع اليد والرجم والجلد
فأهاب الشيخ جاد الحق بأفراد الشعب بعدم الخروج على الحاكم
وقام بالرد على كتاب صادر من تنظيم الجهاد باسم(الفريضة الغائبة) تأليف محمد عبد السلام فرج ـ
وفي عام 1989اشترك مع المشايخ محمد متولي الشعراوي و محمد الغزالي ويوسف القرضاوي و الطيب النجار في إصدار بيانهم القائل أن تنفيذ الحدود من حق الحاكم وحده وأن حكام مصر لايردون لله حكماً
---
في عام 1990 زار بغداد والتقى بالرئيس ( صدام حسين) ،وبعد أسابيع من عودته سئل عن رأيه في صدام ونظامه فقال : انني شخصيا قد صدمت عندما رأيت في القصر الجمهوري في بغداد لوحة فيها 99 اسما او صفة لصدام
----------
أصيبت مصر بزلزال أكتوبر عام 1992م وتهدم أكثر من 1500 معهد ديني وتخلت الدولة عن تقديم الأموال الكافية لترميم تلك المعاهد, بينما أنفقت مليارات الجنيهات علي إنشاء مدارس حكومية عامة لم ييأس الإمام الراحل, وأخذ يجوب قري ومدن ونجوع مصر لحث رجال الخير والمحسنين علي التبرع بالمال لترميم تلك المعاهد وبناء معاهد جديدة.
------
وكان الإمام الراحل حريصا علي الدفاع عن علماء الأزهر والرسالة التي يقومون بها, ورفض وصف هؤلاء العلماء بأنهم علماء سلطة, وأكد أن علماء الأزهر يجهرون بما يرونه حقا وعدلا في كل المواقف والأزمات وتاريخ علمائه وشيوخه حافل بما يؤكد ذلك
ورداَ علي من اتهم الأزهر وعلماءه بالتقصير في مواجهة الإرهاب والتطرف قال :( مكنوا علماء الأزهر من منابر المساجد عندها لن يجرؤ أمير أو غفير, أو أي مدع علي الإسلام أن يعلو المنبر عندها لن يسمع عامة الناس وصفوتهم للجهلاء أن يخطبوا فيهم ويعلموهم).
---------
رفض أن يستقبل الرئيس الإسرائيلي (عيزرا وايزمان) إبان زيارته للقاهرة, بعد عقد اتفاقية أوسلو عام 1993, مما سبب حرجا شديدا للحكومة المصرية وللرئيس الصهيوني
---
وعندما قرر الكونجرس الأمريكي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أدان القرار الأمريكي, وقال: إن الأزهر الشريف يرفض هذا القرار الظالم من أمريكا, التي تسعي في إتمام عملية السلام, ولكن هذا القرار أكد أن دعاة السلام صاروا دعاة للغدر والاغتيال للأرض والعرض والمقدسات لا يرعون حقا للغير, ولا يدعون إلي خير, وإنما يسعون في الأرض فسادا .
-----
ورفض سياسة التطبيع مع إسرائيل ما استمرت في اغتصابها للأرض العربية, وكان مما قاله: (لا سلام مع المغتصبين اليهود, ولا سلام إلا بتحرير الأرض العربية), ورفض زيارة المسلمين للقدس بعدما أفتي بعض العلماء بجواز ذلك بعد عقد اتفاقية أوسلو عام 1993م بين عرفات ورابين, (إن من يذهب إلي القدس من المسلمين آثم آثم.. والأولي بالمسلمين أن ينأوا عن التوجه إلي القدس حتي تتطهر من دنس المغتصبين
-------------------
في عام 1994م انعقد المؤتمر الدولي للسكان والتنمية, في القاهرة
تناقلت وسائل الإعلام المختلفة قبيل انعقاد المؤتمر وثيقة المؤتمر, والتي تتضمن إباحة الشذوذ الجنسي بين الرجل والرجل وبين المرأة والمرأة, وإباحة الزنا, وحمل الصغيرات العذارى والحفاظ علي حملهن وإباحة إجهاض الزوجات الشرعيات الحرائر.
وفور علم الشيخ جاد الحق أمرالعلماء والمختصين داخل الأزهر وخارجه بدراسةالوثيقة جيدا, وتقديم تقارير عنها, ثم عندما تأكد من صدق ما تناقلته وسائل الإعلام اجتمع بمجمع البحوث الإسلامية لمناقشة وثيقة المؤتمر, وأصدر بيانا شديد اللهجة يرفض وثيقة المؤتمر لأنها تخالف شرع الإسلام,الذي لا يقر أي علاقة جنسية بغير طريق الزواج الشرعي ويحرم الزنا واللواط والشذوذ, ويحرم إجهاض الجنين ولو عن طريق الزنا.وأهاب البيان بالأمة الإسلامية عدم الالتزام بأي بند أو فقرة تخالف شريعة الله.
وقد كان للبيان فعل الزلزال القوي الذي أجهض المؤامرة الغربية الوسخة التي تستهدف توريط مصر المستضيفة للمؤتمر في اقرار وثيقته مما يعني تحطيم الأخلاق المصرية الراسخة والغاء شرطة الآداب وشيوع الفساد
وللحق قد سارعت الحكومة والقيادة السياسية المصرية بتبني بيان شيخ الأزهر, وأصدر الرئيس المصري حسني مبارك بيانه الذي أكد فيه أن مصر المسلمة لن تسمح للمؤتمر بأن يصدر أي قرار يصطدم مع ديننا وقيمنا,
وخرج المتآمرون من قاهرة الأزهر يجرون أذيال الخيبة والفشل الذي لاحقهم في المؤتمر التالي, الذي عقدوه في مدينة بكين بالصين,
--------------
وعندما ظهرت علي التو أول نتائج مؤتمر السكان في مصر بقيام وزير الصحة المصري بمنع ختان الإناث وتجريم من يفعله أعلن الشيخ جاد الحق أن ختان الإناث من شعائر الإسلام ولا يجوز لأحد منعه, فرفعت ضده المنظمة المصرية لحقوق الإنسان بمصر وبعض الجمعيات النسائية في مصردعوي قضائية لوقف فتواه باباحة ختان الإناث .
فأصدرالشيخ عام 1994 كتاباَ ذكر فيه الأحاديث النبوية بشأن شرعية إجراء الختان للأنثى، وأن أسانيدها صحيحة وقوية ولا تقبل الشك وأن الرسول صلي الله عليه وسلم أقر الخفاض للأنثى والختان للذكر.
ولكن الدكتور محمد سيد طنطاوي الذي كان يشغل منصب مفتي الجمهورية خالف الشيخ جاد الحق وانضم لخصومه وأنكر شرعية عمليات ختان الإناث، وقال الختان ليس من الشريعة الإسلامية ولكن عادة أفريقية وفرعونية.
-----------
قرر وزير التعليم المصري منع ارتداء بنات المدارس الابتدائية لأنهم غير بالغات وبضرورة وجود موافقة من ولي أمر الطالبة في المرحلة الإعدادية والثانوية علي ارتداء ابنته الحجاب
وهنا تدخلت لجنة الفتوي بالأزهر برئاسة الامام جاد الحق وأصدرت فتوي بأن قرار الوزير يخالف الشريعة الإسلامية ونصوص الدستور,
واستند المحامون المصريين لهذه الفتوي عند التقاضي أمام المحاكم ضد وزير التعليم المصري حتي تم حكم القضاء بإلغاء هذا القرار
----------
بخصوص القاديانية قام مجمع البحوث الإسلامية برئاسة جاد الحق بإصدار بيان أخرج متبعي البهائية والقاديانية من الاسلام واعتبرت كعقائد تتخذ من الإسلام ستارًا لها ولا علاقة لها به
------
ومن ألطف فتاويه أنه أفتي بتحريم شرب الدخان قائلاَ:(لا يجوز للمسلم استعماله بأي وجه من الوجوه، وأيا كان نوعه، حفاظا على الأنفس والأموال، وحرصا على اجتناب الأضرار التي أوضح الطب حدوثها)

13-2-1995 فاز بجائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام

وكان آخر قراراته قبل وفاته تحويل الأزهر الشريف إلي مدرسة مسائية للرجال والنساء لنشر الثقافة الإسلامية الرفيعة, ولتوضيح حقائق الدين السمحة البعيدة عن التعصب والتشرذم والداعية للحب والسلام علي شكل مركز مفتوح للدراسات الإسلامية,

مؤلفاته
1- كتاب " مع القرآن الكريم " .
2 - كتاب " النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن " .
3 – كتاب " الفقه الإسلامي : مرونته وتطوره " .
4 - رسالة في الاجتهاد وشروطه.
5 - رسالة في القضاء في الإسلام.
وهاتان الرسالتان الأخيرتان تدرسان بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية بالقاهرة ومركز الدراسات القضائية بوزارة العدل.
6 - الفتاوي في 11 جزءًا , ولم يصدر منها سوي خمسة أجزاء (مجلدات) نشرها الأزهر بعنوان:( بحوث وفتاوي إسلامية في قضايا معاصرة).
7 ـ كتاب الدعوة إلى الله
8 ـ كتاب ونفس و ماسواها
9- المسجد إنشاءً ورسالةً وتاريخاً
10-هذا بيان للناس
11- الأحكام القضائية التى اشتملت على بحوث واجتهادات فقهيه فى التطبيق
12- البحوث الفقهية والتقارير الفنية فى التفتيش على أعمال القضاء بالمحاكم فى الفترة من أكتوير 1974 وحتى 25 أغسطس 1978
13 - أحكام الشريعة الإسلامية في مسائل طبية عن الأمراض النسائية

تكريمه
في (سنة 1403هـ = 1983م) بمناسبة العيد الألفي للأزهر حصل علي وشاح النيل من مصر و هو أعلى وسام تمنحه مصر
ثم حصل علي وسام "الكفاءة الفكرية والعلوم" من الدرجة الممتازة من المغرب
ثم منحت له جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام سنة 1415هـ 1995م

وفاته
قبيل فجر الجمعة ( 25-10-1416هـ الموافق15-3-1996م ) كان الشيخ جاد الحق في مكتبه داخل شقته بالمنيل يراجع أوراق الأزهر والبريد الوارد لمكتبه من الجهات الرسمية الأزهرية ومن دول العالم الاسلامي وغير الاسلامي..
فشعر بدوار مفاجئ فجلس علي سريره ليستريح, لكنه أسلم الروح إلي خالقها وكانت وصيته أن يدفن بجوار مسجده الذي بناه في مسقط رأسه(قرية بطرة), وأن يشهد غسله ويؤم صلاة الجنازة عليه الشيخ محمد متولي الشعراوي,
فهرع إليه الشيخ الشعراوي وصلي عليه صلاة الجنازة ، و تأمل الشيخ الشعراوي فكر الشيخ جاد الحق فقال ينعيه:( لقد تعلمنا منه ألا نُعـَصرن الدين, بل نُدّين العصر ، فعصرنة الدين تعني أنه غير كامل حاشا لله).

وفي 27-3-1996 صدر قرار رئيس مصر حسني مبارك بتعيين مفتي الجمهورية محمد سيد طنطاوي شيخاً للأزهر خلفاً له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: محمد سيد طنطاوي   شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Icon_minitimeالخميس نوفمبر 19, 2009 5:15 pm

• طنطاوي، محمد  بن سيد  بن عطية( المولود 1347هـ 1928م)
 
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم - صفحة 2 Tantwy10
 

ولد في13-5-1347هـ الموافق 28-10-1928 م بقرية (سُلَيم الشرقية ) ، وهي قرية ينطق اسمها بضم السين وفتح اللام وتوجد في نطاق مركز طما بمحافظة سوهاج

تلقى تعليمه الأساسي بقريته وحفظ القرآن الكريم
ثم التحق بمعهد الإسكندرية الدينى سنة 1944 م
وبعد انتهاء دراسته الثانوية التحق بكلية أصول الدين وتخرج منها سنة 1958م
ثم حصل على تخصص التدريس سنة 1959 م
وفي سنة  1960م عُيِّن إمامًا وخطيبًا ومدرسًا بوزارة الأوقاف
ثم حصل على الدكتوراه في التفسير والحديث بتقدير ممتاز في 5 -9-1966م.
عين مدرسا  للتفسير والحديث بكلية أصول الدين سنة 1968 م
وفي سنة 1969 أصدر كتابه ( بنو إسرائيل في القرآن والسنة) وهو نحو ألف صفحة
,وفي سنة 1972 أصدر تفسيراً للقرآن من 7000 صفحة  أسماه ( التفسير الوسيط للقرآن الكريم )
كان قد شرع في كتابته منذ أكثر من 10 سنوات
 
أعير خلال عمله بجامعة الأزهر إلى الجامعة الإسلامية بليبيا من سنة 1972 م إلى سنة 1976 م
ثم عاد لمصرسنة 1976م  لينال درجة أستاذ بقسم التفسير ثم يعين في نفس العام عميدا لكلية أصول الدين بأسيوط
ثم في الفترة من سنة 1980 م إلى 1984 عاش بالسعودية رئيسا لقسم التفسير بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
ثم عُيِّن بمصر عميدا لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين سنة 1985 م
وفي24-2-1407هـ الموافق 28-10-1986 م جري تعيينه في منصب (مفتي الديار المصرية)
وكان منصب المفتي شاغراً منذ وفاة الشيخ عبد اللطيف حمزة سنة 1985م
وفي حرب الخليج 1990 سافر إلى السعودية لتشجيع القوات المصرية في حفر الباطن وابلاغهم بعدالة مهمتهم وجواز الإستعانة بقوات أجنبية لاجلاء قوات العراق الغازية للكويت
وفي سنة 1991م أصدر كتابه ( معاملات البنوك وأحكامها الشرعية)
في عام 1995 عندما كان مفتياً قام بزيارة إلى أمريكا بمصاحبة القس (صموئيل حبيب) رئيس الطائفة الإنجيلية.. وهناك منحته جامعة (وستمنستر) بولاية بنسلفانيا الدكتوراه الفخرية
في 8-11-1416هـ الموافق 27-3-1996م بعد أن قضي في منصب الإفتاء قرابة عشر سنوات عُيِّن بمنصب شيخ الأزهر بقرار جمهوري.
كان أول شيخ أزهر يبيح أخذ المودعين الفوائد عن أموالهم المودعة بصناديق التوفير أو بشهادات الاستثمار حيث أفتى بأن تحديد النسبة مسبقا ليس ربا وإنما مشاركة في الأرباح !
أيد القانون الذي يقلص سنوات الثانوي الأزهري من أربع إلى ثلاث سنوات.
 
قامت جبهة علماء الأزهر بمعارضته
فصدر قرار محافظ القاهرة رقم 318 لسنة 1998م بحل جبهة علماء الأزهر
 
روي أنه في سنة 2003م أفتى الشيخ نبوي محمد العش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر بتحريم التعامل مع مجلس الحكم العراقي لأنه مجلس غير شرعي قام المحتل بتأسيسه بالعراق
فقام ديفيد ولش السفير الأمريكي بالقاهرة بزيارة شيخ الأزهر ليبلغه اعتراض أمريكا علي الفتوى.
ثم في 29 أغسطس 2003 فوجئ الشيخ العش بنقله الي احدي محافظات الدلتا
 
مؤلفاته:
   1- التفسير الوسيط للقرآن الكريم
   2- بنو إسرائيل في القرآن والسنة.
   3- معاملات البنوك وأحكامها الشرعية
   4- الدعاء.
   5- السرايا الحربية في العهد النبوي.
   6- القصة في القرآن الكريم عام 1990م.
   7- آداب الحوار في الإسلام.
   8- الاجتهاد في الأحكام الشرعية.
   9- أحكام الحج والعمرة.
   10- الحكم الشرعي في أحداث الخليج.
   11- تنظيم الأسرة ورأي الدين فيه.
   12- مباحث في علوم القرآن الكريم.
   13- العقيدة والأخلاق.
   14- الفقه الميسر.
   15- عشرون سؤالا وجوابًا.
   16- فتاوى شرعية.
   17- المنهج القرآني في بناء المجتمع.
   18- رسالة الصيام.
   19- المرأة في الإسلام - بالمشاركة.

 
####################
انتهي
تنويه :
نشر هذا الموضوع للمرة الأولي بمنتدي التاريخ منذ  بضع سنوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم وسيرتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
 مواضيع مماثلة
-
» قائمة شيوخ الأزهر منذ 1101هـ / 1690م حتي اليوم
» الحفاظ علي المخطوطات المصرية
» قبائل برقة العربية
» أحداث الأيام في شهر يونيو /حزيران
» ولاة الاسكندرية منذ 1968 حتى اليوم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2009-
انتقل الى: