منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 من أعلام النوبيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

من أعلام النوبيين Empty
مُساهمةموضوع: من أعلام النوبيين   من أعلام النوبيين Icon_minitimeالأحد أكتوبر 16, 2011 8:58 am

النوبة جزء عزيز علينا
سنذكر هنا بعض أعلام النوبيين كيفما اتفق
وبعض النوبيين لايزالون يعيشون بالمناطق العتيقة لاقامتهم
وبعضهم ينحدر من جد عاش بالنوبة لكنهم ربما لم يزوروا منطقة النوبة أبدا فكل منهم ولد وعاش سعيداً بمناطق أخري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

من أعلام النوبيين Empty
مُساهمةموضوع: مختار خليل كبارة   من أعلام النوبيين Icon_minitimeالأحد أكتوبر 16, 2011 9:03 am

الدكتور / مختار خليل كبارة
ولد عام 1952 وتوفي عام 1997
صب كل اهتماماته في كتابة اللغة النوبية.

واستجمع قواه وأبحر في هذا الاتجاه الذي كان ليس بالسهل علية اطلاقا تاركاً اي أمر أخر قد يشغلة عن كتابة اللغه النوبية ، وكأنما كانت بمثابة مصير له .

كانت كل سفريات الدكتور مختار كانت لهذا الهدف الذي اعتبره هو من أهم الأنجازات التي يجب انجازها

وتوثقت علاقات الدكتور مختار مع كل المهتمين باللغة النوبية والدارسين وبدأ في تكثيف جهوده مع زملائه

( د . عبد القادر شلبي - د . عبد الحليم صبار - أ - حسن الكاشف - أ - محمد سليمان جدكاب - أ - محيى الدين شرف )

بالأضافة إلي متخصصين من خارج بلاد النوبة .

ثم بدأ بالأتصال مع مركز الدراسات السودانية وبعد ذلك تم الاتصال مع مركز الدراسات النوبية والتوثيق .

اتصالاتة بالفعل بدأت تأخذ طابع الجدية لإيجاز غير مسبوق في مسألة تدوين اللغة النوبة بالحروق القديمة .

وكانت ثمرة هذه الجهود المتواصلة كتاب ( اللغة النوبية كيف نكتبها ) الصادر عن مركز الدراسات النوبية والتوثيق .

ويقول المعلم الأستاذ / محمد سليمان جدكاب الذي له الفضل ايضاً في تعليم اللغة النوبية

" ان قصة الكتاب كانت غير سهلة وكدت أن أصدق ما يقال عن لعنة الفراعنة وانا أتابع انتقال مراحل إصدار كتاب اللغة النوبية كيف نكتبها .

من مشكلة الي مشكلة اكبر منها - حتي ظننت أن هذا الكتاب لن يري النور . ولكن عناية الله كانت اكبر من توقعات وظنون البشر . "

وفي بداية رحلة الدكتور مختار خليل مع حروف اللغة النوبية كانت المحاولة الأولي لكتابة قصة بالحروف النوبية لاختبار مدي قابلية هذه الحروف للتعبير عن المنطوقات بشكل دقيق وصحيح بحيث يكتبها شخص ويقرؤها شخص أخر .

وفعلاتم كتابة قصة قصيرة باللغة النوبية والدكتور مختار قرأها بدقة بالغة وكانت هذه أول مره يتمكن فيها قارئ من قراءة ما كتبه شخص آخر ....... وبذلك انتهت مشكلة كتابة الأغاني النوبية ...


وبعد موته اشتركت جمعية التراث النوبي بالقاهرة وجمعية أبو سمبل الخيرية في إقامة حفل تأبينه

حضر حفل التأبين زملاء الدكتور الراحل ورفاقة في الجامعة وبعض تلاميذه بالإضافة الي الجمعيات والنواي ي النوبية بالقاهرة والاسكندرية واسوان . كما حضره جمع كبير من السودانيين





المصدر:

http://alagy.yoo7.com/t243-topic
..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

من أعلام النوبيين Empty
مُساهمةموضوع: نجم الدين محمد شريف    من أعلام النوبيين Icon_minitimeالأحد أكتوبر 16, 2011 9:06 am


البروفيسور / نجم الدين محمد شريف
استاذ التاريخ وعالم الاثار السودانى المعروف
ومن الرعيل الأول للمنقبيين الاثريين في السودان

ولد يوم 24 إبريل 1929 في شمال السودان – قرية كويكة جنوب مدينة عبرى،

عرف منذ نعومة اظافره باهتمامه الشديد بالاثار وقد لقب في صباه ب (كيد دول) باللغة النوبية والتي تعنى بالعربية (جامع الاحجار).

تقلد إدارة المتاحف القومية للعديد من السنوات ،
عرف بعشقه للتاريخ وحب العمل والصرامة والتعامل الندى مع البعثات الأثرية الاجنبية ومع العابثين بالاثار، وترك الغزير من الأبحاث العلمية والمحاضرات والمذكرات.

1- مدرسة عبرى الأولية 1938- 1940
2- مدرسة حلفا الوسطى 1941- 1944
3- مدرسة وادى سيدنا الثانوية 1945- 1948
4- كلية الخرطوم الجامعية 1949-1952
5- جامعة درهام بانجلترا 1954- 1957 (ثلاثة اعوام علم المصريات)
6- جامعة درهام بانجلترا 1957 - 1958 (علم الغة المروية والقبطية)
7- جامعة لندن 1960 1961 (عام- علم الاثار)
المؤهلات والالقاب
1- شهادة جامعة كمبردج المدرسية
2- دبلوم الآداب من كلية الخرطوم الجامعية
3- بكالريوس شرف في علم المصريات (الدرجة الثانية المرتبة الأولى)
4- زمالة المعهد البريطانى للاثار لشرق أفريقيا التابع للأكاديمية البريطانية
5- زمالة الجامعة الألمانية للآثار – كولون
6- استاذ (بروفسير) للاثار الأفريقية بجامعة بلتمور الولايات المتحدة الاميركية
عضوية الهئيات والمجالس واللجان
1- عضو اللجنة الدائمة للاثار في البلاد العربية السكو
2- عضو مجلس مركز بغداد الإقليمى للحفاظ على الممتلكات الثقافية يونسكو والسكو
3- عضو اللجنة الدولية لليونسكو لانقاذ اثار النوبة من مياه السد العالى – 1970 -1971
4- عضو المنظمة الأفريقية للاثار والمتاحف 1975- 1987 (منظمة الوحدة الأفريقية)
5- عضو مجلس جامعة الخرطوم 1976- مايو 1980
6- عضو مجلس كلية الآداب جامعة الخرطوم 1976 – 1980
7- عضو اللجنة التنفيذية وعضو لجنة الثقافة للمجلس القومى لرعاية الفنون والآداب 1972- 1980
8- عضو اللجنة التنفيذية ورئيس اللجنة الثقافية للجنة الوطنية السودانية لليونسكو من 1972 -1980
9- عضو مجلس المتاحف العالمى (يونسكو)
10- رئيس اللجنة الوطنية لمجلس المتاحف العالمى (كأول سودانى وعربى لهذا المنصب).
11- عضو المجلس الدولي للحفاظ على الممتلكات الثقافية – روما – اليونسكو
مات يوم 19 سبتمبر1995

الانواط والاوسمة
1- نوط الجدارة من الدرجة الأولى من ملك الدنمارك السابق
2- نوط الجدارة من الدرجة الأولى من رئيس جمهورية فرنسا السابق
3- نوط الجدارة من حكومة السودان
4- الوسام الذهبى للفنون والاداب من حكومة السودان
5- المدالية الذهبية من النادى القبطى لترقية قضية الاثار في السودان
6- وسام النيلين من الدرجة الأولى من حكومة السودان
الابحاث العلمية
1- تنقيب قبرين بدبيرة – مجلة كوش العلمية- بالانجليزية
2- شواهد القبور الإسلامية بجزيرة مينارتى – مجلة كوش العلمية – بالانجليزية
3- حملة انقاذ اثار النوبة السودانية- المؤتمر الخامس للاثار في البلاد العربية-القاهرة 1968
4- تاريخ السودان القديم – المؤتمر الخامس للاثار في البلاد العربية - القاهرة – 1968
5- السودان القديم واثاره كتيب 1971 – مطبعة جامعة الخرطوم
6- حملة انقاذ اثار النوبة وبعض نتائجها العلمية – كتاب 1971
7- مصلحة الاثار كتيب 1971- مطبعة التمدن
8- مرشد حديقة الاثار بمتحف السودان القومى 1971 – مطبعة دينا
9- Ashort guade to the Antiquities gardel,Sudan National Auseym,1971, diena printing press.
10- تاريخ السودان القديم – مجلة التربية – 1971
11- موجز تاريخ السودان القديم – كتيب – مطبعة القرشى – 1976
12- اثار المديرية الشمالية – كتيب- مطبعة القرشى – 1978
13- ابحاث قدمت : - The future of Sudanese Archueology,1979, Heroitica V
14- The International Campaign to save the Antiquities of Sudanese Nubia, 1980, the Unesco Courier.
-15 The problems of Archueology in the Sudan Dialog mit der arabischen Welt, Tubingen، 1974 16- History of Africa ,Chapter x voll, 11Unesco, 1974.
17- أوضاع الاثار الإسلامية في السودان. المؤتمر التاسع للاثار في البلاد العربية صنعاء –1980
18- ترهاقا- كتيب – مكتب النشر. وزارة التربية والتعليم الخرطوم 1980.
19- Applied Arts in the ancient Sudan,1973,Unesco,20 Antiquitis of the Ancient sudan ,1978
20 – An Introduction to the section of Archaeological sites, Sudan National Atlas
21- استجلاء الظواهر الايجابية في التاريخ القومى. مجلة اتحاد المؤرخين العرب
22- بلاد النوبة في القرون الوسطى. ترجمة إلى العربية من الإنجليزية 1954
23-Swakin, 1972, Ministry of Education، PRINTING PRESS,Khartoum
العمل الحكومى
1- ضابط آثار 1953- 1960
2- مفتش آثار 1960-1963
3- كبير مفتشى الآثار 1963-1969
4- مساعد مدير الأثار 1969-1971
5- مدير الآثار 1971-1972
6- مدير عام الآثار والمتاحف القومية 1972-1988
7- مستشار مدير عام الاثار والمتاحف 21 يناير 1988



........................................................................................
المصدر:
منتديات جزيرة صاي
http://www.jazeratsai.com/forum/showthread.php?t=10961

###############################
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

من أعلام النوبيين Empty
مُساهمةموضوع: الشيخ عبد الرازق عفيفي   من أعلام النوبيين Icon_minitimeالإثنين أكتوبر 17, 2011 5:33 pm


الشيخ عبد الرازق عفيفي

اسمه ولقبه : أبو أحمد عبد الرازق بن عفيفي بن عطية النوبي الشنشوري المالكي .
من أعلام السلفيين المصريين في القرن 20
ولد سنة 1323هــ في قرية شنشور وهي قرية تابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية بمصر
عائلة الشيخ هي عائلة النوبي تعد من أعيان البلد ، وأفاضلها

وقد درس الشيخ في سنشور المرحلتين الابتدائية الأزهرية ،والثانوية الأزهرية حتي نهايتها .

ومن المعروف أن الدراسة في اِلأزهر في عهد الشيخ ، كانت تنقسم إلي المرحلة الابتدائية، ثم الثانوية ، ثم الجامعية .
وكان يشترط للالتحاق بالأزهر في عهد الشيخ ، حفظ القرآن كاملاً حفظاً متقناً ، ثم يظل يمتحن في القرآن إلي نهاية دراسته، ويبدأ في المرحلة الابتدائية بحفظ متون متنوعة في جميع العلوم ،منها: ألفية ابن مالك يبدأ في حفظها بالصف الأول الابتدائي.
ثم يدرس قطر الندي ، وشذور الذهب في النحو في الصفوف التالية ، ثم شرح ابن عقيل ، ثم الاشمونى .
وكانت دراسة الفقة كذلك ، تتدرج مع الطالب حسب المذهب الفقهي الذى يختاره فينتقل من كتاب اوسع فاوسع وهكذا فى كل العلوم فلا يكاد الطالب يتخرج من المرحلة الثانوية الأزهرية فى ذلك العهد الا وقد صار متبحرا فى جميع الفنون حافظا لعدد كبير من المتون المعتمدة فى كل علم .
ثم توالت الضغوط على الأزهر بدعوى تيسير المناهج وإدخال العلوم الدنيوية على حساب العلوم الشرعية حتى صار مستوى الطلبة في العلوم الشرعية الى ما هو عليه الان

----------------
و بعد إتمام عبد الرازق عفيفي المرحلة الثانوية وحصوله علي شهادة الثانوية الأزهرية سافر إلي القاهرة للدراسة بالقسم العالي بالأزهر .
وممن التقى به من العلماء فى هذه الفترة العلامة الشيخ احمد محمد شاكر والشيخ حامد الفقي ، وغيرهما .

ومن أساتذته الشيخ عبد المجيد الشرنوبي وقال عنه: هو صاحب أخصر شرح علي ألفية أبن مالك،وأنه من أساتذة الذين استفادوا من علمهم أثناء دراسته بالأزهر.
حصل علي شهادة العالمية سنة 1351 هـ ، ثم حصل علي شهادة التخصص في فقه المالكية وأصول الفقه سنة 1355 هـ،
وشهادة العالمية (بكسر اللام )تعادل في وقتنا هذا ( البكالوريوس أو الليسانس) ،
وشهادة التخصص تعادل (الماجستير أو الدكتوراه) .
-------------------
بعد حصوله علي شهادة التخصص ، عين مدرساً بالمعهد الأزهري بشبين الكوم سنة1937 م سنة 1356 هـ ، وظل الشيخ مقيماً بشبين الكوم بضع سنوات.ومن تلاميذ الشيخ عبد الرازق في معهد شبين الكوم الأزهري الشيخ مناع خليل القطان الذي حكي عنه فقال: :
عين شيخنا مدرساً بالمعهد الديني بشبين الكوم التابع للأزهر سنة1937 م سنة1356 هـ .
توثقت علاقته بمدير العهد آنذاك ( الشيخ عبد الجليل ) فكان موضع مشورته .
قام بتدريس مادة الحديث المقررة في المرحلة الثانوية (صفوة صحيح البخاري)
فكان أستاذاً متميزاً بترتيب الموضوع ، وجودة العرض، وحسن التعليق، ورجاحة العقل ، ويسجل النابهون من طلابه إضافاته العلمية علي هامش الكتاب المقرر .
أتفقت معه الجمعية الشرعية بشبين الكوم برئاسة الشيخ أحمد الزيات علي أن يلقي درساً أسبوعياً منتظماً في مسجدها ، فكان هذا الدرس مدرسة يجتمع فيها الجم الغفير للاستماع والنقاش والحوار
كذلك كان يغشي المساجد الأخرى من وقت لآخر لألقاء دروس فيها
وأخذ يجول في البلاد المتعددة لأداء رسالته . وحيث كانت معظم المساجد لا تخلو من البدع ، ويجهل عامة الناس العقيدة الصحيحة ، فقد قثام بالتركيز علي الجوانب العقدية والعودة إلي منابع أصولها الصافية ، والتمسك بالسنة الصحيحة ـ وما كان عليه أمر المسلمين في القرون المشهود لها بالخير،
واذا تعذر عليه التغير سعي إلي إقامة مسجد خاص يقوم عليه من هداهم الله ويتخذون منه منطلقاًً للدعوة ، وله في هذا مواقف شتي.
----------------
ثم انتقل إلي الإسكندرية وعمل بها مدرساً بالمعاهد الأزهرية إلي جانب رئاسته لجماعة أنصار السنة بالإسكندرية نائباً عن الشيخ حامد الفقي الرئيس العام للجماعة، ثم اختير رئيساً عاماً لجماعة أنصار السنة خلفاً للشيخ حامد الفقي
وظل الشيخ عبد الرازق بالإسكندرية يدعو إلي التوحيد ، والسنة، ويحارب البدع واهلها

وحكي الشيخ حسن محمد إسماعيل ( وكان تلميذ الشيخ في المعهد الأزهري بالإسكندرية ) عن سيرة الشيخ عبد الرازق فقال:
كان الشيخ عبد الرازق يمشي في الطرقات فيجد البناء يرتفع عن الرض فيذهب إلي صاحب البيت ، ويطلب أن يشاركها في المصاريف مقابل أن يجعل الدور الأرضي في البناء مسجداً ، وبهذا كان يبني في المهد دعاة ، ويبني في الشارع مساجد .
وكان يوم من أيام صيف عام 1942 م 1361 هـ مر الشيخ برجل يبني بيتاُ كبيراً وفي أول دور فقال له شيخنا ً بعد أن بدأ محيياً بالسلام : هل لك شريك في هذا العمل ـ يقصد بناء البيت ـ؟ . فقال الرجل : هو لي وحدي ورثت الأرض عن أبي وأقوم الآن بالبناء
فعرض عليه الشيخ : هل تسمح لنا بتأجير الدور الأرضي لنتخذه مسجداً علي أن نعطيك ما تشاء ؟
فقال الرجل وكان كبير السن ووقوراًً ـ: أنا لا أمانع في ذلك أبداً ، وبدون أجر البتة ، بل وسأرعي هذا بنفسي . وكان الرجل يدعي الحاج عبده ، وكان رجلا فاضلاً ولقد صدق الحاج فأكمل البناء ، وأدخل الماء ، والكهرباء ، وبني بالمسجد كل ما يلزم، وبعد إتمام بناء المسجد أفتتح الشيخ المسجد بصلاة العصر ، وكان هذا المسجد أقرب المساجد من ورشة أبي فسهل لي الذهاب والإياب ، وبعد انتهاء صلاة العصر الأولي بالمسجد أخذ فضيلة الشيخ يعطينا التوعية اللازمة ، وقص علينا قصة إسلام سلمان الفارسي وجعلها نبراساً لنا يضئ لنا الطريق . وفي هذا اليوم ختم الدرس قائلاً : استمعتم إلي قصة سلمان الفارسي الذي كان صغيراً ولم يقتنع بما يعبد أبواه ؛ إذ كانا من المجوس يعبدون النار . فقال الشيخ : أنتم أسعد حظاً من هذا ، وهو غلام . وقال لنا : ولدتم علي الإسلام وتربيتم علي الإسلام ، والآن تدرسون الإسلام ، فما مدي هذه السعادة التي أعطاكم الله إياها ! ألا تحسون من قولي هذا أنكم محظوظون في جميع أطوار حياتكم ؟ إذن فلابد من أن تكرسوها للدعوة إلي عبادة من وهبكم كل هذه النعم .

وفي هذا الأسبوع الذي أفتتح فيه المسجد ، جاء من القاهرة خبر أثلج صدورنا جميعاًوزاد من فرحتنا ، وذلك أن اللجنة المركزية لجماعة أنصار السنة المحمدية اجتمعت في القاهرة واختارت باجماع الأصوات فضيلة الشيخ الفاضل عبد الرازق رئيسا لجماعة أنصار السنة المحمدية بالقطر المصري ، وتوافدت الوفود علي مدينة الإسكندرية تهنئ شيخنا الجليل بهذا المنصب الحبيب الى نفوسنا جميعا وسرنا جميعا ان هذا الاختيار قد جاء بإجماع الأصوات وكانت الوفود القادمة من أنحاء القطر المصري تحمل الهدايا لفضيلة الشيخ الذى كان بدوره يقوم بتوزيعها على مستحقيها . " انتهي ـ .
*********************
هجرته الى السعودية:
**********************
ثم اختار الهجرة إلى السعودية للعمل بالتدريس
وكانت أول مدرسة درس فيها هي ( دار التوحيد ) بالطائف ،
قال الشيخ عبد الله الشهراني :
في عام 1368 هـ ذهبت بعثة تابعة لمديرية المعارف برئاسة الشيخ ( محمد ابن مانع ) لاجراء التعاقد مع بعض المدرسين للتدريس في المدارس السعودية التي أفتتحت لتوها آنذاك .. فكان صاحب الفضيلة الشيخ (عبد الرزاق عفيفي ) أحد أوائل من تم التعاقد معه ، وما ذلك إلا للسمعة الطيبة التي عرف بها الشيخ ، فقد كان داعية من أبرز دعاة أنصار السنة المحمدية هناك ، مدافعاَ عن عقيدة السلف الصالح ، محارباَ للبدع .
وقدم إلي هذه البلاد مع عدد من المشائخ ، منهم الشيخ ( محمد حسين الذهبي ) صاحب كتاب ( التفسير والمفسرون ) والشيخ ( عبد المنعم النمر ) والشيخ ( يوسف السبع ) أستاذ اللغة العربية في ( جامعة أم القرى سابقاَ
-------------------
فدرس في مناطق شتى منها الطائف ، حيث درس في دار التوحيد بها ، ودرس في الرياض وعنيزة
وتولى التدريس في كلية الشريعة في الرياض إبان إنشائها .
---------------
في شهر محرم 1370 هـ
مع افتتاح ( معهد عنيزة العلمي ) انتقل للتدريس به
------------------
في شوال 1370
انتقل الشيخ عبد الرازق عفيفي للعمل ب(المعاهد العلمية بالرياض) .
----------------
سنة1273هـ
إنشاء جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية
افتتحت كلية الشريعة
فعمل الشيخ عبد الرازق عفيفي فيها وفي كلية اللغة العربية
---------------
سنة 1385 هـ
عين الشيخ عبد الرازق عفيفي مديراً للمعهد العالي للقضاء .
-------------
وفي عام 1391 هـ ومابعدها:
انتقل إلي ( الرئاسة العامة للإفتاء ) برئاسة فضيلة الشيخ ( إبراهيم بن محمد إبراهيم ) رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

،وفي الوقت نفسه كان الشيخ عبد الرازق عفيفي عضواَ في ( هيئة كبار العلماء ) ، وأضافة إلي ذلك كان يشرف علي كثير من الرسائل الجامعية
--------------
بعد ذلك:
عين الشيخ عبد الرازق عفيفي بمنصب ( نائب رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء) مع كونه عضواَ في مجلس هيئة كبار العلماء بالمملكة
وفي ذلك الوقت كان مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن باز هو رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .

========
تولى الإشراف العلمي على عدد من الرسائل العلمية العالية ، الدكتوراه والماجستير .
كان له حلقات علمية في تفسير كتاب الله تعالى يلقيها في مسجد الشيخ محمد بن إبراهيم في الرياض ، ثم انتقلت دروسه إلى بيته .
وكان يؤم الناس في المسجد الذي يلي منزله ، وكان يلقي فيه - في أوقات متباينة - الدروس العلمية والمواعظ الشرعية .
------------------
كان صبورا على البلوى ، وابتلي بالشلل النصفي لفترة، فصبر واحتسب ، يلهج بالحمد والثناء على الله سبحانه ثم عافاه الله تعالى منه .
--------------------
أسرته:
له من الولد خمسة من الذكور ، وثلاث من الإناث
وقد توفي في حياته ثلاثة من أبنائه الذكور -
####################
ومما قيل عنه بعد مماته عنه:
#############
قال الشيخ أحمد بن عبد الرزاق الدرويش في مقدمة كتاب ( فتاوي اللجنة الدائمة) عن ا
الشيخ عبد الرزاق :
" 1368هـ ثم ندب للعمل بالمملكة العربية السعودية للتدريس بالمعارف السعودية عام
ثم نقل إلي الرياض في آخر شهر شوال عام 1370 هـ ، ثم نقل ألي الرياض في آخر شهر شوال عام 1370 هـ للتدريس بالمعاهد العلمية التابعة لسماحة الشيخ محمد أبن إبراهيم آل الشيخ ، ثم نقل للتدريس بكليتي الشريعة ، واللغة العربية ، ثم جعل مديراَ للمعهد العالي للقضاء عام 1385 ، ثم نقل ألي الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء عام 1391هـ، وعين بها نائباَ لرئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية ، والإفتاء مع كونة عضواَ في مجلس هيئة كبار العلماء بالمملكة .
وقد رزقة الله المواهب المتعددة ، ومن قوة الحافظة والملاحظة ، وفقة النفس ، وكان قد كرس جهدة لطلب العلم خارج أروقة الأزهر ، وعني بعلوم اللغة ، والتفسير ، والأصول ، والعقائد ، والسنة ، والفقة ، حتي أصبح إذا تحدث في علم من هذه العلوم ظن السامع أنه تخصصة الذي تخصصة الذي شغل فية كامل وقتة .
وقد كانت له عناية خاصة في دراسة أحوال الفرق وهذه الأمور جعلت طلاب العلم يقصدونه في كل وقت ويسمعون منه ، وانتفع بعلمه خلق كثير ، وقد شارك في أعمال التوعية في مواسم الحج ، وكان رحمة الله يشرف علي رسائل بعض الدارسين في الدراسات العليا ، كما كان يشترك مع لجان مناقشة بعض الرسائل ، ويلقي بعض الدروس في المساجد لطلبة العلم " .
------------------------
ويقول الشيخ محمد علي الصباغ :
" ثم هاجر إلي المملكة العربية السعودية في سنة 1368 هـ ، فدرس في المعارف ، ثم في دار التوحيد في الطائف ، وكان الملك عبد العزيز قد استدعي شيخنا الشيخ محمد بهجة البيطار ليكون مديراَ له ، فعمل فقيدنا فيه ، ثم انتقل ألي نجد فدرس في الرياض ، وعنيزة ، ولما أنشئت كلية الشريعة في الرياض كلف القيام بالتدريس فيها ، ولما جئت للتدريس في كليتي الشريعة واللغة عام 1381 هـ - 1382 هـ وكان لي شرف لقائة والاجتماع به ، وكان من أقدر الأساتذة علي نقل المعلومات إلي أذهان الطلاب ، يبسط المسألة المعقدة ويوضحها ، وما ذلك إلا لتمكنة من العلم ؛ لأن الإنسان عندما تكون المعلومة واضحة في ذهنة يستطيع أن ينقلها بيسر إلي الآخرين مهما كانت دقيقة وصعبة .
ثم أنشئ المعهد العالي للقضاء في سنة 1385 هـ ، وكان الشيخ من المخططين لمناهجة ، وعين مديراَ له ، وقد تخرج علي يدية عدد كبير من العلماء .
ثم أنتقل إلي دار الإفتاء عام 1391 هـ فكان عضواَ في اللجنة الدائمة للبحوث العلمية ، ونائباَ لرئيسها وبقي فيها حتي وفاته ، رحمه الله رحمة واسعة . وكان أيضاَ عضواَ في هيئة كبار العلماء .
وقد أشرف علي عدد من الرسائل الجامعية للماجيستير والدكتوراه وناقش عدداَ أخر منها ".
-----------------------
ويقول الشيخ ابن خليل القطان :
" أنتقل الشيخ من مصر سنة 1368 هـ ، للعمل بالمعارف السعودية ، فدرس في عنيز، وفي دار التوحيد بالطائف ، وهي نواة التعليم الديني في المملكة العربية السعودية .
وحين عهد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – يرحمه الله – إلي سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ بإنشاء الرئاسة العامة للكليات والمعاهد العلمية سنة 1370 هـ ، وقع أختيار سماحته علي فضيلة الشيخ عبد الرزاق عفيفي ليسهم في ذلك بما عرف عنه من علم ، وثاقب رأي ، فقربه إليه وجعله موضوع مشورته .
وما لبث الأمر طويلاَ حتي طلبت بأمر خاص أنا والأستاذ الهراس سنة 1373 هـ للتدريس في هذه المؤسسة العلمية التي بارك الله فيها ، وآنت أكلها الطيب – ولا تزال بحمد الله – بأسم جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية .
وعندما توفرت الدواعي لإنشاء دراسات عليا ، ورفع مستوى القضاء أنشئ المعهد العالي للقضاء سنة 1384 هـ ، وتولي الفقيد – غفر الله – إدارة المعهد ، ووضع مع لجنة متخصصة مناهجه ، وقام بالتدريس فيه ، وأشرف علي رسائل طلابه .
وفي سنة 1391 هـ انتقل إلي إدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ، وصار عضواَ في هيئة كبار العلماء ونائباَ لسماحة والدنا وشيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز في رئاسة اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .
وكان رحمه الله عضواَ في اللجنة التي وضعت مناهج الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة – كما كنت عضواَ فيها – وسهرنا سوياَ الليالي المتتابعة لإنجاز هذا العمل " .
-------------------------
ويقول الشيخ زهير الشارشيش :
"... وأنتقل إلي السعودية ضمن بعثة علمية قام باحضارها أستاذي العلامة الشيخ ( محمد بن عبد العزيز المانع ) رحمه الله ، وبعد سنتين اختاره مفتي البلاد الشيخ محمد بن إبراهيم ليكون معه في الرئاسة العامة للمعاهد ، والكليات .
ثم تولي رئاسة المعهد العالي للقضاء ، وبعدها انتقل إلي إدارة البحوث العامة والإفتاء حيث كان الرفيق الأقرب إلي سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز حفظه الله -.
ووجوده في الجنة أثري ما أصدرت من فتاوي
--------------- ".

ويقول الدكتور صالح بن سعود آل علي عضو مجلس الشوري :
" جاء به الملك عبد العزيز مؤسس هذا الكيان وموحد هذه المملكة : جاء به مع علماء آخرين من داخل المملكة ، وخارجها لينفذ بهم ، ومن خلالهم سياسته الصارمة في محاربة الجهل وأقتلاع جذوره بعد أن خيم ردحاَ من الزمن علي أرجاء هذه الجزيرة . فقد كان الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله ضمن مجموعة من العلماء الذين عملوا في دار التوحيد ،ن درس ، وحاضر ، ووعي ثم لما أمر الملك عبد العزيز – رحمه الله – بفتح المعاهد العلمية ، كان الشيخ عبد الرزاق من أوائل من جاء للتدريس فيها ، وكان مع الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية آنذاك ، ومع الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم عليهم جميعاَ رحمه الله ، كان معهم خير معين علي السير بهذه المعاهد ، والكليات من بعد ذلك نحو تحقيق الرسالة المنوطة بها .
تولي التدريس بعد دار التوحيد في المعاهد العلمية ثم في كلية الشريعة واللغة العربية بالرياض ، وكذا في المعهد العالي للقضاء الذي أسندت إليه إدارته فيما بعد ، إضافة إلي التدريس فيه ".
---------------------------
وجاء في مجلة الفرقان ، [ العدد 54 ، ص 19 ] :
" ثم أنتدب للعمل في المملكة العربيه السعودية منذ عام 1368 هـ – 1949م وقد قام بالمشاركة مع الشيخ محمد علي عبد الرحيم – رحمه الله – الرئيس السابق لجماعة أنصار السنة المحمدية ، بتأسيس المعاهد بالمملكة ، ثم شارك في تأسيس كلية الشريعة واللغة العربية بالرياض ، ثم رأس المعهد العالي للقضاء ، وحين تأسست هيئة كبار العلماء كان أحد أعضائها ثم أصبح نائبا لرئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة ".
--------------------

المصادر:

مقدمة فتاوي اللجنة الدائمة للشيخ أحمد بن عبد الرزاق الدرويش
مجلة الفرقان ، العدد 54 ، ص 19
منتدي قرية شنشور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

من أعلام النوبيين Empty
مُساهمةموضوع: ذو النون المصرى   من أعلام النوبيين Icon_minitimeالأربعاء أكتوبر 19, 2011 11:35 am

ذو النون المصرى

مصرى نوبى من الزهاد
ثوبان بن إبراهيم الإخميمي
ولقبه أبو الفيض .وله أخ اسمه ذو الكفل وأبوهما نوبي

ذكر اسمه في كتاب الموالي من أهل مصر لمؤلفه محمد بن يوسف الكندي : "ومنهم ذو النون بن إبراهيم الإخميمي مولى لقريش.

================

155 هـ (تاريخ من تقديري)
ولد ذو النون بالنوبة

-----------
صفته الجسمانية : نحيف أسمر اللون جميل الطلعة
وصفه أبو القاسم القشيري فقال : كان رجلا نحيفا تعلوه حمرة، ليس بأبيض اللحية. وقيل كانت تعلوه صفرة
-------------
185 هـ (التاريخ من تقديرنا)
ترك النوبه وكان واعظا. وانتقل الي (اخميم ) فأقام بها فسمع يوما صوت لهو وضرب بالدفوف .
فقال:ما هذا؟
قيل:عرس
وسمع بجانبه بكاء وصياحا
فقال:ما هذا؟
فقيل:فلان مات .
فقال:أعطى هؤلاء فما شكروا وابتلى هؤلاء فما صبروا
وأقسم أن لا يبيت بالبلد فخرج فورا الى عاصمة مصر فقطنها..
وربما كان يضايقه الضجيج المتواصل ويؤثر الهدوء والصمت والتأمل فهذه فى الواقع قصه عاديه تحدث كل يوم ويمر بها الناس فلا تثير فى نفوسهم شيئا.

كان عالما فى علوم الصوفية وفي الكيمياء
وقال ابن يونس: كان عالما فصيحا حكيما
وقيل أنه كان له دراية بقراءة المكتوب باللغة المصرية القديمة
-----
ومن كلامه:
أن لله عبادا خرجوا اليه باخلاصهم، وشمروا اليه بنظافة اسرارهم،فأقامواعلى صفاء المعامله، وبادروا الى استماع كلامه بحضور أفهامهم،فعند ذلك نظر اليهم بعين الملاحظه فأجزل لهم المواهب،وحفت لهم منه العطايا،فشموا روائح القرب من قربه، وهبت عليهم رياح اللقاء من تحت عرشه،
ومن كلمات مواعظه: "الاستغفار اسم جامع لمعان كثيرة،
أولهن: الندم على ما مضى،
والثاني: العزم على ترك الرجوع،
والثالث: أداء كل فرض ضيعته فيما بينك وبين الله،
والرابع: رد المظالم في الأموال والأعراض) والمصالحة عليها،
والخامس: إذابة كل لحم ودم نبت على الحرام،
والسادس: إذاقة البدن ألم الطاعة كما وجدت حلاوة المعصية
."
---------------------

روى عن: الامام مالك، والليث بن سعد ، وابن لهيعة، وفضيل بن عياض، وسفيان بن عيينة، وسلم الخواص، وجماعة.
وروي عنه: أحمد بن صبيح الفيومي، وربيعة بن محمد الطائي، ورضوان بن محيميد، ومقدام بن داود الرعيني، والحسن بن مصعب النخعي، والجنيد بن محمد، وغيرهم.

وقال الدارقطني: روى عن مالك أحاديث فيها نظر، وكان واعظا.

------------
كتبه:
1- كتاب الركن الأكبر
2- كتاب الثقة فى الصنعة
3- كتاب العجائب .
---------------

من شعره :
عجباً لقلبك كيف لا يتصدع --ولركن جسمك كيف لا يتضعضع
فاكحل بملمول السهاد لدى الدجى-- إن كنت تفهم ما تقول وتسمع
منع القران بوعده ووعيده-- مقل العيون بليلها لا تهجع
فهموا عن الملك الكريم كلامه-- فهماً تذل له الرقاب وتخضع

كان أول من تكلم بمصر في ترتيب الاحوال ، وفي مقامات الاولياء وأنكر عليه عبد الله بن عبد الحكم،، وقال الجهلة : هذا زنديق
واستدعاه والي مصر وسأله عن اعتقاده



------------------
الفترة 232 هـ ــ 237 هـ
فترة حكم الخليفة العباسي = أبو الفضل جعفر المتوكل
------------------

قال محمد بن يعقوب بن الفرجي: كنت مع ذي النون في الزورق، فمر بنا زورق آخر، فقيل لذي النون: إن هؤلاء يمرون إلى السلطان يشهدون عليك بالكفر.
فقال: اللهم إن كانوا كاذبين فغرقهم.
فآنقلب الزورق وغرقوا.
? فقلت له: إحسب أن هؤلاء قد مضوا يكذبون، فما بال الملاح ?
قال: لم حملهم وهو يعلم قصدهم. لأن يقفوا بين يدي الله غرقى خير لهم من أن يقفوا شهود زور.
ثم انتفض وتغير وقال: وعزتك لا أدعو على خلقك بعد هذا.
ثم دعاه أمير مصر وسأله عن اعتقاده، فتكلم، فرضي أمره، وكتب به إلى المتوكل، فأمر بإحضاره، فحمل على البريد. فلما سمع كلامه ولع به، وأحبه وأكرمه، حتى أنه لو كان إذا ذكر العلماء يقول: إذا ذكر الصالحون فحي هلا بذي النون.
-------------------
234هـ (تاريخ تقريبي)
انتوي الخليفة المتوكل قتل ذي النون ظناً نه أنه من الزنادقة لكنه ألغي الحكم بعد أن تأمله
حكي عمرو السراج قال:
قلت لذي النون :كيف خلصت من المتوكل وقد أمر بقتلك
قال ذو النون : لما أوصلني الغلام إلى الستر رفعه ثم قال لي: ادخل.
فنظرت فإذا المتوكل في غلالة مكشوف الرأس، وعبيد الله قائم على رأسه متكيء على السيف. فعرفت في وجوه القوم الشر.
ففتح لي باب، فقلت في نفسي: يا من ليس في السموات قطرات ولا في البحار قطرات، ولا في ديلج الرياح دلجات، ولا في الأرض خبيئات، ولا في قلوب الخلائق خطرات إلا وهي عليك دليلات، ولك شاهدات، وبربوبيتك معترفات، وفي قدرتك متحيرات. فبالقدرة التي تجير بها من في الأرض والسموات إلا صليت على محمد وآل محمد، وأخذت قلبه مني.

فقام إليّ المتوكل يخطو، حتى اعتنقني وقال: أتعبناك يا أبا الفيض. إن تشأ تقيم عندنا فأقم، وإن تشأ أن تنصرف فآنصرف.
فاخترت الانصراف.


-----------
في ذي القعدة 245 هـ
مات ذو النون المصري وله من العمر حوالي تسعون سنة
ودفن بقرافة عاصمة الديار المصرية
قال يوسف بن أحمد البغدادي: كان أهل ناحيته يسمونه الزنديق، فلما مات أظلت الطير جنازته، فاحترموا بعد ذلك قبره
المصادر :تاريخ الإسلام للذهبي و العبر

===========
ـ
المصادر:
* تاريخ الإسلام للذهبي ج18 ص 265:266
* كتاب ذوالنون المصرى للامام عبدالحليم محمود
* موقع الصوفية
http://www.soufia.org/zoalnon_sufi.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من أعلام النوبيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قبائل السودان
» عمر المختار - بطل المقاومة الليبية للاحتلال الإيطالي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2011-
انتقل الى: