منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 من تاريخ الكلدان

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

من تاريخ الكلدان  Empty
مُساهمةموضوع: من تاريخ الكلدان    من تاريخ الكلدان  Icon_minitimeالإثنين يونيو 20, 2011 7:52 pm


الكلدان

الكلدان



ورد ذكر الكلدان في العديد من الاماكن، والتسمية الاصلية لهم هي الكلديين، فالاشوريون كانوا يطلقون عليهم اسم (كلدو) وبالبابلية كانوا يسمون (كسدوا) وبالعبرية (كاساديم) وقد وردت هذه التسمية الاخيرة في سفر حبقوق (1:6).

في اصل الكلدان تتنوع الآراء: ،
ديلابورت يقول انهم قبائل ارامية نزحت من الجزيرة العربية
ويشاركه هذا الرأي الدكتور فوزي رشيد ، وكذلك الأستاذ ادون بفن الذي يذهب إلى ان الكلدان كانوا من الأجيال ارامية الأصل ، ان العلاقة القوية بين الآراميين والكلدانيين جعلت الباحثين يعدونهم قبيلة واحدة او من منبع واحد.
جاء أقدم ذكر للكلدانيين في الحوليات الأشورية للملك “أشور ناصر بال” الثاني (عام 825-860 ق·م)، مما جعل بعض العلماء يظنون أن الكلدان دخلوا بابل حوالي 000، 1 ق.م. ولكن الأرجح أنهم أقدم عهداً من ذلك.
تري ماموطن الكلدان الأصلي ؟
الدكتور احمد سوسة يقول ان علماء الآثار يرجحون ان موطن الكلدان الأصلي هو شواطئ الخليج العربي جنوب العراق
ويرى البعض الاخر من الباحثين مثل فيليب دوغورتي بان الكلدان هم اقوام خرجت من شبه الجزيرة العربية ، وقد اندفعوا من هذه المنطقة ودخلو العراق خلال الالف الاول قبل الميلاد متخذين طريق ساحل البحر العربي ثم الخليج العربي الذي اصبح مقترناً باسمهم ، فسمي بـ (البحر الكلدي).
وينقل لنا الباحث جواد علي عن سترابو (Strabo) ان مدينة الجرها (Gerrha) التي تقع عند العقير في الاحساء هي موطن الكلدان الاصلي وكانت تتمتع بعلاقات جيدة مع بلاد بابل.

ويؤكد الباحث فؤاد يوسف قزانجي أن الكلدان قبيلة ارامية هاجرت من غرب العراق القديم وانتقلت الى جنوب العراق وذلك في القرن العاشر قبل الميلاد، وعاشت القبيلة في منطقة الاهوار (الايبارو) وكان مركزهم بيت ياقين (الكويت) اما بقية تجمعاتهم فكانت في بلدات بيت اموكاني وبيت شمالي وبيت داكوري.

وقد تحالف الكلدان مع سلالة البحر الثانية التي كانت تنتشر في الخليج (1)
وتبعها قبائل آرامية اخرى استقرت في جنوب شرقي العراق اي في منطقة ميشان (الأهواز) لذا اطلق على هذه المقاطعة اسم ( ارومو )

وقد تزعم هذه القبيلة الارامية امير بابلي ينحدر منها احد الملوك البابليين يدعى (مر دوخ- ابال- ادين ادادينا) واسمه العبري (مردوخ بلادن)
وبعد فترة من السيطرة الآشورية عليهم ثار هذا الامير على الآشوريين ودعا قومه الى الاستقلال وتنفيذ حرب عصابات في الاهوار لاخراج الجيش الآشوري،وتم له ما اراد بسرعة وتقدم مع مقاتليه الى مدن جنوب العراق حتى وصل الى المدن القريبة من بابل مثل كيش ونيبور وسيبار،
حينذاك جهز الملك الآشوري ( تكلات للاصر الثالث 745-727 ق.م) له جيشاً سرعان ما اجتاح المدن والبلدات الكلدانية، كما اجتاح مملكة البحر.
سعى مردوخ للاتصال بملك يهوذا في فلسطين لمساعدته ولكن بدون جدوى
وسرعان ما وصل تكلات بلاصر الى قلب البلاد الكلدانية
واضطر مرودخ ان يستسلم و يقدم له الطاعة والجزية مع اواني وقلائد من الذهب واحجار كريمة والتي كانت تجلب من ماكان او الهند.
واذا انتقلنا الى زمن (سرجون الثاني 722-705 ق.م) نجد اشارة لوجود مردوخ كملك لأرض البحر والكلدانيين اذ نعته سرجون بأبن ياقينى وملك الكدانيين وملك كاردنياش.

وفي سنة 709 ق.م زحف سرجون الثاني نحو جنوب العراق وسيطر بسهولة على (دور ياقيني )
وحرر من سجون (دور ياقيني ) سجناء من مدن (سيبارونيبور) و(بورسيبا) كان مردوخ قد احتجزهم ربما اثناء استيلائه علي تلك المدن في غياب الجيش الآشوري.
-----------------------------------
وحسبما جاء في اخبار المؤرخ البابلي برحوشا (بيروسيس) فإنه اثناء حكم الملك (سنحاريب) بأنه بعد اغتيال حاكم بابل (اكيسيسي) تقدم (مردوخ ابال ادنيا) واحتل بابل وما جاورها واصبح ملكا على جنوب العراق لمدة ستة اشهر.
وبدأ يتصل مردوخ بأصدقاءه العيلاميين
فأضطر سنحاريب ان يجهز جيشا ويتقدم من نينوى جنوبا على طول نهر (ثرثارا) حتى دور كوريكالزو وارسل مردوخ فرقة مسلحة بأسلحة ثقيلة لمواجهة سنحاريب بقيادة (تانابو)
ولكن كانت النتيجة خسارة جيش مردوخ الذي هرب لوحده الى بلاد ارض البحر حلفاءه (2)
لكن سنحاريب استمر مندفعا بجيشه اللجب مسيطرا على معظم المدن الكلدانية وعلى مملكة ارض البحر التي تضم (88) مدينة و(820) بلدة وقرية كما سجلها سنحاريب.
------------------------
وعندما صعد الملك سرجون على العرش بعد والده (سنحاريب 618- 669 ق.م) هاجم ابن اخر من ابناء الملك مردوخ واسمه (نابو- زير- كيتي- لشر) الذي كان ملكا على بلاد بابل وعندما وصل الجيش الاشوري لم يستطع الملك البابلي مواجهته ففر الى عيلام.
وقام في هذا الوقت رجال من قبيلته (بيت داكوري) الكلدانية بمهاجمة بابل وبورسيبا فما كان من اسرحدون الا ان ساق جيشه الى وسط بلاد الكلدانيين وقبض على شيخهم (شماش -ابني) واعدمه في بلاد اشور.
-----------------------------------------------
وفي عام 648 ق.م ثارت شعوب بابل والكلدانيين والاراميين وبلاد ارض البحر مرة اخرى بقيادة ( شمش شموكين ) ملك بابل على حكم الآشوريين لكن( اشور بانيبال ) استطاع ان يهزم تلك الجيوش.. وعين على ارض البحر حاكما هو (نابو- بيل- شوماتو)

وبعد فترة من الزمن تحالف ( نابو بيل ) ملك بابل مع ( شمش شموكين ) ضد ( اشور بانيبال )، وثار معظم اهل بابل مع الكلدانيين، وعلى نفس الوتيرة هرب الجيش البابلي الى ارض البحر عندما هاجم الجيش الأشوري عام (650 ق.م)
-----------------------------
وبعد وفاة الملك القوي اشور بانيبال جاء بعده ابناء ضعفاء
حينذاك حكم بلاد ارض البحر (نالو بلاصر) الذي تقدم واجتاح المنطقة، وأسس السلالة الكلدانية- البابلية وقد استقلت بلاده عن الامبراطورية الآشورية التي بدأت بالتفكك منذ عام 626 ق.م.
------------------------------
عام 612 ق م
تحالف الأمير الكلداني (نابو للأصر) مع الميديين وتقدم لمهاجمة عاصمة الآشوريين ( نينوى ).
وكان الميديون قد سبقوا (نابو بلاصر) بالهجوم على نينوى لكن حدث ان تراجع الميديون لعل ذلك بسبب وجود خطر آخر يهدد بلادهم، حيث بقي جزء من جيشهم ينتظر الجيش الكلداني- البابلي مع قبيلة اخرى تدعى (الأومانمندا) وحاصروا نينوى لمدة ثلاثة اشهر (3)
ويعتقد المؤرخون ان احد اسباب انهيار سورها يعود الى فيضان نهر الخوصر مما ساعد على فتح ثغرة فيه وتم بعد ذلك .
وفي عام 612 ق.م. سقطت مدينة نينوىبسبب الحصار ودك الحصون و فتح من بها احد الأبواب للغزاة الكلدانيين فأحرق آخر ملوك الآشوريين واسمه ( سين -شارا- اوشكن ) نفسه في قصره.
وقد نهبت المدينة العظيمة نينوى وسلبت منها كنوزها وأوثانها واحرقت قصورها
وكان احد امراء الآشوريين وهو ( آشور- او بالت ) قد هرب بجيش صغير متجهاً لجهة الشمال الشرقي نحو عشيرته في حران بينما كان جيش الميديين مايزال ينهب المدينة المفجوعة، فسارع نبو بلاصر بالتقدم شمالا لاحتلال باقي مدن الدولة الأشورية حتى نصيبين مكتسحاً جيوب المقاومة
وهكذا انتهى النفوذ السياسي والعسكرى للآشوريين ، وبدأت الإمبراطورية البابلية الحديثة أو الكلدانية التي انصهر فيها البابليون والآراميون والكلدانيون وحمل فيها الكلدانيون مشعل الحضارة في وادي الرافدين.
------------------------------------
وعند وفاة الملك نبوبلاصر تسلم الملك والجيش ابنه ( نبوخذ نصر ) الذي كان أشهر ملوك الكلدانيين حكم 43 سنة ، قضاها في تعمير مدينة بابل. و أعظم أعماله حدائق بابل المعلقة إحدى عجائب الدنيا السبع. وشيد في مدينة بابل باب عشتار. ولقد شملت أعماله جميع بلاد بابل مثل فتح الترع وبناء السدود . و نشر الثقافة البابلية في جميع أرجاء المنطقة.

واستطاع نبوخذنصر ان يواجه بعد عبوره نهر الفرات الجيش المصري القوي في( كركميش ) والذي كان قد جاء لمساعدة اخر أمراء اشور ويقهره.

وبعد القضاء على الجيش المصري كانت نهاية الامبراطورية الآشورية حيث اندفع نبوخذنصر الى حران ليقضي على البقية الباقية من المقاومة الآشورية.. وحينما عاد الى بابل عام 609 كانت مراسيم التتويج بداية لامبراطورية كلدانية- بابلية جديدة يهابها الاعداء ويحترمها الاصدقاء لكن ملوك العصر البابلي الحديث لم يتخذوا بعد تأسيس مملكتهم لقب (ملك ارض البحر ) بل اتخذوا جميعهم لقب (ملك بلاد بابل)

وظلت العلاقات قوية بين بابل ومنطقة ارض البحر والخليج الكلداني، ذلك ولا ريب لأن جميعهم من اصول واحدة،

وكانت الدولة الكلدانية مقسمة اداريا الى ثلاث وعشرين مقاطعة ادارية في كل مقاطعة حاكم يعينه الملك، وفيها حاكم ارض البحر واسمه (ايا- دايان)

والمعروف ان السلالة الملكية الكلدانية لم تدم طويلا في الحكم اذا ان حكم ملوكها لم يتجاوز المائة سنة من 625 ق م حتي 539 ق.م وهم :
نابو بلاصر أو نبوبولاسار (625 ق.م)
نبوخذنصر 605-536 ق م ) (ويقال اسمه نبوخت نصر )الذي أسس إمبراطورية ضخمة تمتد من آشور حتى الحدود المصرية وقضى على المملكة الجنوبية وهجَّر سكانها إلى بابل.

ونبوخذنصر الثاني (أميل- مردوخ)
ثم نركال- شار- اوصر
ولباشي- مردوخ
ثم نبونائيد.
وفي الحقيقة ان السلالة البابلية الكلدانية الاخيرة اكملت مظاهر الحضارة البابلية التي كانت اعظم الحضارات الانسانية في زمنها اذ فيها:
1- اكتملت العلوم والآداب والميثولوجيا في بلاد الرافدين
2- نشروا الكتابة واللغة الاكدية الى الهلال الخصيب وايران وعرفتها مصر الفرعونية
3-ا نشأت اللغة الارامية خاصة في التجارة والدبلوماسية بين الاقوام الفارسية والاخمينية والفرثية والساسانية.
4- تطورت الرياضيات ومبادئ الهندسة وتقسيم اليوم والاسبوع والشهر والسنة
5-كانت سباقة في علم الفلك والجغرافيا حيث كانوا السباقين الى معرفة حركة النجوم وحركة الارض ورصد الكواكب ومراقبة سقوط النيازك


وتطورت لدى البابليين الشرائع والقوانين مما ادى الى استقرار البلاد ونضوج العلم والادب والفن والعمارة.
وبالنسبة لمعبوداتهم عبد الكلدانيون الوثن ( مردوخ ) والوثن ( عشتروت ) ، وشيدوا الهياكل التي فاقت بجمالها هياكل البابليين والآشوريين وخاصة الهيكل الذي بناه ( نبوخذ نصر ) في مدينة بابل .
وعبد الكلدانيون كذلك الكواكب والنجوم كالشمس والقمر وبعض الكواكب السيارة ، حيث عينوا لكل كوكب يوماً مخصصاً تجرى له بعض الطقوس ، وسموا ذلك اليوم باسم ذلك الكوكب المعبود ... فمثلاً يوم الإثنين هو يوم القمر ... وهكذا .
وقد ورث الكلدانيون عن الحضارات السابقة آساليب العبادة وبناء الهياكل ، وقد أبدعوا في مفاهيم علم الفلك ، لاعتقادهم أن البشر مرتبطون بالأبراج السماوية ، وأن حياة أي إنسان يُمكن معرفتها من خلال النظر إلى يوم ولادته .
--------------------------------------
وفي عهد ملكهم المشهور ( نبوخذنصر الثاني 605ق م - 562 ق.م):
اتسعت الامبراطورية البابلية حتى احتلت الهلال الخصيب ووصلت الى اطراف مصر استولت علي ( مملكة اليهود في فلسطين ) وسبوا أهلها وقاموا بتهجيرهم الي بابل فيما عرف باسم بالسبي البابلي.
وعلى الرغم من قساوة التهجير لكن اليهود اطلعوا على الكتابات والملاحم البابلية المتعلقة بالتكوين وبداية الخلق والطوفان وأضافوا منها (فكرة تأسيس العالم) الي سفر التكوين الذي يعد من اهم الاسفار اليهودية (5)
وخلف نبوخذ نصر بعد وفاته ملوك ضعفاء إلى أن قضى كورش الإخميني الفارسي على الدولة البابلية الثانية سنة 539 ق.م.

-------------------------------------
عام 539 ق . م
سقطت الدولة الكلدانية الوطنية الحاكمة على يد كورش العيلامي أوالفارسي الذي اخضع عاصمة الكلدانيين ( با بل ) لحكمه ، فكما كانت بابل مركز اول مملكة وطنية نشأت في وادي الرافدين بعد الطوفان كذلك كانت آخر عاصمة وطنية في وادي الرافدين سقطت بيد الغرباء

الملك كورش الكبير غزا بلاد ارض البحر قبل ان يحتل بابل في تشرين الاول من عام (539 ق.م)

لكن لحسن الحظ اتبع الاخمينيون سياسة الآشوريين في تعيين حكام بلاد ارض البحر من بين أهلها، فكان حاكمها هو (دايان- شار- اوصور) وهو اسم اكدي كلداني.
وظلت مناطق الاهوار وميشان وفرات - ميشان وبيت هوزاي محتفظة بمكوناتها الارامية والكلدانية والعيلامية لكنها كانت قد فقدت استقلالها وصارت تحت الحكم الفارسي
----------------------------------------------
330ق م
جاء جيش اليونانيين بقيادة الاسكندر المقدوني للعراق سنة 330 ق.م
مر الاسكندر المقدوني علي منطقة ميشان وهو عائد من انتصاراته على الفرس والهنود.
وقد بعث الاسكندر الحياة في تلك المنطقة وامر يتشييد مدينة ( خاراكس اوخارسين CHARASSEN )كما بني ميناءا باسم ( بيلا PELLA ) وميناءا اخرا في جزيرة ايكاروس (فيلكا)،

واختار السلوقيون شيخا من شيوخ المنطقة من المعتقد انه ارامي او كلداني- بابلي الأصل حاكما على المنطقة
وكانت هذه الخطوة بداية لتأسيس مملكة ميشان في منتصف القرن الثالث قبل الميلاد وقد ورد ذكرها في المصادر الارامية والعبرانية بهيئة ميشان وفي الفارسية ميشون وفي المصادر الكلاسيكية ميسين messem

وتكلم طه باقر عنها قائلاً: "ان جل سكانها من الاراميين".
--------------------------------------------------
221 ق م
خلال حكم الملك السلوقي انتيوخس الثالث سنة 221 ق.م كان حاكم منطقة ميشان او الاحواز بما فيها المدينة الرئيسة خاراكس يدعى (بايكادس PYKADES)

وجاء بعده (نومينوس) الذي قام بحملة بحرية وبرية عسكرية سار فيه مع اسطول يرافقه على طول الساحل واعاد انتيوخس الرابع تعمير مدينة خاركس وعين عليها حاكما هو (سبا وسينس).

عندما ضعف السلوقيون وتعاظمت قوة الفرثيين اقتنع الامير هسيا وسينس باعلان استقلال امارة ميشان تحت حكم الفرثيين وضرب له نقودا فيها صورته على وجه من العملة وصورة تلك الفرثيين على الوجه الآخر.
ويظهر ان سبا وسينس كانت له شعبية في بلاد بابل ومؤيدون كثر فيها بدليل الرقيم المدون باللغة الاكدية من سنة 127 ق.م الذي اعترف بوجود ملكين في بابل واستطاع ان يحكم بابل حتى عام 120 ق. م.
حينما هاجمه الملك الفرثي (متريديتس الثاني) في تلك السنة واستمر الملك الميشاني محافظا على منطقته على الرغم من ابعاده عن بابل.
ويظهر ان مملكة ميشان التي كانت تتحدث بالارامية والفارسية لها علاقات متميزة مع التدمريين ومع الانباط القادمين من بطرا (البتراء) التي اصبحت تميل للنفوذ الروماني.
ومن ملوك ميشان (بتراويوس الثاني) الذي نقرأ على النقود التي سكها لقبين هما يوركتيس وسوتير اي العاهل والمنقذ كما نلحظ في نقوده صيرورة لباسه الملكي ذا طابع شرقي..
وخلف هذا الملك العاهل (اتابنلوس) ثم (ابزكلوس)

وكانت مملكة ميشان الكلدانية- الارامية البوتقة التي تضم مختلف الاثنيات الكلدية والنبطية والفارسية، فكانت لها علاقات في بداية القرن 1م مع مملكة ( حدياب ) الارامية، وكان احد الامراء الحديابيين وهو (ايزات) قد قابل احد التجار اليهود في ميشان واقتنع بالايمان باليهودية فلما عاد اصبح ملكا على حدياب بين 30 -36 م بحسب ما جاء في كتاب (تاريخ اليهود) لفلافوس جوزيفوس:

وظلت المملكة قائمة حتى اكتسحها الملك (متر يدتيس الرابع )في الاعوام (128 -147 م) واحتل عاصمتها ميشان (كرخا) ونقل اهاليها الى مدينة (فرات - ميشان) التي كانت واقعة على نهر دجلة القديم جنوب المحمرة بحوالي (18 كم)
وفي تلك الفترة دخلت المسيحية الى ميشان خاصة في مدينة جنديشابور بواسطة مبشرين قد قدموا من مدينة انطاكيا من اصول رومانية وارامية وأخذ يطلق عليها ( بيت هوزاي ) التي ربما أصل كلمة الاهواز، وسميت جنديشابور من قبل ساكنيها (بيت لافاط) اي مكان الهزيمة
وانتشرت المسيحية في منطقة بيت قطرايا (قطر) وفي البحرين وفرات - ميشان (قرب البصرة فيما بعد)

ولعل الكلدانيين والاراميين قد اختلطوا معا في مدن كشكر وفرات ميشان ودور قني وجنديشابور وغيرها واصبحت لغتهم هي اللغة السريانية الشرقية والتي استمر المسيحيون العراقيون منذ القرن 3م الي اليوم يتحدث بها معظمهم (7).
===============================================
المصادر
(1) دانيال، كلين: موسوعة علم الآثار، ترجمة ليون يوسف.. بغداد: دار المأمون، 1991 (جـ2 / ص 473).
(2) الأحمد، سامي سعيد.. تاريخ الخليج العربي من اقدم الأزمنة حتى التحرير. بغداد: جامعة البصرة/ مركز دراسات الخليج العربي، 1985 (ص، 28).
(3) الاحمد، سامي: تاريخ الخليج العربي، المصدر السابق. (ص 301).
(4) شيلدن، نورلمان "ميشان : دراسة تاريخية اولية ، ترجمة فؤاد جميل.. مجلة الاستاذ مجلد 12 (63 - 1964) ص 434- 463.
(5) تاشا، سهيل. التوراة البابلية. بيروت: الفرات، 2003 (37 -40).
(6) هنري عبودي:. معجم الحضارات السامية طرابلس: حروس برس، 1991 (ص 258).
(7) الباحث فؤاد يوسف قزانجي: "خلفية تاريخية للعصر الفارسي - السرياني في الطرف 80- 637 م" بين النهرين عدد 131 (2005) ص 263 -280.
(8) الباحث فؤاد يوسف قزانجي: ومقاله بعنوان (الكلدانيون .. لمحة موجزة من تأريخهم العريق) وتاريخ 6-8-2006
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

من تاريخ الكلدان  Empty
مُساهمةموضوع: رد: من تاريخ الكلدان    من تاريخ الكلدان  Icon_minitimeالجمعة أكتوبر 19, 2012 11:15 am


================1
من تاريخ الكلدان  Masih3

=====================2
من تاريخ الكلدان  6b97634418

=============== 3
من تاريخ الكلدان  220px-Ishtar_gate_Pergamon_Museum
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
 
من تاريخ الكلدان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
»  تاريخ قطر
» تاريخ جزر الكناري
» تاريخ إيطاليا
» تاريخ التبت
» تاريخ هاييتي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2012-
انتقل الى: