منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 تاريخ باكستان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ باكستان Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ باكستان   تاريخ باكستان Icon_minitimeالأربعاء يونيو 08, 2011 3:59 pm



المصادر :
LALIPOST FAMILY
الموسوعة العربية
ويكيبديا
موسوعة لآلئ
موسوعة المعرفة
إسلام أون لاين
http://www.egynews.net/wps/portal/encyclopediadetails?params=87561
Hukam.netموقع
http://www.islamicnews.net/Document/ShowDoc07.asp?DocID=50804&TypeID=7&TabIndex=3
=======================

المرادفات :
معني “پاكستان”= الأرض النقية= الأرض الطاهرة
سرحد = پخنونخوا = صوبه سرحد
سلطنة دلهي = سلطنة دهلي
933هـ =1526م
بابر = بابار
الإمبراطورية المغولية = إمبراطورية المغول الكبار
اللغة الأردية = الأوردو
الغزنويون= بنو سُبُكْتِكين
البُتْكِين = ألبطغين
مَنْدُو = ماندو
بابر = بَبُر
دهلي = دلهي
دَكَان = الدكن
آكرا = آگرا
سلطنة دلهي = سلطنة المماليك في دهلي
اللودهيون = آل لودهي
شير شاه صوري = شير شاه صور

A. K. Fazl-ul-Haq
أكبر = Akbar
Allama Iqbal
بابر = Babur
بهادر شاه ظفار = Bahadur Shah Zafar
بينظير بوتو = Benazir Bhutto
Ch. Shujaat Hussain
iشودري رحمة علي ؟= Choudhary Rahmat Ali
فاطمة جناح = Fatima Jinnah
جنرال – ضياء الحق = Gen. M. Zia-ul-Haq
جنرال- برفيز مشرف =Gen. Pervez Musharraf
غلام اسحاق خان = Ghulam Ishaq Khan
السهروردي = H. S. Suhrawardy
إسكندر ميرزا = Iskander Mirza
Khawaja Nazimuddin
لياقت علي خان = Liaquat Ali Khan

Maulana Muhammad Ali Jouhar
Maulana Shaukat Ali
ميان نواز شريف = Mian M. Nawaz Sharif
مير ظفر الله خان جمالي = Mir Zafarullah Khan Jamali
محمد علي بوجرا = Muhammad Ali Bogra
محمد علي جناح = Muhammad Ali Jinnah
محمد أيوب خان = Muhammad Ayub Khan
محمد بن قاسم = Muhammad bin Qasim
محمد غوري = Muhammad Ghuri
محمد خان جانيجو ؟ظ =Muhammad Khan Junejo
محمد رفيق طرار = Muhammad Rafiq Tarar
رضية سلطان = Razia Sultana
سردار فاروق أحمد خان ليغاري = Sardar Farooq Ahmad Khan Leghari
شوكت عزيز =Shaukat Aziz
الشيخ مجيب الرحمن = Sheikh Mujib-ur-Rahman
سيد أحمد خان = Sir Syed Ahmad Khan
سيد أمير علي = Syed Ameer Ali
Tipu Sultan
Yahya Khan
ذو الفقار علي بوتو = Zulfikar Ali Bhutto
محمد علي جناح = Muhammad Ali Jinnah
برويز مشرف = برفيز مشرف
##################################


مقدمة :باكستان دولة اسلامية و كبيرة التعداد و لها قدرات نووية .
.
تقع باكستان في الجنوب من قارة آسيا وتمثل القسم الغربي من شبه القارة الهندية
وجيرانها من الدول هم :
من الشمال الصين و طاجكستان وأفغانستان،
ومن الجنوب بحر العرب والهند،
من الشرق الهند
ومن الغرب أفغانستان وإيران وخليج عمان،
مساحة دولة باكستان = 803940 كيلو متر مربع
.
أقاليم پاكستان :
توجد أربع أقاليم في الباكستان :
1-البنجاب : يسكن فيها الپنجابيون والپوتوهاريون والسرائكيون، ومعظم السكان يتكلمون بالپنجابي أو السرائكي
و بنجاب مقدسة عند السيخ ولكن سكانها مسلمون
وعاصمة البنجاب مدينة لاهور وهي مدينة ثقافية عريقة في القارة الهندية
2- السند : يسكنها السنديون و المهاجرون إلى باكستان من الهند ويتكلمون اللغة الأوردية.
وعاصمة السند مدينة كراتشي
3- بلوشستان : يسكنها البلوش والهزارة والمكرانيون. واللغة المستخدمة هنالك هي اللغة البلوشية التي تعتبر إحدى اللغات الإيرانية
4- سرحد (المنطقة الحدودية)
: يسكنها الپشتونيين والهندكوه والأفغانيين الذين يتكلمون بالپشتو أو الهندكوي أو فارسي (دري).
وعاصمتها مدينة پشاور.
،،
العاصمة الفيدرالية هي مدينة إسلام آباد ومعظم سكانها أصولهم من مناطق مختلفة في پاكستان لكون هذه المدينة تم إنشائها عام 1958
وكشميرهي منطقة تقع شامل شرق باكستان وهي منطقة خلاف وصراع بين الهند والباكستان
وباكستان تطالب الهند باعطاء كشمير حق تقرير المصير
أهــــــــــم الجــبـال: الهامالايا، هيندوكوش، كاركوم
و تتراكم الثلوج فوق قمم الجبال
: مناخ باكستان : حار صيفاً في المناطق الداخلية ومعتدل الحرارة في المرتفعات، أما في فصل الشتاء فهو دافئ في المناطق الداخلية بسبب ارتفاع درجة الجبال التي تحجز رياح سيبيريا الباردة، وأمطارها شتوية قليلة في الداخل ومتوسطة على المرتفعات
وأهم أنهارها ( نهر إندوس )
المـــوارد الطبيـعـية : غاز طبيعي ونفط, وفحم من نوعية رديئة، وحديد خام، ونحاس، وحجر كلس
الديـــانـات :الأغلبية الساحقة مسلمون بنسبة 97%، وبها أقليات من الهندوس والمسيحيين وآخرون:3%
نظام الحكم : جمهوري فيدرالي، مع تعدد الأحزاب، ولها برلمان من مجلسين
وباكستان عضو بالكومنولث البريطاني
الـلـغـات : الأوردية, الإنجليزية, البنجابية, السندية, الباشتو, البلوشي, لغات أخرى

***************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ باكستان Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ الباكستان   تاريخ باكستان Icon_minitimeالأربعاء يونيو 08, 2011 4:01 pm

**************************
ا
نحو عام 2500ق.م
بداية حضارة وادي نهر السند :
في وادي نهر السند (حيث باكستان الحالية) بدأت في الازدهار واحدة من أهم الحضارات
وكانت المدينـتان الرئيسيتان في تلك الحضارة هما هارابا و موهنجو ـ دارو
إن بقايا وأطلال كل من ( هارابا) و (موهنجو ـ دارو) وهما ، توضح كانتا على مستوي من الضخامة وحسن التخطيط
—————————
عام 1700ق م
نهاية حضارة وادي نهر السند
وحسب آخر معلوم لدينا لم يتوصل العلماء والدارسون إلى سبب يفسر اندثار هذه الحضارة واندثارها وهل هو غزو استئصالي أم كارثة طبيعية
—————————
خلال آلاف الأعوام التي أعقبت اندثار حضارة وادي السند:
تدفقت أقوام (مجموعات بشرية) من مناطق جنوب غربي وأواسط قارة آسيا إلى المنطقة التي تسمي اليوم باكستان.
على وجه التقريب فقد استوطنت هذه المجموعات في جميع أنحاء الهند
—————————
نحو عام 1500ق.م
انتقل قوم من أواسط آسيا إلى البنجاب عبر الممرات والشِّعاب الجبلية، ويطلق على هؤلاء القوم اسم (الآريين ).
الشعوب الآرية أدخلت معها اللغة السنسكرية أصل كل لغات الهندو أوروبية
—————————
في القرن 6 ق م
أخضع الفرس منطقة البنجاب لنفوذهم ، وجعلوها جزءًا من امبراطوريتهم الضخمة التي كانت تعرف باسم (الإمبراطورية الأخمينية ).
—————————
بحلول عام 326ق.م
كان ( الإسكندر الأكبر) قد بسط سيطرته ونفوذه على معظم أنحاء باكستان الحالية.
—————————
وبعد مرور عدة أعوام على ذلك:
قام الإمبراطور (تشاندراجوبتا) بضم الإقليم، وجعله جزءًا من ( إمبراطورية ماوريا ).
—————————
في نحو عام 230ق.م
بدأت ( إمبراطورية ماوريا ) في التفكك والانحلال
—————————
سنة ؟؟
قام اليونانيون من دولة ( باكتريا ) المستقلة في أواسط آسيا، باجتياح (وادي السند )
ثم شيدوا مملكة كانت مدنها الكبيرة وعواصمها تقع بالقرب من العاصمتين المعروفتين اليوم باسمي (بيشاور) و (روالبندي)
—————————
عام 100ق.م
حضر ( الإسكاثيون ) من أفغانستان إلى أنحاء بلوخستان والسند،
ثم أخضعوا إقليم السند لنفوذهم
—————————–
عام ؟؟
جاء ( البارثيون) وحلوا محل الأفغان بعد ذلك،
—————————
أتي (الكوشان) من أواسط آسيا للمنطقة وهزموا البارثيين وحلوا محلهم.
—————————
الفترة الواقعة بين عام 50 ومنتصف القرن 3م :
حكم الكوشان الأنحاء التي تعرف اليوم باسم أفغانستان، وباكستان، وشمال غربي الهند
، وقد أحكموا سيطرتهم على طرق وممرات التجارة الواقعة بين الصين والهند والشرق الأوسط.
وقد أصبحت بيشاور عاصمة ( إمبراطورية كوشان ) مركزاً تجارياً هاماً
—————————
في منتصف القرن 4م
أصبح إقليم وادي نهر السند جزءًا من ( إمبراطورية جبتا )، التي امتد نفوذها من شمال شرقي الهند إلى جهة الغرب.
—————————
في منتصف القرن 5م
استولى ( الهون ) من أواسط آسيا على الإمبراطورية وأخضعوها لنفوذهم
—————————
عام 93هـ، 711م
أبحر العرب المسلمون عبر بحر العرب وقاموا بفتح إقليم ( السند ) و نشروا الاسلام به.
————————————–
سنة 962
سنة 352هـ
قام قائد السامانيبن (البتكين) بفتح مدينة غزنة
تفسير : كان البُتْكِين قد عينه السامانيون أميرًا على (مدينة هراة) التابعة لخراسان، وفجأة أمرعبد الملك السامانى بعزله، فتحير أين يذهب ثم استقر رأيه علي الذهاب إلى (غزنة)والانفصال بها ، وتوجه اليها واستولى عليها في ذات العام وبهذا نشأت الدولة الغزنوية
————————————-
الفترة( 962-1181)
(351-582هـ
الدولة الغزنوية
———————————
في الفترة (977- 1156 )
عاصمة الدولة الغزنوية كانت مدينة غزنة
————————————–
عام 977
مات البُتْكِين وليس هناك من يرث ملكه(مدينة غزنة).
فخلفه علىالأمر في مدينة غزنة أحد مواليه الأشداء ويدعي ( سبكتكين ) وكان معروفًا بالتدين ، ورجاحة العقل
وصار سبكتكين واليا علي غزنة خلفاً ل ألبتكين
——————————
977-997
سبكتكين = سلطان مدينة غزنة باستقلال عن السامانيين.
قام بتوسيع رقعة مملكته لتشمل “بشاور” فى الهند،
وطمع في خراسان التى كان يليها أول الأمر نائبًا عن السامانيين.
تعقيب : فيما بعد ضم سبكتكين إليه مناطق خراسان (طخرستان، زبلستان ، غور)
ملحوظة : تولى الأمر بعد “سبكتكين ابنه ( إسماعيل)، ثم تولى الأمر بعده أخوه محمود
—————————–
998-1030
السلطان الغزنوي = ناصر الدولة أبو القاسم محمود بن سبكتكين
كان محمود بن سبكتكين من كبار القادة والفاتحين الذين عرفهم التاريخ الإسلامى بسبب جهاده المتواصل فى اتجاه الهند ونشر دين الاسلام فى كوكب الأرض.
وقد خلع الخليفة العباسي لقب السلطان.
سنة 388هـ/ 998م شرع فى مهاجمة “نيسابور” وتمكن سنة 389هـ/ 999م من الاستيلاء على خراسان معلنًا ولاءه للخليفة العباسى ( القادر بالله).
واختار (محمود بن سبكتكين) أخاه (نصر بن سبكتكين) لقيادة جيوش خراسان، وسار إلى ( بلخ) فجعلها دار ملكه
ثم قاد 17 غزوة على الهند مكنته من ضم إقليم “البنجاب”، وجزء من “السند” وكشمير
لم يكتفِ محمود بهذا، بل أخضع “الغور” وهى تجاور “غزنة” ونشر الإسلام بها
واستولى على بخاري، وما وراء النهر آخذًا بعض ممتلكات بنى بويه كالرى وأصفهان،
وأخضع إقليم سجستان لسلطانه.
والذي يهمنا هنا هو أن مملكة محمود الغزنوي شملت إقليم وادي نهر السند بأكمله. وأن أصبحت لاهور كانت عاصمة لهذه المملكة،
تعقيب : بعد ذلك تطورت لاهور لتصبح مركزًا رئيسيـًا من المراكز الإسلامية للثقافة والعلوم.
———————–
عام 999
فتح المسلمون الأتراك منطقة شمال الباكستان انطلاقـًا من إيران
————————————–
999-1156
بعد ضعف الخلافة العباسية انقسمت الأراضي الهندية التي تحكمها وهي ( البنجاب وشمال الهند ) إلي الدولتين الغزنوية والغورية،
واللتين تملكتا علي النحوالتالي :
الغزنويون 999-1156 (389-551هـ) في غزنة
الغوريون 1150-1090 (401-483هـ) أو الشنسباني في غور
ملحوظة : الغوريون كانوا في الفترة 1090-1150 (483-545هـ) تحت وصاية السلاجقة
لكنهم لم يحكموا داخل الهند ولم يتوسعوا إنما في عهدهما كانت شمال الهند من ضمن ولاياتهما.
————————–.
999
قضى حاكم غزنة ( محمود بن سبكتكين) على الوجود الساماني في خراسان
غزا بلوشستان وخوارزم و اصطلح مع القراخانات على حدود مشتركة
———————-
999-1156
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = الغزنويون
في غزنة
تفاصيل:
حكمت الدولة الغزنوية في أفغانستان
حكمت خراسان وشمال الهند مابين 977-1150م، كما ضمت البنجاب سنة؟؟ وحكمتها حتى 1186م
———————————–
منذ 1001م
بدأ محمود الغزنوي القيام بحملات منظمة لغزو الهند، بلغ في فتوحه كجرات، السند وقناوج (وسط الهند). اعتبر بذلك أول من مهد الطريق للإسلام لدخول إلى الهند.
———————-
الفترة (1011-1090)
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = الغوريون
————————
سنة 1029
حارب ( محمود بن سبكتكين) الغزنوي البويهيين الشيعة و استولى على الري
—————————
سنة 1030م
توافق سنة 421هـ
موت السلطان (محمود بن سبكتكين)
وكان خَيرًا، عاقلا، دَينًا، عنده علم ومعرفة، قصده العلماء من أقطار البلاد، وكان يكرم العلماء، ويقبل عليهم، وكان كثير الإحسان إلى رعيته عادلا ملازمًا للجهاد و الغزوات.
———————–
1030
السلطان الغزنوي = جلال الدولة محمد بن محمود
————————
1030-1041
السلطان الغزنوي = شهاب الدولة مسعود بن محمود
ركز مسعود كل جهوده نحو الهند
————–
سنة 1040
انهزم السلطان الغزنوي مسعود بن محمود أمام السلاجقة في دندكان .
تعقيب : فيما بعد أزاح السلاجقة الغزنويين عن خراسان نهائيا وإلى ناحية الشرق.
————————
1041-1041
السلطان الغزنوي = جلال الدولة محمد بن محمود
————————
1041-1049
السلطان الغزنوي = مودود بن مسعود
————————
1049
السلطان الغزنوي = علي بن مودود
————————
1049-1050
السلطان الغزنوي = بهاء الدولة علي بن مسعود
————————
1050-1052
السلطان الغزنوي = عز الدولة عبد الرشيد بن محمود
————————
1052-1060
السلطان الغزنوي = جمال الدولة فروخ زاده بن مسعود
————————
1060-1099
السلطان الغزنوي = ظهير الدولة أبراهيم بن مسعود
فقد أبراهيم بن مسعود الغزنوي أكثر مناطق الدولة الواقعة شرق نهر جيحون.
انحصرت رقعة الدولة في منطقتي شرق أفغانستان و شمال الهند
—————————
الفترة (1090-1150)
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = الغوريون
تحت وصاية السلاجقة
————————
1099-1115
السلطان الغزنوي = مسعود بن إبراهيم
————————
1115
السلطان الغزنوي = شير زاده بن مسعود .
————————
1115-1118
السلطان الغزنوي = أرسلان شاه بن مسعود .
————————
1118-1152
السلطان الغزنوي = بهرام شاه بن مسعود
حكم بهرام شاه تحت سيطرة السلاجقة في البنجاب.
————————
1152-1156
السلطان الغزنوي = خسرو شاه بن مسعود .
———————-
1156 ؟
استيلاء الغوريين على غزنة،مما آذن بقرب سقوط دولة الغزنويين.
———————-
1156-1186
السلطان الغزنوي = خسرو ملك بن خسرو
————————————–
في الفترة (1156-1186 )
عاصمة الدولة الغزنوية كانت مدينة لاهور.
سنة 1186
دخل الغوريون لاهور وأنهوا الوجود الغزنوي فيها.
———————-
1206-1290
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = المماليك
—————————–
———————————–
1206-1210
سلطان دلهي = سلطان دولة المماليك في لاهور = قطب الدين أيبك
————————————
1206
تأسيس ( سلطنة دهلي ) علي يد القائد التركي (قطب الدين أيبك) بعد زوال دولة الغوريين،
بعد موت محمد الغوري استقل قطب الدين بالمملكة (هندوستان).
حيث سيطر قطب الدين علي مساحات واسعة من الأراضي الهندية و دانت له بالولاء
فأعلنوه سلطاناً لمنطقة أطلق عليها (سلطنة دلهي)
تعقيب : تعاقب علي حكم هذه السلطنة المسلمة عدة أسر ملكية و سيطرت علي الهند
المرادفات :
سلطنة دلهي = سلطنة المماليك في دهلي
--------------
عام 1206
603هـ
أصبحت معظم الأنحاء التي تعرف اليوم باسم باكستان، جزءًا من (سلطنة دلهي ) وهي إمبراطورية إسلامية كانت تضم شمالي الهند.
————————-
1210-1211
سلطان دولة المماليك في لاهور= رام شاه بن قطب الدين
مشكوك في نسبته إلى قطب الدين، نصبه الجند ثم خلع بعد ثمانية أشهر
—————————–
1211-1236
سلطان دلهي = سلطان دولة المماليك في دهلي = شمس الدين إلتمش القطبي بن علام شاه
ويلقب بالقطبي لأنه كان من قواد السلطان الأسبق (قطب الدين أيبك) فنسب إليه
وكان ( إلتمش) أول السلاطين في دهلي
تعقيب : في عهد السلطان (إلتمش) ازدهرت العمارة الإسلامية في الهند ،
و استطاع السلطان (إلتمش) أن يفتتح كامل بلاد السند.
—————————-
1236
سلطان المماليك (آل إلتمش) في دهلي = ركن الدين فيروز شاه بن إلتمش
———————–
1236-1240
سلطانة المماليك (آل إلتمش) في دهلي = جلالة الدين رضية الدين بكوم بنت إلتمش
وقد يطلق عليها ( السلطانة رضية)
————————-
1240-1242
سلطان المماليك (آل إلتمش) في دهلي = معز الدين بهرام شاه بن إلتمش
————————-
1242-1246
سلطان المماليك (آل إلتمش) في دهلي = علاء الدين مسعود شاه بن فيروز شاه
————————-
1246-1266
سلطان المماليك (آل إلتمش) في دهلي = ناصر الدين محمود شاه بن ناصر الدين محمد بن إلتمش
——————–
1266-1287
السلطان المملوكي من آل بلبن في دهلي (دلهي) = غياث الدين بلبن ألغ خان من قواد إلتمش، كان نائبا للسلطان في عهد سابقه
———————
1287-1290
السلطان المملوكي من آل بلبن في دهلي (دلهي)= معز الدين كيقباذ بن بغرا خان بن بلبن
——————
1290
السلطان المملوكي من آل بلبن في دهلي (دلهي)= شمس الدين كي أومرث بن معز الدين كيقباذ لم يدم له حكم
———————————-
سنة 1290
تغيير في الأسرة المالكة بسلطنة دلهي:
حلت أسرة حاكمة من أصل هندي سميت بأسرة الخلجيين محل المماليك
——————
————————————–
1290-1320
حكمت سلالة الخلجيين في الهند
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = الخلجيون
———————
1290-1296
السلطان الخلجي في الهند = جلال الدين خلجي فيروز شاه بن يغرش
ثم قتله ابن أخيه علاء الدين
—————————
1296
السلطان الخلجي في الهند = ركن الدين إبراهيم شاه قدير خان بن فيروز شاه
من آل إلتمش، فر إلى (ملتان) بعد دخول علاء الدين
—————————-
1296-1316
سلطان الهند = ( علاء الدين الخلجي)
اسمه الكامل : علاء الدين محمد شاه علي كارشسب بن مسعود بن يغرش
وهو ابن أخ جلال الدين
وقد قام خلال حكمه بطرد المغول من الهند و استولى على منطقة ( الدكن) وسط الهند
———————
سنة 1308
قام تيمورلنك بالاستيلاء على دلهي.
————————–
1316-1316
السلطان الخلجي في الهند = شهاب الدبن عمر شاه بن محمد شاه
—————————
1316-1320
السلطان الخلجي في الهند = قطب الدين مبارك شاه بن محمد شاه
—————————
1320
السلطان نصر الدين خسرو خان بردوي
كان هندوكيا يُظهِر الإسلام، استولى على الحكم بدولة ( الخلجيين( في سنتها الأخيرة!
ولم يدم له حكم
—————————-
1320-1398
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = ينو تغلق
—————————–
1320-1325
السلطان من آل تغلق ( غياث الدين غازي ملك تغلق شاه بن غازي(
—————————
1325-1351
السلطان من آل تغلق ( أبو المجيد ألغ خان جاونا غياث الدين محمد شاه بن تغلق شاه)
—————————
1351
السلطان من آل تغلق ( كمال الدين فيروز شاه بن رجب بن تغلق شاه).
—————————–
1351-1388
سلطان دلهي = السلطان فيروز
نجح السلطان فيروز (1351-1388 م) في أن يوطد دعائم الدولة في شمال الهند.
—————————
1351-1388
السلطان من آل تغلق ( غياث الدين محمود بن محمد شاه )
نصبه خواجه جهان أحمد أياز والذي كانت أمور الدولة بين يديه
————————
1351-1387
السلطان ( خواجه جهان أحمد أياز(
—————————
1387-1388
السلطان من آل تغلق ( ناصر الدين محمد شاه بن فيروز شاه)
حكم مع أبيه
—————————
1388-1389
السلطان من آل تغلق ( غياث الدين تغلق شاه بن فتح خان بن فيروز شاه(
—————————
1389
السلطان من آل تغلق (فيروز شاه ظفر بن فيروز شاه )
حكم مع غياث الدين تغلق شاه
—————————
1389
وفاة سلطان دلهي السلطان فيروز
بعد وفاته تدهورت سلطنة دهلي حيث انفصلت عن دلهي عدة سلطنات هي :
1-البنغال
2- الدكن
3-كجرات
4- جاونبور
5- ملوة.
——————————–
1389-1391
السلطان من آل تغلق ( أبو بكر شاه بن ظفر بن فيروز شاه )
حكم في دلهي
—————————
1391-1393
السلطان من آل تغلق =( ناصر الدين محمد شاه ) بن فيروز شاه
كان حاكما مستقلا منذ 1389 على بعض المناطق الداخلية
—————————
1393-1393
السلطان من آل تغلق =( علاء الدين اسكندر شاه الأول بن محمد شاه )
—————————
1393-1394
السلطان من آل تغلق = ناصرالدين محمود شاه بن محمد شاه
—————————
1394-1399
السلطان من آل تغلق =( نصرت شاه بن فتح خان)
———————————–
سنة 1398
قام تيمورلنك بغزو الهند ونهب دلهي.
———————————-
1399-1413
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = التيموريون
—————————
1401-1412
السلطان من آل تغلق =( ناصرالدين محمود شاه بن محمد شاه )
حكم للمرة الثانية ثم قام تيمورلنك باجتياح دهلي
——————————–
1401
إنشاء سلطنة ملوة المستقلة في وسط الهند
كانت المنطقة حتى عهد الممالك الهندوسية مركزا للثقافة والعلوم ، قبل أن تستقر فيها سلطنة ملوة الإسلامية.
————–
1401-1530
هناك أسرتان مختلفتان تعاقبتا علي سلطنة ملوة حاكمة وسط الهند : ( الغوريون ) من أصل أفغاني و (الخلجيون) من أصل هندي،
وكانت عاصمتهم (ماندو)0
—————————-
———————
1401-1405
سلطان ملوة وسط الهند= ( ديلاوار خان غوري)0
تفصيل:
منذ 1387 كان ( ديلاوار خان غوري) يشغل منصب الوالي على (ملوة ) وسط الهند بتكليف من سلاطين دلهي ،، لكنه بعد 14 سنة من بداية ولايته ترك موالاتهم واستقل بحكم (ملوة ) سنة 1401 م.
——————–
1405-1435
سلطان ملوة وسط الهند= هوشنغ شاه غوري
وهو ابن “ديلاوار خان غوري
وولي هوشنغ شاه غوري الحكم في سلطنة ملوة خلفا لأبيه
وهو الذي قام بتأسيس مدينة ماندو كعاصمة سلطنة ملوة.
——————–
1413-1451
بنو سيد
—————————–
1414-1421
الحاكم من آل سيد في سلطنة دلهي = خذر خان بن سليمان
———————-
———————
1414-1451
حكام الهند = آل سيد
———————-
1414-1451
حكمت عائلة اللودهيين في الهند رغماً عن عائلة آل سيد،
————
1421-1434
الحاكم من آل سيد في سلطنة دلهي =معز الدين مبارك شاه بن خذر خان
———————
1434-1443
الحاكم من آل سيد في سلطنة دلهي =محمد شاه بن فريد بن خذر
———————
1436-1469
سلطان ملوة وسط الهند= محمد شاه خلجي
سنة 1436 اندثرت الأسرة المالكة من الغوريين.
فقام الوزير (محمد شاه خلجي) بالاستيلاء على الحكم في السلطنة
وبدأ بذلك حكم الأسرة المالكة من الخلجيين لسلطنة ملوة.
ولقوة شكيمتهم قاموا بتوسيع سلطنة ملوة عن طريق الغزوات حتى دلهي وبيجار.
———————————————-
1443-1451
الحاكم من آل سيد في سلطنة دلهي = علاء الدين علام شاه بن محمد شاه
حكم في الفترة( 1451-1478 ) في بداعون؟
———————
سنة 1445
في عهد سلاطين دلهي أسرة “آل سيد” : تولى (لودهي بهلول) الحكم علي إمارة ( البنجاب) ..
———————
1451-1526
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = اللودهيون
———————-
سنة 1451
استولى (لودهي بهلول) على السلطة في دلهي .
———————
1451-1526
اللودهيون، آل لودهي: عائلة مالكة تنتمي إلي إحدى القبائل الأفغانية تولت الحكم في الهند
وكانت عاصمتهم (مقر الحكم ) هو مدينة( دلهي) ثم تغيرت العاصمة لتصير مدينة ( آكرا ) 0
———————
1451-1489
سلطان دلهي = لودهي بهلول
وهو مؤسس (آل لودهي) تلك السلالة الأفغانية التي آل اليها حكم الهند )
———————
الفترة (1469-11494)
سنة 1476
قام (لودهي بهلول) بغزو (سلطنة جاونبور) 0
———————
1489-1517
سلطان دلهي = ( اسكندر لودهي) ابن لودهي بهلول
قام بتوسيع رقعة مملكته من جبال الهندوس حتى حدود البنغال شرقا.
———————
1517-1526
سلطان دلهي = إبراهيم لودهي
———————
سنة 1526
النزاع بين سلطان دلهي ( إبراهيم لودهي ) و بعض أمراءه. دفعهم إلي طلب الدعم العسكري من أمير فرغانة (ظهير الدين بابر) المغولي.
استطاع بابر أن يهزم ( إبراهيم لودهي) في (معركة بانيبات) 0
—————–
——————————–
1526-1540
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = المغول الكبار
تعليق : نمت في الإمبراطورية المغولية ثقافة تجمع بين عناصر من الشرق الأوسط وأخرى هندية. تضم هذه الثقافة اللغة الأردية التي تأثرت باللغتين الهندية والفارسية.
ابتداءً من القرن 16م تنافس التجار الأوروبيون علي السيطرة على النشاط التجاري ذي العائد المجزي الذي كان يقوم بين أوروبا وجزر الهند الشرقية. وقد أنشأت العديد من الشركات التجارية المجمعات السكنية في الهند، وذلك بالتعاون مع أباطرة المغول.
———————————-
عام 1526م
انتهاء سلطنة دلهي بقيام ( بابر ) بغزو الهند وتأسيس الإمبراطورية المغولية.
وبابر حاكم مسلم من أفغانستان
كانت إمبراطورية المغول تضم جميع الأنحاء التي تكون كلا من باكستان والهند وبنغلادش اليوم
————————————–
1530- 1540
الامبراطور علي كامل الهند = ناصر الدين محمد همايون بن بابر
عاش في الفترة ( 1508-1556)
——————————-
سنة 1530
سقوط ( سلطنة ملوة ) التي كان يحكمها الخلجيون في أيدي سلاطين كجرات(آل ظفر)
وقد قام (سلطنة كجرات) بالاستحواذ علي أراضي (سلطنة ملوي ).
——————-
1540
عاد اللودهيون للصراع واستطاع قائدهم شير شاه صوري من أن يزيح همايون (ابن بابر) من السلطة.
—————–
1540-1555
حكام الهند = الصوريون
بعد دخول السلطان شير شاه الصوري
———————
1540-1555
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = الصوريون
—————————–
1540-1545 فترة حكم السلطان (فريد الدين شير شاه صور بن ميريان الحسن) في الهند
أسس أسرة الصوريين الحاكمة ومقرها سلطنة دلهي
تعقيب : سلطنة الصوريين لم تدوم طويلاً وانتهي حكمهم سنة 1555 وعاد الحكم للمغول
——————-
1545-1553
الحاكم من الصوريين في سلطنة دلهي = السلطان الصوري ( إسلام شاه صور بن شير شاه
——————-
1553-1554
الحاكم من الصوريين في سلطنة دلهي = السلطان الصوري ( محمد مبارز خان عادل شاه بن نظام خان بن إسماعيل
——————-
1554-1554
الحاكم من الصوريين في سلطنة دلهي = السلطان الصوري ( إبراهيم خان بن غازي بن إسماعيل
——————-
1555
السلطان الصوري ( أحمد خان إسكندر شاه بن إسماعيل)
حكم من لاهور ثم قضى على دولته المغول الكبار
——————–
1555-1858
المغول الكبار
بدأت إمبراطورية المغول
ظلت قوية حتي بدأ التفكك والانحلال منذ حلول القرن18
و في البنجاب اكتسبت ممالك السيخ القوة في القرن 19م
—————————–
1555-1556
الامبراطور علي كامل الهند = ناصر الدين محمد همايون بن بابر
—————–
1556-1605
الامبراطور علي كامل الهند = أبو الفتح جلال الدين محمد أكبر بن همايون
عاش في الفترة ( 1542-1605)
——————
سنة 1561
دخلت منطقة ملوة تحت سيادة أباطرة الهند الجدد. من المغول
———————–
سنة 1561
في الهند : إنهاء حكم اللودهيين نهائيا بأيدي المغول.
—————–
1605-1627
الامبراطور علي كامل الهند = أبو المظفر نور الدين محمد جهانكير بن محمد أكبر
عاش في الفترة ( 1569-1627)
—————–
1627-1627
الامبراطور علي كامل الهند = دوار بخش بن خسرو بن جهانكير
من مواليد سنة 1627
—————–
1628-1658
الامبراطور علي كامل الهند = شهاب الدين شاه جهان خسرو بن جهانكير
عاش في الفترة ( 1592-1666)
—————–
1658-1661
الامبراطور علي جزء من الهند = مراد بخش بن شاه جهان
حكم في كجرات، ثم قتل سنة1661
—————–
1658-1659
الامبراطور علي جزء من الهند = شاه شجاع بن شاه جهان؟
حكم في البنغال، ثم قتل سنة1660
—————–
1658-1659
الامبراطور علي جزء من الهند = دارا شيخوه بن شاه جهان؟
حكم في آكرا
قتل سنة1660
------------------
1700 وما بعدها
أصبحت ( شركة الهند الشرقية) البريطانية الجنسية أضخم قوة تجارية في الهند. استطاعت الشركة بسط السيطرة على مزيد من الأنحاء في الهند.
————————————–
1658-1707
الامبراطور علي كامل الهند = أبو المظفر مؤيد الدين محمد أورنكزيب عالمكير بن محمد شاه جهان
عاش في الفترة ( 1618-1707)
لما مات اختلف أباؤه من بعده
—————–
1707
الامبراطور علي شمال الهند = عزام شاه ين أورنكزيب
—————–
1707-1709
الامبراطور في الدكن (وسط الهند) = كام بخش بن أورنجزيب
—————–
1707-1712
الامبراطور علي كامل الهند = أبو النصر قطب الدين محمد معظم شاه عالم بهادر بن أورنكزيب
عاش في الفترة ( 1643-1712)
بعد وفاته كثر أدعياء الحكم
—————–
1712-1712
الامبراطور علي كامل الهند = عظيم الشأن محمد عظيم بن شاه عالم بهادر
من مواليد سنة 1712
أعلن نفسه سلطانا
—————————————-
1712-1713
الامبراطور علي كامل الهند = أبو الفتح معز الدين محمد جهاندار بن شاه عالم بهادر
عاش في الفترة ( 1661-1713
ثم قتل
—————–
1713-1719
الامبراطور علي كامل الهند = أبو المظفر جلال الدين محمد فروخسيار بن محمد عظيم
عاش في الفترة ( 1687-1719
—————–
1719-1719
الامبراطور علي كامل الهند = أبو البركات شمس الدين رافع الدرجات بن رافع الشأن بن شاه عالم بهادر
عاش في الفترة ( 1666-1719)
سنة 1719 أعلن نفسه سلطانا
—————–
1719-1719
الامبراطور علي كامل الهند = نيقسيار محمد بن محمد أكبر بن أورنكزيب
—————–
1719-1719
الامبراطور علي كامل الهند = رافع الدولة محمد شاه جهان بن رافع الشأن بن شاه عالم بهادر
عاش في الفترة ( 1700-1719)
—————–
1719-1748
الامبراطور علي كامل الهند = أبو الفتح روشان أختار ناصر الدين محمد شاه بن جهان شاه بن شاه عالم بهادر
عاش في الفترة ( 1702-1748)
وفي عام 1740
بدأت إمبراطورية المغول في التفكك والانهيار،
—————–
1720-1720
الامبراطور علي كامل الهند = ظاهر الدين أبو الفتح محمد إبراهيم بن رافع الشأن بن شاه عالم بهادر
مات سنة 1720
—————————————–
1748-1754
الامبراطور علي كامل الهند = أبو النصر مجاهد الدين أحمد شاه بهادر بن محمد شاه
عاش في الفترة ( 1725-1775)
—————–
1754-1759
الامبراطور علي كامل الهند = عزيز الدين أبو العدل محمد عالمكير بن جهاندار بن شاه عالم بهادر
عاش في الفترة ( 1699-1759)
—————–
1759-1759
الامبراطور علي كامل الهند = محي الدين شاه جهان بن محي الدين محمد بن كام بخش بن أورنكزيب
—————–
1759-1788
الامبراطور علي كامل الهند = أبو المظفر جلال الدين محمد شاه عالم بن عالمكير
عاش في الفترة ( 1728-1806)
—————–
1788-1788
الامبراطور علي كامل الهند = بيدار بخت محمد بن أحمد شاه بهادر
—————–
1788-1806
الامبراطور علي كامل الهند = أبو المظفر جلال الدين محمد شاه عالم بن عالمكير
—————————————————-
1806-1837
الامبراطور علي كامل الهند = أبو النصر معين الدين محمد أكبر شاه عالم
عاش في الفترة ( 1759-1837)
———————————–
1837-1858
الامبراطور علي كامل الهند = أبو المظفر سراج الدين محمد بهادر شاه بن محمد أكبر
ولد سنة1775
مات سنة 1862
———————————–
خلال الأربعينيات من القرن 19 :
خاضت (شركة الهند الشرقية) سلسلة من المعارك والمواجهات في كل من البنجاب والسند،
النتيجة : استطاعت (شركة الهند الشرقية أن تضم البنجاب والسند إلى مجموعة أملاكها.
————————————–
1846
تم تأجير منطقة كشمير إلى عائلة الدوغرا الاقطاعية الهندوسية بموجب اتفاقية (عقد إيجار) لمدة 100 سنة تنتهي سنة 1946رغم أن الغالبية الساحقة من سكان الإقليم كانوا مسلمين (حوالي 82 %)
——————————–
1858
قضى البريطانيون على حكم محمد بهادر شاه ، وتلقب ملوك بريطانيا بأباطرة الهند
————————————
عام 1858م،
قامت الحكومة البريطانية بالاستيلاء على شركة الهند الشرقية
و أصبحت جميع الأراضي التي كانت تمتلكها (شركة الهند الشرقية) تعرف باسم ( الهند البريطانية).
————————————–
1858-1947
حكام الإقليم الذي يعرف اليوم باسم باكستان = البريطانيون
وبحلول عام 1900 وبعد وقوع سلسلة من المعارك والحروب، وعقد العديد من المعاهدات مع الحكام المحليين، أصبحت الهند البريطانية تضم جميع الأنحاء في المنطقة التي تقوم عليها دولة باكستان اليوم.
تعقيب :
استحدثت بريطانيا العديد من أوجه التغيير في الهند، وشمل ذلك تأسيس نظام تعليم على النمط الغربي. وقد التحق العديد من أبناء الهندوس بالمدارس البريطانية، ولكن معظم أبناء المسلمين ظلوا يذهبون إلى مدارسهم الخاصة التي تقوم بتدريس الدين الإسلامي.
وفي أواخر القرن 19م تضخم عدد الهندوس الذين نالوا دراستهم على النمط الغربي.
من الصحيح واقعاً تفوق الهندوس في العدد على المسلمين حيث إنهم يمثلون ثلاثة أرباع سكان الهند، لكن افتقار المسلمين إلى العلوم الحديثة أضعف تأثيرهم إلى درجة كبيرة.
وهكذا في العهد البريطاني حصلت كثرة من الشبان الهندوس على المواقع المهمة في دواوين الحكومة والأنشطة الاقتصادية ، بينما ظل معظم شباب المسلمين يعملون في الحقول .
————————————
عام 1863
1280هـ
تأسيس جمعية علمية أدبية في (غازي بور)
أسسها السيد أحمد خان الذي تزعم المصلحين الإسلاميين في منتصف القرن 19م فبدأ خطته في الارتقاء بمستوى التعليم لدى المسلمين لإيمانه بأنه السبيل إلى النهوض والحرية والاستقلال
كان الغرض من جمعية غازي بور
1- نشر الآراء الحديثة في التاريخ والاقتصاد والعلوم
2-ترجمة أهم الكتب الإنجليزية في هذه الموضوعات إلى اللغة الأردية حتى يستفيد منها أكبر عدد من الهنود المتكلمين بهذه اللغة
كما أصدر مجلة بإسم الجمعية، كان ينشر على صفحاتها أفكاره الإصلاحية، ومقالاته التي تدعو مسلمي الهند على اليقظة والنهوض.
وقام في أثناء انشغاله بالعمل الإصلاحي بإنشاء مدرستين يلتحق بهما جميع طوائف الهند،
كما أنّه خطا خطوة كبيرة بتأسيسه معهد تعليمي تطور فيما بعد الي جامعة عليكرة الإسلامية
——————————-
في عام 1875
تأسيس (جامعة عليكرة الإسلامية)
قام سيد أحمد خان بتأسيس كلية دراسية أطلق عليها اسم (محمدان أنجلو أورينتال كوليدج ) لتدريس العلوم الحديثة في مدينة عليكرة ، وقد جمعت هذه المدرسة بين كل من نظم ومناهج التعليمين الإسلامي والغربي معـًا. وأصبح العديد من الذين تخرجوا في هذه المدرسة من زعماء المسلمين في الهند.
تعقيب : سميت فيما بعد باسم (جامعة عليكرة الإسلامية) .
انقسم الزعماء المسلمون إلى فريقين فيما يتعلق بموقفهم تجاه الهندوس، فبعضهم يرى أن المسلمين يجب أن يتعاونوا مع التنظيم السياسي الذي يتزعمه الهندوس ويطلق عليه اسم (مؤتمر الهند القومي )، بينما يرى البعض الآخر أنه إذا حاز حزب مؤتمر الهند القومي السلطة فإن المسلمين لن يحظوا على الإطلاق بمعاملة على نحو لائق وملائم.
————————————-

في مستهل القرن 20م
بدأت حركات التحرر والاستقلال بالهند تكتسب القوة والفعالية ، حيث سعى كل من (حزب المؤتمر الهندي )و(حزب العصبة الإسلامية) لتحقيق المزيد من صور الحكم الذاتي للهند،
وفي ذات الوقت ازدادت حدة الخلاف بين الهندوس والمسلمين حيث اعتقد الهنود المسلمون أن الهندوس سوف يزداد نفوذهم بدرجة عالية،وسينفردون دونهم بالمناصب المهمة في حكم الهند في حالة استقلال الهند عن بريطانيا.
————————————–
في عام 1906
تأسيس (الرابطة الإسلامية)
أنشأها المسلمون تنظيمـًا سياسيـًا مستقلاً
السبب : السعي لترابط المسلمين بالهند حيث أقلق المسلمين بالهند احتمال اضطهادهم إن سيطر (حزب مؤتمر الهند القومي ) علي حكم الهند
————————————–
في عام 1930
طرح الشاعر ( محمد إقبال) فكرة تقسيم الهند بين المسلمين والهندوس.
——————————–
وفي أوائل ثلاثينيات القرن 20م :
دعا حزب العصبة الإسلامية إلى قيام أمة إسلامية مستقلة، في مناطق وأنحاء الهند التي توجد فيها الأكثرية الإسلامية
——————-
الفترة ( 1938 -1944)
تحولت (فكرة تقسيم الهند بين المسلمين والهندوس) إلى حركة سياسية بين أبناء المسلمين قادها محمد علي جناح
وعمل حزب الرابطة الإسلامية على توعية المسلمين ضد احتكار الثروة والسلطة من جانب الهنود عبر دعم بريطاني
وأصبح زعيم حزب الرابطة الإسلامية ( محمد علي جناح )، هو النصير الأول الذي يدافع عن هذا المقترح، الذي كان قد تقدم به في مرحلة سابقة.
وبدأ اسم باكستان الذي يعني ( أرض الأطهار ) في اللغة الأردية، يطلق على الدولة الإسلامية المزمع قيامها.
————————————-
في عام 1940
تقدم حزب العصبة الإسلامية بطلب رسمي يدعو إلى تجزئة الهند على أساس ديني، وقد أعلن زعماء حزب العصبة الإسلامية رفض الدخول في أية تسوية أخرى.
—————————————-
عام 1941
تأسيس ( الجماعة الإسلامية) في لاهور علي يد عدد من علماء الهند .
أسسها أبو الأعلى المودودي وأبو الحسن الندوي وطفيل محمد
وكان أبو الأعلى المودودي أول أمراء هذه (الجماعة الإسلامية) في الهند
كان تأسيس هذه الجماعة نقطة فاصلة في تاريخ الهند لأنها كانت أول من دعا إلى أسلمة المجتمع بل كانت من أشد المتحمسين لإحياء الخلافة الإسلامية،
كانت أهداف الرابطة الإسلامية آنذاك منصبة على المطالبة بوطن لمسلمي الهند بينما وسّعت الجماعة الإسلامية اهتماماتها لما هو أشمل من الهند وهو ( العالم الإسلامي) بأسره و كتبت كثيراً من أجل ( قضية فلسطين)
وبانقسام شبه القارة الهندية انقسمت الجماعة الإسلامية ، فاختار المودودي الانتقال إلى باكستان التي كانت بنظره دولة للمسلمين وليس للإسلام، وبناءً على ذلك أصبحت أسلمة هذه الدولة وتطبيق الشريعة الإسلامية فيها الشغل الشاغل للمودودي وللجماعة الإسلامية عموماً في كل الفترات التاريخية اللاحقة، كثرت خطب المودودي عن الحاكمية ومطالباته بإقامة نظام اسلامي متكامل في باكستان مما حدا بالسلطات الحاكمة في باكستان لاعتقاله ومحاكمته سنة1953
تعقيب : استمر في رئاسته لهذه الجماعة ثلاثين عاما، ثم اعتزل الإمارة لأسباب صحية عام 1972وتفرغ للكتابة والتأليف
المصدر لهذه الفقرة : ويكيبيديا
———————————-
في أواسط الأربعينيات من القرن 20م
وقعت مصادمات ومظاهر للعنف بين الهندوس والمسلمين مما جعل بريطانيا إضافة إلى حزب مؤتمر الهند القومي يوافقان على إجراء عملية تقسيم الهند.
————————–
19-7-1947
إلي :
16-10-1951
رئيس وزراء باكستان = لياقت علي خان
من مواليد سنة 1895 ومات سنة 1951

————————————-
في 14 -8-1947م
انفصال الباكستان عن الهند
تفصيل :
تم إنشاء دولة باكستان في الأجزاء الشمالية الغربية والشمالية الشرقية من الهند، حيث كان المسلمون يشكلون الأغلبية بين السكان. وصارت دولة باكستان ككيان جغرافي بها عيب جوهري وهو أنها تتكون من قسمين باكستان الغربية وباكستان الشرقية، وهذان القسمان تفصل بينهما مسافة قدرها 1,600كم من الأراضي الهندية.
—————————–
15-8-1947
حصلت الهند على استقلالها في اليوم التالي لاستقلال باكستان.
———————————-
1947 ومابعدها
بعد تقسيم الهند :استمر العنف والاقتتال بين الهندوس والمسلمين لفترة
كما لقي الألوف حتفهم وهم يعبرون الحدود بين الهند وباكستان
وبسبب العنف والاشاعات حدث تبادل سكاني تمثل في نزوح نحو عشرة ملايين شخص فراراً بأرواحهم وأرواح ذويهم ، واجتازوا الحدود من دولة لأخرى :
نزح ملايين الهندوس والسيخ إلى الهند،
ونزح ملايين المسلمين من المناطق الهندية إلى باكستان.
ملاحظة : تم تقدير عدد النازحين في الاتجاهين بنحو عشرة ملايين شخص لكن هناك تمسك عشرات الملايين من الهنود بالبقاء في ولاياتهم الأصلية رغم وجودها في دولة أغلبية سكانها يختلفون عنهم في الدين
———————————
15-8-1947
إلي :
11-9-1948
رئيس جمهورية باكستان = محمد علي جناح
وقد أصبح محمد علي جناح أول رئيس حكومة في باكستان
وعموماً فهو يعتبر مؤسس دولة باكستان
وهو من مواليد 1876 ، ومات سنة 1948
—————————-
14-9-1948
إلي :
17-10-1951
رئيس جمهورية باكستان = خواجة نظام الدين
وهو من مواليد 1894 ، ومات سنة 1964
—————————-
عام 1948
وقعت الحرب بين الهند وباكستان بسبب النزاع حول ( كشمير)
، باكستان تري أن لها الحق في ضم كشمير لأن غالبية السكان من المسلمين.
وبعد دخول القوات المسلحة الباكستانية إلى كشمير أعلن حاكم الإقليم وهو هندوسي الديانة انضمام كشمير إلى الهند، رغماً عن رغبة غالبية أهلها
ومن ثم فقد ظل الجيشان الهندي والباكستاني في حالة حرب وقتال حتى سنة 1949م
تفصيل :
تبلغ مساحة جامو وكشمير 471،84
يزيد عدد سكانها على 12 مليوناً نسبة المسلمين منهم 85% وكانت تتعدى ال ـ 95%.
. تعقيب : تمكنت الهند من ضم الجزء الأكبر من كشمير سنة 1957م كجمهورية ذات استقلال ذاتي في الاسم بينما تمارس مظاهر الاضطهاد بحق الكشميريين الغاضبين
بينما ضمت باكستان الجزء الباقي
———————————–
عام 1949م
تم تنظيم وقف لإطلاق النار بين الهند وباكستان بوساطة من الأمم المتحدة.
———————————–
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ باكستان Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ باكستان   تاريخ باكستان Icon_minitimeالأربعاء يونيو 08, 2011 4:10 pm


———————————–
17-10-1951
إلي :
6-10-1955
رئيس جمهورية باكستان = غلام محمد
وهو من مواليد 1895ومات سنة 1956
—————————-
17-10-1951
إلي :
17-4-1953
رئيس وزراء باكستان = خواجة نظام الدبن
————————————-
17-4-1953
إلي :
11-8-1955
رئيس وزراء باكستان = محمد علي بكرا
من مواليد سنة 1909 ومات سنة 1963
——————————-
1953
اعتقال الشيخ ابو الأعلي المودودي ، والحكم عليه بالإعدام
ولم ينفذ الحكم
تفاصيل :
الغضب الشديد من الرأي العام الباكستاني لقسوة الحكم علي شخصية دينية رئيسية بلا مبرر سوي لآرائها ، مما أدي لاضطرار السلطات تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد
وهذا الحكم أيضاً لم يسر الشعب واستمر في الضغط
——————————-
1955
إصدار حكم بالعفو عن الشيخ ( ابو الأعلي المودودي ) بعد ضغوطات كبيرة مارسها أعلام الشعب الباكستاني ودول مسلمة أبرزها السعودية
——————————-
11-8-1955
إلي :
12-9-1956
رئيس وزراء باكستان = خوذري محمد علي
من مواليد سنة 1905 ومات سنة 1980
———————————–
خلال أواخر الخمسينيات والستينيات من القرن 20م :
حكم العسكريون دولة الباكستان
السبب : بسط العسكر سيطرتهم على مقاليد الحكم بقبول شعبي خشية علي الدولة الناشئة
————————————–
6-10-1955
إلي :
27-10-1958
رئيس جمهورية باكستان = اسكندر علي ميرزا
اللواء ( إسكندر علي ميرزا) كان أول من تقلد منصب رئيس الجمهورية.
وهو من مواليد 1899 ، ومات سنة 1969
—————————-
12-9-1956
إلي :
17-10-1957
رئيس وزراء باكستان = حسين شهيد سهروردي
من مواليد سنة 1893 ومات سنة 1963
—————————————
في عام 1956م
بدأت باكستان في تنفيذ أول خطة للتنمية الاقتصادية ومدتها خمسة أعوام.
وقد تم إنشاء العديد من مشاريع التنمية غربي باكستان.
وبعد اكتمال إنشاء خزان منقلا الذي أقيم على مجرى ( نهر جهيلم ) غربي باكستان، أصبح من الممكن التحكم في المياه وتوفيرها للري والطاقة الكهربائية
———————————————
17-10-1957
إلي :
16-12-1957
رئيس وزراء باكستان = إسماعيل إبراهيم خندريكار
من مواليد سنة 1897 ومات سنة 1960
—————————-
16-12-1957
إلي :
7-10-1958
رئيس وزراء باكستان = مالك فيروز خان نون
من مواليد سنة 1893 ومات سنة 1970
—————————-
وفي 7 -10- 1958
استطاع إسكندر ميرزا بمساعدة أيوب خان فرض أول حكم عرفي في باكستان وعين أيوب خان ال قائد العام لجيش باكستان كرئيس للحكم العرفي
,
—————————-
28-10-1958
إلي :
28-10-1958
رئيس وزراء باكستان = محمد أيوب خان
———————————-
27-10-1958
إلي :
31-3-1969
رئيس جمهورية باكستان = محمد أيوب خان
سيرته الذاتية :
ولد محمد أيوب خان يوم 14-5-1907 في المنطقة الشمالية من شبه القارة الهندية في قرية تدعي قرية ريحانة بالقرب من هاريبور هزارا في الهند.
دراسته:
بعد اجتيازه امتحان القبول بالجامعة عام 1922 التحق أيوب بجامعة علي غار وقضى فيها أربع سنوات، وقبل حصوله على البكالوريوس رشح للكلية العسكرية الملكية البريطانية في ساندهرست وسافر إلى إنجلترا عام 1926، وأتم تدريبه فيها.
التحق أيوب خان بالجيش الهندي عام 1928 وحارب على جبهات مختلفة أثناء الحرب العالمية الثانية، و رقي من رائد إلى عقيد. وأثناء أحداث الشغب الطائفية عام 1947 اختير لمساعدة الجنرال بيت ريس في قوة حدود البنجاب, وإبان الاستقلال اختار أيوب خان الالتحاق بالجيش الباكستاني.
وفي عام 1951 رقي لرتبة جنرال وعين كأول قائد أعلى محلي للجيش الباكستاني.
كان أول انخراط لأيوب خان في السياسة عندما كان قائدا أعلى وعين في مجلس الوزراء الاتحادي الذي كان يقوده محمد علي بوغرا عام 1954 ومنح حقيبة وزارة الدفاع.
وبصفته القائد الأعلى ووزير الدفاع لعب دورا رئيسيا في مفاوضات دخول باكستان في التحالفات العسكرية التي كانت تتزعمها الولايات المتحدة الأمريكية، السنتو (منظمة التحالف المركزية) والسيتو (منظمة حلف دول جنوبي شرقي آسيا).
وفي 7-10-1958 استطاع إسكندر ميرزا بمساعدة أيوب خان فرض أول حكم عرفي في باكستان وعين أيوب خان كرئيس للحكم العرفي. ولكنهما لم يتكيفا مع بعضهما البعض لفترة طويلة, واستطاع أيوب خان سحب جميع السلطات من إسكندر ميرزا وعين نفسه رئيسا لباكستان بالإضافة إلى رئيس الحكم العرفي ثم رقى نفسه لرتبة المشير.
رحب الشعب بتولي أيوب خان الحكم في باكستان بسبب القلق السياسي الذي كانت تواجهه الدولة منذ نشأتها عام 1947،
وعقب تسلمه مقاليد الحكم سعى للتخلص من الفساد وحل المشاكل الاجتماعية الكثيرة مما زاد من شعبيته، ولكنه كان واعيا لحقيقة أنه لا يستطيع أن يحكم في ظل غطاء عسكري مدة طويلة ومن ثم عين لجنة دستورية برئاسة قاضي العدل شهاب الدين وتم إقرار الدستور.
. ومع الانتخابات الرئاسية التي أجريت عام 1965 اكتسح أيوب خان معارضيه
اتسمت حقبة أيوب خان بثورة صناعية في الدولة. فقد أوجد بيئة تشجع على إنشاء القطاع الخاص والصناعات الصغيرة والمتوسطة في باكستان، وهذا التوجه فتح آفاقا لفرص عمل جديدة مما أدى إلى ارتفاع الخط البياني الاقتصادي للبلاد، وقدم إصلاحات في مجالات التعليم والزراعة والقانون والإدارة وقوانين الأسرة وما إلى ذلك،
عام 1965 نشبت الحرب الهندية الباكستانية وتدهور اقتصاد الباكستان ، وانقلب عليه أيضا ذراعه اليمنى ذو الفقار علي بوتو و أحزاب سياسية أخرى اجتمعت كلها على إسقاط حكومة أيوب خان.
قدم أيوب خان استقالته في 25-3-1969.
ومات بعد بضع سنوات سنة 1974
——————————
عام 1958
إنشاء مدينة إسلام أباد أثناء حكم الرئيس الباكستاني أيوب خان حيث اختير موقع شمال مدينة روالبندي حيث أن أغلب سكانها يتكلمون باللغة الارودية
——————————-
1962
تغيير عاصمة باكستان من كراتشي إلى إسلام اباد
——————————
8-6-1962
رفع الأحكام العرفية وتطبيق الدستور الجديد
الدستور غير اسم الدولة من ( جمهورية باكستان الإسلامية) إلى ( الجمهورية الباكستانية)
وجعل الدستور رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للدفاع، وهو الذي يختار الوزراء من خارج الجمعية الوطنية، ويحق له حلها،
وجعل الدستور السلطة التنفيذية في كل إقليم في يد الحاكم الذي يختاره رئيس الجمهورية
============================
عام 1965
الانتخابات الرئاسية بين:
1- الرئيس (محمد أيوب خان)
2-فاطمة جناح شقيقة مؤسس دولة باكستان (محمد علي جناح)
3- ؟
اكتسح أيوب خان فيها منافسيه وحصل علي ثلثي أصوات الناخبين
أحرزت مرشحة المعارضة فاطمة جناح نسبة من الأصوات أقل بكثير من شعبيتها التي كانت واضحة قبل الانتخابات.
لذلك شكك المراقبون في نزاهة الانتخابات
—————————–
في سبتمبر 1965
بداية الحرب الهندية الباكستانية:
تجدد القتال مرة أخرى بين الهند وباكستان بسبب النزاع حول كشمير
واستمرت الحرب سبعة عشر يومًا، قام السلاح الجوي الباكستاني بدور حاسم في المعركة،
الأمم المتحدة تدخلت من أجل وقف لإطلاق النار والتفاوض بين الطرفين.
تعقيب :
الحرب أدت إلى تدهور سريع في اقتصاد باكستان
————————————–
في عام 1968
(إتفاق طشقند) بين الهند وباكستان
وقعه رئيس جمهورية باكستان ( محمد أيوب خان )
وانتقد السياسيون الباكستانيون أن ( محمد أيوب خان ) أخطأ بتوقيعه هذا الاتفاق حيث اعتبروا أن النصر الباكستاني في أرض المعركة قد تحول إلى هزيمة على طاولة المفاوضات
——————————————-
في عام 1968
تأسيس حزب الشعب الاشتراكي
قام بتأسيسه وزير الخارجية ( ذو الفقار علي بوتو) بعد خروجه من الوزارة معترضاً علي سياسات محمد أيوب خان
————————————-
في أواخر عام 1968
وصل استياء الشعب من الحكومة مداه , وقامت المظاهرات ضد محمد أيوب خان وشاعت الفوضى
اضطر أيوب خان إلى عقد حوار مع المعارضة سنة (1388هـ = 1968م) في مدينة “روالبندي” عرف بمؤتمر المائدة المستديرة، قدم فيه بعض التنازلات، وأعلن أنه لن يعيد ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة لفترة ثانية، وتعهد بإجراء بعض الإصلاحات السياسية،
تعقيب :هذا المؤتمر لم يكتب له النجاح، لفشله في تحقيق رغبات الشعب ومطالبه، فاستمرت المظاهرات والاضطرابات،
————————————
25-3-1969
6-1-1389 هـ
استقالة رئيس جمهورية باكستان ( محمد أيوب خان ) و اعتزاله الحكم
————————————
31-3-1969
إلي :
20-12-1971
رئيس جمهورية باكستان = آغا محمد يحي خان
وهو من مواليد 1917، ومات سنة 1980
—————————-
1969
بدأ العمل في إنشاء أحد أضخم السدود في العالم على مجرى نهر السند، وهو ( خزان تاربيلا )
تعقيب :
اكتمل البناء عام 1975م.
==================
ظهرت أسباب الفرقة والانقسام بين سكان كل من باكستان الشرقية والغربية.
وتعود هذه الخلافات إلى أسباب جغرافية وثقافية وعرقية، وذلك منذ نشأة هذه الأمة سنة 1947م.
فمن ناحية الجغرافيا نجد باكستان الشرقية وباكستان الغربية ليستا متصلتين
إن معظم أهالي منطقة باكستان الشرقية يتصفون ببعض السمات الجسمانية المميزة عن أهل باكستان الغربية،
وفيما عدا الدين الواحد فهناك اختلاف في الخلفية الثقافية والعادات والتقاليد،
وهناك كثير من الاعتراضات من أهل باكستان الشرقية على تولي باكستان الغربية شؤون الحكم والاقتصاد والقوات المسلحة.
—————————————–
سنة 1970
اعصار خطير مصحوب بفيضانات يضرب بلاد باكستان الشرقية وأدى إلى وفاة 226 ألف شخص.
اتهم العديد من أهالي باكستان الشرقية الحكومة ببطء التصرف وتأخير شحن المواد الغذائية والمتطلبات الضرورية الأخرى إلى المنطقة المنكوبة.
وقد أدت كثرة الخلافات والعديد من أوجه عدم الاتفاق بين باكستان الشرقية والغربية، إلى انفجار الحرب الأهلية بين الطرفين عام 1971م.
—————————————–
عام 1970م
انتخب مواطنو باكستان جمعية وطنية بهدف صياغة دستور جديد للبلاد. وفي تلك الانتخابات بلغت نسبة مواطني باكستان الشرقية حوالي 56% من جملة تعداد الشعب الباكستاني. وعلى ذلك أصبح غالبية الأعضاء من الجمعية الوطنية في باكستان الشرقية.
عبر مواطنو باكستان الشرقية عن رغبتهم في قيام دستور يعطيهم الحق في إقامة نوع من الحكم الذاتي.
———————————–
——————-
سنة 1970
انتخابات 1970م
فاز حزب (رابطة عوامي) بأكثرية المقاعد في البرلمان
حصل على (162) مقعدًا من أصل (313) مقعدًا هي جملة مقاعد الجمعية الوطنية،
، وجاء في المرتبة الثانية حزب “الشعب” الذي يتزعمه “ذو الفقار علي بوتو”، ويضم في غالبيته العظمى الباكستانيين الغربيين.
ومعني فوز (رابطة عوامي) بالأغلبية المطلقة أنه يحق لها تشكيل الوزارة ورئاستها
———————————-
في مارس 1971م
قرار الرئيس يحيى خان بتأجيل انعقاد أول جلسة للجمعية الوطنية إلى أجل غير مسمي
مما جعل أهل باكستان الشرقية ينظمون مواكب للاحتجاج، ويبدون مظاهر الاعتراض على هذا القرار الظالم لهمء.
ومن هنا فقد أصدر يحيى خان أوامره إلى الجيش الباكستاني بدخول باكستان الشرقية.
قاوم مواطنو باكستان الشرقية دخول الجيش مما أدى إلى انفجار الحرب الأهلية بين الطرفين
قام الجيش الباكستاني بقمع البنغاليين
واعتقل مجيب الرحمن زعيم (رابطة عوامي) وسجن
———————————-
6-3-1971
أعلنت باكستان الشرقية نفسها دولة مستقلة تحت اسم بنغلادش.
——————————–
1971
انضمت الهند إلى جانب بنغلادش في حربها ضد باكستان الغربية، مما أدى إلى تصعيد الحرب لتصبح مواجهة عسكرية بين الهند وباكستان. ومن ثم فقد اتسعت دائرة القتال لتشمل بعض الأنحاء في باكستان الغربية وكشمير،
———————————-
7-12-1971
إلي :
20-12-1971
رئيس وزراء باكستان = نور الأمين
من مواليد سنة 1893 ، ومات سنة 1974
————————————-
16-12-1971
بعد مرور أسبوعين من تاريخ دخول الهند ميدان الحرب أعلنت باكستان الاستسلام
للأسي والأسف قيل : كان من نتيجة الحرب :
1- وفاة أكثر من مليون شخص.
2- فقدت باكستان حوالي سُبْع مساحتها الكلية
3-انفصل عن باكستان ما يربو على نصف عدد سكانها.
أ4- واجه الاقتصاد أسوأ صنوف التعثر.
تقدم يحيى خان باستقالته بعد وقوع هذه الأحداث،
========================
20-12-1971
إلي :
13-8-1973
رئيس جمهورية باكستان = ذو الفقار علي بوتو (زعيم حزب الشعب الباكستاني)
لمحة عنه :
وهو من مواليد 1928
وفي الفترة الأولى التي تولى فيها ذو الفقار علي بوتو مقاليد الرئاسة قام باستعادة نظام الحكم الدستوري، من خلال ممارسة الحكم المدني في باكستان.
كما أعلن بوتو عن برامج إصلاحية في مجالي الاقتصاد والتعليم.
واعترف بوتو باستقلال بنغلادش في فبراير 1974م أثناء محادثاته مع الهند.
، ومات سنة 1979
—————————-
عام 1972
انسحبت باكستان من رابطة شعوب الكومنولث في أعقاب قيام بريطانيا بإقامة علاقات دبلوماسية مع بنغلادش.
————————————–
عام 1972
(اتفاقية شملا ( بين باكسنان والهند
- وهي اتفاقية سياسية مهدت الطريق أمام استعادة باكستان الأراضي التي سيطرت عليها الهند في حرب عام 1971.
———————————-
في يوليو من عام 1972
التقى بوتو برئيسة وزراء الهند إنديرا غاندي، حيث وافقت إنديرا على إجلاء القوات الهندية من جميع الأراضي الباكستانية.
ولكن منطقة كشمير ظلت كما كانت موضع خلاف ونزاع لأن الهند رفضت إجلاء قواتها من كشمير.
————————————–
عام 1973
تبنت باكستان دستورًا جديدًا يسمح بأن يكون رئيس البلاد هو رأس الدولة ورئيس الوزراء، وبمقتضى ذلك يكون هو أعلى سلطة تنفيذية في البلاد.
وبناء عليه : في 14 أغسطس أصبح بوتو رئيس وزراء باكستان وتم انتخاب شودري فضل إلهي كرئيس للبلاد.
———————————–
14-8-1973
إلي :
5-7-1977
رئيس وزراء باكستان = ذو الفقار علي بوتو
————————
14-8-1973
إلي :
16-9-1978
رئيس جمهورية باكستان = فضل إلهي خوذري
وهو من مواليد 1904 ، ومات سنة 1982

===============
مارس عام 1977
الانتخابات الرئاسية في باكستان
أحرز (حزب الشعب ) وهو الحزب السياسي الذي ينتمي إليه بوتو الفوز في الانتخابات النيابية، ولكن العديد من الأحزاب رفضوا القبول بنتائج الانتخابات واتهموا الحكومة بممارسة التزييف وإفساد الانتخابات.
مما أدى إلى حدوث فوضى عارمة نكّل فيها بوتو بخصومه – وخاصةً الإسلاميين منهم – الذين انتقدوا توجهاته الاشتراكية العلمانية.
ولما زادت حدة الاضطرابات في البلاد، وتدهور الوضع السياسي، دعا الرئيس بوتو الجيش إلى التدخل لمواجهة أعمال العنف، وقمع المظاهرات وتأييد نظامه، إلا أن بعض ضباط الجيش – خاصة القادمين من إقليم البنجاب – رفضوا قمع المظاهرات الشعبية وإطلاق النار على المتظاهرين، وكانت تلك النواة التي هيأت لضياء الحق فرصة القيام بانقلاب عسكري أبيض ضد الرئيس بوتو في نفس العام.
———————————-
1977
قام عدد من ضباط القوات المسلحة بقيادة اللواء( محمد ضياء الحق) بالإطاحة بنظام حكم الرئيس بوتو وتجميد العمل بأحكام الدستور وإعلان الأحكام العرفية.
، وأعلن محمد ضياء الحق أن الجيش قام بحركته لوضع حد لحالة التدهور التي تجتاح البلاد، والتي عجز الرئيس بوتو عن حله
ملحوظة : يقال أن بوتو لم يكن يتخيل ليصور أن ضياء الحق رئيس أركان الجيش سينقلب عليه لأنه اختاره لمنصبه متجاوزاً خمسة جنرالات أقدم منه في الرتبة، فقط لما كان يعلمه عنه من البساطة وابتعاده عن الميول السياسية
——————————-
5-7-1977
إلي :
24-3-1985
رئيس وزراء باكستان = محمد ضياء الحق
————————
1977
تحسنت العلاقات بين الجماعة الإسلامية وضياء الحق ،فقد أعطي ضياء الحق للإسلاميين حقهم في الانتشار في هيئات الدولة حتى بين كبار ضباط الجيش
وشارك الاسلاميون في أول حكومة بعد الانقلاب أُعلن أن مهمتها تطبيق الشريعة الإسلامية،
فتسلم وزارة الإعلام “طفيل محمد” أمير الجماعة الإسلامية،وهو علي ماذكرته وسائل الاعلام خال ضياء الحق
وقيل كان هدف ضياء الحق من الاتصال بالجماعات الإسلامية ذات الشعبية الواسعة هو إعطاؤه القبول والشعبية بين المواطنين
أما لاعنه فهو لم يكن مستعداً لترك كرسي الحكم لشخصية منتخبة ولذلك لم ينفذ وعوده المتكررة بإجراء الانتخابات إلا بعد بضع سنوات.
وفيما بعد وجد ضياء الحق أن تطبيق الشريعة لايحظي بإعجاب دول الغرب ولاسيما أمريكا الحليف الأبرز لباكستان ، لذلك تراجع عن فكرة تطبيق الشريعة وابتعد عن الحركات الإسلامية المعارضة للسياسات الأمريكية ، إلا أنّه لم يصل لحد الصدام معها ولم يمنع أنشطتها المشروعة
————————
16-9-1978
إلي :
17-8-1988
رئيس جمهورية باكستان = محمد ضياء الحق
وهو من مواليد 1924 ، ومات سنة 1988
تفسير :
ظل (شودري فضل إلهي) يحتفظ بمنصب رئيس الجمهورية ، لكن ضياء الحق كان يتولى ممارسة شؤون الحكم بصفته المسؤول المباشر عن مراقبة تنفيذ الأحكام العرفية.
ولاراحة نفسه من التناقضات ،تقدم (شودري فضل إلهي ) باستقالته من منصبه عام 1978م،
وبعدها أعلن ضياء الحق توليه منصب الرئاسة في البلاد.
————————————–
عام 1979
أدانت حكومة ضياء الحق الرئيس السابق “ذو الفقار علي بوتو” بتهمة إصداره أوامر بقتل أحد معارضيه من خصومه السياسيين،
وتم تنفيذ حكم الإعدام فيه رغم الاستياء العالمي لاسيما من دولة إيران التي سعت للوساطة مع إسلام آباد للعفو عن بوتو لأن بوتو من عائلة شيعية ولكن فشلت إيران في مسعاها .
———————————
1979
تراجع ضياء الحق عن وعده الثاني بإجراء الانتخابات
فساءت علاقته مع الجماعة الإسلامية
————————————
1979
اجتياح القوات السوفييتية لأفغانستان ، وقوبل ذلك من جهة أمريكا بدعم ضياء الحق ، وقام المذكور بالسماح في مناطق الحدود مع أفغانستان بإنشاء معسكرات تدريب وتجمع لتنظيمات جهادية من الأفغان والمتطوعين العرب والمسلمين الغاضبين من غزو السوفييت الشيوعيين لأفغانستان
وكانت الجماعة الإسلامية بباكستان هي الداعم الأساسي للمجاهدين الأفغان.
كذلك الولايات المتحدة ساعدتهم نكاية في الاتحاد السوفيتي و وجدت في حكومة ضياء الحق كياناً لإبقاء باكستان في فلك النظام الغربي الرأسمالي بعد الخطوات الاشتراكية للرئيس السابق بوتو ، ومن الناحية الأخري رأي ضياء الحق في أميركا حليفاً ضد سياسات الهند العدوانية ومزوداً للجيش الباكستاني بالأسلحة الحديثة
———————————–
22-10- 1979
توفي الشيخ ( أبو الأعلى المودودي ) في مستشفى بمدينة نيويورك
وهو من مواليد سنة 1903 .، ويرجع نسبه إلى الحسن بن علي رضي الله عنهما
تعقيب : نقل جثمانه إلى باكستان، ودفن في ساحة منزله بمدينة لاهور
——————————–
في عام 1985م،
سمح الرئيس ضياء الحق بتنظيم انتخابات لعضوية مجلس نيابي جديد
كما أعاد العمل بمعظم أحكام الدستور ووضع حدًا للأحكام العرفية.
————————————–
24-3-1985
إلي :
29-5-1988
رئيس وزراء باكستان = محمد خان
من مواليد سنة 1932 ، ومات سنة 1993
————————————-
عام 1988
إزاحة رئيس الوزراء ومجلس الوزراء عن السلطة
و تسريح مجلس النواب
—————————————
9-6-1988
إلي :
17-8-1988
رئيس وزراء باكستان = محمد ضياء الحق
————————————-
1988
بانسحاب روسيا من أفغانستان وخسارتها حربها هناك أوقفت أمريكا سياسة دعم حليفها ضياء الحق ضد الاتحاد السوفيتي قد انتهت فأوقفت دعمها العسكري له
وفي نفس الوقت اشتدت المعارضة السياسية له،
فرأى ضياء الحق أن المخرج من هذه الأزمة هو اللجوء إلى تغيير داخلي ، فحلّ الجمعية الوطنية وأقال الحكومة ومرةً أخرى بعد 11 عاماً وعد ضياء الحق بإجراء انتخابات خلال 90 يوماً، ثم ألقى بعد ذلك خطابًا مؤثرًا، كان يبكي فيه ويمسح دموعه، ويقول:
“إنني أخاف الله وأخشاه، وأعلم أنه سوف يسألني غداً: لماذا لم تحكم بالشريعة الإسلامية؟ والشعب سوف يسألني: لماذا لم تأخذ على يد الظالم؟”.
وأمر ضياء الحق بتشكيل وزارة جديدة برئاسته ضمت اتجاهات مختلفة، وحدث تغيير في وسائل الإعلام، خاصة التليفزيون، حيث زيدت البرامج الدينية، ومنعت الرقابة بث الرقص والغناء
وأعلن الرئيس ضياء الحق أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الأعلى للقوانين في باكستان وأنه سيطبق الشريعة الإسلامية قريباً في نظام القصاص والديّة، وشكّل لجاناً كثيرة لأسلمة النظام الاقتصادي والتربوي،
المصدر لهذه الفقرة : ويكيبيديا
==================
1988
توجهات ضياء الحق لتقنين الشريعة قوبلت ببعض المعارضين منهم:
1- شيعة باكستان(وعددهم 8 مليون نسمة) أعلنوا أنهم لا يقبلون بقوانين علي المذاهب السنيّة،
2- الجماعة الإسلامية ا: عارضت حلّ البرلمان، ورأت أن هدف ضياء الحق من التحرك لتطبيق الشريعة حالياً ذو طابع سياسي، يهدف إلى تمييع الانتخابات وحظر الأحزاب السياسية،
3- (حزب الشعب ) الذي تقوده (بي نظير بوتو ) ، وهو حزب من أقوى الأحزاب الباكستانية وقد أسس معارضته أسس توجهات الحزب العلمانية الليبرالية
ولنفس السبب شنت الصحف الغربية العلمانية الليبرالية هجمات انتقادية على ضياء الحق ووصفته بالمستبد وأظهرت عيوب حكمه.
ملحوظة : بي نظير من عائلة شيعية لكنها ليبرالية الفكر وقد حوّلت سياسات حزب الشعب من الاشتراكية المتطرفة في عهد أبيها ذو الفقار علي بوتو إلى تبني الأفكار الليبرالية المتطرفة بعد رأت أن وصولها لحكم باكستان لابدّ أن يتم برضا أميركا العلمانية.
———————————————————-
17-8- 1988
اغتيال ضياء الحق في حادث تحطم طائرة غامض
تفاصيل :
عرضت واشنطن على ضياء الحق شراء بعض الدبابات الأمريكية، وأحضرت بعضها إلى باكستان لرؤيتها ومعرفة مزاياها القتالية على الطبيعة.
وتحدد يوم 17-8- 1988 موعدًا لاختبار هذه الدبابات. فخرج ضياء الحق وبعض كبار قادته، يرافقهم السفير الأمريكي في باكستان أرنولد رافيل والجنرال الأمريكي هربرت واسوم وكانت الرحلة في منتهى السرية.
بعد معاينة الدبابات، انتقل الرئيس ومرافقيه إلى مطار بهاوالبور لينتقلوا منه إلى ( مطار راولبندي) واستقلوا طائرة خاصة من هذا المطار.
وما إن أقلعت الطائرة، حتى انفجرت قنبلة بها وسقطت الطائرة محترقة بعدما وتناثرت أشلاء الجميع محترقة.
من نفذ الحادث لم يعرف أبداً لكثرة أعداء ضياء الحق :السوفييت ؟الهند ؟إيران ؟الجيش الباكستاني ؟ الشيعة الاسماعيلية بباكستان؟ الموساد ؟
———————————
17-8-1988
إلي :
18-7-1993
رئيس جمهورية باكستان = غلام إسحاق خان
ملحوظة : كان صفته رئيس جمهورية باكستان بصفة مؤقتة خلفا لضياء الحق حتى 12-12-1988 م
فبمقتضى أحكام الدستور تولى ( غلام إسحاق خان) رئيس مجلس الشيوخ مقاليد الحكم وأصبح رئيسـًا مؤقتـًا .
و غلام إسحاق خان من مواليد سنة 1915
————————————–
في نوفمبر عام 1988م
أسفرت الانتخابات النيابية عن نجاح (بي نظير بوتو) ابنة ذي الفقار علي بوتو و زعيمة حزب الشعب الباكستاني
لذا تولَّت منصب رئيس الوزراء ورئيس الحكومة.
وقد كانت أول امرأة ترأس حكومة منتخبة في بلد إسلامي في العصر الحديث.
————————————–
2-12-1988
إلي :
6-8-1990
رئيسة وزراء باكستان = بي نظير بوتو
صغيرة السن فقد استلمت رئاسة الحكومة في سن 35 عاماً فهي من مواليد سنة 1953
كانت بي نظير ذات أفكار ليبرالية لتأثرها بحياة الغرب التي عاشت فيه سنوات طويلة،
لكن دارت الشكوك في فساد زوجها (آصف علي زرداري) الذي يعتبر واحداً من أغنى خمسة رجال في باكستان، واتهم أيضا بتهمة التآمر لقتل (مرتضى بوتو ) شقيق زوجته بينظير بوتو. وتمت تبرئته في وقت لاحق.
———————————–
وفي ديسمبر 1988
انتخب كل من مجلس النواب وأربعة مجالس إقليمية أخرى إسحاق خان رئيسًا للجمهورية
————————————–
عام 1989
عادت باكستان وانضمت من جديد إلى رابطة شعوب الكومنولث.
————————————–
وفي أغسطس عام 1990
وجه الرئيس ( إسحاق خان) الاتهام إلى حكومة ( بينظير بوتو) بممارسة الفساد، و تمكن بذلك من إقصاء بناظير بوتو عن منصبها كرئيسة للوزراء ثم تشكيل حكومة مؤقتة تضم غلام مصطفى جاتو كرئيس للوزراء.
————————————–
6-8-1990
إلي :
6-11-1990
رئيس وزراء باكستان = غلام مصطفى جاتوي
من مواليد سنة 1931
————————————
24-10-1990
الانتخابات النيابية
فاز التحالف الإسلامي الديمقراطي بأغلبية المقاعد النيابية.
والتحالف الديمقراطي هو ائتلاف يضم مجموعة من الأحزاب السياسية
. أصبح نواز شريف رئيس (حزب الرابطة الإسلامي) بباكستان رئيسـًا للوزراء.
————————————–
6-11-1990
إلي :
18-4-1993
رئيس وزراء باكستان = محمد نواز شريف
وقد صار رئيسا للوزراء مرة ثانية عام 1997، ثم أطيح به عام 1999 ونفي إلى السعودية عام 2000.
سيرته الذاتية (المصدر : المرجع الشامل لتاريخ باكستان السياسي)
——————————————————————-
هو الابن الأكبر لمحمد شريف أحد رجل الأعمال البارزين.
في 25-12-1949 ولد محمد نواز شريف في لاهور ،
أتم دراسته في مدرسة سانت أنتوني الثانوية، وبعد تخرجه في كلية لاهور التحق بجامعة البنجاب وحصل على بكالوريوس الحقوق.
ظل نواز شريف عضوا في مجلس البنجاب الإقليمي فترة من الوقت، ثم انضم إلى مجلس وزراء البنجاب حيث عمل وزيرا للمالية عام 1981 واستطاع رفع نسبة مخصصات تنمية المناطق الريفية إلى 70% من برنامج التنمية السنوي للولاية. وتقلد أيضا منصب وزير الرياضة واستطاع إعادة تنظيم الأنشطة الرياضية في الولاية. وفي الانتخابات العامة التي أجريت عام 1985 فاز نواز شريف بأغلبية ساحقة في المجلس الوطني والمجلس الإقليمي.
وفي 9 -4- 1985 أصبح كبير وزراء ولاية البنجاب،
وفي 31-5-1988 عين كبير وزراء بالوكالة بعد قيام الجنرال ضياء الحق بحل المجلسين.
وفي 6 -11-1990 أصبح رئيسا لوزراء البلاد بعد فوز تحالفه IJI في انتخابات أكتوبر1990، ورغم ذلك لم يكمل نواز شريف مدة الخمس سنوات وأقاله رئيس الدولة عام 1993، ثم أعادته المحكمة العليا إلى منصبه السابق، لكنه اضطر للاستقالة مع الرئيس في يوليو/ تموز 1993.
وخلال فترة حكمه بذل نواز شريف جهودا لتشجيع القطاع الصناعي بمساعدة القطاع الخاص، وأقيمت المشروعات ووزعت الأراضي على الفلاحين المعدمين في ولاية السند, وعمل على تقوية العلاقات مع الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى.
وفي عهده تم التوصل إلى “اتفاق إسلام آباد” بين الفصائل الأفغانية المتناحرة.
وكانت أهم منجزاته التقدم الاقتصادي الذي حققه رغم العقوبات الأميركية على باكستان.
وفي فبراير/ شباط 1997 أعيد انتخابه رئيسا للوزراء بعد فوز رابطة مسلمي باكستان في الانتخابات، واستغل الأغلبية المطلقة التي حصل عليها في المجلس الوطني وألغى التعديل الثامن في الدستور الذي يخول رئيس الدولة تجريد رئيس الوزراء من سلطاته وإقالته وحل المجلس الوطني.
وخلال عهده اضطربت العلاقة مع المحكمة العليا واتسعت هوة الخلافات بينه وبين رئيس المحكمة، كذلك اضطربت العلاقة مع رئيس الجمهورية فاروق ليغاري، خصمه السياسي الأول، وتفاقم الأمر بعزل رئيس المحكمة العليا واستقالة الرئيس فاروق ليغاري من منصبه في 2 -12-1997.
وفي 12 -10-1999 أطيح بحكومة نواز شريف المدنية في انقلاب عسكري وحكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة الخطف والإرهاب، كما أدين بتهم تتعلق بالفساد وحرم من كافة الأنشطة السياسية ونفي إلى السعودية ليعيش هناك مع أسرته.
———————————–
1990
العقوبات الأمريكية على باكستان لإرغامها على التخلي عن صنع القنبلة الذرية
وشملت العقوبات : قطع المساعدات المالية والعسكرية الأمريكية عن باكستان بموجب ‏(تعديل بريسلر ) عام 1990
————
18-7-1993
إلي :
14-11-1993
رئيس جمهورية باكستان = وسيم سجاد
من مواليد سنة 1941
————————————-
18-4-1993
إلي :
26-5-1993
رئيس وزراء باكستان = بلخ شير مزاري
—————————————-
26-5-1993
إلي :
18-7-1993
رئيس وزراء باكستان = محمد نواز شريف
—————————————
18-7-1993
إلي :
19-10-1993
رئيس وزراء باكستان = معين قريشي
من مواليد سنة 1930
—————————————
19-10-1993
إلي :
5-11-1996
رئيس وزراء باكستان = بي نظير بوتو
—————————-
في منتصف أكتوبر عام 1993م
الانتخابات
أعيد انتخاب بينظير بوتو لتصبح من جديد رئيسة للوزراء.
————————————–
وفي نوفمبر 1993
انتخب فاروق ليغاري رئيسًا للجمهورية.
————————————–
14-11-1993
إلي :
2-12-1997
رئيس جمهورية باكستان = فاروق أحمد خان ليغاري
من مواليد سنة 1940
—————————-
5-11-1996
أقال ( فاروق ليغاري) رئيسة الوزارة بينظير بوتو وحكومتها بعد أن اتهمها بالفساد وعدم الأهلية. وعين مالك ميراج خالد رئيس المجلس الوطني الأسبق على رأس حكومة انتقالية
————————————-
5-11-1996
إلي :
17-2-1997
رئيس وزراء باكستان = مالك ميراج خالد
من مواليد سنة 1916 ، ومات سنة 2003
————————————–
17-2-1997
إلي :
12-10-1999
رئيس وزراء باكستان = محمد نواز شريف
————————————–
3-2-1997
. أجريت الانتخابات العامة
عاد بعدها نواز شريف رئيسًا للوزراء مرة أخرى.
————————————-
2-12-1997
قدم الرئيس ليغاري استقالته بعد خلاف مع رئيس الوزراء نواز شريف.
————————————-
2-12-1997
إلي :
1-1-1998
رئيس جمهورية باكستان = وسيم سجاد
—————————-
1-1-1998
انتخب محمد رفيق ترار رئيسًا للبلاد.
————————–
1-1-1998
إلي :
20-6-2001
رئيس جمهورية باكستان = محمد رفيق طرار
وهو من مواليد 1929
—————————-
———————————————–
وفي مايو 1998
أجرت الهند، جارة باكستان اللدود، تجارب نووية معلنة بذلك قدرتها على إنتاج الأسلحة النووية واستخدامها.
—————————————-
1998
أعلنت جمهورية باكستان الإسلامية رسمياً قوة نووية بعد أسابيع من جارتها الهند امتلاك السلاح النووي.
عبد القدير خان هو أبو القنبلة النووية الباكستانية
سيرته :
ولد سنة 1935 في أسرة متواضعة في ( بهوبال ) بالهند
وبعد 5 أعوام من إعلان قيام دولة باكستان الإسلامية المستقلة 14 8-1947م. هاجر الى كراتشي في جنوب باكستان قبل أن يواصل دراساته حول الصناعات المعدنية في ألمانيا وبلجيكا.
فور إنهاء عبد القادر خان من دراساته العليا في جامعة كراتشي عاد إلى إسلام أباد فى عام 1976 ، حيث كلفه رئيس الوزراء حينذاك ذو الفقار علي بوتو البرنامج النووي “المدني” الذي أسس خصوصا بفضل وثائق جاءت من “اورنكو”.
وأدانه القضاء الهولندي بالحصول على هذه الوثائق في 1983 لكن الحكم ألغي في جلسات الاستئناف.
وقال خان للصحيفة الباكستانية “ذي نيوز” في 1998 “إن باكستان كانت منذ 1978 قادرة على إنتاج اليورانيوم المخصب وامتلكت قدرة القيام بعملية تفجير نووي في 1984 .لكن أوضح أن باكستان لم ترغب يوما في امتلاك سلاح ذري لكنها أجبرت على ذلك” ويقصد أن هدف باكستان كان الردع النووي للميول العدائية من جارتها النووية الهند .
وفي 1981 أطلق على المختبر الرئيسي للأبحاث الذرية الباكستانية “مختبرات أبحاث الهندسة” (انجينيرينغ ريسيرش لابوراتوريز) في كاهوتا قرب إسلام أباد اسم “مختبرات خان للأبحاث” تكريما له.
أصبح عبد القدير خان بطلاً قومياً وقد اختير فى مارس 2001 لشغل منصب مستشار العلوم والتكنولوجيا للرئيس الباكستاني برفيز مشرف.
ثم أثيرت بشأنه زوبعة خارج وداخل باكستان ، بدعوى أنه قام بتسريب أسرار نووية إلى إيران ، وليبيا .وقد ازداد الجدل داخلياً وخارجياً بشأن قضية عبد القدير خان ومسألة استجوابة والتي جعلت الشارع الباكستاني والأحزاب الباكستانية كافة تقف في صف عبد القدير حيث تفجرت المظاهرات المطالبة بوقف هذا المسلسل المستفز .
وفي 4-2-2004 أقر العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان على شاشات التلفزيون بتسريبه أسرار نووية لدول أخرى نافيا أي مسؤولية عن حكومة بلاده ، ومقابل اعترافه باخلاء مسئولية الحكومة عن تسريب أسرار نووية أعلن مجلس الوزراء الباكستاني العفو عن عبد القدير خان ؟
————————————-
1998
إحصاء عدد السكان في باكستان = 132،352،279 نسمة
ونسبة الفقر في الباكستان = (32,6%) عام 1998م
ويلاحظ ازدياد الفقر باطراد، لأن نسبة الفقر كانت (17,3%) فقط في عام 1988م.
————-
وفي يونيو 1999
اندلع قتال ضار بين مجاهدي كشمير والقوات الهندية حيث تمكنت قوات مجاهدي كشمير من استعادة بعض الأراضي.
اتهمت الهند الباكستان بدعم المجاهدين، ورضخ نواز شريف لضغوط دولية، فانسحبت قوات المجاهدين من الأراضي التي كانت قد استعادتها.
————————————-
وفي 12-10- 1999
انقلاب عسكري :
أطاح الجنرال برويز مشرف قائد الجيش بحكومة شريف المدنية وأعلن حالة الطوارئ وحل البرلمان وعطل العمل بالدستور.
———————————-
12-10-1999
إلي :
23-11-2002
رئيس وزراء باكستان = برويز مشرف
استلم مشرّف الحكم والدين العام في باكستان يقارب 32 مليار دولار،
أيدته أمريكا بعد أن تحالف معها في أفغانستان في الإطاحة بنظام طالبان ثم محاربة طالبان.
هذا التحالف أغضب المعارضين لاسيما الجماعة الإسلامية
———————————–
1999
تعليق عضوية باكستان في مجموعة الكومنولث
شنت حكومة برويز حملة كبيرة ضد الفساد،
————————-
1999
اتهمت حكومة برويز مشرف الرئيس السابق (نواز شريف) بالخيانة العظمى والاختطاف والتآمر لتدبير جرائم قتل.
صدر حكم بإعدام نواز شريف ، لكن بعد تدخل أطراف دولية وعربية، تم تخفيفه إلي السجن مدى الحياة .
----------------
2000
وصلت مديونية باكستان إلي 38مليار دولار
——————————-
10-12-2000
إطلاق سراح عن رئيس الوزراء السابق)نواز شريف( ونفيه إلى السعودية:
أمر الرئيس ( برويز مشرف) بالإفراج (محمد نواز شريف) لأسباب صحية بعد أن قضى نواز 13 شهرًا في السجن من المدة المحكوم عليه بها وهي 14 سنة سجن !
التفسير :
الوساطة السعودية وراء الإفراج؛ حيث تتمتع السعودية بعلاقات حسنة لدى برويز مشرف واستطاعت بشفاعتها عنده فيما سبق تحويل صيغة الحكم الأصلي بإعدام نواز شريف وهي لتكون السجن ثم فيما بعد الافراج الصحي عنه.
——————————-
فى مارس عام 2001
اختيار (عبد القادر خان ) لشغل منصب مستشار العلوم والتكنولوجيا للرئيس الباكستاني ( برويز مشرف)
———————————
20-6-2001
إلي :
2008
رئيس جمهورية باكستان = برويز مشرف
وهو من مواليد 1943
—————————-
11-9-2001
تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية لهجمات خطيرة بالطائرات المدنية المختطفة علي البنتاجون وابراج التجارة
لذلك سمح مشرف للقوات الأمريكية باستخدام القواعد العسكرية الباكستانية والأجواء الباكستانية لضرب نظام طالبان في أفغانستان.
تعقيب :
يقول مشرف ان مدير مخابراته تعرض لتهديد فظ من ممثل الولايات المتحدة بقصف فظيع للباكستان ان لم تتعاون حكومتها مع الولايات المتحدة
وفي مقابلة مع شبكة تلفزيون (سي بي اس) الامريكية سنة 2006 قال الرئيس الباكستاني ان التهديد صدر عن طريق ريتشارد ارميتاج نائب وزير الخارجية الامريكي وسلم الى مدير جهاز المخابرات.
وقال مشرف “أبلغني مدير المخابرات الباكستانية أن ارميتاج قال له : استعدوا للتعرض للقصف، استعدوا للعودة الى العصر الحجري.”
——————————
1-2- 2004
اعترف ( عبد القدير خان ) مهندس البرنامج النووي الباكستاني بمشاركته في عمليات تسريب تكنولوجيا نووية إلى إيران وليبيا وكوريا الشمالية
جاء اعترافه اليوم بعد تحقيقات أجريت معه بضغوط دولية واستمرت هذه التحقيقات لأكثر من شهرين
———————————
أبريل 2002
إجراء استفتاء وافق الشعب بموجبه على اختيار مشرف رئيساً للبلاد لفترة خمس سنوات،
—————————————————————-
18-5-2004
أعيدت لباكستان عضويتها في مجموعة الكومنولث بعدما أن كانت معلقة منذ العام 1999.
———————————-
20-6-2002
عدلت الحكومة الباكستانية النظام الدستوري الجديد الذي أقره العسكريون عقب انقلاب مشرف بما سمح له بتأدية اليمين الدستورية ليصبح رئيسا للبلاد خلفا للرئيس (محمد رفيق طرار)، بجانب منصبه كرئيس للسلطة التنفيذية.
——————————–
28-7-2002
في انتخابات حزبية : أعيد انتخاب رئيسة وزراء باكستان السابقة (بي نظير بوتو ) زعيمة ل (حزب الشعب الباكستاني) الذي تتولى إدارته من منفاها في الخارج.
——————————–
وفي أكتوبر 2002
تم انتخاب أعضاء جدد للبرلمان الباكستاني
——————————–
نوفمبر 2002
1-أدى برويز مشرف اليمين الدستورية بوصفه رئيساً لباكستان لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات.
2- انتخب البرلمان (مير ظفر الله خان جمالي) الذي ينتمي إلى حزب الملك رئيساً للوزراء.
——————————–
23-11-2002
إلي : ؟؟
رئيس وزراء باكستان = مير ظفر الله خان جمالي
من مواليد سنة 1944
———————————
30-12-2004
، أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أنه قرر الاحتفاظ بمسؤولياته كرئيس لأركان الجيش على الرغم من
تعهده قبل عام بالتخلي عن مسؤولياته العسكرية قبل نهاية العام 2004، وكانت قد خرجت مظاهرات للمعارضة الباكستانية تطالبه بالتخلي عن منصبه كرئيس لأركان الجيش.
———————————
27-8-2006
وجهت الحكومة ضربة عسكرية في بلوخستان (وهو اقليم على الحدود مع افغانستان )
الضربة اسفرت عن مقتل زعيم قبلي انفصالي إسمه ( نواب اكبر خان بوكتي)
تعقيب : اثارت هذه العملية ضيق أهالي بلوخستان وبلغمن رد الفعل إنه في سبتمبر2006 ناشد المجلس القبلي في بلوخستان محكمة العدل الدولية ان تقر بأن اسلام اباد انتهكت الاتفاقات التي انضم بمقتضاها الاقليم الى باكستان عام 1947.
وعموماً فإن قبائل اقليم بلوخستان تشعر منذ فترة طويلة بالاستياء طويل الامد تجاه حكم اسلام اباد مما يصفونه بهيمنة البنجاب عليهم والاستغلال الاقتصادي لهم منذ تأسيس باكستان!
. وهذا الاستياء جعل من الصعب علي الحكومة التخلص من المتطرفين بالاقليم لعدم تعاون الأهالي معها
لذلك صار اقليم بلوخستان و عاصمته كويتا ارض تدريب للمقاتلين من طالبان
————————————–
5-9-2006
وقعت السلطات الباكستانية على اتفاق تسلم بمقتضاه ادارة الشؤون اليومية لمنطقة ( شمال وزيرستان) الحدودية الجبلية الى مجلس قبلي محلي يتألف من 45 من شيوخ القبائل ورجال الدين وبرلمانيين محليين.
كما تعهدت السلطات الباكستانية بإعادة الاسلحة التي صادرتها من متشددين قبليين والافراج عن 2500 من السجناء المؤيدين لطالبان.
ومقابل ذلك : تعهد زعماء القبائل بمنع استخدام المنطقة كقاعدة لشن غارات عبر الحدود.
———————————–
20-9-2007
أصدرت المحكمة العليا في باكستان ، قراراً يسمح بعودة رئيس الوزراء السابق نواز شريف إلى البلاد.
وقال رئيس المحكمة العليا، افتخار محمد تشودري” :
” إن نواز شريف وأفراد أسرته لهم الحق في العودة إلى بلادهم كمواطنين باكستانيين ،و علي السلطات ألا تعترض طريق عودتهم”.
ملحوظة : نواز قضي حتي هذا اليوم ثمان سنوات في منفاه بالسعودية بعد مغادرته السجن الذي وضعه فيه الانقلاب العسكري بقيادة برويز مشرف سنة 1999
————————————–
27-12-2007
اغتيال رئيسة الوزراء السابقة ( بي نظير بوتو ) في هجوم انتحاري
———————————–
فبراير 2008
حزب الشعب الباكستاني، الذي كانت تتزعمه (بي نظير بوتو)، يفوز في الانتخابات
———————————-
19-3-2008
انتخبت الجمعية الوطنية في باكستان «البرلمان»، الطبيبة ( فهميدا ميرزا) ـ «51 عاماً» رئيساً للجمعية الوطنية
وهكذا صارت فهميدا أول امرأة ترأس البرلمان الباكستاني
، وهي تنتمي إلي ( حزب الشعب) و تنتمي لعائلة من إقليم السند و متزوجة من عضو برلمان سابق عن حزب الشعب ،)،وفي الانتخابات هزمت بسهولة مرشحاً من الحزب الذي يؤيد الرئيس برويز مشرف بنسبة 249 صوتاً إلي 70 صوتاً
وقبل أن تؤدي ميرزا اليمين القانونية، قال رئيس البرلمان «إنها سعادة بالنسبة لي انتخاب هذا المجلس الجليل رئيسة جديدة للبرلمان، وستصبح أول امرأة تتولي رئاسة المجلس وفي ضوء خبرتها يمكنني القول إنها ستصبح واحدة من أفضل رؤساء البرلمان !! ».
وزوج فهميدا صديق مقرب من ( آصف علي زرداري) زوج بي نظير بوتو، الذي أصبح يشارك في زعامة الحزب بعد اغتيال زوجته
=========================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ باكستان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2011-
انتقل الى: