منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 تاريخ رومانيا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ رومانيا Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ رومانيا   تاريخ رومانيا Icon_minitimeالأربعاء مايو 25, 2011 10:33 pm

تاريخ رومانيا 75px-Coat_of_arms_of_Romania.svg
رومانيا

تقع في شرق أوروبا
جيرانها: يحدها من الشمال أوكرانيا، من الشمال الشرقي مولدافيا، من الشرق البحر الأسود، من الجنوب بلغاريا ومن الغرب صربيا وهنغاريا
عاصمتها بوخارست، ويمر نهر الدانوب في جنوب البلاد وهي إحدى دول البلقان وتقع شمال البلقان.
المساحة =238,391كم مربع

و تقع دلتا الدانوب على أراضيها حيث يصب في البحر الأسود وجبال كاربتينا في الجنوب وفي وسط البلاد.

على مر التاريخ كانت رومانيا جزءاً من دول اخري مثل دولة داقيا ,الإمبراطورية الرومانية، الدولة العثمانية، الإمبراطورية الروسية،الإمبراطورية النمساوية المجرية.

رومانيا نتجت عن اتحاد الدولة الرومانية و مولدوفيا بقيادة اليكساندروا ايوان كوزا، وفي عام 1918م إنضمت كل من ترانسيلفانيا، بوكوفينا وباسارابيا

رومانيا تعتبر جمهورية ذات نظام نصف رئاسي

، عاصمة البلاد هي بوخارست وهي أكبر مدينة في رومانيا والمدينة السادسة من حيث عدد السكان (1,9 مليون نسمة) من مدن الأتحاد الأوروبي.


هي عضو في الناتو (منذ 29/3/2004م) وعضو في اتحاد لاتيني وفي فرانكوفونية وفي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ووتوجد محادثات جدية من أجل الدخول في منطقة شينغن.و هي عضو منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود .


تاريخ رومانيا 220px-Pietrosu_Mare تاريخ رومانيا Magnify-clip
جبال كارباتينا



يشكل نهر الدانوب جزءا كبيرا من حدود رومانيا الجنوبية مع كل من صربيا وبلغاريا
يلتقي الدانوب مع نهر بروت، الذي يشكل بدوره الحدود الطبيعية مع مولدافيا في الشمال الشرقي.
يصب نهر الدانوب في البحر الأسود مشكلا دلتا الدانوب.
مساحة رومانيا بازدياد مستمر، بسبب دخول دلتا الدانوب بمقدار 2 إلى 5 أمتار سنويا بشكل طبيعي في البحر الأسود. على سبيل المثال كانت مساحة البلاد في عام 1969 م 237,500 كم مربع، واليوم هي 238,319 كم مربع.الطبيعة الجغرافية لرومانيا متنوعة. حوالي 34% من مساحة البلاد هي جبال و33% هضاب و33% سهول. جبال الكارابات تتمركز في وسط البلاد، محاطة بالطبقة الترانسيلفانية. هناك 14 قمم جبلية يتعدى ارتفاعها حاجز ال 2,000 متر فوق سطح البحر، أعلاها هي قمة مولدوفينو (Moldoveanu) بمقدار 2,544 متر. في الجنوب، تتحول جبال كارباتس إلى هضاب حتى سهول باراغان (Bărăgan).


تاريخ رومانيا 220px-Pelicani_din_Delta_Dunarii تاريخ رومانيا Magnify-clip
بيلكان، دلتا الدانوب



ورومانيا واحدة من أكبر مناطق الغابات في أوروبا (13 ٪ من مساحة البلاد)
يوجد برومانيا مجموعة كاملة من الحيوانات والطيور والزواحف والبرمائيات في الغابات .
وهناك ما يقرب من 400 نوعا من الثدييات فريدة من نوعها (والتي تعرف أفضل الشامواه الكاربات) .
والحيوانات تتكون من 33792 نوعا من الحيوانات، 33085 اللافقارية و707 الفقاريات

=====================

تاريخ رومانيا

تاريخ رومانيا 150px-Traianus_Glyptothek_Munich_72 تاريخ رومانيا Magnify-clip
الإمبراطور تراجان


تاريخ رومانيا 220px-Bran_Castle تاريخ رومانيا Magnify-clip
قلعة بران بنيت عام 1212م

--------------------
في صربيا واليونان تحمل الفلاحون عبء معارك الثورة والقتال من أجل الإستقلال
أحرزت الحركة القومية في صربيا نجاحاً جزئياً يإقامة حكومة ذاتية والتخلص من الإدارة العثمانية,
الحركة القومية في اليونان نجحت أيضاً في التخلص من الحكم العثماني وإقامة دولة مستقلة بحماية دولية
. أما الحركة القومية في إمارتي الدانوب (ولاخيا ومولدافيا) فقد اختلفت عن الحركة في الصرب واليونان رغم وجود بعض أوجه الشبه بين ذلك أن هاتين الإمارتين كانتا قد حققتا تطوراً ملحوظاً سياسياً وإقتصادياً في نهايةالقرن 18.

-------------------------
في القرن 18م
كانت إمارتا الدانوب (ولاخيا ومولدافيا) تحت حكم مسيحي ولكن من قبل يونانيين من منطقة الفنار حول استانبول والمعروفون ب(الفنارين)
, وبالتالي فإن الحكومة العثمانية لم تحكم الإمارتين بشكل مباشر لأن هؤلاء اليونانيين الفناريين يحكمون باسم السلطان.
وعلى هذا كانت أول خطوة في الحركة القومية في الإمارتين هي العمل على التخلص من حكم أولئك اليونانيين الأجانب كجزء من النضال ضد السيادة العثمانية.
وثانياً لم يكن بالإمارتين طبقة من المسلمين ملاك التيمارات الكبيرة أو الجفالك, وإنما كان بها أرستقراطية محلية من النبلاء الإقطاعيين (البويار Boyars) الذين كانوا في وضع سياسي قوي ليس لأنهم يمثلون زعامات طبيعية للبلاد, ولكن لأنه كان بإمكانهم الإفادة بشكل هائل من التطورات الإقتصادية في أوروبا آنذاك.
----------------------

كانت إمارتا الدانوب أو البلاد الرومانية تمثل مصدراً للمواد الطبيعية اللازمة لتوسيع آفاق الإنتاج في الدول الصناعية الغربية مثلما كان حال بولندا والمجر وبروسيا وروسيا, ذلك أن التربة في الإمارتين ملائمة جداً لزراعة الحبوب للتصدير على نطاق واسع بعكس أراضي البلقان الأخرى. ولهذا وبناء على هذه الظروف كان من مصلحة أي نبيل إقطاعي أن يحوز أكبر مساحة ممكنة من الأراضي الزراعية وأن يضمن قوة أيدي عاملة من الفلاحين تحت يده, وفي القوت نفسه كان أي فلاح يسعى لكي يحوز أي قطعة أرض تكون تحت تصرفه حتى يتحرر من الإلتزامات الإقطاعية المفروضة عليه. ولهذا كانت هناك خصومة طبيعية بين طبقة الفلاحين وطبقة الإقطاعيين بسبب تناقض مصالح كل منهم.


وبالتالي لم يكن من المنتظر وجود إندماج بين الطبقتين في الحركة القومية عكس ما كان قائماً في بلاد اليونان والصربو ومن ثم فإن المراحل الرئيسية في تحقيق إستقلال رومانيا قامت على أساس المفاوضات الدبلوماسية وليس على معارك القتال ومن هنا كان فشل الثورة التي تزعمها في 1821 تيودرو فلاديميريشكو Vladimirescu, وكذا الثورة في ولاخيا في1848 اللتان كانت عنواناً على الإنقسام بين الفلاحين والإقطاعيين.


وهناك إختلاف ثالث بين أحوال رومانيا وكل من الصرب واليونان راجع إلى الموقع الجغرافي لإمارتي الدانوب (رومانيا)، فلأنهما تقعان على الطريق إلى استانبول فقد كانتا مسرحاً لإحتلال روسي متكرر في سنوات 1711, 1736-1739, 1787-1792, 1806-1812, 1828-1834, 1849-1851, وأخيراً 1853-1854.

وعلى هذا كان وجود جيوش أجنبية على أراضيهما عاملاً له أهمية حيوية في الحركة القومية بين الرومانيين, إلا أنها تسببت في جلب التدخل الخارجي في المنطقة, بل إن النمسا مارست إلى حد ما ضغوطاً على الرومانيين أثناء حرب القرم 1854-1857.

ومن هنا فقد أجبر تصارع النمسا و روسيا على حدود الإمارتين الزعماء الرومانيين على الإعتماد على الدبلوماسية أكثر من الإعتماد على المعارك لتحقيق هدف الإستقلال, إذ لم يكونوا يرغبون في مقاومة جيرانهم الأكثر قوة كما لم يكونوا يريدون تحويل بلادهم إلى أرض معارك.


وبسبب تلك الملامح الفريدة لأوضاع البلاد الرومانية فمن الأفضل أن ندرس الحركة القومية هناك على فترتين:
الفترة الأولى وتمتد حتى إشتعال حرب القرم في 1853, وقد تم خلالها التخلص من سيطرة اليونانيين الفنارين لتحل محلهم حماية روسية تغلغلت في كل مجالات حياة الرومانيين
. أما الفترة الثانية فتبدأ من 1853 إلى 1878 وقد شهدت تحقيق الإستقلال الذي رافقه إيجاد موقف في البلقان سمح لحكومة رومانيا أن تقوم بدور التوازن بين القوى الكبرى.


على أن إحلال النفوذ الروسي في بلاد رومانيا محل النفوذ اليوناني-العثماني قد مر بعدة عمليات منذ أواخر القرن 18 وبناء على معاهدة كوتشك قينارجي، ذلك أن هذه المعاهدة التي حدت من مضايقات الحكم العثماني كانت خطوة أولى في مكاسب روسيا في الإمارتين, فقد نصت المادة 16 منها على الباب العالي يصدر أوامره ب:
1-العفو العام عن "رعاياه" الرومانيين الذين حاربوا في صفوف روسيا,
2- السماح بحرية المسيحيين في ممارسة شعائرهم
3-تحديد الجزية المفروضة
4- يكون لخوسبدار كل من الإمارتين وكيلاً في العاصمة استانبول.

والأهم من كل ذلك أنه أصبح بإمكان روسيا أن تتحدث بإسم هاتين الإمارتين, وأن الحكومة العثمانية وعدت بالإستماع بقدر كبير من الإعتبار إلى صوت القوى الدولية.
--------------------------
وفي 1779
في( مؤتمر آينالي كافاك ) بشأن القرم تقرر أن يتم دفع الجزية من الرومانيين للعثمانيين كل عامين, وأن يكون لروسيا حق التدخل في شؤون الإمارتين حسب مقتضى الحال.
--------------------------
وفي 1780
تم تعيين أول ممثل روسي لدى الإمارتين في بوخارست.
---------------------
في عامي 1783, 1792
وافق الباب العالي على أن تقوم روسيا بتعيين ممثلين لها للتباحث بشأن الأعباء المالية المفروضة على الإمارتين.
-------------------------
وفي 1784
صدر خط شريف من الباب العالي يعترف بالآثار السلبية التي تنجم عن التغيير السريع لحكام الإمارتين وقرر أن خلع الأمراء الحكام أو عزلهم يكون فقط بسبب إرتكاب الجرائم.
كما تقرر ألا تفرض أية أعباء جديدة على الإمارتين في المستقبل فيما عدا الجزية المقررة. وإذا إحتاج الباب العالي أية مواد تموينية من أي منهما فعلية أن يشاريها بسعر السوق.


لكن هذه الشروط لم تنفذ أبداً أذ استمرت أساليب الإدارة الداخلية بالإمارتين طبقاً لما كان عليه الحال من قبل من حيث تغيير الحكام بشكل سريع.
ففي خلال المدة من 1792-1802 تم تغيير حكام ولاشيا شأن الصرب وبلغاريا من هجمات بشفان اوغلو ومن حملات السلب والنهب التي كانت تشن من القلاع العثمانية على الدانوب.
-----------------------
[1802]:
الأخطاء التي ارتكبها بشفان أوغلو من حيث تجريد الناس من أملاكهم وحرمانهم من حقوقهم أدت إلى وقوع أزمة أخرى في العلاقة بين تركيا والإمارتين في عام 1802.

وفي تلك الأثناء تمكن النبلاء (البويار) بتأييد من روسيا من إستصدار خط شريف من السلطان يؤكد على إمتيازاتهم السابقة وعلى إستمرار سريانها. ومن ذلك :
1- تعيين خوسبدارية الإمارتين أصبح لمدة سبع سنوات متتالية من أجل الإستقرار, وعدم جواز عزلهم إلا في حالة إرتكاب جرائم وبموافقة روسيا ورضاها,
2-إلغاء كل الضرائب التي فرضت بعد مرسوم 1783
3-إعادة ما صادرته السلطات العثمانية من ملكيات وعقارات وأموال النبلاء.
4- تنظيم إحتياجات الدولة العثمانية من السلع التموينية من الإمارتين بمقتضى فرمانات وليس بالإجراءات التحكمية القسرية وأن يدفع ثمنها بأسعار السوق الجارية5- تقرر منع المسلمين من دخول الإمارتين أو الإقامة فيها بإستثناء التجار الذين يحملون فرمانات بالدخول.
ويضاف إلى هذا أن الأوامر صدرت للخوسبدارية لكي يضعوا في إعتبارهم النصيحة التي يتقدم بها المندوبون الروس لدى الإمارتين في بوخارست.

وكان من شأن هذا الإجراء أن يحد من التدخل العثماني في الإمارتين وأن يفتح الباب في الوقت نفسه لزيادة النفوذ الروسي هناك.
--------------------------------

وهكذا وبعد عام 1802 :
تولى الخوسبدارية في الإمارتين يونانيين من الفناريين وهما قسطنطن يبسلانتس, وألكسندر موروزي
-------------------------
1806
. عندما تجدد القتال بين الدولة العثمانية وروسيا في 1806 أصبحت الإمارتين ميداناً للمعارك الحربية.
ثم موضع مقايضة بين نابليون بونابرت إمبراطور فرنسا
وألكسندر الأول قيصر روسيا في صلح تيلست Tilsit عام 1807 وفي صلح إرفورت Erfurt عام 1808 الذي حصلت روسيا بمقتضاه على حق السيطرة على الإمارتين, ولم يحل دون تمتعها بالسيطرة الحقيقية على الإمارتين إلا إستمرار خلافاتها مع فرناس. ففي 1812 والإستعدادات قائمة لمواجهة غزو فرنسي متوقع على الإمارتين اضطرت الحكومة الروسية لتوقيع معاهدة بوخارست 1812 تنازلت بمقتضاه عن أراضي الإمارتين للدولة العثمانية فيما عدا الأرض بين نهري الدنيستر وپروث Pruth المعروفة ببساربيا Bessarabia رغم أن الجيوش الروسةي ظلت باقية في الإمارتين. وكان هذا يعني ضم بساربيا إلى روسيا رغم أن بساربيا تخص مولدافيا لأن سكانها رومانيون أساساً. وكان ضم بساربيا إلى روسيا على هذا النحو صدمة كبيرة للعلاقات الطيبة بين روسيا والإمارتين ف يالمستقبل. وفي أثناء تلك التطورات كان يوان كاراگيا Ioan Caragea خوسبدارية ولاخيا, وسكارلات كاليماخي Scarlat Calimachi خوسبدارية مولدافيا.


ورغم ما سببته الحروب من خراب ودمار, إلا أن هذه الفترة شهدت فرصاً كبيرة وواسعة لتسويق المنتجات الزراعية خارج البلاد.
------------------------
1783
إستعادت روسيا شبه جزيرة القرم من الدولة العثمانية
------------------
بعد ذلك:
بعدها بدأت الدولة العثمانية تعتمد بشكل متزايد على إمارتي الدانوب (رومانيا) في إمداد الدولة العثمانية بكافة المواد اللازمة.
وهكذا سنحت الفرصة لملاك الأراضي الزراعية في الإمارتين لتحقيق أرباح حقيقية عندما أكدت لهم السلطات العثمانية بأنها سوف تشتري ما تريد من محاصيل وخلافه بسعر السوق.
وبدأ أولئك الملاك في إقامة مشروعات صناعية صغيرة في إقطاعياتهم تقوم على الإنتاج الزراعي مثل دباغة الجلود, وتقطير الكحول, وإعداد اللحوم المدخنة.

وبناء على إمكانات هذا الثراء سعي الملاك الكبار (البويار) لتوسيع حجم إقطاعياتهم مع ضمان إستمرار وجود اليد العاملة لسد إحتياجات السوق, وفي الوقت نفسه أبدوا رغبتهم يالتخلص من القيود التي تفرضها الحكومة العثمانية على كل نشاط يقومون به.

-----------------
في منتصف القرن 18:
كان ثمة تنظيم لأوضاع الفلاحين حدث أثناء حكم ( قسطنطين مفروكورداتوس ) لولايتي ولاخيا ومولدافيا
وكان الفلاح بمقتضاه إنسان متحرر م كل القيود الإقطاعية من الناحية القانوينة ذلك أن حقوقه في الأرض والضرائب المقررة عليه لم تكن قد استقرت بعد. ففي 1774 تقرر أن يقوم الفلاحون بزراعة ثلثي أرض النبيل الإقطاعي (من البويار) سخرة Claca مدة إثنا عشر يوماً متصلة أو متفرقة, ثم تم تقنين أيام العمل وتحديدها حسب نوع العمل المطلوب, أي ما بين 25 يوماً إلى 40 يوماً. وكان من الصعب عملياً فرض هذه القواعد على فلاحين لا يقيمون في مكان واحد وإنما يعيشون في أماكن متناثرة ومتباعدة ويتحركون من مكان إلى آخر, ويعتمدون إعتماداً رئيسياً على تربية الحيونات للتصدير.
ولهذا تم إستبدال سخرة أيام العمل بمال يدفعه الفلاح. بواقع 10%.
وقد ظل هذا المقابل المادي (العشور) الذي دفعه الفلاح للإقطاعي يمثل المصدر الرئيسي لدخل النبلاء حتى منتصف القرن 19.
وفي الوقت الذي كان النبلاء فيه لا يدفعون أية ضرائب للحكومة كان الفلاحون يدفعون ضرائب ويخضعون لإلتزامات أخرى كثيرة.
ولم يقتصر الأمر على هذا بل إن النبلاء سعوا فيما بعد لمد بساط السخرة وضم مزيد من أراضي الغابات والمراعي لإقطاعياتهم والتي كانت من قبل للمنفعة العامة.
----------------------
وبالإضافة إلى أراضي النبلاء وإقطاعياتهم الخاصة والتي يزرعها لهم الفلاحون كانت الكنيسة الأرثوذكسية تمتلك خمس مساحة الأراضي الزراعية في الإمارتين تحت تصرف رهبان الأديرة,

وخلال فترة حكم اليونانيين الفناريين تمتعت مؤسسات الكنيسة بميزات هائلة ساعدتها على تكوين الثروة وممارسة النفوذ, فلم تكن تخضع لسلطة حكومة مدنية, ولم تكن تدفع ضرائب بدعوى أن الأرباح التي تجنيها تصرف على إعانة رهبان الأماكن المقدسة مثل جبل آثوس و جبل سيناء والضريح المقدس.

كما كانت تتمتع برعاية روسية منذ استخدما الجيش الروسي أثناء غزوه المتقطع لأراضي الإمارتين, وكان الفلاحون في تلك المناطق يعانون قسوة الحياة.

ولكن وعلى الرغم من تصادم المصالح بين الفلاحين والنبلاء إلا أنهما كانا يعارضان السيادة العثمانية وسيطرة اليونانيين الفنارينين, فالنبلاء كانوا يعارضون القيود التي فرضتها الحكومة العثمانية على نشاطهم حيث كانوا يتطلعون لإيجاد سوق حرة تماماً لتسويق منتجاتهم, والفلاحون كانوا يعانون من إهمال الحكم العثماني لهم وعدم توفير ضمانات لتطبيق القانون والأمن في مناطق الريف, كما كانوا دوماً ضحية ليس فقط للطبقة الحاكمة بل أيضاً للعصابات المتناحرة وللتخريب الذي تحدثه الجيوش شأن ما كان يحدث الفلاحين في بلاد الصرب.

ويضاف إلى هذا أن الحرفيين والتجار وهم يشكلون طبقة صغيرة كانوا غير راضين عن نظام الإمتيازات المعمول به في الإمبراطورية العثمانية, إذ رأوا أن الأجانب يتمتعون بإمتيازات هائلة في التجارة على أراضيهم ويتمتعون بإستثناءات وإعفاءات من دفع الضرائب وسائر القيود التي يقاسي منها فلاحو البلاد.
وهذا وضع غير مقبول اجتماعياً ، وهكذا وجدنا أن كل سكان الإمارتين (رومانيا) سواء النبلاء أوالفلاحين أوالتجار يرغبون في إحداث تغيير في الحياة السياسية في البلاد.
------------------------------
1821
الثورة التي تزعمها في 1821 تيودرو فلاديميريشكو
و التمرد الذي تزعمه كل من (ألكسندر اپشيلانتس) )

والحقيقة أن دور فلاديميريشكو كان أكثر تعقيداً فهو ابن لعائلة ولاشية من الفلاحين الأحرار تزعم حركة تمتعت بتوافق إجتماعي قوي, وكانت تعبر عن رغبة الفاحين في التخلص من السخرة وسائر الإلتزامات القهرية الأخرى, وهاجم في خطابه السياسي الإمتيازات التي يتمتع بها النبلاء.
---------------------------------
في مارس 1821
دخل إيشيلانتيس مولدافيا ومعه عصبة من اليونانيين
وسرعان ما تبين صعوبة التعاون بين اليونانيين والرومانيين من أي طبقة إجتماعية, ذلك أن اليونانيين أقدموا على ذبح التجار الأتراك في مدينتي ياشي Iaşi وجلاطة ثم تصرفوا بشكل عام في مولدافيا بأسلوب أثار شعور العداء للفناريين اليونانيين.
وكان هذا من شأنه أن جعل الأمر في النهاية بيد الروس.
وهنا نلاحظ أن( رابطة فيليكه هتايريا ) كانت حرة في تقديم المساعدة الروسية, في الوقت الذي لم يكن من حق الجيش العثماني دخول أراضي الإمارتين دون موافقة الدول الثلاث الحامية.
ولهذا كان الثوار يأملون في إيجاد موقف في المنطقة يعجز الباب العالي عن التعامل معه, ويضطر روسيا للتدخل مثلما كانت النمسا تتصرف في الأراضي الإيطالية بموافقة دول الحلف المقدس.


ولكن روسيا رفضت التحرك بل لقد وافقت على دخول القوات العثمانية أراضي الإمارتين فكان هذا بمثابة إعلان ليس فقط عن هلاك الثورة بل عن أن التعاون اليواني-الروماني أصبح أكثر توتراً. ورغم أن فلاديميريشكو تعاون في البداية مع إبشيلانتيس, إلا أن هزيمة الحركة جعلته يتصل بالباب العالي طلباً للتفاوض, وفي القوت نفسه زاد شعور عداء للنبلاء الرومانيين لليونانيين. وفي أثناء تفاوض الرومانيين مع مندوبي الباب اعالي ركز فلاديميريشكو والنبلاء القول على أن غضبهم ليس موجهاً ضد السيادة العثمانية بل ضد حكم الفناريين, وهي أقوال تشابهت مع الحجج التي كان يبديها زعماء لصرب طوال الفترة من 1790-1805 عندما كانوا يعلنون أنهم يهاجمون حكم الإنكشارية وليس حكم السلطان بشكل مباشر. وعندما علم إبشيلانتيس بتصرفات فلاديميريشكو في التفاوض مع العثمانيين قام بتحريض أتباعه على إختطافه وتم إعدامه بتهمة الخيانة وانتهى الأمر العثمانيين قام بتحريض أتباعه على إختطافه وتم إعدامه بتهمة الخيانة وانتهى الأمر بإنضمام بعض قواته إلى إبشيلانتيس وإنصرف البعض الاخر إلى بيوتهم تاركين الميدان.


وبعد القضاء على التمرد والتخلص من فاديميريشكو وتصفية قواته أصبح بإمكان نبلاء رومانيا التفاوض مع الحكومة العثمانية بدعم من روسيا للحصول على مكاسب سياسة أفضل لبلادهم. ورغم أ، الإنتفاضة تسببت في خسائر إقتصادية حقيقية في البلاد وأدت إلى إحتلال عثماني لمدة ستة عشر شهراً, إلا أنه تحققت أهداف سياسية مهمة لعل أهمها قاطبة إنتهاء حكم اليونانيين الفناريين الطويل للإمارتين,
-------------------------
في 1822
تم تعيين جريجوري غيكا حاكماً على ولاخيا, ويونيتا ستوردزا حاكماً على مولدافيا وهما من الرومانيين أهل البلاد, وحل النبلاء الرومانيون محل أولئك اليونانيين في مختلف هيئات الحكم والدواوين (الإدارات).
ورغم أن عائلات من أصول يونانية ظلت أصحاب نفوذ في شؤون البلاد, إلا أن الثورة أنهت التقوق اليوناني الذي كان سائداً في حكم الإمارتين من قبل.
-------------------------


عام 1859
نشوء رومانيا الحديثة عن طريق اتحاد إمارة مولدوفا وإمارة مونتينيا
------------------


وفي فترة انتخابات لحاكم موحد لإمارة مولدوفا ومونتينيا أجبر اليكساندرو أيوان كوزا على مغادرة الأراضي الرومانية.

------------------------------------
وفي عام 1881


توج كارول الأول كملك رومانيا


--------------------------------
وفي عام 1913


دخلت رومانيا في حرب مع جارتها بلغاريا

-------------------------------
وفي عام 1914


موت الملك كارول الأول


و تنصيب فيرديناند الأول ملكاً علي لرومانيا.


-------------------------

وفي عام 1918
إنضمت كل من ترانسيلفانيا، بوكوفينا وباسارابيا إلي رومانيا
وسميت آنذاك رومانيا الكبرى
وكانت مساة رومانيا الكبري أكبر مساحة لدولة رومانيا في التاريخ وهي 295,641كم مربع.
--------------------
1938
فرض الملك كارول الثاني قوته الدكتاتورية.

----------------


23-8-1944
اعتقال (المارشال أنتونيسكو )حاكم رومانيا إبان الحرب العالمية الثانية
-------------
1944
تنصيب أول حكومة شيوعية في رومانيا



فسخت رومانيا تحالفها مع دول المحور لتنضم إلى الحلفاء .
------------------
1945
في الأشهر الأخيرة للحرب العالمية حاولت رومانيا تحسين وضعها و صورتها المتضررة من تحالفها السابق مع قوى المحور في مسعى منها للحصول على شروط مواتية لها في اتفاق السلام المنتظر عقده
=============
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ رومانيا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ رومانيا   تاريخ رومانيا Icon_minitimeالخميس مايو 26, 2011 11:14 am

===========

منذ العام 1944 حتى عام 1989

الحكم الشيوعي
عانى الشعب في هذه الفترة من الجوع والفقر حيث كانوا مرغمين بأن يصطفوا في أدوار ولساعات من أجل الخبز أو الجبن وغيرهما.
وكان النظام اشتراكي ويمنع على أي شخص تملك مزرعة أو مصنع، على الرغم من ذلك كانت رومانيا قوية اقتصاديا وصناعياً
وكانت الدولة تؤمن وظيفة عمل لكل مواطن
ملك علاقات اقتصادية جيدة مع الصين الشيوعية.
------------------------
منذ العام 1964 حتى عام 1989
استمرت الفترة الشيوعية تحت قيادة الرئيس ( نيكولاي تشاوشيسكو).

-------------------------------------------------
19-3-1965
أصبح نيكولاي تشاوشيسكو أميناً لحزب العمال
-------------------------------------------------
28-3-1974
بدأ عهد تشاوشيسكو بانتخابه رئيساً للجمهورية.
-------------------------------------------------
في عام 1974
أصدر تشاوشيسكو قانون تنظيم الأراضي.
---------------
اجتهد تشاوشيسكو في تأكيد شخصية رومانيا بين دول أوروبا الشرقية. وتميزت سياسة رومانيا الشرق أوسطية بالوقوف في الوسط بين طرفي
النزاع الأساسيين في المنطقة أي الدول العربية وإسرائيل.
وفي الثمانينات استمرت رومانيا على تأكيد دورها كعضو غير ملتزم في الكتلة الشرقية من ضمن موقفها المستقل وانتقادها الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة في ما يتعلق بسباق التسلح.

-------------
أوائل 1989م

سقط نظام تشاوشيسكو.
قامت الثورة الرومانية مما أدى إلى قتل الديكتاتور نيكولاي تشاوتشيسكو مع زوجته الينا تشاوتشيسكو رميا بالرصاص بعد محاكمة قصيرة
وتحررت رومانيا من أيدي الشيوعيين
-------------------
1989
تعيين (أيون اليسيكو ) رئيس لرومانيا.

--------------------

25-12-1989م

بدأت محاكمة تشاوشيسكو وزوجته وقد حكم على الزوجين بالموت بتهم عديدة.

----------------

في يناير كانون الثاني عام 1990

عين بيتر رومان رئيساً للوزراء.


----------------

في كانون الأول عام 1991

أعيدت المواطنة إلى الملك ميشال.
----------------



وفي عام 1992

جرت انتخابات رئاسية فاز بها الرئيس إيليسكو.

-------------------------------

في عام 1993

استضافت بوخارست سلسلة من الإجتماعات المهمة حول القضية الفلسطينية شارك الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في بعض منها.

----------------

16-11-1996

انتخب زعيم الحزب الديمقراطي كونستانتينشكو رئيساً للبلاد.

واعتبر هذا التحول الأول من نوعه في البلاد باتجاه الرأسمالية بعد مرحلة إنتقالية تلت سقوط تشاوشيسكو وتميزت بالتردد في اعتماد إصلاحات جذرية.

---------------------------------

29-3-2004

الانضمام الي عضوية الناتو

----------------------

1-1-2007

إنضمت رومانيا مع بلغاريا إلى الأتحاد الأوروبي ، بعد تنفيذها المتطلبات الأوروبية من محاربة الفساد المتمثل بالرشوة داخل المؤسسات الحكومية والأصلاح الاقتصادي ، ليصبح عدد أعضاء الأتحاد الأوروبي 27 دولة.
على الرغم من تقدم رومانيا وإنجازها لكثير من المتطلبات الأوروبية إلا أنها تصطدم أحياناً مع عدة دول أوروبية وذلك خوفا من انتشار الغجر( الذين هم من مكونات شعب رومانيا) إلي دول أوروبا وهذا قد حدث فعلا في باريس مما أجبر الحكومة الفرنسية على اخراج الغجر بالقوة من الأراضي الفرنسية وإرجاعهم إلى رومانيا وبلغاريا

--------------

وفي عام 2007

كانت مدينة سيبيو عاصمة الثقافة الأوروبية

--------------------

1-1-2007

الانضمام إلي الاتحاد الأوروبي

وبالمقارنة بدول الاتحاد تحتل رومانيا المرتبة التاسعة من حيث المساحة (238,391كم مربع) والسابعة من حيث عدد السكان (22 مليون نسمة) من دول الاتحاد الأوروبي

------------------

المرادفات :

0(ولاخيا =(بالعربية: الأفلاق

مولدافيا= (بالعربية: البغدان)0

البويار = Boyars

آينالي كافاك = Aynali Kavak
ببساربيا = Bessarabia

فلاديميريشكو = Vladimirescu
يوان كاراجيا =يوان كاراگيا= Ioan Caragea
سكارلات كاليماخي = Scarlat Calimachi

قسطنطن يبسلانتس = ypsilantes

ألكسندر موروزي = Moruzi

صلح تيلست = Tilsit




جبل آثوس = Athos mountain
مدينة ياشي = Iaşi
رابطة فيليكه هتايريا = Philike Hetairia
جريجوري غيكا = Ghica
ويونيتا ستوردزا = Ionita Sturdza

تسيغان = TIGAN

===============================

المصادر:

موسوعة ويكيبيديا

الموسوعة العربية

راديو رومانيا

وكالات
مصادر أخري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ رومانيا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2011-
انتقل الى: