منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 1229-1454)-الدولة الرسولية في تعز باليمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

1229-1454)-الدولة الرسولية في تعز باليمن Empty
مُساهمةموضوع: 1229-1454)-الدولة الرسولية في تعز باليمن   1229-1454)-الدولة الرسولية في تعز باليمن Icon_minitimeالسبت ديسمبر 06, 2008 11:19 pm

الدولة الرسولية (تعز)

1229 – 1454 م)
أو (626-858 هـ)


مقدمة
===--------------------------------
تعد دولة الرسوليين التي اتخذت من تعز عاصمةً لها من أطول الدول عمراً في تاريخ اليمن الوسيط إذ استمرت قرنين وثلث قرن ، وحكمها خمسةَ عشرَ ملكاً أولهم: نور الدين عمر الرسولي وآخرهم الملك المسعود صلاح الدين بن الأشرف الرسولي ،
======================
جاهد نور الدين عمر بن علي بن رسول مع الأيوبيين في اليمن لتوطيد دولة الأيوبيين
ثم في العام 630 هـ/1232م أعلن استقلاله عن الدولة الأيوبية في مصر وخطبت المساجد بإسم الخليفة العباسي بعد أن طلبوا منه أمر نيابة مباشر عنهم في اليمن دون وساطة الأيوبيين، وكانت الخلافة العباسية في غاية الضعف ولا تملك إلا الموافقة على طلبات من لا يزال يرى في غطائها الروحي أهمية لتوطيد ملكه. وبالضبط هذا ما احتاج إليه الرسوليون
فقد ظل الرسوليون يستمدون حكمهم الشرعي لليمن من ولاءهم لآخر خلفاء الدولة العباسية ويخطبون في مساجدهم لآخر خلفائها المستعصم لمدة طويلة رغم زوال دولة العباسيين في بغداد عام 656 هـ/ 1258 م على يد المغول،
المصدر : ( الخزرجى) مؤرخ بني رسول المعاصر والمتوفى عام 812 هـ/1409م فهو يقول أن المستعصم: " هو الذي يدعى له على سائر المنابر إلى وقتنا هذا من سنة798" أي بعد 156عاماً من انتهاء الخلافة العباسية ،
==================

وقد تميز ملوك الدولة الرسولية بكثير من الإنجازات المهمة في ميدان العلم والتجارة والزراعة والطب، فقد:
بنوا المدارس الكثيرة
وأجزلوا العطاء للعلماء
وكان كثير من ملوك بني رسول أنفسهم علماء وشعراء وأصحاب رأي ومؤلفي كتب في فروع المعرفة المختلفة،
وفي زمانهم برز العلماء والشعراء في كل فن،

ومنجزاتهم العمرانية في مدينة تعز لازالت لليوم قائمة مثل :
جامع المظفر
وجامع الأشرفية
و مدرسة الأشرفية
وحصن تعز المسمى الآن قاهرة تعز
، وآثار المدارس الفقهية،

ولعل أبرز ما يشير إلى سطوع نجم دولتهم تلك الرسالة التي وجهها مسلمو الصين إلى ملك الدولة الرسولية ( المظفر) يشكون له من تعسف ملك الصين ومنعهم من ختان أولادهم حسبما يحض عليه الدين الإسلامي.

وقد تصرف الملك المظفر بما يتفق ومكانته في نفوس مسلمي الصين، إذ بعث إلى ملك الصين برسالة يطلب فيها منه السماح لمسلمي الصين بممارسة واجب الختان لأبنائهم وبعث إليه بهدية تليق بمقامه،
فرفع ملك الصين الحظر على ختان المسلمين لأبنائهم،
إن قيام مسلمي الصين بتوجيه هذه الرسالة إلى الملك المظفر تفيد أن مسلمي العالم كانوا يرون في الملك الرسولي خليفة للمسلمين يتوجهون إليه بالشكوى،
وهو ما يشير إلى تقدير ملك الصين لمكانة الدولة الرسولية خاصة وأن ملوك الصين المعاصرين للدولة الرسولية قد عدوا أنفسهم سادة على الأمم وأن غيرهم من ملك أو سواه إنما هو دونهم كما تبين رواية بهذا المعنى تصف مقابلة وفد من بلاد الصين للملك الناصر الرسولي

================
موجز عن تاريخ الدولة الرسولية
================

1229-1249
626-647 هـ
ملك اليمن = المنصور عمر بن علي بن رسول
تمكن الرسوليون وبقيادة مؤسس ملكهم الملك المنصور من توحيد اليمن كله تحت حكمهم ، من حضرموت جنوباً وحتى مكة شمالاً، وبسطوا سيادتهم الفعلية على كل جهات اليمن ودخلوا مناطق وحصون لم يستطع الأيوبيون من قبلهم فتحها

ودانت لهم القبائل والأسر الحاكمة كالأئمة الزيديين في صعدة وجهاتها وآل حاتم في صنعاء وما حولها

ومع ذلك فقد جابه الرسوليون توثبات قوى مختلفة وأولها تمرد واليهم علي صنعاء ( الأمير أسد الدين) لأكثر من مرة رغم العفو المتكرر عنه
ثم جابهوا قوى زيدية بزعامة( الإمام المهدي أحمد بن الحسين) من جهة

ثم جابهوا قوى زيدية بزعامة عشيرة (الحمزات) وهم أبناء وأحفاد ( الإمام عبد الله بن حمزة)

========================

647-694 هـ
1249-1295 م
ملك اليمن = المظفر يوسف بن عمر
في عهده : دخل الأئمة الحمزات في حرب تنافسية على السيادة والنفوذ مع ( الإمام المهدي أحمد بن الحسين) فذاقوا ا شر الهزائم وخسروا كثيراً من مواقعهم قبل أن يتدخل المظفر الرسولي إلى جانب الحمزات ويمكنهم من النصر
فاعترف الأئمة الحمزات بسيادة الرسوليين على البلاد،
ثم:
تمرد سلطان حضرموت (سالم بن إدريس):
جابه الرسوليون التمرد أولاً بالمراسلات التي لم تجدي
فجهزوا له بعد المراسلات والإعذار حملات برية وبحرية انتهت بهزيمته وقتله،
========================
1295-1296
ملك اليمن = الملك الأشرف
دخل في حرب قصيرة مع أخيه المؤيد غير المعترف بحكم أخيه
، لكن الموت عاجل الأشرف بعد ما يزيد قليلاً عن العام
====================

1321-1362م
721 –764هـ
ملك اليمن = المجاهد بن المؤيد
جاء خلفاً لوالده ، وبقى في الحكم 43 سنة
جابه التمردات ضد ملكه ، من داخل بيته وأعوانه ،و من جيشه ومن الطامحين في الاستقلال ،فلجأ للاستعانة بقوة مملوكية من مصر، لتنقلب هذه القوة عبئاً جديداً عليه فأعادها إلى مصر
في واحدة من حجاته تعرض للأسر في مكة ، ونقل إلى مصر ليمكث هناك عاماً كاملاً،
أكرم السلطان المملوكي وفادته ويرده إلى بلاده مكرماً ليواصل الحكم والتصدي للصعاب، وقد أظهر المجاهد صموداً وعناداً وبطولة وحنكة في مجابهة المستجدات ، تجعله بحق واحداً من عمالقة الرسوليين، وإن كانت سني حكمه

المليئة بالاضطرابات قد أحدثت شرخاً في شباب دولتهم وهو الشباب الذي دام قرناً من الزمان احتفظ الرسوليون خلاله باليمن موحداً ومهاباً، أما السنوات الأخيرة من حكم المجاهد فقد شهدت تصدعاً في وحدة اليمن السياسية ، إذ لم

يمت الملك المجاهد إلا وقد تمكن جيل جديد من الأئمة الزيديين في القسم الأعلى من اليمن أمثال ( المتوكل مطهر بن يحيى) وابنه ( محمد بن المطهر) ثم ( المهدي على بن محمد (والناصر صلاح الدين) وابنه(

المنصور علي) من بناء قوة جديدة لهم مكنتهم في الثلث الأول من القرن الثامن الهجري من السيطرة على القسم الأعلى من اليمن حتى ذمار وسلخه من جسم الدولة الرسولية لتتقوض من جديد أركان الوحدة اليمنية للمرة الثانية

بعد الصليحيين.
========================
1362- 1400
الأفضل ابن المجاهد = ملك دولة الرسوليين
=====================
ثم جاء بعده الملك الأشرف الثاني
========================
ثم جاء بعده الملك الناصر
========================
ثم جاء بعده الأشرف الثالث
لما لاحظ أن التمردات داخل البيت الحاكم يقوم بها الإخوان والأعمام ضد بعضهم مستعينين بقوى المماليك لذلك سعي الملك الأشرف الثالث للتنكيل بالمماليك لإخراجهم من حسابات القوة ،و أحرز بعض النجاح في مسعاه
======================
ثم جاء بعده الأشرف الرابع
=====================

1400-1426
803-829 هـ
ملك اليمن = الناصر أحمد بن الأشرف إسماعيل بن العباس
======================

1426-1427
829-830 هـ
ملك اليمن = المنصور بن الناصر أحمد
======================

1427-1438
830-842 هـ
ملك اليمن = الأشرف إسماعيل بن المنصور
=========================

1438-1446م
842-850 هـ
ملك اليمن = الطاهر يحيى بن الأشرف إسماعيل بن المنصور
===========================


===================

الحرب بين الملك الناصر الرسولي وإمام الزيدية (الإمام -على بن صلاح الدين) عندما حاول الأخير غزو بلاد رداع التابعة للرسوليين والمحكومة من قبل ولاتهم آل معوضة
ملحوظة:
آل معوضة هم جدود المؤسسين لدولة بني طاهر فيما بعد وهم الذين وفدوا على آل رسول أول الأمر عام 817 هـ/1414م ثم عام 842هـ/1438م ، ليأخذوا بعد ذلك في تقوية أنفسهم في جهاتهم،
========================
1446-1454
850-858 هـ

ملك اليمن = المسعود أبو القاسم بن الأشرف إسماعيل

توضيح: المماليك استبدوا بكثير من الأمور و قاموا بخلع الملك الناصر الثاني وتنصيب الملك المسعود آخر ملوك بني رسول .

===========================

أخذت الدولة الرسولية تزداد ضعفاً جراء المنازعات الأسرية على السلطة وهي التي مزقت دولة الرسوليين
--------------------------------------
=====================
منازعات حربية بين( الملك المسعود)و ( المظفر الثاني)
استطاع ( الملك المسعود) استعادة ( التهائم) و(عدن) ليزحف من هناك إلى ( تعز) لطرد الملك ( المظفر الثاني) منها
---------------------------
في العام 855هـ/1451م
استغل مماليك تهامة الحرب بين الملكين الملك المسعود والملك المظفر الثاني ليشددوا قبضتهم على تهامة ولينصبوا ( الأمير حسين بن الملك الظاهر) ملكاً ويلقبونه بالمؤيد

وصار باليمن ثلاثة ملوك رسوليين في وقت واحد يتنازعون الملك والسيادة،
===========================================
1454
ملك اليمن = المؤيد
جاء خلفاً لأخيه
, حكم اليمن لمدة طويلة تمكن خلالها من ترسيخ هيبة الدولة عبر قضائه على التمردات في المخلاف السليماني بتهامة ومقاومته لوثبات الأئمة الزيديين في الجبال
------------------

توطدت العلاقة بين بني طاهر و( دولة بني رسول) بمصاهرة تمت بين (الملك الظاهر الرسولي) وابنة كبير آل طاهر ( الشيخ طاهر بن معوضة)
في أواخر الدولة الرسولية : صار آل طاهر ولاة لآل رسول في جهاتهم ،ثم امتد حكمهم إلى عدن في فترات لاحقة

والموطن الأصلي لبني طاهر هو ( منطقة جبن ) من ( بلاد رداع) حيث كانت لهم الرياسة فيها عام 836 هـ/ 1432م
-----------------------------
1452؟؟
المنازعات الشديدة داخل أسرة آل رسول جعلت ولاتهم وحلفاءهم من ( بني طاهر) يطمعون في ملكههم
وعندما أيقن آل طاهر أن أمر الرسوليين زائل لا محالة قام ( الشيخ / علي بن طاهر بن معوضة)الملقب بالمجاهد بإعداد حملةً لحرب الملك الرسولي المسعود في عدن

ولكنه عاد من حملته خائباً ولم يتمكن من القضاء على خصمه المسعود
----------------------
في العام 858 هـ/ 1453م
أعد الملك المجاهد جيشه إعداداً أفضل وكرر حملته على عدن وتمكن هذه المرة من طرد المسعود منها فتوجه إلى بلاد موزع ومنها إلى مدينة حيس بصحبة المماليك الذين أرادوا دخول عدن ثانية معه لكنه خلع نفسه هناك كملك ، ليبقى في الساحة الملك المؤيد الذي دخل عدن إثر انسحاب الطاهريين الطوعي منها إلى ( المقرانة) مقر حكمهم لمزيد من الاستعداد
-------------------------
في شهر رجب 858 هـ/1454م
سقوط عدن :
أعاد الطاهريون الكرة الأخيرة علي الرسوليين ، وفيها تمكنوا من اقتحام عدن وأسر الملك المؤيد
، وعليه يمكن اعتبار المؤيد آخر ملوك بني رسول .

#########################
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
 
1229-1454)-الدولة الرسولية في تعز باليمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» موجز أحداث السنوات من سنة 1200 إلي سنة 1239
» سد مأرب باليمن
» قصر السلطان الكثيري في سيون باليمن
» مملكة أوسان باليمن القديم - رابط مناقلة
» الخليفة الفاطمي الحافظ لدين الله

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: - من أرشيف 2008-
انتقل الى: