منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الفايكنج

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

الفايكنج Empty
مُساهمةموضوع: الفايكنج   الفايكنج Icon_minitimeالجمعة سبتمبر 26, 2008 4:33 am

أصل التسمية :
لم تدخل كلمة فايكينغ في التدوال إلا بعد العصر الذي حمل اسمهم و قد يكون مشتقاً من فايك و هو اسم اطلق على أحد مراكز القرصنة جنوبي النروج في زمانهم و تعني عبارة " ذاهب إلى الفايكينغ " في أوساط الاسكندينافيين المشاركة في القتال مثل قرصان أو محارب .

و يطلق أوروبيون آخرون عليهم أبناء الشمال أو دانماركيين . أما الفايكينغ السويديون فقد استقروا في أوروبا الشرقية بما فيها الجزء الذي أصبح روسيا .

و يرى بعض المؤرخين أن السويديون عرفوا هناك بالروس و أن تسمية روسيا مشتقة منهم .

أين عاشوا؟

عاش الفايكينغ في اسكندينافيا و هي منطقة أوروبية تشمل ما هو اليوم الدانمارك و النروج و السويد و أخضعوا أو غنموا أجزاء من انكلترا و فرنسا و ألمانيا و إيرلندا و إيطاليا و روسيا و اسبانيا و حملت سفنهم المستوطنين إلى غرينلاند التي كانت مجهولة من الأوروبيين في ذلك الوقت و إلى ايسلندا

و كان أحدهم و اسمه ( لايف اريكسون )قد نزل إلى اليابسة في أمريكا الشمالية قبل 500 سنة من وصول كريستوف كولومبوس إليها عام 1492 .

في عصر الفايكينغ ثمة قلة من الاسكندينافيين أمضت كل وقتها في صفوفهم ، إذ عمل معظمهم في الزراعة أو سواها من الحقول السلمية لكن غالبية المؤرخين يستعملون اليوم كلمة فايكينغ للتدليل على جميع الاسكندينافيين في تلك الحقبة .

بدأ عصر الفايكينغ بعد فترة طويلة من النمو السكاني السريع في اسكندينافيا الذي قلل من حجم الأراضي الزراعية المتيسرة ما أدّى بالكثير منهم إلى ترك موطنهم بحثاً عن مصدر للثروة أو مكان جديد للعيش .

في الوقت نفسه طور الاسكندينافيون تقنيات جديدة لبناء السفن مكنت مراكبهم من التوغل بعيداً في البحار.

الفايكنج 8629_01297646786

الفايكنج شعب همجي وقراصنة مترحلون يسرقون ويقتلون ...

وكانت لهم طقوس قاتلة عجيبة مع النساء وتقديمهم كقرابان الى النار والى البحار ...

كان الفايكينغ قراصنة و محاربين شرسين قاموا بغزوات بحرية من أواخر القرن الثامن إلى مطلع القرن الثاني عشر ميلادي ، فأرهبوا أوروبا حيث نهبوا و حرقوا كل ما صادفوه في طريقهم .
اكتشف الفايكنغ جزرا تقوم غربي غرينلند وجزءا من شمال القارة الاميريكية أسموه فنلند.

وخلال تلك الفترة السابق ذكرها قام منهم بحارة مقدامون على متن مراكب عجيبة باستكشاف شمالي المحيط الأطلسي فوصلوا إلى أمريكا .


لم يترك الفايكينغ أثراً مباشراً في تاريخ أمريكا لكن غزواتهم في أوروبا أثرت في العلاقات بين انكلترة و فرنسا لمئات السنين بعد عصرهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الفايكنج Empty
مُساهمةموضوع: رد: الفايكنج   الفايكنج Icon_minitimeالأحد سبتمبر 04, 2011 8:52 am

793
أول غارات الفايكينج علي بريطانيا
Vikings first raid in England. The monastery of St. Cuthbert at Lindisfarne is sacked
---------------------
844
غارة الفايكينج علي سيفيل في أسبانيا
Vikings raid Seville in Spain
---------------------
845
الفايكينج يصلون أعالي نهر السين في فرنسا
Vikings, led by Ragnor, travel up the River Seine in France
---------------------

845
ملك فرنسا يدفع الجزية ليمنع اقتحام الفايكينج لباريس
The French King pays a ransom to prevent the sacking of Paris


---------------------
860
الفايكينج يهاجمون القسطنطينية
Vikings attack Constantinople
---------------------
862
تأسيس الفايكينج بلدة نوفجورود في روسيا
Vikings found Novgorod in Russia
---------------------
874
أقام الفايكينج في آيسلندا
Vikings settle Iceland
---------------------
900
الفايكنج يغيرون علي شواطئ البحر المتوسط
Vikings raid the Mediterranean coasts
---------------------
911
أقام الفايكينج تحت حكم رولو في نورماندي
Vikings under Rollo are settled in Normandy
---------------------
985
Erik the Red discovers Greenland
في عام 985 م اكتشف الفايكنج جزيرة غرينلاند بقيادة أريك الأحمر
تعقيب : وبعد 1410 م كان هنالك 100 ألف شخص من الفايكنج على شواطئ غرينلاند وكان هذا هوا التاريخ الأخير الذي سجل تواجدهم في تلك المستعمرة ومنذ ذالك الوقت لم يرى أحد منهم في جزيرة غرينلاند ولم يسمع بهم خبر . حيث دخلت النرويج و آيسلاندا مثل كامل أوروبا في متاهة حروب و الأمراض الفتاكة و هنا إنقطع كل تواصل مع أهل جرينلاند البعيدين عن أوربا ، و كانت آخر إتصال بين الطرفين سنة 1410 برحلة سفينة من جرينلاد ألى النرويج

---------------------
986
هبوط الفايكينج علي أرض كندا
Vikings land in Canada
---------------------
1000
تحويل جرينلاند وآيسلاند إلي المسيحية بواسطة الفايكينج
Greenland and Iceland are converted to Christianity by the Vikings
---------------------
1001
وصول (لايف إريكسون) الي الشاطئ الأمريكي
Leif Eriksson reaches the American coast
---------------------
1050
تأسيس الفايكينج بلدة أوسلو في النرويج كمركز تجاري كبير
Vikings found the city of Oslo in Norway which is established as a major trade center.


===================
لرؤية خريطة تنقلات الفايكنج في ثلاثة قرون من القرون الوسطي:

الفايكنج Viking10

======================

المرادفات:
الفايكينغ =الفايكينج =الفايكنج=Vikings
Rollo = رولو
Erik the Red = أريك الأحمر
========================
المصادر:

http://static.newworldencyclopedia.org/thumb/5/50/Viking_Expansion.svg/793px-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الفايكنج Empty
مُساهمةموضوع: رحلة ابن فضلان سنة 921م لبلاد الفايكنج   الفايكنج Icon_minitimeالأحد سبتمبر 11, 2011 8:23 am


رحلة إبن فضلان:
تنفيذا لأوامر الخليفة المقتدر بالله ، بعد وصول كتاب المش بن يلطوار ملك الصقالبة ، طالبا الدعم والمساعدة ، تم تشكيل وفد الخليفة المقتدر بالله كما سبق أن اشرنا متضمنا أحمد بن فضلان ، لتكون مهمته ضمن الوفد قراءة الكتاب عليه وتسليم ما أهدي إليه والاشراف علي الفقهاء والمعلمين .

غادر الوفد المذكور ، مدينة السلام بغداد يوم الخميس لإحدى عشرة ليلة خلت من صفر ، سنة تسع وثلاثمائة هجرية الموافق حزيران 921 ميلادية ، متوجها نحو البلغار عاصمة ملك الصقالبة ، واعتمادا علي توليف خط سير الرحلة من كافة النسخ والمقاطع التي تكون منها الشكل الأخير لرسالة ابن فضلان يكون خط السير كالتالي ، وهو الذي إعتمده الدكتور حيدر غيبة في الطبعة العربية للرسالة ...

1 ـ بلاد العجم والترك
2 ـ بلاد الصقالبة
3 ـ الروسية
4 ـ الاسكندنافية
5 ـ بلاد الخرز

وهذه الطبعة ، تضمنت الجزء الخاص بزيارة ابن فضلان لاسكندنافيا ، التي خلت منها الطبعة الأولي التي حققها الدكتور سامي الدهان ، رغم أن هذا الجزء يعادل في حجمه ثلثي صفحات الرسالة تقريبا . ولما كان الهدف من هذه الدراسة استقصاء الكتابات العربية حول اسكندنافيا ، سوف تقفز عن المحطات أو الأقطار الثلاثة الأولي في رحلة ابن فضلان ، لتصل إلي إسكندنافيا . الاتصال الأول بالفايكنج

أطلق ابن فضلان اسم الروسية علي السكان الذين إلتقاهم في بلاد روسيا الحالية ولكن الاسم كان قد اطلق علي البلاد نسبة إلي قبيلة روس الفايكنجية التي استوطنت تلك البلاد قديما ، وهي القبيلة الاسكندنافية الأولي التي إلتقاها إبن فضلان . كيف كان الإنطباع الأول له إزاء مناظرهم وملابسهم الخارجية ؟

" ..رأيت الروسية وقد وافوا في تجارتهم ، ونزلوا علي نهر إتل ، فلم أر أتم أبدانا منهم كأنهم النخل ، شقر حمر ، لا يلبسون القراقط و لا الخفاتين ، ولكن يلبس الرجل منهم كساءا يشتمل به علي أحد شقيه ، ويخرج إحدي يديه منه ، ومع كل واحد منهم فأس وسيف وسكين ، لا يفارقه جميع ما ذكرناه وسيوفهم صفائح مشطبة افرنجية ، ومن حد ظفر الواحد منهم إلي عنقه مخضر شجر وصور وغير ذلك " .

تلك كانت صورة أو منظر الرجل من الفايكنج قبل ألف وثمانين عاما ، أما صورة أو منظر المرأة منهم ..( وكل امرأة منهم علي ثديها حقة أو وعاءا معدنيا أو خشبيا مشدودة إما من حديد و إما من فضة أو من ذهب علي قدر مال زوجها ومقداره ، وفي كل حقة حلقة فيها سكين مشدود علي الثدي أيضا ، وفي أعناقهن أطواق من ذهب وفضة ، لأن الرجل إذا ملك عشرة آلاف درهم صاغ لامرأته طوقا ، وإن ملك عشرين ألفا صاغ لها طوقين ، وكذلك كل عشرة ألاف درهم يزداد طوقا ، فربما كان في عنق الواحدة منهن الاطواق الكثيرة " .

علاقاتهم الاجتماعية
( ... ويجتمع في ا لبيت الواحد العشرة والعشرون والأقل و الأكثر ، ولكل واحد سرير يجلس عليه ، ومعهم الجواري الروقة للتجار ، فينكح الواحد جاريته ورفيقه ينظر إليه ، وربما اجتمعت الجماعة منهم علي هذه الحال بعضهم بحذا بعض وربما يدخل التاجر عليهم ليشتري من بعضهم جارية فيصادفه ينكحها فلا يزول عنها حتى يقضي إربه ..) و ( .. يعير أهل الشمال أهمية كبري لواجب المضيف ، فهم يحيون كل زائر بحرارة ويحسنون وفادته ويقدمون له الكثير من الطعام والثياب ، ويتبارى الأعيان والنبلاء من أجل الحصول علي هذا الشرف ، وقد مثل فريقنا أمام "بوليويف" حيث أولمت لنا وليمة عظيمة ، وقد أشرف بيوليويف بنفسه عليها ... تظاهر فريقنا بالاستمتاع بالطعام ، تقديرا لشرف الوليمة ، رغم أن الطعام كان رديئا ، وتخلل الحفل كثير من قذف الطعام والشراب ، ومن الضحك والمرح ،
وقد كان شائعا وسط هذا الاحتفال الجامح أن تري أحد الأعيان يمارس الحب مع إحدي الجواري على ملء النظر من زملائه .. أمام هذا المنظر ، إستدرت وقلت .. استغفر الله . فضحك رجال الشمال كثيرا على إرتباكي ، وقد ترجم لي أحدهم أنهم يعتقدون أن الله ينظر بعين الرضا إلي المسرات المفتوحة ، وقال لي ( إنكم يا معشر العرب ، مثل عجائز النساء ، توجفون وترتجفون أمام منظر الحياة ..)

==============


مراسم الموت والدفن :
من أغرب ما شاهده إبن فضلان عند أهل الشمال الاسكندنافيين ، ووصفه في رسالته وصفا دقيقا ، مراسم الموت ودفن الميت عندهم ، فقد تصادف أثناء وجوده بينهم أن مات واحد من رجالهم الأجلاء ، يدعى "ويغليف" ، وقد حاول ابن فضلان الاستئذان للسفر إلا أنهم رفضوا طلبه وهددوه بالخناجر ، مصرين أن يحضر الجنازة ، لذلك جاء وصفه كشاهد عيان لهذه المراسم الغريبة العجيبة بالنسبة لابن فضلان المسلم متذكرين أنها تصدر عن قوم ما زالوا وثنين في ذلك الوقت . كيف كانت مراسم الموت والدفن تلك ؟ حسب وصف شاهد العيان ابن فضلان ، ولكن بلغتنا المعاصرة ، فقد كانت تلك المراسم كالتالي :

"عندما يموت رجل جليل منهم ، أو أحد رؤسائهم يقومون بوضعه في قبره ويقفلون عليه القبر لمدة عشرة أيام ، حتى يفرغوا من تفصيل وحياكة الملابس اللازمة لهذه المراسم ، مراسم حرق الميت ، ومن ضمن هذه المراسم أن تحرق معه إحدى جواريه .. من منكن يموت معه ؟ .. فوافقت واحدة منهن طائعة راضية بمحض إرادتها ، فهذا حسب معتقداتهم شرف لها ، ومن لحظة موافقتها ، تسهر بقية الجواري علي خدمتها في كل أمور حياتها ومتطلباتها ، لدرجة أنهن يغسلن رجليها بأيديهن وهم يستعدون لتفصيل وحياكة الملابس اللازمة للحرق ( و الجارية في كل يوم تشرب وتغني فرحة مستبشرة ..).

ولما كان اليوم الذي سيحرق فيه الميت وجاريته ، تقوم الاستعدادات لذلك أمام النهر الذي ترسو فيه سفينته ، التي يجري إعدادها بشكل فائق الجودة والبذخ بما فيه السرير الذي سوف يمدد عليه الرجل /الرئيس المتوفى ، وتشارك في هذه المراسم ، إمرأة عجوز شمطاء ، تسمي عندهم ملك الموت وهي التي تتولي قتل الجارية التي وافقت علي الموت مع سيدها وفي اللحظة المحددة يخرجون الميت من قبره ، ويلبسونه سراويل جديدة ، وخف له أزرار من ذهب ويجعلون علي رأسه قلنسوة من ديباج ويضعونه في الخيمة التي علي السفينة ، ويجلسونه وقد اسندوه بالمساند ، ووضعوا أمامه الفاكهة والريحان والنبيذ والخبز واللحم والبصل ، ثم يقطعون كلبا نصفين ويلقونه في السفينة ، ويضعون جنب المتوفى جميع سلاحه ، ثم يجيئون بفرسين ، يذبحونهما بعد الغرق ويقطعون لحمهم بالسيف ويلقونه بالسفينة ، ثم يفعلون الشيء ذاته ببقرتين وديكا ودجاجة .. وأثناء ذلك تقوم الجارية التي سوف تحرق معه بالمرور داخل الخيم المنصوبة علي شاطئ النهر أمام السفينة . فينكحها كل صاحب خيمة ويقول لها .. قولي لمولاك إنما فعلت هذا حبا به ...
وبعد حركات متعددة تقوم الجارية أمام الحضور ، ومع العجوز ( ملك الموت ) تصعد إلي السفينة ، فتشرب النبيذ ، قدحا بعد قدح ، وملك الموت تقتلها بخنجر عريض النصل ، والرجال يضربون بالخشب علي التراس ، لئلا يسمع صوت صراخها ، فتجزع بقية الجواري ، فلا يوافقن بعد ذلك علي الموت مع أسيادهن ، ثم يتم حرق السفينة بكل ما فيها : الرجل السيد المتوفى وجاريته المتوفاة ، وكل الأشياء والحاجات التي تم جمعها في السفينة ، أثناء تلك المراسم العجائبية .

أما المفارقة الأغرب فهي مقارنة أحد الأسكندنافيين بين مراسمهم هذه ، ومراسم العرب في الدفن ، فقد قيل لابن فضلان عبر المترجم :
أنتم معاشر العرب حمقى .. إنكم تعمدون إلى أحب الناس إليكم وأكرمهم عليكم فتطرحونه في التراب وتأكله الهوام والدود ، ونحن نحرقه بالنار في لحظة فيدخل الجنة من وقته وساعته
، هل هي نفس الخلفية الفلسفية التي تحكم مسألة حرق الميت حتى اليوم عند الهندوس في الهند ؟ ربما .. لأن بعض الهنود في زمن مضى ، كانوا يحرقون مع الميت زوجته ، إنها نفس المراسم تقريبا ، عند الأسكندنافيين القدامى تحرق الجارية التي توافق طوعا محبة في سيدها المتوفى ، وعند الهندوس زوجته التي توافق طوعا لمحبتها له .

تبدو مراسم الموت والدفن هذه العابقة برائحة النبيذ والجنس والنار غريبة ذات طابع عجائبي ، لذلك سارع ابن فضلان لتفسيرها استنادا لعادات أهل اسكندنافيا ومعتقداتهم فقال : لا يجد هؤلاء الإسكندنافيون سببا للحزن علي موت أي إنسان و لا فرق في ذلك أن يكون الميت فقيرا أو غنيا وحتى موت شيخ العشيرة لا يثير حزنهم أو دموعهم . ففي نفس مساء نفس اليوم الذي أقيمت فيه مراسم جنازة الزعيم (ويغليف ) ، كانت هناك وليمة عظيمة في ردهات الشماليين ، وقد لاحظنا أن ولائمهم طافحة دوما بالخمر والجواري والجنس العلني أمام أعين الجميع .

إعتقد ابن فضلان أنه بعد مشاركته في مراسم الميت ودفنه ، سوف يسمح له بالمغادرة ، لكن ظنه خاب ، فقد بدأ الصراع الداخلي بين زعماء أهل الشمال لخلافة الزعيم المتوفى ، وانحصر الصراع بين الزعيمين ( بولييف ) و ( نوركيل ) ، وكان كل واحد يحشد لمناصرته الأعيان وذوي النفوذ ، وكان ( توركيل ) ـ كما فهم ابن فضلان ـ يتطلع لمساندته ضد ( بولييف ) في صراعهما علي الزعامة ، خاصة أن ( توركيل ) ، كان طيلة الوقت يعتقد أن ابن فضلان مشعوذ وساحر ، يتمتع بقوة معينة ، تسببت في موت ( ويغليف ) وأسهمت في في ترجيح كفة ( بولييف ) ضده ، لذلك فهو يريد بقاءه إلي جانبه ، ويعلق ابن فضلان علي رؤى ( توركيل ) هذه بموضوعية عالية قائلا : إنما في الحقيقة لم يكن لي دور في أي من هذه المزاعم .

لذلك سمع ابن فضلان نصيحة الترجمان ، وقرر البقاء وعدم اللجوء للهرب ، لأنه في حالة إكتشاف أمره سوف يعامل كلص ، حيث يقوده الناس إلي شجرة ضخمة ، ويوثقون حبلا قويا حوله ويشنقونه ثم يتركونه معلقا حتى يبلي جسمه ويتناثر إربا بفعل الريح والمطر .

حدثت مفاجأة غيرت من مجري الصراع علي الزعامة ، فقد وصل رسول من بلاد الشمال البعيدة اسمه وولفغار بن روتفغار ، وهو من قبيلة بولييف ليخبره أن هناك أخطارا جمة تحيق ببلاده البعيدة وأنه علي بولييف الاستعداد للعودة إلي بلاده لانقاذها من هذه الأخطار ، وهذا يعني أن الزعامة حسمت لصالح (توركيل ) في المنطقة التي يقيمون بها . تمّ إستدعاء العجوز الشمطاء ( ملك الموت ) فقامت ببعض حركات الشعوذة لتخبر بعدها بولييف أنه دعي من قبل آلهتهم لترك هذا المكان بسرعة ، ووضع كل همومه واهتماماته وراء ظهره ، وأن ينصرف كبطل لصد ما يهدد بلاد الشمال من الخطر ، وهذا الأمر يناسبه ، ويجب أن يأخذ معه أحد عشر محاربا ، وأخبرته أيضا أن فريقه كاملا يجب أن يكون مؤلفا من ثلاثة عشر محاربا أحدهم من غير أهل الشمال ، لذلك كان الثالث عشر غير الشمالي هو أحمد بن فضلان ، ومنذ تلك اللحظة حمل صفة المحارب الثالث عشر ، رغم كل الأعتذارات والتبريرات التي قدمها لاستثنائه من تلك المهمة ، لأنه أساسا غير محارب ولا يجيد فنون الحرب والقتال والكر والفر ، لذلك كانت هذه الحالة الإجبارية كارثة حقيقية لابن فضلان ، مما حدا به للقول :
بالنسبة لشخصي إعتبرت حالي كحال الشخص الميت ، لقد أصبحت علي ظهر سفينة من سفن أهل الشمال مبحرا شمالا عبر نهر الفولجا ، مع اثني عشر رجلا من جماعتهم

ويبدو أن ابن فضلان كان يجيد اللغة اللاتينية ، فهو يقول :
وقد كان من قبيل المصادفة ورحمة الله فقط أن يملك أحد مقاتليهم وهو الجندي ( هرجر ) مواهب خاصة ، وأن يعرف شيئا من اللغة اللاتينية ، وبفضل ذلك استطعت أن أفهم من ( هرجر ) مغزى ما جرى من حوادث

================

التوغل في أعماق بلاد الشمال:

واصل إبن فضلان رحلته علي ظهر السفينة مع المحاربين الآخرين ، مبحرين ثمانية أيام عبر نهر الفولجا ، ثم عبر فرعا آخر من النهر يسمي الأوكر عشرة أيام أخرى ، متقدمين نحو شمال الشمال حيث بدأ الثلج يغطي الأرض ، وعند وصولهم معسكرا شماليا اسمه مسبورغ تركوا السفينة ، وواصلوا الرحلة علي ظهور الخيل ثمانية عشرا يوما ، وهنا يلاحظ ابن فضلان الظاهرة الجوية التي نعيشها حتى اليوم في إحدى بلاد الشمال النرويج وهي أن النهار يكون طويلا في الصيف ، والليل طويلا في الشتاء ونادرا مايتعادل الليل والنهار ، وكلما زاد توغلهم في أراضي الشمال دخلوا مرحلة جديدة من الرحلة فقد ذهبوا في رحلة جديدة إستغرقت خمسة أيام إنحدروا فيها من الجبال إلي منطقة الغابات ، حيث يبدي ابن فضلان دهشته من حجم الغابات الخضراء والأمطار الغزيرة ، خاصة أن مسيرهم داخل الغابات استمر سبعة أيام أخرى ، وخلال ذلك يصف ابن فضلان كيفية بناء المعسكرات والمستوطنات لمواجهة الأعداء ، وتشكيل الجيوش المحاربة ، وبعض المعتقدات الخاصة عن آلهنهم ، والتعاويذ التي يواجهون بها تقلبات الطقس وهجوم القوي المعادية وغيرها ، دون أن ينسي سلوك الأسكندنافيين في كافة الأوضاع والحالات ، مركزا علي عادتين من عاداتهم : الإفراط في شرب الخمر وشدة المرح والفكاهة مهما كان الموقف عصيبا ...
===================
الإسكندنافيات الشقراوات
وقد كان من الطبيعي لابن فضلان القادم من منطقة عربية إسلامية محافظة ، أن يلفت انتباهه بشكل واضح منظر النساء الإسكندنافيات الشقراوات ، وسلوكهن الجنسي المتحرر بشكل علني ، لذلك فمن حين إلي آخر في أغلب فصول رسالته يعود للحديث عن هؤلاء الشقراوات

.. ومن أوصاف ابن فضلان تلك قوله :
" إن نساء أهل الشمال شقراوات كرجالهم ، ويعادلنهم في طول القامة ولهن عيون زرقاء وشعورهن طويلة جدا وناعمة تتشابك بسهولة ... كما لا تظهر النساء أي مراعاة أو سلوك للاحتشام ، فلا يتحجبن مطلقا ، ويفرجن عن أنفسهن في الأماكن العامة كلما ألحت عليهن الحاجة ، كذلك يتقدمن بجرأة نحو أي رجل يستحوذ علي إعجابهن "

، ولكن ما هو رد فعل ابن فضلان إزاء سلوك هؤلاء الشقراوات الشبقات المتحررات جدا ، ما هو رد فعل عندما ألحت عليه الحاجة الجنسية ؟ شارك في معركة مع رجال الشمال ضد أعدائهم من شعب الفندال ، ووصف بشكل دقيق التحصينات والأسلحة ، وأنواع الخداع والمعتقدات الخاصة بحالات الحرب ، وما أن انتهت المعركة ، حتى بادر المحاربون لبناء التحصينات من جديد ، إستعداد لما يأتي ، ورغم أنه غريب عن البيئة وعاداتها وتقاليدها ، إلا أن ابن فضلان انخرط في العمل معهم ، مشدودا بشكل خاص وحميم إلي نسائهم ...

وأثناء وصفه لعمله معهم في بناء الخنادق والتحصينات يقول :"
لم أفهم قيمة هذا الخندق التافه أكثر من فهمي لقيمة السور ، ولكنني لم أسأل هرجر عنه لمعرفتي المسبقة بمزاجه ، وبدلا من ذلك ، قمت بالمساعدة في العمل بأفضل ما أستطيع لم أتوقف إلا مرة واحدة لنيل رغبتي من جارية علي طريقة رجال أهل الشمال ، إذا كنت أنشط ما يكون بفعل الإثارة التي سببتها معركة الليل وأعمال النهار التحضيرية ."

إن هذا الاعتراف من ابن فضلان ، يمثل منتهي الصراحة والصدق ، خاصة أنه يأتي من رجل مسلم ، وفي وقت ذاته مبعوث للخليفة العباسي ، ويبدو أن عشرة ابن فضلان بين الإسكندنافيين ، رغم قصرها ، جعلته يتأثر بسلوكهم وتعاملهم مع المرأة ، رغم نهى دينه عما قام به فهو زنى واضح صريح باعتراف صاحبه ، وليس هذا فحسب ، فهو في مناسبات أخري ، يعترف بأنه كان يشرب الخمر معهم ، فهو يتحدث عن تقاليد وثنية اسكندنافية عندما يبللون أنفسهم بالماء ، رغم شدة برودة الجو ليلا ، ورفضه ذلك ، لكنهم غطسوه في الماء رغم أنفه من رأسه إلي أخمص قدمه ، وعندما بدأ يرتجف من البرد ، يقول ..
ثم قدم لي كوبا من خمر يحضر من العسل والحبوب لتخفيف البرد وقد شربته بدون تردد ، وكنت مسرورا به .

لقد كان بوسعه أن يقول ( وقد أجبروني علي شرب الميد للتخلص من البرد ) ، لكن صدقه وموضوعيته تعترف ليس بشرب الخمر ، ولكن بمفعوله في نفسه وجسده ، وكنت مسرورا به ، وهو يعود إلي ذلك في موضوع آخر فيقول ...( وأعطاني جرعة من الميد شربتها ، وشكرت الله وحمدته علي أنها غير محرمة ولا حتى مكروهة ، وفي الحقيقة أصبح لساني يستسيغ نفس المادة التي كنت أعتبرها كريهة فيما مضى ، وهكذا أن الأشياء ، التي كنا نعتبرها غريبة ، تصبح بالتكرار عادية ) ، وهذا يعني بإعترافه أنه أصبح مع الشماليين ، يشرب الخمور بشكل متواصل ، إلي أن اصبح طعمها ومذاقها عنده عاديين نتيجة تكرار تعاطيها ، إلا أنه من غير الواضح في النص ، كيف ولماذا يعتبر الميد رغم إنها من الكحول ثقيلة العيار غير محرمة ولا مكروهة .

وبالإضافة لما سبق يتحدث إبن فضلان ، بتفصيل شديد ودقيق عن العديد من نواحي حياة أهل الشمال ، وعاداتهم وتقاليدهم ، خاصة الوثنية منها في حالات السلم والحرب والعلاقات الإجتماعية المتعددة .. وهذا ما جعل الباحثون الإسكندنافيون المعاصرون يشيدون ب :

1 ـ دقة إبن فضلان في أوصافه وتحليلاته التي كتبها قبل ما يزيد عن ألف عام ، وجاءت في أغلبها منسجمة ومتوافقة مع كتاباتهم أنفسهم عن شعبهم في تلك المرحلة الموغلة في الماضي . 2 ـ صدق ابن فضلان وموضوعيته ، فهو يجدد دوما في رسالته أن كان ما سيرويه قد شاهده بنفسه أو سمعه من مرافقيه الشماليين .

ولهذا السبب إكتفي الباحثون الإسكندنافيون برسالة أحمد بن فضلان ، وطبعت عام 1951 م في مختلف اللغات الإسكندنافية ، وقد كان أكثرهم إحتفاء وإهتماما بها كما سبق أن ذكرنا ، البروفسير النرويجي بير فراوس ـ دولوس هذا في الوقت الذي مازالت هذه الرسالة شبه غير معروفة لدي غالبية القراء والمثقفين العرب رغم صدورها في طبعتين عربيتين .


المصدر للمقال أعلاه عن رحلة ابن فضلان :
منتدي ايجى بالاس
http://www.egypalace.com/vb/showthread.php?t=47408
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الفايكنج Empty
مُساهمةموضوع: إريكُ الأَحْمَر    الفايكنج Icon_minitimeالإثنين ديسمبر 05, 2011 8:47 pm

إريكُ الأَحْمَر

المكتشف الإسكندينافي الذي استعمر جرينلاند،


نبذة عنه :
-------------------

حوالي سنة 950
ولد إريك الأحمر
ويكتب اسمه إما إريك أو إيريك.
و اسمه الأصلي : إريك ثروفلادسون، ولكنه سمِّي بإريك الأحمر نسبة إلى شَعْره الأحمر.
وُلِدَ إريك في جارين جنوبي النرويج،
---------------------
حوالي سنة 960
عندما كان إريك في العاشرة من عمره، اعتُبِر والده خارجا عن القانون بسبب ارتكابه جرائم قتل،
فانتقل الابن مع والده إلى أيسلندا.
---------------------
وبعد وفاة والده، تورط إريك في جرائم قتل نُفي على أثرها من أيسلندا لثلاث سنوات.
وأثناء نفيه استكشف المياه في غربي أيسلندا بحثًا عن موقع الأرض الذي كان النرويجي (غنبجرن يلفوسون ) قد أشار إليه في القرن 10م

وصل إريك إلى الساحل الشرقي لما يعرف اليوم بجرينلاند، وتابع رحلته نحو الرأس الجنوبي للساحل الغربي، حيث أمضى بقية فترة نفيه هناك، ثم عاد إلى أيسلندا.
وقد أطلق إريك على الأرض الجديدة اسم جرينلاند ليجذب الناس إليها.
---------------------
عام 985
أبحر إريك ومعه 25 سفينة من المستعمرين إلى جرينلاند، إلا أن 14 مركبًا منها فقط أنهت الرحلة كاملة.
وقد أنشئت مستعمرتان قطنهما نحو 450 شخصًا، وهما:
المستعمرة الشرقية على الساحل الجنوبي الغربي،
والمستعمرة الغربية على بعد 480كم إلى الشمال
---------------------------
واستقر إريك في المستعمرة الشرقية في براتهليد قرب ما يعرف اليوم بجوليانيهب، وكان زعيم المستعمرتين،
وزرع المستعمرون الأراضي ورعوا الماشية والخنازير والأغنام، وقاموا بصيد الدببة وحيوانات الرنة والقطط وحيوانات أخرى.

خطط إريك لقيادة حملة إلى الغرب من جرينلاند، للبحث عن أراضٍ جديدة. ولكنه رفض القيام بالرحلة بعد أن سقط عن حصانه وهو في طريقه إلى السفينة، حيث خشي أن يكون هذا نذير شؤم.
---------------------------
وفي حوالي سنة 1000
قاد أحد أولاده الثلاثة، وهو ليف إريكسون، مايرجَّح أن تكون أول رحلة إلى أمريكا الشمالية.
ومعظم المعلومات المتوفرة عن إريك الأحمر مستمدة من قصتين أيسلنديتين كتبتا أواخر القرن 12م أو القرن 13م وهما (ساعة إريك )و(ساعة جرينلاند).
--------------------------
في ستينيات القرن العشرين:
كشف علماء الآثار النقاب عن مبانٍ من التربة والحجارة للمستعمرات القديمة ومن ضمنها بيت إريك في براتهليد.
----------------
المصدر:
الموسوعة المعرفية الشاملة - والرابط للمقال الأصلي هو :
http://ency.algeeria.com/إريك-الأحمر/إريكُ الأَحْمَر


-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفايكنج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2011-
انتقل الى: