منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 إنسان نياندرتال

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

إنسان نياندرتال Empty
مُساهمةموضوع: إنسان نياندرتال   إنسان نياندرتال Icon_minitimeالخميس يونيو 10, 2010 4:46 pm




قبل أكثر من 30 ألف سنة كان يعيش بالتوازي مع الإنسان نوع آخر من البشر، اسمه ( إنسان نياندرتال)
عاش في أوروبا، ثم انقرض.
ومن مواصفات انسان نياندرتال :قصر القامة وقوة العضلات والعظام القوية الكبيرة، وملامح وجه واضحة وناتئة وصدر شبه مستدير اقرب لشكل البرميل.
لكن كان إنسان نياندرتال أقل ذكاءً من الإنسان العادي وأقل صموداً أمام تقلبات الطبيعة.
وقد وجد الخبراء أن ثمة جينات للإنسان المعاصر لم تكن موجودة لدى إنسان نياندرتال، من بينها جينات لها علاقة بالتحكم بوظائف الإدراك ونمو الجمجمة، وبالترقوة والصدر.
و اول كشف عن انسان نياندرتال حدث في وادي نياندر بالمانيا في عام 1856
ولكن يقول عدد من علماء الجينات أنه رغم أن إنسان نياندرتال انقرض إلا أن جيناته بقيت في أجساد البشر
العلماء يكتشفون الخريطة الوراثية لإنسان نياندرتال. ويثبتون أنه قد ترك آثاره الجينية في الإنسان المعاصر. نياندرتال تهاجن مع الإنسان

بعد تفحصهم للجينات، توصل فريق علماء بحثي دولي في معهد ماكس بلانك لعلم النشوء والتطور في مدينة لايبتزيغ شرق ألمانيا إلى أدلة بأن نوع الإنسان البدائي، الذي انقرض في أوروبا قبل حوالي 30 ألف سنة كان قد مارس الجنس مع نوع الإنسان الحالي. ولذلك فإن آثار هذا التزاوج موجودة في مورثات الجينوم البشري الحالي. لقد كانت قبل هذه الأبحاث مسألة تهاجن الإنسان البدائي (إنسان نياندرتال) مع الإنسان قضية مثيرة للجدل.

إن هذا الاكتشاف المثير جدا ليس سوى تفصيل صغير في قصة فك شفرة مورثات إنسان نياندرتال. فالباحثون يثيرهم بالإضافة إلى ذلك فضول معرفة ما يختلف به الإنسان عن سلالته وما هي الصفات التي يكتسبها مع الزمن أثناء عملية التطور. لقد قدم هؤلاء الباحثون صيغة تقريبية لخريطة مورثات إنسان نياندرتال، بعد أن حللوا أكثر من مليار قطعة من قطع الحمض النووي والتي أخذوها من عظامه الأحفورية. وقد كشفت تحليلاتهم الستار عن حوالي 60 في المائة من خريطته الوراثية. وكما قال العلماء فإن جينوم إنسان نياندرتال، الذي أعادوا بناؤه، قد يكون الدليل الحاسم لمعرفة التغيرات الجينية التي طرأت على مورثات الإنسان، والتي مكنته من الوصول مستوى الإنسان المعاصر، وأدت في النهاية إلى أن انتقل هذا الإنسان العاقل قبل حوالي 100 ألف سنة من أفريقيا إلى جميع أنحاء العالم.


في خطوة أخرى قارن الخبراء (جينوم إنسان نياندرتال ) مع (جينومات خمسة من بشر الإنسان المعاصر) وهم من فرنسا وأفريقيا والصين وبابوا غينيا الجديدة . وتوقعوا أن يكون نوع الإنسان المعاصر قد تهاجن مع إنسان نياندرتال، وقد وجد العلماء تطابقاً في الأحماض النووية لجينوم بعض هؤلاء البشر المعاصرين، غير الأفارقة، مع الأحماض النووية للإنسان البدائي.

وقد بلغ قدر هذا التطابق من 1 في المائة إلى 4 في المائة. ويتوقع الباحثون أن يكون الإنسان الذي هاجر من أفريقيا قد اختلط وتهاجن في منطقة الشرق الأوسط مع بشر من نوع إنسان نياندرتال قبل أن ينتشروا في قارتي أوروبا وآسيا (أوراسيا).

وبحسب اكتشافات علماء الآثار فإن كُلاً من الإنسان العاقل القادم من أفريقيا والإنسان البدائي كانا يعيشان قبل 50 ألف إلى 100 ألف سنة في منطقة الشرق الأوسط.

ويمكن القول أنه قبل عشرات آلاف السنين في الشرق الأوسط وفي أوروبا تزاوج إنسان أفريقيا، أصل البشر، بإنسان نياندرتال الأوربي المنقرض.

ويؤكد عالم الوراثة يوهانس كراوسه وهو من فريق علماء معهد ماكس بلانك في لايتبزيغ "أن نتائج هذا البحث تدل على أن إنسان نياندرتال ليس السلف المباشر للإنسان".
ويتابع قائلاً إن أسلاف البشر هم من أفريقيا بنسبة تأكيد تبلغ 96 بالمائة، مضيفا أنه ليس هناك أي دليل يدعو المرء للشك في أن يكون إنسان نياندرتال قد تهاجن مع الإنسان عندما التقى هذان النوعان في وقت لاحق في أوروبا. بل وأكثر من ذلك ـ يتابع العالم الألماني ـ أثبت الباحثون أن كمية الجينات المطابقة لجينات إنسان نياندرتال في الأوروبيين، تماثل في قدرها كمية الجينات المطابقة لجيناته في سكان يعيشون في مناطق لم يعش فيها إنسان نياندرتال قط، كالصين وبابوا غينيا الجديدة قرب إندونيسيا.

إلا أن هناك أمر يهم الباحثين أكثر من مجرد أن يكون رجلاً من نوع الإنسان قد مارس الجنس مع امرأة من نوع إنسان نياندرتال أو العكس: ألا وهو الكشف عن الجينات التي لعبت دورا هاماً في نشوء الإنسان وتطوره، والكشف عن الطريقة التي سهلت بها هذه الجينات بقاء الإنسان إلى الآن.
.
=========================
المصدر:
دويتشه فيله- مقال (إكتشاف الخريطة الجينية للإنسان البدائى) لكاتبه sayed Saber ، في 12 مايو 2010
مصادر أخري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

إنسان نياندرتال Empty
مُساهمةموضوع: دراسة تفيد أن انسان نيندرتال اكثر تطورا مما كان معتقدا   إنسان نياندرتال Icon_minitimeالأحد يناير 02, 2011 2:19 pm


إنسان نياندرتال 101230093152_neander2
هذه الدراسة هي آخر سلسلة من عدة دراسات علمية سابقة تشير الى ان انسان نياندرتال لم يكن ذلك الكائن الوحشي آكل اللحوم، بل هو في الحقيقة اقرب للانسان الحديث اكثر مما كان متصورا في السابق.

نشرت في ملفات الاكاديمية الوطنية (الامريكية) للعلوم خبر عن عثور باحثين في الولايات المتحدة، القديم، على آثار مواد مطبوخة في الاسنان عندما فحصوا بقايا (انسان نياندرتال)
فقد عثر الباحثون على بقايا حبوب ومواد نباتية استخرجت من عظام الاسنان، وان بعضها كان مطبوخا.
مما يدل علي ان انسان نياندرتال كان متطورا يطبخ الخضار والنباتات ، وأن ان طعام انسان نياندرتال لم يكن مقصورا على اللحم، مما كان معتقداً انه من أكلة اللحوم، وهي صورة تدعمها ادلة ظرفية، تتمثل في تحليل عظامه، حيث لم تظهر اي ادلة على وجود بقايا او آثار للخضار.
وهذا التصور على انه من أكلة اللحوم قدم على انه احد البراهين على انقراض هذه السلالة من البشر، كما هو حال الحيوانات الضخمة مثل فيلة الماموث وغيرها.

لكن التحليلات العلمية الاحدث لبقايا انسان نياندرتال من عدة مواقع في العالم بينت وجود ادلة تناقض النتائج التي خرجت بها دراسات استندت الى التحليلات الكيماوية.


-----------------------------------------------------------

المصدر :
موقع بي بي سي

http://www.bbc.co.uk/arabic/learningenglish/2010/12/101230_neanderthal_vegs.shtml
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

إنسان نياندرتال Empty
مُساهمةموضوع: نتائج تحليل رماد الانفجار البركاني الأكبر في أوروبا منذ 40 ألف سنة   إنسان نياندرتال Icon_minitimeالخميس أغسطس 16, 2012 1:16 pm


كان السائد القول أن التغير المناخي الناجم عن انفجارات بركانية ضخمة في أوروبا هو الذي أدى إلى انقراض إنسان نياندرتال ومهد الطريق أمام الإنسان الحديث في أوروبا وآسيا.
لكن دراسة نشرت في الولايات المتحدة أظهرت أن الإنسان الحديث ساهم أكثر من الكوارث الطبيعية في أوروبا في انقراض إنسان نياندرتال.
فهجرة الإنسان الحديث من أفريقيا إلى أوروبا شكلت خطرا على انسان نياندرتال أكثر من الانفجار البركاني الأكبر في أوروبا منذ 40 ألف سنة، وهو انفجار بركاني أدى إلى تغطية منطقة مساحتها 30 ألف كيلومتر مربع في البحر الأبيض المتوسط بالرماد.

سنة 2012 قام عالم الجغرافيا جون لوي من جامعة «رويال هولواي» في لندن بتحليل ترسبات من الرماد البركاني المشار إليه وهي ترسبات لاتري بالعين المجردة ومستخرجة من بحر إيجه وليبيا وأربعة كهوف في أوروبا.

وقد استخدم الباحثون هذا الرماد لمزامنة الأحداث الأثرية والبيانات المناخية العائدة إلى حقبة ما قبل التاريخ.
واستنتجوا أن بقايا إنسان نياندرتال والمؤشرات الأخرى على وجوده بدأت تتلاشى قبل فترة طويلة من هذا الانفجار البركاني ومن تغيرات مناخية كبيرة.
وبعد تحليل ترسبات الرماد، تبين لهم أن الانسان الحديث كان قد استقر في أوروبا الشرقية وأميركا الشمالية وانتشر فيهما قبل وقوع الانفجار.
وبالتالي، فمن الممكن القول أن الانسان الحديث كان المسؤول الأول عن انقراض إنسان نياندرتال عن طريق سفك الدماء.
وأظهر الرماد البركاني أيضا أن أوروبا مرت بتغيرات مناخية هائلة قبل 30 أو 40 ألف سنة، عندما كانت نسبة كبيرة من جماعات نياندرتال قد انقرضت.
==================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنسان نياندرتال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2012-
انتقل الى: