منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 دول الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

دول  الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ Empty
مُساهمةموضوع: دول الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ   دول  الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ Icon_minitimeالإثنين مايو 31, 2010 9:43 pm

دول الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ
********************************
المصدر:
مقال بعنوان : دولة الوحدة منذ فجر التاريخ
http://www.algomhoriah.net/newsweekarticle.php?sid=41451
نقلاً عن مركز البحوث والمعلومات في مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر
**********************************************************************

الدولة الأولى:
قامت دولة الوحدة الأولى في مطلع القرن 40 قم ،
وكان بنو قحطان أول من أسس دولة الوحدة الأولى وكان يعرب بن قحطان أول ملوكهم.


الدولة الثانية:
ـ في مطلع القرن الخامس والثلاثين قبل الميلاد توحدت اليمن بزعامة سبأ بن يشجب اليعربي القحطاني وهو سبأ الكبير وسميت دولة اليمن باسم «سبأ» وقد تمثلت عظمة ذلك الزعيم الوحدوي والذين معه في بناء وترسيخ دولة الوحدة واتخاذ مدينة «مأرب» عاصمة لها.


الدولة الثالثة:
بعد انفراد القائد العسكري الكهلاني( أبو مالك ) بالحكم عام 2300 ق.م كانت له حروب وغزوات خارجية أرهقت البلاد واستخلف ابنه ليكون ملكاً فانقسمت البلاد والدولة إلي قسمين قسم بزعامة القائد الكهلاني وقسم بقيادة أحد أبناء الغوث بن جيدان، واندلعت الحروب إلى أن استعادت البلاد وحدتها على يد شمس وايل وقامت دولة الوحدة الثالثة بزعامة سبأ الأوسط شمس وايل وحكم من بعده ابنه حمير الصوار.
وفي عهدهم تم تشييد سد مأرب العظيم ثم تولى الحكم الملك( ذو يقدم) ثم الملك ايل السكمال بن حمير واستمر الانقسام واندلعت الحروب في عهد الأبناء إلى أن انتهى الملك بن المبلاط بن ايل السكساك وعادت الوحدة من جديد.


الدولة الرابعة:
ـ بدأت في عهد الملك المبلاط بن وايل السكساك بن حمير الصوار بن سبأ الأوسط عامن 1820 م.ق بعدها تولى الحكم ابنه الملك العظيم شمس ادد بن المبلاط الذي كان معاصراً لحمورابي ملك بابل سنة 1770 ق.م بعد ذلك حكم من بعده ثلاثة من أبنائه وهم يشمغ ولقمان وخيان ذو هدد ثم تولى الحكم حفيده «لي شدد» فانقسمت اليمن إلى قسمين واستمرت أكثر من مائة سنة أي حتى قيام الرايش.


الدولة الخامسة:
كانت دولة الوحدة الخامسة بزعامة تبع الأكبر الحارث الرايش وقد حكم معه وبعده ابنه «شمر الأملول ذو الجناحين ثم تولى الحكم أخوه الصعب ذو القرنين وتؤكد العديد من المصادر انه المذكورفي القرآن الكريم وقد تولى من بعده الملك صيفي، وفي قسم يشمل وسط وجنوب اليمن ومركزه مدينة ظفار تولى الحكم زعيم شاب هو الرايش الثاني «باران ذو رياش بن سدد بن قيس بن صيفي بن حمير الأصقر بن سبأ الأصقر وحمل ذلك الزعيم لواء وحدة تقترن بالديمقراطية فاستجابت له أرجاء البلاد وتنازل له الملك القائم في مأرب وبدأ بذلك عصر دولة الوحدة السادسة وعصر دولة تبابعة سبأ الوحدوية العظيمة في 1230 ق.م.


الدولة السادسة:
امتدت منذ بداية عهد الرايش بارن ذو رياش حتى عهد ياسر ينعم الأول الذي يحمل في نقوش محرم بلقيس بمأرب لقب ملك سبأ وذو ريدان إذ وضع ذلك الزعيم الوحدوي العظيم الأسس والقواعد القوية لترسيخ دولة الوحدة في عهده ولضمان استمرارها خلال القرون التالية.


الدولةالسابعة:
شكل عصر دولة الوحدة السابعة نظام الحكم اللا مركزي الواسع لمناطق ذي ريدان وتم في عهد الزعيم الوحدوي شمر يهرعش الذي طبق نظام الحكم اللامركزي ثم تعاقب على عرش تبابعة سبأ بعده عدد من الملوك الذين حملوا لقب ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت وكانت أواسط القرن الثامن ق.م عندما وقع صراع على الحكم فانقسمت البلاد إلي قسمين أحدهما بزعامة مدينة مأرب العاصمة الأولى للدولة والثانية بزعامة مدينة ظفار العاصمة الثانية وحمل ملوك كل من القسمين لقب ملك سبأ وذو ريدان واندلعت الحرب الأهلية باسم الوحدة ومن أجل إعادتها واستمرت فترة الانقسام 50 سنة.


الدولة الثامنة:
ـ قامت دولة الوحدة الثامنة بزعامة أبي كرب أسعد بن ملكيكرب الرايش عام 700 ق.م وتعاقب بعده على الحكم ثلاثة هم حسان يامن، وشرحبيل يعفر بن ابي كرب أسعد وكانت دولة تبابعة سبأ حتى ذلك العهد أعظم دولة وحضارة في التاريخ
ثم تولي الحكم بعده ملك متعصب عاصر الملك البابلي نبوخذ نعر وهو ذرا أمر ملك سبأ وذي ريدان وحضرموت ويمأنت فثار عليه الأقيال وقتلوه ونصبوا أخوه الصغير الضعيف «معد كرب يعفر» فاندلعت حروب في عهده عنيفة انتهت بسقوطه وسقوط الدولة في طوفان سيل العرم في أواخر القرن السادس قبل الميلاد.

الدولةالتاسعة:
ـ تحولت دويلة مكارب سبأ الصغيرة إلى مملكة بزعامة كرب ايل وتر والذي قاد حروباً عنيفة تم فيها القضاء على دولة معين وقتبان وأوسان وغيرها إلى ساحل البحر الأحمر وكذا البحر العربي وتحالف مع ملك حضرموت
وحكمت البلاد حكماً مركزياً مفرطاً في عهود ملوكها الثلاثة «كرب ايل وابنه يرع ايل وحفيده هاني كرب» وانتهت الدولة على يد الحميريين بالقوة عام 290 ميلادية.


الدولة العاشرة:
ـ بعد عصر الدولة العاشرة بزعامة «ملشان ارين ذو يزن» عام 290م وتولى بعده أبناؤه وأحفاده منهم معد كرب
وقد أدى الافراط في الحكم اللامركزي إلى استقلال بني (عبد كلال بن ذي رعنين) بحكم مناطق ظفار وما إليها وجود دولتين.


الدولة الحادية عشرة:
ـ مالبث أن عادت دولة الوحدة المركزية بزعامة «حسان الثاني بن غمران الحميري وباتت صنعاء عاصمة للدولة في القرن الخامس الميلادي
وتولى الحكم من بعد أبيه «التبع أسعد الثاني بن حسان» ثم حفيده حسان الثالث بن أسعد بن حسان واستمرت الدولة إلى عام 475م ووقع انقسام محدود.


الدولة الثانية عشرة :
ـ في هذه الدولة عادت اليمن الحميرية الموحدة بزعامة يوسف اسار «ذونواس» الذي انتهي عهده بالغزو الحبشي الروماني الأول من الساحل اليمني عام 525م
وتولى الحكم من بعده سيمفع بن شرحبيل وانتهى عهده بالغزو والاحتلال الحبشي لمناطق من اليمن عام 533م.


الدولة الثالثة عشرة:
ـ من 378 ـ 525م وهذا العصر الحميري الثاني «التبابعة» في القرن السادس الميلادي حيث عانى اليمن المعروف حينها باليمن السعيد من أطماع الإمبراطوريتين الفارسية والرومانية وطلب سيف بن ذي يزن مساعدة الفرس لمواجهة الغزو الحبشي.. وتمثلت الوحدة في عهد سيف بن ذي يزن الذي تمكن من القضاء على الأحباش وإعادة وحدة اليمن عام 571م ويعتبر آخر ملوك الدولة الحميرية.


الدولة الرابعة عشرة:
ـ مالبثت اليمن أن استعادت وحدتها السياسية بعد عهد سيف بن ذي يزن بنحو أربعين سنة فقط وذلك في اطار الدولة العربية الإسلامية منذ وصول الصحابي الجليل معاذ بن جبل إلي اليمن عام 630م أصبحت اليمن ولاية واحدة في عصر الخلفاء وعاصمتها مدينة صنعاء مقر والي اليمن «وحين وقع الصراع بين الخليفة الرابع علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان تأثرت اليمن بذلك وبعد ذلك عادت اليمن إلى الإستقرار.


الدولة الخامسة عشرة:
استمرت صنعاء عاصمة لولاية اليمن إذ كان الوالي يقوم بتعيين عمال المخاليف ومنها حضرموت ونجران وكان أبرز ولاة اليمن في العصر الأموي النعمان بن بشر الأنصاري وبشر بن سعد الشهابي الصنعاني الحميري وبحير بن ريسان الحميري وعروة سعيدي وبعد ذلك تولى اليمن قاسم بن عمر الثقفي وثار عليه اليمن بقيادة عبدالله يحيى الكندي الحضرمي الأباضي.


الدولة السادسة عشرة:
الدولة السادسة عشرة كانت دولة طالب الحق عبدالله بن يحيى الكندي الذي بويع عام 128هـ الموافق 745م وشمل سلطانه كل اليمن الطبيعية وأرسل الجيوش إلى الحجاز وأطراف الشام لغرض القضاء على الدولة الأموية فاندلعت حرب انتهت بمقتله ثم ما لبثت أن سقطت الدولة الأموية عام 132هـ قيام العصر العباسي على يد اليمانيين.


الدولة السابعة عشرة:
ـ في هذه الفترة كانت ولاية اليمن الموحدة للدولة العربية الإسلامية وذلك في عصر العباسيين من عام 232هـ إي أواسط القرن الثامن الميلادي إلى أىام المعتصم بأواسط القرن التاسع الميلادي وكان من أبرز ولاة اليمن في ذلك العصر محمد بن عبدالله الحارثي والمذحجي وعلي بن ربيع الحارثي ويزيد منصور الحميري ، بعد ذلك تفككت الدولة العربية الإسلامية في العصر العباسي الثاني وانقسمت إلى دويلات وكيانات مناطقية ومذهبية عديدة.


الدولة الثامنة عشرة :
عندما قاد علي بن الفضل الحميري الثورة عام 288 هـ تمكن من توحيد اليمن واستمرت الوحدة حتى وفاته عام 303 هـ ولكن الصراعات المذهبية وكذا طموح الزعامات أعاد اليمن إلى التفكك وإلى دويلات وكيانات مختلفة.


الدولة التاسعة عشرة :
في هذه الفترة وبالتحديد ما بين عام 439هـ إلى 459هـ تم استعادة وحدة اليمن بزعامة علي بن محمد الصليحي وعندما مات الصليحي عام 1071م تولت الحكم الملكة «أروى وزوجها المكرم» ولكن الدولة الصليحية ما لبثت أن تفككت وكانت الطموحات والمذاهب تعصف بالبلاد ومنذ عام 1174م إلى 1229م كانت الدولة الأيوبية التي قضت على الدويلات اليمنية ووحدتها في ولاية واحدة.


الدولة العشرين :
ـ بعد نهاية الحكم العثماني الأول لليمن عام 1670م شمل حكم المتوكل اسماعيل بن القاسم كل اليمن وبوفاته عام 1085هـ عاد التفكك والانقسام من جديد بسبب التعصبات المذهبية.


الدولة الحادية والعشرون والأخيرة إلى الأبد
ـ تجلت بشائر الوحدة اليمنية في عهد الوالي العثماني عام 1915م عندما قام اليمانيون والعثمانيون بتحرير محميات الجنوب سابقاً وعندما أنسحب العثمانيون من اليمن رفض الإمام يحيى استلام لحج وكذا المحميات من العثمانيين وذلك في عام 1919م.

وفي عام 1934م تنازل الإمام يحيى عن عدن لبريطانيا مقابل اعترافها به.. وفي عام 1936م تم إلحاق عدن بإدارة المستعمرات في لندن بعدما كانت تابعة لإدارة الهند.

ـ وبقيام الثورة في 1962م انطلق الكفاح الموحد من جبال ردفان المتاخمة للحدود الشمالية سابقاً وذلك لإنهاء السيطرة البريطانية على جنوب الوطن الواحد حتى تحقيق النصر في 29 نوفمبر بانسحاب آخر جندي بريطاني من عدن.

ـ وفي عام 1970 تم الاتفاق بين الشمال والجنوب سابقاً على إقامة اتحاد فيدرالي بينهما.

ـ وفي عام 1972م بعد الصدامات المسلحة بين الشطرين تم الاتفاق على إيقاف اطلاق النار وإقامة الوحدة.

ـ وفي 28 أكتوبر 1972م بدأت خطوات اعادة تحقيق الوحدة اليمنية عندما تم التوقيع على اتفاقية الوحدة في القاهرة تحت اشراف الجامعة العربية وقد تضمنت إقامة وحدة بين الشطرين اليمنين سابقاً تذوب فيها الشخصية الدولية لكل منهما في دولة واحدة.

ـ وفي نفس العام 1972م تم التوقيع في ليبيا في شهر نوفمبر على بيان طرابلس والذي تضمنت اسم الدولة وعلمها وعاصمتها وكذا انشاء لجان مختلفة للوحدة اليمنية.

ـ وفي عام 1973م الموافق 4 سبتمبر في مدينة الجزائر تم اللقاء بين رئيسي شطري اليمن القاضي عبدالرحمن الارياني وسالم ربيع علي وقد استعرضا في هذا اللقاء سير أعمال اللجان المشتركة والمنبثقة عن اتفاقية القاهرة وطرابلس.
أول لقاء يمني على أرض اليمن لقاء تعز والحديدة

وفي الفترة من 10ـ11ـ1973م إلى 12ـ11ـ1973م قام الرئيس سالم ربيع علي بزيارة للشطر الشمالي سابقاً وتم عقد لقاء بينه وبين القاضي عبدالرحمن الارياني رئيس المجلس الجمهوري ناقشا خلاله أهمية إيجاد صيغ مشتركة على صعيد الوطن بشكل عام.
اللقاء اليمني في الكويت عام 1979م
وفي ضيافة دولة الكويت واستجابة للمساعي العربية الحميدة واحتفاظاً بوشائج وصلات الدم والقربى بين الشعب اليمني والأمة العربية التقى الرئيسان علي عبدالله صالح وعبدالفتاح اسماعيل بتاريخ 28 مارس 79 إلى 30 مارس 79م استعرضا في هذا اللقاء بحضور أمير دولة الكويت كافة القضايا والمشاكل المطروحة للبحث في ذلك اللقاء.


لقاء صنعاء الأول :
وفي العاصمة صنعاء من الفترة 2ـ4 أكتوبر 1979 التقى الأخ العقيد علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والأخ علي ناصر محمد عضو المكتب السياسي رئيس هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى بالنيابة لبحث الخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ اتفاقية القاهرة وبيان طرابلس والكويت.

لقاء صنعاء الثاني:
وفي الفترة من 9 إلى 13 يونيو عام 1980م التقى في صنعاء الاخوان العقيد علي عبدالله صالح والأخ علي ناصر محمد وتم الاتفاق على سبع نقاط هامة تتعلق بإعادة توحيد اليمن.


لقاء تعز
التقى الاخوان علي عبدالله صالح وعلي ناصر محمد والذي تم في اليومين الأول والثاني من شهر سبتمبر في عام 1980م وتم فيه استعراض النتائج التي تمخضت عن اللقاءات السابقة في صنعاء وعدن وما تم انجازه من قبل لجان الوحدة.
ـ وفي عام 1981 تم الاتفاق بين الشطرين سابقاً على تشكيل هيئات وحدوية للقاء القمة اليمني السادس في تعز.
ـ تم اللقاء في تعز خلال الفترة من 14ـ15 سبتمبر 1981م وذلك لتنفيذ بعض المواد من اتفاقية طرابلس وكذا السعي من أجل التعجيل بخطوات إعلان تحقيق الوحدة اليمنية.

لقاء عدن:
ـ في الفترة من 30ـ11ـ1981م قام العقيد علي عبدالله صالح بزيارة إلى عدن أثمرت عن العديد من الاتفاقيات على طريق إعادة الوحدة أرضاً وانساناً وكان من أبرز هذه الثمار اعلان المجلس اليمني الأعلى والتنسيق بين الشطرين سابقاً واعتبرت تلك الزيارة أول زيارة للقائد والزعيم اليمني علي عبدالله صالح للشطر الجنوبي سابقاً.
ـ وفي مايو 1982م عقد لقاء القمة في تعز إذ اتفق رئيسا الشطرين سابقاً على تنفيذ اتفاق 13 يونيو 1980م وكذلك متابعة المهام المنصوص عليها في اتفاق عدن واتفاقات أخرى.
ـ وفي أغسطس 1983م تم انعقاد الدورة الأولى للمجلس اليمني الأعلى بصنعاء.
ـ وفي فبراير عام 1984م تم انعقاد الدورة الثانية للمجلس اليمني الأعلى بعدن.
ـ وفي يناير عام 1985م تم في عدن وتعز لقاء قمة نوقشت فيه قضية الوحدة.
ـ وفي الفترة ما بين 24 إلى 26 / 12 / 1985م عقد اجتماع المجلس اليمني الأعلى في صنعاء وبرئاسة الأخوين العقيد/ علي عبدالله صالح وعلي ناصر محمد.
ـ في 13 يناير 1986م أندلعت أحداث 13 يناير في الجنوب سابقاً هذه الحرب اعاقت سير العمل الوحدوي الا أن ا لقيادة السياسية في صنعاء بزعامة علي عبدالله صالح بذلت جهوداً كبيرة ومخلصة لاحتواء تلك الأحداث المؤلمة ونجحت في ذلك.
ـ وفي الفترة من 16 إلى 17 / 4 / 1988م عقد لقاء القمة بمدينة تعز بين رئيسي الشطرين سابقاً وشارك في هذا اللقاء عدد كبير من مسئولي الشطرين تم فيه استعراض العديد من القضايا التي ترتبط بالنشاط الوحدوي.
ـ وفي العاصمة صنعاء تم اتفاق مايو 1988م بين قيادتي الشطرين سابقاً وذلك من أجل متابعة جميع الخطوات الوحدوية والإسراع في ما اتفق عليه سابقا.
ـ 1/7/1988م الجماهير اليمنية تحتفل في هذا اليوم ببدء تنفيذ الاتفاق المتعلق بحرية تنقل المواطنين بين شطري الوطن (بالبطاقة الشخصية).
ـ وفي عام 1989م مفاوضات عديدة حول الوحدة والتوقيع أولياً على اتفاق بشأنها قبل الموعد المحدد سلفاً بستة أشهر.
ـ وفي مايوم 1989م تم الاتفاق على المنطقة المشتركة سابقاً بين محافظتي شبوة والبيضاء بعد تردد شديد.
ـ وفي الفترة من 29-30 /11/1989م تم اتفاق لقاء قمة عدن والذي تم فيه المصادقة واقرار مشروع الدستور الدائم لدولة الوحدة إضافة إلى العديد من المواضيع منها دمج الوزارات .
ـ وفي الفترة من 24 حتى 26/12/1989م تم لقاء بين رئيسي البلدين وذلك لاتخاذ خطوات عملية ثابته ومدروسة لتنفيذ أتفاق عدن التاريخي الوحدوي والوقوف أولاً بأول أمام سير تنفيذ الاتفاق ومتابعة الاجراءات الهامة للتصديق على مشروع دستور دولة الوحدة في مجلسي الشعب والشورى وكذا لإجراء الاستفتاء عليه.
ـ وفي الفترة من 20-22/1/1990م تم انعقاد أول اجتماع لمجلس وزراء الشطرين سابقاً.
ـ وفي الفترة من 24ـ27 رمضان الموافق 19 ـ12 ابريل 1990م شهدت العاصمة التاريخية صنعاء أول اجتماع لكامل قيادتي الوطن اليمني تم فيه التوقيع على اتفاق اعلان الجمهورية اليمنية وتنظيم الفترة الانتقالية.
ـ وفي 22 مايو 1990م الخالد ارتفع علم الجمهورية اليمنية.


انتهي

=================================================
الخلاصة :


حسب بحث ودراسة للكاتب والمؤرخ اليمني المعروف (محمد حسين الفرح) فإن :
عدد دول الوحدة اليمنية في تاريخ اليمن = 22 دولة
مجموع عمر دول الوحدة اليمنية= 3250 سنة
فترات الانقسام كانت في أغلبها صراعاً من أجل إعادة الوحدة أو عجزاً عن إقامتها
وأول معالم تاريخ دول الوحدة اليمنية عبر التاريخ بدأ بدولة الوحدة الأولى التي قامت في مطلع القرن الأربعين قبل الميلاد.

توحدت بزعامة “ يعرب يمان” أو يعرب القحطاني سليل قحطان بن النبي هود العادي عليه السلام واستمرت هذه الوحدة طيلة عهد يعرب بن قحطان .

ثم قامت الدولة الثانية في مطلع القرن الخامس والثلاثين قبل الميلاد بزعامة سبأ بن يشجب اليعربي القحطاني وهو سبأ الأكبر الأقدم واتخذ مدينة مأرب عاصمة لدولة الوحدة . وتميز الحكم بالشورى .

ثم قامت دولة الوحدة الثالثة بزعامة سبأ الأوسط شمس وائل في مطلع القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد .

بعد ذلك كانت دولة الوحدة الرابعة التي بدأت بعهد الملك المبلاط بن أبل السكساك بن حمير الصوار بن سبأ الأوسط عام 1820 ق. م.

دولة الوحدة الخامسة بزعامة تبع الأكبر الأقدم الحارث الرايش أول التبابعة .

دولة الوحدة السادسة بقيادة باران ذو رياش عام ( 1230) ق.م وهذه الوحدة اقترنت بالديمقراطية واستمرت هذه الوحدة 700سنة .

دولة الوحدة السابعة بقيادة الملك الوحدوي شمر يرعش وهي امتداد لدولة الوحدة السادسة ولعصر تبابعة سبأ. وفي هذه الوحدة تم تطبيق نوع من الحكم اللامركزي الواسع وشمر يرعش هو مللك سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنات وحكم هذا الملك حتى عام 821 قبل الميلاد.

وفي عهده أقترنت الوحدة بالديمقراطية بنظام اللامركزية.

دولة الوحدة الثامنة بقيادة “ أبي كرب أسعد بن ملكيكرب الراشي عام 700ق.م وهو ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمانت واعراب الطود وتهامت ثم حل بعد هذه الدولة عصر الانقسام الخماسي لدويلات اليمن.

دولة الوحدة التاسعة بزعامة “ كرب ايل وتار الخولاني” وهي مملكة سبأ الخولانية وعاصمتها “صرواح “ إلا أن حكمها كان مركزياً مفرطاً فانتهت سريعاً .

دولة الوحدة العاشرة بزعامة “ ملشان أريم دويزن “ الحميري 290ميلادية وساد في هذه الدولة الافراط في الحكم اللامركزي .

دولة الوحدة الحادي عشر : بزعامة حسان الثاني بن غمران الحميري وباتت صنعاء عاصمة لتلك الدول.

دولة الوحدة الثانية عشر : بزعامة يوسف أسار ذو نواس الذي تميز عهده بالقوة والتعصب فانتهى عهدة بالغزو الحبشي الروماني الأول عام 525

دولة الوحدة الثالثة عشرة : في عهد سيف بن دي يزن الذي قضى على الأحباش وأعاد وحدة اليمن عام (571) ميلادية وهو آخر ملوك الدولة الحميرية .

الدولة الرابعة عشرة بعد عهد سيف بأربعين سنة : استعادت اليمن وحدتها السياسية في إطار الدولة العربية الإسلامية منذ وصول الصحابي الجليل معاذ عام 630م وباتت اليمن ولاية واحدة في عصر الخلفاء الراشدين وعاصمتها صنعاء.

الدولة الخامسة عشرة : في العصر الأموي وكان أبرز ولاة اليمن في ذلك العصر النعماني بشير الأنصاري وبشير بن سعد الشهابي الصنعاني الحميري وبحير بن ريسان الحميري –وعروة السعدي وقاسم بن عمر الثقفي

الدولة السادسة عشرة : وهي دولة طالب الحق عبدالله بن يحيى الكندي بويع عام 128هـ - 745م وقتل عام131هـ

الدولة السابعة عشرة : فيها صارت اليمن ولاية موحدة في العصر العباسي من عام 132هـ - أواسط القرن الثامن الميلادي إلى أواسط القرن التاسع الميلادي أيام المعتصم.

وكان من أبرز ولاة اليمن في ذلك العصر محمد بن عبدالله الحارثي المذحجي وعلى بن الربيع الحارثي – ويزيد بن منصور الحميري وبعد ذلك انقسمت اليمن إلى دويلات وكيانات مناطقية عديدة متنافره.

الدولة الثامنة عشرة :بقيادة الثائر علي بن الفضل الحميري عام 288هـ الذي وحد معظم اليمن واستمرت حتى وفاته عام 303هـ - 915م ولكن الصراعات المذهبية وطموح الزعامات أعاد اليمن إلى دويلات وكيانات .

الدولة التاسعة عشرة :بزعامة علي بن محمد الصليحي 439هـ - 459هـ ثم حكم الملكة أروى وزوجها المكرم حتى وفاتها ,

الدولة العشرين :بعد نهاية الحكم العثماني الأول لليمن عام 5401هـ شمل حكم المتوكل إسماعيل بن القاسم كل اليمن حتى وفاته.

الدولة الحادية والعشرون : ويمكن القول أن وحدة اليمن تجلت أيضاً في عهد الوالي العثماني محمود نديم عام 1915م حين قام العثمانيون واليمانيون بتحرير محميات الجنوب ودمروا الإنجليز إلى ميناء عدن فلما أنسحب العثمانيون من اليمن رفض ملك اليمن (الإمام يحيى) استلام لحج والمحميات من العثمانيين عام1919م.

الدولة الثانية والعشرون : استعادت اليمن وحدتها بعد الثورة ونشوء الجمهورية اليمنية في22-5- 1990م بزعامة الرئيس علي عبدالله صالح ونائبه ( علي سالم البيض)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

دول  الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ Empty
مُساهمةموضوع: رد: دول الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ   دول  الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ Icon_minitimeالخميس ديسمبر 22, 2011 10:18 am

للرفع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دول الوحدة اليمنية منذ فجر التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2011-
انتقل الى: