منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 تاريخ ارتيريا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 2:39 pm

تاريخ ارتيريا

تاريخ ارتيريا 012-ka10
إريتريا دولة تقع في شرق أفريقيا، على البحر الأحمر . عاصمتها أسمرة. يتحدث السكان اللغات التغرينية،العربية، الإنجليزية.
تقع إريتريا علي الشاطئ الغربي للبحر الأحمر في نقطة حاكمة عند مدخله الجنوبي وعلى مقربة من مضيق باب المندب ذي الأهمية الإستراتيجية البالغة؛ فهي تشبه مثلثا محصورا بين إثيوبيا والسودان وجيبوتي، تتنوع فيها التضاريس والمناخ،

وتمتلك شاطئًا يمتد 1000 كيلومتر على البحر الأحمر، يمتد من "رأس قصار" على الحدود السودانية شمالا إلى باب المندب في "رأس أرجيتا" في جيبوتي جنوبًا، ويقع في هذا الساحل أهم موانئ البحر الأحمر وهما: "عصب" و"مصوع".

وتتبع إريتريا (126) جزيرة، أهمها أرخبيل دُهلك (#1)وبه نحو (25) جزيرة، أهمها من الناحية الإستراتيجية الجزيرتان فاطمة وحالب.

وترجع تسمية إريتريا إلى الرومان الذين أطلقوا تسمية "سينوس أريتريوس" على البحر الأحمر وشواطئه التي سيطروا عليها عندما خضعت "عدوليس" على الشاطئ الإريتري لسلطانهم،
--------------------

المساحة: 121,320 كيلو متر مربع.
المناخ: يتباين المناخ بين الحار الصحراوي الجاف في المناطق المحاذية لأثيوبيا إلى المناخ المعتدل الرطب في المرتفعات في مناطق الجنوب الغربي.

السكان: 4,135,933 نسمة (تعداد يوليو 2000م.)
معدل النمو السكاني:3,86%

العاصمة : أسمرا.
أهم المدن: عصب، وهي الميناء الرئيسي في البلاد ,كرن ,اغردات
,مصوع وعدىقيح.
الاقتصاد: يعتمدعلى الزراعة التي يشتغل بها 80% السكان.
متوسط دخل الفرد: 750 دولار سنوياً
معدل النمو الاقتصادي: 3%

أهم المنتجات الزراعية : الذرة والخضروات والقمح والقطن والتوباكو والقهوة.
أهم الصادرات: الثروة الحيوانية، الذرة، المنسوجات.
العملة: نافكا. والدولار كان يساوي 9.5 نافكا في (يناير 2000م.)
السكك الحديدية: 317 كيلو متر.
الطرق المعبدة : 4,010 كيلو متر


اللغات:


اللغتان الأكثر انتشاراً هما التيجيرية والعربية
وتتشابه التيجيرية إلى حد بعيد في جذورها مع العربية؛ حيث انحدرت من أصول سامية من شبه الجزيرة العربية.
غالبية السكان تحب استخدام اللغة العربية؛ لارتباطها بالدين حيث إن أغلب سكان إريتريا مسلمون،
ولا تزال اللغة العربية لغة رسمية في دواوين الدولة والإذاعة والتلفزيون و (صحيفة إريتريا الحديثة)الصحيفة الرسمية الناطقة باسم الدولة،


وعموماً فالشعب الإريتري يتحدث تسع لغات تتوزع على تسع قوميات (ethnic groups) ينتشرون في طول البلاد وعرضها
من هذه القوميات :
1- التيجريTigre
2-التيجرينيا Tigrinyaالتي ينتمي إليها الرئيس أسياس أفورقي ومعظم أعضاء حكومته،
3-العفر Afar
4-الساهو Saho
5-النارا Nara
6-الحضاربHedareb,
7- Rashaidaالرشايدة العربية الأصل
8-البلين Bilen,
9-الكوناماKunama

اضغط السطر التالي لمعرفة مناطق الأعراق الارتيرية
http://www.geschichteinchronologie.ch/afrika/kol/Eritrea-Munzinger-d/002-karte-Eritrea-ethnien.gif


===============
الهامش:
#1)- الأرخبيل هو مجموعة جزر


عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء مارس 10, 2009 1:35 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 2:52 pm

In Egypt Beja Bedouins appear and are moving to North West Eritrea: First human settlements have Nilotic origin.
(SUKE, p.24)منذ العهد الفرعوني فان مناجم الذهب تم تشغيلها في ارتيريا
-----------------------
القرن 2 ق م
Semitic ethnicities come over the Red Sea and are establishing in the today Eritrea and in Tigray different city states.
(SUKE, p.24)
---------------------
من القرن 2 ق م حتي القرن 4م
On the soil of the the today province Tigray is developing the kingdom of Axum, which is said to be the third biggest kingdom of the world in the 3d to the 4th century after Christ.
(SUKE, p.24-25).
[u]نبذة عن مملكة اكسومAxum:[/u]

تأسست مملكة أكسوم عام 325 ق م بقيادة السلالة السليمانية
حسب بعض الأساطير ترجع السلالة السليمانية إلى الملك سليمان بن داود وملكة سبأ
. و كان عرش اكسوم بمنطقة تيجراي
وبالضبط في مدينة أكسوم على سفح (جبال عدوة ) شرق إقليم تجراي، إثيوبيا .
وكتنت لغة السكان هي التجراي
و التجراي مزيج من لغة سامية ولغة حامية حيث نجد الكثير من المفردات التي تعتبر عربية ..
.
كانت اكسوم من اثري ممالك أفريقيا في ذلك الوقت
و تجارتها كانت نشطة ضمن نطاق شبه الجزيرة العربية
عيزانا هو نتاج تزاوج عربي حبشي ..
وفي القرن 4م اعتنق "إيزانا" ملك إثيوبيا المسيحية فأصبحت كنيسة إثيوبيا كنيسة الدولة.

أما النجاشي فكان عرشه بدباروة حاليا تابعة لارتريا ايضا
-. و توجد في القران الكريم سور و ايات عن النجاشي و اصحاب الفيل
القرن 7م بدأت مملكة أكسوم في الأفول أمام انتشار الإسلام.

ويوجد بسواحل ارتريا اقدم مسجد بني بارتريا و اسمه (راس مدر)



-------------------------------
القرن 6م
Collapse of the kingdom of Axum
(SUKE, p.222)
----------------------------


عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء يوليو 08, 2009 11:59 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 2:55 pm

من 710 حتي القرن 14م
خلال العهود الاولي لانتشار دين الاسلام تحول بدو البيجا للاسلام
the first Islamic expansion the Beja Bedouins convert to Islam, destroy the port of Adulis and in the following times they are setting up five independent kingdoms which are dominating Eritrea and the Sudanese coast until the 14th century.
(SUKE, p.25)

[According to the latest chronology research (headword "Chronologiekritik") the world chronology is at least 298 years too long. The whole time of Charles the Great seems to be invented by monks to have a good history of the church. By this the year 710 would be in fact the year 412. Other research teams about chronology mean the world chronology would be even 1000 years shorter, 1000 years would be lied and all developments processes would have been much faster].
-----------------------
من القرن 14 الي منتصف القرن 15م
المرتفعات الارتيرية تقع مؤقتا تحت سيطرة الأمهرة
The Eritrean highlands are temporarily under the rule of Amhara.
(SUKE, p.222)
================
14th-19th cent.
عهد ماقبل الاستعمار
(SUKE, p.120)

These times get characterizes by religious schools:
The orthodox and the Islamic church are forming little elites by priests and sheikhs. But with this the system is contra productive:

-- priests and sheikhs are controlling the population in it's inexperience
-- there is missing the basic formation and the basic knowledge in the population.
By this there comes up a fatalist mentality within the population which accepts the suppression and the exploitation as a destiny and from God wanted .
-----------------
خلال القرون 15م الي 19م.
محاولات غزو اثيوبية برتغالية لارتيريا
Ethiopian-Portuguese trials for occupation fail -
الاحتلال التركي
Turkish occupation
Turkish armies occupy several times the coast of Eritrea and territories in the inner country, in certain parts of the Sahel province until the 19th cent. (SUKE, p.25)

The highlands of Eritrea stay independent or has to pay tribute at the provinces of Tigray (SUKE, p.222).
---------------------
القرن 15

Frontier between the kingdom Medri-Bahri (territory on the sea) and Ethiopia is the river Mereb.
(SUKE, p.25)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:00 pm

من القرن 16 إلي نهاية القرن 19م
 
لاوجود لدولة اثيوبيا كوحدة سياسية
 
Ethiopia does not at all exist as a political unit, as an Ethiopian Reich: There are several parts which are independent Reichs (SUKE, p.222).
 
 -----------------------------
1770
حروب بين ارتيريا واثيوبيا
 
The Scottish researcher James Bruce describes Eritrea and Abyssinia as different countries which are often combating each other
(SUKE, p.25).
------------------------------
القرن 19 :
تعدد الملوك في اثيوبيا
In Ethiopia several kings are governing at the same time with an inconsistent "foreign policy"
(SUKE, p.222)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:03 pm

1852
Werner Munzinger from Olten, son of a Federal councilor Josef Munzinger, is for a study stay in Cairo which is Turkish at that time (financed by the father). Werner Munzinger is speaking Arab and Hebrew fluently (Capus, p.46).

--------------------
1853
Werner Munzinger for Dupont on expedition in the Red Sea
Werner Munzinger accepts a mission of the company Dupont & Cie.: He shall investigate the markets around the Red Sea for the company and shall investigate possibilities of commerce for rubber, myrrh, cotton, pearls, mother-of-pearl, tortoiseshell, also food like rice, dates, coffee, and pepper.

In Arab clothes, the "Galabiya", Munzinger is going to Suez at the Red Sea. The iron containing stones of the coast are shining red in the sunset glow (Capus, p.53-54, 59).



Werner Munzinger's arrival at the markets: Mecca pilgrims - slavery - the reports for Dupont
At the port of Janbo Werner Munzinger is watching Mecca pilgrims who are washing themselves in the sea and only with a towel, without hat and barefooted, are making their pilgrimage to Mecca. Munzinger is detected as a "Christ" on the market and is threatened.

On the further trip Munzinger can notice slave ships with black girls for the Arab harems and ships with black men for the Turkish army.

For the company Dupont he reports goods and prices from every market place (Capus, p.68-70).

Werner Munzinger as a merchant at Massawa / Massaua (Eritrea): Trade city for products and slaves
Werner Munzinger lands in Massaua, the most important port town of Abyssinia, planted on an island in front of the continent.


Massaua is a merchant junction of African caravans for the commerce with slaves, coffee, ivory, and gold for commercial ships from Arabia, India and China. Fresh water does not exist and diarrhea is the consequence. Dupont instructs Munzinger to stay there 1 year (Capus, p.71-76).
---------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:04 pm

1854
Werner Munzinger's trip to Keren
When there are difficulties in delivery of the caravans Dupont threatens to close down the branch. Munzinger is making a trip to Keren with his servants on donkeys to purchase the goods directly. By this he gets to know his future wife (Capus, p.84-89).
--------------------------
1855
Werner Munzinger dismissed - research plans in Eritrea
Werner Munzinger is dismissed by Dupont. It's too late to be part of the funeral of his father.

But Munzinger has it's connections in Eritrea. He wants to perform further scientific works in Keren, about the Bogo people, and he wants to measure the land. Munzinger notes that the highlands of Keren have a climate like Italy, the soil would be excellent, and the inhabitants are noble and hospitable. The aim would be also to spread the Christian doctrine of charity in Keren.

By the salary from Dupont Munzinger purchases 2 guns, ammunition and seeds and announces to his family in Olten his return in 1-2 years (Capus, p.98-99).
-------------------------
1856
Marriage of Munzinger and estate in Keren
Werner Munzinger marriages in Keren and becomes an important landowner. For the marriage ceremony the pair has to stay one month in the house and is fed by monks.

Munzinger has to afford servants now because of his richness and begins with measuring the land. He is also member of different expeditions (Capus, p.114-119; Capus, p.126-129).
-----------------------
1859
The destructive blood vengeance in Eritrea - the first book of Munzinger
Munzinger finds out about the peoples of Eritrea that the blood vengeance is the main reason for poverty in the population in Eritrea. Munzinger publishes a little book: "About the customs and the right of the Bogos." (Capus, p.136-139, 140).
-----------------
1861
Instruction by the Federal Council to Munzinger: Expedition
The Swiss Federal Council gives the instruction to Munzinger to be member of the German expedition to refind the scientist Dr. Eduard Vogel. Add to this Munzinger is obliged to undertake ethnical and geographic researches. Add to this Munzinger receives a "pocket money" of 5000 Swiss Francs.

The expedition starts with th German geographer Dr. Theodor Kinzelbach, 7 servants and 7 mules. The aim is the location of Wadai where Dr. Vogel had been the last time.

As the main difficulty turns out the malaria. On 22th December the expedition reaches Kassala (Capus, p.141-145, 147).
--------------------
1862

On 18th March 1862 the expedition reaches Khartoum (Capus, p.145-146).

Start from Khartoum on 6th April in the direction of Wadai, arrival at El Obeid on 20th April 1862.

The expedition has to wait for news from the sultan if they are allowed to enter Wadai. At the end further trip is not allowed. The reason for the ban of travel seems to be a horse: Dr. Vogel is described as a man who did not want to give away his grey horse to the sultan, and by this he was murdered (Capus, p.148-156).
-----------------------
Convalescence of Werner Munzinger in Switzerland
After his convalescence of Malaria Werner Munzinger comes back to Switzerland in October 1962 for recovery. He is gazing at the railway networks and railway stations which have been erected in the meantime. His brother Walther has become professor and is married and is working for a uniform obligation right (OR) (Capus, p.163-165).
----------------------
1863

Return of Munzinger to Keren: Munzinger is a middleman for Europe
Munzinger is acting on behalf of commerce companies in Eritrea. He is selling leopard furs and ivory which is sent to Europe (Capus, p.167-168).

Crusade plans of the Ethiopian general Kassa "Theodor II": against Mecca, Cairo and "liberation" of Jerusalem
Kassa is planning crusades of the Abessinian and European "Christendom" against the Islamic "hereditary enemies". By letter he is begging for military help at Victoria from England. But Victoria does not send him more than a revolver. Kassa had expected specialists who can found canons... (Capus, p.171).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:05 pm


---------------------------
1864

Egyptian Massaua
The Egypt khedive purchases Massaua from the Turkish sultan (Capus, p.168).

Ethiopian general Kassa "Theodor II" takes European hostages
After Kassa has not receives English support for his crusade plans he takes "another" measure: He lets put into irons all Europeans in Ethiopia, all in all 64 people, to extort Victoria for military help. Beneath the captives is also the English consul Charles Duncan Cameron (Capus, p.171).

Liberation of the hostages with aid of British troops
Victoria sends British colonial troops to Massaua and gives the order to Munzinger to lead the British colonial troops in Abessinia against Kassa.

So, there are new military roads built up, elephants are carrying canons, village people flee. Together with the English marshall of the British colonial troops, Sir Robert Napier, the liberation is performed. Kassa is committing suicide (Capus, p.178-183).
---------------------------
June 1868
Withdrawal of the English troops from Abessinia
The last British soldier leaved Abessinia in the end of 1868. There are given 12 canons, 725 muskets and much ammunition to prince Kassai.

Prince Kassai conquers the throne from Theodor II. and from now on calls himself "John IV". Munzinger stays in Massaua (Capus, p.186).
-------------------------
15.9.1869
The Assab bay is "bought" from an Italian
By order of the ship owner Raffaele Rubattino from Genoa the former mugger Giuseppe Sapeto is purchasing the bay of Assab from the Ben Ahmed brothers. The purchase is supported by the Italian government (SUKE, p.25).
-----------------------
28.9.1869
Attempted assassination on Munzinger
Munzinger is hurt with four shoots, but not very serious (Capus, p.231).
--------------------
1869
Opening of Suez channel - Egypt occupation of Eritrea
The opening of the Suez channel has absolutely negative consequences for Eritrea because from now on Eritrea gets a "strategic significance" for world commerce and becomes the apple of discord at the "horn of Africa".

The troops from Egypt are the first and occupy Massaua with English support, also Keren and parts from central Eritrea (SUKE, p.25).
---------------------------
[By the Suez channel the Arab world looses any intermediate trade between India and Europe. The impoverishment begins and the fury against the "Christian" world; see Haarmann: Geschichte der arabischen Welt (History of the Arab world)].

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:08 pm

ا

1871

Eritrea: Rise of Werner Munzinger as governor of Massaua and pasha aspirant
From the Egypt Khedive Ismail Munzinger is appointed for governor of Massaua and of the provinces at the Red Sea. Munzinger
-- possesses an own steamer
-- takes the Swiss expedition searcher Haggenmacher with him to Massaua
-- is residing with his wife Oulette-Mariam in a governor's palace (Capus, p.195).

Munzinger's new projects for Massaua
-- levee construction between the island Massaua and the continental land
-- project of a water pipe from the continental land to the island Massaua
-- telegraph line over Keren to Kouala, eventually to Cairo
-- project of a railway line along the coast (Capus, p.195).

Tax terror of Egypt against Munzinger's territories
Munzinger complains at khedive Ismail there are 1000 thaler yearly be wanted from the province Massaua, and this can only be paid by deprivations of the population (Capus, p.199).
----------------
1.2.1872
Demand for an Anschluss by the Bogos
The Bogos who are under prince Kassai (John IV.) are demanding for an Anschluss to the province Massaua under Munzinger (Capus, p.200).
----------------

21.5.1872
Authorization of projects
Khedive Ismail
-- approves the water pipe
-- the tax is not changed and stays very high
-- he welcomes the Anschluss of the Bogos, eventually also of the Belen and the Mareas
-- he sends a battailon of 800 men, 40 mitrailleuses and 4 mountain canons (Capus, p.200-201).
---------------------

31.10.1872
Munzinger's report to khedive Ismail: Expansion project against Ethiopia and Italy
Munzinger reports:

-- also the Belen and the Mareas have looked for shelter with him and by this are under Egypt protection, also a part of the Danakil

-- Munzinger suggests also to bring Beylul and Raheita "under control"

-- Munzinger suggests the annexation of the Aussa province and of the great salt plain: Aussa is a fertile, richly populated land on one of the great Abessinian trade routs and would be strategically important, so a big part of the caravans from Schoa and Galla could be drawn to Munzinger's ports.

At the same time Italy has the plan to "fix" it's presence between Beylul and Raheita.

That's why Munzinger is planning conspiratorially:
->> the territory shall be occupied under highest conspiracy
->> for this plan Munzinger demands a new ship at the same time (Capus, p.201-202).
---------------------
26.11.1872
Report of Werner Munzinger to Walter Munzinger in Switzerland: Social improvements and the construction of the levee
Munzinger reports:
-- the territory of the Bogos is occupied, the European newspapers have reported it
-- the tribal fights would have ended, as also the girl trafficking had been stopped
-- the levees from the board to the Massaua islands would be completed soon (Capus, p.202-203).
--------------------
10.2.1873
Munzinger complains at khedive Ismail the slave trade in Abessinia and lack of money to free slaves
Munzinger's report:
-- Munzinger is contradicting to be involved in slave trade, but he confirms abolition of slavery
-- John of Abessinia is going on with slave trade
-- the uncle of John of Abessinia had threatened Munzinger because slaved were freed by him
-- the coast line of 300 miles is never possible to control
-- the freed slaves have more problems than the slaves for whom the landlord has to look after
-- Munzinger complains that the freed slaves cannot be teached and clothed without additional funds (Capus, p.203-205).
-------------------
12.3.1873
Offer of the khedive: A post for Munzinger at Cairo
News:

-- there is no money for schools and hospitals because other provinces would bring "gold, ivory and nigger soldiers in big quantities to our court", so at least for Munzinger will be possible a balanced budget

-- when the post is too heavy for him and he feels overcharged he can come to Cairo (Capus, p.205-206).
-----------------
1875
Massaua, the "Egypt provinces at the Red Sea": Munzinger is governing 2 mio. people
-- Werner Munzinger is governing over 2 mio. people from the Red Sea to the desert of Sudan
-- Munzinger supports the province with road constructioning, agriculture and drilling for water. European immigration is admitted (Capus, p.209, 211).
----------------
31.7. 1875
Trade route between Schoa and the Red Sea
Khedive Ismail gives the order to Munzinger to establish a trade route between Schoa and the Red Sea (Capus, p.209).
-------------------
5.10.1875
Munzinger's last sign of life
Munzinger is under way with 350 men and two canons in Tadjura Bay and as it seems he gets into serious trouble there (Capus, p.209).
---------------
24.11.1875
War between the Massaua provinces and Ethiopia
Khedive Ismail writes a letter to Munzinger, that the deputy of Munzinger im Massaua, Arakel Bey, had attacked arbitrarily Abessinia with 1000 men. Almost all warriors of the Massaua republics have died and revenge is expected. So Ismail gives the order to Munzinger to keep calm (Capus, p.222-223)
----------------------
December 1875 ca.
Murder to Munzinger and his wife (?)
According to a report of the servant Eduard Dor Werner Munzinger and his wife Oulette-Mariam have been assaulted and murdered. Munzinger dies without descendants. By this the Massaua provinces stay without Swiss successor (Capus, p.223-225).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:13 pm


1879
Khedive Ismail استقالة الخديوي اسماعيل

Ismail in Cairo has to resign because of too high depths at the European creditors. Successor becomes his son Tawfiq Pasha. Ismail is going into exile to Naples and Istanbul (Capus, p.226).
-------------------------
1879
Assab becomes Italian
The bay of Assab is "taken over" by Italian troops (SUKE, p.25).
-----------------
15.3.1881
Italy "purchases" the bay of Assab
The bay of Assab is purchased by the Italian state and is renames officially "Colonia di Assab". From now on Italy is showing an imperialist urge along the coast to the North (SUKE, p.26).

[The word "imperialist urge"
"Imperialist urge" means that white European officers want to be promoted by occupation of foreign land to get a higher salary at home in Europe and even to get eventually a "chocolate job" where one has nothing to do etc. For this purpose to get a "chocolate job" are made wars and 1000s of deads are accepted as long as it works. For the "USA" the same principle is working until today: Who was in war is promoted... (2005)]
------------------
1885-1888
Eritrea is occupied by Italians

1885 Italian troops occupy Massaua (SUKE, p.26; Capus, p. 227).

1888 Italian troops are occupying Keren and Asmara and occupy the whole Eritrean territory down to the border river Merbe (SUKE, p.26).

-----------------------

vergrössernKing of Italy Umberto 1844-1900 King of Italy Umberto 1844-1900
1889
Change of power in Abessinia
Emperor John of Abessinia is overthrown in 1889 by Menelik II. (Capus, S.226).
[There can be found both names, Meilek and Menelik].

Treaty of Wichale (it. Ucciali) between Italy and the Ethiopian government over Eritrea
In this treaty between Italy and Ethiopia's emperor Menelik the Italian aspirations for Eritrea are "confirmed". The Italian king Umberto recognizes Menelik as emperor of Abessinia. Definition of the frontiers is performed by "international right" (SUKE, p.26).
----------------
1889 to the beginning of the 1930s
First phase of the Italian colonial government: The "opening"
Because of the moderate climate and of the fertile soil Eritrea is defined as a settler's colony. Construction measures are:
-- extension of infra structure
-- opening of the highlands of Asmara by roads, ports and railway lines
-- construction of an aerial cableway between Massaua and Asmara for the transport of goods
-- first industrial projects.

The number of Italian settlers remains under 5000 (SUKE, p.55).
---------------
["Opening" of Africa with road and railway construction
Add to this the Italian colonial power is building up a road system and a railway system to fasten importation and exportation. All colonial powers are building up road and railway systems in Africa which are serving to the white man. The English even are planning a railway line from coast to coast, from Sough Africa to Egypt and from the West coast to the Red Sea. It is clear who is enslaved resp. who has to work for free in these projects...].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:16 pm

-------------------
يناير 1890م
عندما احتل الإيطاليون هذه الشواطئ أطلقوا عليها اسم "إريتريا" إحياء للتسمية الرومانية، وذلك بمرسوم أصدره الملك الإيطالي "همبرت الأول"
--------------------

عام 1896م
وُقعت معاهدة أديس أبابا، التي حددت الحدود الحبشية مع إريتريا، على أساس أن الحد الفاصل بينهما، هو نهر مأرب، وبذلك ظهرت الشخصية الإريترية، وحدة مستقلة.
-----------------------
عام 1930م
أصبح هيلاسيلاسي، إمبراطوراً للحبشة، التي انضمت إلى عصبة الأمم المتحدة، في عام 1931م .
---------------------
وفي عام 1936م
غزت إيطاليا الحبشة، ونُفي الإمبراطور هيلاسيلاسي إلى بريطانيا، ورفضت عصبة الأمم المتحدة، مساعدة هيلاسيلاسي على العودة إلى بلاده.
----------------------
1941
استيلاء بريطانيا عليها
--------------------
في سبتمبر 1948
منحت بريطانيا الحبشة جزءاً من الأراضي الفاصلة بين الصومال وإثيوبيا، إضافة إلى أقاليم أخرى.
الشسبب : كانت بريطانيا تَعُدّ إريتريا جزءاً من مستعمرات إيطاليا،
وحاولت الدول الأربع الحلفاء (إنجلترا، وأمريكا، وفرنسا، والاتحاد السوفيتي) حل مشكلة الحدود بين إثيوبيا، وإريتريا، والسودان. فأرسلت وفداً لتقصي الحقائق، وقد فشل الوفد في الوصول إلى قرار.

تقدمت الوفود باقتراحات متعددة، كان واضحاً منها تحيزهم إلى إثيوبيا.
وأعيدت القضية مرة أخرى للمناقشة في اللجنة السياسية، ثم طُرح الأمر على الأمم المتحدة، التي اتخذت بدورها عدداً من القرارات.
----------------------
بدأت عصابات الشفتا في إريتريا، مقاومة السلطات الحاكمة.

وقد شجعت إثيوبيا، حركة الاضطرابات الداخلية في إريتريا، نتيجة لتصميم الإمبراطور هيلاسيلاسي، على ضم إريتريا لإثيوبيا بأي وسيلة، وعدم التفريط فيها.

ويرجع ذلك أساساً لرغبة الإمبراطور في توسيع أرجاء إمبراطوريته، وإلى ضرورة إيجاد منفذ على البحر الأحمر لدولته.
--------------------
1952
خضعت إريتريا للسيطرة الأثيوبية
-------
لذا، بدأت إثيوبيا في وضع العراقيل، أمام استقلال ، لتُظهر أن الحل الأمثل، هو الاتحاد التام مع إثيوبيا، وقد استغلت إثيوبيا ضعف صياغة قرار الأمم المتحدة، لأنه لن يحدث تكافؤ، لاتحاد طرفين، أحدهما أقوى من الآخر.

وكان على مفوض الأمم المتحدة، إيجاد صورة مناسبة، لدستور إريتريا، الذي يقوم على مبادئ الحكومة الديموقراطية. وهذا المبدأ يتنافى مع الفلسفة السياسية، الخاصة بالنظام الإثيوبي، نظراً لأن نظام الحكم الإثيوبي لا يعترف بالأحزاب، في حين أن إريتريا في هذه الفترة، كانت تتمتع بوجود أحزاب متعددة لديها.
كذلك، فإن القرار، لم ينص على شكل دستور دولة الاتحاد، ولا على شكل الحكومة فيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ


عدد المساهمات : 3574
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

تاريخ ارتيريا Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ ارتيريا   تاريخ ارتيريا Icon_minitimeالخميس أكتوبر 02, 2008 3:32 pm

----------------------------
في عام 1974م
سقوط الإمبراطور هيلاسيلاسي
كان فرصة مواتية للثورة الإريترية، للضغط على الحكومة الجديدة، لتحقيق مطالبها.
-------------------------------
في أوائل عام 1975م
أجنحة الثورة الإريترية،غامرت بهجوم مشترك، على الرغم من الخلافات الحادة بين الأجنحة،
تحقق بالهجوم بعض الأهداف الإعلامية والعسكرية، ولم يحقق باقي أهدافه.
-------------------
1991
حاولت إثيوبيا فرض اللغة الأمهرية التي تتحدث بها على الشعب الإريتري لكنها فشلت في ذلك وجوبهت بمقاومة عنيفة، في أعوام 1991 و1993 .
--------
1991
استقلال إريتريا الفعلي
عارض رئيس وزراء إثيوبيا ميليس زيناوي في مقابلة صحفية عام 1991- استقلال إريتريا، وموافقة بلاده على إقامة علاقة كونفدرالية معها
وأوضح أن السبب في ذلك يرجع إلى رغبة بلاده في إيجاد منفذ لها على البحر، وباستقلال إريتريا ستحرم بلاده من هذا المنفذ،
-----------
24-5-1993
الاستقلال عن اثييوبيا
--------------------------
'إثيوبيا لم تنس أن إريتريا كانت خاضعة لها، كما أنها كانت تشكل أهمية بالغة لها نظرا لوجود مواني إريترية على ساحل البحر الأحمر كمينائي مصوع وعصب، في حين أن إثيوبيا أصبحت دولة حبيسة بعد استقلال إريتريا؛

الكونفدرالية، وولعل هذا يفسر أسباب قيام إثيوبيا في الحرب بالوصول إلى ميناء عصب، وعدم اقتصارها على المناطق الحدودية. ولقد اتضحت هذه الجزئية في الاتفاقات التي تم توقيعها عقب الاستقلال؛ إذ ضغطت إثيوبيا على إريتريا لاستغلال ميناء مصوع مقابل دفع رسوم رمزية تبلغ 1.5% فقط، ثم طالبت بإلغائها بعد ذلك.
---------------------
24 -5- 1993
الاستقلال من إثيوبيا
علاقات وطيدة بين أسياسي أفورقي وميليس زيناوي، اللذين جمعتهما حربٌ واحدة، واستطاعا سوياً أن يغيرا ما رفضه المجتمع الدولي خلال أكثر من أربعين عاماً. كما رتبا معاً كل المسائل المتعلقة باستقلال إريتريا، ومستقبل علاقاتها مع إثيوبيا، وذلك في اتفاقيتي أغسطس 1991م، وأغسطس 1993م، اللتين أكدتا على التعاون بينهما في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ورفع العقبات أمام تنقلات السكان في البلدين، ومنحهم الجنسية المزدوجة، وعدم تدخل كل منهما في الشؤون الداخلية للطرف الآخر، والتعاون في مجالات الدفاع والأمن والنقل والمواصلات، ومنح إثيوبيا تسهيلات في الموانئ الإريترية.
------------------

أن إريتريا - بعد الاستقلال قامت بصك عملة لها هي "النقفة" بعدما كان التعامل يتم من خلال "البر" الإثيوبي، وهو ما دفع أديس أبابا إلى الرد بقوة من خلال فرض التعامل التجاري معها من خلال الدولار، وهو أمر صعب على صغار التجار في إريتريا،

كما تلا ذلك اتخاذ إثيوبيا قرارا باستخدام ميناء جيبوتي من ناحية ثانية، بالرغم من أن التكلفة الاقتصادية ستكون أكبر، وفرضت أديس أبابا عقوبات على التجار الذين يستخدمون ميناء عصب.

----------------
1997
أثيرت نزاعات حدود في منطقة القرن الأفريقي، كانت إريتريا أحد أطرافها.
إريتريا تهدف إلى عودة الحدود إلى ما كانت عليه إبان الاستعمار الإيطالي، في الفترة من نهاية القرن التاسع عشر حتى استيلاء بريطانيا عليها عام 1941م ، حيث تم تعديل الخريطة للأسف عام 1952م ، وهذا ما أدى إلى النزاع الحدودي، خاصة أن هذه الحدود غير محددة، وتحتاج إلى الترسيم خاصة أن هذه المناطق تضم امتدادات قوميات إريتريا في إثيوبيا، أهمها القومية التيجرية، التي فرض أفورقي لغتها "اللغة التيجرية"، لغة رسمية لبلاده، بدلاً من اللغة العربية. وكان ذلك أحد مبرراته لاحتلال هذه الأراضي، التي كانت الحكومة الإثيوبية في عام 1997م قد نشرت خرائط تظهرها مضمومة إليها.

فهناك 6مناطق متنازع عليها، منها :
1-منطقة زالامبسا، التي تقع على بُعد160 كم شمالي ميكيلي، عاصمة ولاية تيجراي الإثيوبية
2-منطقة بوري قرب جبل موسى، على بعد 75 كم جنوب غرب ميناء عصب الإريتري، المطل على البحر الأحمر
3-منطقة بادمي جنوب غرب إريتريا،
4-منطقة شيرارو على الحدود الغربية للبلدين
5-منطقة مثلث برجا والحميدة، شمال غرب إثيوبيا، وهو مثلث من الأراضي الصخرية مساحته 400 كم، تؤكد كل من الدولتين أنه جزء من أراضيها،
6- مناطق أليتينا، وأنداكيدا وعفر، وتيجراي، خاصة مدن ميكيلي عاصمة ولاية تيجراي، وأبيجي، ومنطقة بورو، ومنطقة أردي ماتيوس. وهذه الأقاليم تخضع للسيادة الإثيوبية، لكن يخضع معظمها الآن لسيطرة القوات الإريترية.

إثيوبيا فإن وضعها الجغرافي الحالي يحرمها من المنافذ البحرية، على الرغم من مساحتها الشاسعة، ولذا صممت علي الحرب، نظراً لأنها تعتمد حالياً على ميناء جيبوتي، منفذاً بحرياً وحيداً لوارداتها، ومنها النفط. ومن ثم تسعى للحصول على ميناء عصب الإريتري، أو أي منفذ لها على البحر الأحمر، يخضع لسيطرتها.

وكذلك، فإن من أسباب غضب اثيوبيا إصدار إريتريا عملة وطنية خاصة بها (ناكفا)، لتحل محل العملة الإثيوبية (البر)، التي كانت تستخدمها أسمرة، لدعم استقلالها الاقتصادي. فبدأت العلاقات تسوء بين الدولتين، حيث رفضت إثيوبيا الموافقة على إصدار هذه العملة، ورفضت مساعي إريتريا لمساواة قوتها الشرائية بالعملة الإثيوبية، بحجة اختلاف السياسات المالية والاقتصادية المتبعة في البلدين.

وأوقفت أديس أبابا استخدام الموانئ الإريترية، ما عدا ميناء عصب، وتحولت إلى ميناء جيبوتي، وهذا ما حرم الإريتريين من حصيلة الجمارك، ومصاريف الشحن وغيرها من الخدمات. كما جعلت إثيوبيا التحويلات بين البلدين بالعملات الأجنبية ولم تعترف بالعملة الإريترية لتسوية تعاملاتها مع أسمرة. وألغت رحلات شركة الطيران الإثيوبية إلى أسمرة، وطالبتها بتسديد ديونها بالدولار، وهذا ما رفضته إريتريا.
إضافة إلى خلافات تجارية بين البلدين بشأن التجارة عبر الحدود، والرسوم على البضائع، التي يتم إنتاجها بصورة مشتركة، أو تنتجها إثيوبيا فقط، علاوة على التنافس بينهما على النفوذ في منطقة القرن الأفريقي وقيادة المنطقة، ومجموعة القادة الجدد التي تشكلت من إثيوبيا وإريتريا، وأوغندا، ورواندا. إضافة إلى سبب خاص بالرئيس الإريتري، الذي على الرغم من تخلصه من خصومه السياسيين، يُريد تأمين بقائه في الحكم، والحفاظ على تماسك إريتريا، التي تتنازعها مجموعة فصائل مختلفة. كما يساهم هذا النزاع في إرجاء الانتخابات، التي كان من المقرر عقدها هذا العام، إلى أجلٍ غير مسمى، وهو أمرٌ يُسهم في تحقيق أهداف أفورقي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://pearls.yoo7.com
 
تاريخ ارتيريا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
»  تاريخ قطر
» تاريخ السنغال
» تاريخ جيبوتي
» تاريخ الدومينيكان
» تاريخ بربادوس

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: - من أرشيف 2008-
انتقل الى: