منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 شمس بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Empty
مُساهمةموضوع: شمس بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967   شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Icon_minitimeالإثنين أكتوبر 08, 2012 10:01 pm

شمس بدران
من مواليد 1929 لأب من كبار موظفي وزارة الزراعة في العهد الملكي

بمجرد تخرجه من الكلية الحربية شارك في حرب فلسطين سنة 1948 وأخذ نيشان من الملك فاروق



وكان  ذا شخصية مهابة يتمتع بنفوذ واسع داخل القوات المسلحة والمكاتب الرئاسية في الدولة المصرية  ويعد الرجل الثالث في الدولة إبان عهد جمال عبد الناصر

ويتحدث العامة عن دوره باعتباره واحداً من أكبر مراكز القوي مع منتصف ستينيات القرن 20 عندما كان العصر الناصري يتجه بسرعة نحو حالة الارتباك التي مهدت لهزيمة يونيو 1967،

ارتبط شمس بدران بالمشير عبد الحكيم عامر النائب الأول لرئيس الجمهورية، ونائب القائد الأعلي للقوات المسلحة، بل إن العقيد شمس بدران انفرد أيضاً من بين رجال المشير بقربه من الرئيس جمال عبدالناصر حتي إن البعض قد بلغ به الشطط فاعتبر أن شمس بدران كان عيناً لعبدالناصر علي عامر،

سعي لتطوير تسليح الجيش المصري الي مستوي عالي
ولقدراته الادارية والتنظيمية ومهابته اختير لمنصب  وزير الحربية في عهد جمال عبد الناصر،
هكذا  تم تعيينه وزيراً للحربية متجاوزاً مئات الأقدميات ،/ ولكن كثيراً مايعتبر منصب الوزير في  الدول العربية والأوروبية والأفريقية تعييناً سياسياً يعبر عن سياسات ولا يخضع لقواعد روتينية،
وبعد نكسة 1967  استقال حزيناً  فتمت محاكمته بتهمة التآمر  للاستيلاء علي الحكم و تمكن  جمال عبد الناصر  من  احتجازه بالسجن الحربي

وبعد فنرة من الزمن أعطاه أنور السادات جواز  سفر دبلوماسي وودعه وهو يغادر مصر ليسافر إلي بريطانيا ولم يعد بعدها  لمصر نهائياً

تمت محاكمته غيابياً  بتهمة تعذيب أفراد في جماعة الإخوان المسلمين،
وخلال تواجده بالخارج طلبت  زوجته المصرية أم ولديه   الطلاق وسافرت لمصر
وتم الطلاق و هو  يعيش في لندن  وبعد فترة تزوج انجليزية وأنجبت له ابنين.

وقد هجر السياسة تماماً لكنه كتب مذكراته بصدق ونشرها
===============

=======================================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Empty
مُساهمةموضوع: نص رسالة وزير الحربية الأسبق شمس بدران الى الاخوان المسلمين بعد الانتخابات الرئاسية   شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Icon_minitimeالإثنين أكتوبر 08, 2012 10:36 pm

1-7-2012
نشرت جريدة (المصرى اليوم) الرسالة التالي نصها التي وجهها للاخوان المسلمين وزير دفاع الرئيس جمال عبد الناصر السيد" شمس بدران " وفيها يشرح الوضع الحالي وسر الثورات العربية الآن
===================================================


هذه كلمة أخيرة أقولها من أجل مصر، ولا أريد منها جزاء ولا شكوراً، فقد ودعتها منذ أكثر من سبعة وثلاثين عاماً جرت، وإنى أكتب ذلك وأنا أعلم بالظرف العصيب الذى تمر به بلادى والتحول الكبير الذى يجرى فى نظامها السياسى.

وكنت قد كتبت مذكراتى تحت عنوان «الديمقراطية التى وئدت»، لعل مطالعتها تلقى الضوء على ما حدث فى الماضى وما سوف يحدث فى المستقبل، وقد شاركت عبدالحكيم عامر فى محاولة ـ أثناء عهد عبدالناصر ـ لفرض الديمقراطية، ولكن تلك المحاولة لم تنجح وأدت بى وبزملائى إلى السجن وأمضيت به سبع سنوات عجاف.

وقد كتبت مذكراتى بكل الصدق والأمانة التى عاهدت نفسى عليها، وقد بدأتها بذكر الماضى البعيد فى فجر شبابى عندما كنت طالباً فى مدرسة السعيدية الثانوية بالجيزة، وطلب منى شباب حزب الوفد فى ذلك العهد الانضمام إليهم مع منحى راتباً شهرياً ولكنى رفضت وفضلت الانضمام إلى شعبة الإخوان المسلمين بالجيزة فى أوائل الأربعينيات، وكان رئيس الشعبة هو أحمد ضياء الدين الساعاتى، ومعه مساعده فى ذلك الوقت سعيد رمضان زوج بنت حسن البنا، المرشد العام، مؤسس الجماعة، وانصرفت عنهم بعد مدة عندما دخلت الكلية الحربية عام 46.

ونعود الآن إلى الحاضر، فقد كنت أتمنى أن أكون مشاركاً داخل وطنى لكل ما يمر به من أحداث جسام، ولكن كان على أن أعيش فى المنفى مضطراً وقد أخرجنى أنور السادات من مصر بجواز سفر دبلوماسى حتى لا أشارك فى أى عمل ضد نظامه، وفى الوقت نفسه يجنبنى مشكوراً القضايا المدعاة على من معاملتى للإخوان المسلمين فى السجن الحربى، وقضايا أخرى مثل أنى كنت أخنق ضحاياى بيدى، كما كنت أمرر الموتوسيكلات على بطونهم، وأنى خرجت من مصر ومعى ملايين الجنيهات المسروقة من خزانة الدولة، وأنى أسكن فى قصر بجوار قصر الملكة فى ويندسور، وأنى قتلت زميلى على شفيق وهو فى لندن وسرقت مليون جنيه من خزانته، هذا وقد شرحت بالتفصيل فى كتابى الأحداث التى جرت، والتى أدت بالإخوان المسلمين إلى أن يبدأوا فى تنفيذ مؤامرتهم الكبرى عام 65، التى كانت سوف تؤدى إلى نسف مرافق الدولة بمن فيها ومن عليها، أما الآن وبعد ثورة الربيع وقد تحول الإخوان من جماعة إرهابية إلى جماعة سياسية مسالمة، وبعد أن حازت أغلبية الأصوات فى انتخابات مجلس الشعب وانتخابات رئاسة الجمهورية، فقد حازت الآن بلا جدال سلطة السيادة فى الدولة، وإذا استمرت محاولات العسكريين فى التنازع على السلطة فسوف تقوم مظاهرات أخرى لن يجرؤ العسكريون على إخمادها بالقوة، والآن يعن لى أن أشرح الوضع الحالى فى مصر لأقول:

إن الشعوب الفقيرة المحرومة التى عانت كثيراً من الفقر والفساد تلجأ دائماً إلى الله العلى القدير، ولذلك نراها تنتخب سلطة دينية لتحكمها، فهى الوسيلة الوحيدة التى تربطها بالخالق العلى القدير، ولذلك حاز الإخوان المسلمون أغلبية الأصوات فى انتخابات ديمقراطية سليمة لمجلس الشعب ورئاسة الجمهورية ولنحذف هنا كلمة «الديمقراطية» فهى تعبير إغريقى قديم (معناه «ديمو» أى الشعب وقراطية أى القوة) ولنستبدلها بكلمة «حكم الشعب».
ويعن لى هنا القول بأن دول الغرب سوف تستخدم إمكانياتها للتدخل لإيقاف ذلك التيار الإسلامى بأى السبل تحقيقاً لمصالحهم الاستراتيجية، وذلك بالمناداة بالديمقراطية الحرة غير المحدودة، وقد يفلحون بعض الوقت لكنهم لن يفلحوا كل الوقت، فسوف ينجرف ذلك التيار الذى بدأ بثورة تونس وأتى بحكومة إسلامية، ثم فى مصر وأتى بحكومة إسلامية، وإنى أقول إن ذلك التيار سوف لا يتوقف، فقد امتد إلى سوريا، وسوف يمتد إلى الأردن وباقى دول شمال أفريقيا، وكذلك فقد امتد إلى بعض دول الخليج فى اليمن وقطر، وسوف تتبعهما الكويت ثم باقى دول الخليج بعد ذلك.
وسوف تنجح ثورة سوريا التى عانى الإخوان المسلمون فيها أيام حكم حافظ الأسد، والد الحاكم الحالى، عندما قام فى حماة بإعدام أكثر من عشرة آلاف من الإخوان المسلمين فى بحر ساعات محدودة، لأنهم ثاروا على حكمه وذلك هو ما يحدث الآن فى عهد ابنه بشار الأسد.

ومن الواضح الآن أن الشعوب العربية وقد زادت فيها نسبة التعليم ونقصت نسبة الأمية مما حقق لها سلطة السيادة، فأصبحت لا تقبل الحكومات والملوك والرؤساء الذين أصبح كل همهم هو الإثراء على حساب شعوبهم المسكينة بالسرقة والرشوة والعمولات، ولم يحكموا بالعدل والقسطاس وتركوا الفقراء فى فقرهم، ولذلك قامت تلك الشعوب بترشيح الإخوان المسلمين، فذلك هو منقذهم الوحيد للإتيان بحاكم يخشى الله ويتمسك بالدين فيساعد الفقراء وذلك بتحقيق النجاح الاقتصادى بواسطة شركات إسلامية وغير إسلامية لتستغل موارد الدولة بطريقة رأسمالية شعبية تقبل الحد الأعلى للضرائب على الأرباح لتدخل خزانة الدولة فتمكنها من مساعدة شعبها الفقير، وهناك من الاقتصاديين الفطاحل من يقول إن زيادة الضرائب تجعل رأس المال يهرب، لكنى أضرب لهم مثلاً بشعب السويد الذى كان دخل الفرد فيه أعلى دخل فرد فى العالم، وذلك رغم أنه كان يحكم بحكومة اشتراكية متوالية كانت تحدد الحد الأعلى للأرباح، وكان الحزب الاشتراكى ينجح عاماً بعد عام، إلى أن ابتدأت أزمات البترول وأثرت على اقتصاد العالم، ولنعد الآن إلى القول بأن الأغنياء لهم أن يتمتعوا بثرواتهم كما يشاءون وفى الوقت نفسه عليهم بحكم القانون أن يساعدوا الفقراء عن طريق الضرائب المرتفعة التى تدخل خزانة الدولة. ويعن لى أن أقول الآن بصوت جهورى إنه إذا لم تفعل حكومة الإخوان ذلك فسوف يسقطها الشعب ولن تقوم للإخوان المسلمين قائمة أخرى. وهناك من يقول إن الإخوان المسلمين ليسوا مؤهلين للحكم والسياسة لأن الخبرة تنقصهم، ولكنى أقول إن السياسة ليست قصراً على السياسيين لكنها تأتى بمزاولة الحكم دون صعوبة تذكر وفى وقت قصير.

والآن وقد وصل الإخوان إلى الحكم بالطريق السليم، أى باختيار الشعب، فهم لا يحتاجون الآن للعنف والمؤامرات والاغتيالات والنسف والتدمير كما كانوا يفعلون فى الماضى، وإنى أنصحهم بألا يتشددوا تشدداً أعمى فى تيارهم الإسلامى، وأن يقوموا بمعاملة الأقباط مثل معاملتهم للمسلمين، وليس فى الإمكان أن تحول القبطى إلى مسلم ولكنك تحوله إلى صوت فى صالح الإخوان المسلمين ولذلك يجب أن تتغير استراتيجية ومبادئ الإخوان بعد وصولهم إلى السلطة بالطريق السليم، وعسى أن يتعظوا والله نعم الوكيل.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انتهي النص ومصدره (المصري اليوم)


عدل سابقا من قبل البدراني في الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 8:09 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Empty
مُساهمةموضوع: رد قيادات جماعة الإخوان المسلمين علي رسالة شمس لهم   شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Icon_minitimeالإثنين أكتوبر 08, 2012 10:44 pm

شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 1-13_fmt
صورة حديثة لشمس بدران في سن الشيخوخة في بريطانيا التي يعيش بها منذ 38عاماً
==================================


3-7-2012
في هذا التاريخ نشر موقع صحيفة المصري اليوم النص التالي :


شنت القيادات التاريخية لجماعة الإخوان المسلمين هجوما ضاريا على رسالة شمس بدران للجماعة التي نفى فيها مسؤوليته عن تعذيبهم في السجن الحربي، وأكدوا أن رسالته مليئة بالأكاذيب، مشددين على أن آثار التعذيب لاتزال على أجسادهم حتى الآن.

قال الدكتور رشاد البيومى، نائب المرشد العام للجماعة، إن كل ما ذكره شمس بدران، وزير الحربية فى عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، عن عدم تعذيبه للإخوان المسلمين كذب وافتراء وتزييف لحقائق التاريخ.

وأكد البيومى لـ«المصرى اليوم» أن «بدران» كان يتولى تعذيبه هو شخصياً وذات مرة قلت له «اتق الله».. فرد علىَّ قائلاً: «لا تذكر سيرة الجدع ده.. ولو نزل من السماء سأضعه فى الزنزانة التى بجوارك».

وأكد «البيومى» أن وسائل التعذيب كانت متنوعة مثل الجلد بالسياط والتعليق ورش سبرتو على الجسم يصيبه بالاحتراق وملء الزنازين بالمياه حتى ارتفاع متر ونصف المتر وإدخال كلاب سعرانة عليهم.

وتابع «البيومى»: دخلت السجن فى 1954 وخرجت فى 1965 وبعد 4 أيام ألقى القبض علىَّ فى قضية تنظيم 1965 وقضيت فترة 7 سنوات وخرجت فى بداية 1972.

------------------------------------------
وقال سيد نزيلى، عضو مجلس شورى الإخوان، أحد المتهمين فى قضية تنظيم 1965، إن شمس بدران كان يعذب بنفسه وبأمر من عبدالناصر شخصياً بل إن السيدة زينب الغزالى رأت جمال عبدالناصر وهو يشاهد مسلسل تعذيبها فى السجن الحربى بنفسه مستمتعاً بذلك على حد ما ذكرته فى مذكراتها، وأضاف «نزيلى» لـ«المصرى اليوم» أن شمس بدران كان يتصل كل ساعة تقريباً بالرئيس عبدالناصر ويناديه بقوله «يا أبى» ويتدلل عليه ويعطيه تقريراً مفصلاً عن حلقات التعذيب الدائرة فى السجن الحربى من أجل انتزاع اعترافات منا حتى ولو بالكذب، وكان بعض الناس يضطرون إلى اختلاق معلومات لينقذوا أنفسهم من التعذيب ويأخذوا هدنة بعض الشىء.

وقال «نزيلى» إن أول من مات بسبب التعذيب هو الأخ محمد عواد الذى تم إخراج مخه من كثرة التعذيب تحت إشراف شمس بدران شخصياً وبمعرفة صفوت الروبى وحمزة البسيونى، ودفن مع العديد من الجثث فى الجبل الأخضر، مقر نادى المقاولون العرب الآن، وفى أرض استاد القاهرة الذى كان مجاوراً للسجن الحربى.

وتابع «نزيلى»: «تم العثور على ورقة عند أحد الإخوان ويدعى أحمد فخرى، من الشباب فى 1965، كتب فيها أنه يريد التخلص من الفنانين، لكن لم تكن هناك أى تعليمات أو أوامر من أى قيادة إخوانية بمثل هذا الأمر، فالجماعة منهجها سلمى وسطى إسلامى معتدل، وذكر أن الاتهامات التى كانت موجهة لهم هى محاولة قلب نظام الحكم ونسف منشآت حكومية بمن فيها، لكن لم يحدث أن تم نسف أى شىء ولم نقم بأى أعمال عنف، وقد خرجت من السجن فى 1975 بعد قضاء 10 سنوات دون تهمة واضحة.

-------------------------------------
ورفض أحمد سيف الإسلام البنا، ابن الإمام حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان، الحديث عن قضية تنظيم 1965 معللاً ذلك بعدم جدوى الحديث الآن عن مثل هذه الأمور، وأضاف «البنا» لـ«المصرى اليوم» أن شمس بدران كتب وصاياه فى هذا التوقيت بالذات لتأليب الناس على الرئيس محمد مرسى لأنه من الإخوان.

---------------------------------------
وقابل طلعت الشناوى، أحد المتهمين فى قضية 1965 رسالة شمس بدران إلى الإخوان التى ينصحهم فيها بضرورة رفض العنف بشكل مطلق، بالضحك معتبراً أن هذه الرسالة من قبيل العبث والكوميديا والفكاهة.

وقال «الشناوى» لـ«المصرى اليوم» إن الجميع يعلم ماذا فعل شمس بدران بالمعتقلين والأبرياء فى السجون فى قضية 1965 التى تم إلصاقها زورا إلى جماعة الإخوان المسلمين للقضاء عليها ظنا منه أنه سيقضى على 30 عاماً من الكفاح من أجل نشر الدعوة.

وقال: «إن آثار التعذيب الذى كان يمارسه عليه بدران ورفاقه على السجناء من الإخوان موجودة على أجسام الذين مازالوا منهم على قيد الحياة إلى الآن، بالإضافة إلى معاناة العشرات ممن كانوا فى المعتقل من آلام نفسية بسببها وفقد بعضهم القدرة على التفكير والإدراك».

وحكى «الشناوى» عن ملامح قضية 1965 واتهام الإخوان فيها بالقول «إن عبدالناصر أصدر قراراً من موسكو باعتقال كل من سبق اعتقاله قبل ذلك، وكنت ممن اعتقلوا فى 1955، وقامت المخابرات العسكرية والشرطة العسكرية بتجهيز القضية على أكمل وجه ووجهت للمعتقلين اتهامات مضحكة على شاكلة محاولات الانقلاب على الحكم، وتفجير المؤسسات العامة، والاعتداء على المواطنين فى الشوارع».

وأضاف «الشناوى»: «إن قضية 1965 أشرفت عليها المخابرات والشرطة العسكرية، بالإضافة إلى صلاح نصر والداخلية وشمس بدران»، ونوه إلى أنه لا يوجد أى دليل على الاتهامات التى تم اتهام الإخوان بها، لأنهم حموا مداخل القاهرة ومخارجها والكبارى وغيرها من المنشآت العامة والخاصة أثناء الانقلاب العسكرى الذى قام به الضباط الأحرار - على حد قوله.

وقال «الشناوى»: «أقسم بالله العظيم أن جماعة الإخوان لا تعرف العنف نهائياً وأن الحارس الخاص بجمال عبدالناصر واسمه إسماعيل الفيومى كان من الإخوان وإذا طلبت منه الجماعة وقتها قتله لفعلها فى الحال، لكن الإخوان لم يفعلوا ذلك لأنهم لا يؤمنون سوى بالعمل السلمى».

---------------------------------------
وروى الحاج شحاتة هدهد، من الرعيل الأول للجماعة، أنه تعرض لأبشع صنوف التعذيب التى لا يمكن أن تخطر على بال مخلوق خلال الحقبة الناصرية، حيث تم اعتقاله لمدة 10 سنوات فى 1954 دون توجيه تهمة ضده، وعندما خرج تم اعتقاله مرة أخرى حتى لم يعد إنسان آنذاك خارج المعتقل يقول «الله أكبر» - حسب قوله.

وأضاف: «بعد اعتقالى خرجت من السجن فى 1971 فى عهد السادات وخلال فترة اعتقالى كان يشرف على تعذيبى حمزة البسيونى، مدير السجون الحربية آنذاك، وكان يقوم بتصوير عمليات التعذيب ويرسلها لوزير الحربية شمس بدران، والرئيس جمال عبدالناصر، حيث علق الكثير منا فى المشانق لأنهم رفضوا أن يرددوا أغنية «يا جمال يا مثال الوطنى»، وكان يلقى بهم فى الجبل «المنصة الآن» وليس هذا فحسب، بل كان يطلب من أهل المتوفى العثور عليه.
------------------------------------
وقال الدكتور عبدالرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد، مفتى الجماعة، إن الهدف من رسالة «بدران» أو غيره هو عرقلة مسيرة الإخوان وأضاف التى تتطلع إلى المستقبل بعد أن غضت الطرف عن كل التنكيل الذى تعرضت له فى الماضى وتحتسبه عند الله.

وأضاف «البر» لـ«المصرى اليوم»: الكثير ممن تعرضوا للتنكيل خلال الحقبة الناصرية يحيون بين أظهرنا وقد لمسوا كل صنوف التعذيب على يد رجاله وعلى رأسهم الدكتور محمد مهدى عاكف، المرشد السابق للجماعة، والدكتور رشاد البيومى، النائب الأول لمرشد الجماعة وغيرهما.

وحول ربط «بدران» اختيار الشعب المصرى للإخوان المسلمين بفقرهم المدقع وحاجتهم إلى سلطة «دينية»، تساءل البر: لو صح هذا الحديث فمن الذى أفقر ذلك الشعب وهو يمتلك ثروات متعددة، وهل من المنطقى أن تستمر الجماهير فى التصفيق لمن أفقرها دون أن تلجأ لمن ترى فيه طهارة اليد آملة فى مستقبل أفضل؟.. ونفى مفتى الجماعة مشاركة الإخوان فى أحداث 1965 مطالباً بإثبات قيام الجماعة على مدار تاريخها بأعمال عنف أو تحريض عليه، وأضاف أن «بدران» أراد أن يغطى على أفعاله ضد الإخوان المسلمين بادعاءات «كاذبة» - حسب قوله.
-----------------------------------
وقال الباحث التاريخى عبده دسوقى، رئيس تحرير موقع «إخوان ويكى» إن رسالة شمس بدران مليئة بالجمل المفخخة التى يريد من خلالها تشويه صورة الإسلاميين.

وأوضح، فى تصريحاته لـ«المصرى اليوم»، أن الإخوان قاموا بمقاضاة «بدران» فى السبعينيات للحصول على تعويضات جراء عمليات التعذيب التى تمت ضدهم وحكمت المحكمة لصالحهم وأدانته ورفاقه صفوت الروبى وغيره من رموز التعذيب فى نظام جمال عبدالناصر.

----------------------------------------
وقال مدحت الحداد، عضو مجلس شورى الإخوان: إن شمس بدران لديه تاريخ أسود مع «الإخوان» ونذكر ما فعله مع مجموعة من الضباط بقيادة الرائد إبراهيم طه إبراهيم الذين اتهمهم فى مارس 1966 بمحاولة قلب نظام الحكم، وعذبهم وقدمهم إلى المحاكمة العسكرية التى حكمت على إبراهيم بالإعدام ولم ينفذ الحكم.

-----------------------------
وقال الدكتور محمد عماد الدين، القيادى بحزب الحرية والعدالة، «لم تمارس الجماعة أى أعمال عنف بأى حال من الأحوال فى السابق وبالتالى لسنا فى حاجة إلى نصيحة (بدران) فليوفرها لنفسه».

وأضاف: «الإخوان هيئة إسلامية جامعة تدعو للموعظة الحسنة وهى دعوة معلنة تقدم الخير للجميع دون تفرقة بين إخوانى أو غير إخوانى أو مسلم أو مسيحى لأنها مملوكة للجميع».

وتابع: «لم نكن يوما جماعة سرية لأننا بعد الثورة أعلنا أننا نمارس العمل العام ولم نمارس الإرهاب ولو كنا نمارسه يوما ما لكان أول من نقتص منه هو السيد شمس بدران، الذى عذبنا وأذاقنا الأمرين، لكننا لم نبادله الأذى وهو حى يرزق حتى الآن وقد بلغ من العمر عتيا ولم يتعرض له أحد ولو بكلمة».

وأضاف: «هذا أكبر دليل وأقوى شاهد على أن جماعة الإخوان سلمية يحكمها التسامح والغفران، ونحن ملتزمون بالشرعية الشعبية منذ أن كان يعذبنا فى السجون، والدليل شبكة العلاقات الاجتماعية والرصيد الإيجابى للجماعة بين جموع الشعب المصرى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر للفقرات المتعلقة بردود الاخوان المسلمين علي الوزير شمس بدران:
http://www.almasryalyoum.com/node/962376
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Empty
مُساهمةموضوع: الصور   شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Icon_minitimeالثلاثاء أكتوبر 09, 2012 8:59 am

شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Shamsbadranweddingnasseam1
 
شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Shams-10
 
يوم الزفاف علي الزوجة الأولي لشمس بدران - ويبدو الرئيس جمال ضمن المدعوين
 
==========================
 
شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Shamsbadranqb9
 
صورة لشمس أمام الميكروفون
 
==============================
 
في 10-6-1967 استقال شمس بدران  من منصب وزير الحربية باختياره الشخصي
 
وبعد النكسة قال  إن أوامر جمال  للجيش هي التي تسببت في الهزيمة وأنه المسئول عن نكسة 1967
 
وربما كان يقصد أن جمال أمر شمس بدران بعدم البدء بالضربة الأولي
 
وكان جمال نادم ويريد التنازل عن الحكم لشمس بدران
 
لكن جمال غير رأيه وتنازل لزكريا محيي الدين ، ورفض الشعب ذلك التنحي فاستمر جمال في الحكم
و بعد فترة اتهم جمال وزيره  شمس بالتآمر عليه بعد النكسة  لاسقاط نظامه
 
وفوجئ  شمس بدران بعملية عسكرية أسفرت عن حبسه بالسجن الحربي ومحاكمته بتهمة تدبير مؤامرة!
 
شمس  بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967 Shamsbadraneq6
 
شمس في قفص الاتهام أثناء المحاكمة
 
=============================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شمس بدران - وزير الحربية المصري 1966-1967
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2012-
انتقل الى: