منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الحجاز في العهد الفاطمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاجة
عضو فعال



عدد المساهمات : 657
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

الحجاز في العهد الفاطمي Empty
مُساهمةموضوع: الحجاز في العهد الفاطمي   الحجاز في العهد الفاطمي Icon_minitimeالجمعة يونيو 22, 2012 5:21 pm

مقدمة:
دولة القرامطة حاربت الدولة العباسية
تمكنت دولة القرامطة فى عهد (أبو طاهر القرمطي) لعنه الله من الاغارة على قوافل الحجاج والفتك بها حتى امتنع الناس عن الحج ، ثم قام أبو طاهر بقلع الحجر الأسود من الكعبة المشرفة سنة (317 هـ / 929م) ،
وحاولت دولة الخلافة العباسية إغراء القرمطى بالمال لكي يرد الحجر الأسود إلى مكانه فى الكعبة فأبى أبو طاهر، ولكن عبيد الله المهدي أرسل له من المغرب يأمره برد الحجر فاستجاب وأعيد الحجر إلى مكانه بالكعبة ،
وكان ذلك إيذاناً باقتراب إشراف الفاطميين على الحرمين فى الحجاز بعد فتح مصر .

لقد كان هم الفاطميين هو دعاء الآئمة والمصلين لهم ولدولتهم فى الحرمين الشرفين بسبب أن أمير المؤمنين هو من كانت دولته تضم الحرمين ،

الوضع فى الحجاز كان مرتبكاً ، فقد حكم فى مكة أسرة علوية من نسل الحسن بن على وهم شيعة إمامية خطبوا لأنفسهم فى خلافة المقتدر العباسي ،

ثم آل حكم مكة إلى الاخشيديين الذين كانوا يحكمون مصر ،

أما فى المدينة المنورة فكان يحكمها أسرة من نسل الحسين بن علي
، وحدث اختلافات أثناء مواسم الحج بسبب تنازع الأسرتين الشريفتين بمكة والمدينة .

(المعز لدين الله) الخليفة الفاطمي تداخل و أرسل الأموال الطائلة لشراء ديات المقتولين من الطرفين مما مهد لعقد السلام بينهما سنة (348هـ/959م)
وقد كان من ضمن أسباب زحف الفاطميين من المغرب شرقاً لضم ليبيا ومصر هو عزم المعز تأمين الحج ،

وفي سنة 358 هـ / 968 م لما أتم جوهر الصقلي فتح مصر أمر أمير مكة بالدعاء للخليفة الفاطمي المعز لدين الله في الخطبة على منابر مكة كدلالة علي الموالاة

ولما هاجر الخليفة المعز من المغرب إلى مصر أصبحت عادة سائدة أن ترسل مصر كسوة الكعبة كل عام واستمر الأمر علي ذلك حتى منتصف القرن 20م.

وظلت مصر الفاطمية تحكم الحجاز حتى إلغاء الدولة الفاطمية
التنافس على حكم الحجاز بين الدولتين العباسية والفاطمية انتهى بسقوط الفاطميين
، وعندما انهارت الدولة الفاطمية عاد العباسيون لحكم الحجاز ، ولكن هذه المرة كان يحكمها الأيوبيون ثم المماليك الذين كانوا يحكمون باسم الخليفة العباسي الذي انتقل مقر اقامته إلى القاهرة ، وظل الأيوبيون ومن بعدهم المماليك يفرضون سيطرتهم السياسية بامتدادها الديني .



==================================
حكام المدينة في العهد الفاطمي :
=================================


974
صار أمراء المدينة من قبل الفاطميين

-------------------------
976-978
قام أمير المدينة العلوي بتحويل ولاءه إلي الخليفة العباسي بدلاً من الخليفة الفاطمي
-------------------------
978
عادت موالاة أمراء المدينة للخليفة الفاطمي
------------------------
979
خلع أمير المدينة العلوي طاعته للخليفة الفاطمي
قام أمير المدينة العلوي بتحويل ولاءه إلي الخليفة العباسي بدلاً من الخليفة الفاطمي
-------------------------
979-990
صارأمراء المدينة من قبل العباسيين
----------------

990
أمير المدينة المنورة = طاهر بن مسلم من آل مهنا،
في عهده دخل جيش الفاطميين المدينة
ولم يعزلونه بعدما أقر بالولاء للدولة الفاطمية
------------------
1000
نهاية عهد أمراء المدينة من دولة آل مهنا
-------------------
1000-1039
أمير المدينة المنورة =أبو الفتوح الحسن بن جعفر بن محمد المكي
اختير من قبل الفاطميين مع إمارته مكة،
يرجع نسبه إلى الحسن بن علي رضي الله عنهما
------------------
1039-1045
أمراء المدينة من قبل الفاطميين
-----------------
1045-1061
أمير المدينة المنورة من قبل أمير مكة= تاج المعالي شكر بن أبي الفتوح محمد بن الحسن بن جعفر بن محمد بن الحسن آل سليمان
-----------------------
1061
استقل آل سليمان بالإمارة بعد وفاة شكر بن أبي الفتوح
--------------
1071
أعاد أمير مكة محمد بن جعفر الحسني، "أبو عمارة الحسين بن مهنا الأعرج الحسيني" إلى إمارة المدينة
لمحة عن الحسين بن مهنا الأعرج:
هو الحسين بن مهنا بن الحسين بن حمزة بن داود.. آل مهنا الحسيني الهاشمي
وهو أول أمراء آل مهنا الحسينيين الذي أعادهم أمير مكة محمد بن جعفر الحسني، إلى إمارة المدينة سنة 463هـ بعد أن كان أمراؤها حسنيين ويتبعون لأمراء مكة الحسنيين أيضاً في الفترة من 436-463هـ، وقد استقل الأمير الحسين بإمارة المدينة بعد أن غادر ابن جعفر إلى مكة، وسار في بداية عهده سيرة حسنة، ثم بدت منه بعد فترة تصرفات تضايق منها أهل المدينة، وذلك أنه فرض على التجار والمزارعين ضرائب يؤدونها للإمارة، وابتدع ضريبة على زوار المدينة بحيث يدفع كل وافد إليها مبلغاً من المال للإمارة، مما أنكره عليه المؤرخون، وشاعت بذلك سمعته السيئة داخل المدينة وخارجها، وكان ولاء المدينة في عهده للعباسيين دون الفاطميين حكام مصر،
وظلت الأحوال في المدينة على هذا الشكل حتى استولى مخيط العلوي عليها عام 469هـ، فيروى أن أميرها الحسين هرب من المدينة ولحق بالسلطان السلجوقي ملك شاه في بلاد العراق وفارس، ويروى أيضاً أنه التحق بأقاربه في خيبر وأقام فيها حتى وفاته.

---------------------------
1076 م أو 1075م
استولى مخيط العلوي علي المدينة المنورة عام 469هـ




المصادر:
موسوعة لآلئ
التحفة اللطيفة ج1/ 515
لباب الأنساب ص 533
تاريخ أمراء المدينة ص 243
التاريخ الشامل للمدينة المنورة ج2 /165
موقع hukam
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحجاز في العهد الفاطمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» بلاد نجد في القرن 9م
» الخليفة الفاطمي الحافظ لدين الله
» الخليفة الفاطمي الظافر بأمر الله
» الخليفة الفاطمي الفائز بنصر الله
» الخليفة الفاطمي العاضد لدين الله

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2012-
انتقل الى: