منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 مملكة لحيان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مملكة لحيان Empty
مُساهمةموضوع: مملكة لحيان   مملكة لحيان Icon_minitimeالجمعة مايو 11, 2012 3:07 am


مملكة لحيان


هي مملكة عربية قديمة، قامت في الحجر شمال غرب السعودية
وكانت تسمى في أولى مراحلها (مملكة ديدان )
ودامت مملكة لحيان في مرحلتها الأولى في الفترة (2000 ق.م - 1700 ق.م)
وفي مرحلتها الثانية بين (1300 ق.م-900 ق.م إلى 200 ق.م)
ومرحلتها الثالثة بعد الاستقلال عن الأنباط في الفترة بين (107 م-150 م).


قبل الميلاد أقامت قبائل معينية ثمودية دولة وحضارة في ديدان والعلا والحجر شمال الحجاز ، كانت تسمى مملكتهم مملكة ديدان ، وفي فترات مختلفة ، واتخذت من منطقة العلا عاصمة لها ، وكانت لهم قوة ومنعة .
و ساهمت حضارتهم بقدر وافر في حركة الفنون والكتابة والتجارة والمعمار ، ولا تزال آثارهم باقية هناك حتى اليوم .
---------------------
مملكة ديدان المعينية الثمودية
بعد أن استوطن المعينيين الثموديين في ديدان والعلا أنشأُوا لهم بها" مملكة مدينة "
واصطلاح (مملكة مدينة) يعني مملكة صغيرة لا تتعدى سيطرتها حدود تلك المدينة
، وأسموها " مملكة ديدان " نسبة إلى تلك المدينة. وقد بدأت مملكة ديدان هذه في القرن 20 ق.م واستمرت حتى القرن 15 ق.م على رأي عالم الآثار "وليام البرايت ".

يقول د/ عبد الرحمن الأنصاري : أعتقد أن مملكة ديدان هي المرحلة الأولى لمملكة لقبائل ثمود. ومن هنا يتضح أن الديدانيين هم الثموديين المذكروين في القرآن.[1]
وحيث إنني لا أشـك في إنَّ هـذه الفترة تُعتبر فترة تأسيس لقيام مملكة ثمود الأولى ذات النفوذ الواسع ، وحيث أنه لم تُجْرَ في المنطقة حفريات أثرية جادَّة تزوّدنا بتفاصيل أكثر عن هذه الفترة إلاّ ما قام به العالمان الفرنسيان "جوسن" Jaussen و " سافيناك " Savignac من دراسـة لبعض نقوش المنطقة الظاهرة على سطح الأرض ثم تحليلها والتي لم تكشف لنا إلاَّ عن اسـمين فقط من ملوك هذه الفترة هما :

الملك كبير إل بن متع إل
الملك جشم بن شهر
وحيث أن المعلومات التي وصلتنا عن هـذه الفترة تعتبر ضئيلة جداً إذا ما قورنت بالمعلومات التي وصلتنا عن مملكة لديدان الأولى والثانية . لهـذا فإننا سنكتفي بهذه المعلومات إلى أن تُبْدي لنا الأيام القادمة ما خفي علينا من تاريخ مملكة ديدان الثمودية خاصة عند إجراء الحفريات الأثرية الجادَّة والْمُنْتَظَر القيام بها في المنطقة .
=====================
مملكة لحيان الأولى
تُعتبر مملكة لحيان الأولى امتداد لمملكة ديدان المعينية الثمودية ، و لكن اللحيانيون قبيلة لا ينتمي نسبها إلى الثموديين أصحاب النفوذ و السلطة في ذلك العصر ، بل هم من أبناء لحيان بن هذيل [2] بن مدركة ، و لا زال اللحيانيين يحتفظون باسمهم إلى يومنا هذا ، وقد بدأت مملكة لحيان الأولى في القرن 9 ق.م وانتهت في القرن 2 ق م . على رأي علماء الآثار وينت والبرايت وفان دن بران دن.

ومن ملوك هذه الفترة :

الملك هنأس بن شهر
الملك تخمي بن لذن الملقّب بـ " ذسفعن "
الملك شمت جشم بن لذن
الملك جلت قوس
الملك منعي لذن بن هنأس
وقد وثق ملوك هذه الفترة علاقاتهم التجارية مع الدول المجاورة كالأنباط والبطالمة ولكن هذه العلاقة كانت أكثر عمقاً مع البطالمة حكام مصر حيث كان اللحيانيون الهذليون يُصَدِّرُون لهم المواد العطرية والبهارات والخيول العربية الأصيلة عبر ميناء ( أمبليوني ) البطلمي المقام على السواحل اللحيانية باتفاق الدولتين ، وعبر الميناء اللحياني ( لويكي كومي ). وبموجب هذه العلاقة والصداقة فقد وقف اللحيانيون مع البطالمة في حروبهم ضد السلوقين والسبئيين .

أما علاقتهم مع الأنباط فلم تكن حسنة إذ كانت بينهم مناوشات وكان الأنباط يتحرَّشون باللحيانيين ويهاجمونهم .. فقد أخذ الأنباط يتطلعون إلى الاستيلاء على اللحيانيين بعد أن ضعف نفوذ البطالمة حلفاء اللحيانيين وأرادوا الانتقام منهم لتحويلهم تجارة العطور والبهارات إلى مصر مباشرة دون المرور بعاصمتهم (البتراء) مما أثَّر على اقتصادهم

وفي بادئ الأمر صمد اللحيانيون في وجه الأنباط وصدوا كثيراً من هجماتهم ولكن الأنباط تمكنوا فيما بعد من الاستيلاء على اللحيانيين والقضاء عليهم.
========================
مملكة لحيان الثانية
قضى الرومان على الأنباط سنة 106م .
وللموقف الودِّي الذي وفَفَهُ اللحيانيون من الرومان أثناء حربهم مع الأنباط جعل الرومان يوقفون زحفهم عند مشارف الأرض اللحيانية ولم يستولوا عليها، إذْ كان وقوفهم على بُعْد 10 كلم من " ديدان " العلا مملكة لحيان.

ويبدو أن هذا كان ضعف الرومان من مواجهة اللحيانيين الودِّي منهم ، مما شجع اللحيانيون على الاستقلال بإدارة شئونهم وإعادة بناء دولتهم الأكبر من جديد . وقد كان هذا الاستقلال برئاسة الملك ( تيمي ) وهو من الأسرة الملكية السابقة التي كانت تحكمهم قبل استيلاء الأنباط عليهم .

وبهذا يكون اللحيانيون قد عادوا إلى الحكم مرة أخرى وأقاموا مملكتهم الثانية والتي بدأت سنة 106م. واسـتمرت حتى سنة 150م على رأي كاسكل

ومن ملوك هذه الفترة :
الملك تيمي
الملك تامني بن تيمي
الملك تارتلو الملقب بـ " سكيوبس "
الملك عبدنان
الملك صلحان
الملك فضج
الملك عمدان
الملك شهر بن عاسفان
ولكن ملوك هذه الفترة لم يكونوا على شاكلة من ملوك الفترة الأولى من حيث القوة فقد تفشت السرقات في البلاد وكثرت حوادث القتل فكانت المغنيات والفتيات في الشوارع يغنون ويرقصون والخمارون والسكارون والمزارعون والتجار و المستشارون والملوك والامراء ،ولم يكن الحكم مستقراً حيث أصبح الحل والعقد في يد رئيس مجلس الشعب ( هجبل ) الذي استطاع أن يضيق على ملوك هذه الفترة . فكانت المزارع تفيض من الخيرات و الناس مخمورون انتهت مملكة لحيان الثانية ولكن لا نعلم كيف انتهت ومن الذي قضى عليها . وبعد انهيار دولتهم ذهب قسم منهم إلى العراق والقسم الآخر عاد وسكن حول مكة وهم لا يزالون حولها حتى اليوم . فمكة هي موطنهم الأصلي قبل أنتقالهم إلى العلا ، فَهُمْ من جرهم المعينة سـكان هـذه الديار ، وقد نزلوا بعد عودتهم من العلا في موطنهم السـابق في شمال مكة ولا زالوا معروفين في هـذا الموقع حتى الآن ، وتعرف ديارهـم اليوم " باللحيانية "


=============================

ولا شك أن اللحيانيين يُعْتَبَرُون من الشعوب المتحضرة بمقياس ذلك الوقت
و كانوا يتعاملون في بيعهم وشرائهم بالمقايضة.

و كانوا يمارسون العزف على الآلات الوترية كالسمسمية المعروفة اليوم والطبول والمزامير فقد وُجِدَتْ منقوشة بأشكال وأحجام مختلفة على إحدى الواجهات الصخرية لجبل العكمة .
ومن مظاهر تحضرهم أيضاً معرفتهم لبعض المهن والحرف الدقيقة كالصياغة والتجارة والنحت .

كما أعطى المجتمع اللحياني حُرِّية التملك للمرأة وقد ثبت هذا في نقوشهم . كما أنهم كانوا ينحتون الجبال العلا اتخاذها بيوت للتباهي ودفن مواتهم ولعبادة الأوثان. وتتميز بيوتهم في العلا عن بيوت مدائن صالح (الحجر) بأنها شبه مربعة الشكل ، لا تزيد فتحتها عن متر مربع واحد ، وعمقها في داخل الصخر حوالي مترين . ومن أشهر بيوتهم " بيت الأسدين ".

ا .

أمَّا لغتهم في ذلك العصر فهي عربية شمالية وخطهم هو الخط اللحياني المشتق من الخط المسند الجنوبي وقد كان عدد الحروف الهجائية عندهم 28حرفاً كما هي اليوم . ويدل انتشار الكتابات اللحيانية بهذا الحجم الكبير في العلا وما حولها على وجود مدارس لتعليم القراءة والكتابة. مما يؤكد اهتمامهم بالتعليم ونشره بين المواطنين .

وقد اعتمد اللحيانيون في كتابتهم على ثلاث طرق هي : طريقة إبراز الحرف : وتتم هذه الطريقة بتفريغ ما حول الحرف وإبرازه ، وعادة ما تكون الحروف المكتوبة بهذه الطريقة منسقة في أسطر متوازية أكثر من غيرها ، وتوضع خطوط أفقية للفصل بين الأسطر ، ووجد عدد منها داخل براويز.

وطريقة الحز تتم هذه الطريقة بحز الأحرف على الصخرة بأداة حادة حيث تكون الأحرف فيها غائرة.

وطريقة النقر تتم هذه الطريقة بنقر الأحرف على الصخر ، وعادة ما تكون الأحرف فيها سميكة. والنقوش المكتوبة بهذه الطريقة عادة ما تكون مخربشات غير مكتملة وناقصة وتفتقد إلى الأسلوب الجيد في الكتابة.

وهذه الطرق وهذه الحروف هي التي كتب بها اللحيانيون حضارتهم في ديدان العلا وآثار حضارتهم لا تزال باقية هناك حتى اليوم .
========================
مدينة العـلا :
قامت على أرضها مملكة لحيان القديمة ،,وموقعها في شــمال غرب الجزيرة العربية " في وادي القرى جنوب حرَّة عويرض في وادي ضيِّق بين سلسلة من الجبال في الشرق والغرب وعلى خطي الطـول 36 ، 37 وخطوط الـعــرض من 20 إلى 27 وعلى بُعْد 22 كلم جنوب مدائن صالح " الحجر " .

وتقع العـلا على الطريق التجاري الذي يربط المحيط الهنـدي بالبحر الأبيض المتوسـط والمار بغرب الجزيرة العربية ، وتمتـد العلا من السور الجنوبي المعروف اليوم في المنطقة بجدار السـبعة ، وحتى السور الواقع شـمال جبل عكمة ، وهي محصورة بين الجبل الشرقي والجبل الغربي، ومما ساعد على هـذا التحديد انتشـار الكتابات اللحيانية في هذه المنطقة وترتفع العـلا 674 م فوق سـطح البحر .

===========================

امتداد نفوذ مملكة لحيان :

وقد امتد نفـوذ مملكة لحيان حتى وصـل الحجر حســب ما تشير إليــه النقوش والمخربشات اللحيانية التي وُجِدَت في الحجر والتي تُؤَكِّدُ وجود لحيـاني فيها سبق مجيء الأنباط بدليل عثور الباحثين على قطعة كبيرة من تمثال آدمي ينسـب إلى الفن اللحيــاني ما بين القرن 4 و 3 ق . م والتي وُجِدت في قصر الأبلق بتيماء .

وكذلك ما ذَكَرَتْهُ الْمَسَلَّة الآرامية عن وجــود الملك اللحيــاني بتيماء وقــد امتــد نفوذها إلى مدينـة " إســتريانا " التي ذكرها بطليموس في كتابه ، وشملت أيضاً بلدة " العُذَيب " الواقعة شـمال العـلا غرب ســكة حديد الحجاز ، وذلك لوجود 40 نقشــاً لحيانياً بها يحمل أحدها اسـم الملك اللحياني " سلح " الموسـوم.

ويقول الباحث حســين أبو الحسن :إذا افترضنا أنَّ اسم المكان " ذو عمن" الذي ذكره النقش اللحيــاني " أبو الحســن " هو مدينـة عَمَّان عاصمة الأردن حالياً ، والتي كانت تُسَـمَّى " رَبّة عمون " فتكون سيطرة اللحيانيين قد وصلت حتى مدينة عَمَّان في الشـمال.

وقد كان خليج العقبة الحالي يُسَـمَّى "خليج لحيان " نســبة لبني لحيان الذين كانوا يملكون جميع المنطقـة المجاورة منذ القرن 5ق م حتى القرن 3 ق م. وهذا دليل آخر على امتداد نفوذها نحو الشمال .

وقد تحدَّثت بعض النقوش اللحيانية والتي منها النقش عن أشــخاص قاموا بتقديم زكواتهم للوثن " ذو غابة " عن ممتلكاتهم التي تقع في جنوب العـلا مما يَدُلُّ على اتســاع نفوذ اللحيانيين نحو الجنوب . أمَّا من ناحيــة الغرب فقد وصل نفوذهم إلى البحر الأحمر المتاخم لدولتهم وأَنْشَـأُوا لهم عليه ميناءً بحرياً أسموه " لويكي كومي وقد ظَنَّ بعض المؤرِّخين أنَّ هذا الميناء نبطيٌ ، لكن عالم الاثار كاسكل يرى أَنَّهُ لحيانيٌ ، استولى عليه الأنباط فيما بعـد .

ويرى البعض أنَّ نفوذهم شمل نجداً ووصل إلى الأحساء شرقاً . ويُؤَيِّدُ هذا الرأي وجود نقوش في شرق الجزيرة العربية أطلق عليها بعـض العلماء الأجانب نقوش أحسـائية ، ولكنها في الحقيقة نقوش لحيانية ويقول الدكتور عبـد الرحمن الأنصاري (*) على الباحثين والمؤرِّخين والآثاريين أنْ يعيدوا النظر في تاريخ مملكة لحيان وحضـارتها . فالحضارة اللحيانية تسـتحق أنْ يُبْذَلَ من أجلها الكثـير وأنْ يتفرَّغَ لها الباحثـون وأنْ يُجنَّدَ لَها المنقِّبــُون فهــي جِــذْرٌ مـن جذور حضــارة الجزيرة العربية أسـهمت بقدرٍ وافرٍ في حركة الفنون والكتـابة والتجارة والمعْمَار . وقــد كانت " ديدان " عاصمة المملكة اللحيـانية مـن أهم المحطَّـات التجـارية بين الشــمال والجنـوب أمَّا في الوقت الحاضــر فقـد تحوَّلت إلى أنقاض وخرائب لذلك يُعْرف موضعها اليوم بالخريبة .
وتقع ديدان شـمال مدينة العـلا الحالية .

وحتى عهدٍ قريب كُنَّا لا نعرف الكثير عن مملكة لحيـان وكُنَّا نأخذ معلوماتنا عن طريق دراستنا لنقوشها المحدودة التي نقلها لنا " جوسـن " Jaussen و " سـافيناك " Savignec في مطلع القرن العشرين الميلادي ، حتى بدأ النشاط الأثري في المملكة العربية السعودية منذ أكثر من عشرين سنة ، فلفت نظري الوجود اللحياني خارج نطاق " ديدان " المدينـة ، فقد رأيت التماثيل اللحيانية الضخمة الحجم في الحفرية التي تُسَـمّى حفرية الصعيدي في تيماء ، فعرفت أنَّ لحيان كانت هنا ، لأنَّ التماثيل اللحيـانية الضخمة لا يمكن أنْ توجد في مكان كهذا إلاَّ في إطار دور سـياسي للحيان .
ثم يُرْدِف قائلاً : وتمرُّ الأيام والسـنون وإذا بنا نجد وجوداً واضحاً وقويّاً وفعَّالاً للحيان في قرية " الفاو " ، فازداد يقيني بأنَّ لحيان لم تكن محصورة بين جبلي العلا . وهكذا أصبح للحيان مدىً واسعاً يتناسب مع مركزها الإستراتيجي كعنق زجاجة بين الجنوب والشمال تسـكن " ديدان " العلا وتقودها قبيلة لحيان .
==================



مقومات اقتصاد مملكة لحيان
يقوم اقتصاد مملكة لحيان القديمة على عدَّة مقوِّمات وموارد تعتبر من الأهمية بمكان لإنعاش اقتصاد دولتهم ، ومن هذه المقوِّمات والموارد : الموقع ، التجارة ، الزراعة ، الرعي .

========================
الموقع :

تُعَدُّ " ديدان " العلا من أهم المحطّات التجارية على طريق القوافل مما جعل هذا الموقع يقوم بدور مهم في الحالة الاقتصادية للمجتمع اللحياني . وتتميَّز العلا بقربها من ساحل البحر الأحمر فهي لا تبعد عنه أكثر من مسيرة خمسة أيَّام حيث يتوجَّه التجَّار إلى الموانئ القريبة لإجراء عمليات البيع والشراء مع التجَّار المصريين وغيرهم .

وتَحْتَلُّ ديدان العلا موقعاً اســتراتيجِيَّاً على الطريق التجاري القادم من جنوب الجزيرة العربية والمتَّجِهُ إلى بلاد الشام وسواحل البحر الأبيض المتوسط شمالاً وإلى بلاد الرافدين في الشمال الشرقي .وربما كانت سيطرة اللحيانيين على خليج العقبة الذي كان معروفاً بخليج لحيان في ذلك الوقت راجِعَـةً إلى حاجتهم إلى تأمين تجار تهـم واقتصـادهم لأنَّ البحار تُعَدُّ من أهم المناطق التي تسـعى الدول إلى فرض النفوذ والسيطرة عليها وهناك بعض الموارد الاقتصادية للمملكة اللحيانية منها :
=======================
التجارة :

من المعروف أنَّ ديدان اللحيانية تقع على طريق تجاري مُهِم يصل بين الجنوب والشـمال تُنْقَلُ عَبْرَهُ البضائع المختلفة من بخور وعطور وبهارات وغيرها إلى بلاد الشام ومصر وسواحل البحر الأبيض المتوسط وإلى بلاد الرافدين ، مما أكسب اللحيانيين مكانة رفيعة في عالم التجارة ، فمرور القوافل بديدان العلا أعطاها حركة تجارية نشطة ، ولِتَوَفُّر المواد الغذائية بالمنطقة من حبوب وتمور وغيرها جعل أصحاب القوافل يتاجرون مع سكان هذه المدينة أثناء توقُّفِهِم بها مما جعل السكان يستفيدون من عائد الخدمات التي يقدِّمونها لتلك القوافل وأصحابها من طعامٍ وشرابِ وأعلافِ لدوابِّهم ، كما استفادت الحكومة اللحيانية أيضاً من المكوسِ والأعشار التي تأخذها من التجَّار المارِّين بأرضها مما أنعش اقتصاد الدولة وزاد في دخلها .

والمكوس : جمع مكس . والمكس هو : الضريبة التي يأخذها الماكس من بائعي السلع في الأسواق من التُّجَّار . والماكس هو : الجابي والجامع للمكوس أي الضرائب . والأعشـار : جمع عُشْــرٍ . والعُشْــرُ هو : واحد من عشـرة من الأموال ، أي عُشْر ما يُباع . والعَشَّـارُ هو : الجابي للعُشْرِ والقابض له
يقول كاسكل : إنَّ اللحيانيين كانوا من أكثر الشـعوب تُجَّاراً فقد كانت تجارتهم في الدرجة الأولى مع مصر ======================

الزراعة :

مما لا شك فيه أنَّ الزراعة لا تقوم في مكانٍ ما إلاَّ إذا توفرت لها المياه سواءً كانت هذه المياه جوفية يتم استخراجها عن طريق حفر الآبار ، أو بناء السدود التي تحجز خلفها مياه السيول والأمطار ، وعلى هذا الأساس قامت الزراعة في مدن شمال الجزيرة العربية كديدان وما جاورها .

وتشير النقوش اللحيانية التي وُجِدَتْ في العلا عامة إلى وجود محاصيل زراعية أهمها ثمار النخيل كما ورد ذلك في النقش " أبو الحسن 18 " .

ويُعَد التمر مصدراً رئيسياً في الغذاء للحاضرة والبادية لاحتوائه على أهم العناصر الغذائية وكذلك لسهولة تخزينه وقابليته للتخزين لمدَّة طويلة وكذلك لسهولة نقله من مكان إلى آخر . وللنخيـل فوائد كثيرة فمن سـعفه تُصْنـَعُ البُسُطُ ومــن ليفه تُصْنَـعُ الحبال ومــن جذوعه تُسْـقَفُ المنازل فالنخيل كله فوائد لذلك نرى اللحيانيين اهتموا بزراعتـه في ذلك الوقت . وللقيام بالأعمال الزراعية لابد من وجود بعض المعاملات التي لها صلة بالزراعة لم تتطرق لها النقوش اللحيانية ، فمن هذه المعاملات :

المحاقلة : أي اسـتئجار الأرض .
والمزارعة : وهي اتفاق بين صاحب الأرض وشــخصٌ آخر يقوم بزراعة الأرض مقابل نســبة مُعَيَّنَة من الثمر ، كالثلث أو الربع مثلاً .
والمساقاة : وهي أن يقوم شخصٌ بتوصيل الماء إلى أرض المســتفيد مقابل حصّة مُعَيّنـة من نتاج الأرض . كما أنشــأت الدولة اللحيانية شـبكة كبيرة من القنوات لسـحب المياه المخزونة في باطن الأرض بطريقـة متقدِّمة تقنياً تُسَــمَّى في عصرنا الحاضر بالعيون .

ويقال أنَّ وادي العلا كان يجري به تسـعين عيناً للماء ، قنواتـها محفورة في جوف الأرض وتحت عُمق أكثر من عشـرة أمتار مطويَّة بالحجارة ، فقد أَكَّدَ كثيرٌ ممن قام بحفر الآبار في المنطقـة وجود قنوات لتلك العيون بعضها يجري فيـه الماء والبعض الآخر جافاً ، وقد أعاد منها أهالي العـلا الحاليون سـتاً وثلاثين عيناً أقاموا عليـها المزارع والحقول ، ويرى بعض الدارسـين إنَّ تلك العيون التســعين يعود إنشــاؤها إلى عصر اللحيانيين . وهــذا دليل على اهتمام اللحيـانيين بالزراعـة والري .
---------------------
الرعي :

يُعْتَبَرُ الرَّعْيُ أحد روافد الاقتصاد في المجتمع اللحياني لتوفُّر مراعي لا بأس بها في منطقة العلا اللحيانية التي تنمو أعشابها في مواسم الأمطار، وحيث أنَّ اللحيانيين يمتلكون كثيراً من النعم كالأغنام والأبقار والإبل ، فإنَّ وجود مثل هذه النعم خاصة الإبل في هـذا المجتمع لها أهمية اقتصادية كبيرة ، حيث أنها تمدَّهم بالحليب واللحوم ، ويصنعون من أشعارها وأصوافها وأوبارها ما يحتاجونه من ملابسٍ وبُسُـطٍ يفترشونها ، والبدو منهم يصنعون منها بيوت الشَّـعْرِ التي يسكنون فيها ، وكذلك يسـتخدمون بَعْرَهَا في طهي الطعام والتدفئة .

وقد ذُكِرَت هذه النعم كثيراً في نقوشـهم مثل : النقش " أبو الحسن 10 ، 74 ، 76 " إضافة إلى ذلك تُعَدُّ الإبل في ذلك الوقت هي الوسيلة الوحيدة والأساسـية في المواصلات ونَقْل البضائع من مكان إلى آخر . وكانت ثروة الرجل في الجزيرة العربيـة تُقَدَّرُ بعدد ما يملكه من إبل . وقد ورَدَتْ لفظة " رع " والتي تأتي بمعنى " الرعي " في النقش " أبو الحسن 189 " ، وهـذا دليل على وجود حرفة الرعي عنـد ذلك المجتمع . وبهذه المقوِّمات من تجارة وزراعة ورعي ازدهر الاقتصاد اللحياني في ذلك الوقت .
----------------------
عُمْلة مملكة لحيان :
من المعلوم أنَّ كل دولة تَسُـكُّ لها عُمْلة ليتداولها مواطنوها أثناء معاملاتهم التجارية كالبيع والشراء ونحوها ، ولا شك أنَّ ملوك لحيان قد سَكُّوا لهم عُمْلة على نمط عملة مدينة الإسكندرية ولا يكاد يُفَرَّقُ بين العملتين إلاَّ بوجود اسم الملك اللحياني مكتوباً عليها بالخط المسـند . والذي اُشْـتُقَّ منه الخط اللحياني فيما بعد . وقد وَجَدَ الباحثون نقشاً لحيانياً يُشِـيرُ إلى " أنَّ رَجُلاً اشترى عشرة مناهل من المياه بـ 40 سلعت.

وهـذا يدل على إنَّ اللحيانيين فعلاً كانوا يتعاملون في بيعهم وشرائهم بالعُمْلة وليس بالمقايضة ، وإنَّ عُمْلتهم كانت شبيهة بالعُمْلة النبطية " سلعين " ــ في بعض الأقوال – وقد أشار الدكتور / عبد الرحمن الطيِّب الأنصاري إلى انه تم العثور على قطعة عُمْلة في العلا يَرَى إنها لحيانية . وقد وُجِدَ نقشٌ لحياني أيضاً من نقوش جبل عكمة ذُكِرَ فيه اسم العُمْلة " سلع " ، وهي نقود قَدَّمها صاحب النقش زكاة عن نخله .

كما عُثِرَ في صنعاء على عُمْلَةٍ بها بعض العلامات والحروف اللحيانية لا زالت تُمَثِّلُ لُغْزَاً للعلماء . ويظهر لي أنها عُمْلة لحيانية حَمَلَهَا أحد التُّجَّارِ أثناء متاجرته فسقطت منه أو سُرِقَت ؛ لذا أرى أنَّ وجودها هناك لا يُسْـتَغْرَب . ويَرَى " تارن " أنَّ العُمْلة المعينية اللحيانية الموجودة الآن بجامعة " أبردين " في اسـكتلندا قد ضُرِبَتْ في العلا " مملكة لحيان " وإنَّ قطعة العُمْلة هذه تماثل العُمْلة الإسكندرية التي تساوي أربعة دراهم .
======================
وكانت ديانة المجتمع اللحياني في ذلك العصر الغابر ديانة وثنية شركية تقوم على تعدد معبوداتهم وأهمهم لديهم " ذو غابة " الذي يقع في وسط " العلا " عاصمة المملكة اللحيانية وقد كان له فناء واسع به حوض للماء يغتسل منه كل من يريد أداء عبادته لهذا المعبود.

واللحيانيون كانوا يتضرعون إليه بالدعاء وذبح النذر لكسب رضاه وتوسيع الرزق والتحصن من الأمراض وأن يحفظ لهم الحرث والنسل . وقد كانوا يشدون الرحال إليه في أيام معلومة من شهر معلوم . كما كانوا يقدمون له النذر والأضحيات فقد ذَكَرَتْ نقوشهم كثيراً من هذه التقديمات . وهناك لهم معبودات أخرى مثل : " ود " ،و " سلمان " و" بعل سمن " و " عجلبون "

وقد كان اللحيانيون على خلاف مع النبي صلى الله عليه وســلم في بداية الدعوة .
==============================
حقيقة مملكة ديدان :
لاشــك أنَّ وجود المعينيين في " ديدان " العــلا كان سـابقاً لوجود اللحيانيين ، ولا شك أنَّ وجودهم فيها كان وجوداً تجارياً بحتاً كما عرفنا ذلك ســابقاً .

وحيث أنَّ اللحيانيين بعد نزوحهم من مكة إلى منطقـة العلا شمال الحجاز سكنوا على الساحل بالقرب من " ديدان " على رأي كاسكل . وهو الأقرب للصواب ، وبعـد أنْ قَوِيَتْ شـوكتهم هناك طمعوا فيها واستولوا عليها من جالية التجار المعينـيين ــ الساكنين بها ــ وأنشـأوا لهم بها مملكة صغيرة " مملكة مدينة " لا تتعدى سـيطرتها حدود تلك المدينة ، وأســموها " مملكة ديدان " نسـبة إلى تلك المدينة مما جعل كثيراً من المؤرِّخين والباحثين يعتقدون خطأً أن هناك قبيلة تسمى قبيلة ديدان أنشـأت تلك المملكة .

وحيث إنه بعد البحث الدقيق وَجِدْ قبيلة عربية تُعْرف باسم " قبيلة ثمود المعينية " سكنت المنطقة في ذلك الوقت أو عَاصَرَتْه .

المصادر
1.^ ( د/ حسين أبو الحسن ، قراءة لكتابات لحيانية من جبل عكمة بمنطقة العلا ، ص 7 ، 1997م )
2.^ ( د/ بدر اللحياني ، مملكة لحيان ، 1999م )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مملكة لحيان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مملكة سبأ -
» مملكة قطنا
» مملكة قتبان
» مملكة معين
» مملكة تنوخ

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ العرب-
انتقل الى: