منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 كشمير والنزاع العسكري بسببها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

كشمير والنزاع العسكري بسببها Empty
مُساهمةموضوع: كشمير والنزاع العسكري بسببها   كشمير والنزاع العسكري بسببها Icon_minitimeالخميس يناير 05, 2012 11:18 am



[size]كشمير والنزاع العسكري بسببها[/size]
17-6-1947
أصدر البرلمان البريطاني قانون استقلال وتقسيم الهند ومنح الإمارات والولايات الحق في الانضمام إما إلى الهند أو إلى باكستان، فانضمت معظم الولايات إلا 3 ولايات
كان من بينها ولاية جامو وكشمير إذ تردد حاكمها هاري سينغ في تنفيذ القانون البريطاني، الأمر الذي دفع الكشميريين المسلمين في مقاطعة "بونش" الواقعة في الجزء الأوسط الغربي للقيام بثورة مسلحة ساعدتهم فيها باكستان، وأعلن الثوار إقامة أول حكومة لدويلة أسموها آزاد كشمير"


----------------
أغسطس/آب 1947:
رد الهندوس المتعصبون المدعومون من قبل حكومة الولاية وبخاصة في جامو التي كان بها أغلبية مسلمة قبل أن تتحول إلى أقلية بمذابح جماعية مروعة ضد مسلمي الولاية مما أدى إلى قتل حوالي 200 ألف مسلم وفرار الكثير منهم إلى منطقة "آزاد كشمير".
----------------
23-10-1947
لانقاذ المسلمين الذين يتعرضون لمذابح الهندوس دخل مجاهدون مسلمون مسلحون من قبائل الباتان في شمال غرب باكستان إلى كشمير .
----------------
24-10-1947
خوفاً من انتصار المسلمين علي الهندوس في كشمير أرسل المهراجا سينغ يطلب المساعدة العسكرية من الهند فاشترطت عليه إعلان طلب الانضمام إلي الهند أولا
فوافق على ذلك.
----------------
27-10-1947
أعلنت الهند موافقتها الرسمية على انضمام جامو وكشمير إليها، وأمرت قواتها النظامية بالتدخل المباشر في هذا النزاع.
----------------

27-10-1947
رد الحاكم العام لباكستان محمد علي جناح على التدخل الهندي بإصدار أوامره إلى الجنرال "جراسي" القائد البريطاني المؤقت للقوات الباكستانية لإرسال قوات باكستانية إلى كشمير.
----------------
نوفمبر تشرين الثاني 1947:
اجتمع الحاكم العام للهند اللورد "مونباتن" -بعد أن اعتذر رئيس الوزراء الهندي نهرو لمرض ألم به- مع محمد علي جناح في أول مباحثات هندية باكستانية بشأن كشمير، وقدم جناح في هذا الاجتماع اقتراحات تدعو إلى وقف إطلاق النار وسحب القوات الهندية ورجال القبائل الباكستانيين في وقت واحد من أراضي ولاية جامو وكشمير على أن تتولى الهند وباكستان إدارة الولاية ويجرى استفتاء تحت إشراف البلدين المباشر. فرفضت الهند هذه المقترحات، واستمر القتال بين الطرفين طوال شتاء وربيع عام 1948.
----------------
أواخر مارس آذار 1948
اشتركت القوات النظامية الباكستانية في القتال.
----------------
يناير كانون الثاني 1948:
احتجت الهند رسميا لدى الأمم المتحدة على ما أسمته بالاعتداء الباكستاني على أراض انضمت إلى الهند قانونيا، وذلك بالإحالة إلى المادتين 34 و35 من الفقرة السادسة من ميثاق الأمم المتحدة عن "الحل السلمي للنزاعات".
----------------
مايو أيار 1948:
تمكنت القوات الباكستانية من تحقيق بعض الانتصارات العسكرية واستبسلت في الدفاع عن قطاع "مظفر آباد" مما اضطر القوات الهندية للتوقف وأصبح القتال متقطعا ومتأثرا بالنشاط الدبلوماسي للدولتين في الأمم المتحدة.
----------------
1-1-1949
أصبح وقف إطلاق النار بين باكستان والهند نافذ المفعول بعد وساطة من الأمم المتحدة
توقف إطلاق النار ، وانقسمت كشمير إلى جزئين جزء خاضع للسيادة الهندية ويسمى جامو وكشمير ، والثاني تسيطر عليه باكستان
وانتهت هذه الحرب بتقسيم كشمير بينهما إلي :
1- ولاية جامو وكشمير الخاضعة للسيادة الهندية وعاصمتها سرينغار
2-ولاية آزاد كشمير التابعة لباكستان،، و عاصمتها مظفر آباد.
وقد هدأت الأوضاع نسبيا على الحدود لكنه هدوء من النوع الذي يسبق العاصفة.
----------------
عامي 1963/1964
اضطرابات طائفية بين المسلمين والهندوس في كشمير،
أدت لتوتر الموقف بين باكستان والهند بصورة خطيرة
--------------
في ديسمبر/كانون الأول 1964
أعلنت الهند إغلاق باب التسوية السياسية وإلغاء الوضع الخاص بكشمير
مما كان سبب الحرب بين باكستان والهند عام 1965.
--------------
1-1-1965
النزاع بين باكستان والهند على (منطقة ران كوتش)، وهي منطقة ليس لها قيمة إستراتيجية أو اقتصادية.
--------------
1965
تكررت المناوشات العسكرية بين باكستان والهند في مناطق أخرى حتى اندلعت الحرب الشاملة
-----------------

4:5-4-1965:
انتقل الهجوم الهندي من (منطقة ران كوتش) إلى المواقع الباكستانية في أقصى الشمال الغربي لكشمير،
وتكرر الهجوم نفسه بعد ثلاثة أيام وتمكنت القوات الباكستانية من صد الهجومين.
----------------
9-4-1965
تحولت القوات الباكستانية من دور الدفاع إلى الهجوم، فأغارت على بلدة "سردار بوست" بجوار قلعة "كنجاركوت" ونجحت في الاستيلاء على المواقع الهندية بها، مما أجبرها على التراجع إلى الخلف تاركة بعض عتادها.
----------------
24-4-1965
توسعت باكستان في هجماتها على المواقع الهندية وبخاصة بين بلدة "شدبت" وبلدة "بياربت" مستخدمة بعض الأسلحة الأميركية والدبابات للمرة الأولى.
وقد حاولت الهند استعادة هذه الأماكن التي استولت عليها باكستان لكنها لم تستطع.
----------------
8-5-1965
حشدت الهند قواتها في البنجاب ودعمتها بالمدرعات واتخذت أوضاعا هجومية ضد الجيش الباكستاني

موقف باكستان:
سارعت باكستان بتقديم شكوى إلى مجلس الأمن.
----------------
30-6-1965
نجحت وساطة دولية قام بها رئيس وزراء بريطانيا (هارولد ولسون ) في تخفيف حدة التوتر والتوصل إلى اتفاق نص على وقف إطلاق النار بمنطقة (ران كوتش) وانسحاب الحشود العسكرية الموجودة في ( اقليم البنجاب) إلى الخلف والعودة إلى حالة ما قبل الحرب.
----------------
5-8-1965
عاد التوتر إلى الحدود الهندية الباكستانية، وعبر متسللون باكستانيون مسلحون بأسلحة خفيفة وقنابل يدوية وعبوات ناسفة خط وقف النار داخل كشمير وحاولوا الاستيلاء على السلطة في سرينغار عاصمة ولاية جامو وكشمير التي تسيطر عليها الهند وتكوين مجلس ثوري يطلب المساعدة المباشرة من باكستان ليكون ذلك ذريعة لتدخل القوات الباكستانية النظامية إلى الولاية
لكن مخططهم هذا لم ينجح
----------------
سبتمبر/أيلول 1965:
شنت باكستان هجوما قويا استخدمت فيه المدرعات في منطقة (شامب) جنوب غرب كشمير،
ونجح هذا الهجوم في دفع القوات الهندية إلى الخلف، واستولت القوات الباكستانية على (مدينة أخانور) الواقعة على بعد 20 ميلا داخل الأراضي الهندية.
----------------
3-9-1965
اتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا دعا فيه الهند وباكستان إلى وقف الحرب فورا واحترام خط وقف إطلاق النار وانسحاب جميع الأفراد المسلحين والتعاون مع المراقبين العسكريين للأمم المتحدة في الهند وباكستان للإشراف على مراقبة وقف إطلاق النار.
----------------
6-9-1965
لم تحترم الهند قرار مجلس الأمن الدولي وسارعت بشن هجوم واسع النطاق على الجبهة الغربية بأكملها وبخاصة في منطقة البنجاب ومدينتي لاهور وسيالكوت.
----------------
9-9-1965
فشلت مهمة سكرتير عام الأمم المتحدة لوقف الحرب بين باكستان والهند وعاد المذكور من الهند وباكستان دون أن تسفر جهوده عن طائل.

وفي غضون ذلك وجهت الصين إنذارا شديدا إلى الهند وهددتها بالاشتراك الفعلي في الحرب إن لم تستجب لنداءات المجتمع الدولي بوقف الحرب، لكن الولايات المتحدة رفضت هذا الإنذار وقالت بالنص : "إن الصين لا يمكنها أن تهاجم الهند دون أن تتعرض للردع الأميركي".
----------------
20-9-1965
عاد مجلس الأمن وأصدر قرارا جديدا بوقف إطلاق النار بين باكستان والهندوانسحاب الجيشين إلى الخط الفاصل بينهما قبل يوم 5-8- أ
وقبلت الدولتان هذا القرار اعتبارا من 23-9-1965.

--------------------------
في يناير/كانون الثاني 1966
مباحثات السلام التي تمت بين باكستان والهند برعاية الاتحاد السوفياتي في العاصمة الأوزبكية طشقند
والتي أسفرت عن التوقيع على "اتفاقية طشقند" وتوقفت الحرب بين البلدين لعدة سنوات

وقد أبرزت هذه الحرب عدة خبرات للطرفين منها أن :
1-تصعيد القتال في كشمير يمكن أن يستدرج الدولتين إلى حرب شاملة،
2- التهديد الصيني للهند ليس له قيمة بسبب التهديد الأمريكي لحكومة الصين بأنها لن تسمح بتدخلها ضد الهند في هذا النزاع.
3-إيقاف القتال بعد اتفاقية طشقند لم يعني الحل لمشكلة كشمير التي فجرت الحرب مرتين


المرادفات:

( آزاد كشمير) == باللغة العربية (كشمير الحرة
( ران كوتش)==باللغة العربية ( أرض المستنقعات)0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كشمير والنزاع العسكري بسببها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ آسيا-
انتقل الى: