منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 تاريخ كوريا الشمالية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ كوريا الشمالية  Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ كوريا الشمالية    تاريخ كوريا الشمالية  Icon_minitimeالأربعاء ديسمبر 21, 2011 6:35 am

تاريخ كوريا الشمالية

يبدأ تاريخ كوريا الشمالية اصطلاحاً بيوم تأسيس الجمهورية الشعبية عام 1948،
------------------------------

تقع كوريا الشمالية في آسيا في الجزء الشمالي من شبه الجزيرة الكورية، الواقعة بين خطي عرض 37 درجة و 43 درجة شمالا، وخطي طول 124 درجة و 131 درجة شرقا.
ومساحتها 120540 كيلومتر مربع (46541 ميل مربع).
حدودها :
من الشمال الصين
وإلى الشرق منها بحر اليابان الذي تطل عليه اليابان.
ومن الغرب خليج كوريا والبحر الأصفر .
من الجنوب كوريا الجنوبية.
و يفصل بين الكوريتين (المنطقة الكورية معزولة السلاح) وهي شريط من اليابسة يقطع شبه الجزيرة الكورية نصفين تقريبا، أنشأه ويشرف عليه كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والأمم المتحدة وبدأ استخدامه من 27-7-1953.

يكون نهرا الأمنوك والتومن الحدود الشمالية بين الصين وكوريا الشمالية. و
جزء من نهر التومن في أقصى الشمال الشرقي حدود مع روسيا.

أعلى نقطة في كوريا الشمالية هو (جبل بايكدو سان) بارتفاع 2744 متر (9003 قدم).
أطول نهر هو نهر امنوك الذي يتدفق عن 790 كم (491 ميل) [51]
عاصمتها : بيونغ يانغ
وأكبر مدينة في هذه الدولة هي العاصمة
وتشمل المدن الكبيرة الأخرى كايسونج في الجنوب، سينويجو في شمال غرب البلاد، وونسان في الشرق وتشونغزين في الشمال الشرقي.
===========================


نظام الحكم في كوريا الشمالية :

تعتبر كوريا الشمالية رسمياً جمهورية اشتراكية، لكن غالب دول العالم تنظر إلى كوريا الشمالية على أنها نظام شمولي ستاليني دكتاتوري.
دولة حزب واحد، تحت الجبهة الموحدة ، بقيادة حزب العمال الكوري.

أسلوب حكومة الدولة يتبع (الزوتشيه ) إيدولوجيا الاعتماد على الذات،التي قام بتطويرها الرئيس الكوري السابق كيم إل سونغ.
أصبحت الزوتشيه إيديولوجية الدولة رسمياً سنة 1972 وقت اعتمدت الدولة الدستور الجديد، ولو أن كيم إل سونغ استخدمه في التشكيل السياسي منذ أواخر 1955 على الأقل.
رئيس الدولة : كيم جونغ إل هو ابن الرئيس الراحل كيم إل سونغ.



====================
1897-1910

كانت (الإمبراطورية الكورية ) تحكم شبه الجزيرة الكورية
-----------------
1905 الحرب الروسية اليابانية

انتهت بهزيمة روسيا القيصرية
----------------------
الفترة من 22-8-1910 حتى أغسطس 1945 :
تم ضم الإمبراطورية الكورية الي اليابان
وظلت كوريا تحت الاحتلال الياباني 35 عاما

---------------------
2-9-1945
انتهى الاحتلال الياباني بعد أن انهزمت اليابان واستسلمت في السنة الأخيرة من الحرب العالمية الثانية.
---------------------
1945
عقب الحرب العالمية الثانية تم تقسيم كوريا إلى منطقتي احتلال سوفيتي وأمريكي بحيث :
كوريا الشمالية خضعت لحكم الاتحاد السوفيتي
وكوريا الجنوبية خضعت للولايات المتحدة.
وبالتحديد قسمت كوريا على خط عرض 38 شمال وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة، بإدارة الاتحاد السوفيتي في الشمال والولايات المتحدة في الجنوب.


-------------------------
أغسطس 1945
كوريا الشمالية : أنشأ الجيش السوفيتي سلطة مدنية سوفيتية تحكم البلاد حتى يكون النظام الداخلي، الصديق للاتحاد السوفيتي، قادرا على إنشاء حكمه.
-------------------------
1946
تم إنشاء الحزب الشيوعي بكوريا الشمالية وهو حزب العمال الكوري، وأقيمت حكومة مؤقتة يدعمها السوفيات ويسيطر عليها شيوعيون كوريون تلقوا تدريبهم في موسكو، وكان من ضمن هؤلاء الزعيم الكوري (إيل سونج).
--------------------------
22-7-1946
كوريا الشمالية : تأسست " الجبهة الموحدة " ويديرها حزب العمال الكوري
-------------------------
في السنوات التالية حتى توحيد كوريا:
جري توطيد نظام (ري سينغمان) في الجنوب مع الدعم الأميركي العسكري

--------------------------
1948
تقسيم كوريا
تم إعلان قيام جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، وانسحبت القوات السوفيتية من كوريا الشمالية.
ولما رحلت القوات السوفيتية في 1948، بعدها كان المأمول هو توحيد كوريا من الطرفين
رفضت كوريا الشمالية الاشتراك في انتخابات الجنوب عام 1948 بإشراف الأمم المتحدة
ذلك الرفض أدى إلى إنشاء حكومتين منفصلتين في الكوريتين المحتلتين.
ثم جري اتفاق نظام سنكمان ري في الجنوب مع الجيش الأميركي الداعم وقمع انتفاضة أكتوبر 1948 فانتهي أمل إعادة توحيد البلاد عن طريق الثورة الشيوعية في الجنوب.
--------------------------



في عام 1949
في عهد كيم إل سونغ :حدث تدخل عسكري في كوريا الجنوبية من قبل النظام الكوري الشمالي
لكنه فشل في أن يتلقي الدعم من الاتحاد السوفيتي
الاتحاد السوفياتي، يرفض دعم الكوريين الشماليين في التدخل العسكري في كوريا الجنوبية

كل من كوريا الشمالية والجنوبية ادعت السيادة على شبه الجزيرة الكورية ككل،

تصاعد النزاعات الحدودية على خط عرض 38 شمالا ومحاولات للتفاوض من أجل إجراء انتخابات لكامل كوريا.
-------------------------
انتهت المفاوضات بين الكوريتين بسبب محاولة كلا القوتين الكوريتين توحيد كوريا وضمها إلى حكومته، و غزت القوات الكورية الشمالية الجنوب في يناير 1950.
------------------------
في يونيو
انسحبت غالبية قوات الولايات المتحدة من جنوب كوريا
ذلك أضعف بشكل كبير النظام الكوري الجنوبي الذي شجع كيم إل سونغ على التفكير مرة أخرى في خطة غزو آخر على كوريا الجنوبية. الفكرة ذاتها رفضها جوزيف ستالين

لكن ستالين غير رأيه ووافق على الغزو لأسباب التالية :
1-تطوير السلاح النووي السوفيتي
2-انتصار ماو تسي تونغ في الصين وإشارات الصين بأنها سترسل القوات ومختلف أشكال الدعم لكوريا الشمالية
موافقة الصين والاتحاد السوفيتي على الغزو أدت إلى اندلاع حرب واسعة النطاق عرفت ب(الحرب الكورية).

=====================
25-6-1950
حتي
27-7-1953
الحرب الكورية
بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية
بدأت عملياتها العسكرية في 25 يونيو 1950، وتوقفت بتوقيع الهدنة في 27 يوليو 1953.
عملت الصين على دعم كوريا الشمالية، بينما قامت الولايات المتحدة بدعم كوريا الجنوبية

الحرب كلفت الجانبين أكثر من مليونين من مدنيين وعسكريين.

برعاية الأمم المتحدة، قام الأمم حليفة الولايات المتحدة بالتدخل لصالح كوريا الجنوبية. بعد التقدم السريع في الهجوم المضاد لكوريا الجنوبية، تدخلت القوات الصينية لصالح الحليف كوريا الشمالية، فتحولت موازين الحرب وفي النهاية أدت إلى عقد هدنة أعادت تقريبا نفس الحدود السابقة بين البلدين.
و المنطقة معزولة السلاح بالحراسة المشددة على خط عرض 38شمال لا تزال تقسم شبه الجزيرة اليوم
تعليق :
وصف البعض الحرب الكورية كواحدة من الحروب الأهلية، ولكن الأصوب أن نقول أنها كانت واحدة من الحروب بالوكالة . فقد كانت عدة عوامل أخرى تلعب دورها في مجريات الحرب.
الحرب الكورية أيضا هي أول مواجهة مسلحة في الحرب الباردة بين الشرق والغرب وبداية لعدة صراعات تالية. وأظهرتجلياً مفهوم حرب الوكالة (أو حرب النيابة)، حيث القوتان العظميان تتواجهان عسكرياً ليس علي أراضيهما ولكن في دولة أخرى، الذي يرغم سكان تلك البلاد على معاناة الدمار الكبير والهلاك و إزهاق ألاف الأرواح وهم مرغمون . والسبب الحقيقي أن القوى العظمى قررت أن تتجنب الانزلاق في حرب شاملة بينهما بعد تسلح الطرفين بالقنابل الذرية.


====================
27-7- 1953
تم توقيع هدنة بين الكوريتين وانقسمت شبه الجزيرة إلى قسمين يفصل بينهما منطقة منزوعة السلاح
أنهت هدنة 1953 القتال؛ مع ذلك فإن البلدين لا يزالان رسميا في حرب بينهما، ولم توقع معاهدة السلام أبدا
------------------------------
في عام 1991
قبول كلتا الكوريتين في الأمم المتحدة. .
-----------------------------

منذ وقف إطلاق النار في الحرب الكورية عام 1953 والعلاقات بين حكومة كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والاتحاد الأوربي وكندا والولايات المتحدة واليابان لم تزل متوترة.
المهادنة لاتعني السلام فالقتال بعد وقف إطلاق النار يتوقف، لكن الكوريتين لا تزالان لليوم في حالة صراع قد يتحول فجأة لحرب بمجرد خرق أحد الطرفين لشروط الهدنة
-----------------------------
فترة الستينات من القرن 20
انطلاقة اقتصادية وصناعية لكل من الكوريتين
-----------------------------
1991
بدأت كوريا الشمالية بتجربة رأسمالية خاصة في منطقة اقتصادية خاصة إسمها (راجين سونبونغ).
---------------------------
15-6-2000
كيم داي جونغ أول رئيس لكوريا الجنوبية يقوم بزيارة لكوريا الشمالية
خلال الزيارة قام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل،بتوقيع إعلان مشترك مع كيم داي جونغ يعكس تحسن العلاقات بين البلدين.
--------------------
عام 2000
أنشأت كوريا الشمالية مركزاً لدراسة النظام الرأسمالي!
-----------------
15-6-2000
كوريا الشمالية والجنوبية كليهما وقعا في 15 يونيو الإعلان المشترك عام 2000، حيث قدم كلا الطرفين وعودا للبحث عن إعادة التوحيد السلمي.
-------------------------
2002
انشأت كوريا الشمالية منطقة كايسونج الصناعية

. كذلك هناك مناطق أخرى قلائل وصفت بأنها مناطق إدارية خاصة. ------------------

تعقيب : تزايدت الاستثمارات الاجنبية وأنشئت مشاريع مشتركة منذ عام 2002. كما أنشئت من قبل الحكومة السويسرية مدرسة في بيونغ يانغ للمساعدة في تعليم طلاب إدارة الأعمال على إدارة اعمالهم

هناك عدد صغير من العناصر الرأسمالية تنتشر تدريجيا من منطقة معينة، بما في ذلك عدد من لوحات إعلانية على طول الطرق السريعة
وقال زائرون لكوريا الشمالية بازدياد أسواق المزارعين في الهواء الطلق في كايسونغ وبيونغ يانغ، وكذلك على طول الحدود بين الصين وكوريا الشمالية، وتجاوزهم أسعار ونظام الحصص الغذائية.
البلد متقدم عسكرياً لكنه فقير إلى المساعدات الغذائية وتقدم الصين نحو 85% من واردات كوريا الشمالية من النفط بأسعار تفضيلية أقل بكثير عن سعرالسوق العالمي.
------------------------

2005:
زاد حجم التبادل التجاري (كوريا الشمالية مع الصين ) بنسبة 15 ٪ ليصل إلى 1.6 مليار دولار أمريكي في عام 2005
الصين هي أكبر شريك اقتصادي لكوريا الشمالية بنسبة 73 ٪ من التجارة الخارجية لكوريا الشمالية
---------------
2005

وازداد حجم التبادل التجاري (كوريا الشمالية مع كوريا الجنوبية) بنسبة 50 ٪ لتصل إلى أكثر من 1 مليار دولار لأول مرة في هذا العام

-----------------------
4-10-2007
تعهد قادة كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية بعقد قمة محادثات لتعلن رسميا نهاية الحرب والتأكيد على مبدأ عدم الاعتداء المتبادل.
---------------------------------------------
26-5-2009
انسحبت كوريا الشمالية من جانب واحد من الهدنة
---------------------------------------
17-11-2011
موت الرئيس كيم إل سونغ
تسليح كوريا الشمالية (حسب ويكيبيديا)
تمتلك كوريا الشمالية واحدا من أقوى جيوش العالم ومن أكثرها غموضا وتعقيدا وليس من السهل ايجاد معلومات مفصلة عنه بعكس جيوش الغرب فالجيش الامريكى وهو جيش أقوى دولة في العالم من السهل أن تقرأ مواضيع متكاملة عن قواته وتعداده ومعداته

القوات البرية :
يبلغ تعداد افراد الجيش الكورى الشمالى 2.1 مليون منهم مليون ومائة الف جندى في القوات البرية منهم مائة الف في القوات الخاصة وهى بذلك أكبر قوات خاصة في العالم تدعمهم 9000 دبابة منها 3800دبابة عاملة والباقى في المخازن كلها من أنواع t-55، t-54, t-62 ,t-59 و 8000 ناقلة جند مدرعة من أنواع bmp-1 ,bmp2، btr-50 ,40,52 ,60 وتبلغ عدد قطع سلاح المدفعية حوالى 14000 قطعة ما بين مجرور وذاتى الحركة منها 3000 مدفع koksan عيار 170 مللى وفى الغالب معظمها موجود على المناطق الحدودية مع جارتها الجنوبية

القوات الجوية :
تصل عدد القطع الجوية في الجيش الكورى الشمالى إلى 1800قطعة جوية بينها اكثر من 800 مقاتلة
نسبة 40% من قوة تلك المقاتلات مقسمة على اربع مطارات مجهزة بينها وبين العاصمة الكورية الجنوبية اقل من خمس دقائق طيران

تعتمد القوة الجوية الكورية الشمالية على أنواع من المقاتلات وهى29
,f-7 mig-21، mig-23 ,mig وهى كلها مقاتلات اسرع من الصوت
ويبلغ عدد العاملين في القوات الجوية اكثر من مائة الف شخص

القوات البحرية:
عدد القطع البحرية الكورية يصل إلى 700قطعة بينها حوالى 35 غواصة من طرازات روميو وويسكى وعدد 40 سفينة حربية كبيرة الحجم و 300 سفينة مقاتلة صغيرة وعدد 300سفينة ما بين سفن دعم ونقل واسناد

الصواريخ الكورية :
وهى اخطر ماتملك كوريا الشمالية حيث انها تملك حوالى 800قاذف صاروخى ذاتى الحركة ما بين صواريخ سكود وصواريخ أخرى من صنع كورى تمتلك كوريا الشمالية لعدد من الصواريخ الباليستية يتراوح ما بين 600 و 750 صاروخ (وتقدر المصادر الأمريكية عدد الصواريخ بـ 800 صاروخ).

يقدر مدي الصواريخ الأرضية ما بين 2500 – 400 كم بينما تقدر مدي الصواريخ على الأتجاه البحري بحوالي 2500 كيلومتر

- الصاروخ تيبودونج-1 (Taepodong -1) والذي تمت تجربته في بحر اليابان عام 1998 يصل مداه إلى (1500-2000) ووزنه (1000 كم).

- هناك دلائل تشير إلي أن كوريا الشمالية تعمل على اختبار الصاروخ تيبودونج-2 (Taepodong-2) الذي يصل مداه إلى (8000 كم) ويستطيع بلوغ المناطق الغربية من الولايات المتحدة الأمريكية.

- تشير نشرة " الجينز " الدولية المتخصصة بالدفاع على وجود أدلة عن امتلاك كوريا الشمالية لصاروخين باليستيين جديدين احدهما يمكن إطلاقه من البحر.

- الصاروخ سكود – ب (SCUD – B) ويصل مداه إلى (300 كم) ووزنه إلى (100 كغ).

- الصاروخ سكود – س (SCUD – C) ويصل مداه على (500 كم) ووزنه إلى (600 – 800 كغ).

- الصاروخ سكود – د (SCUD – D) والمسمى نودونج (Nodong) ويصل مداه إلى (1000 – 1300 كم) ووزنه (700 – 1000).


الأسلحة الكيميائية والبيولوجية :
تمتلك ثالث أكبر ترسانة من الأسلحة الكيميائية في العالم، وهي تمثل درعاً كاملا يشتمل على غاز الخردل (Mustard) والفوسجين (Phosgene) والزارين (Sarin) وغيرها...

إضافة لهذه الأسلحة الكيميائية تمتلك كوريا الشمالية برنامجا فعالاً للأسلحة البيولوجية، وقد طورت كميات كبيرة من فيروسات الأنثراكس (Anthrax) والبوتوليزم (مواد سامة) Botulism والطاعونPlague والجدري Smallpox

القدرات النووية :
أعلنت كوريا الشمالية في العاشر من شباط بأنها أصبحت قوة نووية. ووفقاً لأحدث التقارير الاستخباراتية الأمريكية فإن الكوريين الشماليين يمتلكون كميات من البلوتونيوم تكفي لصنع من (2 -5) أسلحة نووية. إضافة لذلك فقد قامت كوريا الشمالية بإعادة معالجة قضبان الفيول المنضب، والتي يمكن أن تحتوي على ما يكفي من البلوتونيوم لإنتاج من (6 – 10) سلاحا نووياً.


##########################
المصادر:
- ويكيبيديا
- موسوعة السياسة لعبدالوهاب الكيالي، الحرب الكورية.
- (صحيفة الشرق الأوسط)عدد 20-8-2009
^ الولايات المتحدة: كوريا الشمالية تعزز قدرات حرب العصابات (23/6/2009)، شبكة فوكس نيوز.




========================
مرادفات :
--------
المنطقة الكورية معزولة السلاح = Korean Demilitarized Zone.

الحرب بالوكالة = حرب النيابة = Proxy war

التومن = Tumen

الجبهة الديموقراطية لإعادة توحيد أرض الأجداد = Democratic Front for the Reunification of the Fatherland

الزوتشيه = Juche

الصاروخ تيبودونج-1 = Taepodong -1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

تاريخ كوريا الشمالية  Empty
مُساهمةموضوع: كيم جونغ ايل    تاريخ كوريا الشمالية  Icon_minitimeالأربعاء ديسمبر 21, 2011 6:43 am

كيم جونغ ايل قائد كوريا الشمالية

ولد كيم عام 1941 في قرية روسية نائية حيث كان والداه يقودان مجموعة من المقاتلين الشيوعيين ضد الاحتلال الياباني لشبه الجزيرة الكورية، بحسب تقارير تستند الى مصادر كورية شمالية وروسية. وظلت الدعاية الرسمية تؤكد انه ولد عام 1942 على سفح جبل بايكتو، اعلى جبل في شبه الجزيرة الكورية. وتقول كتب عن سيرة كيم انه قام بتغيير سنة ميلاده الى 1942 ليحتفل يوبيليا كل عشر سنوات بعيد ميلاده في عام واحد مع عيد ميلاد والده المولود عام 1912.

عاش كيم طفولة مأسوية. ففي الخامسة من العمر شهد غرق شقيق اصغر في بركة وكان في السابعة حين توفيت والدته. وأمضى كيم وشقيقته الأصغر شطرا كبيرا من سنوات مراهقتهما في قلق من ان يهملهما والدهما لصالح اطفاله من زوجته الجديدة، كما نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن اشخاص تربطهم صلة قرابة بعائلة كيم هربوا من كوريا الشمالية.
بنى والد كيم كوريا الشمالية وفق مبادئ الاقتصاد المركزي المخطط على الطريقة الستالينية.

وعمل كيم على القيام بدور بارز في نظام والده منذ سنوات الدراسة في الكلية إبان اوائل الستينات.

وارتقى في عقد السبعينات متوليا عدة مناصب في حزب العمال الحاكم.

وفي عام 1980 نال منصبا في لجنة الدفاع الوطنية، التي تعتبر مركز القرار الثاني في النظام بعد قيادة الحزب، ومنذ ذلك الحين اصبح وريث والده في الحكم.
امضى كيم جونغ ايل حياته كلها في ظل والده. فالجامعة التي درس فيها كان اسمها جامعة كيم ايل سونغ

ووظيفته الأولى كانت في وزارة الدعاية المسؤولة عن اقناع الكوريين الشماليين بأن قيم والده خالدة وقوته حصينة. واراد كيم منذ الصغر ان يسير على خطى والده، كما قال اقرباء ومسؤولون غادروا كوريا الشمالية في تقارير اعلامية وكتب نشروها.

وعندما تسلم كيم جونغ ايل مقاليد السلطة واجه مصاعب أكبر من أي شيء واجهه والده. ففي منتصف التسعينات عاشت كوريا الشمالية أزمة خانقة بعد انهيار راعيها الاقتصادي الأول، الاتحاد السوفيتي، وتفكك الكتلة الشيوعية لاحقا.
وتولت الصين دور الراعي بعد ذلك وحاول القادة الصينيون في احيان كثيرة اقناع كيم بالسير على طريق الانفتاح الاقتصادي الذي اختطوه في بلدهم. ولكنه كان ينظر الى مثل هذا النهج على انه يشكل تهديدا لسلطته.

وكشف هاربون ان كيم اصدر عام 2008 بيانا حمل فيه على اقتصاد السوق وان الماكنة الاعلامية الرسمية قامت بترويج البيان على نطاق واسع.

ظل كيم جونغ ايل فيها قائد كوريا الشمالية على امتداد ما يقرب من عشرين عاما كان كيم جونغ ايل فيها قائد كوريا الشمالية ، ولم يسمعه العالم الخارجي ولا حتى مرة واحدة.
ظهوره العلني كان قليلاً. سمع الكوريون الشماليون أنفسهم صوت كيم يُبث مرة واحدة في عام 1992.
كانت صور عن زيارات كيم لقواعد عسكرية ومؤسسات انتاجية وحضوره فعاليات ثقافية كثيرا ما تُنشر في الاعلام الرسمي ولكن اشرطة الفيديو كانت نادرة وصوته لم يُسمع قط خارج بلده. بل ان الكوريين الشماليين أنفسهم سمعوا صوت كيم يُبث مرة واحدة في عام 1992، حين قال في اجتماع حاشد "المجد لجيش الشعب البطل".
وبالمقارنة مع غالبية زعماء العالم فان كيم التقى عددا محدودا من الزوار الأجانب. والذين التقاهم لم تتكون لديهم إلا فكرة عابرة من خبرة اللقاء. وكتبت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة مادلين اولبراتي بعد لقائها كيم عام 2000 انه "ذكي" و"حسن الاطلاع" ولكنها اضافت "ان المرء لا يمكن ان يقود نظاما قاسيا بقسوة نظام كوريا الشمالية من دون ان يكون هو نفسه قاسيا".

وكان هوانغ يانغ يوب اكبر مسؤول كوري شمالي يهرب من بلده بعدما عمل استاذا جامعيا إبان الستينات، وقال في مقابلة معه عام 2009 ان كيم لم يفعل أي شيء صعب. وأكد هوانغ الذي توفي عام 2010 ان كيم "لم يقرأ قط كتبا في الماركسية ولم يقرأ قط كتبا في التاريخ ولكن اهتمامه كان بالتجسس والانقلابات العسكرية. وكان مهتما بالدكتاتورية".


دأب كيم الذي كان قصير القامة يميل الى البدانة بكتلة شعر منتصبة، على ارتداء البدلات الرياضية بدلا من الملابس الغربية، وهي سمة من عدة سمات أضفت عليه مسحة من الزهد وجعلته هدفا للنكات.
وترك كيم سبعة اطفال من اربع زوجات، وعاشر في سنواته الأخيرة امرأة خامسة تصغره أكثر من 20 عاما.
عاش كيم، مثله مثل الحكام المستبدين على امتداد التاريخ، حياة ترف وبذخ فيما يعاني شعبه شظف العيش.
عاش كيم في قصر خارج العاصمة بيونغ يانغ، فيه مضمار لسباقات الخيل واحواض سباحة وبحيرة اصطناعية. وكانت لديه مجمعات مماثلة في مدن أخرى بعضها يمكن الوصول اليها بقطارات لا يستخدمها إلا افراد حاشيته. وعلى امتداد عامين في منتصف التسعينات كان كيم أكبر مشترٍ في العالم لكونياك هَنَسي بارديس كما كشفت الشركة المنتجة في حينه.
عاش كيم حياة معقَّمة، أُحيط منذ يوم مولده بأشخاص يجلون والده الزعيم كيم ال سونغ ويخافونه، ثم نقلوا مشاعرهم هذه الى الابن.  ويُرجح ان كيم طيلة حياته التي امتدت نحو 70 عاما لم يسمع إلا قلة من الأشخاص ينتقدون أي شيء قاله أو فعله انتقادا مباشرا.

وبالمقابل لم يعرف العالم الخارجي إلا نسخة منقحة من كيم بوصفه دكتاتورا التقت قوتان على رسم صورته. وأول هاتين القوتين دعاية بلده التي صورته زعيما لا مثيل له، موسوعيا يعرف كل شيء ورياضيا موهوبا. والقوة الثانية هي فقر الكوريين الشماليين ويأسهم بسبب قراراته التي وضعت بقاء نظامه والنخبة الحاكمة فوق مصلحة شعبه.


وكانت الصور التمجيدية التي تبثها وسائل الاعلام الرسمية في كوريا الشمالية عن الزعيم كيم تتعارض بحدة مع الأعمال التي تصوره بسخرية في الخارج.  وصوَّره فيلم أُنتج عام 2004 مهووسا يهرف حول المحاولات الخارجية للسيطرة عليه.  
في الثمانينات حين كان والده لم يزل في السلطة اعلن كيم لسينمائي كوري جنوبي انه لا يصدق مظاهر المحبة التي يبديها الكوريون الشماليون البسطاء تجاه والده أو تجاهه هو. وقال للمخرج شن سانغ اوك "ان الأمر كله اكذوبة.  فهم يتظاهرون بمدحي لا أكثر".


 
وفاة كيم جونغ ايل :
أعلن التلفزيون الرسمي في كوريا الشمالية وفاة زعيم البلاد كيم جونغ إيل عن تسعة وستين عاماً. وجاء في البيان إن كيم جونغ إيل توفي السبت بسبب الإجهاد في العمل بدنياً وذهنياً .إلا أن وكالة الأنباء الرسمية في البلاد أفادت في بيان منفصل بإصابته بنوبة قلبية حادة أثناء سفره بالقطار يوم السبت.
حكم كيم جونغ إيل بلاده الشيوعية الفقيرة منذ وفاة والده كيم إيل سانغ عام 1994 .وكان قد أصيب بجلطة دموية عام 2008، وغاب عن الحياة العامة منذ عدة أشهر
مات كيم جونغ ايل، الزعيم الكوري الشمالي الذي هدد العالم بطموحاته النووية وقمع شعبه وأبقاه في عزلة، تاركاً البلاد في حال من التوتر والضياع. ويتوقع أن يخلفه في حكم البلاد ابنه الثالث كيم جونغ وون الذي يعتقد أنه في نهاية العشرينات من عمره
وأثارت وفاة كيم شكوكاً عدة حول مستقبل واستقرار كوريا الشمالية، التي تعتبر واحدة من الدول الأكثر عزلة في العالم، والتي حكمتها أسرة كيم لستة عقود متتالية. لكن على الرغم من ذلك، شكّل نبأ وفاة الرئيس صدمة للشعب، ووصفته وسائل الإعلام الرسمية بأنه "القائد العزيز"، ونعاه مذيع النشرة الإخبارية بالبكاء والدموع.
في هذا السياق، أشارت صحيفة الـ "واشنطن بوست" إلى أن وفاة كيم جونغ ايل تشكل تهديداً على البلاد والحلفاء في آن واحد، لا سيما في ظل قرار العائلة بتمرير السلطة لنجل الزعيم الراحل، كيم جونغ وون، الذي يعتبر شاباً (في العشرينات من عمره) ولا يتمتع بالخبرة الكافية.
. ويتوقع أن يخلفه في حكم البلاد ابنه الثالث كيم جونغ وون الذي يعتقد أنه في نهاية العشرينات من عمره.
حتى أواخر العام الماضي، عاش "كيم الأصغر"، نجل الزعيم الراحل حياته كلها تقريباً في سرية مطبقة، لكن صراع والده مع المرض بات الموقع الرئاسي محل جدل في البلاد، ما دفع بكيم جونغ ايل في أواخر سبتمبر/أيلول 2010 ، بتسمية نجله كيم جونغ وون ليتولى وظائف مرموقة في المجالين العسكري والسياسي.
ويقلق العديد من خبراء الأمن الكوري من أن يواجه كيم الابن معارضة من كبار المسؤولين الكوريين الشماليين، بما في ذلك جانغ سونغ تايك، الذي يتولى البلاد في الفترة الانتقالية. في السنوات الأخيرة، حاول كيم جونغ ايل الحد من سلطة أقدم أعضاء الحزب، وتخفيض صلاحياتهم، وأحياناً طردهم و إقصائهم إلى الأرياف، حتى لا يتحالفوا ضده.
قالت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية انه "في طليعة الثورة الكورية يوجد حالياً كيم جونغ وون، الخليفة الكبير للقضية الثورية للزوتشيه والزعيم المميز لحزبنا وجيشنا وشعبنا".
"زوتشيه" او "جوتشيه" هو الاسم الذي يطلق على العقيدة الرسمية للنظام الستاليني والتي وضعها مؤسس الجمهورية الشعبية لكوريا الديمقراطية كيم ايلسونغ والد كيم جونغايل، وهي عقيدة تجمع بين الشيوعية والاكتفاء الذاتي.
واضافت الوكالة ان "زعامة كيم جونغ وون هي الضمانة الاكيدة لنا كي نضمن بقاء القضية الثورية للزوتشيه للأجيال المقبلة، القضية التي اسسها كيم ايل سونغ وقادها الى النصر كيم جونغايل".
واضافت الوكالة "على كل افراد الحزب (حزب العمال الحاكم) والجيش والشعب ان يخضعوا بكل امانة لسلطة الرفيق كيم جونغ وون وأن يسعوا بحزم الى حماية وتعزيز وحدة الحزب والجيش والشعب".
منذ توليه السلطة من والده كيم ايل سونغ عام 1994، أطبق كيم السيطرة المشددة على المجتمع الكوري الشمالي، وفقاً لعقيدة "جوتشيه" لترشيد حملات صارمة على المعارضة السياسية. وأرسل الرئيس الراحل جميع معارضيه إلى معسكرات الاعتقال، برفقة عائلاتهم وأطفالهم.
أبقت قيادة البلاد على الحظر المفروض على معظم الاتصالات، فمعظم الكوريين الشماليين، حتى الآن، لا يستطيعون الوصول إلى الإنترنت. ويملك بضعة آلاف من الكوريين الشماليين الآن الهواتف المحمولة، لكن باستطاعتهم إجراء المكالمات المحلية فقط.
نتيجة لذلك، تمكنت كوريا الشمالية من محاصرة المعارضة والقضاء عليها تقريباً، وهذا تناقض صارخ مع الدول العربية التي ثارت ضد حكامها هذا العام. ومنذ ما يقرب العقدين حتى الآن، نجحت كوريا الشمالية في تحدي التوقعات بزوالها، لكن وفاة كيم أثارت مخاوف جديدة من أن البلاد يمكن أن تصبح أقل استقراراً.
في طوكيو، عقد الزعماء اليابانيون اجتماعاً أمنياً طارئاً. ووضعت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية موظفيها على خط المواجهة العسكرية في حالة تأهب استعداداً لحالات الطوارئ، لا سيما في ظل القلق المتزايد حول استفزاز على طول الحدود البحرية المتنازع عليها. وتراجع سوق الأسهم في سيول أكثر من 4.5 في المئة فور إعلان نبأ وفاة كيم.
في السنوات الأخيرة، خصوصا منذ السكتة الدماغية التي أصابت زعيم كوريا الشمالية في آب/أغسطس 2008، كانت وكالات الاستخبارات الاميركية ترصد حالة كيم الصحية عن كثب. وحذر محللون في وكالة الاستخبارات المركزية والوكالات الأخرى من أن وفاة كيم قد تزعزع استقرار البلاد وتجعلها أكثر خطورة مما هي عليه.
وقال أحد المسؤولين الأميركيين: "وفاة زعيم كوريا الشمالية يترك البلاد في مهب رياح التغيير ويسبب حال استثنائية من عدم اليقين لهذا البلد الذي شهد تغيراً طفيفا في عقود"، مضيفاً أن هناك ما يبرر القلق في كوريا الجنوبية، "فانعدام الأمن في كوريا الشمالية يعني أن هذه البلاد يمكن أن تشكل خطراً على الدول الأخرى".
وتوالت ردود الفعل الاقليمية والعالمية على وفاة زعيم النظام الستاليني. ففي سيول، وضعت كوريا الجنوبية جيشها في حالة تأهب وعززت الرقابة على حدودها مع كوريا الشمالية، كما طلبت من حليفتها واشنطن التي تنشر 28500 جندي اميركي على اراضي كوريا الجنوبية تعزيز المراقبة عبر الاقمار الاصطناعية والطائرات، بحسب ما اوضح متحدث باسم رئاسة اركان الجيش الكوري الجنوبي.
وألغى الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغباك كل التزاماته ومواعيده ودعا الى اجتماع لمجلس الامن الوطني في القصر الرئاسي في سيول (البيت الأزرق). وقال المتحدث باسم الرئاسة ان "كل موظفي البيت الازرق وضعوا في حالة تأهب".
ولا تزال الكوريتان رسمياً في حالة حرب منذ الهدنة التي وقعها الطرفان اثر حرب 1950-1953.
من جهتها، وفي اعلان مفاجئ  اعربت الحكومة اليابانية عن تعازيها لبيونغ يانغ اثر اعلان زعيم البلد الذي لم تقم طوكيو علاقات دبلوماسية معه ابدا. وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية اوسامو فوجيمارو خلال مؤتمر صحافي ان "الحكومة تعرب عن تعازيها بعد الاعلان المفاجئ عن وفاة رئيس لجنة الدفاع الوطني لكوريا الشمالية كيم جونغ ايل".
بدوره بحث الرئيس الاميركي باراك اوباما خلال اتصال هاتفي مع نظيره الكوري الجنوبي لي ميونغباك الاثنين في التعاون الامني الوثيق بين واشنطن وسيول بعد الاعلان عن وفاة زعيم كوريا الشمالية.
وقالت الرئاسة الاميركية في بيان ان اوباما "جدد التأكيد على التزام الولايات المتحدة القوي ضمان استقرار شبه الجزيرة الكورية وامن حليفتنا القريبة الجمهورية الكورية".
واضاف البيت الابيض ان "الزعيمين اتفقا على البقاء على اتصال وثيق بينهما واصدر كل منهما اوامره لاجهزته المسؤولة عن الامن القومي بمواصلة التنسيق الوثيق بين الطرفين".
وكان البيت الابيض اعلن ان الولايات المتحدة تراقب "من كثب" الوضع اثر اعلان وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغايل، مؤكداً رغبة واشنطن في "استقرار شبه الجزيرة الكورية".
وصف كيم جونغ ايل بأنه واحد من أكثر قادة العالم غموضاً وكان زعيما لدولة أحاطتها السرية وتعرضت لعزلة دولية. وتعرض جونغ ايل لانتقادات واسعة خلال فترة حكمه لوقوع "انتهاكات صارخة لحقوق الانسان إضافة إلى تهديده لأمن المنطقة بأسرها بسبب برنامج بيونغيانغ النووي".

كيم جونغ وون نجل الزعيم الراحل، كيم جونغ وون :
يصفه زملاؤه  في سويسرا حيث كان يتابع تعليمه في مدرسة ناطقة بالألمانية، بأنه "صبي خجول لكنه يتمتع بتصميم كبير ومهووس بكرة السلة الاميركية وشراء الاحذية الرياضية"، كما أنه يتكلم الألمانية بشكل جيد، وله بعد الاصدقاء السويسريين، لكن تحركاته كانت تراقب عن كثب من قبل موظفين من السفارة الكورية الشمالية في برن-سويسرا.
اختفى كيم جونغ وون في منتصف السنة الدراسية في عام 2000، وعاد الى بيونغ يانغ. ولم يظهر علناً حتى السنة الماضية، بصفته خلفاً لوالده.
 
 
المصادر:
1-كيم جونغ ايل ... دكتاتور كان يعرف أن الهتافات بحياته أكذوبة " بقلم عبد الاله مجيد  وتاريخ 19-12-2011
http://www.elaph.com/Web/news/2011/12/703588.html?entry=articleRelatedArticle
2-
"وفاة كيم جونغ ايل تترك كوريا الشمالية في حال من الفوضى " بقلم لميس فرحات  وتاريخ 19-12-2011
http://www.elaph.com/Web/news/2011/12/703596.html?entry=articleRelatedArticle
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ كوريا الشمالية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ آسيا-
انتقل الى: