منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 جاليليو جاليلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

جاليليو  جاليلي Empty
مُساهمةموضوع: جاليليو جاليلي   جاليليو  جاليلي Icon_minitimeالإثنين أغسطس 08, 2011 4:21 am

جاليليو  جاليلي 608744

صورة للعالم جاليليو جاليلي

==================================





جاليليو  جاليلي Galileo



لوحة تمثل جاليليو جالساً يتأمل في أحوال الكواكب السماوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البدراني
عضو فعال
البدراني


عدد المساهمات : 3882
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

جاليليو  جاليلي Empty
مُساهمةموضوع: رد: جاليليو جاليلي   جاليليو  جاليلي Icon_minitimeالإثنين أغسطس 08, 2011 4:36 am

Galileo Galilei


عالم فلكي ورياضي وفيلسوف إيطالي، عكف على الدراسة والبحث في علوم الفلك وبسبب علمه وقع بينه وبين الكنيسة الكثير من الجدل والتوتر الأمر الذي انتهى باتهامه بالكفر والإلحاد، وحكم عليه بالسجن والعزلة، وعلى الرغم من كل هذا ظل العالم أجمع يشهد بعبقرية هذا العالم الذي أثبت بالدلائل والحقائق صدق نظرية كوبرنيكس والتي تقول أن الشمس هي المركز الذي تدور حوله الكواكب وليست الأرض، وأن الأرض مثل غيرها من الكواكب تدور حول الشمس وليست ثابته.
------------
يقول ستيفن هوكنغ أن مولد العلم الحديث يرجع إلى جاليليو أكثر من أي شخص آخر.
Stephen Hawking says, "Galileo, perhaps more than any other single person, was responsible for the birth of modern science."
---------
وقد سماه اينشتاين " أبا العلم الحديث "، نظرا لإنجازاته العلمية من جهة ومن جهة أخرى أنه تمسك باقتناعه العلمي ولم يحيد عن هذا الاقتناع ووقف صامدا أمام الاتهامات الموجهة إليه، حتى أن وصل به الاقتناع إلى مخاطر محاكمته أمام محكمة الفاتيكان.

وقد قادت اكتشافات وجاليليو الفلكية وفحصه لنظرية كوبرنيكوس إلى تخليده كإنسان حيث نري:
-----------------
:تسمية العلماءلأقمار المشتري الأربعة وهم :
القمر إيو
والقمر أوروبا
والقمر جاناميد
والقمر كاليستو
وهذه الأربعة تم تسميتها ( أقمار جاليليو).
-------------------
ومن تكريم ذكري جاليليو:
تسمية أول قمر صناعي يدور حول المشتري باسم (مركبة جاليليو الفضائية)
كما يوجد نظام أقمار صناعية "جاليليو " للملاحة ومعرفة التموضع على الأرض.
كما أن التحويل الرياضي بين أنظمة القصور الذاتي المختلفة في الميكانيكا التقليدية تسمى( تحويلات جاليليو).
كما توجد وحدة Gal والتي تسمى بالكامل جاليليو لتعبر عن التسريع في الميكانيكا إلا أنها لا تنتمي إلى النظام الدولي للوحدات.


-----------------
عام 1543
نظرية نيكولاس كوبرنيكس التي أعلنها عام 1543 بمركزية الشمس، وأن الأرض وجميع الكواكب تدور حولها
-----------------
15-2-1564

ولد جاليليو بمدينة "بيزا" وكانت جزءاً من دوقية فلورنسا،
وكان الطفل الأول لوالديه بين ستة أطفال والده هو فينسينزو جاليلي وكان موسيقياً،
أما والدته فهي جوليا أممانناتي، انتقلت العائلة إلى فلورنسا عندما كان جاليليو في الثامنة من عمره.
------------------------
تلقى جاليليو تعليمه بأحد الأديرة جنوب شرق فلورنسا،
------------------
على الرغم من نظرته الجدية في البدايات للتعليم الديني ، فقد التحق جاليليو بجامعة بيزا لدراسة الطب بناء على رغبة والده
------------------
وفي جامعة بيزا :
أطلق جاليليو وهو ما يزال طالبا أول اكتشافاته عندما أثبت أنه لاعلاقة بين حركات الخطار (البندول) وبين المسافة التي يقطعها في تأرجحه، سواء طالت المسافة أو قصرت
----------------------
لم يستمر جاليليو في دراسة الطب حيث أنتقل لدراسة الرياضيات والتي شغف بها هي وعلوم الطبيعة، أكثر بكثير من علوم الأحياء والطب

mathematics=الرياضيات
---------------------
بعد ذلك
درس الهندسة إلى جانب الطب، وبرع فيها حتى بدأ يلقي المحاضرات على الطلاب بعد ثلاث سنوات فقط. وفي ذلك الوقت كان العلماء يظنون أنه لو ألقي من ارتفاع ما بجسمين مختلفي الوزن فإن الجسم الأثقل وزنا يصل إلى الأرض قبل الآخر. لكن جاليليو أثبت بالنظرية الرياضية خطأ هذا الاعتقاد،
ثم أجري تجربة عملية بأن اعتلى برج بيزا وألقى بجسمين مختلفي الوزن فاصطدما بالأرض معا في نفس اللحظة. وأوضح أيضا خطأ عدة نظريات رياضية أخرى.
----------------------
بعد ذلك :
انتقل جاليليو بعد ذلك إلى مدينة بادوفا بجمهورية البندقية وفي جامعتها بدأ يلقي محاضراته في الرياضيات، وكان في هذا الوقت قد نال نصيبه من الشهرة.
وفي بادوا اخترع أول محرار (ترمومتر) هندسي.
كان ممن اتبع طرق التجريبية في البحوث العلمية. وبحث في الحركة النسبية، وقوانين سقوط الأجسام، وحركة الجسم على المستوى المائل والحركة عند رمي شيء في زاوية مع الأفق واستخدام البندول في قياس الزمن.
-----------------
سنة 1588
اشتغل محاضر في أكاديمية الفن في فلورانس
in 1588 attained an instructor position in the Accademia delle Arti del Disegno in Florence, teaching perspective and chiaroscuro. Being inspired by the artistic tradition of the city and the works of the Renaissance artists, Galileo acquired an aesthetic mentality. While a young teacher at the Accademia, he began a lifelong friendship with the Florentine painter Cigoli, who included Galileo's lunar observations in one of his paintings.
-------------------------
وفي عام 1589
حصل جاليليو على إجازة التدريس في (جامعة بيزا ) لتدريس الرياضيات.
---------------------
1589–1592
اشتغل بالتدريس في جامعة بيزا ولم يكن دخله من هذه الوظيفة كبير إلا أنه كان يقوم ييناء أجهزة وبيعها.
كما أخترع ترمومتر ولكنه لم يكن ترمومترا دقيقا،
ودرس حركة البندول واتضح له أن دورة البندول لا تعتمد على وزنه ولا على مقدار إزاحته عن موقع الاستقرار وإنما تعتمد على طول البندول. وشغلته تلك المسألة طوال حياته وكان يقكر طويلا، كيف يستغل تلك الحركة البندولية من أجل ابتكار ساعة تقيس الزمن.
---------------------
في 1591
مات أبوه
وصار علي جاليليو أن يتحمل مهمة تربية أخيه الأصغر مايكل أنجلو
---------------------
من 1592
إخلاء طرفه من الجامعة
تفصيل:
قام جاليليو جاليلي بتسجيل نتائج اختباراته في كتاب بخط يده يسمى De motu antiquiora .
وكان فيه هجوما حادا على ( أرسطو ) مما أزعج زملائه المتحفظين في هيئة التدريس بجامعة بيزا علي هذا التهور، الذي نراه الآن شجاعة علمية لكنها صفة تسببت في إخلاء طرفه من الجامعة عام 1592،
تعقيب : تم طبع هذا الكتاب سنة 1890
----------------------
من 1592
حتى 1610
انتقل إلى جامعة بادوا لتدريس الهندسة والميكانيكا والفلك .

وخلال هذه الفترة قدم جاليلو دراساته لعلوم الفلك، والعلوم التطبيقية مثل قوة المواد وتطوير (التليسكوب)
كما شملت اهتماماته دراسة الكواكب وحركتها، والربط بين دراسة الرياضيات وعلوم الفلك.

عارض جاليليو من خلال أبحاثه وتجاربه عدد من النظريات التي كان مقراً ومعمولاً بها وتعد قوانين أساسية في الفيزياء، فعارض أرسطو في نظريته التي تقول أن الأجسام ذات الكثافة العالية تسقط أسرع من الأجسام الخفيفة الوزن، حيث قام جاليليو بتجربة عملية وصعد على قمة برج بيزا واكتشف أن سبب سقوط جسم أسرع من الآخر هو أمر له علاقة بالاحتكاك الذي يواجهه كل واحد منهما عند الانتقال في الهواء، وأن جسمين ذي وزنين مختلفين يسقطان بنفس المعدل في المحيط المفرغ من الهواء.

عكف جاليليو على دراسته وأبحاثه الفلكية، وقام بتطوير التليسكوب فجعله يضخم الأشياء الصغيرة ثلاث مرات أكثر من المنظار المقرب، مما مكنه من متابعة الكواكب ودراسة حركتها في الفضاء واكتشاف الأقمار،
---------------------
1600-1606
على الرغم من انتمائه للكنيسة الكاثوليكية إلا أن جاليليو كان أب لثلاثة أبناء غير شرعيين من مارينا جامبا، فكان لديه ابنتين فيرجينيا ولدت عام 1600، وليفيا ولدت عام 1601، وابن يدعى فينسينزو ولد 1606،

وبسبب ولادتهم الغير شرعية أصبحت الفتيات غير صالحات للزواج ولا يوجد أمامهم سوى الحياة الدينية، فتم إرسالهم إلى احد الأديرة وظلوا هناك لبقية حياتهم.

اتخذت ابنته الكبيرة ( فيرجينا ) اسم ماريا سيليست لدى دخولها للدير، وماتت سنة 1634، ودفنت مع جاليليو في كاتدرائية سانتا كروتش،
أما ابنته الأصغر منها واسمها (ليفيا ) فقد أخذت اسم الأخت ارسنجيلا وكانت مريضة معظم فترات حياتها وتوفيت 1649، أما فينسينزو فتزوج وتوفي عام 1646.
----------------------
في سنة 1609
بدأ جاليليو يصنع التلسكوب بوضع عدستين في طرفي إنبوبة من الرصاص، وكان أفضل بكثير من الذي صنعه ليبرشي.
بعد ذلك انكب جاليليو على التلسكوب يحسن من صناعته، وراح يبيع ماينتج منه بيديه، وصنع المئات وأرسلها إلى مختلف بلاد أوروبا،
وكان لنجاحه صداه في جمهورية البندقية،
وقد اطلقت الأمم المتحدة علي عام 2009 العام العالمي للفلك حيث ناسب ذلك العام مرور أربعة قرون على الاكتشاف الأول بالتلسكوب لجاليليو.
------------------
في تلك الأيام كان كل فرد يعتقد أن الأرض مركز الكون، وأن الشمس وغيرها من الكواكب تدور حولها، وكان الطريق اللبني يعتبر حزمة من الضوء في السماء، وأن القمر مسطح الشكل. ولكن عندما نظر جاليليو من خلال عدسات التلسكوب لم يجد شيئا من هذا كله صحيحا، فقد رأى أن في القمر مرتفعات، وأن الشمس تنتقل على محاورها، وأن كوكب المشتري له أقمار، مثلها مثل القمر الذي يدور حول الأرض، ورأى أن الطريق اللبني ليس مجرد سحابة من الضوء إنما هو يتكون من عدد لا حصر له من النجوم المنفصلة والسديم.
وكتب كتابا تحدث فيه عن ملاحظاته ونظرياته، وقال أنها تثبت الأرض كوكب صغير يدور حول الشمس مع غيره من الكواكب،

وشكا بعض أعدائه إلى سلطات الكنيسة الكاثوليكية بأن بعض بيانات جاليليو تتعارض مع أفكار وتقارير الكتاب المقدس،

وذهب جاليليو إلى روما للدفاع عن نفسه وتمكن بمهارته من الإفلات من العقاب لكنه انصاع لأمر الكنيسة بعدم العودة إلى كتابة هذه الأفكار مرة أخرى، وظل ملتزما بوعده إلى حين، لكنه كتب بعد ذلك في كتاب آخر بعد ست عشرة سنة نفس الأفكار، وأضاف أنها لا تتعارض مع شيء مما في الكتاب المقدس. وفي هذه المرة أرغمته الكنيسة على أن يقرر علانية أن الأرض لاتتحرك على الإطلاق وأنها ثابتة كما يقول علماء عصره. ولم يهتم جاليليو لهذا التقرير العلني

----------------------
وفي عام 1610
قام جاليليو بنشر عدد من ملاحظاته التي شاهدها بواسطة تليسكوبه بشأن اكتشافه لأقمار كوكب المشترى، كما أكد مراحل كوكب الزهرة، بالإضافة لأكتشافه وجود مرتفعات وجبال على سطح القمر وانه ليس مسطح الشكل كما قيل قبل ذلك.

ثم جاء تأكيده لنظرية نيكولاس كوبرنيكس التي أعلنها عام 1543 بمركزية الشمس، وأن الأرض وجميع الكواكب تدور حولها، هذه النظرية التي جاءت متعارضة مع نظريات كل من بطليموس وأرسطو حول مركزية الأرض.
---------------------

ومن نحو 1612
كان جاليليو يدافع على صحة ما جاء في كتاب كوبرنيكوس.
---------------------------
فتحت على جاليليو أبواب من الغضب والاستنكار من رجال الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، فانقلبت الكنيسة عليه وأمر البابا بمحاكمته واتهم بالإلحاد والخروج عن المألوف، وذلك بعد تقديمه لكتاب المناقشات أو الحوارات وفيه قدم تحاور بين النظامين القديم والجديد،
وعارض من خلاله فكرة أن الأرض ثابته وانها هي مركز الكون، وأثبت أن الشمس هي المركز والتي تدور حولها الكواكب بما فيها الأرض، بالإضافة لتأكيده على وجود اكثر من سبع كواكب،
فلم يستسغ الكهنة هذه النظرية التي تعني أن الههم يسوع كان مجبراً بقانون كوني علي الدوران حول الشمس طوال الوقت فاعتبروا كلام جاليليو متعارض مع معتقداتهم الدينية
ويدحض ألوهيته
Biblical references Psalm 93:1, 96:10, and 1 Chronicles 16:30 include text stating that "the world is firmly established, it cannot be moved." In the same manner, Psalm 104:5 says, "the Lord set the earth on its foundations; it can never be moved." Further, Ecclesiastes 1:5 states that "And the sun rises and sets and returns to its place" etc.[46]
صدر أمر بمحاكمته وحكم عليه بالسجن، ثم خرج من السجن نظراً لمرضه ولكنه ظل منعزلاً في منزله خارج فلورنسا، واستمر في أبحاثه ودراساته، وقد اشتد عليه المرض فأصبح أعمى ومشلولاً،
-------------------
21-8-1612
الانفصال بين جاليليو وعشيقته (مارينا جامبا
وفيما بعد تزوجت جامبا من شخص غيره يدعي جيوفاني بارتولوتسي Giovanni Bartoluzzi.

جيوفاني بارتولوتسي = Giovanni Bartoluzzi.
====================

محاكمته عام 1616
كان جاليليو يدافع عن نموذج كوبرنسكوس بخصوص أن الشمس ثابتة والأرض والكواكب تتحرك حولها، كان كوبرنيكوس قد نشر هذا الكتاب عام 1543. واستاء قساوسة الفاتيكان لأن ذلك مجالف لما جاء في الإنجيل بأن الأرض ثابتة. وكان اعتقاد رجال الكنيسة آنذاك بال، الأرض هي الثابتة وأن الشمس والكواكب تتحرك حولها. فكان رجال الكنيسة يتهمون جاليليو بالخروج عن تعاليم الإنجيل.

-----------------------
عام 1615
أصدر القسيس باولو أنتونيو فوسكاريني كتابا أراد أن يثبت به عدم صحة الاستنتاجات الفلكية لكوبرنيكوس وأنها لا تتطابق مع ما جاء في الإنجيل.

وبناءا على ذلك انشأت السلطات البابوية لجنة استقصاء الحقائق بعد تمهيد من الماردينال روبرت بيلارمين.
-------------------
عام 1616
منع كتاب فوسكاريني من التداول. كذلك منعت عدة مخطوطات عن الاستنتاجات الفلكية لكوبرنيكوس وأخرى ليوهانيس كبلر.

إلا أن كتاب كوبرنيكوس الأصلى De Revolutionibus Orbium Coelestium الذي نشر عام 1543 لم تمنعه الكنيسة وإنما منع من التداول، وحفط حتى عام 1822 في مكتبة الفاتيكان، على أساس أن نموذج الحسابات التي تنادي بأن الشمس هي مركز المجموعة الشمسة وليست الأرض خاطئة.

ولم يكن جاليليو طرفا في ذلك النزاع، وتركه رجال الكنيسة بسبب صداقته مع الكاردينال مافيو بالرباريني الذي أصبح فيما بعد البابا "أوربان الثامن".
.
---------------------------
عام 1623
كتب كتابه المسمى "ساجياتوري"
---------------------------

تكاتف خصومه وكتب بيلارمين خطابا بأن لا يتمسك جاليليو بالدفاع عن نموذج كوبرنيكوس كحقيقة وإنما في إطار أنها مجرد افتراض، وحذره من العواقب.
واشتكوا جاليليو أمام البابا وضغطوا عليه لمحاكمته.

وظهر خطاب بيلارمين عام 1632/ 1633 أثناء محاكمة جاليليو كدليل على عدم طاعته. ويقال أن هذا الخطاب ظهر أمام المحاكمة في صيغتين واحتفظتا في أوراق القضية واحدة منهما بالتوقيع الصحيح.
ولذلك يعتقد بعض المؤرخون في القرن 19 و20 أن المحكمة أصدرت حكمها آنذاك في عام 1632 بإدانة جاليليو على أساس خطاب مزور
--------------------------
عام 1633
مع فقد جاليليو لمن يدافع عنه في روما فحكمت عليه المحكمة بأنه يعترض على ما جاء في الإنجيل، ومتهم بالهرطقة.
حكمت عليه بالسجن لإرضاء خصومه الثائرين.
ولم تتعرض المحكمة مطلقاً لسلوكه في معاشرة امرأة دون زواج وانجابه منها
وفي اليوم التالي نظراً لمرضه خففت الحكم عليه إلى الإقامة الجبرية مع منعه من مناقشة تلك الموضوعات، وأعلنت المحكمة بأن كتاباته ممنوعة.
---------------------
1633-1642
منذ ذلك اعتكف جاليليو في بيته وكان عمره قد بلغ 67 عاماً
أمضى بقية حياته بمنزله وحافظ جاليليو على عدم نقاش نظام كوبرنيكوس علنا. واهتم بدراسة حركة أقمار المشتري واتخاذها كأداة لقياس الزمن من أجل حل مشكلة خطوط الطول، ولكنه لم ينجح في تفسيرها.

ثم حول تلسكوب إلى ميكروسكوب، وكان يراقب الأشياء بالمجهر مجرد مراقبة ولكن من غير اهتمام حقيقي.

في تلك الأثناء كتب جاليليو كتابا بعنوان "علمان جديدان".
وفيه كتب عن الكينماتيكا وهي علم حركة الغازات، و"صلابة المادة " الذي مدحه أينشتاين كثيرا.
========================

2-4-1634
ماتت ابنته (فيرجينا ) التي كانت قد دخلت الدير ، ودفنت في كاتدرائية سانتا كروتش،

Santa Croce= سانتا كروتش
==========================
1638
أصيب جاليليو بالعمى كذلك كان يعاني من فتق مؤلم واأرق، فكان يسمح له بالسفر إلى فلورنس للعلاج.
----------------------
8-1-1642
مات جاليليو عن 77 عاماً في آرشتري بمقاطعة توسكاني

Arcetri، Grand Duchy of Tuscany، إيطاليا

---------------
في عام 1741
صدر تصريح من البابا بنديكت الرابع عشر بطباعة كل كتب جاليليو
-------------------
1822
البابا بيوس السابع عام يصدر تصريح بطباعة كتاب عن النظام الشمسي لكوبرنيكوس وأنه يمثل الواقع الطبيعي
---------------------------
1835
ألغت الكنسية حظر قراءة كتب جاليليو
بعد أن ظلت كتب جاليليو في قائمة الكتب الممنوعة من الكنيسة لأكثر من 200 سنة
-------------------
في عام 1939
قام البابا بيوس الثاني عشر بعد اشهر قليلة من رسامته لمنصب البابوية بوصف جاليليو "اكثر أبطال البحوث شجاعة... لم يخش من العقبات والمخاطر ولا حتى من الموت"
وفي 15 أكتوبر، قام الكاردينال راتزنجر (والذي أصبح لاحقا البابا بندكتيوس السادس عشر) في خطاب لجامعة لا سابينزا بوصف جاليليو "بحالة عرضية وهي حالة سمحت لنا ان نرى مدى عمق الشك بالذات في علوم وتكنولوجيا العصر الحديث."
------------------------

وفي عام 1979
فوّض البابا (يوهانز باول الثاني ) الأكاديمية العلمية الباباوية القيام بمراجعة وتحليل لعوارض أحداث وشبهات في قضية جاليليو جاليلي.
-----------------------

31-10-1992
قدمت الهيئة العلمية بتقريرها إلى البابا يوهانز باول الثاني، الذي قام على أساسه بإلقاء خطبة، يتكرر نشرها مختصرة على أنها اعتذار من الفاتيكان على ما جري لجاليليو جاليلي أثناء محاكمته أمام الفاتيكان عام 1523.
ولكن ما كان يهم البابا في ذلك إنما هو إزالة سوء التفاهم "المتبادل " بين العلم والكنيسة

------------------
2-11-1992
أعلن الفاتيكان براءة جاليليو رسميا عن الحكم الصادر ضده من محكمة البابا عام 1632، وتقرر عمل تمثال لجاليليو في الفاتيكان
-----------------

1992
تم اعتراف اللجنة بفلسفة وفكر جاليليو، بعد ثلاثة قرون ونصف من اتهامه.
وجري رد اعتباره من الكنيسة حيث قام البابا يوحنا بولس الثاني بالتعبير عن الندم تجاه الطريقة التي ووجهت بها اعمال جاليليو. واعلن اعتراف بالاخطاء التي ارتكبتها الكنيسة الكاثوليكية.
----------------------------
وفي مارس 2008
قام الفاتيكان باظهار الاحترام لذكري جاليليو بوضع تمثال له داخل جدران الفاتيكان.
----------------------------

وفي نوفمبر 2008
تراجع الفاتيكان من جديد .
---------------------
وفي ديسمبر 2008
احتفالات بذكرى مرور 400 سنة علي أول تليسكوب لجاليليو.
خلالها اشاد البابا بندكتيوس السادس عشر بمساهمات جاليليو في علم الفلك
-----------------
عام 2009
اطلقت الأمم المتحدة عام 2009 صفة " العام العالمي للفلك " حيث صادف ذلك العام مرور أربعة قرون على ابتكار جاليلو لتلسكوب جاليليو.
وشهد العام العالمي للفلك 2009 احتفالا عالميا للفلك ومدى تأثيرها في المجتمع والثقافة، تحفز على اكتساب العلوم على مستوى العالم وليس في إطار علم الفلك وحده ولكن لكل العلوم، وبصفة خاصة تشجيع الناشئة على الاهتمام بالبحث وحب العلوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جاليليو جاليلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: بعض :: من أرشيف 2011-
انتقل الى: