منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ماهي الحقيقة وراء مظالم النباهنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
الأستاذ

عدد المساهمات : 3452
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: ماهي الحقيقة وراء مظالم النباهنة   السبت فبراير 22, 2014 1:47 pm


ماهي الحقيقة وراء مظالم النباهنة

------------------------------------
حكم الملوك من بني نبهان في عمان على فترتين :
الفترة الأولى (1145-1462):
بدأت بعد وفاة الإمام أبي جابر موسي بن أبي المعالي موسي بن نجاد سنة 1145 م,
وانتهت بوفاه سليمان بن سليمان بن مظفر النبهاني سنة 1462
اجمالي فترة حكمهم الأولي = 317 سنة
--------------------------------------
الفترة (906-1034هـ/ 1500 - 1624م) :
هذه الفترة خلت من منصب الإمامة, ماعدا أولئك الأئمة الثلاثة, الذين كانوا في بدايتها, وهم :
1-بركات بن محمد الإسماعيلي الحاضري
2-عمر بن قاسم الفضيلي
3-عبد الله بن محمد القرن..

كما يلاحظ اختفاء العلماء الغيورين فاختفت الدعوة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, وعمت الفوضى ربوع البلاد, حتى وصلت إلى حالة يرثى لها من التمزق والتناحر على السلطة
وقد ذكر الشيخ السيابي الاقتتال بين الإمام (مالك بن الحواري) وأهل الرستاق,بدون تعليق
و لم تكن بين النباهنة والإمام الحواري بن مالك حروب ولا شقاق, على خلاف ما كان حاصلا مع بقية الأئمة الآخرين. مع أن مدة حكم الإمام الحواري دامت 23سنة.


========================
ولكن هناك مقولات للمؤرخ ( نور الدين عبد اللّه بن حميد السالمي) و للمؤرخ (سالم بن حمود السيابي )عن مظالم تعرض لها أهالي عمان في عهد جماعة بني نبهان

فمثلاً السالمي يتأسف على ما آلت إليه حال عمان من خراب بسببهم قائلاً
: .خربت عمان بعد العدل والأمان, وعاثت فيها الجبابرة, وقل فيها العلم والخير, وانضمت العلماء في بيوتها, ولزمت سربها..."

و السيابي يقول :
"إن جماعة بني نبهان خلطوا المظالم كبيرها وصغيرها, أرضها وماءها وغللها وحيواناتها,وأصولها المنقولة وغير المنقولة, والدماء بأنواعها, وكل ما يطلق عليه اسم مال إذا أرادوه طردوا أهله عنه, وناهيك بأعمال خردلة في سمائل."

من هو خردلة؟ وماذا يقولون أنه فعل؟
هو (خردلة بن سماعة بن سليمان بن نبهان) وحسبما روي عنه كان طاغية متجبر ظالم لطغيانه وجبروته وظلمه الناس واستغلاله لهم.

من ظلمه أن أي شخص لا يستطيع أن يزوج وليته إلا بإذنه, وكان يشترط على الولي أن يكون له نصف الصداق العاجل "وإذا طلقت أو مات زوجها, كان الصداق الآجل كله له
وكان يكلف الناس من الأعمال مالا يطيقونه ولا يبالي.
و تحت اسم الزكاة كان يأخذ من النخل السبع, أي من السبع نخلات نخلة, ويسقي أراضيه الزراعية بمياه الناس,
وكان يتولى أموال المساجد والمدارس ونحوها,
وكان يكلف رعاياه حمل الخراج الذي يفرضه عليهم إلى الحصن بعنف
جاء اليوم الذي تمت فيه خطبة ابنة أخت رجل الدين (أحمد بن النضر) واستلم الشيخ أحمد من راغب الزواج منها الصداق العاجل
ورفض (أحمد بن النضر) تسليم نصف الصداق الخاص بابنة أخته إلي خردلة لأنه عالم وله مؤلفات ويعلم أن هذا الأمر غير شرعي

وقرر خردلة البطش به فاستدعاه وقتله بدفعه من أعلى الحصن ليسقط قتيلاً
ويقال إنه أتبه جرمه بأن أرسل إلى أقارب الشيخ من يقتلهم في بيوتهم,
وأحرق كتب الشيخ, ونهب كل ما في بيته
-----------------------------
وأما عن الملك ( سليمان بن مظفر)
فقد وصفه الشيخ سالم السيابي بأنه كان جبارا طاغية
فيقول عن ذلك :" كانت (سمد الشأن) للجهاضم من آل مالك بن فهم, وهم سكانها, وكان سليمان جائرا عليهم, ضاغطا عليهم, يعاملهم بالإهانة التي أوجبت خروجهم من ديارهم, وتفرقهم في نواحي بلاد عمان ثلاثين سنة"
----------------------
وأما عن الملك النبهاني (سليمان بن سليمان بن مظفر النبهاني):
حكوا أنه هجم علي إمرأة وهي تغتسل بفلج الغنتق بنزوى, ولكنها سارعت بالهرب
فقال الشيخ السالمي عنه : "وبقي سليمان بن سليمان أيا ما ملك بالقهروالجبرية, متغلبا على من تحته بالسلطة والقهر. ينسب إليه من الأعمال ما ليس بالجميل, ولم تطل أيامه حتى بايع المسلمون محمد بن إسماعيل, فظهر أمر المسلمين, وأذل اللّه الجبابرة المعاندين"
و أجهز عليه محمد بن إسماعيل, وقتله, فنجت المرأة والناس من بطشه

==========================
الفترة الثانية (1556-1626) :
===========================

بدأت الفترة الثانية عندما تمكن (سلطان بن محسن بن سليمان النبهاني) من استعادة ملك أجداده وانتزاع مدينة نزوى عام ( 964 هـ 1556م)

اجمالي فترة حكمهم الثانية = 70 سنة

لقد تمكن (سلطان بن محسن بن سليمان النبهاني) من الاستيلاء علي مدينة نزوى عام ( 964 هـ 1556م) إلا أنه لم يتمكن من السيطرة على داخلية عمان.
وتجددت الصراعات بين النباهنة أنفسهم
بقيت عمان تتنازعها الانقسامات والحروب الأهلية إلى أن تمكن (سليمان بن مظفر بن سلطان) من السيطرة على داخلية عمان, واتخذ من (مدينة بهلا) مقرا لحكمه,

ونجح العمانيون في صد هجوم فارس على مدينة صحار

لكن ما لبثت الفتن أن أطلت برأسها من جديد.

ولما كانت مدينة بهلا مقرا لحكم النباهنة فقد حرص كل زعيم منهم على أن ينفرد بحكمها;
و انقسمت عمان بين أشخاص, نصبوا من أنفسهم ملوكا على مدن وقطاعات, اتسمت أوضاعها بالضعف.
وامتد الصراع إلى (منطقة الظاهرة), التي كانت تحت سيطرة أولاد الملك ( فلاح بن محسن النبهاني)
فلاح بن محسن هو من ادخل زراعة المانجو في عمان و (حصن بهلا ) بالحجم الكبير المشهود له
ويعتقد أن نظام الافلاج الحالي الموجود بعمان من زمنهم ،و هم من طوروه ووضعوه بالصوره التي تناسبت إلى يومنا هذا.
=========================
المصادر :-
1-كتاب "عمان عبر التاريخ ج3" تأليف الشيخ سالم بن حمود السيابي.
2-كتاب " تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان ج1" تأليف نور الدين عبد اللّه بن حميد السالمي



وقد أوردنا ماسبق من باب أمانة السرد مع تحفظنا هنا بعدم الجزم بماأورداه عن حجم مظالم النباهنة من قتل ونهب وفساد. أهذه حقائق أم مبالغات
أرجو لمن لديه علم بهذا الإفادة
==========================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pearls.yoo7.com
 
ماهي الحقيقة وراء مظالم النباهنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ العرب-
انتقل الى: