منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الدولة الكثيرية الاولى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
الأستاذ

عدد المساهمات : 3452
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: الدولة الكثيرية الاولى    الخميس سبتمبر 12, 2013 1:32 am

الدولة الكثيرية الاولى  :
===============
تأسست السلطنة الكثيرية  في عام 1379 م وكانت تحكم أغلب حضرموت ومناطق أخرى قبل ظهور دولة قبيـلة العمودي مشيخة آل عمودي وإمارة آل كساد والقعيطي والبريكي .
 
على مر التاريخ حكمت السلطنة الكثيرية رقعة كبير من حضرموت إلا أنها فقدت الكثير من قوتها في القرن 19 لصالح منافستها السلطنة القعيطية 
 
 في نهاية المطاف اقتصرت سلطة السلطنة الكثيرية على شمال حضرموت ، فيما كانت السلطنة القعيطية تحكم الجزءالساحلي من حضرموت.
 
تأسست السلطنة على يد أبناء الشيخ جعفر بن بدر بن محمد بن علي بن عمر بن كثير الأول، وهم " يماني ومدرك وعمر بن جعفر بن بدر بن محمد بن علي بن عمر بن كثير " بغد صراع بعد مع أهل هينن وغيرهم من أسرة آل أحمد بن يماني واسرة آل الصبرات، في هذه الفترة كانت ولادة المؤسس الفعلي للسلطنة " علي بن عمر بن جعفر بن بدر الكثيري " وهو أول من حول أسرة آل الكثيري إلى سلطنة منظمة وهو أول سلاطينها.
 
والمعروف ان أل كثير من أكبر القبائل الحضرمية التي يرجع نسبهم إلى يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود من قبائل همدان العريقة.
 
في عام 1411 م قرر السلطان علي بن عمر بن جعفر بن بدر الكثيري الاستيلاء على ظفار وقد وقف معه كافة علماء حضرموت في تلك الفترة، واستولى عليها.
 
انضمت السلطنة الكثيرية في منتصف الخمسينيات إلى اتحاد الجنوب العربي وهو اتحاد اقامته بريطانيا لتضم للدول الي استعمرتها في جنوب اليمن في اتحاد فيدرالي واحد لردع الحركات الثورية والقومية في ذلك الوقت كما واستمر ذلك الحال حتى عام 1967م عندما قام الثوار (القوميون  العرب ) بتفكيك اتحاد الجنوب العربي وانقلابهم على السلاطين وتصميمهم علي إنهاء العلاقة مع الاستعمار الانجليزي  وإندماج حضرموت وبقية السلطنات في دولة جمهورية واحدة وهي جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية
 
الدولة الكثيرية الاولى :
هي الدولة التي ظهرت فعليا بعد التأسيس حيث كان أول سلاطينها هو علي بن عمر بن جعفر بن بدر الكثيري، حكمت أجزاء واسعة من حضرموت واستولت أيضا على ظفار تحت حكم الدولة الكثيرية الأولى التي سطع نجمها سنة 1717 م. سيطرت الدولة في تلك الفترة على مناطق شاسعة من حضرموت إن لم نقل كلها بالإضافة إلى شبوة.
 
ومن أشهر سلاطين الدولة الكثيرية الأولى :

  • السلطان بدر بن عبد الله بن علي بن عمر : ولد سنة 1436 م وتولى السلطنة بعد أخيه محمد سنة 1451 م.


في فترة حكمة ثارت عليه معظم قبائل حضرموت إلا أن الإمام أبو بكر بن عبد الرحمن السقاف عقد صلحا بين السلطان بدر والقبائل الثائرة عليه في معركة باجلحبان التي قتل فيها راصع بن دويس وراصع بن يماني وسمي بصلح " الغدير "، وبعد مضي أشهر عقد الإمام عبد الله بن أبي بكر بن عبد الرحمن السقاف صلحا اخر بين السلطان بدر وسلطان بن دويس سنة 1451 م في "صوح" وسمي صلح صوح. قتل السلطان بدر ابن أخيه علي بن محمد بن عبد الله في سيئون سنة 1454 م بسبب المكائد التي كان ينصبها عليه، استولى على الشحر سنة 1462 م، وتمردت تريم عليه سنة 1463 م فحاصرها بدون طائل وظل في تريم في كر وفر حتى دخلها واستولى عليها سنة 1484 م., توفي السلطان بدر بمنطقة شبام سنة 1488 م ودفن في مقبرة جرب هيصم.

  • السلطان بدر أبو طويرق : هو بدر بن عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن علي بن عمر.


امتد حكم " السلطان بدر أبو طويرق " إلى منطقة العوالق غربا وسيحوت شرقا والسواحل الجنوبية جنوبا والرمال شمالا. كان متقشفا حازما شجاعا كريما وسياسيا بارعا. ولد سنة 1496 م. اشتهر بطول مدة ولايته وحكمه وكان معاصرا للشيخ أبي بكر بن سالم بن عبد الله العلوي. وفي حروبه للاستيلاء على مناطق حضرموت تحالف السلطان بدر بوطويرق مع العثمانيين الحيث امده العثمانيين بجيش عام 1519 م بقيادة شخص يسمى رجب التركي وكان ذلك أول ظهور للبنادق في حضرموت على اكتاف الجيش التركي وهو بندق " أبو فتيلة " ودخل بهم بدر شبام حيث قضى فيها على حكم آل محمد الشبمايون واستولى على تريم من آل جردان وآل يماني وآل عمر سنة 1520 م وهي أول سلطة لآل جعفر الكثيري بتريم، واستولى أيضا في ذلك العام على منطقة هينن. وفي عام 1530 م أمر بان تضرب باسمه النقود الفضية من فئة الريال والنصف ريال والنقود النحاسية من فئة الربع وفي سنة 1535 م اصدر عملة جديده سميت بقشة وحتى اليوم ما زالت بعض البدو في صحراء حضرموت يطلقون على اسم النقود " بقش ". واجهة السلطان بدر أبو طويرق في تلك الفترة ثورة قبائل الحموم ونهد إلا أنه استطاع أن يخمدها مثلما خمد الكثير من ثورات القبائل الحضرمية. وفي عهده هاجم البرتغال منطقة الشحر بسفنهم سنة 1522 م وسنة 1535 م حيث ارسل بدر أبو طويرق خطابا لحكومة  الإمبراطورية العثمانية في عهد سلطانها سليمان القانوني وكان يستنجد به على البرتغاليين فلبى السلطان العثماني طلبه وارسل له اسطولا من السفن البحرية وصلت إلى الشحر في 1538 م ونجحت في ردع غزو البرتغاليين.
 
في عام 1541 م ثارت ضده بعض قبائل حضرموت في دوعن وعمد والمهرة وبعض عشائر من قومه آل كثير فصمد أمامهم واستعان بالأتراك لإخضاع الثائرين والبرتغاليين الذين آتو من طريق البحر واسر عددا من هؤلاء
 
سنة 942 هـ كانت اشد المعارك عنفا هي التي حدثت بينه وبين الشيخ عثمان العمودي (شيخ وادي دوعن) فقد عارض الشيخ سياسته مع الأتراك وخضوعه لهم وإعلان تبعية بلاده لهم، لذلك حشد الشيخ عثمان العمودي جمعا كبير من قبائل دوعن وأعلنها حربا شعواء على بوطويرق وعلى الرغم من قلة سلاح الشيخ عثمان العمودي ووفرة الأسلحة لدى خصمه بوطويرق تلك الأسلحة التي تسلمها من مصطفى أغا قومندان الأسطول التركي ومع هذا كلة لم يستطع بدر بوطويرق القضاء على الشيخ عثمان العمودي. وهكذا ظل السلطان بدر يخرج من تمرد عليه إلى تمرد اخر حتى قبض عليه ابنه عبد الله بن بدر سنة 1568l وقام بحبسه في حجرة صغيرة في قصره بسيئون بحجة ان والده طغى وكثرت الحروب والخلافات والنزاعات بين القبائل في عهده، ثم قام بنقله إلى حصن في منطقة مريمة ومكث محبوسا في نحو سنة ونصف ثم اعاده ابنه من منطقة مريمة إلى إلى العاصمة سيئون في عام 1569 م إلا أنه توفي بعدها بمدة قصيرة وعمره كان وقتها 75 سنة وتم دفنه بمقبرة السلاطين بسيئون.
 
وكانت نهاية الدولة الكثيرية الأولى بنهاية سلطانها جعفر بن عمر بن جعفر بن علي بن عبد الله بن عمر بن بدر أبي طويرق في عام 1730 م.
================

دخلت السلطنة القعيطية في حروب كثيرة مع السلطنة الكثيرية التي كانت تحكم الجزء الشمالي من حضرموت وفي العادة كانت أسباب نشوب المعارك هي سيطرة القعيطين على مساحات شاسعة من حضرموت وتضيق المساحة على الكثيريين، إلا أنه في عام 1937م عرض القعيطيين الصلح مع أل كثير وتم توقيع اتفاقية الصلح بين الدولتين إضافة إلى معاهدة صلح بين القبائل الحضرمية يسري مفعلوها حتى اليوم. وقعت تلك الاتفاقيات في ساحة قصر السلطان الكثيري بـ سيئون بين السلطان علي بن صلاح القعيطي والسلطان علي بن منصور الكثيري بالإضافة إلى المستشار البريطاني للدولتين.
 
 
 


خريطة توضح القبائل المحجاورة لأل كثير همدان في اليمن و ظفار
 
 
 
بعد أن ألت السلطة دولة مشيخة آل عمودي الى الشيخ عبدالله بن عثمان بن سعيد العمودي ، وكان أول من استعمل نفوذه السياسي على بلدة الخريبة في دوعن سنة 838هـ (1433م). وخلفه الشيخ عثمان بن أحمد العمودي في النصف الاول من القرن العاشر الهجري . وقد عاصر الشيخ عثمان بن أحمد الأخير العمودي السلطان بدر أبو طويرق الكثيري ، ونشأت بين هاتين الشخصيتين خصومة ولدتها القوة الذاتية الكامنة في كل منهما. وقد تسلح آل العمودي (بالبنادق) ربما قبل الوقت الذي تسلح به جنود ابي طويرق . لذلك كان العمودي ينازل ابا طويرق على قدم المساواة في السلاح . وعندما عقد بدر أبو طويرق علاقات ودية مع الاتراك ، أعلن العمودي عدم موافقته على تصرفات بدر وانحاز الى أمام الزيدية في اليمن وكون في اليمن جبهة سياسية معارضة لسياسة السلطان بدر أبو طويرق . وفي الوقت الذي كان بدر أبو طويرق يتودد فيه الى البرتغاليين ويسكت عن قرصنتهم ضد السفن الحضرمية في أعالي البحار ، كان العمودي ينادي بالجهاد ضد البرتغاليين المعتدين . وامعانا في احراج ابي طويرق وأظهاره بمظهر السلطان المتخاذل الممالي للافرنج القراصنة ، شن العمودي سنة 930هـ (1531م) غارة على بلدة تبالة بالشحر ، وكان تجار الشحر يخزنون بها أموالهم خيفة مهاجمة البرتغاليين الشحر وعدم قدرة ابي طويرق الدفاع عنهم وعن أموالهم ، ونهب العمودي تلك الاموال . ثم استولى على وادي دوعن (الأيمن) ثم على وادي دوعن (الأيسر) وكانا تابعين السلطان بدر أبو طويرق . وكان رد الفعل من بدر أبو طويرق أن هاجم مدينة آل العمودي المقدسة (قيدون) ، التي بها قبر الشيخ سعيد بن عيسى العمودي ، ونهبها وهدم خزان المياه الذي بها واذاق جند أهلها صنوفا من التعذيب والعسف . وتحت أغراء المال أنحاز رئيس جند العمودي الى بدر أبو طويرق ، وقد حاول السلطان بدر أبو طويرق أن يحيل (قيدون) الى قرية صغيرة حيث انه أمر تجارها وأعيانها بالانتقال الى المدن المجاورة ، وفي سنة 949هـ (1542م) هاجم ابو طويرق مدينة (بضة) مقر السلطة العمودية ، ولكنه لم يستطع التغلب عليها . وفي سنة 955هـ (1548م) حاصر ابو طويرق (بضة) للمرة الثانية بجيش يحت قيادة الأمير يوسف التركي والأمير علي بن عمر الكثيري . وأخذ أل كثير يرمون (بضة) بالمدافع .. لكن هذا الحصار انحسر عن (بضة) بسبب انتفاضات قامت ضد أبي طويرق في مناطق أخرى من سلطنته الحضرمية ، وبمساندة القبيلة النهدية هاجم العمودي (شبوة) التي كانت من املاك السلطان بدر أبو طويرق وقد حاول الأمير علي بن عمر الكثيري ــ عامل بدر في شبوة ــ فك الحصار فلم يفلح ، فدخل جنود العمودي شبوة ونهبوا ماكان بها من أموال . وفي سنة 956هـ (1549م) عقد السلطان بدر صلحا مع العمودي بعد ان بأت بالفشل محاولاته للقضاء على سلطة العمودي ، وقد دام هذا الصلح الى ان القى ابناء بدر أبو طويرق القبض على ابيهم والزج به في السجن . وفي اجواء سنة 1014هـ (1605م) شبت الفتنة من جديد بين أل كثير و آل العمودي . وظل آل العمودي موالين لأئمة اليمن مدة حكمهم السياسي في دوعن ، ففي سنة 1070هـ (1659م) عقد الامام في صنعاء ولاية رسمية للشيخ بوست عبدالله بن عبدالرحمن الوجية العمودي ، بناء على طلب الأخير. ولما غزا الزيود حضرموت في العام نفسه ، بقيادة الصفي أحمد بن حسن الحيمي ، في عهد الامام المتوكل إسماعيل بن القاسم ، قدم الشيخ بو ست عبدالله بن عبدالرحمن الوجية العمودي ، بوساطة ابنه محمد ، المواد الغذائية ووسائل النقل من جمال وحمير للجيش الزيدي الزاحف على أل كثير.
==========
المصدر:
ويكيبيديا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ

عدد المساهمات : 3452
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: نبذة قصيرة عن الدولة الكثيرية الثانيةوالدولة الكثيرية الثالثة   الخميس سبتمبر 12, 2013 9:10 pm

الدولة الكثيرية الثانية :
بدأت حينما عاد السلطان جعفر بن علي بن عمر بن جعفر بن علي بن عبد الله بن عمر بن بدر بوطويرق إلى حضرموت بعد هجرته الطويلة في الهند وإندنوسيا وتحديدا في منطقة جاوة سنة 1803 م. عند توليه السلطة وضع السلطان جعفر بن علي حدا للفوضى والأزمات الطائفية والنزاعات التي نشأت في عهد الدولة الكثيرية الأولى.
اتسم عهد الدولة الكثيرية الثاني بالاستقرار السياسي حيث انتهت كل النزاعات والخلافات التي كانت بالسابق واتجهت سياسية السلاطين في الدولة بالتركيز على العلم والادب والقوة العسكرية حتى انه يقال أنها كانت من أقوى الدول عسكريا في الجزيرة العربية حيث سطع نجمها في 1824 م. ضعفت الدولة الكثيرية الثانية عندما تأسست جارتها السلطنة القعيطية
وكان اخر سلاطينها هو السلطان عمر بن جعفر بن علي بن عمر بن جعفر بن علي بن عبد الله وكان سيئ التدبير ضعيف الإرادة كما يقال عنه.
===========================
 
الدولة الكثيرية الثالثة:
 
استولى السلطان غالب بن محسن الكثيري على الحكم وقام بتعديلات كثيرة في الدولة لذلك سميت بالدولة الكثيرية الثالثة، حيث استطاع السلطان غالب بما أوتي من ثروة ووجاهة وحنكة وطموح ان يجمع كلمة قبيلته والاسرة الحاكمة وقام بتوقيع معاهدات مع شيوخ القبائل يكونوا في صفه كما أنه اشترى بعض القرى ودخل في منافسة وصراع مع السلطنة القعيطية التي بدأت تتكون في نفس ذلك الوقت. إلا أن السلطنة القعيطية كانت شديدة الإتساع حيث انتزعت أجزاء كبيرة من حضرموت كانت تحت حكم السلطنة الكثيرية التي بدأت تضعف شياء فشيئا.
 
توفي السلطان (غالب بن محسن الكثيري ) في جبل عرفات بالسعودية أثناء تأديته فريضة الحج سنة 1853
وخلفه  ابنه منصور بن غالب الذي مات  سنة 1928 م
وفي هذه الفترة أحكم الانجليز  سيطرتهم على كافة سلطنات الجنوب العربي وفرضوا عليهم التبعية وعدم التدخل في السياسات الخارجية والاكتفاء بالحكم الداخلي فقط،
 
عام 1938 م  تولى علي بن منصور بن غالب خلفا لأبيه في العاصمة سيئون
 
وخلفه أخيه جعفر بن منصور الذي توفي عام 1947 م
 
وخلفه ابن أخيه (حسين بن علي بن منصور) الذي انتهت فترة حكمة عام 1967 م عندما سيطر ثوار الجنوب اليمني  على كل السلطنات والدويلات في جنوب اليمن وفي حضرموت
وقد مات  حسين بن علي بن منصور بعد ذلك في جدة بالسعودية.
وتجدر الإشارة إلى أنه في مثل هذه الفترة لم تدخل السلطنة الكثيرية في اتحاد الجنوب العربي الذي انشاته بريطانيا لحماية مستعمراتها في جنوب اليمن ولحماية السلاطين انفسهم من الثوار والحركات القومية وضمان بقائهم على عروشهم.
 
اتسمت الدولة الكثيرية الثالثة بالعلم والدين والادب والفن حيث ظهر الكثير من العلماء ورجال الدين في عهدها.

==========
شجرة النسب لحكام الدولة الكثيرية :
اضغط علي الرابط التالي وانتظر للتحميل:
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/6/6a/%D8%B4%D8%AC%D8%B1%D8%A9_%D8%B3%D9%84%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86.jpg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pearls.yoo7.com
الأستاذ
Admin
الأستاذ

عدد المساهمات : 3452
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: حكام السلطنة الكثيرية   الخميس سبتمبر 12, 2013 9:26 pm

حكام السلطنة الكثيرية:
 
علي بن عمر816هـ- 1413م
عبد الله بن علي825هـ- 1421م
بدر بن عليحوالي 833هـ- 1430م
محمد بن عليحوالي 835هـ- 1432م
محمد عبد اللهحوالي 845هـ- 1441م
بدر بن عبد الله855هـ- 1451م
جعفر بن عبد اللهقبل 894هـ - 1489م
عبد الله بن جعفر894هـ- 1489م
بدر الدين بن محمد895هـ- 1490م
محمد بن عبد الله910هـ- 1504م
بدر بو طويرق947هـ- 1540م
علي بن عمر
عبد الله بن جعفر
محمد بن عليالمتوفى 955هـ -1548م
محمد بن بدر
محمد بن عبد الله
عبد الله بن بدرالمتوفى 990هـ - 1582م
عمر بن بدر
عبد الله بن عمر1012هـ- 1603م
بدر بن عمر1024هـ- 1615م
بدر بن عبد الله1058هـ- 1648م
طالب بن عبد الله
جعفر بن عبد الله
علي بن عبد الله
محمد المردوف1073هـ- 1663م
عيسى بن بدر1080هـ- 1669م
علي بن بدرتوفى 1107هـ - 1696م
حسن بن عبد اللهحوالي 1093هـ - 1682م
بدر الدين محمد المردوف1117هـ- 1705م
بدر بن علي
عيسى بن بدر
عمر بن جعفر
جعفر بن عيسى
محسن بن عمرحوالي 1144هـ- 1731م
علي بن جعفر
جعفر بن عمرحوالي 1144هـ- 1731م
جعفر بن علي1222هـ- 1807م
عمر بن علي1223هـ- 1808م
بدر بن علي1223هـ- 1808م
علي بن بدر1224هـ- 1809م
عمر بن جعفرقبل 1239هـ- 1824م
عمر بن جعفر1239هـ- 1824م
منصور بن عمر1243هـ- 1827م
غالب بن محسنتوفى 1287هـ - 1870م
علي بن منصور
جعفر بن منصور1367هـ- 1948م
.
 
[size=24]قبائل آل كثير [/size]


  • أل عامر :

أل عبدات وأل كده وأل دويس وأل عبد العزيز ( الصقعان و أل سويد و أل عمر بن علي ) وأل محمد بن عمر.


  • أل عمر :

أل طالب و أل يماني و أل الشين و أل صميل و أل فلهوم و أل مهري و أل بدر بن عبدالله و أل البرقي و أل عمر بن بدر و أل فاس و أل عاس والسلاطين ال عمر بن جعفر .


  • أل سعيد :
    أل جعفر بن سعيد ( الدحادحه) وأل عيلي وأل مرعي وأل هاجري وأل جعفر بن محمد وأل قحوم وأل عامر بن محمد و الشرعي.



  • أل عبدالله الفخايذ :

أل عون ( أل رواس وأل زيمه وأل الصقير وأل البرام و بلعجم و المنيباري والعويني وأل جعفر بن بدر و أل شملان و أل على بن سعيد ) و أل باجري.


  •  قبائل أل كثير في المهره و ظفار :

الرواس وأل راشد ( الرواشد ) وهبيس و بن شريه و بن خوار و أل محرم و أل الشريفي و أل باشيبه و أل بارشيد و أل سيف بيت الدوله.


  • قبائل البدو أل علي بن كثير ( بيت كثير ) :
    الشلاهمه ( أل مسن و الشعاشعه ) و الدحادحه ( أل جداد و المسهلي و أل حمر و أل غواص ) .



  • قبائل أل كثير في ظفار :
    أل مرهون وبيت فاضل والشنافر والحضري وبيت دهدش وبيت علي بن بدر وبيت رياس وذيشليل والمردوف -بيت عمر بن جعفر و أل عبدالودود و آل كبكبي .

===============
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pearls.yoo7.com
 
الدولة الكثيرية الاولى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ العرب-
انتقل الى: