منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 السلطان الملك الظاهر سيف الدين برقوق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: السلطان الملك الظاهر سيف الدين برقوق   الجمعة أبريل 19, 2013 3:31 pm

السلطان الملك الظاهر سيف الدين برقوق بن انس بن عبد الله الشركسي

، وُلد في شمال القفقاس عام 1340م (740هـ) وقدِم للقاهرة وعمره 20عاما ليلتحق بالجيش المصري حيث أتقن فنون الحرب والفروسية، وترقّى في المناصب العسكرية ورُتب الإمارة حيث أصبح أمير طبلخانه، ثم أمير آخور ثم أتابكا عام 779هـ.

عمل على جمع شمل الأمراء الشراكسة وتعزيز مواقعهم فلما نشِب النزاع بينه وبين الأمير بركه هزمه وقبض عليه وحبسه.
عُيّن مُشاركا في تدبير أمور الدولة(أي وصيا على العرش) بعد وفاة السلطان علي بن شعبان وتولية ابنه الطفل الصالح حاجي سلطاناعام 1381م.

استجاب لإلحاح الأمراء ورغبتهم في تنصيبه سلطانا فعليا عليهم بدلا من السلطان الاسمي الصغير فوافق على ذلك وبويع سلطانا على مصر في 19رمضان 784 هـ (16نوفمبر 1382م) ولُقّب بالملك الظاهر سيف الدين برقوق فكان بذلك مؤسس دولة السلطنة الشركسية في مصر (البُرجييّن أو المماليك البرجية) بمصر والتي استمرت حتى عام1517م.

جرت عدة محاولات لعزله،

واستطاع أعداؤه في عام 791هـ (1391م) هزيمته، ونفيه وسجنه في قلعة الكرك في الأردن، لكنه استطاع بمساعدة أصدقائه تحرير نفسه والهرب من سجنه وهزيمة مناوئيه والعودة إلى عرش السلطنة ثانية في عام 792 هـ (1390م).

نجح في عقد عدة معاهدات مع العثمانيين والقفجاق وسيواس ضد الخطر المغولي الزاحف.

توفي يوم الجمعة 15شوال 801 هـ (1399 م وعمره 60 عاما،
وقد بكاه الناس لعدله ورفقه برعيته.
وكان من مآثره، إبطال الضرائب على الثمار والفواكه، وبناء المدرسة الظاهرية، جامع برقوق وجسر الشريعة على نهر الأردن.

كان شجاعا ذكيا عارفا بالفروسية ماهرا بلعب الرمح، يحب الفقراء ويتواضع لهم، قيل عنه انه كان أعظم ملوك الشراكسة بلا منازع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البدراني
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: السلطان الملك الظاهر سيف الدين برقوق   الجمعة أبريل 19, 2013 4:15 pm



المماليك الجراكسة (792 ـ 923 هـ). موطنهم الأصلي هو الأرض المشرفة على البحر الأسود من جهة الشمال الشرقي. وقد غدت تلك الجهات آنذاك مسرحاً للصراع بين مغول فارس وبين مغول القنجاق. وهذا الصراع جعل أعداداً من أبناء الجركس يدخلون في سوق النخاسة وينتقلون إلى مصر. فاشترى السلطان قلاوون أعداداً منهم ليتخلص من صراع المماليك البحرية. وقد أُطلق على هؤلاء المماليك الجدد المماليك الجراكسة نسبة إلى أصولهم التي ينتمون إليها. وقد حرص المنصور قلاوون على تربية مماليكه التربية الدينية والعسكرية في وقت واحد. وبعد مدة أصبحت أعدادهم كثيرة وغدوا أصحاب رتب عسكرية ومنهم الأمراء والقادة واستطاعوا أن يتسلموا السلطنة ويحكموا البلاد.

حكم الجراكسة مصر والشام والحجاز مدة تزيد على مئة وإحدى وثلاثين سنة (792ـ 923هـ). تعاقب في هذه المدة سبعة وعشرون سلطاناً لم تزد مدة حكم أكثرهم على خمسة عشر عاماً إلا لأربعة منهم هم: الأشرف قايتباي وقد حكم 29 سنة والأشرف قانصوه الغوري وقد حكم 17 سنة والأشرف برسباي وحكم 16 سنة والظاهر جقمق وحكم 15 سنة.

وهناك ستة سلاطين حكموا عدة سنوات. أما السلاطين الخمسة عشر الباقون، فكانت مدة حكم الواحد منهم أقل من سنة. حتى إن بعضهم لم يلبث في السلطنة سوى يوم واحد، وهو خيربك الذي تسلم السلطة مساءً وخلع صباحاً.

تسلم السلطان الظاهر برقوق السلطنة للمرة الأولى مدة ست سنوات (785 ـ 791 هـ) ثم قبض عليه وسجن بالكرك وأعيد السلطان حاجي لمدة سبعة أشهر فقط. ثم رجع الظاهر برقوق إلى السلطنة واستمر في المرة الثانية بالحكم حتى توفي عام 806 هـ، وقام بعده ابنه السلطان فرج ولقب بالناصر وبقي حتى عام 808 هـ، حيث خُلع وحل محله أخوه عبد العزيز الملقب بالمنصور. ثم خُلع هذا الأخير بعد ثلاثة أشهر تقريباً وأعيد الناصر فرج. وفي ذلك العام توفي الخليفة المتوكل على الله محمد بن المعتضد.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السلطان الملك الظاهر سيف الدين برقوق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ مصر-
انتقل الى: